موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
اتفاق برعاية مصرية لوقف إطلاق النار بين الاحتلال والفصائل الفلسطينية في غزة بعد أكثر من 40 غارة جوية ::التجــديد العــربي:: إصابة 12 شخصا في انفجار في مصنع للكيماويات قرب مطار القاهرة بالعاصمة المصرية ::التجــديد العــربي:: احتجاجات العراق: مقتل شخصين في اشتباكات مع الشرطة ::التجــديد العــربي:: واشنطن ترفض إعفاء شركات أوروبية من العقوبات ضد طهران ::التجــديد العــربي:: الصين تتقدم لمنظمة التجارة بشكوى من رسوم أميركية مقترحة و تهدد الولايات المتحدة بفرض رسوم نسبتها عشرة في المئة بقيمة 200 بليون دولار ::التجــديد العــربي:: رحلة مع الموسيقى «من قرطاجة إلى أشبيلية» ::التجــديد العــربي:: «منتدى الشعر المصري» ينطلق بأمسية عربية ::التجــديد العــربي:: النظام النباتي.. "المعيار الذهبي" لخفض الكوليسترول ::التجــديد العــربي:: وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي ::التجــديد العــربي:: فرنسا بطلة لمونديال روسيا 2018 ::التجــديد العــربي:: فرنسا تقسو على كرواتيا 4 / 2 وتحقق لقب كأس العالم للمرة الثانية في تاريخها ::التجــديد العــربي:: الفائزين بجوائز مونديال روسيا 2018: الكرواتي لوكا مودريتش بجائزة " الكرة الذهبية " كأفضل لاعب والبلجيكي تيبو كورتوا بجائزة " القفاز الذهبي " كأفضل حارس مرمى و الفرنسي كيليان مبابي أفضل لاعب صاعد ::التجــديد العــربي:: بوتين: روسيا تصدت لنحو 25 مليون هجوم إلكتروني خلال كأس العالم ::التجــديد العــربي:: الرئيسة الكرواتية تواسي منتخبها برسالة مؤثرة ::التجــديد العــربي:: الفرنسيون يحتفلون في جادة الشانزليزيه‬‎ بفوز بلادهم بكأس العالم ::التجــديد العــربي:: بوتين: كل من يملك هوية المشجع لديه الحق بدخول روسيا دون التأشيرة حتى نهاية العام الحالي ::التجــديد العــربي:: ماكرون يحتفي بفرنسا "بطلة العالم" ::التجــديد العــربي:: احتفالات صاخبة تجتاح فرنسا بعد التتويج بكأس العالم ::التجــديد العــربي:: بوتين لعباس: الوضع الإقليمي معقد ::التجــديد العــربي:: الجيش السوري يستعيد أول بلدة في محافظة القنيطرة ::التجــديد العــربي::

المسكوت عنه في الحرب على الإرهاب

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

الأساس في محاربة الإرهاب، أن وجوده بالنسبة لنا نحن العرب، هو تهديد للأمن القومي والوطني، وبالنسبة للعالم أجمع، تهديد للسلم والاستقرار. والإرهاب وبغض النظر عن المسميات، هو سلوك عدواني، لا يقبل التعايش مع الآخر. والأخر هو كل من يختلف معه في الأفكار والتوجهات. وتحقيق الأمن والاستقرار في بلادنا العربية، ليس رهن بالقضاء على فصيل دون غيره، من التنظيمات مع داعش، فمعظم هذه التنظيمات هي إفراز تنظيم القاعدة الأصل، والذي هو في المحصلة نتاج واقع تاريخي، إن من حيث أفكاره، أو من حيث البيئة التي احتضنته.

تنظيم القاعدة، إذن هو الأصل في الإرهاب المعاصر. وقبله كانت أفكار سيد قطب حول التكفير والهجرة، وحاكمية الله، وما فرخته أفكاره من تنظيمات إرهابية، أدت لمصرع العشرات في مصر، وتفجير للقاطرات والحافلات. وسع تنظيم الإخوان محيط عمله، ليشمل بلدانا كثيرة. وفي أفغانستان، تحققت نقلة أخرى، على طريق إيجاد نموذج سياسي متطرف، لطريقة إدارة الدولة والمجتمع، قادته حركة طالبان، وتزامنت بتصاعد دور تنظيم القاعدة، في المرحلة التي أعقبت سقوط النظام الشيوعي.

عندما شنت الحرب العالمية على الإرهاب، بعد حوادث 11 سبتمبر 2011 بالولايات المتحدة الأمريكية، تبنى تنظيم القاعدة استراتيجية جديدة، تكونت من عناصر ثلاثة. الأول، هو التكور في الأماكن التي يجري فيها الهجوم العسكري المباشر على قواعده. والثاني هو الهروب إلى الأمام، بالتوسع في أنشطته، في أماكن وبلدان لم يكن له فيها وجود من قبل، كما هو الحال في العراق، بعد احتلاله، وكما في ليبيا وسوريا، بعد اشتعال ما عرف بالربيع العربي.

وكان التنظيم قد حط رحاله، بشكل واضح في اليمن، وحقق نقلة كبيرة، بتفجير المدمرة كول. أما في بلدان المغرب العربي، فقد تمكنت السلطة المغربية، من احتوائه إلى حين، لكن ذلك لا يعني قضاء مبرما على أنشطته فيها. وفي الجزائر عاشت الحكومة صراعا مريرا مع التنظيمات المختلفة، بعد صراع العسكر مع جبهة الإنقاذ، تسببت في مصرع ربع مليون قتيل. والأمور في الجزائر لا تزال حبلى بمفاجئات، قد لا تحمد عقباها.

العنصر الثالث، في استراتيجية تنظيم القاعدة، هو فتح فروع بمسميات مختلفة، وباستقلال نسبي عن المركز، الذي مثله أسامه بن لادن سابقا، ولاحقا أيمن الظواهري. وبقاء كل التنظيمات في الجوهر، ملتزمة بذات الأفكار التي انطلق منها تنظيم القاعدة. والتسميات في هذا السياق كثيرة.

خلاصة القول، إن الإرهاب قد فرخ الآن في معظم بلدان الوطن العربي، فهو الآن يتواجد في العراق وسوريا ولبنان ومصر والأردن وتونس وليبيا والجزائر والمغرب وموريتانيا والسودان، ومن غير أن نسمي الصومال، الذي كان له سبق استقبال عناصر هذا التنظيم المتطرف.

الأمن القومي العربي لا يهدده تنظيم داعش فقط. فمصر على سبيل المثال، لا تواجه هذا المسمى، بل تعاني من تنظيم القاعدة، بمسمياته المختلفة. والقيادة المصرية، التي شاركت في اجتماعات التحالف، ربما تشعر ببعض الضيق، كون أمنها الوطني لم يكن موضوعا جديا، على الطاولة، إنما أمن أربيل وبعض المحافظات العراقية، ذات الصلة المباشرة بالمصالح الأمريكية.

والحال هذا ينسحب أكثر، على أوضاع اليمن وليبيا. والبلدان يتعرضان الآن لعملية تفتيت. ففي ليبيا انهارت الدولة. والحكومات التي شُكلت غير قادرة على الإضطلاع بمسؤولياتها، بسبب تصاعد دور الميليشيات المتطرفة، بمسمياتها المختلفة، التي تتبع لتنظيم القاعدة.

الحرب على الإرهاب، ينبغي أن تكون شاملة، ولا تستثني بلد عربي دون آخر. إن ذلك سيخلق إحساسا مريرا، لدى إخوتنا في ليبيا واليمن ومصر، بأن أمنهم ليس في المقدمة من اهتمام أشقائهم العرب. وأن هناك انتقائية، وكيل بمكاييل مختلفة، تغض الطرف عن مشاريع التفتيت في المنطقة، المشاريع التي ارتبطت بالربيع العربي.

والنتائج ربما تكون أخطر من ذلك بكثير. فليس هناك ما يمنع تنظيم داعش، في حالة تعرضه لهجمات جوية كبيرة ليس بمقدوره احتواءها، أن يوجه قواعده بمغادرة العراق، إلى مناطق مجاورة، هربا من القصف الجوي، كما حدث بالدقة، عام 2001، حين شنت الطائرات الأمريكية هجماتها المكثفة على قواعد القاعدة، فكان أن رحلت قياداتها، ومعظم كوادها إلى باكستان، ولتغرق هذه البلاد في فوضى عارمة، لا تزال مستمرة، حتى يومنا هذا، رغم مرور ما يقرب من الثلاثة عشر عاما على الهجوم الأمريكي على أفغانستان.

وعلى هذا الأساس، فإن انتقائية الهجوم الدولي على داعش، في العراق وحده، من شأنها أن توسع دائرة حركة هذا التنظيم بدلا عن تقليصها. ويبقى السؤال قائما، عن الحواضن الاجتماعية لهذا التنظيم. فالأماكن التي توجد فيها حواضن اجتماعية أكبر، ستكون هي المؤهلة أكثر لاستقبال داعش بعد الهجمات الجوية المكثفة على قواعده.

وهنا نعيد التأكيد، على صعوبة قيام التحالف، بعمل عسكري ضد داعش، فوق الأراضي السورية، بسبب تعقيدات الموقف، وصلابة موقف روسيا والصين ضد هذه الخطوة، ورفض بريطانيا وسوريا ذلك، وانسحاب الأتراك من المشاركة في هذه الحرب. بما يعني مكن داعش، من الحصول على مأوى داخل الأراضي السورية، ما لم تتحدد استراتيجية جديدة، لمكافحة الإرهاب، لا تستثني سوريا، ولا بقية القوى الإقليمية من المشاركة في هذه الحرب.

إن شن حرب عالمية شاملة على الإرهاب، ينبغي أن لا تدع له وكرا أو مخبأ في أي من بلدان المنطقة، ضمن استراتيجية عملية، تتخطى الجوانب العسكرية، لتشمل محاربته فكريا، بإيجاد مناخات جديدة، تسمح ببروز قوى مجتمعية وفكرية جديدة، قادرة على التنافس معه، في بيئته الاجتماعية. إن ذلك سيشكل، دون شك إسهاما حقيقيا في مواجهة الإرهاب، دون تمييز. فلا تكون ليبيا أو اليمن، أو أرض الكنانة، مأوى للهاربين من الحرب العالمية.

ينبغي التركيز، على تحصين الجبهات الداخلية العربية، أمنيا وسياسيا وفكريا، وخلق استراتيجية عربية، تضع مصالحنا القومية، بالدرجة الأولى بعين الاعتبار، ولا تكون صدى لمصالح الآخرين، الذين أكدت التجربة التاريخية، أنهم لا يضعون في الحسبان إلا مصالحهم الخاصة.

 

 

د. يوسف مكي

ولد في القطيف في المنطقةالشرقية في المملكة العربية السعودية عام 1949
التحصيل العلمي
دكتوراه في السياسة المقارنة
مدرسة الدراسات العليا الدولية جامعة دينفر، ولاية كلورادو 893الولايات المتحدة الأمريكية

 

 

شاهد مقالات د. يوسف مكي

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي

News image

يلتقي الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، نظيره الروسي، فلاديمير بوتين، في العاصمة الفنلندية هلسنكي، في قمة...

بوتين: روسيا تصدت لنحو 25 مليون هجوم إلكتروني خلال كأس العالم

News image

نقل الكرملين الإثنين عن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قوله إن بلاده تعرضت خلال استضافتها كأس...

بوتين: كل من يملك هوية المشجع لديه الحق بدخول روسيا دون التأشيرة حتى نهاية العام الحالي

News image

أعلن الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، أن جميع المواطنين الأجانب الذي يملكون بطاقات هوية المشجع لمو...

ماكرون يحتفي بفرنسا "بطلة العالم"

News image

عرضت محطات التلفزيون الفرنسية صور الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، وهو يحتفي بفوز منتخب بلاده بكأ...

احتفالات صاخبة تجتاح فرنسا بعد التتويج بكأس العالم

News image

غصت شوارع العاصمة الفرنسية باريس مساء الأحد بالجموع البشرية التي خرجت للاحتفال بفوز بلادها بكأ...

مقتل 54 شخصا في غارة أمريكية استهدف تجمعا في مصنع للثلج في قرية السوسة السورية بالقرب من الحدود العراقية مع سوريا

News image

قال التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة ضد تنظيم داعش في سوريا والعراق إنه نفذ ضرب...

ترامب: سأترشح لانتخابات 2020.. ولا يوجد ديموقراطيون يمكنهم هزيمتي

News image

نقلت صحيفة «ميل أون صنداي» عن الرئيس الأميركي دونالد ترامب قوله في مقابلة إنه ينو...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في رأي التحرير

أحداث العراق ومخاطر الانطلاقة العفوية

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 17 يوليو 2018

  في مقالات سابقة، حذرنا من مخاطر الانطلاق العفوي، لقناعتنا بأن أي تحرك يهدف إلى ...

العرب والتحولات الكونية

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 10 يوليو 2018

    لم يعد موضع اختلاف القول إن العالم يشهد تحولات سياسية واقتصادية كبرى، تشير إلى ...

خواطر حول الأمن والدولة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 3 يوليو 2018

  في اجتماع مع نخبة من المثقفين، قبل أسبوعين، كان الحديث عن عودة العشيرة والقبيلة، ...

خطوة بهيجة على طريق الألف ميل

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 26 يونيو 2018

  الرابع والعشرون من شهر يونيو/ حزيران، هو يوم فرح حقيقي بامتياز بالنسبة إلى المرأة ...

هل من سبيل للخروج من المأزق الراهن؟!

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 19 يونيو 2018

  أكثر من مئة وخمسين عاماً انقضت، منذ بدأ عصر التنوير العربي وأخذ العرب ، ...

دعوة للتوقف عن جلد الذات

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 12 يونيو 2018

    في صبيحة الخامس من يونيو/ حزيران 1967، قامت «إسرائيل» بهجوم جوي مباغت على المطارات ...

فلسطين: التغيرات في الأهداف والاستراتيجيات

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 5 يونيو 2018

  ليس هدف هذا المقال تقديم عرض للتغيرات التي حدثت في مسار الكفاح الفلسطيني، منذ ...

مقاربات في الاستراتيجيات الفلسطينية

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 29 مايو 2018

  قبل أسبوعين من هذا التاريخ، احتفل «الإسرائيليون»، بالذكرى السبعين لتأسيس كيانهم الغاصب. وكانت النكبة ...

ثلاثية القدس والعودة والصمود

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 22 مايو 2018

  بمناسبة الذكرى السبعين للنكبة، خرج الفلسطينيون في قطاع غزة، إلى مناطق التماس مع قوات ...

العرب والتاريخ

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 15 مايو 2018

  في الأيام الأخيرة، لاحظت اكتظاظ مواقع التواصل الاجتماعي، بالهجوم على العرب، ووصفهم بالعربان والبدو ...

لوطن العربي والنظام العالمي الجديد

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 8 مايو 2018

  شهد القرن الماضي حربين عالميتين مدمرتين، كانت القارة الأوروبية في الحالتين، مركز انطلاقتهما، وكانت ...

مقاربات بين انتفاضة الحجارة ومسيرات العودة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 1 مايو 2018

  خمسة أسابيع مرت منذ، بدأت مسيرات العودة، منطلقة من قطاع غزة، باتجاه الخط الفاصل ...

المزيد في: رأي التحرير, رأي التحرير, رأي التحرير, رأي التحرير

-
+
10

من أرشيف رأي التحرير

لقاء الخريف: الدولة الفلسطينية المستقلة أم التطبيع؟!

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 16 أكتوبر 2007

مرة أخرى: أسئلة حول ارتفاع أسعار النفط

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 1 سبتمبر 2004

حديث عن الطريق إلى النكسة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 15 يونيو 2005

أزمة حكومات وحدة وطنية

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 6 ديسمبر 2006

لحظة الحقيقة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 1 نوفمبر 2006

مرة أخرى: السياسة الأمريكية بين الحزبين الجمهوري والديموقراطي

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 22 نوفمبر 2006

بين استشراقين...

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 11 سبتمبر 2007

في نتائج الإستفتاء على الدستور العراقي: قراءة أولية

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 19 أكتوبر 2005

عيد سعيد وكل عام وأنتم بخير

أرشيف رأي التحرير | - - | الثلاثاء, 18 ديسمبر 2007

بعد ثلاث سنوات على سبتمبر

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 22 سبتمبر 2004

إيران وخيارات أمريكا

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 8 أبريل 2009

هل من سبيل لمواجهة ثقافة الموت؟!

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 22 مايو 2007

القمة العربية والمواقف المنشودة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 21 مارس 2007

الاستراتيجية العربية محاولة للفهم

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 6 أبريل 2005

مغزى الدولة اليهودية

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 26 ديسمبر 2007

إيران... أزمة قيم

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 25 أغسطس 2009

لماذا ظهر الزرقاوي مؤخرا؟

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 10 مايو 2006

بين الإتحاد الأوروبي والتكامل الاقتصادي العربي

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 4 نوفمبر 2009

بعد أربع سنوات من احتلال العراق: المنطقة إلى أين؟

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 11 أبريل 2007

دروس ديموقراطية!

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 14 يونيو 2006

المزيد في: أرشيف رأي التحرير

-
+
20
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم20734
mod_vvisit_counterالبارحة51726
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع145382
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي177493
mod_vvisit_counterهذا الشهر509204
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55425683
حاليا يتواجد 4666 زوار  على الموقع