موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مواضيع اجتماعية وسياسية ووجودية في جائزة الرواية العربية ترعاها البوكر ::التجــديد العــربي:: افتتاح معرض القصيم للكتاب ::التجــديد العــربي:: تونس تستعد لاستقبال ثمانية ملايين سائح ::التجــديد العــربي:: الإسراع في تناول الطعام يزيد الوزن ::التجــديد العــربي:: عقار يصد ضغط الدم ينجح في كبح السكري من النوع الأول ::التجــديد العــربي:: قمة تشيلسي وبرشلونة تنتهي تعادلية وميسي يزور شباك البلوز ::التجــديد العــربي:: بايرن ميونخ يسحق بشكتاش بخماسية ويقترب من التأهل ::التجــديد العــربي:: زوما يستقيل من رئاسة جنوب أفريقياو انتخاب سيريل رامابوسا رئيسا جديدا ::التجــديد العــربي:: نجاة وزير الداخلية المكسيكي بعد تحطم طائرة هليكوبتر كانت تقله ::التجــديد العــربي:: الجيش المصري يقضي على ثلاثة مسلحين ويدمر 68 هدفًا في عملية سيناء 2018 ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن الدولي يوافق على تعيين مارتن غريفيث مبعوثا خاصا إلى اليمن ::التجــديد العــربي:: لافروف يسخر من اتهام روسيا بالتدخل في الانتخابات الأميركية غداة توجيه الاتهام إلى 13 روسيا في هذه القضية ::التجــديد العــربي:: طرح أرامكو يجذب المستثمرين الروس ::التجــديد العــربي:: الذهب يرتفع بسبب مخاوف التضخم ::التجــديد العــربي:: نصف مليون عنوان في مسقط الدولي للكتاب و 70 فعالية متنوعة وبرنامج عروض مسرحية وأمسيات شعرية وورش وحفلات توقيع ::التجــديد العــربي:: معرض الكتاب بالدار البيضاء يحتفي بـ 'مدن السور' ::التجــديد العــربي:: اكثروا من تناول الزبادي لصحة قلوبكم ::التجــديد العــربي:: الهلال ينفرد بالصدارة إثر فوز مثير على الشباب في الوقت القاتل ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين للسيسي: المملكة حريصة على أمن واستقرار مصر ::التجــديد العــربي:: موناكو يثبت أقدامه في وصافة بطولة فرنسا بفوز كبير على ديجون ::التجــديد العــربي::

المسار الفلسطيني بعد خطاب أبو مازن

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

ألقى رئيس السلطة الفلسطينية، السيد محمود عباس "أبومازن"، خطابا هاما، من على منبر هيئة الأمم المتحدة، تناول فيه مسار المفاوضات الفلسطينية، التي مضى عليها عدة سنوات، وتتابعت برعاية إدارات أمريكية مختلفة، آخرها إدارة الرئيس باراك أوباما، وبوساطة وزير خارجيته السيد جون كيري.

أشار الرئيس الفلسطيني بمرارة، إلى عجز الوسيط الأمريكي، عن تحقيق أي تقدم في المفاوضات، بما يلبي تطلعات الشعب الفلسطيني، في الحرية وحق تقرير المصير، وإقامة دولته المستقلة فوق ترابه الوطني. لقد أرجع أبومازن، فشل هذه المفاوضات، إلى تعنت العدو الصهيوني، وعجز الراعي الأمريكي، عن فرض أي ضغوط، تجعله بسلم بالحقوق الفلسطينية المشروعة.

لقد واصلت حكومة نتنياهو نهجها الاستيطاني التوسعي، وبنت المزيد من المستوطنات، والجدران العازلة، وقضمت الكثير من الأراضي الفلسطينية. كما شنت عدوانا وحشيا وشرسا، بلغ مستوى حرب الإبادة، على السكان العزل في قطاع غزة.

هل كان الخطاب الفلسطيني هو بمثابة إعلان شهادة وفاة المبادرة الأمريكية، وتوقف المفاوضات، أم أن ذلك يأتي في سياق الضغط الفلسطيني المستمر، دون جدوى على مختلف الوسطاء، من أجل التوصل إلى تسوية، يقبل بها مختلف الفرقاء؟.

ليس من شك في أن الواقع الفلسطيني، وما شاب من حالة انقسام استمرت طويلا بين الضفة الغربية وقطاع غزة، قد جرد الفلسطينيين من أوراق ضغط كثيرة. وقد أسهمت حالة الانهيار التي عمت عددا غير قليل من البلدان العربية، في إضعاف الموقف الفلسطيني. ففي السنوات الثلاث الأخيرة، لم تعد القضية الفلسطينية، مركز جاذبية، إن في مسارات السياسة العربية، أو في البنية التحتية، حيث الحراك الشعبي.

لقد انشغل الشعب العربي، بهمومه المحلية. وهيمن الخوف من تفتت الأوطان وضياعها، هو الهاجس الأول. ولم يكن متوقعا، من بلدانا تعيش بالفعل حروبا أهلية، كما في ليبيا واليمن وسوريا والسودان، وأوضاعا غير مستقرة أمنيا في بلدان أخرى، كما في مصر وتونس ولبنان، أن يكون اهتمام المواطن في هذه البلدان موجها لما يجري في الأرض الفلسطينية المحتلة.

كما أن الواقع الدولي، لا يزال متسما بالفوضى وعدم الاستقرار. فالراعي الأمريكي، لا يزال منهكا ومثقلا بأزماته الاقتصادية المستعصية على الحل، رغم كل ما يقال، عن تجاوزه لأزمته الاقتصادية. وبلدان الاتحاد الأوروبي هي الأخرى، لا تزال مثقلة بأزماتها السياسية والاقتصادية، التي وصلت حد التلويح بانفراط الاتحاد، أو إلغاء عضوية بعض الدول الأعضاء، بسبب فشلها في حل أزماتها الاقتصادية.

وعلى الصعيد النظام الدولي، يعيش هذا النظام وضعا هشا، وغير مسبوق. فقد انتهت مرحلة الأحادية القطبية، التي بدأت بسقوط الاتحاد السوفييتي والكتلة الاشتراكية، ولم تتحدد بعد بشكل واضح معالم المرحلة الجديدة. هناك إقرار عام، من قبل المنظرين الأمريكيين بأن المرحلة التي تفردت فيها الولايات المتحدة بالهيمنة على السياسة الدولية قد انتهت، وأن مرحلة جديدة، بدأت حدد صامويل هانتنجتون بعض معالمها بالقول، بأنها ستكون مرحلة تعددية قطبية، ولكن بقيادة أمريكية.

لكن هذا التشخيص لا تدعمه الوقائع، فشروط القيادة هو التوافق بين القوى الدولية الفاعلة في صناعة السياسة الدولية. واستخدام الصين وروسيا للفيتو في مجلس الأمن الدولي، لنقض قرارات أممية تقف خلفها الولايات المتحدة، تؤكد غير ذلك. فالعلاقات الدولية، تشهد الآن حالة صراعية.

وما لم يتفق الغرماء، على صفقات وتسويات، شبيهة بالتسويات، التي تمت عقب انتهاء الحرب العالمية الأولى والثانية. وأيضا تلك التي شهدها العالم، إثر انهيار الثنائية القطبية، فإن العالم سوف يشهد حالة من الفوضى، إلى أن يتم ترصين العلاقات الدولية، بتفاهمات واتفاقات، بين القوى الكبرى، تعيد الاعتبار، للتوازنات الدولية، وتؤكد على الالتزام بالمعاهدات بين الأمم، ومبادئ هيئة الأمم المتحدة، والقانون الدولية.

هذه الحقائق، تفرض على الفلسطينيين، مراجعة جديدة، لسياساتهم واستراتيجياتهم. فليس يكفي أن يعلن اتفاق السلطة وحركة حماس، على العودة مجددا لوحدة الضفة الغربية وقطاع غزة، وأن يكون الطرفان قد قبلا بالاتفاق، لدوافع تكتيكية. فتقبل بها حماس، للتخلص من عزلتها الخانقة، وتقبل بها السلطة الفلسطينية، مرغمة بسبب فشل المفاوضات مع الكيان الصهيوني.

المطلوب أن تكون الوحدة الفلسطينية، معبرا عن رؤية استراتيجية، وأن يعاد النظر في قبل الحركتين، حماس وفتح في سياساتهما السابقة، فيما يتعلق بالتحالفات القائمة، وباستراتيجية الكفاح الفلسطيني.

لا بد من تمتين الجبهة الداخلية الفلسطينية، والاهتمام بالفلسطينيين بالمخيمات. فقد كانت هذه المخيمات المنتشرة في الأردن وسوريا ولبنان، العمود الفقري للثورة الفلسطينية المعاصرة، التي انطلقت بقيادة حركة فتح، في أوائل الستينيات من القرن المنصرم. ولسوء طالعها، تسبب اتفاق أوسلو عام 1993م، في انتقال جاذبية الصراع الفلسطيني، مع العدو من المخيمات إلى الداخل. وجرى تهميش الفلسطينيين، في المخيمات وعزلهم عن الكفاح الفلسطيني لأكثر من ثلاثة عقود.

حان الوقت لمراجعة استراتيجيات الكفاح الفلسطيني، واجتراح وسائل جديدة، لتصعيد النضال ضد العدو، واستلهام الدروس من روح انتفاضة أطفال الحجارة الباسلة، التي أذهلت العالم أجمع بعزيمتها وصلابتها، وفضحت السياسات التوسعية والعنصرية، للاستيطان الصهيوني. وقد قدمت مقاومة شعب غزة، أمام الاعتداءت الصهيونية، المتكررة دروسا كبيرة، لا تنسى في صمود الشعب المحتل، أمام غطرسة وشراسة جيش الاحتلال الصهيوني.

ليست هذه دعوة للمغامرة، بل دعوة للمراجعة وللتأمل والتفكير.

 

 

د. يوسف مكي

ولد في القطيف في المنطقةالشرقية في المملكة العربية السعودية عام 1949
التحصيل العلمي
دكتوراه في السياسة المقارنة
مدرسة الدراسات العليا الدولية جامعة دينفر، ولاية كلورادو 893الولايات المتحدة الأمريكية

 

 

شاهد مقالات د. يوسف مكي

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

زوما يستقيل من رئاسة جنوب أفريقياو انتخاب سيريل رامابوسا رئيسا جديدا

News image

أختير سيريل رامابوسا رئيسا لجمهورية جنوب إفريقيا بعد يوم واحد من اضطرار الرئيس جاكوب زوم...

نجاة وزير الداخلية المكسيكي بعد تحطم طائرة هليكوبتر كانت تقله

News image

تحطمت طائرة هليكوبتر عسكرية كانت تقل وزير الداخلية المكسيكي الفونسو نافاريتي وحاكم ولاية واهاكا الو...

الجيش المصري يقضي على ثلاثة مسلحين ويدمر 68 هدفًا في عملية سيناء 2018

News image

تمكنت القوات المسلحة المصرية من القضاء على ثلاثة مسلحين وتدمير 68 هدفًا تستخدم في تخز...

مجلس الأمن الدولي يوافق على تعيين مارتن غريفيث مبعوثا خاصا إلى اليمن

News image

وافق مجلس الأمن الدولي الخميس على تعيين البريطاني مارتن غريفيث مبعوثا أمميا خاصا إلى الي...

لافروف يسخر من اتهام روسيا بالتدخل في الانتخابات الأميركية غداة توجيه الاتهام إلى 13 روسيا في هذه القضية

News image

ميونخ (ألمانيا) - وصف وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف السبت اتهام روسيا بالتدخل في الا...

الجيش المصري يحقق في " الوثائق المخفية" لذا سامي عنان حسب تصريح لهشام جنينة الرئيس السابق للجهاز المركزي للمحاسبات واحد المقربين للمرشح المستبعد من ال

News image

القاهرة - أعلن الجيش المصري مساء الاثنين أن جهات التحقيق ستتخذ اجراءات بحق رئيس الا...

400 من سيناء بينهم أجانب في قبضة القوات المصرية

News image

القاهرة - قال الجيش المصري في بيان بثه التلفزيون الرسمي الثلاثاء إن قوات الأمن قتلت عش...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في رأي التحرير

مهام ملحة لمواجهة تحديات الثورة الرقمية

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 20 فبراير 2018

    تعرضنا قبل عدة أسابيع، وفي حديثين متتاليين، إلى التحديات الثقافية والاجتماعية التي نشرت، عن ...

الكفاح الفلسطيني من النكسة إلى أوسلو

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 13 فبراير 2018

  الكفاح الفلسطيني، منذ الشتات كان دائماً وأبداً يستمد مشروعيته من ارتباطه بالتيارات الفكرية العربية، وعلاقته ...

القضية الفلسطينية إلى أين؟

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 6 فبراير 2018

    سنوات طويلة مرت، منذ انطلقت الثورة الفلسطينية المعاصرة، في مطلع عام 1965، بقيادة حركة ...

ولادة عسيرة لنظام دولي جديد

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 30 يناير 2018

    هناك إقرار أممي واسع، بأن مرحلة جديدة في التاريخ الإنساني، بدأت في التعبير عن ...

ثورات علمية وانهيار للمنظومات الثقافية العربية

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 16 يناير 2018

    ما الذي أحدثته حقبة التمدين التي أخذت مكانها في منطقتنا العربية، خلال العقود الأخيرة، ...

العالم المعاصر والثقافة الواحدة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 9 يناير 2018

    قبل ربع قرن من هذا التاريخ، قادت قراءاتي الفلسفية والتطور العلمي، إلى متابعة الفراغ ...

ماذا يحمل لنا العام الجديد؟

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 2 يناير 2018

    عام مضى، وكان كما سوابقه السبعة، عاماً قاسياً وكئيباً، وكانت خواتيمه استعادة لروح وعد ...

كلام هادئ في وضع ملتهب

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 26 ديسمبر 2017

    فشل مجلس الأمن الدولي، في إصدار قرار يمنع اتخاذ دويلة «إسرائيل»، لمدينة القدس عاصمة ...

وحده الشعب الفلسطيني يرسم طريق النصر

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 19 ديسمبر 2017

    شباب فلسطين، في باب العامود، بالمدينة المقدسة، وعلى الحواجز الأمنية التي تفصل القطاع عن ...

حول انتفاضة مدينة المدائن

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    وعسى أن تكرهوا شيئاً وهو خير لكم، قول الحق عز وجل، وفي المأثور الشعبي ...

بين العلم والثقافة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 5 ديسمبر 2017

    نناقش في هذه المقالة العلاقة بين العلم، باعتباره رصداً ومشاهدة وامتحاناً، ونتاج تراكم ومحاولات ...

الإرهاب يضرب مصر مجدداً

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 28 نوفمبر 2017

    اختار الإرهاب هذه المرة، جمهورية مصر العربية، لتكون هدف تخريبه، والمكان موقع لعبادة الواحد ...

المزيد في: رأي التحرير, رأي التحرير, رأي التحرير, رأي التحرير

-
+
10

من أرشيف رأي التحرير

الوحدة واستعادة الحلم والوعي

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأحد, 2 مارس 2008

الخلل في العلاقات العربية- العربية... ما العمل؟.(3/3 ).

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 24 سبتمبر 2003

بعد عامين على زلزال سبتمبر العالم ليس أكثر أمنا

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 17 سبتمبر 2003

الدول الصغرى والسيادة

أرشيف رأي التحرير | التجديد العربي | الأربعاء, 16 يوليو 2003

لبنان مركز استهداف مرة أخرى

أرشيف رأي التحرير | التجديد العربي | الاثنين, 14 فبراير 2005

الشيخ والخيمة والناقة في صناعة القرار العربي

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الخميس, 28 أغسطس 2003

مؤتمر بيت لحم... غلبة السلطة على الثورة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | السبت, 29 أغسطس 2009

بعد خمسة عشر عاما من اتفاقية أوسلو: مبادرات السلام إلى أين؟!

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 16 سبتمبر 2008

خواطر حول مسألة الإصلاح السياسي

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 3 مارس 2004

بعد أسر الرئيس العراقي صدام حسين، المنطقة إلى أين؟

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 17 ديسمبر 2003

الجدار العازل وجه آخر لبشاعة الإحتلال

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 25 فبراير 2004

مرة أخرى: في مواجهة ثقافة الإرهاب

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 18 يناير 2006

ما بعد العاصفة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 6 أكتوبر 2009

ثوابت حول الوطنية والإصلاح والعنف

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 11 نوفمبر 2003

الإعلام العربي والاستعارات المغلوطة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 31 أغسطس 2005

حول الإنتخابات الأمريكية الرئاسية المقبلة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 18 فبراير 2004

العدوان الصهيوني على لبنان وخطة أولمرت

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 9 أغسطس 2006

استقلال كوسوفو آخر الانهيارات في قسمة مالطه

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 20 فبراير 2008

قانون للقوة أم قوة للقانون؟

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 11 مارس 2009

في العلاقة بين السياسي والمثقف

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأحد, 6 أكتوبر 2002

المزيد في: أرشيف رأي التحرير

-
+
20
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم28402
mod_vvisit_counterالبارحة47554
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع163488
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي307548
mod_vvisit_counterهذا الشهر956089
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1321188
mod_vvisit_counterكل الزوار50932740
حاليا يتواجد 4888 زوار  على الموقع