موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مصر تُهدي العراق معجم الكلمات السومرية والأكدية في العربية ::التجــديد العــربي:: 13 مليار دولار لتحفيز الاقتصاد في أبوظبي ::التجــديد العــربي:: اتفاق مصري أثيوبي على تبني رؤية مشتركة حول سد النهضة ::التجــديد العــربي:: ترامب ينقلب على مجموعة السبع ويهدد حلفاءه برسوم جمركية جديدة ::التجــديد العــربي:: كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة ::التجــديد العــربي:: الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد ::التجــديد العــربي:: أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي ::التجــديد العــربي:: لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة ::التجــديد العــربي:: تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه" ::التجــديد العــربي:: روسيا والصين تبرمان جملة قياسية من اتفاقات الطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: موسكو.. العثور على آثار ثمينة من القرن الـ 17 ::التجــديد العــربي:: بعثة الأخضر السعودي تصل إلى مدينة سانت بطرسبرغ الروسية استعداداً للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: أسبانيا تختتم استعداداتها للمونديال بفوز صعب على تونس 1 / صفر ::التجــديد العــربي:: وصول المنتخب المصري إلى مدينة غروزني عاصمة جمهورية الشيشان في روسيا للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: علماء يعلنون عن فوائد جديدة للقهوة! ::التجــديد العــربي:: فوائد البقدونس... كنز صحي متكامل! ::التجــديد العــربي:: إعادة التراث الثقافي المنهوب على طاولة اليونسكو ::التجــديد العــربي:: هل تناول بيضة واحدة يوميا يقلل مخاطر الإصابة بأمراض القلب؟ ::التجــديد العــربي:: 'كوسموتوفلكس' أول قزحية اصطناعية ::التجــديد العــربي:: مفوضية اللاجئين تحتاج 2.4 بليون دولار إضافية سنوياً ::التجــديد العــربي::

حول مؤتمر المانحين لإعمار غزة

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

في العاصمة المصرية القاهرة، عقد مؤتمر المانحين لإعمار غزة. وقد افتتح الرئيس المصري، عبدالفتاح السيسي الاجتماع، بكلمة حدد فيها سياسة بلاده، مؤكدا على أن فلسطين هي قضية العرب المركزية، وأن الصراع الدائر بين الفلسطينيين والصهاينة، هو نتيجة التعنت الإسرائيلي، ورفضه المستمر في التوصل إلى حل عادل، يؤمن حق الشعب الفلسطيني، في قيام دولته المستقلة فوق ترابه الوطني.

وقد ألقى الرئيس الفلسطيني، محمود عباس "أبومازن"، كلمة استعرض فيها ما خلفه العدوان الصهيوني على قطاع غزة الأخير. وقد جاء خطابه في مؤتمر المانحين، من حيث نبرته العالية، واحتجاجه الصريح، متماهيا مع خطابه في هيئة الأمم المتحدة، الذي فضح فيه ممارسات العدو الصهيوني، ورفضه للسير في طريق السلام. وقد قوبل الخطاب من قبل الصهاينة بهجوم حاد.

لقد قالت الصحافة الإسرائيلية، أن عباس شطب المسيرة السلمية، وأثبت مجددا أنه ليس شريكا في عملية السلام. بل إن بعض الصحف الصهيونية، بلغ تطاولها حد وصف الرئيس أبو مازن بالإرهابي الساسي، وأنه يمثل امتدادا لحركة حماس، ولكن على طريقته.

وأكثر ما أثار الصهاينة في خطابه، هو قوله، "لن ننسى ولن نغفر، ولن نسمح لمجرمي الحرب بالهرب من العقاب". وعلى الصعيد السياسي، وصف رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنجامين نتنياهو، خطاب الرئيس أبو مازن، بأنه تحريضي محض ومليء بالكذب والافتراءات. ومن يريد السلام ويعتبر نفسه شريكاً فيه، لا يتحدث بهذه الطريقة، ولا بهذه اللغة"! أما ليبرمان فعلق على الخطاب بقوله: "كلامه يؤكد أنه لا يريد السلام، ولا يمكن أن يكون جزءً من أي حل سياسي منطقي" وأضاف: "أبو مازن امتداد لحركة حماس باستعماله الإرهاب السياسي.. ومادام عباس يشغل منصب رئيس السلطة الفلسطينية سيبقى الخلاف قائما، وهو يكمل طريق عرفات. إن عباس ليس شريكا، ولا يريد السلام.

في هذه الأجواء المشحونة، عقد مؤتمر المانحين، وانتهى بجمع ما يريد على الأربعة مليار من الدولارات، حسب تصريح الأمين العام لجامعة الدول العربية.

لكن حملة التبرعات، والأرقام المعلنة هي ليست نهاية المطاف. فقد سبق أن جرى اجتماع آخر للمانحين، بعد عدوان صهيوني مماثل، قبل قرابة عامين من هذا التاريخ، أثناء حكم الرئيس مرسي. ولكن الأمور ظلت معطلة، ولم يتحقق أي شيء آنئذ باتجاه إعادة إعمار القطاع.

وهنالك مسألة أخرى، لا تقل تعقيدا، هي ما يمكن أن يناط للعدو الصهيوني من مسؤوليات في إعمار القطاع. بما يعني مكافأة المعتدي على عدوانه. فالعدو الصهيوني، الذي مارس انتهاكا صارخا لميثاق الأمم المتحدة، ومبادئ حقوق الإنسان، وقام بما يقترب من حرب الإبادة بحق المدنيين الفلسطينيين، يتوقع، أن يتولى عملية تزويد عملية الإعمار بما تحتاجه من مواد ومعدات وخبرات. ولا يبدو أن هناك اعتراضا على ذلك، من قبل عدد غير قليل من المانحين، وبشكل خاص من قبل الولايات المتحدة، ودول الاتحاد الأوروبي.

وهكذا يحصد العدو أكثر من مكسب جراء عدوانه. فهو لا يكتفي بتدمير القطاع، وتسوية أحياء كاملة منه بالأرض، ولكنه يتوقع أن يكون له حصة الأسد من أموال المانحين، لإعمار ما قام به من تخريب وتدمير. وهكذا فإن المجتمع الدولي، لم يمتنع فقط عن إدانة المعتدي ومعاقبته، بل كافأه على عدوانه فأوكل إليه مهمة إعمار التدمير الناتج عن عدوانه. ولا شك أن ذلك سيشجع العدو على مزيد من الاعتداءات على الشعب الفلسطيني. لأن أي اعتداء، من نوع العدوان على غزة، سيجر في نهايته ملايين الدولارات للخزينة الإسرائيلية.

لقد أعلن وزير الخارجية الأمريكي، جون كيري، أن طريق الدولتين، على أرض فلسطين التاريخية، أصبح واضحا أكثر من أي وقت مضى. وإذا كان الأمر كذلك، فما الذي يمنع قيام دولة فلسطينية، ولماذا عجزت مفاوضات التسوية، التي استمرت طويلا، وبرعاية أمريكية، عن تحقيق تسوية عادلة، تؤمن حقوق الشعب الفلسطيني، في تقرير المصير، وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة، فوق التراب الوطني.

لا نتوقع موعدا قريبا، للبدء في تعمير ما دمره العدوان الصهيوني في قطاع غزة. كما لا نتوقع تحقيق اختراقات حقيقية، على طريق التسوية. فالإدارة الأمريكية مشغولة الآن بملفات ساخنة، لها أولوية على القضية الفلسطينية. وفي المقدمة من هذه الملفات، الملف الأوكراني، ومحاصرة روسيا الاتحادية، جراء توسيع عمقها الاستراتيجي، ليشمل أجزاء من أوكرانيا.

وهناك اهتمام أمريكي خاص، بشرق أسيا، وبتداعيات ما حدث مؤخرا في هونج كونج. يضاف إلى ذلك أن هذه الإدارة، غدت منهمكة الآن بالحرب على تنظيم داعش، على الجبهتين السورية والعراقية. وقد تجد نفسها مضطرة، للقيام بحرب برية، وبشكل خاص في العراق، الذي قام باحتلاله، وأصبح جزاء لا يتجزأ من مصالحها الحيوية.

فقد تأكد، حتى الآن عقم العمليات الجوية التي شنتها الولايات المتحدة الأمريكية والحلفاء، في تقليص عمليات داعش بالبلدين. بل إن تطور الأحداث يؤكد تقدم عصابات داعش في عين العرب، في سوريا قريبا من الحدود التركية، واقتحامها لمدينة الرمادي من عدة محاور. واحتمال قيامها بالاستيلاء على العاصمة بغداد، بما ينبيء أن الأيام القادمة، في الحرب على الإرهاب، ستكون أكثر صعوبة.

وأخيرا فإن إدارة الرئيس باراك أوباما، شأنها في ذلك، شأن إدارات أمريكية سابقة، لن تكون في عجلة من أمرها، وهي تستعد لطي عامها الأخير. وستكون القضية الفلسطينية من الملفات المؤجلة، والتي ستحال إلى إدارة جديدة، لنبدأ مجددا من المربع الأول.

هل سيكون مؤتمر الإعمار هذه المرة مختلف عن سابقاته، نأمل أن يتحقق ذلك، لكن كل المؤشرات والتقديرات لا تقول بذلك...

 

 

د. يوسف مكي

ولد في القطيف في المنطقةالشرقية في المملكة العربية السعودية عام 1949
التحصيل العلمي
دكتوراه في السياسة المقارنة
مدرسة الدراسات العليا الدولية جامعة دينفر، ولاية كلورادو 893الولايات المتحدة الأمريكية

 

 

شاهد مقالات د. يوسف مكي

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة

News image

وصل الرئيس الأميركي دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون إلى سنغافورة أمس، عشي...

الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد

News image

أعلنت وزارة الداخلية العراقية عن اندلاع النيران في مخزن لصناديق الاقتراع بمنطقة الرصافة في الع...

أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي

News image

أصدرت قمة منظمة شانغهاي للتعاون بيانا ختاميا اليوم الأحد وقعها قادة روسيا والصين وقيرغيزستان وكا...

لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة

News image

تستضيف #مكة المكرمة الأحد الاجتماع الرباعي الذي دعا إليه العاهل السعودي، #الملك_سلمان بن عبدالعزيز، وال...

تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه"

News image

أكدت الرئاسة الفرنسية تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في ...

بوتين: الأولوية لتعزيز القدرات النووية في تطوير القوات المسلحة الروسية

News image

صرح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بأن القدرة القتالية للجيش الروسي تعد ضمانا لحماية المصالح الر...

الناتو يجهز قوة تدخل سريع إضافية من 30 ألف جندي تحسبا لـ "هجوم روسي"

News image

يعتزم حلف الناتو زيادة استعداده تحسبا لـ هجوم من جانب روسيا"، بإنشاء قوة تدخل احت...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في رأي التحرير

هل من سبيل للخروج من المأزق الراهن؟!

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 19 يونيو 2018

  أكثر من مئة وخمسين عاماً انقضت، منذ بدأ عصر التنوير العربي وأخذ العرب ، ...

دعوة للتوقف عن جلد الذات

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 12 يونيو 2018

    في صبيحة الخامس من يونيو/ حزيران 1967، قامت «إسرائيل» بهجوم جوي مباغت على المطارات ...

فلسطين: التغيرات في الأهداف والاستراتيجيات

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 5 يونيو 2018

  ليس هدف هذا المقال تقديم عرض للتغيرات التي حدثت في مسار الكفاح الفلسطيني، منذ ...

مقاربات في الاستراتيجيات الفلسطينية

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 29 مايو 2018

  قبل أسبوعين من هذا التاريخ، احتفل «الإسرائيليون»، بالذكرى السبعين لتأسيس كيانهم الغاصب. وكانت النكبة ...

ثلاثية القدس والعودة والصمود

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 22 مايو 2018

  بمناسبة الذكرى السبعين للنكبة، خرج الفلسطينيون في قطاع غزة، إلى مناطق التماس مع قوات ...

العرب والتاريخ

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 15 مايو 2018

  في الأيام الأخيرة، لاحظت اكتظاظ مواقع التواصل الاجتماعي، بالهجوم على العرب، ووصفهم بالعربان والبدو ...

لوطن العربي والنظام العالمي الجديد

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 8 مايو 2018

  شهد القرن الماضي حربين عالميتين مدمرتين، كانت القارة الأوروبية في الحالتين، مركز انطلاقتهما، وكانت ...

مقاربات بين انتفاضة الحجارة ومسيرات العودة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 1 مايو 2018

  خمسة أسابيع مرت منذ، بدأت مسيرات العودة، منطلقة من قطاع غزة، باتجاه الخط الفاصل ...

آفاق المشروع الوحدوي العربي

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 24 أبريل 2018

  يبدو الحديث عن وحدة العرب، في ظل الواقع الراهن، أمراً عدمياً وغير مجد، وسط ...

التكامل العربي طريق تجاوز الأزمة العربية

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 17 أبريل 2018

    ليس من المقبول أخلاقياً، وقومياً دس الرؤوس في الرمال، وتجاهل وجود أزمة عميقة في ...

لماذا لم نشهد وحدة آسيوية على غرار «الأوروبية»؟

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 10 أبريل 2018

  منذ وصل الرئيس الروسي لسدة الحكم، طرح بقوة تشكيل اتحاد أوراسي، لكن تحويل ذلك، ...

يوم الأرض.. يوم حق العودة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 3 أبريل 2018

  في الثلاثين من مارس/ آذار من كل عام يحيي الفلسطينيون يوم الأرض، مؤكدين حقهم ...

المزيد في: رأي التحرير, رأي التحرير, رأي التحرير, رأي التحرير

-
+
10

من أرشيف رأي التحرير

حتى لا تختلط الأوراق

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 26 يناير 2005

السياسة الفرنسية تجاه العرب من ديجول إلى ساركوزي

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 9 مايو 2007

مثقفون ديمقراطيون يطالبون بالوقف الفوري للعدوان الوحشي على غزة ودعم المقاومة الفلسطينية حتى النصر

أرشيف رأي التحرير | أسرة التجديد | الاثنين, 5 يناير 2009

ليكن "يومنا الوطني" يوماً للمستقبل وللأمل

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 28 سبتمبر 2005

مخاض الولادة الجديدة..

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 16 أغسطس 2006

وماذا بعد؟!

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 21 يناير 2009

في الذكرى الخامسة للانتفاضة الفلسطينية: لتتوقف الهرولة نحو التطبيع

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 5 أكتوبر 2005

الانضمام لمنظمة التجارة العالمية... المحاذير والآفاق

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأحد, 16 أكتوبر 2005

الردع النووي في مواجهة سياسة الهيمنة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 18 أكتوبر 2006

زيارة لشعب يعشق الحياة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 28 أبريل 2009

في جدل العلاقة بين العلم والأيديولوجيا

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 19 مايو 2009

غياب الاستراتيجية: من النكبة إلى النكسة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 8 يونيو 2005

لماذا تصريحات الرئيس الإيراني أحمدي نجاد؟

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 21 ديسمبر 2005

النكبة والقمة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 19 مايو 2004

السياسة الفرنسية تجاه العرب من ديجول إلى ساركوزي

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 9 مايو 2007

في مخاطر الطائفية... أبعاد وطنية وقومية

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 12 أغسطس 2008

السياسة الأمريكية بين الحزبين الجمهوري والديموقراطي

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 15 أغسطس 2006

إيران... تصدير الأزمة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 15 يوليو 2009

في نتائج الانتخابات البرلمانية اللبنانية

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 23 يونيو 2009

العراق: من المحاصصات الطائفية والإثنية إلى الحرب الأهلية

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 20 أبريل 2005

المزيد في: أرشيف رأي التحرير

-
+
20
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم8821
mod_vvisit_counterالبارحة36532
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع8821
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي218240
mod_vvisit_counterهذا الشهر707450
mod_vvisit_counterالشهر الماضي846272
mod_vvisit_counterكل الزوار54719466
حاليا يتواجد 2313 زوار  على الموقع