موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مصر تُهدي العراق معجم الكلمات السومرية والأكدية في العربية ::التجــديد العــربي:: 13 مليار دولار لتحفيز الاقتصاد في أبوظبي ::التجــديد العــربي:: اتفاق مصري أثيوبي على تبني رؤية مشتركة حول سد النهضة ::التجــديد العــربي:: ترامب ينقلب على مجموعة السبع ويهدد حلفاءه برسوم جمركية جديدة ::التجــديد العــربي:: كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة ::التجــديد العــربي:: الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد ::التجــديد العــربي:: أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي ::التجــديد العــربي:: لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة ::التجــديد العــربي:: تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه" ::التجــديد العــربي:: روسيا والصين تبرمان جملة قياسية من اتفاقات الطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: موسكو.. العثور على آثار ثمينة من القرن الـ 17 ::التجــديد العــربي:: بعثة الأخضر السعودي تصل إلى مدينة سانت بطرسبرغ الروسية استعداداً للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: أسبانيا تختتم استعداداتها للمونديال بفوز صعب على تونس 1 / صفر ::التجــديد العــربي:: وصول المنتخب المصري إلى مدينة غروزني عاصمة جمهورية الشيشان في روسيا للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: علماء يعلنون عن فوائد جديدة للقهوة! ::التجــديد العــربي:: فوائد البقدونس... كنز صحي متكامل! ::التجــديد العــربي:: إعادة التراث الثقافي المنهوب على طاولة اليونسكو ::التجــديد العــربي:: هل تناول بيضة واحدة يوميا يقلل مخاطر الإصابة بأمراض القلب؟ ::التجــديد العــربي:: 'كوسموتوفلكس' أول قزحية اصطناعية ::التجــديد العــربي:: مفوضية اللاجئين تحتاج 2.4 بليون دولار إضافية سنوياً ::التجــديد العــربي::

انقلاب أمريكي حول الملف الإيراني

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

منذ ما يزيد على عقد من الزمن، والمفاوضات الماراثونية مستمرة، حول الملف النووي الإيراني. تتصاعد أحياناً، وتقترب من حافة الحرب، ثم ما تلبث أن تخبو، من غير تحقيق أية نتائج. فما الجديد وراء حماس الإدارة الأمريكية، للعودة إلى طاولة المفاوضات؟ وما المتوقع منها؟

ليس من شك في أن أمريكا تملك قوة تدميرية، لا تملكها دولة أخرى. ومع ذلك ظلت عاجزة عن مواجهة الموقف الإيراني، رغم الضغوط الشديدة التي مارسها حليفها الاستراتيجي بالمنطقة، الكيان الصهيوني. وأيضاً رغم ما يعنيه امتلاك إيران للسلاح النووي، من تهديد لأمن الخليج العربي واستقراره، بما يعنيه من تهديد لمصالحها الحيوية في هذا الجزء من العالم.

جغرافيا إيران، وليس نظامها السياسي، هي كلمة السر. فإيران هي المعبر البري، من غرب آسيا إلى مشرقها. وهي المكمل للقوس المطوق لروسيا. وكان هذا القوس، هو الركن الأساس في استراتيجية مواجهة السوفييت سابقاً، وروسيا بوتين حالياً. والأهم من ذلك، هو موقعها كمنطقة عازلة بين طموحات روسيا، وبين المياه الدافئة في الخليج. وهذه النقطة تحديداً، هي التي توضح دوافع الحماس الأمريكي، في العودة إلى طاولة المفاوضات في هذه اللحظة بالذات.

الهدف الرئيس للتحرك الأمريكي صوب طهران، ليس هو الملف النووي الإيراني، بل العمل على عودة مناخات الحرب الباردة. وقد شبه التحرك الأمريكي الجديد تجاه طهران، بالخطوة الأمريكية تجاه الصين الشعبية في نهاية الستينات من القرن المنصرم، حين تمكنت إدارة الرئيس نيكسون من مد جسور قوية مع الصين الشيوعية، على حساب علاقة الأخيرة مع الاتحاد السوفييتي.

إن الإدارة الأمريكية، من وجهة نظر بعض المحليين السياسيين تستعيد روح ذلك السيناريو. يشجعها على ذلك، إلى جانب العامل الاستراتيجي، عوامل أخرى. هذه العوامل ترتبط بالأزمة السورية، وبإعادة ترتيب أوضاعها في العراق، ورغبة طموحة في المشاركة في مشاريع استثمارية في إيران، بعد رفع الحصار عنها.

بالنسبة إلى الأزمة السورية، أصبح واضحاً أممياً استبعاد الحل العسكري، لأنه سيغرق سوريا في فوضى شاملة، ويجعل منها مركزاً للإرهاب الدولي. لقد طرحت مبادرات جديدة من قبل المبعوث الأممي دي ميستورا لوقف تدرجي لإطلاق النار، وروسيا تطرح مبادرات سلمية جدية لحل الأزمة، والإدارة الأمريكية ليست على استعداد لخسارة كافة أوراقها في سوريا، ما بعد الحرب.

ثم إن استمرار تفرد روسيا، بالتحالف مع الحكومة السورية، بعد وقف إطلاق النار، وعودة الاستقرار في سوريا، سيمنح قوة إضافية، للرئيس بوتين، العدو اللدود لأمريكا. فسوف تفتح الأبواب للإمبراطور ليشيد أساطيله الجوية والبحرية. إن العلاقة مع إيران، ستفتح لأمريكا بوابات سوريا، لكن مع القيادة السورية، وليس مع معارضتها. وبالقدر الذي تكسب أمريكا من هذه العلاقة.

وبالنسبة إلى العراق، فإن الإدارة الأمريكية ترى أن انتعاش الدور الروسي مجدداً، يقتضي من جانبها، تفعيل المعاهدة الأمنية التي تتيح لها وجود قواعد عسكرية، بقوة ضاربة، لتشكل استكمالا للقوس المطوق لروسيا. وإيران من جانبها، لن تمانع في ذلك، كونه سيزج بالقدرات العسكرية الأمريكية، في الحرب على الإرهاب في العراق. وسيعفيها من ذلك، ويجعلها تتفرغ لقضايا أخرى، بما يضمن هيمنتها إلى ما لا نهاية على هذا البلد العريق.

بالتأكيد لا يمكن تشييد علاقة استراتيجية أمريكية - إيرانية، من غير معالجة الملفات العالقة بين البلدين، وعلى رأسها الملف النووي الإيراني. لكن هناك فرق بين أن تكون غاية المفاوضات هي الحد من الطموحات النووية الإيرانية، وبين أن تكون معبراً لمرحلة جديدة، من الصداقة والعلاقات الاستراتيجية بين البلدين.

في الحالة الأولى، ستستخدم أمريكا كل الأوراق لمنع إيران، من تحقيق طموحاتها النووية. أما في الحالة الثانية، فإنها ستجري مقايضات تقبل بها إيران. وعلى رأس المقايضات رفع الحصار، مقابل إبداء إيران حسن النية، في موضوع الملف النووي الإيراني، وتقديم تنازلات محسوبة.

طهران من جانبها، تحرص على استثمار أوراقها، بأقصى ما تستطيع. فهي تدرك أولاً حجم الضغوط السياسية التي يتعرض لها الرئيس الأمريكي أوباما، جراء سياساته العاجزة، عن لجم طموحاتها النووية، لدرجة وصفه بالجبن من قبل معارضيه. وتدرك أيضاً ما يتعرض له من ضغوط "إسرائيلية"، ومن اللوبي الصهيوني، في الداخل الأمريكي، لوقف البرنامج النووي. لكنها أيضاً، تدرك قيمة أوراقها، وتعي بشكل جيد، أسباب التحرك الأمريكي، في هذه المرحلة بالذات.

لن تغامر إيران بمصالحها مع روسيا، مقابل رفع العصا الأمريكية. لكنها ليست بالغباء، الذي يجعلها ترفض بالمطلق الصفقة الجديدة، فترفض اليد التي تمتد إليها.

بات مؤكداً أن المفاوضات الأمريكية مع إيران، وصلت إلى طريق مسدود. لكل هذه النتيجة ليست نهاية المطاف، طالما أن الطرف الأمريكي، قرر التوصل إلى صيغة اتفاق، وإن تكن جزئية حول الملف النووي. فلقد اعتبر ذلك تمديداً وليس فشلاً.

تراهن السيناريوهات المطروحة على عدة احتمالات: من بينها أن الحصار المفروض على إيران، قد ترك آثاراً مدمرة على أوضاع إيران الاقتصادية. وأنها ستستثمر هذه الفرصة، لتتراجع عن طموحاتها النووية مقابل فك الحصار. والاحتمال الآخر، أن ترفض الاستجابة للضغط الأمريكي، والدولي، معولة على علاقاتها الصاعدة بدول "البريكس" ومنظومة شنغهاي، وفي المقدمة من هذه الدول روسيا الاتحادية والصين الشعبية. الاحتمال الأقرب، أن تزاوج إيران بين السيناريوهين، فتقدم تنازلات صغيرة، ومحسوبة، فيما يتعلق بالطرد النووي، وفتح الأبواب للمفتشين الدوليين ليمارسوا رقابتهم على المفاعلات النووية الإيرانية.

أمريكا ترى أن الخطر القادم ليس من إيران، بل من روسيا الاتحادية والصين الشعبية، اللذين يمكن في القريب المنظور أن يشكلا قوة اقتصادية وعسكرية هائلة، تهدد مستقبل الإمبراطورية الأمريكية. ولذلك ستقبل أنصاف الحلول مع إيران.

الأيام المقبلة حبلى بالمفاجآت، فيما يتعلق بالملف النووي الإيراني، وليس علينا سوى الانتظار.

 

د. يوسف مكي

ولد في القطيف في المنطقةالشرقية في المملكة العربية السعودية عام 1949
التحصيل العلمي
دكتوراه في السياسة المقارنة
مدرسة الدراسات العليا الدولية جامعة دينفر، ولاية كلورادو 893الولايات المتحدة الأمريكية

 

 

شاهد مقالات د. يوسف مكي

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة

News image

وصل الرئيس الأميركي دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون إلى سنغافورة أمس، عشي...

الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد

News image

أعلنت وزارة الداخلية العراقية عن اندلاع النيران في مخزن لصناديق الاقتراع بمنطقة الرصافة في الع...

أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي

News image

أصدرت قمة منظمة شانغهاي للتعاون بيانا ختاميا اليوم الأحد وقعها قادة روسيا والصين وقيرغيزستان وكا...

لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة

News image

تستضيف #مكة المكرمة الأحد الاجتماع الرباعي الذي دعا إليه العاهل السعودي، #الملك_سلمان بن عبدالعزيز، وال...

تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه"

News image

أكدت الرئاسة الفرنسية تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في ...

بوتين: الأولوية لتعزيز القدرات النووية في تطوير القوات المسلحة الروسية

News image

صرح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بأن القدرة القتالية للجيش الروسي تعد ضمانا لحماية المصالح الر...

الناتو يجهز قوة تدخل سريع إضافية من 30 ألف جندي تحسبا لـ "هجوم روسي"

News image

يعتزم حلف الناتو زيادة استعداده تحسبا لـ هجوم من جانب روسيا"، بإنشاء قوة تدخل احت...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في رأي التحرير

هل من سبيل للخروج من المأزق الراهن؟!

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 19 يونيو 2018

  أكثر من مئة وخمسين عاماً انقضت، منذ بدأ عصر التنوير العربي وأخذ العرب ، ...

دعوة للتوقف عن جلد الذات

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 12 يونيو 2018

    في صبيحة الخامس من يونيو/ حزيران 1967، قامت «إسرائيل» بهجوم جوي مباغت على المطارات ...

فلسطين: التغيرات في الأهداف والاستراتيجيات

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 5 يونيو 2018

  ليس هدف هذا المقال تقديم عرض للتغيرات التي حدثت في مسار الكفاح الفلسطيني، منذ ...

مقاربات في الاستراتيجيات الفلسطينية

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 29 مايو 2018

  قبل أسبوعين من هذا التاريخ، احتفل «الإسرائيليون»، بالذكرى السبعين لتأسيس كيانهم الغاصب. وكانت النكبة ...

ثلاثية القدس والعودة والصمود

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 22 مايو 2018

  بمناسبة الذكرى السبعين للنكبة، خرج الفلسطينيون في قطاع غزة، إلى مناطق التماس مع قوات ...

العرب والتاريخ

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 15 مايو 2018

  في الأيام الأخيرة، لاحظت اكتظاظ مواقع التواصل الاجتماعي، بالهجوم على العرب، ووصفهم بالعربان والبدو ...

لوطن العربي والنظام العالمي الجديد

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 8 مايو 2018

  شهد القرن الماضي حربين عالميتين مدمرتين، كانت القارة الأوروبية في الحالتين، مركز انطلاقتهما، وكانت ...

مقاربات بين انتفاضة الحجارة ومسيرات العودة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 1 مايو 2018

  خمسة أسابيع مرت منذ، بدأت مسيرات العودة، منطلقة من قطاع غزة، باتجاه الخط الفاصل ...

آفاق المشروع الوحدوي العربي

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 24 أبريل 2018

  يبدو الحديث عن وحدة العرب، في ظل الواقع الراهن، أمراً عدمياً وغير مجد، وسط ...

التكامل العربي طريق تجاوز الأزمة العربية

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 17 أبريل 2018

    ليس من المقبول أخلاقياً، وقومياً دس الرؤوس في الرمال، وتجاهل وجود أزمة عميقة في ...

لماذا لم نشهد وحدة آسيوية على غرار «الأوروبية»؟

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 10 أبريل 2018

  منذ وصل الرئيس الروسي لسدة الحكم، طرح بقوة تشكيل اتحاد أوراسي، لكن تحويل ذلك، ...

يوم الأرض.. يوم حق العودة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 3 أبريل 2018

  في الثلاثين من مارس/ آذار من كل عام يحيي الفلسطينيون يوم الأرض، مؤكدين حقهم ...

المزيد في: رأي التحرير, رأي التحرير, رأي التحرير, رأي التحرير

-
+
10

من أرشيف رأي التحرير

ميليس: كشف للجناة أم تحضير للعدوان؟!

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 26 أكتوبر 2005

من مشروع الشرق الأوسط إلى منتدى المستقبل

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 16 نوفمبر 2005

معاهدة الشراكة الأمريكية - العراقية خرق آخر للسيادة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 24 يونيو 2008

أربعون عاما على النكسة... استمراء جلد الذات

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 13 يونيو 2007

ارتباكات قانونية في محكمة الدجيل

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 7 ديسمبر 2005

العراق: من المحاصصات الطائفية والإثنية إلى الحرب الأهلية

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 20 أبريل 2005

السياسة الأمريكية وضرورة وعي المغيب من التاريخ

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 6 نوفمبر 2002

في أسباب النكسة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 22 يونيو 2005

39 عاما على النكسة: هل من سبيل لهزيمة المشروع الصهيوني؟

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 7 يونيو 2006

في نتائج الاستفتاء على الدستور العراقي: قراءة أولية

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 19 أكتوبر 2005

القمة العربية والمواقف المنشودة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 21 مارس 2007

الملف النووي الإيراني واحتمالات المواجهة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 19 أبريل 2006

مغزى الدولة اليهودية

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 26 ديسمبر 2007

إيران.. من الدولة الوطنية إلى الدولة الدينية

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 7 يوليو 2009

العجز العربي إلى أين؟!

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 21 يناير 2004

في الهويات الجزئية والهويات الجامعة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 3 يونيو 2009

حرب على الإرهاب أم كسر للإرادة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 10 سبتمبر 2003

على مفترق طرق

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 14 أبريل 2009

قمة الأمم المتحدة: نتائج دون الحد الأدنى من الطموحات

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 21 سبتمبر 2005

تقرير بيكر- هاملتون: خطوة إلى الأمام أم هروب من الأزمة؟

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 13 ديسمبر 2006

المزيد في: أرشيف رأي التحرير

-
+
20
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم26261
mod_vvisit_counterالبارحة33891
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع181222
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي195543
mod_vvisit_counterهذا الشهر661611
mod_vvisit_counterالشهر الماضي846272
mod_vvisit_counterكل الزوار54673627
حاليا يتواجد 3087 زوار  على الموقع