موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مصر تُهدي العراق معجم الكلمات السومرية والأكدية في العربية ::التجــديد العــربي:: 13 مليار دولار لتحفيز الاقتصاد في أبوظبي ::التجــديد العــربي:: اتفاق مصري أثيوبي على تبني رؤية مشتركة حول سد النهضة ::التجــديد العــربي:: ترامب ينقلب على مجموعة السبع ويهدد حلفاءه برسوم جمركية جديدة ::التجــديد العــربي:: كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة ::التجــديد العــربي:: الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد ::التجــديد العــربي:: أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي ::التجــديد العــربي:: لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة ::التجــديد العــربي:: تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه" ::التجــديد العــربي:: روسيا والصين تبرمان جملة قياسية من اتفاقات الطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: موسكو.. العثور على آثار ثمينة من القرن الـ 17 ::التجــديد العــربي:: بعثة الأخضر السعودي تصل إلى مدينة سانت بطرسبرغ الروسية استعداداً للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: أسبانيا تختتم استعداداتها للمونديال بفوز صعب على تونس 1 / صفر ::التجــديد العــربي:: وصول المنتخب المصري إلى مدينة غروزني عاصمة جمهورية الشيشان في روسيا للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: علماء يعلنون عن فوائد جديدة للقهوة! ::التجــديد العــربي:: فوائد البقدونس... كنز صحي متكامل! ::التجــديد العــربي:: إعادة التراث الثقافي المنهوب على طاولة اليونسكو ::التجــديد العــربي:: هل تناول بيضة واحدة يوميا يقلل مخاطر الإصابة بأمراض القلب؟ ::التجــديد العــربي:: 'كوسموتوفلكس' أول قزحية اصطناعية ::التجــديد العــربي:: مفوضية اللاجئين تحتاج 2.4 بليون دولار إضافية سنوياً ::التجــديد العــربي::

ملاحظات حول الحرب الكونية على داعش

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

تصريحان مهمان، أطلقتهما شخصيان مصريتان، الأول وزير الخارجية المصري، السيد سامح شكري، والثاني، للأمين العام السابق لجامعة الدول العربية، ورئيس اللجنة التي أشرفت على صياغة الدستور الحالي، السيد عمرو موسى. وكلا التصريحين، لهما علاقة مباشرة، بالحرب الكونية على داعش، التي يزمع شنها في الأيام القادمة بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية.

تصريح وزير الخارجية المصري، سامح شكري أكد تمسك حكومة بلاده، باستراتيجية شاملة للحرب على الإرهاب، وأن لا تكون الحرب موجهة فقط ضد تنظيم داعش. أما السيد عمرو موسى، فطالب باستراتيجية إقليمية لمواجهة الحرب على الإرهاب.

في يقيني أن التصريحين انطلقا من أرضية واحدة، هي الحرص الشديد على الأمن القومي العربي. فليست داعش وحدها، من وجهة النظر المصرية، ما يهدد الأمن الوطني والقومي للأمة. والأساس في محاربة الإرهاب، أن وجوده هو تهديد للأمن القومي العربي، وتهديد للسلم والاستقرار العالمي.

والإرهاب هو سلوك عدواني، لا يقبل التعايش مع الآخر. والأخر بالنسبة للتنظيمات المتطرفة، هو كل من يختلف معها في الأفكار والتوجهات. ومن هذا المنطلق تأتي تصريحات وزير الخارجية المصري، بإن تحقيق الأمن والاستقرار في بلادنا العربية، ليس رهنا بالقضاء على فصيل دون غيره، من التنظيمات، فمعظم هذه التنظيمات هي إفراز تنظيم القاعدة، والذي هو في المحصلة نتاج واقع تاريخي، إن من حيث أفكاره، أو من حيث البيئة التي احتضنته.

تنظيم القاعدة، إذن هو الأصل في الإرهاب المعاصر. وقبله كانت أفكار أبو الأعلى المودودي، في ضرورة الهجرة من بلاد الشرك، وتأسيس دار الإسلام. وجاء سيد قطب فيما بعد، ليتبنى حرفيا رؤية المودودي حول التكفير والهجرة، وحاكمية الله. وليستتبع ذلك تفريح سريع ومتتابع لتنظيمات إرهابية، أدت أنشطتها لمصرع العشرات في مصر، وتفجير للقاطرات والحافلات. وسع تنظيم الإخوان محيط عمله، ليشمل بلدانا كثيرة. وفي أفغانستان، تحققت نقلة أخرى، على طريق إيجاد نموذج سياسي متطرف، لطريقة إدارة الدولة والمجتمع، قادته حركة طالبان، وتزامنت بتصاعد دور تنظيم القاعدة، في المرحلة التي أعقبت سقوط النظام الشيوعي.

عندما شنت الحرب العالمية على الإرهاب، بعد حوادث 11 سبتمبر 2011 بالولايات المتحدة الأمريكية، وجرى احتلال أفغانستان، قام تنظيم القاعدة بمراجعة لأسلوب عمله، في المرحلة التي أعقبت سقوط أفغانستان، وتبنى استراتيجية جديدة، تكونت من عناصر ثلاثة. الأول، هو التكور في الأماكن التي يجري فيها الهجوم العسكري المباشر على قواعده. والثاني هو الهروب إلى الأمام، بالتوسع في أنشطته، في أماكن وبلدان لم يكن له فيها وجود من قبل، كما هو الحال في العراق، بعد احتلاله، وكما في ليبيا وسوريا، بعد اشتعال ما عرف بالربيع العربي.

وكان التنظيم قد حط رحاله، بشكل واضح في اليمن، وحقق نقلة كبيرة في نشاطاته، بتفجير المدمرة الأمريكية كول. أما في بلدان المغرب العربي، فقد تمكنت السلطة المغربية، من احتواء محاولات تشكيل خلايا إرهابية تابعة للقاعدة، لكن ذلك لا يعني قضاء مبرما على أنشطته فيها. وفي الجزائر عاشت الحكومة صراعا مريرا مع التنظيمات الإسلامية المتطرفة المختلفة، بعد صراع المؤسسة العسكرية مع جبهة الإنقاذ، تسببت في مصرع ربع مليون قتيل. والأمور في الجزائر لا تزال حبلى بمفاجئات، قد لا تحمد عقباها.

العنصر الثالث، في استراتيجية تنظيم القاعدة، فيما بعد أفغانستان، هو فتح فروع بمسميات مختلفة، وباستقلال نسبي عن المركز، الذي مثله أسامه بن لادن سابقا، ولاحقا أيمن الظواهري. وبقاء كل التنظيمات في الجوهر، ملتزمة بذات الأفكار التي انطلق منها تنظيم القاعدة. والتسميات في هذا السياق كثيرة.

خلاصة القول، إن الإرهاب قد فرخ الآن في معظم بلدان الوطن العربي، فهو الآن يتواجد في العراق وسوريا ولبنان ومصر والأردن وتونس وليبيا والجزائر والمغرب وموريتانيا والسودان، ومن غير أن نسمي الصومال، الذي كان له سبق استقبال عناصر هذا التنظيم المتطرف.

الأمن القومي العربي لا يهدده تنظيم داعش فقط. فمصر على سبيل المثال، لا تواجه بشكل مباشر، تنظيما يحمل هذا المسمى، بل تعاني من تنظيم القاعدة، بمسمياته المختلفة. والقيادة المصرية، التي شاركت في اجتماعات التحالف، ربما تشعر ببعض الضيق، كون أمنها الوطني لم يكن مطروحا جديا، على الطاولة، إنما أمن المناطق الكردية شمال العراق، وبعض المحافظات العراقية، ذات الصلة المباشرة بالمصالح الأمريكية.

والحال هذا ينسحب أكثر، على أوضاع اليمن وليبيا. والبلدان يتعرضان الآن لعملية تفتيت. ففي ليبيا انهارت الدولة. والحكومات التي شكلت غير قادرة على الإضطلاع بمسؤولياتها، بسبب تصاعد دور الميليشيات المتطرفة، بمسمياتها المختلفة، التي تتبع لتنظيم القاعدة.

الحرب على الإرهاب، ينبغي أن تكون شاملة، ولا تستثني بلد عربي دون آخر. إن ذلك سيخلق إحساسا مريرا، لدى إخوتنا في ليبيا واليمن ومصر، بأن أمنهم ليس في المقدمة من اهتمام أشقائهم العرب. وأن هناك انتقائية، وكيل بمكاييل مختلفة، تغض الطرف عن مشاريع التفتيت في المنطقة، المشاريع التي ارتبطت بالربيع العربي.

والنتائج ربما تكون أخطر من ذلك بكثير. فليس هناك ما يمنع داعش، في حالة تعرضه لهجمات جوية كبيرة ليس بمقدوره احتواءها، أن يوجه قواعده لمناطق مجاورة، هربا من القصف الجوي، كما حدث بالدقة، عام 2001، حين شنت الطائرات الأمريكية هجماتها المكثفة على قواعد القاعدة، في أفغانستان فكان أن رحل معظم كوادها إلى باكستان، ولتغرق هذه البلاد في فوضى عارمة، لا تزال مستمرة، رغم مرور ثلاثة عشر عاما على الهجوم الأمريكي على أفغانستان.

إن |ن توقف الحرب على الإرهاب، بالهجوم على داعش دون غيرها من التنظيمات الإرهابية، من شأنه أن يوسع دائرة حركة هذا التنظيم بدلا عن تقليصها. ويبقى السؤال قائما، عن حواضنه الاجتماعية. فالأماكن التي توجد فيها حواضن اجتماعية أكبر، ستكون هي المؤهلة أكثر لاستقبال داعش بعد الهجمات الجوية المكثفة على قواعده.

وتبقى نقاط أخرى جديرة بالقراءة والتحليل في حديث آخر بإذن الله.

 

 

د. يوسف مكي

ولد في القطيف في المنطقةالشرقية في المملكة العربية السعودية عام 1949
التحصيل العلمي
دكتوراه في السياسة المقارنة
مدرسة الدراسات العليا الدولية جامعة دينفر، ولاية كلورادو 893الولايات المتحدة الأمريكية

 

 

شاهد مقالات د. يوسف مكي

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة

News image

وصل الرئيس الأميركي دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون إلى سنغافورة أمس، عشي...

الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد

News image

أعلنت وزارة الداخلية العراقية عن اندلاع النيران في مخزن لصناديق الاقتراع بمنطقة الرصافة في الع...

أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي

News image

أصدرت قمة منظمة شانغهاي للتعاون بيانا ختاميا اليوم الأحد وقعها قادة روسيا والصين وقيرغيزستان وكا...

لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة

News image

تستضيف #مكة المكرمة الأحد الاجتماع الرباعي الذي دعا إليه العاهل السعودي، #الملك_سلمان بن عبدالعزيز، وال...

تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه"

News image

أكدت الرئاسة الفرنسية تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في ...

بوتين: الأولوية لتعزيز القدرات النووية في تطوير القوات المسلحة الروسية

News image

صرح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بأن القدرة القتالية للجيش الروسي تعد ضمانا لحماية المصالح الر...

الناتو يجهز قوة تدخل سريع إضافية من 30 ألف جندي تحسبا لـ "هجوم روسي"

News image

يعتزم حلف الناتو زيادة استعداده تحسبا لـ هجوم من جانب روسيا"، بإنشاء قوة تدخل احت...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في رأي التحرير

هل من سبيل للخروج من المأزق الراهن؟!

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 19 يونيو 2018

  أكثر من مئة وخمسين عاماً انقضت، منذ بدأ عصر التنوير العربي وأخذ العرب ، ...

دعوة للتوقف عن جلد الذات

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 12 يونيو 2018

    في صبيحة الخامس من يونيو/ حزيران 1967، قامت «إسرائيل» بهجوم جوي مباغت على المطارات ...

فلسطين: التغيرات في الأهداف والاستراتيجيات

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 5 يونيو 2018

  ليس هدف هذا المقال تقديم عرض للتغيرات التي حدثت في مسار الكفاح الفلسطيني، منذ ...

مقاربات في الاستراتيجيات الفلسطينية

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 29 مايو 2018

  قبل أسبوعين من هذا التاريخ، احتفل «الإسرائيليون»، بالذكرى السبعين لتأسيس كيانهم الغاصب. وكانت النكبة ...

ثلاثية القدس والعودة والصمود

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 22 مايو 2018

  بمناسبة الذكرى السبعين للنكبة، خرج الفلسطينيون في قطاع غزة، إلى مناطق التماس مع قوات ...

العرب والتاريخ

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 15 مايو 2018

  في الأيام الأخيرة، لاحظت اكتظاظ مواقع التواصل الاجتماعي، بالهجوم على العرب، ووصفهم بالعربان والبدو ...

لوطن العربي والنظام العالمي الجديد

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 8 مايو 2018

  شهد القرن الماضي حربين عالميتين مدمرتين، كانت القارة الأوروبية في الحالتين، مركز انطلاقتهما، وكانت ...

مقاربات بين انتفاضة الحجارة ومسيرات العودة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 1 مايو 2018

  خمسة أسابيع مرت منذ، بدأت مسيرات العودة، منطلقة من قطاع غزة، باتجاه الخط الفاصل ...

آفاق المشروع الوحدوي العربي

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 24 أبريل 2018

  يبدو الحديث عن وحدة العرب، في ظل الواقع الراهن، أمراً عدمياً وغير مجد، وسط ...

التكامل العربي طريق تجاوز الأزمة العربية

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 17 أبريل 2018

    ليس من المقبول أخلاقياً، وقومياً دس الرؤوس في الرمال، وتجاهل وجود أزمة عميقة في ...

لماذا لم نشهد وحدة آسيوية على غرار «الأوروبية»؟

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 10 أبريل 2018

  منذ وصل الرئيس الروسي لسدة الحكم، طرح بقوة تشكيل اتحاد أوراسي، لكن تحويل ذلك، ...

يوم الأرض.. يوم حق العودة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 3 أبريل 2018

  في الثلاثين من مارس/ آذار من كل عام يحيي الفلسطينيون يوم الأرض، مؤكدين حقهم ...

المزيد في: رأي التحرير, رأي التحرير, رأي التحرير, رأي التحرير

-
+
10

من أرشيف رأي التحرير

تفجيرات لندن جريمة أخلاقية

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 13 يوليو 2005

النفاق السياسي وتقسيم العراق

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 24 أكتوبر 2007

وجه آخر للأزمة العربية: القمة والقرارات

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 1 أبريل 2008

اعتذار

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | السبت, 12 أكتوبر 2002

ماذا بعد السقوط؟

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 20 يونيو 2007

القمة العربية والمواقف المنشودة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 21 مارس 2007

بعد اقتحام نهر البارد: لبنان في مواجهة العاصفة الأكبر

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 4 سبتمبر 2007

اتفاق جنيف.. كامب ديفيد آخر

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 9 ديسمبر 2003

نحو إعلان ميثاق وطني

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 28 أكتوبر 2003

الشيخ والخيمة والناقة في صناعة القرار العربي

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الخميس, 28 أغسطس 2003

الحوار.. الأنا... الآخر

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 4 فبراير 2004

التجديد العربي يشعل الشمعة الثامنة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | السبت, 3 أكتوبر 2009

الطرح القومي والوحدة السورية - المصرية

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | السبت, 5 أبريل 2008

وانتهت رحلة التنافس على كرسي الرئاسة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 4 نوفمبر 2008

خطة الانسحاب الأمريكي من العراق... غموض متعمد

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 3 مارس 2009

أمريكا وتركيا وأحداث شمال العراق

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 31 أكتوبر 2007

مرة أخرى: حول الفدرالية والدستور

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 14 سبتمبر 2005

زيارة للتاريخ

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 17 مايو 2006

الأنا والآخر في مؤتمرات ثلاثة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 14 ديسمبر 2005

ماذا بعد السقوط؟

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 20 يونيو 2007

المزيد في: أرشيف رأي التحرير

-
+
20
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم29486
mod_vvisit_counterالبارحة28050
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع119137
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي195543
mod_vvisit_counterهذا الشهر599526
mod_vvisit_counterالشهر الماضي846272
mod_vvisit_counterكل الزوار54611542
حاليا يتواجد 2944 زوار  على الموقع