موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
الاتحاد الافريقي يطالب ترامب باعتذار بعد "وصف دول افريقية بالحثالة" ::التجــديد العــربي:: روسيا: واشنطن لا تنوي الحفاظ على وحدة سوريا ::التجــديد العــربي:: سوريا وروسيا وتركيا تنتقد تشكيل الولايات المتحدة قوة حدودية جديدة شمالي سوريا ::التجــديد العــربي:: الإمارات والمغرب على قائمة أميركية للدول الأكثر آمانا في العالم ::التجــديد العــربي:: الإمارات تعلن ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقاتلات قطرية خلال رحلة إعتيادية متجهة إلى البحرين ::التجــديد العــربي:: محمد حمدان المسؤول في حركة حماس الفلسطينية ينجو من محاولة اغتيال في صيدا ::التجــديد العــربي:: هجوم انتحاري مزودج اودى بحياة أكثر من ثلاثين في ساحة الطيران في بغداد ::التجــديد العــربي:: السعودية تفتح الطريق أمام أول مشروع للسيارات الكهربائية ::التجــديد العــربي:: إيرادات السياحة بمصر تقفز لأكثر من سبعة مليارات دولار وأعداد الوافدين لى مصر لتتجاوز ثمانية ملايين زائر ::التجــديد العــربي:: 70 لوحة تحكي تاريخ معبد ملايين السنين في مكتبة الإسكندرية ::التجــديد العــربي:: 48 شاعرا من بين 1300 شاعر يتنافسون على بيرق الشعر لـ 'شاعر المليون' ::التجــديد العــربي:: الزبادي والبروكلي يكافحان سرطان القولون والمستقيم ::التجــديد العــربي:: برشلونة يفلت من الهزيمة امام ريال سوسييداد و يقلب تخلفه بهدفين أمام مضيفه إلى فوز بأربعة أهداف في الدوري الاسباني ::التجــديد العــربي:: ليفربول يكبد مانشستر سيتي الخسارة الأولى في الدوري الانكليزي ::التجــديد العــربي:: مهرجان مئوية عبد الناصر في الناصرة ::التجــديد العــربي:: مليون وحدة استيطانية جديدة في الأراضي المحتلة ::التجــديد العــربي:: رئيس برلمان إقليم كردستان العراق يعلن استقالته "احتجاجا على احتكار جماعات معينة للسلطة والثروة" ::التجــديد العــربي:: اعتقال 22 فلسطينياً بمداهمات في مدن الضفة المحتلة ::التجــديد العــربي:: مصر تعدم 15 شخصا مدانا بارتكاب أعمال إرهابية ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يتهيأ عمليا للانسحاب من اليونسكو ::التجــديد العــربي::

اليمن بين احتمالي الهيمنة والتفتيت

إرسال إلى صديق طباعة PDF

أحداث كبيرة جرت مؤخرا في اليمن، نتج عنها سيطرة الحوثيين "أنصار الله"، على أجزاء واسعة من أرض اليمن، توجت بتقديم الرئيس عبد ربه منصور هادي استقالته لمجلس النواب، ووضعه تحت الإقامة الجبرية من قبل المتمردين، وتمكنه لاحقا من الفرار إلى عدن، التي أعلنت عاصمة مؤقتة للحكومة اليمنية. وقد اعتبرت مدينة صنعاء عاصمة محتلة.

 

تبع هذه التطورات اتخاذ مواقف دولية متباينة من الأحداث، لكنها في جلها تعتبر الحوار السياسي هو المدخل الرئيسي لحل الأزمة الراهنة. لكن ذلك لم يمنع عددا كبيرا من الدول من استنكار هيمنة "أنصار الله"، على الأوضاع في عدد من المحافظات، واستيلائها على العاصمة، وترحيبها بقرار الرئيس هادي اعتبار عدن عاصمة مؤقتة للجمهورية العربية اليمنية، والتزامها بنقل سفاراتها للعاصمة الجديدة.

هذه التطورات نتيجة لاتساعها، وسرعة حركتها، تبدو مفاجئة لغبر المتابعين للمشهد السياسي اليمني وللاستراتيجيات الإقليمية، ذات العلاقة بهذه البلاد، في العقدين الأخيرين، وبشكل خاص في السنوات التي أعقبت ما أصبح يعرف بالربيع العربي.

ولعل نقطة البداية في هذه القراءة هي التأكيد على أن معضلة اليمن، في تاريخه المعاصر، كما كانت في مراحل سابقة، هي في بنيته القبلية، ما قبل التاريخية. وقد ظلت هذه البنية قوية وراسخة، حتى بعد إعلان الجمهورية وسقوط نظام الإمامة، وكانت ولا تزال حجر عثرة، تعيق تحول البلاد إلى دولة عصرية قادرة على الالتحاق بركب الحضارة الإنسانية.

وحتى بعد تأسس الحركة السياسية الحديثة، في اليمن السعيد، فإن الأحزاب التي رفعت شعارات يسارية وقومية ووطنية لم تتمكن من التخلص من تركة التشكيل القبلي. فكانت النتيجة أن شهدنا انفصاما عميقا بين مبادئ وشعارات هذه الحركات، وبين بنياتها الاجتماعية وممارساتها السياسية، ليس في شطر معين من أرض اليمن، بل شمل ذلك شماله وجنوبه.

لم يكن في اليمن صراع طائفي، بالمعنى المعروف لصراع الطوائف. فرغم شيوع مذهبي الزيدية والشافعية في أرض اليمن، لكن ذلك لم يكن سببا في إيجاد خلاف مذهبي، ويرجع ذلك إلى أن المذهبين متقاربين في رأيتهما لمفهوم الخلافة، وفي تسامحهما في كثير من المسائل التفصيلية. وليس هنا مجال تفصيل ذلك. فتاريخ اليمن هو أكبر دليل على صحة قراءتنا هذه.

كانت الغلبة دائما للبنيات القبلية، وليس للمسألة الطائفية. فالصراعات في اليمن الديمقراطي السابق، على السلطة كانت تتلفع بشعارات اليسار، لكنها في أعماقها تتحلق حول انتماءات قبلية. والذين كانوا يتقاتلون هم من أتباع مذهب واحد. وقد سقط في معركة واحدة بينهم في بداية الثمانيات أكثر من عشرين ألف قتيل. وانتهت بانتصار فريق على آخر، وليستمر وميض النار، مختبئا تحت الرماد.

وإذا ما انتقلنا من البنية القبلية إلى التكالب الإقليمي على المنطقة، فإن أول ما نلاحظه هو وقوف الشطر الشمالي اليمني، ضد محاولات طهران الوصول إلى مضيق باب المندب. بل نسجل في هذا السياق وقوف الرئيس صالح مع العراق أثناء الحرب العراقية الإيرانية. وكان بديل إيران لاختراق اليمن هو جبهتين: جبهة الحراك الجنوبي المطالب بالاستقلال عن اليمن، وجبهة الحوثيين في صعدة.

وليس بالمستطاع القول، أن الحروب الستة التي خاضها صالح ضد الحوثيين هي نتاج صراع طائفي، فالذين قاتلوا ضد تمرد صعدة، عملوا لفرض سيطرة الدولة على اليمن، وكان كثير من قادة الدولة، هم من أتباع ذات المذهب الذي يواجهونهم في منطقة صعدة.

لقد بقيت معظم أقطار الوطن العربي، وضمنها دول مجلس التعاون الخليجي مع وحدة اليمن، منذ بدأ الحراك الجنوبي وحتى يومنا هذا. في حين عملت إيران على إيجاد جيوب انفصالية لها في صعدة والجنوب. وقد مكن انشغال اليمن بالحرب على القاعدة، والفوضى التي سادته بعد الربيع العربي، وعجز النظام العربي الرسمي، عن تقديم أي مساندة حقيقية للدولة اليمنية، القوى الإقليمية والدولية من توسيع دائرة تحركها، بما يسهم في مضاعفة الفوضى وانفلات الأمن.

حدث "الربيع العربي" باليمن، وحالت قوة بنيانه القبلي دون تمكن أي من الفرقاء الموالين أو المعارضين لسياسات صالح من حسم الموقف لصالحهم. وبسبب تأثير ما يجري باليمن من تداعيات على دول الجوار، قدمت المملكة العربية السعودية مبادرة مصالحة، بين اليمنيين، ضمنت رحيل صالح، وبدء مرحلة انتقالية، بحوار وطني تنتهي بإعلان دستور جديد للبلاد، وبرلمان ورئيس منتخب، وحكومة يعينها البرلمان. وتسلم نائب الرئيس عبد ربه هادي السلطة بعد استقالة صالح. لكن الأمور لم يكتب لها أن تستقر طويلا باليمن.

فالذين وقفوا ضد على صالح، سواء من مؤسسة الجيش أو من الأحزاب السياسية، كحزب الإصلاح والناصري، ساندوا الرئيس الجديد ومضوا قدما في الحوار الوطني. ورأى الرئيس السابق، أن ينتقم من النظام الجديد، بالتحالف مع المتمردين الحوثيين، وأن يسخر ما يمتلك من قوى مساندة له في القوات المسلحة اليمنية لخدمة هذا الهدف.

الحراك الجنوبي وحده بقي يراقب الصراعات التي تجري على السلطة في شمال البلاد، وبالقدر الذي تقترب فيه إيران من الحوثيين وحليفهم الجديد صالح، تتباعد المسافات مع الجنوب. فالهدف الإيراني، ظل دائما هو الاقتراب من باب المندب، وما دام ذلك قد تحقق لهم، من خلال الحوثيين وصالح، بالسيطرة على الشطر الشمالي، فليست هناك حاجة للجنوبيين للاقتراب من المضيق. بل ربما يشكلون عبئا على حركة طهران.

والجنوبيون من جانبهم، بعد أن تحولت عدن إلى عاصمة مؤقتة للجمهورية اليمنية، لم يعودوا بحاجة لدعم طهران من أجل تحقيق هدف الاستقلال. فالانفصال أصبح أمرا واقعا ومتحققا، ويحظى هذه المرة بمباركة دولية وإقليمية وعربية، ولكن تحت يافطة وحدة اليمن. ودون تحقيق هذه الوحدة حروب أهلية، ليس بمقدور أحد التنبؤ الآن بنتائجها. واليمن السعيد في انتظار الكثير من المفاجآت، وليس أقلها احتمالي الهيمنة الإقليمية أو التفتيت.

 

د. يوسف مكي

ولد في القطيف في المنطقةالشرقية في المملكة العربية السعودية عام 1949
التحصيل العلمي
دكتوراه في السياسة المقارنة
مدرسة الدراسات العليا الدولية جامعة دينفر، ولاية كلورادو 893الولايات المتحدة الأمريكية

 

 

شاهد مقالات د. يوسف مكي

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الإمارات والمغرب على قائمة أميركية للدول الأكثر آمانا في العالم

News image

الرباط – صنفت الولايات المتحدة المغرب ودولة الإمارات ضمن قائمة الدول الأكثر آمانا لرعاياها الر...

الإمارات تعلن ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقاتلات قطرية خلال رحلة إعتيادية متجهة إلى البحرين

News image

أبوظبي – اعلنت الإمارات صباح الاثنين ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقا...

محمد حمدان المسؤول في حركة حماس الفلسطينية ينجو من محاولة اغتيال في صيدا

News image

صيدا (لبنان) - أصيب محمد حمدان المسؤول في حركة حماس الفلسطينية بجروح الأحد في تفج...

هجوم انتحاري مزودج اودى بحياة أكثر من ثلاثين في ساحة الطيران في بغداد

News image

بغداد - دعا رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي الاثنين إلى "ملاحقة الخلايا الإرهابية النائمة" بعد...

مهرجان مئوية عبد الناصر في الناصرة

News image

لجنة إحياء مئوية جمال عبد الناصر، الرجل الذي اتسعت همته لآمال أمته، القائد وزعيم الأ...

مليون وحدة استيطانية جديدة في الأراضي المحتلة

News image

أعلن وزير الإسكان والبناء يؤاف غالانت، أن حكومته تخطط لبناء مليون وحدة استيطانية جدي...

رئيس برلمان إقليم كردستان العراق يعلن استقالته "احتجاجا على احتكار جماعات معينة للسلطة والثروة"

News image

أعلن رئيس برلمان إقليم كردستان العراق يعلن استقالته احتجاجا على ما وصفها بسيطرة زمرة من ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في رأي التحرير

ثورات علمية وانهيار للمنظومات الثقافية العربية

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 16 يناير 2018

    ما الذي أحدثته حقبة التمدين التي أخذت مكانها في منطقتنا العربية، خلال العقود الأخيرة، ...

العالم المعاصر والثقافة الواحدة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 9 يناير 2018

    قبل ربع قرن من هذا التاريخ، قادت قراءاتي الفلسفية والتطور العلمي، إلى متابعة الفراغ ...

ماذا يحمل لنا العام الجديد؟

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 2 يناير 2018

    عام مضى، وكان كما سوابقه السبعة، عاماً قاسياً وكئيباً، وكانت خواتيمه استعادة لروح وعد ...

كلام هادئ في وضع ملتهب

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 26 ديسمبر 2017

    فشل مجلس الأمن الدولي، في إصدار قرار يمنع اتخاذ دويلة «إسرائيل»، لمدينة القدس عاصمة ...

وحده الشعب الفلسطيني يرسم طريق النصر

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 19 ديسمبر 2017

    شباب فلسطين، في باب العامود، بالمدينة المقدسة، وعلى الحواجز الأمنية التي تفصل القطاع عن ...

حول انتفاضة مدينة المدائن

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    وعسى أن تكرهوا شيئاً وهو خير لكم، قول الحق عز وجل، وفي المأثور الشعبي ...

بين العلم والثقافة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 5 ديسمبر 2017

    نناقش في هذه المقالة العلاقة بين العلم، باعتباره رصداً ومشاهدة وامتحاناً، ونتاج تراكم ومحاولات ...

الإرهاب يضرب مصر مجدداً

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 28 نوفمبر 2017

    اختار الإرهاب هذه المرة، جمهورية مصر العربية، لتكون هدف تخريبه، والمكان موقع لعبادة الواحد ...

العرب والمتغيرات في موازين القوة الدولية

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 21 نوفمبر 2017

  ليس جديداً القول، أن منطقتنا العربية، كانت دائماً في القلب من التحولات السياسية والاستراتيجية، ...

الأمة العربية ومرحلة ما بعد الأزمة

د. يوسف مكي | الأربعاء, 15 نوفمبر 2017

    أكثر من سبع سنوات عجاف، مرت منذ انطلق ما بات معروفاً بالربيع العربي. وكانت ...

بعد مائة عام على وعد بلفور.. أين نقف؟

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 7 نوفمبر 2017

    لم يكن وعد بلفور وليد لحظة في التاريخ، بل كان نتاجاً لمسار طويل، بدأ ...

الاستفتاء الكردي خطأ قاتل

د. يوسف مكي | الأربعاء, 1 نوفمبر 2017

    جاءت الرياح بالنسبة لرئيس إقليم كردستان، مسعود البرزاني، بما لا تشتهي السفن. فالاستفتاء الذي ...

المزيد في: رأي التحرير, رأي التحرير, رأي التحرير, رأي التحرير

-
+
10

من أرشيف رأي التحرير

لماذا ظهر الزرقاوي مؤخرا؟

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 10 مايو 2006

حديث في الهوية

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 5 مايو 2009

غزة.. من الحصار إلى الإبادة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 31 ديسمبر 2008

المجازر مستمرة... والأهداف أصبحت واضحة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 2 أغسطس 2006

الإستراتيجية الأمريكية بعد الحرب الباردة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 26 فبراير 2003

نفوذ إيران والخيارات الأمريكية في الخليج العربي

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 1 أبريل 2009

أزمة حكومات وحدة وطنية

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 6 ديسمبر 2006

جورج تنيت: نجاح في الامتحان سقوط في المبارزة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 9 يونيو 2004

الاحتلال مشروع حرية أم استلاب؟

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 4 أبريل 2007

إيران... تغيرات في موازين القوة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 30 يونيو 2009

إيران... أزمة انتخابات أم أزمة نظام

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 1 سبتمبر 2009

الطرح القومي والوحدة السورية - المصرية

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | السبت, 5 أبريل 2008

هل تتجه الإدارة الأمريكية نحو تبني سياسة شرق أوسطية جديدة؟

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 16 فبراير 2005

مقدمات الإعلان عن انهيار المشروع الكوني الأمريكي

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 11 أكتوبر 2006

57 عاما على النكبة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 25 مايو 2005

غيوم الخريف والرد الفلسطيني المطلوب

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 8 نوفمبر 2006

المثقف العربي وتحديات الزمن الكوني الجديد

أرشيف رأي التحرير | أسرة التجديد | الأربعاء, 30 يوليو 2003

العدوان على العراق: تحديث أم تدمير 3/2

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 9 أبريل 2003

تقسيم العراق أعلى مراحل الفوضى الخلاقة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 3 أكتوبر 2007

ليكن "يومنا الوطني" يوماً للمستقبل وللأمل

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 28 سبتمبر 2005

المزيد في: أرشيف رأي التحرير

-
+
20
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم1696
mod_vvisit_counterالبارحة42996
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع159914
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي276850
mod_vvisit_counterهذا الشهر649127
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1142770
mod_vvisit_counterكل الزوار49304590
حاليا يتواجد 3314 زوار  على الموقع