موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
أحمد موسى يقود النصر لاستعادة الصدارة «مؤقتا» بهاتريك في القادسية ::التجــديد العــربي:: السيسي يشدد على أهمية «الضربات الاستباقية» للإرهاب ::التجــديد العــربي:: قوات الدفاع الجوي الملكي السعودي تعترض صاروخاً باليستياً وتدمره ::التجــديد العــربي:: معرض الشارقة للكتاب يفتح آفاقاً جديدة للنشر ::التجــديد العــربي:: الإمارات تترقب تأسيس كيان مصرفي بأصول قيمتها 110 بلايين دولار ::التجــديد العــربي:: احذر من دخان السجائر.. فهو يؤثر على حدة بصرك! ::التجــديد العــربي:: تدشين المركز الإعلامي الموحد لليوم الوطني الـ 88 ::التجــديد العــربي:: بوتين وأردوغان يتفقان على إنشاء منطقة منزوعة السلاح في إدلب ::التجــديد العــربي:: غضب روسي وصيني بسبب عقوبات أمريكية على بكين عقب شراء أسلحة من موسكو ::التجــديد العــربي:: غياب الكاتب والشاعر الفلسطيني خيري منصور ::التجــديد العــربي:: جاويش أوغلو: لقاء ثلاثي روسي إيراني تركي حول سوريا في نيويورك ::التجــديد العــربي:: مصر: القمة العربية - الأوروبية تتناول التعاون وقضايا الهجرة ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس فيتنام تران داي كوانغ عن عمر يناهز 61 عاما ::التجــديد العــربي:: الفلسطينيون يشيّعون سابع شهيد خلال 3 أيام ::التجــديد العــربي:: علماء يعثرون على أقدم رسم بشري عمره 73 ألف سنة ::التجــديد العــربي:: الاتفاق يكرم ضيفه الباطن بثلاثية.. والوحدة والفتح يتعادلان للجولة الثانية على التوالي ::التجــديد العــربي:: حبس نجلي الرئيس المصري الاسبق حسني مبارك على ذمة قضية فساد المعروفة إعلاميا بـ"التلاعب في البورصة" ::التجــديد العــربي:: أهالي الخان الأحمر يتصدّون لجرافات الاحتلال ::التجــديد العــربي:: محمد الحلبوسي النائب عن محافظة الانبار يفوز برئاسة الدورة الجديدة لمجلس النواب العراقي ::التجــديد العــربي:: مصر توقع صفقة للتنقيب عن النفط والغاز مع شل وبتروناس بقيمة مليار دولار ::التجــديد العــربي::

رحيل عاروري الصديق المفكر والإنسان

إرسال إلى صديق طباعة PDF


كان تصوري الدائم عن الهجرة إلى خارج الوطن، أنها رحيل وقطع مع ذاكرة، وانتقال من انتماء وهوية، إلى ذاكرة وهوية أخرى. إنها بمعنى آخر، صناعة لكينونة وثقافة جديدة، ليس لها علاقة بما سبقها. وقد سكن هذا التصور في يقيني طويلا، حتى قدر لي التعرف على الراحل العزيز الدكتور نصير عاروري، في مطالع التسعينيات، أثناء تحضيري لشهادة الدكتوراه، بمدرسة الدراسات الدولية في جامعة دينفر.

قرأت للراحل الكبير، كثيرا عن القضية الفلسطينية والسياسات الأمريكية، قبل التعرف عليه. وحين بدأت التفكير في أطروحة الدكتوراه، أشار علي بعض الزملاء، أن أكتب عن منظمة التحرير الفلسطينية، كنموذج على انتقال حركات التحرر الوطني، من تبني الكفاح المسلح، إلى الحلول السياسية، والذي تزامن مع تغير جذري في ميثاق منظمة التحرير الفلسطينية، حيث لم يعد الهدف تحرير فلسطين، من النهر إلى البحر، بل إقامة دولة فلسطينية، على الأراضي التي احتلها الكيان الصهيوني، في حرب حزيران/ يونيو عام 1967, وتحديداً على أراضي الضفة الغربية وقطاع عزة، وتكون القدس الشرقية عاصمة هذه الدولة.

حينها كانت إدارة المدرسة الدولية، تصر على أن يكون أعضاء اللجنة التي تشرف على الأطروحة من الفريق الذي يعمل بجامعة دنفر. ولم أكن سعيدا بهذا القرار، لأن المختص بشؤون دراسات الشرق الأوسط، هو أكاديمي صهيوني، تربطه علاقة خاصة بوزير الخارجية الإسرائيلي، أبا إيبان. وكان يصر على أن السبب الرئيس في تراجع منظمة التحرير عن أهدافها واستراتيجياتها هو صلابة الموقف الإسرائيلي، وعدم استعداده لتقديم أي تنازلات للفلسطينيين. وقد رأيت في هذه القراءة تسطيحا، وأنه ينبغي قراءة القضية الفلسطينية، من جوانب أخرى، كحركة تعمل في المنافي والشتات، وتتأثر بواقع عربي وإقليمي، يفرض عليها التعايش مع ما يجري في هذا الواقع من متغيرات.

واستمر السجال، قرابة عام، حول المقدمات النظرية للبحث، بين إصراره على استخدام أدبيات صنع القرار، وإصراري على أدبيات حركات التحرر الوطني. ولم يكن من تسوية لهذه المعضلة، سوى باستبدال عضوية الأكاديمي الصهيوني بشخص آخر، يكون له حضور أكاديمي وشهرة عالمية، تجعل الجامعة تتجاوز أعرافها، وتعتبر مشاركته في تقييم الأطروحة رصيدا يضاف لسمعتها، كصرح علمي.

وكان الاسم الأبرز بين المفكرين العرب– الأمريكان في حينه، هو المرحوم الدكتور إدوارد سعيد. فكان أن حققت أول اتصال في حياتي مع الدكتور سعيد، الذي أبدى ترحيبه بموضوع الدراسة، لكنه أشار علي اقترح أن يكون الدكتور عاروري بديلا عنه، كونه متخصصا أكثر في هذا المجال، وتبرع بالاتصال به شخصيا والتفاهم معه، كما عبر عن استعداده لقراءة الأطروحة حال إنجازها وإبداء ملاحظاته حولها. وهكذا كان.

اطلع الدكتور عاروري على مشروع البحث، واتفق معي على أن أدبيات حركات التحرر الوطني هي الأصلح، لتقييم التحولات التي حدثت في مجرى النضال الفلسطيني. وأبلغ الجامعة عن استعداده لأن يكون عضوا في لجنة القراءة. وكانت تلك بداية مسيرة علاقة وصداقة طويلة ربطتني بالراحل الكبير.

وخلال هذه الرحلة، تكشف عاروري عن تواضع جم، وصدق في الانتماء للقضية الفلسطينية، وحماس للمقاومة التي لم تكن آنذاك في أحسن أحوالها. وكان يؤمن بحتمية هزيمة المشروع الصهيوني، وقيام دولة واحدة على كل الأرض الفلسطينية، تضم جميع الأديان والأعراق. وخلال إنجاز الأطروحة، كان من الصعب علي أن أميز في شخصية عاروري بين الأكاديمي والمفكر المتميز والباحث المرموق، وبين المناضل الصلب، الذي يعمل من أجل قضية عادلة، هي حق الشعب الفلسطيني في تحرير أرضه والعودة إلى دياره.

وكان يؤمن بأن ما تمر به القضية الفلسطينية من تراجع، هو انعكاس لحالة التردي التي تمر بها الأمة العربية. ولم يتردد لحظة عن التعبير بأن فلسطين، هي قضية عربية محضة. وأن حضورها القوي هو مصدر شرعية الأنظمة العربية. وهذا الإيمان هو ما دفعه للافصاح، في كتاباته، عن هويته كمناضل فلسطيني، بانتماء قومي عربي. سخر مهنته في خدمة قضايا أمته، وغدا صوتا مدويا في الدفاع عن وطنه، ومرجعا لكل باحث عن كيفية اكتساب الصهاينة لأرض فلسطين.

إثر حرب الخليج عام 1990، شهدت المنطقة العربية انهيارات كبرى، انعكست آثارها على العمل الأكاديمي والبحثي. ووصلت تأثيرات ذلك إلى الأكاديميين العرب في قلب الولايات المتحدة. وحينها تداعى بعض من المثقفين والمفكرين، إلى مناقشة هذه الانهيارات، والمساهمة في إيجاد مناخات تسهم في الخروج من النفق. وكان الراحل الدكتور عاروري على رأس من اهتموا بهذا الحراك. وكان لي شرف المشاركة في تلك المناقشات. وكانت أيضا فرصة أخرى لكي أتعرف عن قرب أكثر، على شخصية الراحل الكبير. فقد كان سجاليا بامتياز، ومؤمنا بأن دور الفكر، هو الإسهام بنهضة الأمة، وليس هناك في العلم ما يمكن أن يصنف بالحياد، بين الظلم والقهر، وبين محاولة التخلص من القيود والأصفاد. فكان الاقتراح بتشكيل مجلس عربي للتغيير، يقوده أكاديميون عرب، ويقدم الدراسات والتوصيات، حول القضايا الراهنة، وبشكل خاص قضايا التنمية والتطوير الاقتصادي للقادة العرب. لم يستمر الحراك طويلا، لكنني اقتربت خلال تلك الفترة كثيرا من الراحل العزيز.

ولد الدكتور عاروري بمدينة القدس، عام 1934 وحاز على الدكتوراه بالعلوم السياسية من جامعة ماساتشوستس. وعمل أستاذا في نفس الجامعة. وكان عضوا بالمجلس الوطني الفلسطيني والمجلس المركزي لمنظمة التحرير الفلسطينية. وكان من مؤسسي رابطة الخريجين العرب الأميركيين عام 1968.

ترك الدكتور عاروري إرثا كبير من العطاء، نذكر على سبيل منها، "المقاومة الفلسطينية والاحتلال الإسرائيلي، و"عرقلة السلام: الولايات المتحدة، إسرائيل، والفلسطينيين" و"اللاجئون الفلسطينيون: حق العودة"، "الوسيط غير النزيه: دور الولايات المتحدة في إسرائيل وفلسطين".

رحم الله الفقيد، وأسكنه فسيح جناته، وألهم ذويه وأصدقائه ومحبيه الصبر والسلوان.

 

 

د. يوسف مكي

ولد في القطيف في المنطقةالشرقية في المملكة العربية السعودية عام 1949
التحصيل العلمي
دكتوراه في السياسة المقارنة
مدرسة الدراسات العليا الدولية جامعة دينفر، ولاية كلورادو 893الولايات المتحدة الأمريكية

 

 

شاهد مقالات د. يوسف مكي

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

غضب روسي وصيني بسبب عقوبات أمريكية على بكين عقب شراء أسلحة من موسكو

News image

قررت الولايات المتحدة فرض عقوبات على الجيش الصيني إثر شرائه أسلحة من روسيا، وهو ما ...

جاويش أوغلو: لقاء ثلاثي روسي إيراني تركي حول سوريا في نيويورك

News image

أعلن وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو أنه سيعقد على هامش أعمال الجمعية العامة للأ...

مصر: القمة العربية - الأوروبية تتناول التعاون وقضايا الهجرة

News image

أعلنت وزارة الخارجية المصرية أن القمة العربية - الأوروبية المقرر عقدها في مصر تتناول أوج...

وفاة رئيس فيتنام تران داي كوانغ عن عمر يناهز 61 عاما

News image

توفي رئيس فيتنام، تران داي كوانغ، اليوم الجمعة، عن عمر يناهز 61 عاما، وفق ما ...

الفلسطينيون يشيّعون سابع شهيد خلال 3 أيام

News image

شيّع مئات الفلسطينيين ظهر أمس، جثمان الشهيد الطفل مؤمن أبو عيادة (15 سنة) إلى مثواه ...

لافروف: روسيا ستستهدف معامل سرية لتركيب طائرات مسيرة في إدلب

News image

أعلن وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، أن روسيا ستعمل على إنهاء نشاطات المعامل السرية الم...

إثيوبيا وإريتريا توقعان في جدة بالسعودية اتفاقا يعزز علاقاتهما

News image

أعلن المتحدث باسم الأمم المتحدة، فرحان حق، أن زعيمي إثيوبيا وإريتريا سيلتقيان في مدينة جدة...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في رأي التحرير

خمسة وعشرون عاماً على اتفاقية أوسلو

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 18 سبتمبر 2018

  شكل توقيع اتفاقية أوسلو 13 سبتمبر/ أيلول عام 1993، انتقالاً رئيسياً في كفاح الفلسطينيين ...

تصاعد الهجمة على حق العودة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 11 سبتمبر 2018

    بشكل غير مسبوق، تتصاعد الهجمة الأمريكية «الإسرائيلية» المزدوجة على حق اللاجئين الفلسطينيين بالشتات، في ...

ارتباك عناصر المشروع الصهيوني

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 4 سبتمبر 2018

  قبل ثلاثة أسابيع من هذا التاريخ، نشرنا مقالاً في هذه الصحيفة الغراء، حمل عنوان ...

في الهجوم على حق عودة الفلسطينيين

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 28 أغسطس 2018

    ضمن المواضيع التي أجلت لمفاوضات الحل النهائي للقضية الفلسطينية، في اتفاقية أوسلو، موضوعان حيويان ...

تركيا والعلاقة مع الغرب

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 21 أغسطس 2018

  علاقة تركيا بالغرب، كانت دوماً مشحونة بإرث الماضي وتبعاته. وقد تميزت تاريخياً بالجذب والطرد. ...

الصهيونية.. من حق التوراة إلى الهيمنة الاقتصادية

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 14 أغسطس 2018

  ركز الصهاينة، عند تأسيس حركتهم، على ثلاثة عناصر، روجوا من خلالها لقيام وطن قومي ...

حديث عن الفرص الضائعة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 7 أغسطس 2018

  الدولة بمفهومها المعاصر ظاهرة حديثة، ارتبطت بالثورات الاجتماعية التي شهدتها القارة الأوروبية، وبشكل خاص ...

المشروع الحضاري العربي والفرص الضائعة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 31 يوليو 2018

  فرض واقع ما بعد الحرب الكونية الأولى على العرب، أن يكافحوا من أجل التحرر ...

عدوان جديد على الفلسطينيين

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 24 يوليو 2018

  في ظل العجز العربي عن صياغة استراتيجية عملية، لمواجهة النهج التوسعي العنصري «الإسرائيلي»، والانتصار ...

أحداث العراق ومخاطر الانطلاقة العفوية

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 17 يوليو 2018

  في مقالات سابقة، حذرنا من مخاطر الانطلاق العفوي، لقناعتنا بأن أي تحرك يهدف إلى ...

العرب والتحولات الكونية

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 10 يوليو 2018

    لم يعد موضع اختلاف القول إن العالم يشهد تحولات سياسية واقتصادية كبرى، تشير إلى ...

خواطر حول الأمن والدولة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 3 يوليو 2018

  في اجتماع مع نخبة من المثقفين، قبل أسبوعين، كان الحديث عن عودة العشيرة والقبيلة، ...

المزيد في: رأي التحرير, رأي التحرير, رأي التحرير, رأي التحرير

-
+
10

من أرشيف رأي التحرير

ماذا بعد السقوط؟

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 20 يونيو 2007

استقلال كوسوفو آخر الانهيارات في قسمة مالطه

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 20 فبراير 2008

أزمة إيران: التداعيات الدولية

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 29 سبتمبر 2009

حديث عن الأسهم والجمهور والتنمية

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 20 أكتوبر 2004

إنها إذن ليست مجرد هزيمة أخلاقية

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 25 يناير 2006

حول الأهداف التنموية للألفية في البلدان العربية

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 8 ديسمبر 2004

العرب أمام مفترق الطرق

أرشيف رأي التحرير | التجديد العربي | الثلاثاء, 14 يناير 2003

حول موضوع النداء العالمي لمكافحة الفقر

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 18 مايو 2005

من الاستشراق إلى العولمة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 6 أكتوبر 2004

لحظة الحقيقة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 1 نوفمبر 2006

غزة.. من الحصار إلى الإبادة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 31 ديسمبر 2008

أزمة حكومات وحدة وطنية

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 6 ديسمبر 2006

الحوار.. الأنا... الآخر

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 4 فبراير 2004

لقاء الخريف: الدولة الفلسطينية المستقلة أم التطبيع؟!

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 16 أكتوبر 2007

أزمة حكومات وحدة وطنية!

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 6 ديسمبر 2006

الإعلان العالمي لحقوق الإنسان و"الترانسفير"

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 17 ديسمبر 2008

مغزى الدولة اليهودية

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 26 ديسمبر 2007

بعد تقرير البرادعي: أزمة الملف النووي الإيراني إلى أين؟!

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 3 مايو 2006

الاتفاقية الأمنية: إنهاء أم شرعنة للاحتلال؟!

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 29 أكتوبر 2008

ملاحظات أخيرة حول الإستراتيجية القادمة للنضال الفلسطيني

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 1 ديسمبر 2004

المزيد في: أرشيف رأي التحرير

-
+
20
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم24842
mod_vvisit_counterالبارحة34370
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع229668
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي220105
mod_vvisit_counterهذا الشهر742184
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1158712
mod_vvisit_counterكل الزوار57819733
حاليا يتواجد 2944 زوار  على الموقع