موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
تيريزا ماي تنجو من "سحب الثقة" في حزب المحافظين ::التجــديد العــربي:: ترامب يختار الناطقة باسم الخارجية لخلافة هايلي لدى الأمم المتحدة ::التجــديد العــربي:: اصطدام قطار سريع في أنقرة يقتل تسعة أشخاص على الأقل وأصيب 47 آخرون ::التجــديد العــربي:: مطاردة ضخمة لمنفذ هجوم ستراسبورغ ومقتل 3 واصابة 13 ::التجــديد العــربي:: السلطات الفرنسية تناشد "السترات الصفراء" عدم تنظيم احتجاجات يوم السبت القادم ::التجــديد العــربي:: تحذير أمريكي عقب إعلان تركيا عن عملية جديدة ضد الأكراد في سوريا ::التجــديد العــربي:: السعودية: اتفاق لتأسيس كيان لدول البحر الأحمر وخليج عدن ::التجــديد العــربي:: الإفراج عن المديرة المالية لشركة هواوي بكفالة ::التجــديد العــربي:: الأمم المتحدة تسلم الأطراف اليمنية 4 مسودات اتفاق ::التجــديد العــربي:: ذكرى ميلاد أديب نوبل نجيب محفوظ الـ107 ::التجــديد العــربي:: الكشف عن مقبرة ترجع لعصر الأسرة الـ18 بكوم أمبو ::التجــديد العــربي:: مشاورات حاسمة لتشكيل الحكومة اللبنانية ::التجــديد العــربي:: 74 مليون مسافر عبر مطار دبي خلال 10 أشهر ::التجــديد العــربي:: لهذا السبب أكثروا من تناول الخضار والفاكهة ::التجــديد العــربي:: القهوة قد تحارب مرضين قاتلين! ::التجــديد العــربي:: بعد قرار المغرب المفاجئ.. مصر تتأهب للترشح لاستضافة كأس أمم إفريقيا ::التجــديد العــربي:: فوز ليفربول على ضيفه نابولي 1 / صفر ضمن بطولة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم ::التجــديد العــربي:: ترمب: اللقاء المقبل مع زعيم كوريا الشمالية أوائل 2019 ::التجــديد العــربي:: ولي العهد يغادر الأرجنتين ويبعث برقية شكر للرئيس الأرجنتيني بعد ترؤسه وفد المملكة المشارك في قمة قادة دول مجموعة العشرين ::التجــديد العــربي:: وفاة الرئيس الأمريكي السابق جورج بوش الأب عن 94 عاما ::التجــديد العــربي::

حرب على الإرهاب أم تنفيذ لأجندات سياسية

إرسال إلى صديق طباعة PDF


نستخدم معنى الإرهاب في هذا الحديث بالمدلول السياسي، الذي بات متعارف عليه، منذ رحيل السوفييت عن أفغانستان، بعد منازلة طويلة مع المجاهدين الأفغان، وحلفائهم من بلدان أخرى، وعلى رأسهم تنظيم القاعدة. وأول ما نلحظه في استخدام المفهوم هو انحيازه وخضوعه المستمر لقانون المنفعة.

فعلى سبيل المثال، تم النظر إلى حركات التحرر الوطني من قبل المستعمر، باعتبارها حركات إرهابية، تماما كما تنظر حكومة نتنياهو في فلسطين المحتلة، إلى المقاومين الفلسطينيين، الذين يناضلون من أجل استرجاع حقوقهم. وكان الحال كذلك، من قبل الأمريكيين مع المقاومة العراقية، التي اندلعت إثر الاحتلال الأمريكي لأرض السواد.

ما يلفت الانتباه هو الاستدارة السريعة، أحيانا في الموقف السياسي من مجموعة ما، من موقف مساند لها، باعتبارها طليعة جهادية، إلى نقيض ذلك. فطالبان والقاعدة هما حركتان جهاديتان، طالما تواجهان الاحتلال الشيوعي، أما إذا انتقلت عملياتهما نحو الغرب يغدوان تنظيمان إرهابيان. والإرهابيون الذين يمارسون القتل العمد بحق المدنيين في الشيشان هم مجاهدون، أما إذا مارسوا ذات الفعل في دول غربية، فيتحولون بغمضة عين إلى إرهابيين.

في الربيع العربي، كان واضحا منذ البداية، أن الإخوان المسلمين، هم عموده الفقري، في معظم البلدان العربية، التي انطلقت منها الحركات الاحتجاجية. وفي هذا السياق، ربما يجادلنا البعض بأن الإخوان المسلمين، ليسوا من أطلق شرارة الحركة الاحتجاجية في مصر وتونس. وذلك صحيح إلى حد كبير، لكن من استثمر الحراك هم جماعة الإخوان، كونهم القوة السياسية المدنية، الأكثر تنظيما وقدرة على اقتناص اللحظة واستثمارها للقفز إلى السلطة. لكن ذلك لم يمنع الإدارة الأمريكية، ومن خلفها حلفائها في أوروبا من التعاطي الإيجابي مع هذا الحراك.

في ليبيا كان واضحا منذ بداية الحركات الاحتجاجية ضد القذافي، وجود تنظيمات إسلامية متطرفة خلف الحراك، وعلى رأسها جبهة الإنقاذ الوطني، بقيادة المقيريف. وقد حظيت هذه المنظمة بتأييد أمريكي واضح، أثناء احتدام الخلاف الأمريكي مع النظام الليبي. وكانت المقدمات تشي بالنتائج. فلم يكن متوقعا، وفقا للمعطيات على الأرض، أن ما سوف يستتبع سقوط القذافي سيكون قيام نظام مدني وديمقراطي. فكل ما كان متوفرا من معطيات يؤكد أن المنظمات الإرهابية المتطرفة سيكون لها الدور الأساس في تقرير مستقبل ليبيا. وكان مستقبلا مظلما بكل المقاييس على أية حال.

الأمر في سوريا لم يكن مختلفا كثيرا، فقد كان الموقف الأمريكي والأوروبي مترددا وخجولا تجاه ما يجري على الأرض السورية من تغول لتنظيم القاعدة، وتفرعاته، كتنظيم داعش وجبهة النصرة. وبقي الأمر كذلك، إلى أن تحول تنظيم داعش إلى أخطبوط، يشن حربا عالمية في عدد كبير من البلدان العربية، وفي معظم قارات العالم. وكانت هيمنته على ما يقرب من ثلث الأراضي العراقية، واقترابه من أربيل في شمال العراق، هي نقطة التحول الأمريكي، تجاه داعش.

وحتى حين تكشفت حقيقة وجود التنظيمات الإرهابية في سوريا، وجرى تصنيفها بأسمائها من قبل مجلس الأمن الدولي رفضت الحكومة الفرنسية، تصنيف جبهة النصرة كتنظيم إرهابي، في حين

لا تمانع بعض الدوائر الغربية، من تصنيف المقاومة الفلسطينية بذلك.

ما تقودنا إليه هذه القراءة، أن من العوامل المعطلة، في الحرب على الإرهاب، هو غياب تعريف واضح ومحدد للمفهوم. وأن تحديد من هو إرهابي ومن هو مقاوم، للاحتلال أو الاستبداد خاضع في مقدماته ونتائجه لقانون المنفعة ولازدواجية المعايير. فالجهة ذاتها، يمكن أن تكون من منظور دولة ما مقاومة في مرحلة وإرهابية في مرحلة أخرى، رغم أنها في الحالتين تمارس نهجا واحدا، هو القتل على الهوية، والعمل على تفكيك الكيانات السياسية والدول، وتهديد الأمن والاستقرار، وتعطيل مصالح الناس، وإيقاف قطارات التنمية.

ربط السياسة بالأخلاق، هو شرط أساسي، لنجاح الحرب على الإرهاب. لكن ذلك أمر محال، فالأخلاق لها علاقة بمبادئ ومعايير قيمية، ليس لها للأسف مساحة مقبولة في عالم صناع السياسة، شأنها شأن المبادئ الإنسانية الأخرى. وإلا فما الذي يفسر اعتراض الإدارة الأمريكية، على مناقشة جرائم الحرب الإسرائيلية في محكمة الجنايات الدولية، وهي التي سعت باستمرار لجر خصومها من النظم السياسية لهذه المحكمة، تحت ذريعة ارتكابهم جرائم ضد الإنسانية. والسجل الأمريكي في هذا السياق طويل جدا.

معادلة أنكى في النظر إلى الحرب على الإرهاب، تمثلها الحالة الكاريكاتوريه فيما يجري الآن بالعراق وسوريا. تنظيمات إرهابية بعينها، تقوم بعمليات في البلدين، لكن قانون المنفعة يجعل عملياتهم مقبولة في سوريا ومرفوضة في العراق. كيف تستقيم النظرة والحالة هذه إلى الحرب على الإرهاب، في ظل السلوك الانتقائي.

المعضلة في قانون المنفعة، لا يكمن فقط في ازدواجية النظر إلى الإرهاب، أو في السلوك الانتقائي تجاه ممارساته، بل في سلوك الإرهاب ذاته. فهو سلوك عشوائي، لا يميز بين عدو أو صديق. فالقوى التي تدعمه وتقدم له التسهيلات اللوجستية، والمعدات والسلاح، يمكن أن تكون من أوائل ضحاياه. وسلوك صناع القرار الكبار تجاهه، ظل ولا يزال، ينطلق من نظرة آنية براغماتية، لا تضع حسابا للمستقبل. فتكون نتيجة ذلك، أن يكونوا هم من ضحايا الإرهاب. ووضعهم في ذلك هو أشبه بمن يربي نمرا مفترسا، على أمل توجيه هذا النمر لافتراس خصومه، فيكون مالكه، بعد أن يشب عن الطوق ويكشر عن أنيابه، هو من أول ضحاياه.

لقد مضى على بداية الحرب على الإرهاب عالميا، قرابة ربع قرن من الزمن ومع ذلك، لم تتمكن هذه الحرب من دحره، بل على النقيض من ذلك، لقد تضاعف دوره عدة مرات، وأصبح يشكل عبئا حقيقيا على الأمن والسلام العالمي. فعسى أن تكون الحوادث الأخيرة، في فرنسا والموقف العالمي الغاضب ضد الإرهاب، بداية منعطف جديد في النظرة إليه، نظرة تبتعد عن ازدواجية المعايير والكيل بمكاييل مختلفة، وتغليب قانون المنفعة إلى ما يحقق الأمن والرخاء والسلام لجميع البشر.

 

 

د. يوسف مكي

ولد في القطيف في المنطقةالشرقية في المملكة العربية السعودية عام 1949
التحصيل العلمي
دكتوراه في السياسة المقارنة
مدرسة الدراسات العليا الدولية جامعة دينفر، ولاية كلورادو 893الولايات المتحدة الأمريكية

 

 

شاهد مقالات د. يوسف مكي

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

السلطات الفرنسية تناشد "السترات الصفراء" عدم تنظيم احتجاجات يوم السبت القادم

News image

حثّ الممثل الرسمي للحكومة الفرنسية، بنيامين غريفو، أعضاء حركة "السترات الصفراء" على التعقل وعدم تنظ...

تحذير أمريكي عقب إعلان تركيا عن عملية جديدة ضد الأكراد في سوريا

News image

حذرت الولايات المتحدة من القيام بأي إجراء عسكري أحادي الجانب في شمال سوريا، وذلك بعد...

السعودية: اتفاق لتأسيس كيان لدول البحر الأحمر وخليج عدن

News image

أعلنت السعودية اتفاقاً لتأسيس كيان لدول البحر الأحمر وخليج عدن ويضم السعودية و مصر و ...

الأمم المتحدة تسلم الأطراف اليمنية 4 مسودات اتفاق

News image

أعلنت الأمم المتحدة أن طرفي الصراع اليمني في محادثات السلام بالسويد تسلما أربع مسودات اتف...

مشاورات حاسمة لتشكيل الحكومة اللبنانية

News image

شدد رئيس مجلس النواب نبيه بري على حاجة لبنان إلى حكومة منسجمة لمواجهة الاستحقاقات الق...

ترمب: اللقاء المقبل مع زعيم كوريا الشمالية أوائل 2019

News image

أكد الرئيس الأمريكي دونالد ترمب مساء أمس السبت إنه من المرجح أن يلتقي مع الز...

ولي العهد يغادر الأرجنتين ويبعث برقية شكر للرئيس الأرجنتيني بعد ترؤسه وفد المملكة المشارك في قمة قادة دول مجموعة العشرين

News image

غادر صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجل...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في رأي التحرير

في الهوية وفيدراليات الطوائف

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 11 ديسمبر 2018

  تزامن الحديث عن الفيدراليات، بالوطن العربي منذ مطالع التسعينات من القرن المنصرم. وفي هذا ...

«السترات الصفراء».. هبّة أم ثورة جياع؟

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 4 ديسمبر 2018

  ما حدث في العاصمة الفرنسية باريس، بالشانزلزيه قرب قوس النصر، في الأول من هذا ...

الإقليم.. مفهوم جيوسياسي

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 27 نوفمبر 2018

  يستند مفهوم الإقليم، في الغالب على الطرق والمواصفات التي تستخدمها جهة ما دون غيرها. ...

غزة في الواجهة مرة أخرى

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 20 نوفمبر 2018

  بات من الصعب على المرء تذكر عدد المرات التي شنّت فيها قوات الاحتلال الصهيوني، ...

قرن على نهاية الحرب العالمية الأولى

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 13 نوفمبر 2018

  يتذكر العالم في هذه الأيام، مرور مئة عام على نهاية الحرب العالمية الأولى. ففي ...

حول تفعيل مؤسسات المجتمع المدني

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 6 نوفمبر 2018

المجتمع المدني، مفهوم استخدم أول مرة، إبّان نهوض الحضارة الإغريقية، ويحسب لأرسطو أنه أول من اس...

مساومات كيسنجر

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 30 أكتوبر 2018

  قبل ثلاثة وأربعين عاماً، من هذا التاريخ، انشغلت إدارة الرئيس الأمريكي ريتشارد نيكسون، بإعادة ...

الفيدراليات مشاريع تفتيت

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 23 أكتوبر 2018

  كلما واجه بلد عربي أزمة سياسية حادة، كلما انبرت الأوساط الغربية في الحديث عن طغيان ...

حول التصحر ومشاريع الوحدة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 16 أكتوبر 2018

  منذ مطلع السبعينات من القرن الماضي، وإثر تراجع المشروع النهضوي العربي، الذي بدا واضحاً، ...

تساؤلات حول المقاومة والنهضة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 9 أكتوبر 2018

  ضمن الأطروحات التي سادت إبان حقبة الكفاح الوطني، للتحرر من الاستعمار التقليدي، إثر نهاية ...

معركة العبور.. قراءة في التكتيكات

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 2 أكتوبر 2018

  لم تكن معركة العبور، في السادس من أكتوبر عام 1973م، حدثاً عابراً في التاريخ ...

في ملامح النظام العالمي الجديد

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 25 سبتمبر 2018

  من الثابت القول إن العالم على أعتاب نظام دولي جديد، مغاير للنظام الذي ساد ...

المزيد في: رأي التحرير, رأي التحرير, رأي التحرير, رأي التحرير

-
+
10

من أرشيف رأي التحرير

من بغداد إلى دمشق: سيناريو متماثل للعدوان

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 2 نوفمبر 2005

لقاء الخريف: الدولة الفلسطينية المستقلة أم التطبيع؟!

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 16 أكتوبر 2007

في مخاطر الطائفية... أبعاد وطنية وقومية

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 12 أغسطس 2008

صناعة القرار الأمريكي بين مواجهة الواقع وأوهام القوة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 22 أكتوبر 2002

اللحظة الراهنة وجدل النهضة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 29 يوليو 2008

ملامح السياسة الأمريكية الجديدة في الشرق الأوسط

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 23 فبراير 2005

السياسة الفرنسية تجاه العرب من ديجول إلى ساركوزي

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 9 مايو 2007

شراكة أمريكية عراقية أم انتداب من أجل النفط؟!

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 17 يونيو 2008

مقاربة بين الإتحاد الأوروبي والتكامل الاقتصادي العربي

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الخميس, 3 ديسمبر 2009

أربعون عاما على النكسة... استمراء جلد الذات

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 13 يونيو 2007

قمة الأمم المتحدة: نتائج دون الحد الأدنى من الطموحات

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 21 سبتمبر 2005

تكتيك أمريكي أم استراتيجية جديدة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 20 يوليو 2005

مهمات عاجلة لإنقاذ العراق

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 24 مارس 2009

الإعلان العالمي لحقوق الإنسان و"الترانسفير"

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 17 ديسمبر 2008

نحو تأطير نظري لمفهوم المجتمع المدني

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 27 أبريل 2005

الإستراتيجية الأمريكية بعد الحرب الباردة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 26 فبراير 2003

...وقتل شعب كامل مسألة فيها نظر!!

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 5 يوليو 2006

التجديد العربي يشعل الشمعة الثالثة

أرشيف رأي التحرير | أسرة التجديد | الثلاثاء, 5 أكتوبر 2004

نحو وقف نزيف الدم الفلسطيني

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 27 ديسمبر 2006

مغزى السياسة الأمريكية الشرق أوسطية الجديدة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 2 مارس 2005

المزيد في: أرشيف رأي التحرير

-
+
20
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم53051
mod_vvisit_counterالبارحة47009
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع249032
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي293133
mod_vvisit_counterهذا الشهر585313
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1360833
mod_vvisit_counterكل الزوار61730120
حاليا يتواجد 5636 زوار  على الموقع