موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
ثقافة الدمام تحتفي بجماليات الفنون والنحت ::التجــديد العــربي:: وجبات العشاء المتأخرة "تهدد" حياتك! ::التجــديد العــربي:: قمة البشير - السيسي تمهّد لتسهيل التجارة وتنقل الأفراد ::التجــديد العــربي:: شعلة دورة الألعاب الآسيوية تصل إندونيسيا ::التجــديد العــربي:: 80 بليون دولار قيمة متوقعة للتبادل التجاري بين الإمارات والصين ::التجــديد العــربي:: معرض فارنبره الجوي يعلن عقد صفقات شراء بقيمة 192 مليار دولار ::التجــديد العــربي:: 2.7 بليون دولار حجم التبادل التجاري بين مصر وروسيا في 5 أشهر ::التجــديد العــربي:: الجيش السوري يحرر سلسلة من القرى والتلال بين درعا والقنيطرة ::التجــديد العــربي:: ماتيس يؤيد إعفاء بعض الدول من عقوبات إذا اشترت أسلحة روسية ::التجــديد العــربي:: إستشهاد 4 فلسطينيين بقصف للاحتلال في قطاع غزة ::التجــديد العــربي:: الرئاسة الفلسطينية تدين إقرار الكنيست لما يسمى بقانون «الدولة القومية اليهودية» ::التجــديد العــربي:: الامارات والصين تتفقان على تأسيس شراكة استراتيجية كاملة ::التجــديد العــربي:: السعودية ترفض قانون "الدولة القومية للشعب اليهودي" ::التجــديد العــربي:: ترامب يدعو بوتين لزيارة واشنطن في الخريف ::التجــديد العــربي:: «النهضة» التونسية تطالب الشاهد بعدم الترشح للانتخابات الرئاسية المقرر تنظيمها العام المقبل ::التجــديد العــربي:: السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020 ::التجــديد العــربي:: ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة" ::التجــديد العــربي:: وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات ::التجــديد العــربي:: مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا ::التجــديد العــربي::

اليمن بين احتمالي الهيمنة والتفتيت

إرسال إلى صديق طباعة PDF

أحداث كبيرة جرت مؤخرا في اليمن، نتج عنها سيطرة الحوثيين "أنصار الله"، على أجزاء واسعة من أرض اليمن، توجت بتقديم الرئيس عبد ربه منصور هادي استقالته لمجلس النواب، ووضعه تحت الإقامة الجبرية من قبل المتمردين، وتمكنه لاحقا من الفرار إلى عدن، التي أعلنت عاصمة مؤقتة للحكومة اليمنية. وقد اعتبرت مدينة صنعاء عاصمة محتلة.

 

تبع هذه التطورات اتخاذ مواقف دولية متباينة من الأحداث، لكنها في جلها تعتبر الحوار السياسي هو المدخل الرئيسي لحل الأزمة الراهنة. لكن ذلك لم يمنع عددا كبيرا من الدول من استنكار هيمنة "أنصار الله"، على الأوضاع في عدد من المحافظات، واستيلائها على العاصمة، وترحيبها بقرار الرئيس هادي اعتبار عدن عاصمة مؤقتة للجمهورية العربية اليمنية، والتزامها بنقل سفاراتها للعاصمة الجديدة.

هذه التطورات نتيجة لاتساعها، وسرعة حركتها، تبدو مفاجئة لغبر المتابعين للمشهد السياسي اليمني وللاستراتيجيات الإقليمية، ذات العلاقة بهذه البلاد، في العقدين الأخيرين، وبشكل خاص في السنوات التي أعقبت ما أصبح يعرف بالربيع العربي.

ولعل نقطة البداية في هذه القراءة هي التأكيد على أن معضلة اليمن، في تاريخه المعاصر، كما كانت في مراحل سابقة، هي في بنيته القبلية، ما قبل التاريخية. وقد ظلت هذه البنية قوية وراسخة، حتى بعد إعلان الجمهورية وسقوط نظام الإمامة، وكانت ولا تزال حجر عثرة، تعيق تحول البلاد إلى دولة عصرية قادرة على الالتحاق بركب الحضارة الإنسانية.

وحتى بعد تأسس الحركة السياسية الحديثة، في اليمن السعيد، فإن الأحزاب التي رفعت شعارات يسارية وقومية ووطنية لم تتمكن من التخلص من تركة التشكيل القبلي. فكانت النتيجة أن شهدنا انفصاما عميقا بين مبادئ وشعارات هذه الحركات، وبين بنياتها الاجتماعية وممارساتها السياسية، ليس في شطر معين من أرض اليمن، بل شمل ذلك شماله وجنوبه.

لم يكن في اليمن صراع طائفي، بالمعنى المعروف لصراع الطوائف. فرغم شيوع مذهبي الزيدية والشافعية في أرض اليمن، لكن ذلك لم يكن سببا في إيجاد خلاف مذهبي، ويرجع ذلك إلى أن المذهبين متقاربين في رأيتهما لمفهوم الخلافة، وفي تسامحهما في كثير من المسائل التفصيلية. وليس هنا مجال تفصيل ذلك. فتاريخ اليمن هو أكبر دليل على صحة قراءتنا هذه.

كانت الغلبة دائما للبنيات القبلية، وليس للمسألة الطائفية. فالصراعات في اليمن الديمقراطي السابق، على السلطة كانت تتلفع بشعارات اليسار، لكنها في أعماقها تتحلق حول انتماءات قبلية. والذين كانوا يتقاتلون هم من أتباع مذهب واحد. وقد سقط في معركة واحدة بينهم في بداية الثمانيات أكثر من عشرين ألف قتيل. وانتهت بانتصار فريق على آخر، وليستمر وميض النار، مختبئا تحت الرماد.

وإذا ما انتقلنا من البنية القبلية إلى التكالب الإقليمي على المنطقة، فإن أول ما نلاحظه هو وقوف الشطر الشمالي اليمني، ضد محاولات طهران الوصول إلى مضيق باب المندب. بل نسجل في هذا السياق وقوف الرئيس صالح مع العراق أثناء الحرب العراقية الإيرانية. وكان بديل إيران لاختراق اليمن هو جبهتين: جبهة الحراك الجنوبي المطالب بالاستقلال عن اليمن، وجبهة الحوثيين في صعدة.

وليس بالمستطاع القول، أن الحروب الستة التي خاضها صالح ضد الحوثيين هي نتاج صراع طائفي، فالذين قاتلوا ضد تمرد صعدة، عملوا لفرض سيطرة الدولة على اليمن، وكان كثير من قادة الدولة، هم من أتباع ذات المذهب الذي يواجهونهم في منطقة صعدة.

لقد بقيت معظم أقطار الوطن العربي، وضمنها دول مجلس التعاون الخليجي مع وحدة اليمن، منذ بدأ الحراك الجنوبي وحتى يومنا هذا. في حين عملت إيران على إيجاد جيوب انفصالية لها في صعدة والجنوب. وقد مكن انشغال اليمن بالحرب على القاعدة، والفوضى التي سادته بعد الربيع العربي، وعجز النظام العربي الرسمي، عن تقديم أي مساندة حقيقية للدولة اليمنية، القوى الإقليمية والدولية من توسيع دائرة تحركها، بما يسهم في مضاعفة الفوضى وانفلات الأمن.

حدث "الربيع العربي" باليمن، وحالت قوة بنيانه القبلي دون تمكن أي من الفرقاء الموالين أو المعارضين لسياسات صالح من حسم الموقف لصالحهم. وبسبب تأثير ما يجري باليمن من تداعيات على دول الجوار، قدمت المملكة العربية السعودية مبادرة مصالحة، بين اليمنيين، ضمنت رحيل صالح، وبدء مرحلة انتقالية، بحوار وطني تنتهي بإعلان دستور جديد للبلاد، وبرلمان ورئيس منتخب، وحكومة يعينها البرلمان. وتسلم نائب الرئيس عبد ربه هادي السلطة بعد استقالة صالح. لكن الأمور لم يكتب لها أن تستقر طويلا باليمن.

فالذين وقفوا ضد على صالح، سواء من مؤسسة الجيش أو من الأحزاب السياسية، كحزب الإصلاح والناصري، ساندوا الرئيس الجديد ومضوا قدما في الحوار الوطني. ورأى الرئيس السابق، أن ينتقم من النظام الجديد، بالتحالف مع المتمردين الحوثيين، وأن يسخر ما يمتلك من قوى مساندة له في القوات المسلحة اليمنية لخدمة هذا الهدف.

الحراك الجنوبي وحده بقي يراقب الصراعات التي تجري على السلطة في شمال البلاد، وبالقدر الذي تقترب فيه إيران من الحوثيين وحليفهم الجديد صالح، تتباعد المسافات مع الجنوب. فالهدف الإيراني، ظل دائما هو الاقتراب من باب المندب، وما دام ذلك قد تحقق لهم، من خلال الحوثيين وصالح، بالسيطرة على الشطر الشمالي، فليست هناك حاجة للجنوبيين للاقتراب من المضيق. بل ربما يشكلون عبئا على حركة طهران.

والجنوبيون من جانبهم، بعد أن تحولت عدن إلى عاصمة مؤقتة للجمهورية اليمنية، لم يعودوا بحاجة لدعم طهران من أجل تحقيق هدف الاستقلال. فالانفصال أصبح أمرا واقعا ومتحققا، ويحظى هذه المرة بمباركة دولية وإقليمية وعربية، ولكن تحت يافطة وحدة اليمن. ودون تحقيق هذه الوحدة حروب أهلية، ليس بمقدور أحد التنبؤ الآن بنتائجها. واليمن السعيد في انتظار الكثير من المفاجآت، وليس أقلها احتمالي الهيمنة الإقليمية أو التفتيت.

 

د. يوسف مكي

ولد في القطيف في المنطقةالشرقية في المملكة العربية السعودية عام 1949
التحصيل العلمي
دكتوراه في السياسة المقارنة
مدرسة الدراسات العليا الدولية جامعة دينفر، ولاية كلورادو 893الولايات المتحدة الأمريكية

 

 

شاهد مقالات د. يوسف مكي

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

إستشهاد 4 فلسطينيين بقصف للاحتلال في قطاع غزة

News image

أستشهد أربعة فلسطينيين وأصيب العشرات خلال قصف لجيش الإحتلال على عدة مواقع على قطاع غزة...

الرئاسة الفلسطينية تدين إقرار الكنيست لما يسمى بقانون «الدولة القومية اليهودية»

News image

رام الله - دانت الرئاسة الفلسطينية، إقرار الكنيست الإسرائيلي لما يسمى بقانون "الدولة القومية الي...

الامارات والصين تتفقان على تأسيس شراكة استراتيجية كاملة

News image

اتفقت الامارات اليوم (السبت) مع الصين على «تأسيس علاقات شراكة استراتيجية شاملة» بين البلدين، في ...

السعودية ترفض قانون "الدولة القومية للشعب اليهودي"

News image

أكد مصدر مسؤول في وزارة الخارجية، رفض المملكة واستنكارها لإقرار الكنيست االقانون المسمى «الدولة الق...

ترامب يدعو بوتين لزيارة واشنطن في الخريف

News image

دعا الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، نظيره الروسي فلاديمير بوتين، لزيارة الولايات المتحدة في الخريف، بحس...

السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020

News image

كشف الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، عما ستشهده مصر في عام 2020، مشيرا إلى أن ...

ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة"

News image

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أنه "قد" يكون قادرا على سحب بلاده من حلف الن...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في رأي التحرير

أحداث العراق ومخاطر الانطلاقة العفوية

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 17 يوليو 2018

  في مقالات سابقة، حذرنا من مخاطر الانطلاق العفوي، لقناعتنا بأن أي تحرك يهدف إلى ...

العرب والتحولات الكونية

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 10 يوليو 2018

    لم يعد موضع اختلاف القول إن العالم يشهد تحولات سياسية واقتصادية كبرى، تشير إلى ...

خواطر حول الأمن والدولة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 3 يوليو 2018

  في اجتماع مع نخبة من المثقفين، قبل أسبوعين، كان الحديث عن عودة العشيرة والقبيلة، ...

خطوة بهيجة على طريق الألف ميل

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 26 يونيو 2018

  الرابع والعشرون من شهر يونيو/ حزيران، هو يوم فرح حقيقي بامتياز بالنسبة إلى المرأة ...

هل من سبيل للخروج من المأزق الراهن؟!

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 19 يونيو 2018

  أكثر من مئة وخمسين عاماً انقضت، منذ بدأ عصر التنوير العربي وأخذ العرب ، ...

دعوة للتوقف عن جلد الذات

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 12 يونيو 2018

    في صبيحة الخامس من يونيو/ حزيران 1967، قامت «إسرائيل» بهجوم جوي مباغت على المطارات ...

فلسطين: التغيرات في الأهداف والاستراتيجيات

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 5 يونيو 2018

  ليس هدف هذا المقال تقديم عرض للتغيرات التي حدثت في مسار الكفاح الفلسطيني، منذ ...

مقاربات في الاستراتيجيات الفلسطينية

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 29 مايو 2018

  قبل أسبوعين من هذا التاريخ، احتفل «الإسرائيليون»، بالذكرى السبعين لتأسيس كيانهم الغاصب. وكانت النكبة ...

ثلاثية القدس والعودة والصمود

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 22 مايو 2018

  بمناسبة الذكرى السبعين للنكبة، خرج الفلسطينيون في قطاع غزة، إلى مناطق التماس مع قوات ...

العرب والتاريخ

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 15 مايو 2018

  في الأيام الأخيرة، لاحظت اكتظاظ مواقع التواصل الاجتماعي، بالهجوم على العرب، ووصفهم بالعربان والبدو ...

لوطن العربي والنظام العالمي الجديد

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 8 مايو 2018

  شهد القرن الماضي حربين عالميتين مدمرتين، كانت القارة الأوروبية في الحالتين، مركز انطلاقتهما، وكانت ...

مقاربات بين انتفاضة الحجارة ومسيرات العودة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 1 مايو 2018

  خمسة أسابيع مرت منذ، بدأت مسيرات العودة، منطلقة من قطاع غزة، باتجاه الخط الفاصل ...

المزيد في: رأي التحرير, رأي التحرير, رأي التحرير, رأي التحرير

-
+
10

من أرشيف رأي التحرير

عام على حرب يوليو عام 2006.. قراءة واستنتاجات

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 18 يوليو 2007

إيران: صراع الأجيال

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 18 أغسطس 2009

رحيل عام صعب...

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 23 ديسمبر 2008

السوق الخليجية المشتركة خطوة إلى الأمام

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 12 ديسمبر 2007

الشتاء الساخن مسمار آخر في نعش الوهم

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 4 مارس 2008

ماذا بعد السقوط؟

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 20 يونيو 2007

أزمة حكومات وحدة وطنية

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 6 ديسمبر 2006

إيران.... إلى أين؟

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 8 سبتمبر 2009

مستقبل الوطن العربي في القرن الحادي والعشرين

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 14 فبراير 2007

حول مفهوم التجدد الحضاري

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 2 مايو 2007

النظام الإقليمي العربي والشرق الأوسط الجديد

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 23 أغسطس 2006

أمنيات في السنة الميلادية الجديدة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 5 يناير 2005

العدوان الإسرائيلي على لبنان والدروس المستفادة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 19 يوليو 2006

حول موضوع منح السيستاني جائزة خدمة الإسلام

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 11 مايو 2005

لماذا الانسحاب من غزة الآن؟

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 24 أغسطس 2005

خواطر من بلد المليون شهيد

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 13 أبريل 2005

عبد الرحمن منيف الذي رحل واقفا

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 28 يناير 2004

مقدمات الإعلان عن انهيار المشروع الكوني الأمريكي

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 11 أكتوبر 2006

مقاومة الأنبار وأوهام الاحتلال

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 26 سبتمبر 2007

ليكن "يومنا الوطني" يوماً للمستقبل وللأمل

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 28 سبتمبر 2005

المزيد في: أرشيف رأي التحرير

-
+
20
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم27844
mod_vvisit_counterالبارحة33464
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع61308
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي295277
mod_vvisit_counterهذا الشهر720407
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55636886
حاليا يتواجد 2187 زوار  على الموقع