موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مواضيع اجتماعية وسياسية ووجودية في جائزة الرواية العربية ترعاها البوكر ::التجــديد العــربي:: افتتاح معرض القصيم للكتاب ::التجــديد العــربي:: تونس تستعد لاستقبال ثمانية ملايين سائح ::التجــديد العــربي:: الإسراع في تناول الطعام يزيد الوزن ::التجــديد العــربي:: عقار يصد ضغط الدم ينجح في كبح السكري من النوع الأول ::التجــديد العــربي:: قمة تشيلسي وبرشلونة تنتهي تعادلية وميسي يزور شباك البلوز ::التجــديد العــربي:: بايرن ميونخ يسحق بشكتاش بخماسية ويقترب من التأهل ::التجــديد العــربي:: زوما يستقيل من رئاسة جنوب أفريقياو انتخاب سيريل رامابوسا رئيسا جديدا ::التجــديد العــربي:: نجاة وزير الداخلية المكسيكي بعد تحطم طائرة هليكوبتر كانت تقله ::التجــديد العــربي:: الجيش المصري يقضي على ثلاثة مسلحين ويدمر 68 هدفًا في عملية سيناء 2018 ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن الدولي يوافق على تعيين مارتن غريفيث مبعوثا خاصا إلى اليمن ::التجــديد العــربي:: لافروف يسخر من اتهام روسيا بالتدخل في الانتخابات الأميركية غداة توجيه الاتهام إلى 13 روسيا في هذه القضية ::التجــديد العــربي:: طرح أرامكو يجذب المستثمرين الروس ::التجــديد العــربي:: الذهب يرتفع بسبب مخاوف التضخم ::التجــديد العــربي:: نصف مليون عنوان في مسقط الدولي للكتاب و 70 فعالية متنوعة وبرنامج عروض مسرحية وأمسيات شعرية وورش وحفلات توقيع ::التجــديد العــربي:: معرض الكتاب بالدار البيضاء يحتفي بـ 'مدن السور' ::التجــديد العــربي:: اكثروا من تناول الزبادي لصحة قلوبكم ::التجــديد العــربي:: الهلال ينفرد بالصدارة إثر فوز مثير على الشباب في الوقت القاتل ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين للسيسي: المملكة حريصة على أمن واستقرار مصر ::التجــديد العــربي:: موناكو يثبت أقدامه في وصافة بطولة فرنسا بفوز كبير على ديجون ::التجــديد العــربي::

المسألة الفلسطينية إلى أين؟!

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

لأول وهلة، يبدو طرح هذا السؤال غريبا. فالقضية الفلسطينية ظلت مستعصية على الحل، منذ وعد بلفور عام 1917. وخلال ما يقرب من مائة عام، استمر المشروع الصهيوني في التقدم، لكن الشعب الفلسطيني، رغم ما لحق به من أهوال ومناف وتشريد، بقي متمسكا بحقه في تحرير أرضه، والعودة إلى وطنه.

طرح هذا السؤال مرات كثيرة، من قبل الفلسطينيين والمناصرين لقضيتهم العادلة. وقدمت أجوبة من قبل ممثلي الشعب الفلسطيني، تراوحت بين المقاومة المسلحة، واعتماد مقولة أن ما أخذ بالقوة لا يسترد بغيرها، وبين نزوع إلى التسوية السياسية، بدأت معالمه في التعبير عن نفسها، منذ الدورة الثامنة للمجلس الوطني الفلسطيني، وكانت قمة ما توصلت له العملية السياسية، هي إنجاز اتفاق أوسلو المعروف بغزة- أريحا عام 1993. وبقي الوضع معلقا، دون تحقيق أي تقدم يذكر، منذ ذلك التاريخ.

في كل مراحل النضال الفلسطيني، تكفلت عدالة القضية، بالتفاف الشعب حولها. وبالمثل، تحقق التفاف واسع وكبير عربيا، حول القضية الفلسطينية، التي اعتبرت قضية العرب المركزية. لكن الوضع العربي، رغم حالة التجزئة التي شهدتها الأمة، منذ وضع اتفاقية سايكس– بيكو موضع التنفيذ، بقي في بنيته التحتية متماسكا. وكان هناك دائما شعور بأن العروبة هي الهوية الجامعة، مع توق شديد إلى تحقيق وحدة الأمة في المستقبل، عندما تتهيأ الظروف لذلك.

لكن صورة الوضع، تغيرت جذريا، على كل الأصعدة. فتماسك الأمة، في بنيتها التحتية، والذي أدى بنتائجه لصمود الكيانات الوطنية، التي ارتبطت بتحقيق الاستقلال، لم يعد على حاله. فقد شهدت السنوات الثلاث الأخيرة انهيارات كبرى، وسقوط لفكرة الدولة الوطنية.

صاحب ذلك انفجار اجتماعي، استحضر على السطح، وفي العمق أكثر المفاهيم تخلفا وعنفا. وقد أدى ذلك إلى تعميم حالة غير معهودة، في تاريخ العرب المعاصر، من الحروب الأهلية الطاحنة، في عدد غير قليل من البلدان العربية. وفي حمئة هذه الحروب، لم تعد فلسطين، كما كانت سابقا، حاضرة، بقوة في الوجدان والضمير العربي.

وكان لهذا التحول، انعكاساته المباشرة، على التحالفات والتوجهات، داخل حركة الكفاح الفلسطيني. وكان تأثير المحاور العربية التي تشكلت حديثا، واضحا بشكل جلي أثناء الحرب الصهيونية على غزة. والأمر لفرط مأساويته، شد الحساسية.

ولا شك أن الوضع العربي المزري، له انعكاساته المباشرة، على الموقف العربي من الصراع الصهيوني. فأمام تغول الهويات الصغرى، وغياب استراتيجيات وطنية، تحافظ على الأمن والاستقرار، وتحول دون اشتعال حروب أهلية، لا يتوقع بروز استراتيجية عربية، تضامنية مع الأشقاء الفلسطينيين.

يضاف إلى ذلك، ما أشرنا له في الحديث السابق، من التخبط الذي يسود النظام العالمي، وعدم بروز قوى متكافئة، تعيد التوازن والاعتبار للنظام الدولي، فإن من غير المتوقع أن يمارس أحد من القوى الدولية الضغط، على الكيان الصهيوني الغاصب كي يسلم بالحقوق الفلسطينية، التي أقرت من قبل ما يعرف بالشرعية الدولية.

خطاب رئيس السلطة الفلسطينية، السيد محمود عباس، من على منبر الجمعية العامة لهيئة الأمم المتحدة، في نهاية الأسبوع الماضي، يعكس بشكل كبير، مدى العجز والألم، جراء فشل مفاوضات التسوية، برعاية أمريكية، ووساطة من قبل وزير الخارجية الأمريكي، السيد جون كيرى, بسبب تعنت العدو الصهيوني.

ويطرح السؤال مجددا: المسألة الفلسطينية إلى أين؟ وهو سؤال تقريري، له هدفه تقديم إجابة، إنما تشخيص مآلات هذه المسألة. فالصهاينة، سوف يواصلون بناء مستوطناتهم، ولن تفلح أي مفاوضات قادمة لإجبار العدو على التسليم بحقوق الشعب الفلسطيني، ما لم يتزامن ذلك باستراتيجية، كفاحية فلسطينية، تفرض على العدو التسليم بتلك الحقوق.

الاتفاق الفلسطيني الأخير، بين السلطة الفلسطينية، وحركة حماس، برعاية مصرية، من شأنه أن يعيد الاعتبار للكفاح الفلسطيني، شريطة أن ينطلق الموقعون عليه من نظرة استراتيجية، لمعنى الوحدة الفلسطينية، وأن لا يكون فعلا تكتيكيا، هدفه تجاوز الحصار المفروض على حماس، من جهة، أو أن يكون ردة فعل مؤقتة من قبل السلطة الفلسطينية، جراء فشل مفاوضات التسوية مع العدو الصهيوني.

سوف تحرص الإدارة الأمريكية، على تجميد الموقف الفلسطيني، في الأيام القادمة، مع تقديم تعهدات ووعود للسلطة الفلسطينية، كما في السابق، بأنها ستساعد الفلسطينيين، في نيل استقلالهم، وقيام دولتهم المستقلة، في حدود الأراضي التي احتلت عام 1967. لكنها لن تقدم على أكثر من ذلك.

فهذه الإدارة مشغولة الآن بما يعرف بالحرب على داعش، وليس من الواضح حتى الآن كيف تتجه هذه الحرب، وما هي تداعياتها على عموم المنطقة. يضاف إلى ذلك أن تجربة القضية الفلسطينية مع الرؤساء الأمريكيين السابقين، قد أكدت أن السنة الأخيرة، للرئيس في البيت الأبيض، تكون في العادة فترة انتظار. ولا يجري خلالها، تغيرات أو مبادرات جوهرية في السياسية الأمريكية، تجاه القضية الفلسطينية.

ومعنى ذلك، أنه سوف يفرض على السلطة الفلسطينية، إن أرادت مواصلة السير، على طريق المفاوضات بالرعاية الأمريكية، الانتظار ريثما تجري انتخابات أمريكية جديدة، ويتسلم الرئيس الجديد مهامه، وتتحدد سياساته. وهي فترة انتظار طويلة، ربما تستغرق أكثر من عامين اعتبار من هذا التاريخ.

إن ذلك يفرض على السلطة الفلسطينية، ممثلة في حكومة الوحدة الفلسطينية، التي سوف تتشكل بعد الانتخابات التشريعية في الضفة الغربية والقطاع، أن تعيد النظر في استراتيجية المفاوضات، وأن تلجأ إلى وسائل كفاحية جديدة. فما حك جلدك غير ظفرك.

 

 

د. يوسف مكي

ولد في القطيف في المنطقةالشرقية في المملكة العربية السعودية عام 1949
التحصيل العلمي
دكتوراه في السياسة المقارنة
مدرسة الدراسات العليا الدولية جامعة دينفر، ولاية كلورادو 893الولايات المتحدة الأمريكية

 

 

شاهد مقالات د. يوسف مكي

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

زوما يستقيل من رئاسة جنوب أفريقياو انتخاب سيريل رامابوسا رئيسا جديدا

News image

أختير سيريل رامابوسا رئيسا لجمهورية جنوب إفريقيا بعد يوم واحد من اضطرار الرئيس جاكوب زوم...

نجاة وزير الداخلية المكسيكي بعد تحطم طائرة هليكوبتر كانت تقله

News image

تحطمت طائرة هليكوبتر عسكرية كانت تقل وزير الداخلية المكسيكي الفونسو نافاريتي وحاكم ولاية واهاكا الو...

الجيش المصري يقضي على ثلاثة مسلحين ويدمر 68 هدفًا في عملية سيناء 2018

News image

تمكنت القوات المسلحة المصرية من القضاء على ثلاثة مسلحين وتدمير 68 هدفًا تستخدم في تخز...

مجلس الأمن الدولي يوافق على تعيين مارتن غريفيث مبعوثا خاصا إلى اليمن

News image

وافق مجلس الأمن الدولي الخميس على تعيين البريطاني مارتن غريفيث مبعوثا أمميا خاصا إلى الي...

لافروف يسخر من اتهام روسيا بالتدخل في الانتخابات الأميركية غداة توجيه الاتهام إلى 13 روسيا في هذه القضية

News image

ميونخ (ألمانيا) - وصف وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف السبت اتهام روسيا بالتدخل في الا...

الجيش المصري يحقق في " الوثائق المخفية" لذا سامي عنان حسب تصريح لهشام جنينة الرئيس السابق للجهاز المركزي للمحاسبات واحد المقربين للمرشح المستبعد من ال

News image

القاهرة - أعلن الجيش المصري مساء الاثنين أن جهات التحقيق ستتخذ اجراءات بحق رئيس الا...

400 من سيناء بينهم أجانب في قبضة القوات المصرية

News image

القاهرة - قال الجيش المصري في بيان بثه التلفزيون الرسمي الثلاثاء إن قوات الأمن قتلت عش...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في رأي التحرير

مهام ملحة لمواجهة تحديات الثورة الرقمية

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 20 فبراير 2018

    تعرضنا قبل عدة أسابيع، وفي حديثين متتاليين، إلى التحديات الثقافية والاجتماعية التي نشرت، عن ...

الكفاح الفلسطيني من النكسة إلى أوسلو

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 13 فبراير 2018

  الكفاح الفلسطيني، منذ الشتات كان دائماً وأبداً يستمد مشروعيته من ارتباطه بالتيارات الفكرية العربية، وعلاقته ...

القضية الفلسطينية إلى أين؟

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 6 فبراير 2018

    سنوات طويلة مرت، منذ انطلقت الثورة الفلسطينية المعاصرة، في مطلع عام 1965، بقيادة حركة ...

ولادة عسيرة لنظام دولي جديد

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 30 يناير 2018

    هناك إقرار أممي واسع، بأن مرحلة جديدة في التاريخ الإنساني، بدأت في التعبير عن ...

ثورات علمية وانهيار للمنظومات الثقافية العربية

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 16 يناير 2018

    ما الذي أحدثته حقبة التمدين التي أخذت مكانها في منطقتنا العربية، خلال العقود الأخيرة، ...

العالم المعاصر والثقافة الواحدة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 9 يناير 2018

    قبل ربع قرن من هذا التاريخ، قادت قراءاتي الفلسفية والتطور العلمي، إلى متابعة الفراغ ...

ماذا يحمل لنا العام الجديد؟

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 2 يناير 2018

    عام مضى، وكان كما سوابقه السبعة، عاماً قاسياً وكئيباً، وكانت خواتيمه استعادة لروح وعد ...

كلام هادئ في وضع ملتهب

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 26 ديسمبر 2017

    فشل مجلس الأمن الدولي، في إصدار قرار يمنع اتخاذ دويلة «إسرائيل»، لمدينة القدس عاصمة ...

وحده الشعب الفلسطيني يرسم طريق النصر

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 19 ديسمبر 2017

    شباب فلسطين، في باب العامود، بالمدينة المقدسة، وعلى الحواجز الأمنية التي تفصل القطاع عن ...

حول انتفاضة مدينة المدائن

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    وعسى أن تكرهوا شيئاً وهو خير لكم، قول الحق عز وجل، وفي المأثور الشعبي ...

بين العلم والثقافة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 5 ديسمبر 2017

    نناقش في هذه المقالة العلاقة بين العلم، باعتباره رصداً ومشاهدة وامتحاناً، ونتاج تراكم ومحاولات ...

الإرهاب يضرب مصر مجدداً

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 28 نوفمبر 2017

    اختار الإرهاب هذه المرة، جمهورية مصر العربية، لتكون هدف تخريبه، والمكان موقع لعبادة الواحد ...

المزيد في: رأي التحرير, رأي التحرير, رأي التحرير, رأي التحرير

-
+
10

من أرشيف رأي التحرير

نحو إعلان ميثاق وطني

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 28 أكتوبر 2003

مرة أخرى: الشرق الأوسط مشروع للهيمنة أم للإنعتاق؟!

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 28 فبراير 2007

تقرير جولدستون والصراع بين فتح وحماس

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الجمعة, 30 أكتوبر 2009

معايير مغلوطة مع سبق الإصرار والترصد

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 20 سبتمبر 2006

57 عاما على النكبة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 25 مايو 2005

الملف النووي الإيراني والسيناريوهات المحتملة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 8 يوليو 2008

لن توقفنا المصاعب

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 13 يوليو 2004

ليكن "يومنا الوطني" يوماً للمستقبل وللأمل

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 28 سبتمبر 2005

مجتمعنا العربي أهلي أم مدني؟

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 31 مايو 2006

حول موضوع الفساد والحكم الصالح

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 13 أكتوبر 2004

وحدانية الهوية ومصرع بي نظير بوتو

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 2 يناير 2008

حول الأهداف التنموية للألفية في البلدان العربية

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 8 ديسمبر 2004

قراءة أخيرة للانتخابات الأمريكية

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 27 أكتوبر 2004

الإنتفاضة بين العصيان المدني والكفاح المسلح

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الجمعة, 4 أكتوبر 2002

يوم النصر التاريخي

أرشيف رأي التحرير | التجديد العربي | الاثنين, 14 أغسطس 2006

أزمة إيران: التداعيات الإقليمية

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 22 سبتمبر 2009

كلام هاديء فوق بركان ملتهب

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 26 يوليو 2006

نحو إعادة الاعتبار للعمل العربي المشترك

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الاثنين, 23 يوليو 2007

العدوان على العراق: تحديث أم تدمير 3/2

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 9 أبريل 2003

رحيل رجل شجاع

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 11 أغسطس 2009

المزيد في: أرشيف رأي التحرير

-
+
20
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم34255
mod_vvisit_counterالبارحة26817
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع121787
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي307548
mod_vvisit_counterهذا الشهر914388
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1321188
mod_vvisit_counterكل الزوار50891039
حاليا يتواجد 5332 زوار  على الموقع