موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مصر تُهدي العراق معجم الكلمات السومرية والأكدية في العربية ::التجــديد العــربي:: 13 مليار دولار لتحفيز الاقتصاد في أبوظبي ::التجــديد العــربي:: اتفاق مصري أثيوبي على تبني رؤية مشتركة حول سد النهضة ::التجــديد العــربي:: ترامب ينقلب على مجموعة السبع ويهدد حلفاءه برسوم جمركية جديدة ::التجــديد العــربي:: كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة ::التجــديد العــربي:: الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد ::التجــديد العــربي:: أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي ::التجــديد العــربي:: لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة ::التجــديد العــربي:: تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه" ::التجــديد العــربي:: روسيا والصين تبرمان جملة قياسية من اتفاقات الطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: موسكو.. العثور على آثار ثمينة من القرن الـ 17 ::التجــديد العــربي:: بعثة الأخضر السعودي تصل إلى مدينة سانت بطرسبرغ الروسية استعداداً للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: أسبانيا تختتم استعداداتها للمونديال بفوز صعب على تونس 1 / صفر ::التجــديد العــربي:: وصول المنتخب المصري إلى مدينة غروزني عاصمة جمهورية الشيشان في روسيا للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: علماء يعلنون عن فوائد جديدة للقهوة! ::التجــديد العــربي:: فوائد البقدونس... كنز صحي متكامل! ::التجــديد العــربي:: إعادة التراث الثقافي المنهوب على طاولة اليونسكو ::التجــديد العــربي:: هل تناول بيضة واحدة يوميا يقلل مخاطر الإصابة بأمراض القلب؟ ::التجــديد العــربي:: 'كوسموتوفلكس' أول قزحية اصطناعية ::التجــديد العــربي:: مفوضية اللاجئين تحتاج 2.4 بليون دولار إضافية سنوياً ::التجــديد العــربي::

نحو استعادة روح أيام الزمن الجميل

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

في كتاب جديد، صدر هذا العام، لهنري كسينجر مستشار الرئيس الأمريكي نيكسون لشؤون الأمن القومي، تحت عنوان النظام العالمي، قدم الكاتب أطروحة جديدة، أشار فيها إلى أن العالم، لم يشهد تغيرا حقيقيا، في شكل النظام العالمي، منذ أربعة قرون. وأكد نظريته الرافضة لربط السياسة بالأخلاق والقيم الإنسانية.

فالناس يضطرون للجوء لعقد المعاهدات والاتفاقيات، بسبب حدة المشكلات المتفاقمة بينهم، والمستعصية على الحل سلما أو حربا. دخلت القارة الأوروبية في حروب دامية طويلة، ولم تتمكن أي منها حسم الحرب لصالحها. وقد أدى الوعي بهذه الحقيقة، إلى تضعضع النظريات القديمة المستندة على حق الفتح. والتي بموجبها تتمدد الإمبراطوريات أو تنكمش تبعا، لدورتها التاريخية، وتوازنات القوة، بين الإمبراطوريات المحيطة.

ألجأ وعي الأوروبيين باستحالة، حسم أي دولة منهم الحرب لصالحها، إلى عقد اتفاقية ويستفاليا، الألمانية. وبموجبها، تعهدت دول أوروبا بالتوقف عن الحرب. وبرز مفهوم السيادة، والحدود التي جرى التوافق على احترامها. وأن أي تعد من جانب أي دولة أوروبية على سيادة أخرى، يعتبر عدوانا على اتفاقية ويستفاليا، التي أمنت السلم للمنتمين للقارة.

ما تحقق بعد الحرب الكونية الأولى، وفقا لرؤية كيسنجر، لم يكن اختراقا إنسانيا جديدا, ولا يصح أن يطلق عليه بالنظام الدولي الجديد. فجل ما تحقق فيه، هو قيام عصبة الأمم، التي تأسست بعد الحرب، بتعميم اتفاقية ويستفاليا، وتمددها من حالة إقليمية، تتعلق بالقارة الأوروبية، إلى عموم الكوكب الأرضي. لاحقا أكد ميثاق هيئة الأمم المتحدة، التي تأسست بعد الحرب العالمية الثانية، على ذلك المبادئ، وعلى رأسها، احترام حق الشعوب في تقرير المصير، والقضاء على الاستعمار، والاعتراف بسيادة الدول، ضمن حدود واضحة، ومتسقة مع مبادئ القانون الدولي، وعدم جواز التدخل في الشؤون الخاصة بالدول الأخرى. وقد ضمنت المؤسسات الدولية، وعلى رأسها هيئة الأمم المتحدة، حماية هذه المبادئ.

لكن ذلك لم يكن يعني عدم وجود خروقات لهذه المبادئ. فوجود مجلس أمن دولي، بأعضاء دائمين، على رأس المؤسسة الدولية، يتمتع كل منهم بحرية استخدام حق النقض، نصب من الكبار، دولا فوق القانون. وكان من نتائج ذلك، اغتصاب فلسطين، من قبل الصهاينة، وتأسيس الكيان الغاصب "إسرائيل"، بتأييد مطلق ممن يملكون استخدام حق النقض. وقد استمرت تلك الدول في مساندة مشروع العدوان على الأمة، منذ تأسس الكيان الغاصب حتى يومنا هذا.

وفي ظل غياب ميزان العدل، وجدت الأمة العربية، ظالتها في تدشين جامعة الدول العربية، لتكون معبرا عن إرادتها، وتوقها في تحقيق التكامل السياسي والاقتصادي والثقافي بينها. فكان أن راكمت تجربة سياسية أسهمت في تحرير الأراضي العربية، التي بقيت محتلة من قبل الاستعمار التقليدي. مقدمة مختلف أشكال الدعم السياسي والعسكري، كما هو الحال مع الجزائر وتونس والمغرب واليمن الجنوبي، حتى تمكنت تلك البلدان بنضالات شعوبها، وتضامن الأشقاء العرب، من إنجاز استقلالها السياسي.

سقوط الاتحاد السوفييتي، والكتلة الاشتراكية، في أوائل تسعينات القرن المنصرم، والذي أعقبه تربع الولايات المتحدة على عرش الهيمنة الدولية، أسقط عمليا اتفاقية ويستفاليا، وبالتالي النظام الدولي الذي استمر طويلا، في ظل تعدد القطبية على المسرح الدولي. فكان من نتائج ذلك، احتلال أمريكا لبنما وأفغانستان والعراق، وسيادة فوضى كونية، لم يعهدها المجتمع الإنساني، منذ العصر الوسيط. ولسوف تستمر الفوضى، إلى أن يعاد الاعتبار للنظام الدولي، المستند على تعدد القطبية واحترام استقلال وسيادة الدول، وعدم التدخل في شؤونها الداخلية.

نكتب هذا الحديث، بعد مرور ثلاثة أسابيع، على ذكرى اندلاع معركة العبور، في 6 أكتوبر عام 1973. في تلك الحرب، عبر الجيش المصري قناة السويس إلى الشرق، بسرعة أذهلت العالم أجمع، وحطم خط بارليف، معجزة العسكرية "الإسرائيلية". وبالمثل اقتحم الجيش العربي السوري، مرتفعات الجولان السورية، وتمكن من تحرير مدينة القنيطرة. وبالتنسيق بين القيادتين السياسيتين، والعسكريين بالبلدين، تمكنت الأمة العربية، من غسل عار نكسة يونيو 1967، وإنهاء أسطورة الجيش الإسرائيلي الذي لا يهزم.

لم يكن نصر أكتوبر، وليدة صدفة، بل نتاج تخطيط، وتدريبات عنيفة وصارمة، وقراءة استراتيجية صائبة. وأكثر من ذلك بكثير، أنه كان نتاجا للتضامن العربي، ولاستخدام النفط، لأول مرة بشكل واضح وجلي، في خدمة أهداف الأمة العربية. وقد لعبت المملكة الدور القيادي، في معركة النفط تلك، منسقة مع قادة الخنادق، حيث الملاحم البطولية، تسطرها الأمة، وتثبت من خلالها جدارتها بالحياة.

في هذه الفوضى العارمة، التي تعم كل زوايا الأمة، نحن أحوج ما نكون لاستعادة روح الزمن الجميل، زمن ملحمة الملاحم، معركة العبور، وعنوانها الأوضح - التضامن العربي. فلقد سهل الهوان العربي، على قوى الغطرسة، إقليمية ودولية تحقيق اختراقات واسعة في صفوفنا، بما عمق من الشقاق والفرقة، في زمن نحن أحوج ما نكون فيه إلى الوحدة والتضامن، واستعادة روح اتفاقية ويستفاليا، التي نصت على احترام استقلال وسيادة الدول، وعدم جواز التدخل في شؤونها الداخلية.

لن نبدأ من الصفر، فما نحتاجه، هو حشد ذاكرتنا التاريخية، وبعث الروح لما بيننا من لحمة ومن روابط صنعتها حقائق الجغرافيا والتاريخ. ليس علينا في هذه المرحلة، سوى نبش سجلات وملفات جامعة الدول العربية، ونفض ما تراكم عليها من غبار. وعلى رأس هذه الملفات، معاهدة الدفاع العربي المشترك، واتفاقية الأمن القومي العربي الجماعي، وعشرات البرتوكولات والمعاهدات والاتفاقيات، التي من شأنها أن تحقق التكامل السياسي والاقتصادي والثقافي والاجتماعي، بين أبناء الأمة الواحدة، لتقف معا، وتشكل متراسا صلب يحول دون أطماع وتدخلات الخارج في شؤوننا الخاصة.

ما نحتاجه، في ذكرى نصر أكتوبر، هو عودة للوعي على كل الصعد، وإرادة الحياة، والقدرة على الفعل. فتكامل الوعي والإرادة والقدرة هو الضمانة بعدم ارتجاف الأمل.

 

 

د. يوسف مكي

ولد في القطيف في المنطقةالشرقية في المملكة العربية السعودية عام 1949
التحصيل العلمي
دكتوراه في السياسة المقارنة
مدرسة الدراسات العليا الدولية جامعة دينفر، ولاية كلورادو 893الولايات المتحدة الأمريكية

 

 

شاهد مقالات د. يوسف مكي

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة

News image

وصل الرئيس الأميركي دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون إلى سنغافورة أمس، عشي...

الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد

News image

أعلنت وزارة الداخلية العراقية عن اندلاع النيران في مخزن لصناديق الاقتراع بمنطقة الرصافة في الع...

أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي

News image

أصدرت قمة منظمة شانغهاي للتعاون بيانا ختاميا اليوم الأحد وقعها قادة روسيا والصين وقيرغيزستان وكا...

لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة

News image

تستضيف #مكة المكرمة الأحد الاجتماع الرباعي الذي دعا إليه العاهل السعودي، #الملك_سلمان بن عبدالعزيز، وال...

تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه"

News image

أكدت الرئاسة الفرنسية تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في ...

بوتين: الأولوية لتعزيز القدرات النووية في تطوير القوات المسلحة الروسية

News image

صرح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بأن القدرة القتالية للجيش الروسي تعد ضمانا لحماية المصالح الر...

الناتو يجهز قوة تدخل سريع إضافية من 30 ألف جندي تحسبا لـ "هجوم روسي"

News image

يعتزم حلف الناتو زيادة استعداده تحسبا لـ هجوم من جانب روسيا"، بإنشاء قوة تدخل احت...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في رأي التحرير

هل من سبيل للخروج من المأزق الراهن؟!

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 19 يونيو 2018

  أكثر من مئة وخمسين عاماً انقضت، منذ بدأ عصر التنوير العربي وأخذ العرب ، ...

دعوة للتوقف عن جلد الذات

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 12 يونيو 2018

    في صبيحة الخامس من يونيو/ حزيران 1967، قامت «إسرائيل» بهجوم جوي مباغت على المطارات ...

فلسطين: التغيرات في الأهداف والاستراتيجيات

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 5 يونيو 2018

  ليس هدف هذا المقال تقديم عرض للتغيرات التي حدثت في مسار الكفاح الفلسطيني، منذ ...

مقاربات في الاستراتيجيات الفلسطينية

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 29 مايو 2018

  قبل أسبوعين من هذا التاريخ، احتفل «الإسرائيليون»، بالذكرى السبعين لتأسيس كيانهم الغاصب. وكانت النكبة ...

ثلاثية القدس والعودة والصمود

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 22 مايو 2018

  بمناسبة الذكرى السبعين للنكبة، خرج الفلسطينيون في قطاع غزة، إلى مناطق التماس مع قوات ...

العرب والتاريخ

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 15 مايو 2018

  في الأيام الأخيرة، لاحظت اكتظاظ مواقع التواصل الاجتماعي، بالهجوم على العرب، ووصفهم بالعربان والبدو ...

لوطن العربي والنظام العالمي الجديد

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 8 مايو 2018

  شهد القرن الماضي حربين عالميتين مدمرتين، كانت القارة الأوروبية في الحالتين، مركز انطلاقتهما، وكانت ...

مقاربات بين انتفاضة الحجارة ومسيرات العودة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 1 مايو 2018

  خمسة أسابيع مرت منذ، بدأت مسيرات العودة، منطلقة من قطاع غزة، باتجاه الخط الفاصل ...

آفاق المشروع الوحدوي العربي

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 24 أبريل 2018

  يبدو الحديث عن وحدة العرب، في ظل الواقع الراهن، أمراً عدمياً وغير مجد، وسط ...

التكامل العربي طريق تجاوز الأزمة العربية

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 17 أبريل 2018

    ليس من المقبول أخلاقياً، وقومياً دس الرؤوس في الرمال، وتجاهل وجود أزمة عميقة في ...

لماذا لم نشهد وحدة آسيوية على غرار «الأوروبية»؟

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 10 أبريل 2018

  منذ وصل الرئيس الروسي لسدة الحكم، طرح بقوة تشكيل اتحاد أوراسي، لكن تحويل ذلك، ...

يوم الأرض.. يوم حق العودة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 3 أبريل 2018

  في الثلاثين من مارس/ آذار من كل عام يحيي الفلسطينيون يوم الأرض، مؤكدين حقهم ...

المزيد في: رأي التحرير, رأي التحرير, رأي التحرير, رأي التحرير

-
+
10

من أرشيف رأي التحرير

خيوط أمل تسطع فوق سماء الخليج العربي

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 26 فبراير 2008

وقفيات من أجل النهضة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 19 أغسطس 2008

تحرير العراق قضية مركزية أيضاً

أرشيف رأي التحرير | عبد القادر اليوسف | الاثنين, 1 ديسمبر 2003

العراق بعد الإنتخابات: قراءة أولية

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 2 فبراير 2005

السياسة الأمريكية بين الحزبين الجمهوري والديموقراطي

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 15 نوفمبر 2006

كل عام وأنتم بخير

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 26 نوفمبر 2003

طائر الفنيق لن يغادر أبدا أرض الرافدين

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الخميس, 10 أبريل 2003

خطوة إلى الأمام... خطوتان إلى الخلف

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 19 نوفمبر 2003

في الليبرالية والديمقراطية

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 13 مايو 2009

ثوابت حول الوطنية والإصلاح والعنف

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 11 نوفمبر 2003

مستقبل الوطن العربي في القرن الحادي والعشرين

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 14 فبراير 2007

التفتيت و"الفوضى الخلاقة" بديلان عن الإحتلال المباشر

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 27 يوليو 2005

المستقبل العربي والحفاظ على الذاكرة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 10 نوفمبر 2004

إيران.. من الدولة الوطنية إلى الدولة الدينية

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 7 يوليو 2009

مرة أخرى: السياسة الأمريكية بين الحزبين الجمهوري والديموقراطي

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 22 نوفمبر 2006

التجديد العربي: موقف تضامني مع الدكتور علوش

أرشيف رأي التحرير | التجديد العربي | الأربعاء, 11 يونيو 2003

زيارة للتاريخ

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 17 مايو 2006

في نتائج الاستفتاء على الدستور العراقي: قراءة أولية

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 19 أكتوبر 2005

نحو صياغة منهجية للعلاقات العربية– العربية .(3/2 ).

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الخميس, 4 سبتمبر 2003

الدين والديموقراطية

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 8 أبريل 2008

المزيد في: أرشيف رأي التحرير

-
+
20
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم25716
mod_vvisit_counterالبارحة33891
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع180677
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي195543
mod_vvisit_counterهذا الشهر661066
mod_vvisit_counterالشهر الماضي846272
mod_vvisit_counterكل الزوار54673082
حاليا يتواجد 3081 زوار  على الموقع