موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
اندماج مصارف خليجية لإنجاز مشاريع وتحقيق التنمية ::التجــديد العــربي:: مخاوف اقتصادية تدفع بورصات الخليج إلى المنطقة الحمراء ::التجــديد العــربي:: «اليابان» ضيف شرف معرض الشارقة الدولي للكتاب الذي يقام بين (31 أكتوبر - 10 نوفمبر 2018). ::التجــديد العــربي:: بعد إغلاق دام 3 سنوات.. فتح معبر "نصيب-جابر" الحدودي بين سوريا والأردن ::التجــديد العــربي:: كيف يمكن أن تؤثر العادات الغذائية على الأجيال المستقبلية؟ ::التجــديد العــربي:: نفاد تذاكر مواجهة الارجنتين والبرازيل المقامة مساء يوم الثلاثاء على أستاد مدينة الملك عبدالله الرياضية بجدة ::التجــديد العــربي:: بيتزي: قدمنا مواجهة قوية أمام البرازيل.. ونعد بالمستوى الأفضل أمام العراقضمن مباريات بطولة سوبر كلاسيكو حيث كسبت البرازيل لقاءها مع السعودية بهدفين نظيفين ::التجــديد العــربي:: حي استيطاني جديد في قلب الخليل يتضمن بناء 31 وحدة ::التجــديد العــربي:: إدارة ترامب قد تشهد استقالة وزير الدفاع جيم ماتيس قريبا! عندها، سيصل عدد المستقيلين من إدارة ترامب وحكومته إلى 29 ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يدق طبول الحرب ضد قطاع غزة.. ::التجــديد العــربي:: السعودية ترفض التهديدات والضغوط: سنرد على أي إجراء بإجراء أكبر ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين في اتصال للرئيس التركي: لن ينال أحد من صلابة علاقتنا ::التجــديد العــربي:: السلطات في أندونيسيا تعلن انتشال 1944 جثة وتبحث عن 5000 «مفقود» في (تسونامي) بجزيرة سولاويسي ::التجــديد العــربي:: أربع قضايا عالقة بعد سحب السلاح من إدلب ::التجــديد العــربي:: ولي العهد : صندوق السعودية السيادي "سيتجاوز 600 مليار دولار في 2020" ::التجــديد العــربي:: مجمع بتروكيميائيات بين «أرامكو» «وتوتال» يمهد لاستثمارات بقيمة تسعة مليارات دولار ::التجــديد العــربي:: نصير شمة يستعد لثلاث حفلات في المملكة تستمر لثلاثة أيام في ديسمبر المقبل، وذلك على مسرح مركز الملك عبدالعزيز الثقافي "إثراء" بمدينة الظهران ::التجــديد العــربي:: الروسي حبيب يحطم رقما قياسيا في إنستغرام بعد هزيمته لماكغريغور ::التجــديد العــربي:: تحذير من تناول القهوة سريعة الذوبان! ::التجــديد العــربي:: جائزة نوبل للطب لأمريكي وياباني توصلا لعلاج جديد للسرطان ::التجــديد العــربي::

في أسباب فشل العدوان على غزة

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

بعد مواجهة ملحمية، بين المقاومة الفلسطينية وشعب غزة، من جهة وقوات الاحتلال الإسرائيلي، التي شنت حرب إبادة وحشية، استمرت لواحد وخمسين يوما، بالكمال والتمام، وارتقاء أكثر من ألفين ومائتي شهيد، وأثنى عشر ألف من الجرحى، توقف العدوان، دون تمكنه من تحقيق أي من أهدافه المعلنة، وغير المعلنة. فلا هو نجح في تجريد المقاومة من سلاحها، ولا هو تمكن من تحقيق اختراقات في هجومه البري، والأكثر من ذلك أنه فشل تخريب الوحدة الوطنية، وعزل قطاع غزة عن محيطه الفلسطيني بالضفة الغربية ومدينة القدس، ولا حتى في الأراضي المحتلة، التي أقام عليها كيانه الغاصب، منذ عام 1948.

لماذا فشل العدوان على غزة، سؤال نتناوله بالقراءة والتحليل، والهدف ليس أخذ العبرة من الصمود العظيم لأهلنا في القطاع المحاصر، التي أسقط فوق رؤوسه قرابة عشرين ألف طن من المتفجرات، وهدم أكثر من 2000 وحدة سكنية، وتعرض أكثر من ربع سكانه، للتشرد والتهجير. فما يهمنا في هذه القراءة، هي علاقة ما جرى بالمستقبل، وبطبيعة الاستراتيجية المطلوبة لتحقيق أهداف الشعب الفلسطيني في الحرية والاستقلال، في مرحلة ما بعد صمود وانتصار غزة.

وابتداء، يجدر التذكير بأن أسطورة الجيش الذي لا يقهر، لم تكن يوما كذلك، بل هي فرية من صنع العدو. وقد تسللت للأسف الشديد إلى أدبياتنا، في لحظات من اليأس وفقدان الرؤية والإرادة. فقد واجه العدو الصهيوني، ولا يزال هزائم متكررة في مواجهات ملحمية، بدأت مباشرة، بعد شهور قليلة، من نكسة الخامس من حزيران/ يونيو 1967م، فيما أصبح معروفا بحرب الاستنزاف، التي بدأت بإغراق المدمرة الإسرائيلية إيلات، على يد قوات البحرية المصرية.

وكانت معركة العبور العظيم في السادس من تشرين/ أكتوبر 1973م، حيث تمكنت القوات المصرية، وبسرعة فاقت كل التصورات، من عبور ممر مائي صعب، وحطمت خط بارليف، الذي فاخر الصهاينة بمتانته، واعتباره أحد معجزات العسكرية الإسرائيلية.

لم يحقق الصهاينة، أية نصر عسكري حاسم على الأمة العربية، في كل الاعتداءات والحروب التي شنت على الأمة العربية، بما في ذلك اجتياح بيروت عام 1978، وغزة بيروت في صيف عام 1982، حيث قاتل الفلسطينيون ببسالة لما يزيد على الثمانين يوما، وغادروا بيروت، حاملين بنادقهم عاليا، ولم يستسلموا أو يرفعوا الراية البيضاء. وظروف قبولهم بمغادرة بيروت معروفة، لكل متابع لمسار تلك الحقبة، من النضال الوطني الفلسطيني.

وفشلت رئاسة أركان إسحق رابين، مرة أخرى، في كسر إرادة انتفاضة أطفال الحجارة، قطاع غزة والضفة الغربية ومدينة القدس، في نهاية الثمانينات. ومن قبل أُجبرت على الانسحاب من بيروت جارة أذيال الخيبة، ولتنسحب نهائيا، وبطريقة مذلة، وبدون قيد أو شرط، من جنوب لبنان مع مطلع القرن الواحد والعشرين، بعد منازلة أسطورية من قبل المقاومة اللبنانية. ولم يكن صمود المقاومة الفلسطينية في انتفاضة الأقصى وصمود اللبنانيين عام 2006، في مواجهة العدوان الإسرائيلي، إلا استمرارا لمواجهات عربية سابقة.

لكن صمود غزة وبسالتها، هو شيء آخر. فهذا الشريط الضيق، الذي لا تتجاوز مساحته، 360 كم مربع، بطول 41 كم فقط، وعرض يتراوح بين 5 و15 كم، محاصر شرقا وشمالا من الكيان الغاصب، وغربا بالبحر الأبيض المتوسط، والذي تعرض لحصار جائر من قبل العدو الصهيوني، استمر عدة سنوات، تمكن بصموده وبسالة مقاتليه، من وضع أخر مسمار، في نظرية الأمن الإسرائيلي، بالجملة والتفصيل.

لقد قاتل الفلسطينيون، بخلاف قتال مقاومة لبنان، وهم محاصرون من كل جهة. فلا بيئة مجاورة مساندة، ولا عمق استراتيجي، ولا حليف يقدم الإسناد اللوجستي، ولا دعم بالسلاح أثناء احتدام معركة المواجهة مع العدو الصهيوني. لكنهم أكدوا بما قدموه من مثل، أن عنف المحتل، لا يمكن أن يواجه بنظيره. لقد أكدوا في مواجهتهم للعدو، أن المعارك العادلة، لا يمكن أن تكون فاعلة، متى ما تخلت عن قيمها الوطنية والقومية، والبعد الأخلاقي.

فكانت النتائج مئات القتلى من الأطفال، والمدنيين العزل، والشيوخ والعجزة والنساء في صفوف الفلسطينيين. وعلى الجانب الآخر، كانت الخسائر طفيفة جدا، في صفوف العدو، رغم ما أحدثته المواجهة معه من حالة ذعر وخوف وهلع في صفوفه. وكان جل قتلاه من العسكريين، بينما كانت الخسائر الأكبر، في قطاع غزة المحتل، من المدنيين. وبالمثل استهدف المقاومون الفلسطينيون المواقع العسكرية الإسرائيلية، بينما استهدفت الصهاينة، منازل المدنيين، وأبراج السكن، ومحطات الكهرباء والمياه، ومواقع الصرف الصحي. فكانت المعركة من الجانب الفلسطيني، رغم أنها معركة وجود، معركة أخلاقية، بكل ما تحمل الكلمة من معنى.

وبالمثل، بدأ الإسرائيليون العدوان، في جبهة موحدة صلبة وانتهوا متفرقين، في حين رد الفلسطينيون على العدوان، وهم قوى متعددة، ومختلفة في رؤيتها ونهجها، ولكنها انصهرت، أمام عنف المحتل، في جبهة واحدة، وفشلت كل مراهنات العدو على تمزيقها.

الخلل الحقيقي في معادلة صراعنا مع العدو الصهيوني، هو أننا دائما نثبت جسارة وشجاعة نادرة في المواجهة العسكرية، ونفشل المخططات الصهيونية، لكن العدو يكسب دائما في ميادين السياسة. ويعود ذلك إلى أن الأزمات وعنف المحتل توحدنا، ولكن الخيارات السياسية تفرقنا، وتودي بنا إلى الفشل الذريع.

القضية الفلسطينية الآن، على أبواب منعطف تاريخي. فالمفاوضات مع العدو سوف تعاود مسارها قريبا. والخشية، هي أن يتمكن العدو من إنجاز ما عجز عن تحقيقه في الميدان، من خلال بوابات صراعاتنا واختلافنا. وليس من سبيل لإفشال مخططات العدوان، سوى استحضار دروس معركة غزة، فبوحدة خنادق المقاومة صنعنا النصر، وبوحدة هذه الخنادق في ميدان السياسة نتمكن من إفشال كل مخططات العدو، ونحقق نصرا مؤزرا آخر، فهل تكون مقاومة غزة وبسالتها، درسا بليغا لما تعنيه كلمة الوحدة والانتصار لمرحلة ما بعد غزة؟!

 

 

د. يوسف مكي

ولد في القطيف في المنطقةالشرقية في المملكة العربية السعودية عام 1949
التحصيل العلمي
دكتوراه في السياسة المقارنة
مدرسة الدراسات العليا الدولية جامعة دينفر، ولاية كلورادو 893الولايات المتحدة الأمريكية

 

 

شاهد مقالات د. يوسف مكي

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

حي استيطاني جديد في قلب الخليل يتضمن بناء 31 وحدة

News image

صادقت حكومة الاحتلال في جلستها الأسبوعية أمس، على بناء حي استيطاني جديد في قلب مدي...

إدارة ترامب قد تشهد استقالة وزير الدفاع جيم ماتيس قريبا! عندها، سيصل عدد المستقيلين من إدارة ترامب وحكومته إلى 29

News image

أعلن الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب في مقابلة تلفزيونية، أن وزير دفاعه جيم ماتيس قد يغا...

الاحتلال يدق طبول الحرب ضد قطاع غزة..

News image

خلافاً للتهديدات التي أطلقها رئيس الوزراء الصهيوني بنيامين نتنياهو، الأحد، بتوجيه ضربات مؤلمة إلى حما...

السعودية ترفض التهديدات والضغوط: سنرد على أي إجراء بإجراء أكبر

News image

أعلنت المملكة العربية السعودية أنه إذا فُرِض عليها أي إجراء سترد عليه بإجراء أكبر، مؤك...

خادم الحرمين في اتصال للرئيس التركي: لن ينال أحد من صلابة علاقتنا

News image

أجرى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود اتصالاً هاتفيًا بأخيه فخامة الر...

استقالة نيكي هيلي المفاجئة؟ وترامب يقبل استقالة المندوبة الأمريكية الدائمة لدى الأمم المتحدة موضحا أنها ستترك منصبها رسميا أواخر العام الجاري

News image

أكد رئيس الولايات المتحدة، دونالد ترامب، أنه وافق على قبول استقالة المندوبة الأمريكية الدائمة لدى...

الاحتلال يكثّف البحث عن منفذ هجوم بركان

News image

واصلت قوات الاحتلال الإسرائيلي أمس، ملاحقة شاب فلسطيني نفّذ هجوماً في منطقة «بركان» الصناعية الت...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في رأي التحرير

حول التصحر ومشاريع الوحدة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 16 أكتوبر 2018

  منذ مطلع السبعينات من القرن الماضي، وإثر تراجع المشروع النهضوي العربي، الذي بدا واضحاً، ...

تساؤلات حول المقاومة والنهضة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 9 أكتوبر 2018

  ضمن الأطروحات التي سادت إبان حقبة الكفاح الوطني، للتحرر من الاستعمار التقليدي، إثر نهاية ...

معركة العبور.. قراءة في التكتيكات

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 2 أكتوبر 2018

  لم تكن معركة العبور، في السادس من أكتوبر عام 1973م، حدثاً عابراً في التاريخ ...

في ملامح النظام العالمي الجديد

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 25 سبتمبر 2018

  من الثابت القول إن العالم على أعتاب نظام دولي جديد، مغاير للنظام الذي ساد ...

خمسة وعشرون عاماً على اتفاقية أوسلو

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 18 سبتمبر 2018

  شكل توقيع اتفاقية أوسلو 13 سبتمبر/ أيلول عام 1993، انتقالاً رئيسياً في كفاح الفلسطينيين ...

تصاعد الهجمة على حق العودة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 11 سبتمبر 2018

    بشكل غير مسبوق، تتصاعد الهجمة الأمريكية «الإسرائيلية» المزدوجة على حق اللاجئين الفلسطينيين بالشتات، في ...

ارتباك عناصر المشروع الصهيوني

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 4 سبتمبر 2018

  قبل ثلاثة أسابيع من هذا التاريخ، نشرنا مقالاً في هذه الصحيفة الغراء، حمل عنوان ...

في الهجوم على حق عودة الفلسطينيين

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 28 أغسطس 2018

    ضمن المواضيع التي أجلت لمفاوضات الحل النهائي للقضية الفلسطينية، في اتفاقية أوسلو، موضوعان حيويان ...

تركيا والعلاقة مع الغرب

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 21 أغسطس 2018

  علاقة تركيا بالغرب، كانت دوماً مشحونة بإرث الماضي وتبعاته. وقد تميزت تاريخياً بالجذب والطرد. ...

الصهيونية.. من حق التوراة إلى الهيمنة الاقتصادية

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 14 أغسطس 2018

  ركز الصهاينة، عند تأسيس حركتهم، على ثلاثة عناصر، روجوا من خلالها لقيام وطن قومي ...

حديث عن الفرص الضائعة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 7 أغسطس 2018

  الدولة بمفهومها المعاصر ظاهرة حديثة، ارتبطت بالثورات الاجتماعية التي شهدتها القارة الأوروبية، وبشكل خاص ...

المشروع الحضاري العربي والفرص الضائعة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 31 يوليو 2018

  فرض واقع ما بعد الحرب الكونية الأولى على العرب، أن يكافحوا من أجل التحرر ...

المزيد في: رأي التحرير, رأي التحرير, رأي التحرير, رأي التحرير

-
+
10

من أرشيف رأي التحرير

في عيد ميلاد المعلم القائد جمال عبد الناصر

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأحد, 15 يناير 2006

في مخاطر الطائفية.. بعد تاريخي

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 5 أغسطس 2008

العراق ليس نفطا

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 18 أغسطس 2004

العرب أمام مفترق الطرق

أرشيف رأي التحرير | التجديد العربي | الثلاثاء, 14 يناير 2003

حديث حول حق تقرير المصير

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 14 مارس 2007

في نتائج الاستفتاء على الدستور العراقي: قراءة أولية

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 19 أكتوبر 2005

حول الأهداف التنموية للألفية في البلدان العربية

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 8 ديسمبر 2004

مرة أخرى: السياسة الأمريكية بين الحزبين الجمهوري والديموقراطي

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 22 نوفمبر 2006

لماذا الانسحاب من غزة الآن؟

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 24 أغسطس 2005

تنمية الاحتلال: النموذجان الألماني والياباني

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 22 فبراير 2006

عبد الرحمن منيف الذي رحل واقفا

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 28 يناير 2004

لقاء الخريف: الدولة الفلسطينية المستقلة أم التطبيع؟!

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 16 أكتوبر 2007

إيران.. من الدولة الوطنية إلى الدولة الدينية

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 7 يوليو 2009

حديث عن الأسهم والجمهور والتنمية

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 20 أكتوبر 2004

الردع النووي في مواجهة سياسة الهيمنة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 18 أكتوبر 2006

مستقبل الوطن العربي في القرن الحادي والعشرين

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 14 فبراير 2007

النظام الإقليمي العربي والشرق الأوسط الجديد

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 23 أغسطس 2006

لماذا يستهدف لبنان الآن؟!

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 6 يونيو 2007

مطلوب خارطة طريق بديلة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 17 يونيو 2003

من وحي اجتماعات القمة العربية

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 27 مارس 2007

المزيد في: أرشيف رأي التحرير

-
+
20
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم50691
mod_vvisit_counterالبارحة54547
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع267152
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي396707
mod_vvisit_counterهذا الشهر981542
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1061896
mod_vvisit_counterكل الزوار59120987
حاليا يتواجد 4300 زوار  على الموقع