موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
تيريزا ماي تنجو من "سحب الثقة" في حزب المحافظين ::التجــديد العــربي:: ترامب يختار الناطقة باسم الخارجية لخلافة هايلي لدى الأمم المتحدة ::التجــديد العــربي:: اصطدام قطار سريع في أنقرة يقتل تسعة أشخاص على الأقل وأصيب 47 آخرون ::التجــديد العــربي:: مطاردة ضخمة لمنفذ هجوم ستراسبورغ ومقتل 3 واصابة 13 ::التجــديد العــربي:: السلطات الفرنسية تناشد "السترات الصفراء" عدم تنظيم احتجاجات يوم السبت القادم ::التجــديد العــربي:: تحذير أمريكي عقب إعلان تركيا عن عملية جديدة ضد الأكراد في سوريا ::التجــديد العــربي:: السعودية: اتفاق لتأسيس كيان لدول البحر الأحمر وخليج عدن ::التجــديد العــربي:: الإفراج عن المديرة المالية لشركة هواوي بكفالة ::التجــديد العــربي:: الأمم المتحدة تسلم الأطراف اليمنية 4 مسودات اتفاق ::التجــديد العــربي:: ذكرى ميلاد أديب نوبل نجيب محفوظ الـ107 ::التجــديد العــربي:: الكشف عن مقبرة ترجع لعصر الأسرة الـ18 بكوم أمبو ::التجــديد العــربي:: مشاورات حاسمة لتشكيل الحكومة اللبنانية ::التجــديد العــربي:: 74 مليون مسافر عبر مطار دبي خلال 10 أشهر ::التجــديد العــربي:: لهذا السبب أكثروا من تناول الخضار والفاكهة ::التجــديد العــربي:: القهوة قد تحارب مرضين قاتلين! ::التجــديد العــربي:: بعد قرار المغرب المفاجئ.. مصر تتأهب للترشح لاستضافة كأس أمم إفريقيا ::التجــديد العــربي:: فوز ليفربول على ضيفه نابولي 1 / صفر ضمن بطولة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم ::التجــديد العــربي:: ترمب: اللقاء المقبل مع زعيم كوريا الشمالية أوائل 2019 ::التجــديد العــربي:: ولي العهد يغادر الأرجنتين ويبعث برقية شكر للرئيس الأرجنتيني بعد ترؤسه وفد المملكة المشارك في قمة قادة دول مجموعة العشرين ::التجــديد العــربي:: وفاة الرئيس الأمريكي السابق جورج بوش الأب عن 94 عاما ::التجــديد العــربي::

في الحرب الكونية على داعش

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

أنهى حلف الناتو مؤخرا اجتماعاته، بقرارات تتعلق بموضوعين رئيسيين. الأول، هو التصدي لطموحات روسيا الاتحادية، دائرة عمقها الاستراتيجي، ليشمل بعض جمهوريات الاتحاد السوفييتي السابقة، وتحديدا ما يجري الآن في أوكرانيا. وكانت روسيا قد شهدت مؤخرا، مناورات عسكرية، استخدمت فيها أحدث الأسلحة الفتاكة، بما يشي برغبتها في استعراض قوتها العسكرية، تحسبا لكل الاحتمالات. وجاء ذلك متزامنا مع تصريحات وزير الخارجية الروسية، لافروف بأن روسيا تعتبر نفسها منذ الآن في حرب باردة مع حلف الناتو.

 

أما الموضوع الآخر، فتمثل في الدعوة لتشكيل حلف عسكري من دول المنطقة، لمواجهة تنظيم داعش، الذي تمدد مؤخرا، في مساحات كبيرة من الأراضي السورية والعراقية. وفي هذا السياق، تؤكد الإدارة الأمريكية، ويشاطرها في ذلك دول أوروبية أخرى، أن الهجمات على داعش، ستكون جوية، ولن يكون للغرب وجود عسكري على الأرض. إن القوات البرية، ستكون في الغالب محلية، وربما من دول مجاورة. لكن معظم المؤشرات تؤكد صعوبة مشاركة أي بلد عربي، بشكل مباشر، في هذه الهجمات البرية.

الساحتان المفترضان للمواجهة العسكرية مع داعش، هما الأراضي السورية والعراقية. بالنسبة لسوريا، أكدت حكومتها أنها لن تسمح بأي تدخل عسكري مباشر في أراضيها من غير التنسيق معها، وأنها تعتبر ذلك عدوانا مباشرا عليها، ستواجهه بما تملك من قوة. وإذا ما وضعنا في الاعتبار الموقف الروسي المتضامن مع القيادة السورية، منذ بداية الأزمة، فإن ذلك سوف يضيف تعقيدات أخرى، أمام تدخل الناتو. وربما لا يتبقى ما يمكن فعله، عمليا سوى تكثيف الهجمات الجوية على مواقع داعش، في العراق من قبل الناتو، والأصدقاء الآخرين الذين يمكن أن يلتحقوا بركب الحلف العسكري، المزمع تشكيله لمواجهتها.

مثل هذا الحلف إن تأسس، لن يعدو دوره ما تقوم به الطائرات الأمريكية، من غير طيار في باكستان وأفغانستان واليمن، والتي مضى على التدخل العسكري فوق أراضيها ما يقترب من ربع قرن، دون نجاح في القضاء على الإرهاب، في الحالات التي أشرنا لها. بل إن الموقف قد تعقد أكثر في هذه البلدان.

ما يستحق النظر في العراق، وهو البلد المرشح الآن، لشن الحرب العالمية ضد داعش على أراضية، هو سرعة تحرك تنظيم داعش، وتمكنه في فترة قياسية قصيرة من احتلال أربع محافظات عراقية، هي الأنبار ونينوى وصلاح الدين وديالي، أمام نظر الأقمار الصناعية الأمريكية، وطائرات التجسس ذات التقنيات العالية.

ورغم صرخات الاستغاثة المتكررة، المطالبة بالنجدة، والتي أطلقتها الحكومة العراقية، لم تحرك الإدارة الأمريكية والحلفاء في الغرب ساكنا، إلا بعد الهجوم على الشمال العراقي، وقريبا من أربيل. عند ذلك فقط، وعندما تجاوزت داعش الخطوط الحمراء، مهددة المصالح الأمريكية، بدأت الإدارة الأمريكية الحديث عن مواجهة داعش عسكريا، وبدأت طائراتها تشن هجمات خجولة على مواقع التنظيم، لكن ليس في كل العراق، بل في المناطق التي ترى أن داعش تهدد فيها المصالح الأمريكية.

وبذلك تكرر الإدارة الأمريكية، سلوك إدارات سابقة، في المعايير المزدوجة، والكيل بمكاييل مختلفة، تجاه قضية يفترض أنها واحدة، قضية مواجهة الإرهاب، من حيث تهديده للأمن والسلام، والاستقرار في هذه المنطقة والعالم.

لم يعرف للقاعدة وأخواتها وجود في العراق، في المرحلة السابقة على الاحتلال الأمريكي له. وقد اتسمت المرحلة الأولى للاحتلال، بهجمات طائفية بغيضة، من قبل الميليشيات المتطرفة، التي قدمت مع الاحتلال، والتيارات الأخرى التي تشكلت لاحقا. جرت عمليات تهجير واسعة للسنة من أحياء وسط مدينة بغداد، من أحياء العدل واليرموك والشرطة، ومورس مثل هذا النهج الإقصائي الطائفي في مدينة البصرة.

تزامن ذلك، مع نهب للمتاحف، وحرق للمكتبات والجامعات، وهدم مؤسسات الدولة الوطنية العراقية، التي تأسست منذ عام 1920. صودر العراق، كيانا وهوية، تأسست عملية سياسية، على أساس القسمة بين الطوائف والأقليات، ولتحول دون وحدة العراق، في المستقبل. وكانت هذه العملية السياسية، التي نفذها السفير الأمريكي بول برايمرز، مقدمة لتسعير طائفي آخر.

حل الجيش الوطني، وصدر قرار باجتثاث البعث، بما يعني حرمان أكثر من مليون عائلة، من متطلبات العيش الكريم. وتبع ذلك تجريد العشائر العراقية، التي أسهمت في صنع التاريخ المعاصر للعراق، من حقوقها، رغم أن بعض قياداتها تعاون مع الاحتلال لاحقا، وشكل ما عرف بالصحوات، التي كان لها الفضل، في إعادة شيء من الاستقرار، فكان جزاؤهم جزاء سنمار.

أسست هذه الأحداث لخلق البيئة الملائمة لنمو ظواهر الإرهاب، ولتصاعده في مراحل لاحقة، بالطريقة الدرامية التي وصلت لها الأمور الآن. إن ذلك يعني أن شرط نجاح الحرب على الإرهاب، يكمن أولا في التصدي للعوامل التي أسهمت في بروزه، وعلى رأسها التغول السياسي، للتنظيمات التي ساندت الاحتلال، وإلغاء العملية السياسية التي قسمت العراق، طائفيا وعرقيا.

ليست مشكلة العراق إذن، في تغيير رئيس حكومة، وإحلال آخر، فكلاهما في ظل القسمة بين الطوائف والأقليات سيكونان وجهين لعملة واحدة. إن تأسيس حكومة وحدة وطنية، من أشخاص، عرفوا بموالاتهم للاحتلال، وكانوا رجالاته، في الفترة الأولى، لن يحل المعضلة، ولن يزج بطاقات الشعب العراقي كله، في المواجهة الوطنية للإرهاب. الحل الحقيقي، هو أولا في تجاوز تركة الاحتلال وإفرازاته، وعودة العراق محررا لكل العراقيين، وليس لطائفية أو أقلية دون أخرى. استعادة العراق لهوية الوطنية هو شرط أول لمكافحة الإرهاب. وهذا الشرط، يقتضي إلغاء العملية السياسية الطائفية، جملة وتفصيلا، بما في ذلك الدستور العراقي، الذي تأسس على قاعدتها. وتضمين ذلك بقرارات أخرى، تعيد تشكيل الجيش العراقي على أساس وطني، وتلغي عملية الاجتثاث البغيضة، وتحقق الكرامة والاعتبار، للعشائر العراقية، التي تمسكت بهويتها العربية، في مواجهة الطوفان الطائفي، ونزعات التوسع الإقليمية. فهل آن الوقت لتحقيق هذا الانقلاب في المعادلة السياسية العراقية، لكي يتحقق المناخ اللازم لمواجهة الإرهاب، أم أن على العراق الاستمرار في مواجهة الطوفان؟!

د. يوسف مكي

 

د. يوسف مكي

ولد في القطيف في المنطقةالشرقية في المملكة العربية السعودية عام 1949
التحصيل العلمي
دكتوراه في السياسة المقارنة
مدرسة الدراسات العليا الدولية جامعة دينفر، ولاية كلورادو 893الولايات المتحدة الأمريكية

 

 

شاهد مقالات د. يوسف مكي

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

السلطات الفرنسية تناشد "السترات الصفراء" عدم تنظيم احتجاجات يوم السبت القادم

News image

حثّ الممثل الرسمي للحكومة الفرنسية، بنيامين غريفو، أعضاء حركة "السترات الصفراء" على التعقل وعدم تنظ...

تحذير أمريكي عقب إعلان تركيا عن عملية جديدة ضد الأكراد في سوريا

News image

حذرت الولايات المتحدة من القيام بأي إجراء عسكري أحادي الجانب في شمال سوريا، وذلك بعد...

السعودية: اتفاق لتأسيس كيان لدول البحر الأحمر وخليج عدن

News image

أعلنت السعودية اتفاقاً لتأسيس كيان لدول البحر الأحمر وخليج عدن ويضم السعودية و مصر و ...

الأمم المتحدة تسلم الأطراف اليمنية 4 مسودات اتفاق

News image

أعلنت الأمم المتحدة أن طرفي الصراع اليمني في محادثات السلام بالسويد تسلما أربع مسودات اتف...

مشاورات حاسمة لتشكيل الحكومة اللبنانية

News image

شدد رئيس مجلس النواب نبيه بري على حاجة لبنان إلى حكومة منسجمة لمواجهة الاستحقاقات الق...

ترمب: اللقاء المقبل مع زعيم كوريا الشمالية أوائل 2019

News image

أكد الرئيس الأمريكي دونالد ترمب مساء أمس السبت إنه من المرجح أن يلتقي مع الز...

ولي العهد يغادر الأرجنتين ويبعث برقية شكر للرئيس الأرجنتيني بعد ترؤسه وفد المملكة المشارك في قمة قادة دول مجموعة العشرين

News image

غادر صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجل...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في رأي التحرير

في الهوية وفيدراليات الطوائف

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 11 ديسمبر 2018

  تزامن الحديث عن الفيدراليات، بالوطن العربي منذ مطالع التسعينات من القرن المنصرم. وفي هذا ...

«السترات الصفراء».. هبّة أم ثورة جياع؟

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 4 ديسمبر 2018

  ما حدث في العاصمة الفرنسية باريس، بالشانزلزيه قرب قوس النصر، في الأول من هذا ...

الإقليم.. مفهوم جيوسياسي

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 27 نوفمبر 2018

  يستند مفهوم الإقليم، في الغالب على الطرق والمواصفات التي تستخدمها جهة ما دون غيرها. ...

غزة في الواجهة مرة أخرى

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 20 نوفمبر 2018

  بات من الصعب على المرء تذكر عدد المرات التي شنّت فيها قوات الاحتلال الصهيوني، ...

قرن على نهاية الحرب العالمية الأولى

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 13 نوفمبر 2018

  يتذكر العالم في هذه الأيام، مرور مئة عام على نهاية الحرب العالمية الأولى. ففي ...

حول تفعيل مؤسسات المجتمع المدني

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 6 نوفمبر 2018

المجتمع المدني، مفهوم استخدم أول مرة، إبّان نهوض الحضارة الإغريقية، ويحسب لأرسطو أنه أول من اس...

مساومات كيسنجر

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 30 أكتوبر 2018

  قبل ثلاثة وأربعين عاماً، من هذا التاريخ، انشغلت إدارة الرئيس الأمريكي ريتشارد نيكسون، بإعادة ...

الفيدراليات مشاريع تفتيت

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 23 أكتوبر 2018

  كلما واجه بلد عربي أزمة سياسية حادة، كلما انبرت الأوساط الغربية في الحديث عن طغيان ...

حول التصحر ومشاريع الوحدة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 16 أكتوبر 2018

  منذ مطلع السبعينات من القرن الماضي، وإثر تراجع المشروع النهضوي العربي، الذي بدا واضحاً، ...

تساؤلات حول المقاومة والنهضة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 9 أكتوبر 2018

  ضمن الأطروحات التي سادت إبان حقبة الكفاح الوطني، للتحرر من الاستعمار التقليدي، إثر نهاية ...

معركة العبور.. قراءة في التكتيكات

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 2 أكتوبر 2018

  لم تكن معركة العبور، في السادس من أكتوبر عام 1973م، حدثاً عابراً في التاريخ ...

في ملامح النظام العالمي الجديد

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 25 سبتمبر 2018

  من الثابت القول إن العالم على أعتاب نظام دولي جديد، مغاير للنظام الذي ساد ...

المزيد في: رأي التحرير, رأي التحرير, رأي التحرير, رأي التحرير

-
+
10

من أرشيف رأي التحرير

قراءة أولية في انتخابات الرئاسة الأمريكية

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 10 فبراير 2004

رحيل عام صعب...

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 23 ديسمبر 2008

أربعون عاما على النكسة... استمراء جلد الذات

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 13 يونيو 2007

بعد مؤتمرها السادس: فتح إلى أين؟

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 18 أغسطس 2009

العجز العربي إلى أين؟!

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 21 يناير 2004

من وحي أحداث غزة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 30 يناير 2008

تفجيرات لندن جريمة أخلاقية

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 13 يوليو 2005

تكتيك أمريكي جديد أم محاولة للخروج من المستنقع؟

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 6 يوليو 2005

التفتيت و"الفوضى الخلاقة" بديلان عن الإحتلال المباشر

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 27 يوليو 2005

تكتيك أمريكي أم استراتيجية جديدة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 20 يوليو 2005

العراق من المحاصصات الطائفية والإثنية إلى الحرب الأهلية

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 20 أبريل 2005

الطريق إلى النكسة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 15 يونيو 2005

في الذكرى الثالثة للعدوان على العراق

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 22 مارس 2006

في استراتيجية النضال الفلسطيني بالمرحلة القادمة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 24 نوفمبر 2004

بعد أسر الرئيس العراقي صدام حسين، المنطقة إلى أين؟

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 17 ديسمبر 2003

الطريق الفلسطيني بعد عرفات

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 17 نوفمبر 2004

الأنا والآخر في مؤتمرات ثلاثة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 14 ديسمبر 2005

مستقبل الشرق الأوسط بعد الحرب على العراق قراءة أولية

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 25 مارس 2003

ملاحظات أخيرة حول الإستراتيجية القادمة للنضال الفلسطيني

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 1 ديسمبر 2004

حول علاقات الأمة العربية بأمريكا اللاتينية

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 29 يونيو 2005

المزيد في: أرشيف رأي التحرير

-
+
20
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم52093
mod_vvisit_counterالبارحة47009
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع248074
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي293133
mod_vvisit_counterهذا الشهر584355
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1360833
mod_vvisit_counterكل الزوار61729162
حاليا يتواجد 5537 زوار  على الموقع