موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
عائلة الشهيد صالح البرغوثي تخلي منزلها تحسّبًا لهدمه ::التجــديد العــربي:: بومبيو يرحب بنتائج المشاورات اليمنية ويعتبرها خطوة محورية ::التجــديد العــربي:: مقتل جنديين للاحتلال واستشهاد 4 فلسطينيين بنيران إسرائيلية بعد عمليات طعن واستهداف مستوطنين ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين ورئيس الحكومة التونسية يحضران توقيع اتفاقيتين ومذكرة تفاهم ::التجــديد العــربي:: الضفة: 69 إصابة برصاص الاحتلال الخميس ::التجــديد العــربي:: العراق: الحكم غيابياً على وزير المال الأسبق بالسجن 7 سنوات بعد إدانته بقضية فساد ::التجــديد العــربي:: عالم الفضاء المصري فاروق الباز: الصحراء الغربية بها مياه جوفية تكفي مصر 100 عام ::التجــديد العــربي:: 11.72 بليون ريال تحويلات الأجانب العاملين في السعودية خلال أكتوبر ::التجــديد العــربي:: البنك الدولي: 715 بليون دولار تحويلات المغتربين عام 2019 ::التجــديد العــربي:: السعودية أميمة الخميس تحصد جائزة نجيب محفوظ في الأدب ::التجــديد العــربي:: لجنة تحكيم «أمير الشعراء» تختار قائمة الـ 20 شاعراً ::التجــديد العــربي:: زيارة المتاحف تخفف الألم المزمن ::التجــديد العــربي:: قائمة الفرق المتأهلة لدور الـ 32 من الدوري الأوروبي ::التجــديد العــربي:: تيريزا ماي تنجو من "سحب الثقة" في حزب المحافظين ::التجــديد العــربي:: ترامب يختار الناطقة باسم الخارجية لخلافة هايلي لدى الأمم المتحدة ::التجــديد العــربي:: اصطدام قطار سريع في أنقرة يقتل تسعة أشخاص على الأقل وأصيب 47 آخرون ::التجــديد العــربي:: مطاردة ضخمة لمنفذ هجوم ستراسبورغ ومقتل 3 واصابة 13 ::التجــديد العــربي:: السلطات الفرنسية تناشد "السترات الصفراء" عدم تنظيم احتجاجات يوم السبت القادم ::التجــديد العــربي:: تحذير أمريكي عقب إعلان تركيا عن عملية جديدة ضد الأكراد في سوريا ::التجــديد العــربي:: السعودية: اتفاق لتأسيس كيان لدول البحر الأحمر وخليج عدن ::التجــديد العــربي::

التنمية والتحديث والحرب على الإرهاب

إرسال إلى صديق طباعة PDF

لن يكون مجديا الحديث عن الإرهاب، الذي طال بأذرعه المختلفة، عددا من البلدان العربية، مهددا أمنها أمنها واستقرارها ووحدتها، عدم ربط الإرهاب في جذوره ومنطلقاته بالإسلام السياسي، وتحديدا بجماعة الإخوان المسلمين. فعلى الرغم من كل ما يذكر عن الطبيعة السياسية المحضة لهذه الجماعة، وحسبانها على التنظيمات المدنية، والقول باقتصار نشاطها على العمل الدعوي، فإن تاريخ الحركة، يشي بغير ذلك.

 

مر نشاط الإسلام السياسي المسلح، بمراحل هبوط وصعود، وشهد تفرعات وانقسامات. وتزامنت بداية عصره الذهبي، بالمنطقة العربية بالانهيارات التي شهدتها الأمة، إثر نكسة الخامس من حزيران يونيو عام 1967. فقد مرت الأمة العربية، بعد هذه النكسة بجملة تحولات، بالضد من أهداف المشروع النهضوي العربي، الذي بدأت مؤشراته، في النصف الثاني من القرن التاسع عشر، محلقا بمشروعي التحرير والتنوير.

ولعل أهم العناصر التي تزامنت مع بداية العصر الذهبي للإسلام السياسي، هي قبول فكرة الصلح مع الكيان الصهيوني الغاصب لأرض فلسطين، والتراجع عن مشروع النهضة، بشقيه القومي والسياسي، والانقضاض على مبدأ العدل الاجتماعي، واتساع الفروقات عربيا بين الغني والفقر، واستتباع القرارات العربية، للكبار من صناع القرارات الأممية، وبروز خطاب سياسي متواطئ مع حالة التجزئة، ومعاد للتطلعات القومية في التحرر والوحدة.

وكان عجز العرب، عن فعل أي شىئ أثناء ذبح المقاومة الفلسطينية، في بيروت عام 1982، حين تم أول غزو صهيوني لعاصمة عربية، وفشلهم الفاضح أمام صيحات أطفال فلسطين، في صبرا وشاتيلا هو التجسيد الفعلي، لحالة الانهيار العربي. وكان ذلك بمثابة فتح الطريق، أمام تغول الإسلام السياسي في الواقع العربي.

لقد انطلق الإسلام السياسي، في نهاية العشرينات من القرن المنصرم، بعد مرور أقل من عشر سنوات على ثورة 1919م، في مصر بقيادة سعد زغلول. وكان انتصار هذه الثورة إيذانا بأن أرض الكنانة بدأت تتهيأ لمرحلة جديدة، قوامها الاعتراف بالحرية والكرامة الإنسانية. وكان حزب الوفد المصري في حينه، ممثلا سياسيا لحركة التنوير.

وجاءت جماعة الإخوان، بدور وظيفي هو التصدي لهذا الحراك، والتعاون مع الأنظمة الديكتاتورية لسحقه. لكن طغيان التحول الفكري والسياسي في الواقع المصري، لصالح مشروع التنوير أفشل مهام الجماعة. وتكرر الأمر مرة أخرى، مع الحركة الناصرية، مدعوما هذه المرة، بتنظير قطب في معالم على الطريق.

وكانت وظيفة الجماعة هذه المرة، هي أبشع وأعنف من سابقاتها، فقد ارتبط حراكها بالتحالف مع المشاريع الاستعمارية الغربية، التي عملت على إخضاع المنطقة. ومرة أخرى فشلت الجماعة، وفشلت عملياتها الإرهابية. وكان السبب الرئيسي في فشلها، هو غياب الحواضن الاجتماعية لبرامجها وسياساتها. ولم يكن ذلك الفشل محض صدفة، بل لأن القيادة الوطنية في نصر، حاصرتها بمشاريع التنمية والبناء، والتعليم والعلاج الصحي وتوزيع الأراضي على الفلاحين، وبناء تنمية مستقلة.

تقودنا هذه القراءة، إلى نتيجة مؤداها أن مناخات الحرية والإبداع وشيوع مبادئ السلم الاجتماعي، هي مؤشرات رئيسية لمراحل النهوض، حيث لا مجال للإرهاب لتحقيق أي اختراق في المجتمع. وأن حالات الشعوذة والسحر وضحالة الفكر، هي مؤشرات لعهود التردي واستفحال ظواهر الإرهاب، وسقوط الكيانات الوطنية.

هكذا كان التاريخ الإنساني دائما وأبدا.. فحين حوصرت أثينا من قبل اسبارطة، وألحقت الهزيمة بها في نهاية القرن الخامس قبل الميلاد، تحولت السيادة من أثينا منبع الفلسفة والفن، وكان نتيجة ذلك انحطاط العقل الأثيني، وبدأ التمزق والانحدار وتدفق الأفكار الخرافية، وروح الاستسلام، وبدأ انتشار المذاهب الرواقية والأبيقورية واللاأدرية، التي لم تكن تعني سوى ثقافة الهزيمة، محاولة تحقيق التوازن النفسي، للشعب المهزوم.

وتكرر ذلك مرات ومرات، وبرز ذلك بوضوح بعد فشل الثورة الفرنسبة، حيث أعيد مجددا بعث الفلسفة الرواقية. وكان العالم النفسي والثائر فرانز فانون، قد أشار إلى أن حالات العنف التي تصاحب مواسم الفرح وبعض الطقوس الدينية، لدى بعض القبائل الأفريقية، هو عنف غير خلاق وتعبير خارجي عن التأزم النفسي، والكبت نتيجة عنف المستعمر.

وعلى هذا الأساس، فإن المجتمعات الإنسانية، حين تعجز عن مواجهة مصائرها وأقدارها تلجأ إلى الحيل الدفاعية، لتحقيق توازنها النفسي. وهكذا أيضا وأمام الفراغ السياسي، استمد قطاع واسع من الشعب العربي، حيله من ماضيه. فكان إحياء الرممية السلفية، وتغول حركات الإرهاب، تعبيرا عن الانهيار، بعد عجز مشروع النهضة، في تحقيق الحلم اللذيذ في التحرر والانعتاق والبناء والتنمية.

مواجهة الإرهاب، الذي يطرح أبوابنا صباح مساء، والذي يحصد يوميا العشرات من الأبرياء، ينبغي أن تستعيد روح مشروع النهضة. فالحرب الأمنية، التي يقودها رجال بواسل، في عدد من البلدان العربية، شاقة وصعبة، ولن تصل إلى أهدافها، إن هي بقيت مقتصرة على المعالجات الأمنية. فثقافة الموت التي تعممها منظمات الإرهاب، ينبغي أن تواجه بثقافة أخرى. لكن ثقافة النهضة، ليست مجرد أفكار ونظريات بل ممارسة وفعل. إنها ثقافة بناء المصانع، ومشاريع التمنية والبناء وتوسيع دائرة أنشطة الإبداع والفنون، واعتبار الحرية والعدالة جناحان لا يمكن لمشروع النهضة التحليق من غيرهما.

في الأسبوع الأخير، واجهت أرض الكنانة تداعيات غير مسبوق، في أنشطة الإرهاب. وتعهد الرئيس السيسي في خطاب متلفز بالقضاء على الإرهاب. ولأن مصر هي المبتدأ والخبر، ونقطة البداية والنهاية، وقلب العروبة الناهض، وهزيمة الإرهاب في مصر، ستكون فاتحة لهزيمته في بقية الجبهات العربية، فعسى أن تتلازم الحلول الأمنية، التي لا مفر منها، بمشاريع أخرى، في مجالات البناء والتنمية، لتكون سلاحا أساسيا، مردوفا بجهود الجيش والشعب، لأن المهم ليست هزيمة الإرهاب في الميدان فقط، بل هزيمته في أفكاره ومنطلقاته.

 

د. يوسف مكي

ولد في القطيف في المنطقةالشرقية في المملكة العربية السعودية عام 1949
التحصيل العلمي
دكتوراه في السياسة المقارنة
مدرسة الدراسات العليا الدولية جامعة دينفر، ولاية كلورادو 893الولايات المتحدة الأمريكية

 

 

شاهد مقالات د. يوسف مكي

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

مقتل جنديين للاحتلال واستشهاد 4 فلسطينيين بنيران إسرائيلية بعد عمليات طعن واستهداف مستوطنين

News image

شهدت الضفة الغربية غلياناً أمنياً واستنفاراً عسكرياً للاحتلال بعد مقتل جنديين أمس في هجوم بسل...

خادم الحرمين ورئيس الحكومة التونسية يحضران توقيع اتفاقيتين ومذكرة تفاهم

News image

بحضور خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، ورئيس الحكومة التونسية يوسف الشاهد، جرى...

الضفة: 69 إصابة برصاص الاحتلال الخميس

News image

رام الله - - أصيب 69 مواطنًا، الخميس، خلال مواجهات مع جيش الاحتلال ومستوطنيه في ...

العراق: الحكم غيابياً على وزير المال الأسبق بالسجن 7 سنوات بعد إدانته بقضية فساد

News image

أعلنت «دائرة التحقيقات في هيئة النزاهة» العراقية أن محكمة الجنايات المتخصصة بقضايا النزاهة اصدرت احك...

عالم الفضاء المصري فاروق الباز: الصحراء الغربية بها مياه جوفية تكفي مصر 100 عام

News image

كشف عالم الفضاء المصري وعضو المجلس الاستشاري العالمي برئاسة الجمهورية في مصر فاروق الباز، عن ...

السلطات الفرنسية تناشد "السترات الصفراء" عدم تنظيم احتجاجات يوم السبت القادم

News image

حثّ الممثل الرسمي للحكومة الفرنسية، بنيامين غريفو، أعضاء حركة "السترات الصفراء" على التعقل وعدم تنظ...

تحذير أمريكي عقب إعلان تركيا عن عملية جديدة ضد الأكراد في سوريا

News image

حذرت الولايات المتحدة من القيام بأي إجراء عسكري أحادي الجانب في شمال سوريا، وذلك بعد...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في رأي التحرير

المسألة الفلسطينية وتعقيدات الصراع

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 18 ديسمبر 2018

  حدثان أخذا مكانهما بالأراضي الفلسطينية المحتلة، في الأسبوعين الأخيرين، حرضا على كتابة هذا المقال. ...

في الهوية وفيدراليات الطوائف

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 11 ديسمبر 2018

  تزامن الحديث عن الفيدراليات، بالوطن العربي منذ مطالع التسعينات من القرن المنصرم. وفي هذا ...

«السترات الصفراء».. هبّة أم ثورة جياع؟

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 4 ديسمبر 2018

  ما حدث في العاصمة الفرنسية باريس، بالشانزلزيه قرب قوس النصر، في الأول من هذا ...

الإقليم.. مفهوم جيوسياسي

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 27 نوفمبر 2018

  يستند مفهوم الإقليم، في الغالب على الطرق والمواصفات التي تستخدمها جهة ما دون غيرها. ...

غزة في الواجهة مرة أخرى

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 20 نوفمبر 2018

  بات من الصعب على المرء تذكر عدد المرات التي شنّت فيها قوات الاحتلال الصهيوني، ...

قرن على نهاية الحرب العالمية الأولى

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 13 نوفمبر 2018

  يتذكر العالم في هذه الأيام، مرور مئة عام على نهاية الحرب العالمية الأولى. ففي ...

حول تفعيل مؤسسات المجتمع المدني

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 6 نوفمبر 2018

المجتمع المدني، مفهوم استخدم أول مرة، إبّان نهوض الحضارة الإغريقية، ويحسب لأرسطو أنه أول من اس...

مساومات كيسنجر

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 30 أكتوبر 2018

  قبل ثلاثة وأربعين عاماً، من هذا التاريخ، انشغلت إدارة الرئيس الأمريكي ريتشارد نيكسون، بإعادة ...

الفيدراليات مشاريع تفتيت

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 23 أكتوبر 2018

  كلما واجه بلد عربي أزمة سياسية حادة، كلما انبرت الأوساط الغربية في الحديث عن طغيان ...

حول التصحر ومشاريع الوحدة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 16 أكتوبر 2018

  منذ مطلع السبعينات من القرن الماضي، وإثر تراجع المشروع النهضوي العربي، الذي بدا واضحاً، ...

تساؤلات حول المقاومة والنهضة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 9 أكتوبر 2018

  ضمن الأطروحات التي سادت إبان حقبة الكفاح الوطني، للتحرر من الاستعمار التقليدي، إثر نهاية ...

معركة العبور.. قراءة في التكتيكات

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 2 أكتوبر 2018

  لم تكن معركة العبور، في السادس من أكتوبر عام 1973م، حدثاً عابراً في التاريخ ...

المزيد في: رأي التحرير, رأي التحرير, رأي التحرير, رأي التحرير

-
+
10

من أرشيف رأي التحرير

القمة العربية والمواقف المنشودة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 21 مارس 2007

ليكن "يومنا الوطني" يوماً للمستقبل وللأمل

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 28 سبتمبر 2005

أربعون عاما على النكسة... استمراء جلد الذات

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 13 يونيو 2007

البنية الثقافية العربية وصناعة القرار

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 12 يوليو 2006

حديث آخر عن سبتمبر

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 29 سبتمبر 2004

غياب الاستراتيجية: من النكبة إلى النكسة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 8 يونيو 2005

1441: نزع لأسلحة الدمار أم قرار بالحرب-2

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الجمعة, 22 نوفمبر 2002

التجديد العربي: موقف تضامني مع الدكتور علوش

أرشيف رأي التحرير | التجديد العربي | الأربعاء, 11 يونيو 2003

في مخاطر الطائفية.. بعد تاريخي

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 5 أغسطس 2008

الوحدة من الاندماج إلى اللامركزية

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأحد, 16 مارس 2008

المغرب العربي أمام بركان ملتهب

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 18 أبريل 2007

أزمة إيران: التداعيات الدولية

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 29 سبتمبر 2009

حول نتائج اجتماعات القمة العربية

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 5 أبريل 2006

الكواكبي وطبائع الاستبداد

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 21 يوليو 2004

بين استشراقين...

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 11 سبتمبر 2007

حول الفدرالية والدستور العراقي

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 7 سبتمبر 2005

مواجهة استراتيجية أم حرب تحريك؟!

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 15 يوليو 2008

في نتائج الاستفتاء على الدستور العراقي: قراءة أولية

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 19 أكتوبر 2005

أربعون عاما على النكسة... استمراء جلد الذات

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 13 يونيو 2007

الشرق الأوسط الجديد والعدوان الصهيوني على لبنان

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 30 أغسطس 2006

المزيد في: أرشيف رأي التحرير

-
+
20
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم29565
mod_vvisit_counterالبارحة52619
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع130760
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي352757
mod_vvisit_counterهذا الشهر819798
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1360833
mod_vvisit_counterكل الزوار61964605
حاليا يتواجد 4231 زوار  على الموقع