موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
علماء يعثرون على أقدم رسم بشري عمره 73 ألف سنة ::التجــديد العــربي:: الاتفاق يكرم ضيفه الباطن بثلاثية.. والوحدة والفتح يتعادلان للجولة الثانية على التوالي ::التجــديد العــربي:: حبس نجلي الرئيس المصري الاسبق حسني مبارك على ذمة قضية فساد المعروفة إعلاميا بـ"التلاعب في البورصة" ::التجــديد العــربي:: أهالي الخان الأحمر يتصدّون لجرافات الاحتلال ::التجــديد العــربي:: محمد الحلبوسي النائب عن محافظة الانبار يفوز برئاسة الدورة الجديدة لمجلس النواب العراقي ::التجــديد العــربي:: مصر توقع صفقة للتنقيب عن النفط والغاز مع شل وبتروناس بقيمة مليار دولار ::التجــديد العــربي:: لماذا يمرض المدخنون أكثر من غيرهم؟ ::التجــديد العــربي:: لافروف: روسيا ستستهدف معامل سرية لتركيب طائرات مسيرة في إدلب ::التجــديد العــربي:: إثيوبيا وإريتريا توقعان في جدة بالسعودية اتفاقا يعزز علاقاتهما ::التجــديد العــربي:: الحزب الحاكم في تونس يجمد عضوية رئيس الحكومة يوسف الشاهد ::التجــديد العــربي:: مجلس النواب العراقي يعقد جلسة لاختيار رئيسه ::التجــديد العــربي:: اعصار مانكوت: أقوى عاصفة في العالم هذا العام تضرب الفلبين ::التجــديد العــربي:: الجبير: القضية الفلسطينية "رأس أولويات" السعودية ::التجــديد العــربي:: بومبيو أمام الكونغرس: التحالف يتفادى المدنيين باليمن ::التجــديد العــربي:: إحياء مواقع التراث الإنساني ضمن رؤية 2030 ::التجــديد العــربي:: تعرف على فوائد الثوم وأضراره ::التجــديد العــربي:: الصين تتعهد بتقديم نحو 60 مليار دولار لتمويل مشاريع في أفريقيا ::التجــديد العــربي:: بلجيكا تتغلب على إيسلندا في عقر دارها بثلاثية نظيفة ::التجــديد العــربي:: البرازيل تسحق السلفادور بخماسية نظيفة وديا ::التجــديد العــربي:: مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة: لن نسمح باستخدام المدنيين كدروع بشرية في إدلب ::التجــديد العــربي::

في الحرب الكونية على داعش

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

أنهى حلف الناتو مؤخرا اجتماعاته، بقرارات تتعلق بموضوعين رئيسيين. الأول، هو التصدي لطموحات روسيا الاتحادية، دائرة عمقها الاستراتيجي، ليشمل بعض جمهوريات الاتحاد السوفييتي السابقة، وتحديدا ما يجري الآن في أوكرانيا. وكانت روسيا قد شهدت مؤخرا، مناورات عسكرية، استخدمت فيها أحدث الأسلحة الفتاكة، بما يشي برغبتها في استعراض قوتها العسكرية، تحسبا لكل الاحتمالات. وجاء ذلك متزامنا مع تصريحات وزير الخارجية الروسية، لافروف بأن روسيا تعتبر نفسها منذ الآن في حرب باردة مع حلف الناتو.

 

أما الموضوع الآخر، فتمثل في الدعوة لتشكيل حلف عسكري من دول المنطقة، لمواجهة تنظيم داعش، الذي تمدد مؤخرا، في مساحات كبيرة من الأراضي السورية والعراقية. وفي هذا السياق، تؤكد الإدارة الأمريكية، ويشاطرها في ذلك دول أوروبية أخرى، أن الهجمات على داعش، ستكون جوية، ولن يكون للغرب وجود عسكري على الأرض. إن القوات البرية، ستكون في الغالب محلية، وربما من دول مجاورة. لكن معظم المؤشرات تؤكد صعوبة مشاركة أي بلد عربي، بشكل مباشر، في هذه الهجمات البرية.

الساحتان المفترضان للمواجهة العسكرية مع داعش، هما الأراضي السورية والعراقية. بالنسبة لسوريا، أكدت حكومتها أنها لن تسمح بأي تدخل عسكري مباشر في أراضيها من غير التنسيق معها، وأنها تعتبر ذلك عدوانا مباشرا عليها، ستواجهه بما تملك من قوة. وإذا ما وضعنا في الاعتبار الموقف الروسي المتضامن مع القيادة السورية، منذ بداية الأزمة، فإن ذلك سوف يضيف تعقيدات أخرى، أمام تدخل الناتو. وربما لا يتبقى ما يمكن فعله، عمليا سوى تكثيف الهجمات الجوية على مواقع داعش، في العراق من قبل الناتو، والأصدقاء الآخرين الذين يمكن أن يلتحقوا بركب الحلف العسكري، المزمع تشكيله لمواجهتها.

مثل هذا الحلف إن تأسس، لن يعدو دوره ما تقوم به الطائرات الأمريكية، من غير طيار في باكستان وأفغانستان واليمن، والتي مضى على التدخل العسكري فوق أراضيها ما يقترب من ربع قرن، دون نجاح في القضاء على الإرهاب، في الحالات التي أشرنا لها. بل إن الموقف قد تعقد أكثر في هذه البلدان.

ما يستحق النظر في العراق، وهو البلد المرشح الآن، لشن الحرب العالمية ضد داعش على أراضية، هو سرعة تحرك تنظيم داعش، وتمكنه في فترة قياسية قصيرة من احتلال أربع محافظات عراقية، هي الأنبار ونينوى وصلاح الدين وديالي، أمام نظر الأقمار الصناعية الأمريكية، وطائرات التجسس ذات التقنيات العالية.

ورغم صرخات الاستغاثة المتكررة، المطالبة بالنجدة، والتي أطلقتها الحكومة العراقية، لم تحرك الإدارة الأمريكية والحلفاء في الغرب ساكنا، إلا بعد الهجوم على الشمال العراقي، وقريبا من أربيل. عند ذلك فقط، وعندما تجاوزت داعش الخطوط الحمراء، مهددة المصالح الأمريكية، بدأت الإدارة الأمريكية الحديث عن مواجهة داعش عسكريا، وبدأت طائراتها تشن هجمات خجولة على مواقع التنظيم، لكن ليس في كل العراق، بل في المناطق التي ترى أن داعش تهدد فيها المصالح الأمريكية.

وبذلك تكرر الإدارة الأمريكية، سلوك إدارات سابقة، في المعايير المزدوجة، والكيل بمكاييل مختلفة، تجاه قضية يفترض أنها واحدة، قضية مواجهة الإرهاب، من حيث تهديده للأمن والسلام، والاستقرار في هذه المنطقة والعالم.

لم يعرف للقاعدة وأخواتها وجود في العراق، في المرحلة السابقة على الاحتلال الأمريكي له. وقد اتسمت المرحلة الأولى للاحتلال، بهجمات طائفية بغيضة، من قبل الميليشيات المتطرفة، التي قدمت مع الاحتلال، والتيارات الأخرى التي تشكلت لاحقا. جرت عمليات تهجير واسعة للسنة من أحياء وسط مدينة بغداد، من أحياء العدل واليرموك والشرطة، ومورس مثل هذا النهج الإقصائي الطائفي في مدينة البصرة.

تزامن ذلك، مع نهب للمتاحف، وحرق للمكتبات والجامعات، وهدم مؤسسات الدولة الوطنية العراقية، التي تأسست منذ عام 1920. صودر العراق، كيانا وهوية، تأسست عملية سياسية، على أساس القسمة بين الطوائف والأقليات، ولتحول دون وحدة العراق، في المستقبل. وكانت هذه العملية السياسية، التي نفذها السفير الأمريكي بول برايمرز، مقدمة لتسعير طائفي آخر.

حل الجيش الوطني، وصدر قرار باجتثاث البعث، بما يعني حرمان أكثر من مليون عائلة، من متطلبات العيش الكريم. وتبع ذلك تجريد العشائر العراقية، التي أسهمت في صنع التاريخ المعاصر للعراق، من حقوقها، رغم أن بعض قياداتها تعاون مع الاحتلال لاحقا، وشكل ما عرف بالصحوات، التي كان لها الفضل، في إعادة شيء من الاستقرار، فكان جزاؤهم جزاء سنمار.

أسست هذه الأحداث لخلق البيئة الملائمة لنمو ظواهر الإرهاب، ولتصاعده في مراحل لاحقة، بالطريقة الدرامية التي وصلت لها الأمور الآن. إن ذلك يعني أن شرط نجاح الحرب على الإرهاب، يكمن أولا في التصدي للعوامل التي أسهمت في بروزه، وعلى رأسها التغول السياسي، للتنظيمات التي ساندت الاحتلال، وإلغاء العملية السياسية التي قسمت العراق، طائفيا وعرقيا.

ليست مشكلة العراق إذن، في تغيير رئيس حكومة، وإحلال آخر، فكلاهما في ظل القسمة بين الطوائف والأقليات سيكونان وجهين لعملة واحدة. إن تأسيس حكومة وحدة وطنية، من أشخاص، عرفوا بموالاتهم للاحتلال، وكانوا رجالاته، في الفترة الأولى، لن يحل المعضلة، ولن يزج بطاقات الشعب العراقي كله، في المواجهة الوطنية للإرهاب. الحل الحقيقي، هو أولا في تجاوز تركة الاحتلال وإفرازاته، وعودة العراق محررا لكل العراقيين، وليس لطائفية أو أقلية دون أخرى. استعادة العراق لهوية الوطنية هو شرط أول لمكافحة الإرهاب. وهذا الشرط، يقتضي إلغاء العملية السياسية الطائفية، جملة وتفصيلا، بما في ذلك الدستور العراقي، الذي تأسس على قاعدتها. وتضمين ذلك بقرارات أخرى، تعيد تشكيل الجيش العراقي على أساس وطني، وتلغي عملية الاجتثاث البغيضة، وتحقق الكرامة والاعتبار، للعشائر العراقية، التي تمسكت بهويتها العربية، في مواجهة الطوفان الطائفي، ونزعات التوسع الإقليمية. فهل آن الوقت لتحقيق هذا الانقلاب في المعادلة السياسية العراقية، لكي يتحقق المناخ اللازم لمواجهة الإرهاب، أم أن على العراق الاستمرار في مواجهة الطوفان؟!

د. يوسف مكي

 

د. يوسف مكي

ولد في القطيف في المنطقةالشرقية في المملكة العربية السعودية عام 1949
التحصيل العلمي
دكتوراه في السياسة المقارنة
مدرسة الدراسات العليا الدولية جامعة دينفر، ولاية كلورادو 893الولايات المتحدة الأمريكية

 

 

شاهد مقالات د. يوسف مكي

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

لافروف: روسيا ستستهدف معامل سرية لتركيب طائرات مسيرة في إدلب

News image

أعلن وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، أن روسيا ستعمل على إنهاء نشاطات المعامل السرية الم...

إثيوبيا وإريتريا توقعان في جدة بالسعودية اتفاقا يعزز علاقاتهما

News image

أعلن المتحدث باسم الأمم المتحدة، فرحان حق، أن زعيمي إثيوبيا وإريتريا سيلتقيان في مدينة جدة...

الحزب الحاكم في تونس يجمد عضوية رئيس الحكومة يوسف الشاهد

News image

أعلن حزب نداء تونس الحاكم تجميد عضوية رئيس الحكومة يوسف الشاهد وإحالة ملفه إلى لجن...

مجلس النواب العراقي يعقد جلسة لاختيار رئيسه

News image

أكد مصدر في المكتب الإعلامي لمجلس النواب العراقي، لبي بي سي، أن النواب طلال الز...

اعصار مانكوت: أقوى عاصفة في العالم هذا العام تضرب الفلبين

News image

ضرب إعصار مانكوت، وهو أقوى إعصار في العالم هذا العام، الساحل الشمالي للفلبين، مصحوبا ب...

مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة: لن نسمح باستخدام المدنيين كدروع بشرية في إدلب

News image

قال مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة فاسيلي نيبينزيا إن موسكو لن تسمح للإرهابيين في ...

بوتين يقترح توقيع معاهدة سلام مع اليابان دون شروط مسبقة خلال المنتدي الاقتصادي الشرقي

News image

اقترح الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين على رئيس الوزراء الياباني، شينزو آبي، توقيع معاهدة سلام بين...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في رأي التحرير

خمسة وعشرون عاماً على اتفاقية أوسلو

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 18 سبتمبر 2018

  شكل توقيع اتفاقية أوسلو 13 سبتمبر/ أيلول عام 1993، انتقالاً رئيسياً في كفاح الفلسطينيين ...

تصاعد الهجمة على حق العودة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 11 سبتمبر 2018

    بشكل غير مسبوق، تتصاعد الهجمة الأمريكية «الإسرائيلية» المزدوجة على حق اللاجئين الفلسطينيين بالشتات، في ...

ارتباك عناصر المشروع الصهيوني

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 4 سبتمبر 2018

  قبل ثلاثة أسابيع من هذا التاريخ، نشرنا مقالاً في هذه الصحيفة الغراء، حمل عنوان ...

في الهجوم على حق عودة الفلسطينيين

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 28 أغسطس 2018

    ضمن المواضيع التي أجلت لمفاوضات الحل النهائي للقضية الفلسطينية، في اتفاقية أوسلو، موضوعان حيويان ...

تركيا والعلاقة مع الغرب

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 21 أغسطس 2018

  علاقة تركيا بالغرب، كانت دوماً مشحونة بإرث الماضي وتبعاته. وقد تميزت تاريخياً بالجذب والطرد. ...

الصهيونية.. من حق التوراة إلى الهيمنة الاقتصادية

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 14 أغسطس 2018

  ركز الصهاينة، عند تأسيس حركتهم، على ثلاثة عناصر، روجوا من خلالها لقيام وطن قومي ...

حديث عن الفرص الضائعة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 7 أغسطس 2018

  الدولة بمفهومها المعاصر ظاهرة حديثة، ارتبطت بالثورات الاجتماعية التي شهدتها القارة الأوروبية، وبشكل خاص ...

المشروع الحضاري العربي والفرص الضائعة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 31 يوليو 2018

  فرض واقع ما بعد الحرب الكونية الأولى على العرب، أن يكافحوا من أجل التحرر ...

عدوان جديد على الفلسطينيين

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 24 يوليو 2018

  في ظل العجز العربي عن صياغة استراتيجية عملية، لمواجهة النهج التوسعي العنصري «الإسرائيلي»، والانتصار ...

أحداث العراق ومخاطر الانطلاقة العفوية

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 17 يوليو 2018

  في مقالات سابقة، حذرنا من مخاطر الانطلاق العفوي، لقناعتنا بأن أي تحرك يهدف إلى ...

العرب والتحولات الكونية

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 10 يوليو 2018

    لم يعد موضع اختلاف القول إن العالم يشهد تحولات سياسية واقتصادية كبرى، تشير إلى ...

خواطر حول الأمن والدولة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 3 يوليو 2018

  في اجتماع مع نخبة من المثقفين، قبل أسبوعين، كان الحديث عن عودة العشيرة والقبيلة، ...

المزيد في: رأي التحرير, رأي التحرير, رأي التحرير, رأي التحرير

-
+
10

من أرشيف رأي التحرير

نحو صياغة منهجية للعلاقات العربية– العربية .(3/2 ).

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الخميس, 4 سبتمبر 2003

قانون للقوة أم قوة للقانون؟

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 11 مارس 2009

زيارة لشعب يعشق الحياة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 28 أبريل 2009

في أسباب انهيار الاقتصاد العالمي

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 30 سبتمبر 2008

إيران.... إلى أين؟

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 8 سبتمبر 2009

معايير مغلوطة مع سبق الإصرار والترصد

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 20 سبتمبر 2006

الدول الصغرى والسيادة

أرشيف رأي التحرير | التجديد العربي | الأربعاء, 16 يوليو 2003

حول تراجع الأسهم السعودية

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 15 مارس 2006

رحيل شارون هل هو بداية سياسة جديدة؟

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 11 يناير 2006

غياب الاستراتيجية: من النكبة إلى النكسة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 8 يونيو 2005

التفتيت و"الفوضى الخلاقة" بديلا عن الاحتلال المباشر

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 27 يوليو 2005

صناعة القرار الأمريكي بين مواجهة الواقع وأوهام القوة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 22 أكتوبر 2002

وحدة المتقابلات

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 14 أكتوبر 2009

من بغداد إلى دمشق: سيناريو متماثل للعدوان

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 2 نوفمبر 2005

بعد ثلاث سنوات على سبتمبر

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 22 سبتمبر 2004

بعد أربع سنوات من احتلال العراق: المنطقة إلى أين؟

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 11 أبريل 2007

عدالة أم غطرسة قوة؟!

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الاثنين, 21 يوليو 2008

الطريق الفلسطيني بعد عرفات

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 17 نوفمبر 2004

خواطر في المسألة الفلسطينية

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأحد, 8 مارس 2009

بعد تقرير البرادعي: أزمة الملف النووي الإيراني إلى أين؟!

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 3 مايو 2006

المزيد في: أرشيف رأي التحرير

-
+
20
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم31798
mod_vvisit_counterالبارحة35045
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع168859
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي220105
mod_vvisit_counterهذا الشهر681375
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1158712
mod_vvisit_counterكل الزوار57758924
حاليا يتواجد 3135 زوار  على الموقع