موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
الاتحاد الافريقي يطالب ترامب باعتذار بعد "وصف دول افريقية بالحثالة" ::التجــديد العــربي:: روسيا: واشنطن لا تنوي الحفاظ على وحدة سوريا ::التجــديد العــربي:: سوريا وروسيا وتركيا تنتقد تشكيل الولايات المتحدة قوة حدودية جديدة شمالي سوريا ::التجــديد العــربي:: الإمارات والمغرب على قائمة أميركية للدول الأكثر آمانا في العالم ::التجــديد العــربي:: الإمارات تعلن ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقاتلات قطرية خلال رحلة إعتيادية متجهة إلى البحرين ::التجــديد العــربي:: محمد حمدان المسؤول في حركة حماس الفلسطينية ينجو من محاولة اغتيال في صيدا ::التجــديد العــربي:: هجوم انتحاري مزودج اودى بحياة أكثر من ثلاثين في ساحة الطيران في بغداد ::التجــديد العــربي:: السعودية تفتح الطريق أمام أول مشروع للسيارات الكهربائية ::التجــديد العــربي:: إيرادات السياحة بمصر تقفز لأكثر من سبعة مليارات دولار وأعداد الوافدين لى مصر لتتجاوز ثمانية ملايين زائر ::التجــديد العــربي:: 70 لوحة تحكي تاريخ معبد ملايين السنين في مكتبة الإسكندرية ::التجــديد العــربي:: 48 شاعرا من بين 1300 شاعر يتنافسون على بيرق الشعر لـ 'شاعر المليون' ::التجــديد العــربي:: الزبادي والبروكلي يكافحان سرطان القولون والمستقيم ::التجــديد العــربي:: برشلونة يفلت من الهزيمة امام ريال سوسييداد و يقلب تخلفه بهدفين أمام مضيفه إلى فوز بأربعة أهداف في الدوري الاسباني ::التجــديد العــربي:: ليفربول يكبد مانشستر سيتي الخسارة الأولى في الدوري الانكليزي ::التجــديد العــربي:: مهرجان مئوية عبد الناصر في الناصرة ::التجــديد العــربي:: مليون وحدة استيطانية جديدة في الأراضي المحتلة ::التجــديد العــربي:: رئيس برلمان إقليم كردستان العراق يعلن استقالته "احتجاجا على احتكار جماعات معينة للسلطة والثروة" ::التجــديد العــربي:: اعتقال 22 فلسطينياً بمداهمات في مدن الضفة المحتلة ::التجــديد العــربي:: مصر تعدم 15 شخصا مدانا بارتكاب أعمال إرهابية ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يتهيأ عمليا للانسحاب من اليونسكو ::التجــديد العــربي::

في الدولة والإرهاب

إرسال إلى صديق طباعة PDF


في مقال سابق، كان موضوعه عن الحرب الدولية على داعش والسيناريوهات الأمريكية المفتوحة، لتحديد مستقبل العراق. تناولت تطور الحرب على داعش في الأربعة أشهر المنصرمة، وكيف أنها حتى هذه اللحظة لم تتمكن من تحقيق أي منجز استراتيجي، على طريق استعادة الأراضي التي احتلها التنظيم الإرهابي، والتي تقارب ثلث مساحة الأراضي العراقية.

أثناء كتابة هذا الحديث نقلت لنا أخبار المملكة، نبأ هجوم إرهابي على حدودنا الشمالية، في منطقة عرعر، أدت إلى استشهاد فردين من رجال الأمن. ومن جهة أخرى، تناقلت وكالات الأنباء نبأ صراعات مختلفة، بين الميليشيات الإرهابية في سوريا. بين داعش وبين جبهة النصرة، في عدد من المحافظات السورية، وبين صراع مسلح يقوده زهران علوش، قائد جيش الإسلام، في مواجهة الجيش الحر، بالغوطة الشرقية.

تأتي هذه التطورات متزامنة، مع مناقشة البرلمان الأردني، الانسحاب من التحالف الدولي لمحاربة الإرهاب، وأحاديث عن وساطة يقودها رئيس الحكومة العراقية سابقا، إياد علاوي، بين تنظيم الطريقة النقشبندية والحكومة العراقية، التي يقودها حيدر العبادي. ووسط سعي من الحكومة المصرية، بتوجيه من الرئيس عبدالفتاح السيسي لإجراء مفاوضات بين الحكومة السورية، وأطراف المعارضة، للتوصل إلى تسوية سياسية للأزمة في السورية، التي مضى عليها، قرابة أربع سنوات، وحصدت في طريقها ما ينوف على الأربعمائة قتيل، عدى الجرحى والمشردين، وكلف هائلة في الأموال والممتلكات.

تقودنا هذه المقدمة، إلى موضوع هام لم يأخذ نصيبه من المناقشة، بين المفكرين والكتاب، هو استخدام السلاح، كأسلوب قسر، من أجل إجراء تحولات سياسية. وهو أسلوب قديم جرى استخدامه أثناء معارك التحرر الوطني، وبشكل خاص بعد نهاية الحرب العالمية الثانية. ونجح مرات وفشل مرات. وكان للنجاح أسبابه، كما للفشل أيضا أسبابه.

وينبغي في هذا السياق التمييز بين الكفاح الوطني ضد المحتل، وبين استخدام السلاح ضد الدولة، أي يكن الموقف السياسي منها. ففي الأولى هناك دفاع عن النفس، وموقف أخلاقي تقره شرعة الأمم، حق تقرير المصير. ويحظى هذا النوع من الكفاح، في الغالب بإجماع وطني، فيصبح الشعب بأسره حاضنة اجتماعية لهذا الكفاح.

في الحالة الأخرى، يتفق علماء السياسة والاجتماع، على أن الدولة هي أرقى ما وصل إليه التطور الإنساني، من أداة لتنظيم وإدارة العلاقة بين أفراد المجتمع الواحد. وأنها والحالة هذه، كما يرى هيجل، فوق المجتمع، وربما تتخذ قرارات قاسية بحق بعض أفراده، لكنها في النهاية تخدم الهدف الأجل، وهو خدمة المجتمع. وقراراتها في كثير من الأحيان تكون موضع جدل وخلاف، لكنها في النهاية هي الضامن لأمن المجتمع واستقراره.

انهيار الدولة يعني العودة لصيغة المجتمعات البدائية، وتهديد أمن المواطن واستقراره، وتعطيل مصالح الناس. وهو أمر لا يخدم بالتأكيد نهوض المجتمع وتطوره، ولا يسهم في لحاقنا بالعصر الكوني الذي نعيش فيه.

في السنوات الأربع الأخيرة، شهدت البلدان العربية، ما عرف بالربيع العربي. وبشكل رئيسي، مر هذا الربيع ببلدان خمسة، هي تونس ومصر وليبيا واليمن وسوريا. وقد جاء ذلك في شكل حركات احتجاجية، سلمية في مراحلها الأولى، انتهت في تونس ومصر بتنحي قمة الهرم، وبالمرور في مرحلة سياسية انتقالية. تكللت في النجاح في تونس، وتعثرت في مصر، لتشهد تحولا آخر، في 30 يونيو 2013. واتجهت مصر مجددا نحو استكمال مرحلتها الانتقالية، ولم يتبق عليها سوى إجراء الانتخابات النيابية، المزمع إجراءها في شهر مارس القادم.

في كل الحالات التي أشرنا إليها، نشطت جماعة الإخوان المسلمين، واستثمرت حالة الاحتقان الاجتماعي والسياسي، من أجل القفز إلى السلطة، باستخدام الوسائل السلمية وغير السلمية. لكن الدولة العميقة في مصر، وقفت بالمرصاد لتطلعات الجماعة، ولم تمكنها من تحقيق أهدافها.

تسلم الجيش المصري، قيادة الدولة الانتقالية، وحال دون تفسخ الدولة وانهيارها. وبالمثل وقف الجيش والأمن التونسي، وشكل سدا منيعا حال دون انهيار الدولة التونسية. ولكن ذلك لم يتم من غير كلف قدمها البلدان، ولا يزال يقدمانها، في مواجهة التطرف والإرهاب، المدعوم من قبل جماعة الإخوان. في الحالة الليبية، استخدم العنف من قبل السلطة الحاكمة الممثلة للدولة، ومن قبل الثائرين أيضا. وحدث أن استراتيجية الدول الكبرى، رأت مصلحة لها في إزاحة النظام القائم، والانحياز للمعارضة، التي ضمت الإخوان والقاعدة وفصائل متطرفة أخرى.

وكان بالإمكان أن نجادل لمصلحة العنف، لو أن الأمور استقرت في لبيبا، وأن الشعب الليبي، قد تمكن فعلا بعد سقوط القذافي من الإمساك بزمام مقاديره. لكن ما رأيناه على الأرض، هو انهيار الدولة الليبية، وتغول الحركات الإرهابية في معظم المدن والبلدات الليبية. لقد تأكد بما لا يقبل الجدل أن عسكرة الحركة الاحتجاجية، قد أدى إلى ضياع الدولة، وبالتالي تعطل مصالح الناس، وتهديدهم في ممتلكاتهم وأعراضهم.

في سوريا واليمن، ضعف دور الدولة، وجرى تدوير للقوى التي قادت الحركة الاحتجاجية، حيث لم تعد الأهداف الأصلية التي طرحتها الحركة الاحتجاجية في البلدين الشقيقين تطرح الآن مطلقا، في أدبيات عناصر الإرهاب، التي فاقت في جرائمها وأفعالها الشنيعة، ما يمكن لأي عقل تصوره. وآخرها الزحف الحوثي، على معظم أراضي الشطر الشمالي من اليمن. وتزامن ذلك مع تصاعد نشاط تنظيم القاعدة. وفي سوريا تسيطر جماعات الإرهاب، على عدة محافظات، مهددة وحدة البلاد، ووجود الدولة.

لا مناص من إعادة الاعتبار، لسلطة الدولة، في الأقطار العربية، فهي وحدها الضامن لتنمية البلاد، واستخدام مواردها بما يخدم مشروع النهوض... لكن شرط تحقق هذا الهدف أولا وأخيرا، هو الانتصار لمفهوم المواطنة، المستند على الندية والتكافؤ والمساواة.

 

 

د. يوسف مكي

ولد في القطيف في المنطقةالشرقية في المملكة العربية السعودية عام 1949
التحصيل العلمي
دكتوراه في السياسة المقارنة
مدرسة الدراسات العليا الدولية جامعة دينفر، ولاية كلورادو 893الولايات المتحدة الأمريكية

 

 

شاهد مقالات د. يوسف مكي

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الإمارات والمغرب على قائمة أميركية للدول الأكثر آمانا في العالم

News image

الرباط – صنفت الولايات المتحدة المغرب ودولة الإمارات ضمن قائمة الدول الأكثر آمانا لرعاياها الر...

الإمارات تعلن ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقاتلات قطرية خلال رحلة إعتيادية متجهة إلى البحرين

News image

أبوظبي – اعلنت الإمارات صباح الاثنين ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقا...

محمد حمدان المسؤول في حركة حماس الفلسطينية ينجو من محاولة اغتيال في صيدا

News image

صيدا (لبنان) - أصيب محمد حمدان المسؤول في حركة حماس الفلسطينية بجروح الأحد في تفج...

هجوم انتحاري مزودج اودى بحياة أكثر من ثلاثين في ساحة الطيران في بغداد

News image

بغداد - دعا رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي الاثنين إلى "ملاحقة الخلايا الإرهابية النائمة" بعد...

مهرجان مئوية عبد الناصر في الناصرة

News image

لجنة إحياء مئوية جمال عبد الناصر، الرجل الذي اتسعت همته لآمال أمته، القائد وزعيم الأ...

مليون وحدة استيطانية جديدة في الأراضي المحتلة

News image

أعلن وزير الإسكان والبناء يؤاف غالانت، أن حكومته تخطط لبناء مليون وحدة استيطانية جدي...

رئيس برلمان إقليم كردستان العراق يعلن استقالته "احتجاجا على احتكار جماعات معينة للسلطة والثروة"

News image

أعلن رئيس برلمان إقليم كردستان العراق يعلن استقالته احتجاجا على ما وصفها بسيطرة زمرة من ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في رأي التحرير

ثورات علمية وانهيار للمنظومات الثقافية العربية

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 16 يناير 2018

    ما الذي أحدثته حقبة التمدين التي أخذت مكانها في منطقتنا العربية، خلال العقود الأخيرة، ...

العالم المعاصر والثقافة الواحدة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 9 يناير 2018

    قبل ربع قرن من هذا التاريخ، قادت قراءاتي الفلسفية والتطور العلمي، إلى متابعة الفراغ ...

ماذا يحمل لنا العام الجديد؟

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 2 يناير 2018

    عام مضى، وكان كما سوابقه السبعة، عاماً قاسياً وكئيباً، وكانت خواتيمه استعادة لروح وعد ...

كلام هادئ في وضع ملتهب

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 26 ديسمبر 2017

    فشل مجلس الأمن الدولي، في إصدار قرار يمنع اتخاذ دويلة «إسرائيل»، لمدينة القدس عاصمة ...

وحده الشعب الفلسطيني يرسم طريق النصر

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 19 ديسمبر 2017

    شباب فلسطين، في باب العامود، بالمدينة المقدسة، وعلى الحواجز الأمنية التي تفصل القطاع عن ...

حول انتفاضة مدينة المدائن

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    وعسى أن تكرهوا شيئاً وهو خير لكم، قول الحق عز وجل، وفي المأثور الشعبي ...

بين العلم والثقافة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 5 ديسمبر 2017

    نناقش في هذه المقالة العلاقة بين العلم، باعتباره رصداً ومشاهدة وامتحاناً، ونتاج تراكم ومحاولات ...

الإرهاب يضرب مصر مجدداً

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 28 نوفمبر 2017

    اختار الإرهاب هذه المرة، جمهورية مصر العربية، لتكون هدف تخريبه، والمكان موقع لعبادة الواحد ...

العرب والمتغيرات في موازين القوة الدولية

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 21 نوفمبر 2017

  ليس جديداً القول، أن منطقتنا العربية، كانت دائماً في القلب من التحولات السياسية والاستراتيجية، ...

الأمة العربية ومرحلة ما بعد الأزمة

د. يوسف مكي | الأربعاء, 15 نوفمبر 2017

    أكثر من سبع سنوات عجاف، مرت منذ انطلق ما بات معروفاً بالربيع العربي. وكانت ...

بعد مائة عام على وعد بلفور.. أين نقف؟

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 7 نوفمبر 2017

    لم يكن وعد بلفور وليد لحظة في التاريخ، بل كان نتاجاً لمسار طويل، بدأ ...

الاستفتاء الكردي خطأ قاتل

د. يوسف مكي | الأربعاء, 1 نوفمبر 2017

    جاءت الرياح بالنسبة لرئيس إقليم كردستان، مسعود البرزاني، بما لا تشتهي السفن. فالاستفتاء الذي ...

المزيد في: رأي التحرير, رأي التحرير, رأي التحرير, رأي التحرير

-
+
10

من أرشيف رأي التحرير

لماذا نقل السفارة الأمريكية إلى القدس الأن

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الاثنين, 7 أكتوبر 2002

العدوان على العراق: تحديث أم تدمير 3/2

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 9 أبريل 2003

الجدار العازل وجه آخر لبشاعة الإحتلال

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 25 فبراير 2004

إنا لله وإنا إليه راجعون

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 3 أغسطس 2005

الأنا والآخر في مؤتمرات ثلاثة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 14 ديسمبر 2005

في الذكرى الثالثة للعدوان على العراق

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 22 مارس 2006

منطقا الشرعية أم الوحدة: أيهما المرجح؟

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الجمعة, 22 أبريل 2011

في العلاقة بين الحرية والإرهاب

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 1 يوليو 2003

قانون للقوة أم قوة للقانون؟

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 11 مارس 2009

مثقفون ديمقراطيون يطالبون بالوقف الفوري للعدوان الوحشي على غزة ودعم المقاومة الفلسطينية حتى النصر

أرشيف رأي التحرير | أسرة التجديد | الاثنين, 5 يناير 2009

مقاومة الأنبار وأوهام الاحتلال

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 26 سبتمبر 2007

بعد خمسة عشر عاما من اتفاقية أوسلو: مبادرات السلام إلى أين؟!

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 16 سبتمبر 2008

لقاء الخريف: الدولة الفلسطينية المستقلة أم التطبيع؟!

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 16 أكتوبر 2007

غيوم الخريف والرد الفلسطيني المطلوب

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 8 نوفمبر 2006

لماذا جدار الفصل بالأعظمية؟

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 25 أبريل 2007

نحو تجديد الفكر القومي

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الخميس, 19 مارس 2009

لهاث مستعر لإعادة ترتيب رقعة الشطرنج

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 16 مايو 2007

مجتمعنا العربي أهلي أم مدني؟

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 31 مايو 2006

السياسة الأمريكية في حقبة أوباما

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 28 يناير 2009

المجازر مستمرة... والأهداف أصبحت واضحة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 2 أغسطس 2006

المزيد في: أرشيف رأي التحرير

-
+
20
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم8959
mod_vvisit_counterالبارحة38315
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع246420
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي276850
mod_vvisit_counterهذا الشهر735633
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1142770
mod_vvisit_counterكل الزوار49391096
حاليا يتواجد 2620 زوار  على الموقع