موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مواضيع اجتماعية وسياسية ووجودية في جائزة الرواية العربية ترعاها البوكر ::التجــديد العــربي:: افتتاح معرض القصيم للكتاب ::التجــديد العــربي:: تونس تستعد لاستقبال ثمانية ملايين سائح ::التجــديد العــربي:: الإسراع في تناول الطعام يزيد الوزن ::التجــديد العــربي:: عقار يصد ضغط الدم ينجح في كبح السكري من النوع الأول ::التجــديد العــربي:: قمة تشيلسي وبرشلونة تنتهي تعادلية وميسي يزور شباك البلوز ::التجــديد العــربي:: بايرن ميونخ يسحق بشكتاش بخماسية ويقترب من التأهل ::التجــديد العــربي:: زوما يستقيل من رئاسة جنوب أفريقياو انتخاب سيريل رامابوسا رئيسا جديدا ::التجــديد العــربي:: نجاة وزير الداخلية المكسيكي بعد تحطم طائرة هليكوبتر كانت تقله ::التجــديد العــربي:: الجيش المصري يقضي على ثلاثة مسلحين ويدمر 68 هدفًا في عملية سيناء 2018 ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن الدولي يوافق على تعيين مارتن غريفيث مبعوثا خاصا إلى اليمن ::التجــديد العــربي:: لافروف يسخر من اتهام روسيا بالتدخل في الانتخابات الأميركية غداة توجيه الاتهام إلى 13 روسيا في هذه القضية ::التجــديد العــربي:: طرح أرامكو يجذب المستثمرين الروس ::التجــديد العــربي:: الذهب يرتفع بسبب مخاوف التضخم ::التجــديد العــربي:: نصف مليون عنوان في مسقط الدولي للكتاب و 70 فعالية متنوعة وبرنامج عروض مسرحية وأمسيات شعرية وورش وحفلات توقيع ::التجــديد العــربي:: معرض الكتاب بالدار البيضاء يحتفي بـ 'مدن السور' ::التجــديد العــربي:: اكثروا من تناول الزبادي لصحة قلوبكم ::التجــديد العــربي:: الهلال ينفرد بالصدارة إثر فوز مثير على الشباب في الوقت القاتل ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين للسيسي: المملكة حريصة على أمن واستقرار مصر ::التجــديد العــربي:: موناكو يثبت أقدامه في وصافة بطولة فرنسا بفوز كبير على ديجون ::التجــديد العــربي::

رحيل عاروري الصديق المفكر والإنسان

إرسال إلى صديق طباعة PDF


كان تصوري الدائم عن الهجرة إلى خارج الوطن، أنها رحيل وقطع مع ذاكرة، وانتقال من انتماء وهوية، إلى ذاكرة وهوية أخرى. إنها بمعنى آخر، صناعة لكينونة وثقافة جديدة، ليس لها علاقة بما سبقها. وقد سكن هذا التصور في يقيني طويلا، حتى قدر لي التعرف على الراحل العزيز الدكتور نصير عاروري، في مطالع التسعينيات، أثناء تحضيري لشهادة الدكتوراه، بمدرسة الدراسات الدولية في جامعة دينفر.

قرأت للراحل الكبير، كثيرا عن القضية الفلسطينية والسياسات الأمريكية، قبل التعرف عليه. وحين بدأت التفكير في أطروحة الدكتوراه، أشار علي بعض الزملاء، أن أكتب عن منظمة التحرير الفلسطينية، كنموذج على انتقال حركات التحرر الوطني، من تبني الكفاح المسلح، إلى الحلول السياسية، والذي تزامن مع تغير جذري في ميثاق منظمة التحرير الفلسطينية، حيث لم يعد الهدف تحرير فلسطين، من النهر إلى البحر، بل إقامة دولة فلسطينية، على الأراضي التي احتلها الكيان الصهيوني، في حرب حزيران/ يونيو عام 1967, وتحديداً على أراضي الضفة الغربية وقطاع عزة، وتكون القدس الشرقية عاصمة هذه الدولة.

حينها كانت إدارة المدرسة الدولية، تصر على أن يكون أعضاء اللجنة التي تشرف على الأطروحة من الفريق الذي يعمل بجامعة دنفر. ولم أكن سعيدا بهذا القرار، لأن المختص بشؤون دراسات الشرق الأوسط، هو أكاديمي صهيوني، تربطه علاقة خاصة بوزير الخارجية الإسرائيلي، أبا إيبان. وكان يصر على أن السبب الرئيس في تراجع منظمة التحرير عن أهدافها واستراتيجياتها هو صلابة الموقف الإسرائيلي، وعدم استعداده لتقديم أي تنازلات للفلسطينيين. وقد رأيت في هذه القراءة تسطيحا، وأنه ينبغي قراءة القضية الفلسطينية، من جوانب أخرى، كحركة تعمل في المنافي والشتات، وتتأثر بواقع عربي وإقليمي، يفرض عليها التعايش مع ما يجري في هذا الواقع من متغيرات.

واستمر السجال، قرابة عام، حول المقدمات النظرية للبحث، بين إصراره على استخدام أدبيات صنع القرار، وإصراري على أدبيات حركات التحرر الوطني. ولم يكن من تسوية لهذه المعضلة، سوى باستبدال عضوية الأكاديمي الصهيوني بشخص آخر، يكون له حضور أكاديمي وشهرة عالمية، تجعل الجامعة تتجاوز أعرافها، وتعتبر مشاركته في تقييم الأطروحة رصيدا يضاف لسمعتها، كصرح علمي.

وكان الاسم الأبرز بين المفكرين العرب– الأمريكان في حينه، هو المرحوم الدكتور إدوارد سعيد. فكان أن حققت أول اتصال في حياتي مع الدكتور سعيد، الذي أبدى ترحيبه بموضوع الدراسة، لكنه أشار علي اقترح أن يكون الدكتور عاروري بديلا عنه، كونه متخصصا أكثر في هذا المجال، وتبرع بالاتصال به شخصيا والتفاهم معه، كما عبر عن استعداده لقراءة الأطروحة حال إنجازها وإبداء ملاحظاته حولها. وهكذا كان.

اطلع الدكتور عاروري على مشروع البحث، واتفق معي على أن أدبيات حركات التحرر الوطني هي الأصلح، لتقييم التحولات التي حدثت في مجرى النضال الفلسطيني. وأبلغ الجامعة عن استعداده لأن يكون عضوا في لجنة القراءة. وكانت تلك بداية مسيرة علاقة وصداقة طويلة ربطتني بالراحل الكبير.

وخلال هذه الرحلة، تكشف عاروري عن تواضع جم، وصدق في الانتماء للقضية الفلسطينية، وحماس للمقاومة التي لم تكن آنذاك في أحسن أحوالها. وكان يؤمن بحتمية هزيمة المشروع الصهيوني، وقيام دولة واحدة على كل الأرض الفلسطينية، تضم جميع الأديان والأعراق. وخلال إنجاز الأطروحة، كان من الصعب علي أن أميز في شخصية عاروري بين الأكاديمي والمفكر المتميز والباحث المرموق، وبين المناضل الصلب، الذي يعمل من أجل قضية عادلة، هي حق الشعب الفلسطيني في تحرير أرضه والعودة إلى دياره.

وكان يؤمن بأن ما تمر به القضية الفلسطينية من تراجع، هو انعكاس لحالة التردي التي تمر بها الأمة العربية. ولم يتردد لحظة عن التعبير بأن فلسطين، هي قضية عربية محضة. وأن حضورها القوي هو مصدر شرعية الأنظمة العربية. وهذا الإيمان هو ما دفعه للافصاح، في كتاباته، عن هويته كمناضل فلسطيني، بانتماء قومي عربي. سخر مهنته في خدمة قضايا أمته، وغدا صوتا مدويا في الدفاع عن وطنه، ومرجعا لكل باحث عن كيفية اكتساب الصهاينة لأرض فلسطين.

إثر حرب الخليج عام 1990، شهدت المنطقة العربية انهيارات كبرى، انعكست آثارها على العمل الأكاديمي والبحثي. ووصلت تأثيرات ذلك إلى الأكاديميين العرب في قلب الولايات المتحدة. وحينها تداعى بعض من المثقفين والمفكرين، إلى مناقشة هذه الانهيارات، والمساهمة في إيجاد مناخات تسهم في الخروج من النفق. وكان الراحل الدكتور عاروري على رأس من اهتموا بهذا الحراك. وكان لي شرف المشاركة في تلك المناقشات. وكانت أيضا فرصة أخرى لكي أتعرف عن قرب أكثر، على شخصية الراحل الكبير. فقد كان سجاليا بامتياز، ومؤمنا بأن دور الفكر، هو الإسهام بنهضة الأمة، وليس هناك في العلم ما يمكن أن يصنف بالحياد، بين الظلم والقهر، وبين محاولة التخلص من القيود والأصفاد. فكان الاقتراح بتشكيل مجلس عربي للتغيير، يقوده أكاديميون عرب، ويقدم الدراسات والتوصيات، حول القضايا الراهنة، وبشكل خاص قضايا التنمية والتطوير الاقتصادي للقادة العرب. لم يستمر الحراك طويلا، لكنني اقتربت خلال تلك الفترة كثيرا من الراحل العزيز.

ولد الدكتور عاروري بمدينة القدس، عام 1934 وحاز على الدكتوراه بالعلوم السياسية من جامعة ماساتشوستس. وعمل أستاذا في نفس الجامعة. وكان عضوا بالمجلس الوطني الفلسطيني والمجلس المركزي لمنظمة التحرير الفلسطينية. وكان من مؤسسي رابطة الخريجين العرب الأميركيين عام 1968.

ترك الدكتور عاروري إرثا كبير من العطاء، نذكر على سبيل منها، "المقاومة الفلسطينية والاحتلال الإسرائيلي، و"عرقلة السلام: الولايات المتحدة، إسرائيل، والفلسطينيين" و"اللاجئون الفلسطينيون: حق العودة"، "الوسيط غير النزيه: دور الولايات المتحدة في إسرائيل وفلسطين".

رحم الله الفقيد، وأسكنه فسيح جناته، وألهم ذويه وأصدقائه ومحبيه الصبر والسلوان.

 

 

د. يوسف مكي

ولد في القطيف في المنطقةالشرقية في المملكة العربية السعودية عام 1949
التحصيل العلمي
دكتوراه في السياسة المقارنة
مدرسة الدراسات العليا الدولية جامعة دينفر، ولاية كلورادو 893الولايات المتحدة الأمريكية

 

 

شاهد مقالات د. يوسف مكي

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

زوما يستقيل من رئاسة جنوب أفريقياو انتخاب سيريل رامابوسا رئيسا جديدا

News image

أختير سيريل رامابوسا رئيسا لجمهورية جنوب إفريقيا بعد يوم واحد من اضطرار الرئيس جاكوب زوم...

نجاة وزير الداخلية المكسيكي بعد تحطم طائرة هليكوبتر كانت تقله

News image

تحطمت طائرة هليكوبتر عسكرية كانت تقل وزير الداخلية المكسيكي الفونسو نافاريتي وحاكم ولاية واهاكا الو...

الجيش المصري يقضي على ثلاثة مسلحين ويدمر 68 هدفًا في عملية سيناء 2018

News image

تمكنت القوات المسلحة المصرية من القضاء على ثلاثة مسلحين وتدمير 68 هدفًا تستخدم في تخز...

مجلس الأمن الدولي يوافق على تعيين مارتن غريفيث مبعوثا خاصا إلى اليمن

News image

وافق مجلس الأمن الدولي الخميس على تعيين البريطاني مارتن غريفيث مبعوثا أمميا خاصا إلى الي...

لافروف يسخر من اتهام روسيا بالتدخل في الانتخابات الأميركية غداة توجيه الاتهام إلى 13 روسيا في هذه القضية

News image

ميونخ (ألمانيا) - وصف وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف السبت اتهام روسيا بالتدخل في الا...

الجيش المصري يحقق في " الوثائق المخفية" لذا سامي عنان حسب تصريح لهشام جنينة الرئيس السابق للجهاز المركزي للمحاسبات واحد المقربين للمرشح المستبعد من ال

News image

القاهرة - أعلن الجيش المصري مساء الاثنين أن جهات التحقيق ستتخذ اجراءات بحق رئيس الا...

400 من سيناء بينهم أجانب في قبضة القوات المصرية

News image

القاهرة - قال الجيش المصري في بيان بثه التلفزيون الرسمي الثلاثاء إن قوات الأمن قتلت عش...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في رأي التحرير

مهام ملحة لمواجهة تحديات الثورة الرقمية

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 20 فبراير 2018

    تعرضنا قبل عدة أسابيع، وفي حديثين متتاليين، إلى التحديات الثقافية والاجتماعية التي نشرت، عن ...

الكفاح الفلسطيني من النكسة إلى أوسلو

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 13 فبراير 2018

  الكفاح الفلسطيني، منذ الشتات كان دائماً وأبداً يستمد مشروعيته من ارتباطه بالتيارات الفكرية العربية، وعلاقته ...

القضية الفلسطينية إلى أين؟

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 6 فبراير 2018

    سنوات طويلة مرت، منذ انطلقت الثورة الفلسطينية المعاصرة، في مطلع عام 1965، بقيادة حركة ...

ولادة عسيرة لنظام دولي جديد

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 30 يناير 2018

    هناك إقرار أممي واسع، بأن مرحلة جديدة في التاريخ الإنساني، بدأت في التعبير عن ...

ثورات علمية وانهيار للمنظومات الثقافية العربية

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 16 يناير 2018

    ما الذي أحدثته حقبة التمدين التي أخذت مكانها في منطقتنا العربية، خلال العقود الأخيرة، ...

العالم المعاصر والثقافة الواحدة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 9 يناير 2018

    قبل ربع قرن من هذا التاريخ، قادت قراءاتي الفلسفية والتطور العلمي، إلى متابعة الفراغ ...

ماذا يحمل لنا العام الجديد؟

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 2 يناير 2018

    عام مضى، وكان كما سوابقه السبعة، عاماً قاسياً وكئيباً، وكانت خواتيمه استعادة لروح وعد ...

كلام هادئ في وضع ملتهب

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 26 ديسمبر 2017

    فشل مجلس الأمن الدولي، في إصدار قرار يمنع اتخاذ دويلة «إسرائيل»، لمدينة القدس عاصمة ...

وحده الشعب الفلسطيني يرسم طريق النصر

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 19 ديسمبر 2017

    شباب فلسطين، في باب العامود، بالمدينة المقدسة، وعلى الحواجز الأمنية التي تفصل القطاع عن ...

حول انتفاضة مدينة المدائن

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    وعسى أن تكرهوا شيئاً وهو خير لكم، قول الحق عز وجل، وفي المأثور الشعبي ...

بين العلم والثقافة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 5 ديسمبر 2017

    نناقش في هذه المقالة العلاقة بين العلم، باعتباره رصداً ومشاهدة وامتحاناً، ونتاج تراكم ومحاولات ...

الإرهاب يضرب مصر مجدداً

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 28 نوفمبر 2017

    اختار الإرهاب هذه المرة، جمهورية مصر العربية، لتكون هدف تخريبه، والمكان موقع لعبادة الواحد ...

المزيد في: رأي التحرير, رأي التحرير, رأي التحرير, رأي التحرير

-
+
10

من أرشيف رأي التحرير

معايير مغلوطة مع سبق الإصرار والترصد

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 20 سبتمبر 2006

بين الخصوصية والكونية

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 15 ديسمبر 2004

الردع النووي في مواجهة سياسة الهيمنة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 18 أكتوبر 2006

الفتنة نائمة فلماذا توقظ الآن؟!!

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | السبت, 14 ديسمبر 2002

العراق من المحاصصات الطائفية والإثنية إلى الحرب الأهلية

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 20 أبريل 2005

بعد تقرير البرادعي: أزمة الملف النووي الإيراني إلى أين؟!

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 3 مايو 2006

أزمة دارفور: تجسيد آخر للضعف العربي

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 4 أغسطس 2004

العجز العربي إلى أين؟!

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 21 يناير 2004

السياسة الأمريكية في حقبة أوباما

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 28 يناير 2009

إيران... صراع المصالح

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 11 أغسطس 2009

لماذا التجديد؟!

أرشيف رأي التحرير | التجديد العربي | الجمعة, 3 أكتوبر 2003

السياسة الأمريكية بين الحزبين الجمهوري والديموقراطي

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 15 نوفمبر 2006

غزة.. من الحصار إلى الإبادة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 31 ديسمبر 2008

هل فعلا بدأ العد التنازلي لحرب أخرى بالمنطقة؟

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 1 يوليو 2008

غيوم الخريف والرد الفلسطيني المطلوب

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 8 نوفمبر 2006

في الإرهاب والثقافة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 12 مايو 2004

في الذكرى الخامسة للانتفاضة الفلسطينية: لتتوقف الهرولة نحو التطبيع

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 5 أكتوبر 2005

عام على حرب يوليو عام 2006.. قراءة واستنتاجات

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 18 يوليو 2007

نحو صياغة منهجية للعلاقات العربية– العربية .(3/2 ).

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الخميس, 4 سبتمبر 2003

في الذكرى الثالثة للعدوان على العراق

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 22 مارس 2006

المزيد في: أرشيف رأي التحرير

-
+
20
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم42891
mod_vvisit_counterالبارحة47554
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع177977
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي307548
mod_vvisit_counterهذا الشهر970578
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1321188
mod_vvisit_counterكل الزوار50947229
حاليا يتواجد 4794 زوار  على الموقع