موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مصر تُهدي العراق معجم الكلمات السومرية والأكدية في العربية ::التجــديد العــربي:: 13 مليار دولار لتحفيز الاقتصاد في أبوظبي ::التجــديد العــربي:: اتفاق مصري أثيوبي على تبني رؤية مشتركة حول سد النهضة ::التجــديد العــربي:: ترامب ينقلب على مجموعة السبع ويهدد حلفاءه برسوم جمركية جديدة ::التجــديد العــربي:: كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة ::التجــديد العــربي:: الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد ::التجــديد العــربي:: أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي ::التجــديد العــربي:: لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة ::التجــديد العــربي:: تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه" ::التجــديد العــربي:: روسيا والصين تبرمان جملة قياسية من اتفاقات الطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: موسكو.. العثور على آثار ثمينة من القرن الـ 17 ::التجــديد العــربي:: بعثة الأخضر السعودي تصل إلى مدينة سانت بطرسبرغ الروسية استعداداً للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: أسبانيا تختتم استعداداتها للمونديال بفوز صعب على تونس 1 / صفر ::التجــديد العــربي:: وصول المنتخب المصري إلى مدينة غروزني عاصمة جمهورية الشيشان في روسيا للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: علماء يعلنون عن فوائد جديدة للقهوة! ::التجــديد العــربي:: فوائد البقدونس... كنز صحي متكامل! ::التجــديد العــربي:: إعادة التراث الثقافي المنهوب على طاولة اليونسكو ::التجــديد العــربي:: هل تناول بيضة واحدة يوميا يقلل مخاطر الإصابة بأمراض القلب؟ ::التجــديد العــربي:: 'كوسموتوفلكس' أول قزحية اصطناعية ::التجــديد العــربي:: مفوضية اللاجئين تحتاج 2.4 بليون دولار إضافية سنوياً ::التجــديد العــربي::

عندما يصبح الالتزام قاطرة الفكر

إرسال إلى صديق طباعة PDF


احتدم الجدل منذ زمن طويل، بين الفلاسفة والمثقفين حول دور الفكر، فأشار البعض إلى أنه ينبغي أن يلتزم بقواعد علمية صارمة، أهم شروطه أن يكون حياديا ووصفيا وتحليليا، وإلا فقد صفة العلمية. واعتبر آخرون الكتابة، موقفا من العالم، والموقف بطبيعته انحياز، والانحياز يلغي الحياد، الذي هو الشرط اللازم لاكتساب الصفة العلمية. بينما جادل آخرون، أن العلم لا يعني شيئا إن لم يكن هدفه، الإسهام في تقدم النوع البشري. وذكر في هذا السياق، أن اختيار منهج معين، من بين المناهج الكثيرة التي تكتظ بها المكتبات هي بداية الانحياز.

إن الإنسان في المبتدأ والخبر، هو نتاج بيئته، وأفكاره وإبداعاته، وتطلعاته وأحلامه، هي من صنع واقع موضوعي معاش. وإذا ما صار هناك شذوذ عن هذه القاعدة، فإن ذلك يعني انفصاما، وانفصالا عن الواقع. ولهذا أصبح مألوفا القول أن المثقف هو ضمير الأمة. الأكثر قدرة على تكريس ما لديه من خبرات ومعارف، وبروح نقدية، باتجاه صياغة مناهج وأفكار ورؤى، قادرة على الإسهام في صناعة مستقبل أفضل، لأمته.

تقودنا هذه المقدمة، للحديث عن الأستاذ عابد خزندار، ابن مكة المكرمة، الذي رحل عنا في الأيام الأخيرة، بعد حياة زاخرة بالعطاء المبدع. لقد كان الراحل الكبير، قامة وطنية، ومفكرا ومثقفا ملتما امتلك روحا نقدية عالية، سخرها في خدمة وطنه، من خلال الكتابات الصحفية، التي عكف عليها، في الصحافة المحلية، لأكثر من خمسة عقود.

الأديب والمفكر الراحل، هو نتاج ثقافات عدة، ثقافته المحلية، التي نمى وترعرع، وكون بداياته الأولى بها، وثقافة عربية، امتلك ناصيتها حين تحصيله العلمي، في مصر، حين التحق بكلية الزراعة، بجامعة القاهرة، وتخرج منها عام 1957م. وتمكن خلالها من التعرف على كبار المفكرين والمثقفين والمبدعين المصريين. وليغادر بعدها إلى الولايات المتحدة الأمريكية، حيث حصل عام 1960، على شهادة الماجستير في الكيمياء الحيوية. وقد تمكن في تلك الحقبة، من الإطلاع على الثقافة الأمريكية، وتعمقت معرفته بلغة أهلها وعاداتهم. كما أتيحت له فرصة كبيرة، للاطلاع على الأدب الإنجليزي، واكتساب معرفة ثقافة أخرى.

وأتاحت له إقامته في العاصمة الفرنسية، باريس لعدة عقود اكتشاف الثقافة الفرنسية، والتفاعل معها بعمق. هذا التفاعل بين أربع ثقافات: محلية وعربية وانجليزية وفرنسية، وتمازجها جميعا مع روح الكاتب المنتمي، صنعت من خزندار شخصية فريدة وفذة، بأبعاد إنسانية، تتجاوز ما هو محلي وضيق، ولكنها في ذلك الوقت صنعت منه كاتبا وطنيا وتنويريا ملتزما، فقد بقيت روح مسقط رأسه، مكة المكرمة ملازمة له، يذكر بقول الشاعر مظفر النواب، "البصرة بالنيات"، و"لا يوصلك البحر إلى البصرة، قلت بل يوصلني أو تأتي البصرة إن شاء الله بحكم العشق". هذه الروح العاشقة والمتوثبة، والمتسربلة بحب الوطن، هي ما صنع شخصية الفقيد خزندار الفرانكفوني، وجعلها تسخر كل ما اكتسبه من معارف وخبرات لصالح انتمائه الوطني.

بعد حيازته للماجستير من أمريكا، عاد خزندار إلى المملكة، وشغل وظيفة مدير عام بوزارة الزراعة في العاصمة، الرياض، حتى العام 1962.

ومنذ عام 1965 حتى تاريخ وفاته، اختار العاصمة الفرنسية مكانا لإقامته. وخلالها درس الأدب الإنجليزي والفرنسي، وتعمق في الثقافة الفرنسية، ما أكسبه ثقافة فرنسية وفرانكفونية، انعكست في إنتاجه النقدي الغزير والمتميز.

مارس الكتابة في الصحف المحلية، متنقلا من صحيفة الشرق الأوسط، إلى صحيفة الرياض، ثم كاتب عمود يومي في صحيفة عكاظ، وليعود مرة أخرى، للكتابة في صحيفة الرياض، حيث اختار زاوية فيها حملت عنوان "نثار".

وعبر مسيرته الصحافية، بقيت هموم المواطن اليومية، موضع اهتمامه. فناقش قضايا الصحة والتعليم والسكن والكهرباء، والزراعة والتصنيع والتنمية ومخرجاتها، وقضايا المرور والاتصالات، والبطالة، وحقوق المرأة ومشاكل الزواج، وحالات المعوقين والعجزة مؤشرا مواقع الخطأ حيثما وجد، ومعوقات التطور الاجتماعي، من عادات بالية وتقاليد موروثة، لا تتناسب مع تطور العصر، محرضا على معالجة أسباب الخلل. وفي كل كتاباته، كان معبرا بصدق عن نبض الوطن، رغم بعد حسده زمنيا ومكانيا عن الوطن.

للفقيد الراحل، مجموعة من المؤلفات الكتب الفكرية والأدبية، السجالية والنقدية التي أحدثت حراكاً كبيراً في الساحة الثقافية. من هذه المؤلفات: حديث الحداثة، قراءة في كتاب الحب، رواية ما بعد الحداثة، أنثوية شهرزاد، معنى المعنى وحقيقة الحقيقة، مستقبل الشعر موت الشعر، المصطلح السردي، التبيان في القرآن الكريم: دراسة أسلوبية، ورواية «الربع الخالي» وكانت آخر عمل إبداعي وصدرت عن دار الانتشار العربي عام 2014.

في العام 2005، تم الاحتفاء به في معرض فرانكفورت الدولي للكتاب في ألمانيا، كأديب ومفكر مبدع. بلغت شهرته معظم البلدان العربية. وكتبت عن إبداعاته عدة دراسات وبحوث.

وصفه كثير من أصدقائه وزملائه، وممن تابعوا مسيرته الحياتية والفكرية، بالوطني الغيور، والمتسامح. وعرف الراحل بتواضعه الجم وقبوله للنقد، وبالتمسك بثوابته، وثقته بمستقبل وطنه، إنساني في رؤيته وسلوكه. لم يعتبر الكتابة مجرد ترف فكري، ورياضة ذهنية، بل سبيلا للرقي بالمجتمع، وخلق غد أفضل لأبناء وطنه، وللبشرية جمعاء. لقد كان الالتزام بالنسبة للفقيد العزيز لعابد خزندار قاطرة الفكر.

لقد مثل رحيل الفقيد، خسارة كبيرة للأدب والفكر ولمحبي الثقافة وللوطن. تغمد الله روح الفقيد بواسع رحمته، وألهم ذويه وأصدقائه ومحبيه الصبر والسلوان، وإنا لله , وإنا إليه لراجعون.

 

 

د. يوسف مكي

ولد في القطيف في المنطقةالشرقية في المملكة العربية السعودية عام 1949
التحصيل العلمي
دكتوراه في السياسة المقارنة
مدرسة الدراسات العليا الدولية جامعة دينفر، ولاية كلورادو 893الولايات المتحدة الأمريكية

 

 

شاهد مقالات د. يوسف مكي

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة

News image

وصل الرئيس الأميركي دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون إلى سنغافورة أمس، عشي...

الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد

News image

أعلنت وزارة الداخلية العراقية عن اندلاع النيران في مخزن لصناديق الاقتراع بمنطقة الرصافة في الع...

أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي

News image

أصدرت قمة منظمة شانغهاي للتعاون بيانا ختاميا اليوم الأحد وقعها قادة روسيا والصين وقيرغيزستان وكا...

لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة

News image

تستضيف #مكة المكرمة الأحد الاجتماع الرباعي الذي دعا إليه العاهل السعودي، #الملك_سلمان بن عبدالعزيز، وال...

تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه"

News image

أكدت الرئاسة الفرنسية تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في ...

بوتين: الأولوية لتعزيز القدرات النووية في تطوير القوات المسلحة الروسية

News image

صرح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بأن القدرة القتالية للجيش الروسي تعد ضمانا لحماية المصالح الر...

الناتو يجهز قوة تدخل سريع إضافية من 30 ألف جندي تحسبا لـ "هجوم روسي"

News image

يعتزم حلف الناتو زيادة استعداده تحسبا لـ هجوم من جانب روسيا"، بإنشاء قوة تدخل احت...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في رأي التحرير

هل من سبيل للخروج من المأزق الراهن؟!

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 19 يونيو 2018

  أكثر من مئة وخمسين عاماً انقضت، منذ بدأ عصر التنوير العربي وأخذ العرب ، ...

دعوة للتوقف عن جلد الذات

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 12 يونيو 2018

    في صبيحة الخامس من يونيو/ حزيران 1967، قامت «إسرائيل» بهجوم جوي مباغت على المطارات ...

فلسطين: التغيرات في الأهداف والاستراتيجيات

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 5 يونيو 2018

  ليس هدف هذا المقال تقديم عرض للتغيرات التي حدثت في مسار الكفاح الفلسطيني، منذ ...

مقاربات في الاستراتيجيات الفلسطينية

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 29 مايو 2018

  قبل أسبوعين من هذا التاريخ، احتفل «الإسرائيليون»، بالذكرى السبعين لتأسيس كيانهم الغاصب. وكانت النكبة ...

ثلاثية القدس والعودة والصمود

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 22 مايو 2018

  بمناسبة الذكرى السبعين للنكبة، خرج الفلسطينيون في قطاع غزة، إلى مناطق التماس مع قوات ...

العرب والتاريخ

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 15 مايو 2018

  في الأيام الأخيرة، لاحظت اكتظاظ مواقع التواصل الاجتماعي، بالهجوم على العرب، ووصفهم بالعربان والبدو ...

لوطن العربي والنظام العالمي الجديد

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 8 مايو 2018

  شهد القرن الماضي حربين عالميتين مدمرتين، كانت القارة الأوروبية في الحالتين، مركز انطلاقتهما، وكانت ...

مقاربات بين انتفاضة الحجارة ومسيرات العودة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 1 مايو 2018

  خمسة أسابيع مرت منذ، بدأت مسيرات العودة، منطلقة من قطاع غزة، باتجاه الخط الفاصل ...

آفاق المشروع الوحدوي العربي

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 24 أبريل 2018

  يبدو الحديث عن وحدة العرب، في ظل الواقع الراهن، أمراً عدمياً وغير مجد، وسط ...

التكامل العربي طريق تجاوز الأزمة العربية

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 17 أبريل 2018

    ليس من المقبول أخلاقياً، وقومياً دس الرؤوس في الرمال، وتجاهل وجود أزمة عميقة في ...

لماذا لم نشهد وحدة آسيوية على غرار «الأوروبية»؟

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 10 أبريل 2018

  منذ وصل الرئيس الروسي لسدة الحكم، طرح بقوة تشكيل اتحاد أوراسي، لكن تحويل ذلك، ...

يوم الأرض.. يوم حق العودة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 3 أبريل 2018

  في الثلاثين من مارس/ آذار من كل عام يحيي الفلسطينيون يوم الأرض، مؤكدين حقهم ...

المزيد في: رأي التحرير, رأي التحرير, رأي التحرير, رأي التحرير

-
+
10

من أرشيف رأي التحرير

بعد أربع سنوات من احتلال العراق: المنطقة إلى أين؟

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 11 أبريل 2007

إيران: سياسات برجماتية...

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الاثنين, 27 يوليو 2009

أمريكا وتركيا وأحداث شمال العراق

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 31 أكتوبر 2007

تقرير ميليس: كشف للجناة أم تحضير للعدوان؟!

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 26 أكتوبر 2005

مصرع بوتو والأزمة المستعصية في باكستان

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 8 يناير 2008

غزة.. من الحصار إلى الإبادة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 31 ديسمبر 2008

كل عام وأنتم بخير

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 26 نوفمبر 2003

بعد مؤتمرها السادس: فتح إلى أين؟

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 18 أغسطس 2009

بعد خمس سنوات من سبتمبر: محطات ما بعد العاصفة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 13 سبتمبر 2006

بعد اقتحام التجربة.. تطلع إلى المستقبل

أرشيف رأي التحرير | أسرة التجديد | الجمعة, 30 أبريل 2004

ملاحظات من وحي الملتقى الثالث للحوار الوطني

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 23 يونيو 2004

إيران... صراع المصالح

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 11 أغسطس 2009

البلقنة ضد الأمة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الاثنين, 1 يناير 2007

إطلالة على اجتماعات القمة العربية

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 29 مارس 2006

من وحي أحداث غزة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 30 يناير 2008

غيوم الخريف والرد الفلسطيني المطلوب

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 8 نوفمبر 2006

الفتنة نائمة فلماذا توقظ الآن؟!!

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | السبت, 14 ديسمبر 2002

زيارة للتاريخ

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 17 مايو 2006

اللحظة الراهنة وجدل النهضة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 29 يوليو 2008

نحو مواجهة ثقافة الإرهاب

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 12 يناير 2005

المزيد في: أرشيف رأي التحرير

-
+
20
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم29261
mod_vvisit_counterالبارحة28050
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع118912
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي195543
mod_vvisit_counterهذا الشهر599301
mod_vvisit_counterالشهر الماضي846272
mod_vvisit_counterكل الزوار54611317
حاليا يتواجد 2954 زوار  على الموقع