موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
أحمد موسى يقود النصر لاستعادة الصدارة «مؤقتا» بهاتريك في القادسية ::التجــديد العــربي:: السيسي يشدد على أهمية «الضربات الاستباقية» للإرهاب ::التجــديد العــربي:: قوات الدفاع الجوي الملكي السعودي تعترض صاروخاً باليستياً وتدمره ::التجــديد العــربي:: معرض الشارقة للكتاب يفتح آفاقاً جديدة للنشر ::التجــديد العــربي:: الإمارات تترقب تأسيس كيان مصرفي بأصول قيمتها 110 بلايين دولار ::التجــديد العــربي:: احذر من دخان السجائر.. فهو يؤثر على حدة بصرك! ::التجــديد العــربي:: تدشين المركز الإعلامي الموحد لليوم الوطني الـ 88 ::التجــديد العــربي:: بوتين وأردوغان يتفقان على إنشاء منطقة منزوعة السلاح في إدلب ::التجــديد العــربي:: غضب روسي وصيني بسبب عقوبات أمريكية على بكين عقب شراء أسلحة من موسكو ::التجــديد العــربي:: غياب الكاتب والشاعر الفلسطيني خيري منصور ::التجــديد العــربي:: جاويش أوغلو: لقاء ثلاثي روسي إيراني تركي حول سوريا في نيويورك ::التجــديد العــربي:: مصر: القمة العربية - الأوروبية تتناول التعاون وقضايا الهجرة ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس فيتنام تران داي كوانغ عن عمر يناهز 61 عاما ::التجــديد العــربي:: الفلسطينيون يشيّعون سابع شهيد خلال 3 أيام ::التجــديد العــربي:: علماء يعثرون على أقدم رسم بشري عمره 73 ألف سنة ::التجــديد العــربي:: الاتفاق يكرم ضيفه الباطن بثلاثية.. والوحدة والفتح يتعادلان للجولة الثانية على التوالي ::التجــديد العــربي:: حبس نجلي الرئيس المصري الاسبق حسني مبارك على ذمة قضية فساد المعروفة إعلاميا بـ"التلاعب في البورصة" ::التجــديد العــربي:: أهالي الخان الأحمر يتصدّون لجرافات الاحتلال ::التجــديد العــربي:: محمد الحلبوسي النائب عن محافظة الانبار يفوز برئاسة الدورة الجديدة لمجلس النواب العراقي ::التجــديد العــربي:: مصر توقع صفقة للتنقيب عن النفط والغاز مع شل وبتروناس بقيمة مليار دولار ::التجــديد العــربي::

المسألة الفلسطينية إلى أين؟!

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

لأول وهلة، يبدو طرح هذا السؤال غريبا. فالقضية الفلسطينية ظلت مستعصية على الحل، منذ وعد بلفور عام 1917. وخلال ما يقرب من مائة عام، استمر المشروع الصهيوني في التقدم، لكن الشعب الفلسطيني، رغم ما لحق به من أهوال ومناف وتشريد، بقي متمسكا بحقه في تحرير أرضه، والعودة إلى وطنه.

طرح هذا السؤال مرات كثيرة، من قبل الفلسطينيين والمناصرين لقضيتهم العادلة. وقدمت أجوبة من قبل ممثلي الشعب الفلسطيني، تراوحت بين المقاومة المسلحة، واعتماد مقولة أن ما أخذ بالقوة لا يسترد بغيرها، وبين نزوع إلى التسوية السياسية، بدأت معالمه في التعبير عن نفسها، منذ الدورة الثامنة للمجلس الوطني الفلسطيني، وكانت قمة ما توصلت له العملية السياسية، هي إنجاز اتفاق أوسلو المعروف بغزة- أريحا عام 1993. وبقي الوضع معلقا، دون تحقيق أي تقدم يذكر، منذ ذلك التاريخ.

في كل مراحل النضال الفلسطيني، تكفلت عدالة القضية، بالتفاف الشعب حولها. وبالمثل، تحقق التفاف واسع وكبير عربيا، حول القضية الفلسطينية، التي اعتبرت قضية العرب المركزية. لكن الوضع العربي، رغم حالة التجزئة التي شهدتها الأمة، منذ وضع اتفاقية سايكس– بيكو موضع التنفيذ، بقي في بنيته التحتية متماسكا. وكان هناك دائما شعور بأن العروبة هي الهوية الجامعة، مع توق شديد إلى تحقيق وحدة الأمة في المستقبل، عندما تتهيأ الظروف لذلك.

لكن صورة الوضع، تغيرت جذريا، على كل الأصعدة. فتماسك الأمة، في بنيتها التحتية، والذي أدى بنتائجه لصمود الكيانات الوطنية، التي ارتبطت بتحقيق الاستقلال، لم يعد على حاله. فقد شهدت السنوات الثلاث الأخيرة انهيارات كبرى، وسقوط لفكرة الدولة الوطنية.

صاحب ذلك انفجار اجتماعي، استحضر على السطح، وفي العمق أكثر المفاهيم تخلفا وعنفا. وقد أدى ذلك إلى تعميم حالة غير معهودة، في تاريخ العرب المعاصر، من الحروب الأهلية الطاحنة، في عدد غير قليل من البلدان العربية. وفي حمئة هذه الحروب، لم تعد فلسطين، كما كانت سابقا، حاضرة، بقوة في الوجدان والضمير العربي.

وكان لهذا التحول، انعكاساته المباشرة، على التحالفات والتوجهات، داخل حركة الكفاح الفلسطيني. وكان تأثير المحاور العربية التي تشكلت حديثا، واضحا بشكل جلي أثناء الحرب الصهيونية على غزة. والأمر لفرط مأساويته، شد الحساسية.

ولا شك أن الوضع العربي المزري، له انعكاساته المباشرة، على الموقف العربي من الصراع الصهيوني. فأمام تغول الهويات الصغرى، وغياب استراتيجيات وطنية، تحافظ على الأمن والاستقرار، وتحول دون اشتعال حروب أهلية، لا يتوقع بروز استراتيجية عربية، تضامنية مع الأشقاء الفلسطينيين.

يضاف إلى ذلك، ما أشرنا له في الحديث السابق، من التخبط الذي يسود النظام العالمي، وعدم بروز قوى متكافئة، تعيد التوازن والاعتبار للنظام الدولي، فإن من غير المتوقع أن يمارس أحد من القوى الدولية الضغط، على الكيان الصهيوني الغاصب كي يسلم بالحقوق الفلسطينية، التي أقرت من قبل ما يعرف بالشرعية الدولية.

خطاب رئيس السلطة الفلسطينية، السيد محمود عباس، من على منبر الجمعية العامة لهيئة الأمم المتحدة، في نهاية الأسبوع الماضي، يعكس بشكل كبير، مدى العجز والألم، جراء فشل مفاوضات التسوية، برعاية أمريكية، ووساطة من قبل وزير الخارجية الأمريكي، السيد جون كيرى, بسبب تعنت العدو الصهيوني.

ويطرح السؤال مجددا: المسألة الفلسطينية إلى أين؟ وهو سؤال تقريري، له هدفه تقديم إجابة، إنما تشخيص مآلات هذه المسألة. فالصهاينة، سوف يواصلون بناء مستوطناتهم، ولن تفلح أي مفاوضات قادمة لإجبار العدو على التسليم بحقوق الشعب الفلسطيني، ما لم يتزامن ذلك باستراتيجية، كفاحية فلسطينية، تفرض على العدو التسليم بتلك الحقوق.

الاتفاق الفلسطيني الأخير، بين السلطة الفلسطينية، وحركة حماس، برعاية مصرية، من شأنه أن يعيد الاعتبار للكفاح الفلسطيني، شريطة أن ينطلق الموقعون عليه من نظرة استراتيجية، لمعنى الوحدة الفلسطينية، وأن لا يكون فعلا تكتيكيا، هدفه تجاوز الحصار المفروض على حماس، من جهة، أو أن يكون ردة فعل مؤقتة من قبل السلطة الفلسطينية، جراء فشل مفاوضات التسوية مع العدو الصهيوني.

سوف تحرص الإدارة الأمريكية، على تجميد الموقف الفلسطيني، في الأيام القادمة، مع تقديم تعهدات ووعود للسلطة الفلسطينية، كما في السابق، بأنها ستساعد الفلسطينيين، في نيل استقلالهم، وقيام دولتهم المستقلة، في حدود الأراضي التي احتلت عام 1967. لكنها لن تقدم على أكثر من ذلك.

فهذه الإدارة مشغولة الآن بما يعرف بالحرب على داعش، وليس من الواضح حتى الآن كيف تتجه هذه الحرب، وما هي تداعياتها على عموم المنطقة. يضاف إلى ذلك أن تجربة القضية الفلسطينية مع الرؤساء الأمريكيين السابقين، قد أكدت أن السنة الأخيرة، للرئيس في البيت الأبيض، تكون في العادة فترة انتظار. ولا يجري خلالها، تغيرات أو مبادرات جوهرية في السياسية الأمريكية، تجاه القضية الفلسطينية.

ومعنى ذلك، أنه سوف يفرض على السلطة الفلسطينية، إن أرادت مواصلة السير، على طريق المفاوضات بالرعاية الأمريكية، الانتظار ريثما تجري انتخابات أمريكية جديدة، ويتسلم الرئيس الجديد مهامه، وتتحدد سياساته. وهي فترة انتظار طويلة، ربما تستغرق أكثر من عامين اعتبار من هذا التاريخ.

إن ذلك يفرض على السلطة الفلسطينية، ممثلة في حكومة الوحدة الفلسطينية، التي سوف تتشكل بعد الانتخابات التشريعية في الضفة الغربية والقطاع، أن تعيد النظر في استراتيجية المفاوضات، وأن تلجأ إلى وسائل كفاحية جديدة. فما حك جلدك غير ظفرك.

 

 

د. يوسف مكي

ولد في القطيف في المنطقةالشرقية في المملكة العربية السعودية عام 1949
التحصيل العلمي
دكتوراه في السياسة المقارنة
مدرسة الدراسات العليا الدولية جامعة دينفر، ولاية كلورادو 893الولايات المتحدة الأمريكية

 

 

شاهد مقالات د. يوسف مكي

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

غضب روسي وصيني بسبب عقوبات أمريكية على بكين عقب شراء أسلحة من موسكو

News image

قررت الولايات المتحدة فرض عقوبات على الجيش الصيني إثر شرائه أسلحة من روسيا، وهو ما ...

جاويش أوغلو: لقاء ثلاثي روسي إيراني تركي حول سوريا في نيويورك

News image

أعلن وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو أنه سيعقد على هامش أعمال الجمعية العامة للأ...

مصر: القمة العربية - الأوروبية تتناول التعاون وقضايا الهجرة

News image

أعلنت وزارة الخارجية المصرية أن القمة العربية - الأوروبية المقرر عقدها في مصر تتناول أوج...

وفاة رئيس فيتنام تران داي كوانغ عن عمر يناهز 61 عاما

News image

توفي رئيس فيتنام، تران داي كوانغ، اليوم الجمعة، عن عمر يناهز 61 عاما، وفق ما ...

الفلسطينيون يشيّعون سابع شهيد خلال 3 أيام

News image

شيّع مئات الفلسطينيين ظهر أمس، جثمان الشهيد الطفل مؤمن أبو عيادة (15 سنة) إلى مثواه ...

لافروف: روسيا ستستهدف معامل سرية لتركيب طائرات مسيرة في إدلب

News image

أعلن وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، أن روسيا ستعمل على إنهاء نشاطات المعامل السرية الم...

إثيوبيا وإريتريا توقعان في جدة بالسعودية اتفاقا يعزز علاقاتهما

News image

أعلن المتحدث باسم الأمم المتحدة، فرحان حق، أن زعيمي إثيوبيا وإريتريا سيلتقيان في مدينة جدة...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في رأي التحرير

في ملامح النظام العالمي الجديد

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 25 سبتمبر 2018

  من الثابت القول إن العالم على أعتاب نظام دولي جديد، مغاير للنظام الذي ساد ...

خمسة وعشرون عاماً على اتفاقية أوسلو

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 18 سبتمبر 2018

  شكل توقيع اتفاقية أوسلو 13 سبتمبر/ أيلول عام 1993، انتقالاً رئيسياً في كفاح الفلسطينيين ...

تصاعد الهجمة على حق العودة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 11 سبتمبر 2018

    بشكل غير مسبوق، تتصاعد الهجمة الأمريكية «الإسرائيلية» المزدوجة على حق اللاجئين الفلسطينيين بالشتات، في ...

ارتباك عناصر المشروع الصهيوني

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 4 سبتمبر 2018

  قبل ثلاثة أسابيع من هذا التاريخ، نشرنا مقالاً في هذه الصحيفة الغراء، حمل عنوان ...

في الهجوم على حق عودة الفلسطينيين

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 28 أغسطس 2018

    ضمن المواضيع التي أجلت لمفاوضات الحل النهائي للقضية الفلسطينية، في اتفاقية أوسلو، موضوعان حيويان ...

تركيا والعلاقة مع الغرب

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 21 أغسطس 2018

  علاقة تركيا بالغرب، كانت دوماً مشحونة بإرث الماضي وتبعاته. وقد تميزت تاريخياً بالجذب والطرد. ...

الصهيونية.. من حق التوراة إلى الهيمنة الاقتصادية

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 14 أغسطس 2018

  ركز الصهاينة، عند تأسيس حركتهم، على ثلاثة عناصر، روجوا من خلالها لقيام وطن قومي ...

حديث عن الفرص الضائعة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 7 أغسطس 2018

  الدولة بمفهومها المعاصر ظاهرة حديثة، ارتبطت بالثورات الاجتماعية التي شهدتها القارة الأوروبية، وبشكل خاص ...

المشروع الحضاري العربي والفرص الضائعة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 31 يوليو 2018

  فرض واقع ما بعد الحرب الكونية الأولى على العرب، أن يكافحوا من أجل التحرر ...

عدوان جديد على الفلسطينيين

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 24 يوليو 2018

  في ظل العجز العربي عن صياغة استراتيجية عملية، لمواجهة النهج التوسعي العنصري «الإسرائيلي»، والانتصار ...

أحداث العراق ومخاطر الانطلاقة العفوية

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 17 يوليو 2018

  في مقالات سابقة، حذرنا من مخاطر الانطلاق العفوي، لقناعتنا بأن أي تحرك يهدف إلى ...

العرب والتحولات الكونية

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 10 يوليو 2018

    لم يعد موضع اختلاف القول إن العالم يشهد تحولات سياسية واقتصادية كبرى، تشير إلى ...

المزيد في: رأي التحرير, رأي التحرير, رأي التحرير, رأي التحرير

-
+
10

من أرشيف رأي التحرير

قراءة أولية في انتخابات الرئاسة الأمريكية

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 10 فبراير 2004

تنمية الاحتلال: النموذجان الألماني والياباني

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 22 فبراير 2006

حول ازدواجية المواقف تجاه مشاريع الهيمنة الأمريكية

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 27 سبتمبر 2006

ماذا بعد عودة القيصر إلى المسرح الدولي؟

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 25 يوليو 2007

تفجيرات لندن جريمة أخلاقية

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 13 يوليو 2005

على من تراهن؟!

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 9 نوفمبر 2005

الاحتلال مشروع حرية أم استلاب؟

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 4 أبريل 2007

نحو تجديد الفكر القومي

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الخميس, 19 مارس 2009

في العلاقة بين الحرية والإرهاب

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 1 يوليو 2003

لهاث مستعر لإعادة ترتيب رقعة الشطرنج

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 16 مايو 2007

العرب أمام مفترق الطرق

أرشيف رأي التحرير | التجديد العربي | الثلاثاء, 14 يناير 2003

نحو إصلاح جذري للنظام الاقتصادي العالمي

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 14 أكتوبر 2008

57 عاما على النكبة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 25 مايو 2005

في الهويات الجزئية والهويات الجامعة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 3 يونيو 2009

في أسباب انهيار الاقتصاد العالمي

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 30 سبتمبر 2008

عيد سعيد ومبارك.. عيد نضال ومقاومة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الخميس, 11 أكتوبر 2007

بعد اقتحام التجربة.. تطلع إلى المستقبل

أرشيف رأي التحرير | أسرة التجديد | الجمعة, 30 أبريل 2004

عودة للنخاسة بأردية مغايرة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 13 نوفمبر 2007

الطريق الفلسطيني بعد عرفات

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 17 نوفمبر 2004

ملاحظات أخيرة حول الإستراتيجية القادمة للنضال الفلسطيني

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 1 ديسمبر 2004

المزيد في: أرشيف رأي التحرير

-
+
20
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم3179
mod_vvisit_counterالبارحة38795
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع111296
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي240899
mod_vvisit_counterهذا الشهر864711
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1158712
mod_vvisit_counterكل الزوار57942260
حاليا يتواجد 2434 زوار  على الموقع