موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
الاتحاد الافريقي يطالب ترامب باعتذار بعد "وصف دول افريقية بالحثالة" ::التجــديد العــربي:: روسيا: واشنطن لا تنوي الحفاظ على وحدة سوريا ::التجــديد العــربي:: سوريا وروسيا وتركيا تنتقد تشكيل الولايات المتحدة قوة حدودية جديدة شمالي سوريا ::التجــديد العــربي:: الإمارات والمغرب على قائمة أميركية للدول الأكثر آمانا في العالم ::التجــديد العــربي:: الإمارات تعلن ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقاتلات قطرية خلال رحلة إعتيادية متجهة إلى البحرين ::التجــديد العــربي:: محمد حمدان المسؤول في حركة حماس الفلسطينية ينجو من محاولة اغتيال في صيدا ::التجــديد العــربي:: هجوم انتحاري مزودج اودى بحياة أكثر من ثلاثين في ساحة الطيران في بغداد ::التجــديد العــربي:: السعودية تفتح الطريق أمام أول مشروع للسيارات الكهربائية ::التجــديد العــربي:: إيرادات السياحة بمصر تقفز لأكثر من سبعة مليارات دولار وأعداد الوافدين لى مصر لتتجاوز ثمانية ملايين زائر ::التجــديد العــربي:: 70 لوحة تحكي تاريخ معبد ملايين السنين في مكتبة الإسكندرية ::التجــديد العــربي:: 48 شاعرا من بين 1300 شاعر يتنافسون على بيرق الشعر لـ 'شاعر المليون' ::التجــديد العــربي:: الزبادي والبروكلي يكافحان سرطان القولون والمستقيم ::التجــديد العــربي:: برشلونة يفلت من الهزيمة امام ريال سوسييداد و يقلب تخلفه بهدفين أمام مضيفه إلى فوز بأربعة أهداف في الدوري الاسباني ::التجــديد العــربي:: ليفربول يكبد مانشستر سيتي الخسارة الأولى في الدوري الانكليزي ::التجــديد العــربي:: مهرجان مئوية عبد الناصر في الناصرة ::التجــديد العــربي:: مليون وحدة استيطانية جديدة في الأراضي المحتلة ::التجــديد العــربي:: رئيس برلمان إقليم كردستان العراق يعلن استقالته "احتجاجا على احتكار جماعات معينة للسلطة والثروة" ::التجــديد العــربي:: اعتقال 22 فلسطينياً بمداهمات في مدن الضفة المحتلة ::التجــديد العــربي:: مصر تعدم 15 شخصا مدانا بارتكاب أعمال إرهابية ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يتهيأ عمليا للانسحاب من اليونسكو ::التجــديد العــربي::

فشلت رهانات الإرهاب: وماذا بعد؟!

إرسال إلى صديق طباعة PDF


منذ العمل الإجرامي في بلدة الدالوة، وموضوع، وأقلام الكتاب بالمملكة تتوالي مدينة العمل الإرهابي الشنيع. ليس ذلك فحسب، بل إن جموعا من المواطنين، من مختلف مناطق البلاد، اتجهوا إلى الأحساء، لتقديم واجب العزاء، ومشاطرة أهالي الشهداء والمصابين أحزانهم.

لقد طرق الإرهاب مجددا بلادنا العزيزة، واختار قرية وادعة، في أثناء أدائها مراسم عاشوراء، لتنفيذ جريمته النكراء. وجاءت ردود الفعل الرسمية والشعبية، متماهية مع جسامة الحدث، ولتؤكد من جديد، تماسك النسيج الوطني وقوته. وكان أهم ما برز من تداعيات، هي الصورة التي تبدت بها الوحدة الوطنية، بأقوى صورها.

أثبتت الأجهزة الأمنية، التابعة لوزارة الداخلية، مهارة عملية قدرة، وبالسرعة القياسية في إلقاء القبض على الجناة، لينالوا القصاص العادل. وكانت مشاطرة وزير الداخلية شخصيا، مع الأهالي أحزانهم، قد أسهم في تخفيف معاناة المصابين.

جاء الحادث الأثيم، في ظل ظروف غير طبيعية تمر بها المنطقة العربية، حيث تسود الفوضى وتفكك الأوطان، وتضيع الهويات، ويمارس القتل من غير رادع أو حساب. وقد امتدت ظواهر الإرهاب المقيتة، لتشمل عدة بلدان عربية، كما هو الحال في سوريا والعراق ولبنان واليمن ومصر وتونس وليبيا والجزائر. ولذلك لم يكن مستغربا أن يطال بلادنا بعضا من اللهب.

استهدف الجناة بجريمتكم الغادرة، تعكير الأمن وحالة الاستقرار. كما استهدفوا ضرب حالة الانسجام بين أبناء بلد واحد، يربطهم دين ودم وأواصر قربي ووطن. وكان التعدد والتنوع الفكري والعقدي، والتفاعل الخلاق والمبدع بين مكونات بلادا، هو سر ثرائها وخصبها.

لقد فشل الإرهاب في تحقيق هدفه، ولم يتمكن الجناة من خدش الوحدة الوطنية. لكن السؤال الذي يقلق كثيرا من المواطنين، هو ماذا بعد؟!. ومصدر القلق يمكن في طبيعة الحدث المروع. فقد تمكن الجناة من التسلل تحت جنح الظلام، ونفذوا جريمتهم. وكان من اللافت للانتباه، العدد الكبير للجناة، الذين بلغوا وفقا لبيانات وزارة الداخلية، أكثر من 22 فردا.

هل نحن أمام حادثة معزولة، لن تتكرر مرة أخرى، أم أننا أمام موجة جديدة من أعمال الإرهاب، موجة تعيد إلى الذاكرة، أعمال التخريب التي مرت بها بلادنا قبل عدة سنوات. وقد دحرت في حينه بفضل السياسة الحكيمة للقيادة، وأيضا بفضل المواجهة الجسورة، من قبل رجال الأمن الشجعان؟ وكيف ينبغي أن تكون المواجهة الوطنية للإرهاب؟. ومما يضاعف من حالة القلق، في مجتمعنا هو أوضاع أشقائنا في الجوار، الذين اكتووا بنار الإرهاب.

أسئلة عديدة، تعشعش في نفوس المواطنين، منذ جريمة العاشر من المحرم، في الدالوة. بعض الأسئلة يركز على الجانب الفكري لمجموعات الإرهاب، ويجد أن الجذور الفكرية للإرهاب، لا تزال تعشعش في البرامج التعليمية والتربوية والإعلامية. وأن لا بد من عملية تصحيح، تركز على إشاعة التسامح، وترفض نهج التكفير، وتسلم بمبدأ المواطنة، المستند على الندية والتكافؤ.

لقد أدلينا بدلونا، وعبر صحيفة الوطن الغراء، أثناء المواجهة الملحية مع الإرهاب قبل عدة سنوات، بأن مواجهة الإرهاب مع الإرهاب ينبغي أن لا تقتصر على خندق واحد، وتدع الخنادق الأخرى مكشوفة وقابلة للإختراق. وجرى التأكيد على أهمية وجود مشروع استراتيجي وطني للمواجهة، يتخطى التشرنق في أوساط النخب المثقفة، ليصبح مشروعا وطنيا، يزج بطاقات الشعب كله في المواجهة الوطنية ضد الإرهاب.

وقد شددنا على أن من الطبيعي أن تكون المرتكزات الفكرية والثقافية لأي مجتمع هي الحاضن الأشمل لكل ما يصنعه ويبدعه ذلك المجتمع من الأفكار والأشياء وطرائق العمل. لكن ذلك يتطلب تنقية مستمرة، ومواجهة لضروب النشاط الإجتماعي والفكري السلبية والمؤذية التي تمارس في مختلف الميادين.

من هنا فإن مواجهة الإرهاب، تقتضي في أبسط أبجدياتها، قراءة شاملة لتلك المرتكزات وتفكيكها، وإعادة تركيبها، بطريقة تفتح الأبواب مشرعة وتتيح المجال للتعددية الفكرية والثقافية وتعميم لغة الحوار، واحترام الرأي الآخر، والتسليم بالحق في الاختلاف، بما يعزز الوحدة الوطنية ويخدم مشروع النهضة.

إن نهج الإقصاء، ورفض لغة الحوار، وعدم التسليم بالحق في الاختلاف ليس حاصل جمود في تفسير النص، واحتكام إلى الخرافة وتسفيه للعلم الحق فحسب، ورفض الاجتهاد، ولكنه أيضا حاصل بنية اجتماعية هشة ومتخلفة.. إنه انعكاس موضوعي لحالة ضعف في هياكل النخب الثقافية والوطنية.. وهو ضعف يشمل قاع المجتمع وسفوحه ووديانه، لا فرق. ولا يستثنى من ذلك أحد.

تلجأ النخب الثفافية والفكرية التي يفترض فيها أن تمارس عملية التفكيك والتحليل، نتيجة عدم استيعابها لمناهج التحليل الإجتماعي وتطبيقاتها، ولعجزها عن التصدي لواقعها ومشاكلها الخاصة، وبسبب غيابها عن التحولات الكونية التي شهدها هذا العصر، إلى الحيل الدفاعية، فترفض التعايش مع عصرها، وتستعير أطروحات وكليشات من خارج دائرة بيئتها ومحيطها، ومن الزمن السحيق.

المشكلة مع الإرهاب، أنك مع نموذج غريب من البشر، يرفض التعايش مع مجتمعه، نموذج لا يؤمن بسنن الكون، التي اعتبرت اختلاف الناس رحمة. والمعضلة مع هؤلاء، لا تكمن في اختلافك معهم، فذلك ما يمكن التعايش معه، ولكنها تضعك بين خيارين لا ثالث لهما، إما التسليم بأطروحاتها الواهية، المستندة على الوهم، والتي ما أنزل الله بها من سلطان، أو المواجهة المسلحة، مع المجتمع بأسره، حيث تكون أهداف إرهابهم النساء والأطفال والمدنيين العزل.

المواجهة الوطنية الفكرية للإرهاب، ستكون طويلة، لأنها مواجهة مع أفكار ومع سلوك منحرف، ولا من مناص من خوضها. رحم الله شهداء الدالوة الذين سقطوا ضحية الإرهاب، وأسكنهم فسيح جناته، ورحم الله الجنود البواسل، الذي سقطوا في معركة الشرف، وهم يحاولون اجتثاث الإرهاب، وجعلهم مع الشهداء والعليين، وإنا لله وإنا إليه لراجعون.

 

 

د. يوسف مكي

ولد في القطيف في المنطقةالشرقية في المملكة العربية السعودية عام 1949
التحصيل العلمي
دكتوراه في السياسة المقارنة
مدرسة الدراسات العليا الدولية جامعة دينفر، ولاية كلورادو 893الولايات المتحدة الأمريكية

 

 

شاهد مقالات د. يوسف مكي

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الإمارات والمغرب على قائمة أميركية للدول الأكثر آمانا في العالم

News image

الرباط – صنفت الولايات المتحدة المغرب ودولة الإمارات ضمن قائمة الدول الأكثر آمانا لرعاياها الر...

الإمارات تعلن ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقاتلات قطرية خلال رحلة إعتيادية متجهة إلى البحرين

News image

أبوظبي – اعلنت الإمارات صباح الاثنين ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقا...

محمد حمدان المسؤول في حركة حماس الفلسطينية ينجو من محاولة اغتيال في صيدا

News image

صيدا (لبنان) - أصيب محمد حمدان المسؤول في حركة حماس الفلسطينية بجروح الأحد في تفج...

هجوم انتحاري مزودج اودى بحياة أكثر من ثلاثين في ساحة الطيران في بغداد

News image

بغداد - دعا رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي الاثنين إلى "ملاحقة الخلايا الإرهابية النائمة" بعد...

مهرجان مئوية عبد الناصر في الناصرة

News image

لجنة إحياء مئوية جمال عبد الناصر، الرجل الذي اتسعت همته لآمال أمته، القائد وزعيم الأ...

مليون وحدة استيطانية جديدة في الأراضي المحتلة

News image

أعلن وزير الإسكان والبناء يؤاف غالانت، أن حكومته تخطط لبناء مليون وحدة استيطانية جدي...

رئيس برلمان إقليم كردستان العراق يعلن استقالته "احتجاجا على احتكار جماعات معينة للسلطة والثروة"

News image

أعلن رئيس برلمان إقليم كردستان العراق يعلن استقالته احتجاجا على ما وصفها بسيطرة زمرة من ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في رأي التحرير

ثورات علمية وانهيار للمنظومات الثقافية العربية

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 16 يناير 2018

    ما الذي أحدثته حقبة التمدين التي أخذت مكانها في منطقتنا العربية، خلال العقود الأخيرة، ...

العالم المعاصر والثقافة الواحدة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 9 يناير 2018

    قبل ربع قرن من هذا التاريخ، قادت قراءاتي الفلسفية والتطور العلمي، إلى متابعة الفراغ ...

ماذا يحمل لنا العام الجديد؟

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 2 يناير 2018

    عام مضى، وكان كما سوابقه السبعة، عاماً قاسياً وكئيباً، وكانت خواتيمه استعادة لروح وعد ...

كلام هادئ في وضع ملتهب

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 26 ديسمبر 2017

    فشل مجلس الأمن الدولي، في إصدار قرار يمنع اتخاذ دويلة «إسرائيل»، لمدينة القدس عاصمة ...

وحده الشعب الفلسطيني يرسم طريق النصر

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 19 ديسمبر 2017

    شباب فلسطين، في باب العامود، بالمدينة المقدسة، وعلى الحواجز الأمنية التي تفصل القطاع عن ...

حول انتفاضة مدينة المدائن

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    وعسى أن تكرهوا شيئاً وهو خير لكم، قول الحق عز وجل، وفي المأثور الشعبي ...

بين العلم والثقافة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 5 ديسمبر 2017

    نناقش في هذه المقالة العلاقة بين العلم، باعتباره رصداً ومشاهدة وامتحاناً، ونتاج تراكم ومحاولات ...

الإرهاب يضرب مصر مجدداً

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 28 نوفمبر 2017

    اختار الإرهاب هذه المرة، جمهورية مصر العربية، لتكون هدف تخريبه، والمكان موقع لعبادة الواحد ...

العرب والمتغيرات في موازين القوة الدولية

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 21 نوفمبر 2017

  ليس جديداً القول، أن منطقتنا العربية، كانت دائماً في القلب من التحولات السياسية والاستراتيجية، ...

الأمة العربية ومرحلة ما بعد الأزمة

د. يوسف مكي | الأربعاء, 15 نوفمبر 2017

    أكثر من سبع سنوات عجاف، مرت منذ انطلق ما بات معروفاً بالربيع العربي. وكانت ...

بعد مائة عام على وعد بلفور.. أين نقف؟

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 7 نوفمبر 2017

    لم يكن وعد بلفور وليد لحظة في التاريخ، بل كان نتاجاً لمسار طويل، بدأ ...

الاستفتاء الكردي خطأ قاتل

د. يوسف مكي | الأربعاء, 1 نوفمبر 2017

    جاءت الرياح بالنسبة لرئيس إقليم كردستان، مسعود البرزاني، بما لا تشتهي السفن. فالاستفتاء الذي ...

المزيد في: رأي التحرير, رأي التحرير, رأي التحرير, رأي التحرير

-
+
10

من أرشيف رأي التحرير

إيران.. من الدولة الوطنية إلى الدولة الدينية

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 7 يوليو 2009

حول مفهوم التجدد الحضاري

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 2 مايو 2007

لا بديل عن الحوار لصيانة الوحدة الفلسطينية

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 4 أكتوبر 2006

لماذا يستهدف لبنان الآن؟!

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 6 يونيو 2007

الردع النووي في مواجهة سياسة الهيمنة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 18 أكتوبر 2006

زيارة لشعب يعشق الحياة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 28 أبريل 2009

في الذكرى الخامسة للانتفاضة الفلسطينية: لتتوقف الهرولة نحو التطبيع

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 5 أكتوبر 2005

اعتذار

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | السبت, 12 أكتوبر 2002

ما المطلوب عمله عربيا للخروج من المأزق الراهن

أرشيف رأي التحرير | التجديد العربي | الاثنين, 21 أبريل 2003

أسئلة حول أسباب ارتفاع سعر النفط

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 25 أغسطس 2004

ماذا بعد عودة القيصر إلى المسرح الدولي؟

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 25 يوليو 2007

لبنان في عيون العاصفة!!

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 28 نوفمبر 2007

من وحي أحداث غزة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 30 يناير 2008

تكتيك أمريكي جديد أم محاولة للخروج من المستنقع؟

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 6 يوليو 2005

في أسباب انهيار الاقتصاد العالمي

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 30 سبتمبر 2008

تقرير جولدستون والصراع بين فتح وحماس

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الجمعة, 30 أكتوبر 2009

مخاض الولادة الجديدة..

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 16 أغسطس 2006

ملاحظات أخيرة حول الإستراتيجية القادمة للنضال الفلسطيني

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 1 ديسمبر 2004

بين استشراقين...

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 11 سبتمبر 2007

حتى لا تكون شهادة زور

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 10 أغسطس 2005

المزيد في: أرشيف رأي التحرير

-
+
20
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم7629
mod_vvisit_counterالبارحة40928
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع206775
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي276850
mod_vvisit_counterهذا الشهر695988
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1142770
mod_vvisit_counterكل الزوار49351451
حاليا يتواجد 3014 زوار  على الموقع