موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
أحمد موسى يقود النصر لاستعادة الصدارة «مؤقتا» بهاتريك في القادسية ::التجــديد العــربي:: السيسي يشدد على أهمية «الضربات الاستباقية» للإرهاب ::التجــديد العــربي:: قوات الدفاع الجوي الملكي السعودي تعترض صاروخاً باليستياً وتدمره ::التجــديد العــربي:: معرض الشارقة للكتاب يفتح آفاقاً جديدة للنشر ::التجــديد العــربي:: الإمارات تترقب تأسيس كيان مصرفي بأصول قيمتها 110 بلايين دولار ::التجــديد العــربي:: احذر من دخان السجائر.. فهو يؤثر على حدة بصرك! ::التجــديد العــربي:: تدشين المركز الإعلامي الموحد لليوم الوطني الـ 88 ::التجــديد العــربي:: بوتين وأردوغان يتفقان على إنشاء منطقة منزوعة السلاح في إدلب ::التجــديد العــربي:: غضب روسي وصيني بسبب عقوبات أمريكية على بكين عقب شراء أسلحة من موسكو ::التجــديد العــربي:: غياب الكاتب والشاعر الفلسطيني خيري منصور ::التجــديد العــربي:: جاويش أوغلو: لقاء ثلاثي روسي إيراني تركي حول سوريا في نيويورك ::التجــديد العــربي:: مصر: القمة العربية - الأوروبية تتناول التعاون وقضايا الهجرة ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس فيتنام تران داي كوانغ عن عمر يناهز 61 عاما ::التجــديد العــربي:: الفلسطينيون يشيّعون سابع شهيد خلال 3 أيام ::التجــديد العــربي:: علماء يعثرون على أقدم رسم بشري عمره 73 ألف سنة ::التجــديد العــربي:: الاتفاق يكرم ضيفه الباطن بثلاثية.. والوحدة والفتح يتعادلان للجولة الثانية على التوالي ::التجــديد العــربي:: حبس نجلي الرئيس المصري الاسبق حسني مبارك على ذمة قضية فساد المعروفة إعلاميا بـ"التلاعب في البورصة" ::التجــديد العــربي:: أهالي الخان الأحمر يتصدّون لجرافات الاحتلال ::التجــديد العــربي:: محمد الحلبوسي النائب عن محافظة الانبار يفوز برئاسة الدورة الجديدة لمجلس النواب العراقي ::التجــديد العــربي:: مصر توقع صفقة للتنقيب عن النفط والغاز مع شل وبتروناس بقيمة مليار دولار ::التجــديد العــربي::

رحيل آخر عمالقة شعراء المقاومة

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

منذ وعد بلفور، واستمرارا بالهجرة اليهودية إلى فلسطين، تمهيدا لوضعه قيد التنفيذ، وإلى يومنا هذا، لعب الأدب المقاوم دورا رئيسيا، في شحذ الهمم لمناهضة المشروع الصهيوني. وشهدت الساحة الفلسطينية، شعراء مبدعين، سجلوا كفاح الشعب الفلسطيني، وأسهموا في رفع الهمم. من بينهم هارون رشيد وإبراهيم طوقان وفدوى طوقان وعلى محمود طه، ومعين بسيسو... لكن الشعر المقاوم المعاصر، ارتبط بنشوء حركة فتح، في نهاية الخمسينيات، ولاحقا الدور المركزي الذي لعبته منظمة التحرير الفلسطينية منذ بداية سبعينيات القرن المنصرم، من القرن المنصرم، وتتويجها ممثلا شرعيا ووحيدا للشعب الفلسطيني.

الشعر المقاوم المعاصر، ارتبط بثلاثة من الشعراء العمالقة، محمود درويش وتوفيق زياد وسميح القاسم، وبالمقاومة، التي أشعلتها حركة فتح. ولم يكتفوا بالإبداع الشعري، بل أصبحوا ناشطين سياسيين. وغدت قصائدهم، أغنيات للثورة الفلسطينية المعاصرة. رحل زياد ودرويش، وتركا إضافة إلى إبداعاتهما، جدلا محتدما، حول علاقتهما بحزب راكاح الإسرائيلي. كما احتدم جدل آخر، حول تأييد محمود درويش للتسوية، ولاتفاقية أوسلو، وحضوره مع صهاينة، في المؤتمر الاقتصادي الذي عقد على ضفاف البحر الميت.

في التاسع عشر من أغسطس 2014، وبعد مرض عضال، استمر أكثر من ثلاث سنوات، رحل ثالث عمالقة الشعر الفلسطيني المقاوم، سميح القاسم، بعد أن قدم زادا وفيرا، تجاوز السبعين كتابا، للمكتبة العربية، تناول الشعر والقصة والمسرح والمقالة والترجمة.

أسهم الفقيد في تحرير جريدة "الغد" و"الاتحاد". كما شغل رئاسة تحرير جريدة "هذا العالم" عام 1966. وعمل أمينا عاما لتحرير مجلة "الجديد"، ثمَّ رئيسا لتحريرها. وأدار فيما بعد "المؤسسة الشعبية للفنون" في حيفا. وأصبح في سنواته الأخيرة رئيس تحرير فخري لصحيفة "كل العرب"، التي تصدر في الناصرة. وترأس اتحاد الكتاب العرب، والاتحاد العام للكتاب الفلسطينيين.

برحيله تنتهي حقبة عمالقة شعر المقاومة الفلسطينية، الذي غنوا للأرض وللمقاومة والتحرير. عاش توفيق زياد وسميح القاسم في القلب من الأرض المحتلة، في الرامة وصفد والناصرة، بينما شهد درويش حياة المنافي والترحال.

ارتبط سميح القاسم، بالحزب الشيوعي الإسرائيلي، لكن ذلك لم يمثل حاجزا، يحول دون تأييده للنضال الفلسطيني، وحركة المقاومة ولاستراتيجية الكفاح المسلح، التي تنبتها حركة فتح، ومنظمة التحرير الفلسطينية. كما لم يحل انتماءه الأممي، دون اعتداده بانتمائه القومي العربي. وكان انتماؤه، كما وصفه بنفسه، توليفة، من انتماء إنساني أممي، وانتماء قومي عروبي، وطني خالص لفلسطين.

إن الفقيد، لا يتردد في التعبير بصراحة عن أن له وطنين. وطن صغير يمتد من النهر إلى البحر، هو فلسطين، ووطن آخر يمتد من الخليج العربي، إلى المحيط الأطلسي، هو الأمة العربية. إنه بهذا التوصيف، يحذر من الوقوع في شرك تصنيف شعراء المقاومة، بناء على ارتباطهم براكاح. لقد واجه هؤلاء العشراء قمعا وحشيا، وحرمانا من التعبير عن أنفسهم، وحجب عنهم حق تأسيس المنظمات والأحزاب السياسية.

إن حزب راكاح، كان الوحيد بين الأحزاب الإسرائيلية، الذي حمل توجها سياسيا معاديا للعقيدة الصهيونية، وللحركة التي تمثلها. ولذلك كان المنبر الوحيد المتاح للناشطين الفلسطينيين، للتعبير عن آرائهم السياسية. وعلى هذا الأساس، فإن الانتماء لراكاح لم يكن انتماء أيديولوجيا، بل انتماء سياسي، من وجهة نظر فقيدنا الراحل، وبقية شعراء المقاومة الذين ارتبطوا بهذا الحزب.

وهكذا بقيت حالة الانفصام، بين الارتباط بحزب إسرائيلي هو حزب راكاح، وبين النضال من أجل تحرير فلسطين، كل فلسطين، وتجسيد ذلك في تأييد الكفاح المسلح الذي قادته حركة فتح منذ نهاية الخمسينات، من القرن المنصرم، واعتبار منظمة التحرير الفلسطينية، الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني. وتعزز ذلك بانتماء أعلى، هو الانتماء للأمة العربية، والإيمان بحقها في الوحدة والتقدم والنهوض.

ظل سميح القاسم، يغني للأرض، ورفع صوته عاليا من أجل التحرير، منتصب القامة، مرفوع الهامة، وبيده قصفة من الزيتون، حاملا نعشه على كتفه. وكان طبيعيا أمام هذا الإصرار، على المضي في طريق الكفاح، أن يتعرض الفقيد للتضييق عليه من قبل قوات الاحتلال، وأن يعتقل أكثر من مرة، وأن يوضع رهن الإقامة الجبرية والاعتقال المنزلي. وكان مصيره أيضا، الطُرِدَ مِن عمله عدة مرات، بسبب شعره المقاوم، ونشاطه السياسي، وأن يواجه أكثر مِن تهديد بالقتل. لقد عكس شعر القاسم، التوليفة التي فصلها بآفاقها الإنسانية والقومية والوطنية، مجسدا في نصوصه، الكبرياء والإباء، وكبرياء النص، بحسب توصيف أقرانه.

عاش الفقيد القاسم جل حياته في الداخل الفلسطيني، فبعد مولده بمدينة الزرقاء الأردنية، انتقل إلى بلده الأصل، الرامة الفلسطينية بالجليل الأعلى حيث درس الابتدائية والثانوية في مدينة الناصرة، وبدأ حياته معلما ومناضلا سياسيا. ولم يغادر موطنه إلا نادرا، ولأسباب تتعلق بالمشاركة في بعض المهرجانات والملتقيات الشعرية والأدبية في بلدان عربية وأوروبية.

نعاه رئيس حكومة الوحدة الفلسطينية، السيد رامي الحمد الله، واصفا إياه بأنه من أعظم الشعراء لأعظم وأعدل قضية، قضية فلسطين، قرن القول بالعمل، وربط الإبداع بالممارسة، فهو المناضل من أجل الحقوق الوطنية، والمناضل من أجل المساواة، والمناضل من أجل حقوق شعبه، حق تقرير المصير، وحق العودة، وحق إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس'.

رحل الشاعر الكبير، ولكن إبداعه، لم يرحل، وسيرته العطرة الحافلة بالكفاح والنضال لم ترحل، وأدبه سيبقى خالدا، كما أدب عشرات المبدعين الفلسطينيين، الذين بقيت عطاءاتهم، في القلب من المشروع الوطني الفلسطيني، تضيء الدرب، ويستلهم منها القوة والعزيمة.

كافح سميح القاسم ضد المرض طويلا، وأعلن أنه لا يحب الموت ولكنه لا يخافه، وأخيرا رحل عنا بجسده، وبقي بعطائه وإبداعه والتزامه، منتصب القامة. تغمد الله روح الفقيد برحمته، وألهم محبيه وذويه وأصدقائه الصبر والسلوان، وإنا لله وإنا له لراجعون.

 

 

د. يوسف مكي

ولد في القطيف في المنطقةالشرقية في المملكة العربية السعودية عام 1949
التحصيل العلمي
دكتوراه في السياسة المقارنة
مدرسة الدراسات العليا الدولية جامعة دينفر، ولاية كلورادو 893الولايات المتحدة الأمريكية

 

 

شاهد مقالات د. يوسف مكي

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

غضب روسي وصيني بسبب عقوبات أمريكية على بكين عقب شراء أسلحة من موسكو

News image

قررت الولايات المتحدة فرض عقوبات على الجيش الصيني إثر شرائه أسلحة من روسيا، وهو ما ...

جاويش أوغلو: لقاء ثلاثي روسي إيراني تركي حول سوريا في نيويورك

News image

أعلن وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو أنه سيعقد على هامش أعمال الجمعية العامة للأ...

مصر: القمة العربية - الأوروبية تتناول التعاون وقضايا الهجرة

News image

أعلنت وزارة الخارجية المصرية أن القمة العربية - الأوروبية المقرر عقدها في مصر تتناول أوج...

وفاة رئيس فيتنام تران داي كوانغ عن عمر يناهز 61 عاما

News image

توفي رئيس فيتنام، تران داي كوانغ، اليوم الجمعة، عن عمر يناهز 61 عاما، وفق ما ...

الفلسطينيون يشيّعون سابع شهيد خلال 3 أيام

News image

شيّع مئات الفلسطينيين ظهر أمس، جثمان الشهيد الطفل مؤمن أبو عيادة (15 سنة) إلى مثواه ...

لافروف: روسيا ستستهدف معامل سرية لتركيب طائرات مسيرة في إدلب

News image

أعلن وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، أن روسيا ستعمل على إنهاء نشاطات المعامل السرية الم...

إثيوبيا وإريتريا توقعان في جدة بالسعودية اتفاقا يعزز علاقاتهما

News image

أعلن المتحدث باسم الأمم المتحدة، فرحان حق، أن زعيمي إثيوبيا وإريتريا سيلتقيان في مدينة جدة...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في رأي التحرير

خمسة وعشرون عاماً على اتفاقية أوسلو

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 18 سبتمبر 2018

  شكل توقيع اتفاقية أوسلو 13 سبتمبر/ أيلول عام 1993، انتقالاً رئيسياً في كفاح الفلسطينيين ...

تصاعد الهجمة على حق العودة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 11 سبتمبر 2018

    بشكل غير مسبوق، تتصاعد الهجمة الأمريكية «الإسرائيلية» المزدوجة على حق اللاجئين الفلسطينيين بالشتات، في ...

ارتباك عناصر المشروع الصهيوني

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 4 سبتمبر 2018

  قبل ثلاثة أسابيع من هذا التاريخ، نشرنا مقالاً في هذه الصحيفة الغراء، حمل عنوان ...

في الهجوم على حق عودة الفلسطينيين

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 28 أغسطس 2018

    ضمن المواضيع التي أجلت لمفاوضات الحل النهائي للقضية الفلسطينية، في اتفاقية أوسلو، موضوعان حيويان ...

تركيا والعلاقة مع الغرب

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 21 أغسطس 2018

  علاقة تركيا بالغرب، كانت دوماً مشحونة بإرث الماضي وتبعاته. وقد تميزت تاريخياً بالجذب والطرد. ...

الصهيونية.. من حق التوراة إلى الهيمنة الاقتصادية

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 14 أغسطس 2018

  ركز الصهاينة، عند تأسيس حركتهم، على ثلاثة عناصر، روجوا من خلالها لقيام وطن قومي ...

حديث عن الفرص الضائعة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 7 أغسطس 2018

  الدولة بمفهومها المعاصر ظاهرة حديثة، ارتبطت بالثورات الاجتماعية التي شهدتها القارة الأوروبية، وبشكل خاص ...

المشروع الحضاري العربي والفرص الضائعة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 31 يوليو 2018

  فرض واقع ما بعد الحرب الكونية الأولى على العرب، أن يكافحوا من أجل التحرر ...

عدوان جديد على الفلسطينيين

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 24 يوليو 2018

  في ظل العجز العربي عن صياغة استراتيجية عملية، لمواجهة النهج التوسعي العنصري «الإسرائيلي»، والانتصار ...

أحداث العراق ومخاطر الانطلاقة العفوية

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 17 يوليو 2018

  في مقالات سابقة، حذرنا من مخاطر الانطلاق العفوي، لقناعتنا بأن أي تحرك يهدف إلى ...

العرب والتحولات الكونية

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 10 يوليو 2018

    لم يعد موضع اختلاف القول إن العالم يشهد تحولات سياسية واقتصادية كبرى، تشير إلى ...

خواطر حول الأمن والدولة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 3 يوليو 2018

  في اجتماع مع نخبة من المثقفين، قبل أسبوعين، كان الحديث عن عودة العشيرة والقبيلة، ...

المزيد في: رأي التحرير, رأي التحرير, رأي التحرير, رأي التحرير

-
+
10

من أرشيف رأي التحرير

لماذا الإنسحاب من غزة الآن؟!

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 24 أغسطس 2005

الإرهاب والحرب

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 16 أكتوبر 2002

من مشروع الشرق الأوسط إلى منتدى المستقبل

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 16 نوفمبر 2005

قرار مجلس الأمن الدولي: نزع لأسلحة الدمار أم اختيار للحرب

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الجمعة, 15 نوفمبر 2002

أضم صوتي مع الدكتور آل زلفة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 1 يونيو 2005

العرب أمام مفترق الطرق

أرشيف رأي التحرير | التجديد العربي | الثلاثاء, 14 يناير 2003

الكيان الصهيوني وأوروبا والهولوكست

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 28 ديسمبر 2005

عيد سعيد وكل عام وأنتم بخير

أرشيف رأي التحرير | - - | الثلاثاء, 18 ديسمبر 2007

ستون عاما على النكبة...

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الاثنين, 5 مايو 2008

طائر الفنيق فوق سماء العراق

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 14 أبريل 2004

احتلال العراق: مشروع تحرير أم هجمة كولونيالية

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 23 يوليو 2003

مجلس الشورى: التحديات والمهام المطلوبة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الخميس, 22 مايو 2003

لماذا ظهر الزرقاوي مؤخرا؟

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 10 مايو 2006

مقاومة الأنبار وأوهام الاحتلال

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 26 سبتمبر 2007

لحظة الحقيقة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 1 نوفمبر 2006

مخاض الولادة الجديدة..

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 16 أغسطس 2006

الاحتلال والتنمية

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 15 فبراير 2006

الدول الصغرى والسيادة

أرشيف رأي التحرير | التجديد العربي | الأربعاء, 16 يوليو 2003

مرة أخرى: لعبة السيرك الأمريكية في لبنان

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 15 سبتمبر 2004

في أسباب انهيار الاقتصاد العالمي

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 30 سبتمبر 2008

المزيد في: أرشيف رأي التحرير

-
+
20
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم24828
mod_vvisit_counterالبارحة34370
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع229654
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي220105
mod_vvisit_counterهذا الشهر742170
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1158712
mod_vvisit_counterكل الزوار57819719
حاليا يتواجد 2940 زوار  على الموقع