موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
علماء يعثرون على أقدم رسم بشري عمره 73 ألف سنة ::التجــديد العــربي:: الاتفاق يكرم ضيفه الباطن بثلاثية.. والوحدة والفتح يتعادلان للجولة الثانية على التوالي ::التجــديد العــربي:: حبس نجلي الرئيس المصري الاسبق حسني مبارك على ذمة قضية فساد المعروفة إعلاميا بـ"التلاعب في البورصة" ::التجــديد العــربي:: أهالي الخان الأحمر يتصدّون لجرافات الاحتلال ::التجــديد العــربي:: محمد الحلبوسي النائب عن محافظة الانبار يفوز برئاسة الدورة الجديدة لمجلس النواب العراقي ::التجــديد العــربي:: مصر توقع صفقة للتنقيب عن النفط والغاز مع شل وبتروناس بقيمة مليار دولار ::التجــديد العــربي:: لماذا يمرض المدخنون أكثر من غيرهم؟ ::التجــديد العــربي:: لافروف: روسيا ستستهدف معامل سرية لتركيب طائرات مسيرة في إدلب ::التجــديد العــربي:: إثيوبيا وإريتريا توقعان في جدة بالسعودية اتفاقا يعزز علاقاتهما ::التجــديد العــربي:: الحزب الحاكم في تونس يجمد عضوية رئيس الحكومة يوسف الشاهد ::التجــديد العــربي:: مجلس النواب العراقي يعقد جلسة لاختيار رئيسه ::التجــديد العــربي:: اعصار مانكوت: أقوى عاصفة في العالم هذا العام تضرب الفلبين ::التجــديد العــربي:: الجبير: القضية الفلسطينية "رأس أولويات" السعودية ::التجــديد العــربي:: بومبيو أمام الكونغرس: التحالف يتفادى المدنيين باليمن ::التجــديد العــربي:: إحياء مواقع التراث الإنساني ضمن رؤية 2030 ::التجــديد العــربي:: تعرف على فوائد الثوم وأضراره ::التجــديد العــربي:: الصين تتعهد بتقديم نحو 60 مليار دولار لتمويل مشاريع في أفريقيا ::التجــديد العــربي:: بلجيكا تتغلب على إيسلندا في عقر دارها بثلاثية نظيفة ::التجــديد العــربي:: البرازيل تسحق السلفادور بخماسية نظيفة وديا ::التجــديد العــربي:: مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة: لن نسمح باستخدام المدنيين كدروع بشرية في إدلب ::التجــديد العــربي::

حرب على الإرهاب أم تنفيذ لأجندات سياسية

إرسال إلى صديق طباعة PDF


نستخدم معنى الإرهاب في هذا الحديث بالمدلول السياسي، الذي بات متعارف عليه، منذ رحيل السوفييت عن أفغانستان، بعد منازلة طويلة مع المجاهدين الأفغان، وحلفائهم من بلدان أخرى، وعلى رأسهم تنظيم القاعدة. وأول ما نلحظه في استخدام المفهوم هو انحيازه وخضوعه المستمر لقانون المنفعة.

فعلى سبيل المثال، تم النظر إلى حركات التحرر الوطني من قبل المستعمر، باعتبارها حركات إرهابية، تماما كما تنظر حكومة نتنياهو في فلسطين المحتلة، إلى المقاومين الفلسطينيين، الذين يناضلون من أجل استرجاع حقوقهم. وكان الحال كذلك، من قبل الأمريكيين مع المقاومة العراقية، التي اندلعت إثر الاحتلال الأمريكي لأرض السواد.

ما يلفت الانتباه هو الاستدارة السريعة، أحيانا في الموقف السياسي من مجموعة ما، من موقف مساند لها، باعتبارها طليعة جهادية، إلى نقيض ذلك. فطالبان والقاعدة هما حركتان جهاديتان، طالما تواجهان الاحتلال الشيوعي، أما إذا انتقلت عملياتهما نحو الغرب يغدوان تنظيمان إرهابيان. والإرهابيون الذين يمارسون القتل العمد بحق المدنيين في الشيشان هم مجاهدون، أما إذا مارسوا ذات الفعل في دول غربية، فيتحولون بغمضة عين إلى إرهابيين.

في الربيع العربي، كان واضحا منذ البداية، أن الإخوان المسلمين، هم عموده الفقري، في معظم البلدان العربية، التي انطلقت منها الحركات الاحتجاجية. وفي هذا السياق، ربما يجادلنا البعض بأن الإخوان المسلمين، ليسوا من أطلق شرارة الحركة الاحتجاجية في مصر وتونس. وذلك صحيح إلى حد كبير، لكن من استثمر الحراك هم جماعة الإخوان، كونهم القوة السياسية المدنية، الأكثر تنظيما وقدرة على اقتناص اللحظة واستثمارها للقفز إلى السلطة. لكن ذلك لم يمنع الإدارة الأمريكية، ومن خلفها حلفائها في أوروبا من التعاطي الإيجابي مع هذا الحراك.

في ليبيا كان واضحا منذ بداية الحركات الاحتجاجية ضد القذافي، وجود تنظيمات إسلامية متطرفة خلف الحراك، وعلى رأسها جبهة الإنقاذ الوطني، بقيادة المقيريف. وقد حظيت هذه المنظمة بتأييد أمريكي واضح، أثناء احتدام الخلاف الأمريكي مع النظام الليبي. وكانت المقدمات تشي بالنتائج. فلم يكن متوقعا، وفقا للمعطيات على الأرض، أن ما سوف يستتبع سقوط القذافي سيكون قيام نظام مدني وديمقراطي. فكل ما كان متوفرا من معطيات يؤكد أن المنظمات الإرهابية المتطرفة سيكون لها الدور الأساس في تقرير مستقبل ليبيا. وكان مستقبلا مظلما بكل المقاييس على أية حال.

الأمر في سوريا لم يكن مختلفا كثيرا، فقد كان الموقف الأمريكي والأوروبي مترددا وخجولا تجاه ما يجري على الأرض السورية من تغول لتنظيم القاعدة، وتفرعاته، كتنظيم داعش وجبهة النصرة. وبقي الأمر كذلك، إلى أن تحول تنظيم داعش إلى أخطبوط، يشن حربا عالمية في عدد كبير من البلدان العربية، وفي معظم قارات العالم. وكانت هيمنته على ما يقرب من ثلث الأراضي العراقية، واقترابه من أربيل في شمال العراق، هي نقطة التحول الأمريكي، تجاه داعش.

وحتى حين تكشفت حقيقة وجود التنظيمات الإرهابية في سوريا، وجرى تصنيفها بأسمائها من قبل مجلس الأمن الدولي رفضت الحكومة الفرنسية، تصنيف جبهة النصرة كتنظيم إرهابي، في حين

لا تمانع بعض الدوائر الغربية، من تصنيف المقاومة الفلسطينية بذلك.

ما تقودنا إليه هذه القراءة، أن من العوامل المعطلة، في الحرب على الإرهاب، هو غياب تعريف واضح ومحدد للمفهوم. وأن تحديد من هو إرهابي ومن هو مقاوم، للاحتلال أو الاستبداد خاضع في مقدماته ونتائجه لقانون المنفعة ولازدواجية المعايير. فالجهة ذاتها، يمكن أن تكون من منظور دولة ما مقاومة في مرحلة وإرهابية في مرحلة أخرى، رغم أنها في الحالتين تمارس نهجا واحدا، هو القتل على الهوية، والعمل على تفكيك الكيانات السياسية والدول، وتهديد الأمن والاستقرار، وتعطيل مصالح الناس، وإيقاف قطارات التنمية.

ربط السياسة بالأخلاق، هو شرط أساسي، لنجاح الحرب على الإرهاب. لكن ذلك أمر محال، فالأخلاق لها علاقة بمبادئ ومعايير قيمية، ليس لها للأسف مساحة مقبولة في عالم صناع السياسة، شأنها شأن المبادئ الإنسانية الأخرى. وإلا فما الذي يفسر اعتراض الإدارة الأمريكية، على مناقشة جرائم الحرب الإسرائيلية في محكمة الجنايات الدولية، وهي التي سعت باستمرار لجر خصومها من النظم السياسية لهذه المحكمة، تحت ذريعة ارتكابهم جرائم ضد الإنسانية. والسجل الأمريكي في هذا السياق طويل جدا.

معادلة أنكى في النظر إلى الحرب على الإرهاب، تمثلها الحالة الكاريكاتوريه فيما يجري الآن بالعراق وسوريا. تنظيمات إرهابية بعينها، تقوم بعمليات في البلدين، لكن قانون المنفعة يجعل عملياتهم مقبولة في سوريا ومرفوضة في العراق. كيف تستقيم النظرة والحالة هذه إلى الحرب على الإرهاب، في ظل السلوك الانتقائي.

المعضلة في قانون المنفعة، لا يكمن فقط في ازدواجية النظر إلى الإرهاب، أو في السلوك الانتقائي تجاه ممارساته، بل في سلوك الإرهاب ذاته. فهو سلوك عشوائي، لا يميز بين عدو أو صديق. فالقوى التي تدعمه وتقدم له التسهيلات اللوجستية، والمعدات والسلاح، يمكن أن تكون من أوائل ضحاياه. وسلوك صناع القرار الكبار تجاهه، ظل ولا يزال، ينطلق من نظرة آنية براغماتية، لا تضع حسابا للمستقبل. فتكون نتيجة ذلك، أن يكونوا هم من ضحايا الإرهاب. ووضعهم في ذلك هو أشبه بمن يربي نمرا مفترسا، على أمل توجيه هذا النمر لافتراس خصومه، فيكون مالكه، بعد أن يشب عن الطوق ويكشر عن أنيابه، هو من أول ضحاياه.

لقد مضى على بداية الحرب على الإرهاب عالميا، قرابة ربع قرن من الزمن ومع ذلك، لم تتمكن هذه الحرب من دحره، بل على النقيض من ذلك، لقد تضاعف دوره عدة مرات، وأصبح يشكل عبئا حقيقيا على الأمن والسلام العالمي. فعسى أن تكون الحوادث الأخيرة، في فرنسا والموقف العالمي الغاضب ضد الإرهاب، بداية منعطف جديد في النظرة إليه، نظرة تبتعد عن ازدواجية المعايير والكيل بمكاييل مختلفة، وتغليب قانون المنفعة إلى ما يحقق الأمن والرخاء والسلام لجميع البشر.

 

 

د. يوسف مكي

ولد في القطيف في المنطقةالشرقية في المملكة العربية السعودية عام 1949
التحصيل العلمي
دكتوراه في السياسة المقارنة
مدرسة الدراسات العليا الدولية جامعة دينفر، ولاية كلورادو 893الولايات المتحدة الأمريكية

 

 

شاهد مقالات د. يوسف مكي

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

لافروف: روسيا ستستهدف معامل سرية لتركيب طائرات مسيرة في إدلب

News image

أعلن وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، أن روسيا ستعمل على إنهاء نشاطات المعامل السرية الم...

إثيوبيا وإريتريا توقعان في جدة بالسعودية اتفاقا يعزز علاقاتهما

News image

أعلن المتحدث باسم الأمم المتحدة، فرحان حق، أن زعيمي إثيوبيا وإريتريا سيلتقيان في مدينة جدة...

الحزب الحاكم في تونس يجمد عضوية رئيس الحكومة يوسف الشاهد

News image

أعلن حزب نداء تونس الحاكم تجميد عضوية رئيس الحكومة يوسف الشاهد وإحالة ملفه إلى لجن...

مجلس النواب العراقي يعقد جلسة لاختيار رئيسه

News image

أكد مصدر في المكتب الإعلامي لمجلس النواب العراقي، لبي بي سي، أن النواب طلال الز...

اعصار مانكوت: أقوى عاصفة في العالم هذا العام تضرب الفلبين

News image

ضرب إعصار مانكوت، وهو أقوى إعصار في العالم هذا العام، الساحل الشمالي للفلبين، مصحوبا ب...

مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة: لن نسمح باستخدام المدنيين كدروع بشرية في إدلب

News image

قال مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة فاسيلي نيبينزيا إن موسكو لن تسمح للإرهابيين في ...

بوتين يقترح توقيع معاهدة سلام مع اليابان دون شروط مسبقة خلال المنتدي الاقتصادي الشرقي

News image

اقترح الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين على رئيس الوزراء الياباني، شينزو آبي، توقيع معاهدة سلام بين...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في رأي التحرير

خمسة وعشرون عاماً على اتفاقية أوسلو

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 18 سبتمبر 2018

  شكل توقيع اتفاقية أوسلو 13 سبتمبر/ أيلول عام 1993، انتقالاً رئيسياً في كفاح الفلسطينيين ...

تصاعد الهجمة على حق العودة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 11 سبتمبر 2018

    بشكل غير مسبوق، تتصاعد الهجمة الأمريكية «الإسرائيلية» المزدوجة على حق اللاجئين الفلسطينيين بالشتات، في ...

ارتباك عناصر المشروع الصهيوني

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 4 سبتمبر 2018

  قبل ثلاثة أسابيع من هذا التاريخ، نشرنا مقالاً في هذه الصحيفة الغراء، حمل عنوان ...

في الهجوم على حق عودة الفلسطينيين

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 28 أغسطس 2018

    ضمن المواضيع التي أجلت لمفاوضات الحل النهائي للقضية الفلسطينية، في اتفاقية أوسلو، موضوعان حيويان ...

تركيا والعلاقة مع الغرب

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 21 أغسطس 2018

  علاقة تركيا بالغرب، كانت دوماً مشحونة بإرث الماضي وتبعاته. وقد تميزت تاريخياً بالجذب والطرد. ...

الصهيونية.. من حق التوراة إلى الهيمنة الاقتصادية

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 14 أغسطس 2018

  ركز الصهاينة، عند تأسيس حركتهم، على ثلاثة عناصر، روجوا من خلالها لقيام وطن قومي ...

حديث عن الفرص الضائعة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 7 أغسطس 2018

  الدولة بمفهومها المعاصر ظاهرة حديثة، ارتبطت بالثورات الاجتماعية التي شهدتها القارة الأوروبية، وبشكل خاص ...

المشروع الحضاري العربي والفرص الضائعة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 31 يوليو 2018

  فرض واقع ما بعد الحرب الكونية الأولى على العرب، أن يكافحوا من أجل التحرر ...

عدوان جديد على الفلسطينيين

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 24 يوليو 2018

  في ظل العجز العربي عن صياغة استراتيجية عملية، لمواجهة النهج التوسعي العنصري «الإسرائيلي»، والانتصار ...

أحداث العراق ومخاطر الانطلاقة العفوية

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 17 يوليو 2018

  في مقالات سابقة، حذرنا من مخاطر الانطلاق العفوي، لقناعتنا بأن أي تحرك يهدف إلى ...

العرب والتحولات الكونية

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 10 يوليو 2018

    لم يعد موضع اختلاف القول إن العالم يشهد تحولات سياسية واقتصادية كبرى، تشير إلى ...

خواطر حول الأمن والدولة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 3 يوليو 2018

  في اجتماع مع نخبة من المثقفين، قبل أسبوعين، كان الحديث عن عودة العشيرة والقبيلة، ...

المزيد في: رأي التحرير, رأي التحرير, رأي التحرير, رأي التحرير

-
+
10

من أرشيف رأي التحرير

الشرق الأوسط الجديد: مشروع للانعتاق أم للهيمنة؟

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 21 فبراير 2007

اعتذار

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | السبت, 12 أكتوبر 2002

مصرع بوتو والأزمة المستعصية في باكستان

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 8 يناير 2008

مقدمات الإعلان عن انهيار المشروع الكوني الأمريكي

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 11 أكتوبر 2006

نحو صياغة منهجية للعلاقات العربية- العربية 3/1

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الخميس, 21 أغسطس 2003

ما بعد العاصفة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 6 أكتوبر 2009

غزة تحت الحصار والموقف العربي مؤجل حتى إشعار آخر

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 23 يناير 2008

تكتيك أمريكي أم استراتيجية جديدة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 20 يوليو 2005

مرة أخرى: في مواجهة ثقافة الإرهاب

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 18 يناير 2006

التسامح "غرباَ وشرقاً"

أرشيف رأي التحرير | ابنسام علي مصطفى علي حسين | الجمعة, 25 يناير 2008

حديث حول حق تقرير المصير

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 14 مارس 2007

نزع للسلاح أم نزع للإرادة؟!

أرشيف رأي التحرير | التجديد العربي | الاثنين, 27 يناير 2003

أمريكا وتركيا وأحداث شمال العراق

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 31 أكتوبر 2007

أمريكا وتحقيق الديمقراطية في المنطقة

أرشيف رأي التحرير | التجديد العربي | الأربعاء, 14 مايو 2003

العراق: من المحاصصات الطائفية والإثنية إلى الحرب الأهلية

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 20 أبريل 2005

من وحي أحداث غزة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 30 يناير 2008

الانضمام لمنظمة التجارة العالمية... المحاذير والآفاق

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأحد, 16 أكتوبر 2005

وجه آخر للأزمة العربية: القمة والقرارات

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 1 أبريل 2008

في العلاقة بين الحرية والإرهاب

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 1 يوليو 2003

حرب على الإرهاب أم كسر للإرادة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 10 سبتمبر 2003

المزيد في: أرشيف رأي التحرير

-
+
20
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم14422
mod_vvisit_counterالبارحة33395
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع184878
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي220105
mod_vvisit_counterهذا الشهر697394
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1158712
mod_vvisit_counterكل الزوار57774943
حاليا يتواجد 2744 زوار  على الموقع