موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
اتفاق برعاية مصرية لوقف إطلاق النار بين الاحتلال والفصائل الفلسطينية في غزة بعد أكثر من 40 غارة جوية ::التجــديد العــربي:: إصابة 12 شخصا في انفجار في مصنع للكيماويات قرب مطار القاهرة بالعاصمة المصرية ::التجــديد العــربي:: احتجاجات العراق: مقتل شخصين في اشتباكات مع الشرطة ::التجــديد العــربي:: واشنطن ترفض إعفاء شركات أوروبية من العقوبات ضد طهران ::التجــديد العــربي:: الصين تتقدم لمنظمة التجارة بشكوى من رسوم أميركية مقترحة و تهدد الولايات المتحدة بفرض رسوم نسبتها عشرة في المئة بقيمة 200 بليون دولار ::التجــديد العــربي:: رحلة مع الموسيقى «من قرطاجة إلى أشبيلية» ::التجــديد العــربي:: «منتدى الشعر المصري» ينطلق بأمسية عربية ::التجــديد العــربي:: النظام النباتي.. "المعيار الذهبي" لخفض الكوليسترول ::التجــديد العــربي:: وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي ::التجــديد العــربي:: فرنسا بطلة لمونديال روسيا 2018 ::التجــديد العــربي:: فرنسا تقسو على كرواتيا 4 / 2 وتحقق لقب كأس العالم للمرة الثانية في تاريخها ::التجــديد العــربي:: الفائزين بجوائز مونديال روسيا 2018: الكرواتي لوكا مودريتش بجائزة " الكرة الذهبية " كأفضل لاعب والبلجيكي تيبو كورتوا بجائزة " القفاز الذهبي " كأفضل حارس مرمى و الفرنسي كيليان مبابي أفضل لاعب صاعد ::التجــديد العــربي:: بوتين: روسيا تصدت لنحو 25 مليون هجوم إلكتروني خلال كأس العالم ::التجــديد العــربي:: الرئيسة الكرواتية تواسي منتخبها برسالة مؤثرة ::التجــديد العــربي:: الفرنسيون يحتفلون في جادة الشانزليزيه‬‎ بفوز بلادهم بكأس العالم ::التجــديد العــربي:: بوتين: كل من يملك هوية المشجع لديه الحق بدخول روسيا دون التأشيرة حتى نهاية العام الحالي ::التجــديد العــربي:: ماكرون يحتفي بفرنسا "بطلة العالم" ::التجــديد العــربي:: احتفالات صاخبة تجتاح فرنسا بعد التتويج بكأس العالم ::التجــديد العــربي:: بوتين لعباس: الوضع الإقليمي معقد ::التجــديد العــربي:: الجيش السوري يستعيد أول بلدة في محافظة القنيطرة ::التجــديد العــربي::

العدوان على غزة وحساب الأرباح والخسائر

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

بخلاف ما يروج له الكيان الصهيوني الغاصب، من أن العدوان على غزة شن بهدف الانتقام للمستوطنين الإسرائيليين الثلاثة، الذي جرى خطفهم في الضفة الغربية، تكشف مؤخرا، أن من أقدم على عملية الاختطاف وإطلاق الرصاص على المستوطنين الثلاثة لم يكن فلسطينيا، وليس للمقاومة الفلسطينية أية علاقة بذلك.

ولأهمية هذا الموضوع، نورد بعضا مما ذكرته القناة الألمانية الثانية "ذي. دي. إف" في يوم الاثنين الموافق 7/21 ببرنامج أوسلاندر جورنال "المجلة الدولية"، حول قصة اختطاف المستوطنين الإسرائيليين الثلاثة. لقد أعد الحلقة المذكورة، الصحفي البارز، اسمه كريستيان سيجرس. ولأجل التحقق من ادعاء الحكومة الإسرائيلية، سافر معد الحلقة إلي الأراضي المحتلة، وتتبع خيوط الحدث وملابساته، وعاد بتقرير موثق أثبت فيه أن الجريمة لم تكن سياسية. وقد ارتكبت الجريمة أسباب مادية بحتة، وأن من أقدم عليها ليس من الفلسطينيين، ولكنه مستوطن آخر. ولكن جهاز الأمن الداخلي الإسرائيلي، شين بيت الذي علم بأمرها من جهاز الشرطة، تحفظ على كل ما له علاقة بالحادثة. وكان من بين تلك متعلقاتها، تسجيل لاتصال هاتفي أجراه أحد الشبان المختطفين مع الشرطة، وهو لم يسجل المكالمة فحسب، بل سجل أيضا صوت إطلاق الرصاص من جانب المختطف على ضحاياه.

ذكر التقرير أن جهاز الشين بيت فرض حظرا تاما على كل المعلومات المتعلقة بهذه الحادثة. ومنع الشرطة من الإدلاء بأي تصريحات بخصوصها. ثم سلم الملف لجيش الاحتلال، بهدف استثمار الحدث في ضرب التوافق الفلسطيني الذي أدى إلى الإعلان عن قيام حكومة وحدة فلسطينية، بين الضفة والقطاع. ومن خلال خطط أعدت سابقا وتنتظر التنفيذ. توصل الصحفي الألماني الذي حقق في الأمر، إلى أن الحكومة الإسرائيلية، متهمة بشكل واضح بالتلاعب بالأدلة، وبالتآمر على المدنيين الفلسطينيين.

وقد نشر هذا الخبر في صحيفة التحرير المصرية، يوم الجمعة في 25 يوليو، ولفتت الصحيفة المصرية، إلى أن الخاطف تل المستوطنين الثلاثة بعد يوم من اختطافهم وحرق السيارة التي وجدت جثتهم بداخلها...

هذه الصورة الكاريكاتورية، ليست غريبة على الكيان الصهيوني. فقد برع الصهاينة، وحتى قبل تأسيس كيانهم الغاصب، في الكذب وتزييف الحقائق. ليس ذلك فحسب، فالعقيدة الصهيونية، استندت في جذورها على الخرافة والعنصرية والكذب، بل يمكن القول أنه هذه الصفات هي جزء من مكونات المشروع الصهيوني. ومن لديه شك في ذلك، فليس عليه سوى قراءة عناصر هذا المشروع، وأين هو موقع الحق التاريخي، ونظرية الاصطفاء، وأسطورة أرض المعاد إن لم يكن عالم الأوهام والخرافة. ولم يجانب المفكر الفرنسي الراحل، روجيه غارودي الصواب، حين كتب عن الأساطير المضللة.

لا يحتاج الكيان الصهيوني، لأسباب حقيقية، كي يشن اعتداءاته على العرب. فنوايا العدوان دائما مبيتة، والهدف هو باستمرار الحيلولة دون تنامي أي قوة أو مقاومة عربية، أو فلسطينية، يمكن أن تكون قادرة على التصدي لنهجه العنصري التوسعي.

في حرب يونيو عام 1967، هدد رئيس الحكومة الإسرائيلية، ليفي أشكول باحتلال دمشق، ما لم تتوقف عمليات حركة فتح، عبر الأراضي السورية. ولم تكن لفتح، حتى تلك اللحظة عمليات عسكرية حقيقية، تلحق الخطر بالكيان الغاصب. وشنت الحرب، بعد إغلاق القيادة المصرية، مضائق تيران، في وقت كانت الحركة الدبلوماسية مستعرة، بين الأقطاب الدولية، وفي حينه تسلمت مصر ضمانات دولية، بأن الكيان الغاصب، لن يكون البادئ بالحرب.

في غزو بيروت، قامت جماعة منشقة عن حركة فتح، تدعى مجموعة أبو نضال، باغتيال دبلوماسي إسرائيلي، في لندن. وبسرعة اتهمت حكومة بيجن منظمة التحرير الفلسطينية، والرئيس عرفات بالذات، بالتخطيط لعملية الاغتيال، التي لم يكن لعرفات ولا المنظمة يد فيها. وقد أعلنت حكومة بيجن في حينه، أن غزو بيروت هو انتقام لحادثة الاغتيال.

لا يتورع الصهاينة، عن شن حروب إبادة بحق المدنيين العزل، وتسوية أحياء كاملة بالأرض، وقصف المنازل على ساكنيها، بشكل همجي ووحشي. ليتأكد مجددا أن المشروع الصهيوني، في منطلقاته وسلوكه، وكل ممارساته، هو مشروع عدواني، وغير أخلاقي، وأنه لا يتورع مطلقا عن الكذب والتزوير، متى ما رأى أن ذلك يخدم أهدافه في التوسع والعدوان.

شن الكيان الغاصب عدوانه على قطاع غزة، وتسبب في مصرع أكثر من ألف وخمسمائة شهيد، من أهلنا، وما يقرب من ثمانية آلاف جريح، عدى الأجساد الغضة، المتواجدة تحت أنقاض المنازل المدمرة، والذين لم يجر انتشالها بعد. لكن حساب الأرباح والخسائر، يؤكد أن العدو هزم سياسيا وأخلاقيا، وكسبنا نحن في الأخلاق والسياسة، وأنه لم يتمكن من تحقيق أهدافه من العدوان.

فالعدو لم يتمكن من إلحاق الهزيمة بالمقاومة الفلسطينية ونزع سلاحها، وقد أراد أن يبرز نفسه في صورة الضحية بدلا من الجلاد، فإذا به يظهر على حقيقته أمام العالم أجمع، كغول متوحش خال من الوجدان والضمير. يؤكد ذلك أن قتلاه في هذا العدوان هم من العسكريين، وغالبية شهدائنا هم من المدنيين، أكثر من ضمنهم أكثر من أربعمائة طفل. وكانت ردة فعل الشعوب في العالم، ولا تستثنى من ذلك أوروبا الغربية، التي اعتادت على مناصرة العدو، هو استنكار جرائم الإبادة، وإدانة المعتدي. وكان موقف بعض دول أمريكا اللاتينية، هو الأبرز في مناهضة العدوان.

أما الوحدة الفلسطينية، وحدة الضفة والقطاع، التي استهدفها العدو، فهي الآن أكثر قوة ومتانة، ومصر العربية، عادت لتمارس دورها بقوة، في نصرة الحق العربي، ولتكون متراسا صلبا، في حماية الشعب الفلسطيني، وصيانة حقه في الاستقلال وتقرير المصير. والقضية الفلسطينية، التي تراجعت للخلف بعد أحداث الربيع العربي، أكدت مجددا حضورها بقوة في الوجدان والضمير العربي.

خسرنا كثيرا في الأرواح والممتلكات، وكسبنا كرامتنا وقدرتنا على المقاومة. وقد أكد تاريخ صراعنا مع العدو مرارا وتكرارا، قدرتنا على الخروج من بين الركام، وستكون الأيام القادمة بعون الله، مرحلة تعمير وبناء، ورسم للبسمة على شفاه الجرحى والثكالى وأطفال فلسطين، وما ذلك على الله ببعيد.

 

 

د. يوسف مكي

ولد في القطيف في المنطقةالشرقية في المملكة العربية السعودية عام 1949
التحصيل العلمي
دكتوراه في السياسة المقارنة
مدرسة الدراسات العليا الدولية جامعة دينفر، ولاية كلورادو 893الولايات المتحدة الأمريكية

 

 

شاهد مقالات د. يوسف مكي

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي

News image

يلتقي الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، نظيره الروسي، فلاديمير بوتين، في العاصمة الفنلندية هلسنكي، في قمة...

بوتين: روسيا تصدت لنحو 25 مليون هجوم إلكتروني خلال كأس العالم

News image

نقل الكرملين الإثنين عن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قوله إن بلاده تعرضت خلال استضافتها كأس...

بوتين: كل من يملك هوية المشجع لديه الحق بدخول روسيا دون التأشيرة حتى نهاية العام الحالي

News image

أعلن الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، أن جميع المواطنين الأجانب الذي يملكون بطاقات هوية المشجع لمو...

ماكرون يحتفي بفرنسا "بطلة العالم"

News image

عرضت محطات التلفزيون الفرنسية صور الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، وهو يحتفي بفوز منتخب بلاده بكأ...

احتفالات صاخبة تجتاح فرنسا بعد التتويج بكأس العالم

News image

غصت شوارع العاصمة الفرنسية باريس مساء الأحد بالجموع البشرية التي خرجت للاحتفال بفوز بلادها بكأ...

مقتل 54 شخصا في غارة أمريكية استهدف تجمعا في مصنع للثلج في قرية السوسة السورية بالقرب من الحدود العراقية مع سوريا

News image

قال التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة ضد تنظيم داعش في سوريا والعراق إنه نفذ ضرب...

ترامب: سأترشح لانتخابات 2020.. ولا يوجد ديموقراطيون يمكنهم هزيمتي

News image

نقلت صحيفة «ميل أون صنداي» عن الرئيس الأميركي دونالد ترامب قوله في مقابلة إنه ينو...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في رأي التحرير

أحداث العراق ومخاطر الانطلاقة العفوية

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 17 يوليو 2018

  في مقالات سابقة، حذرنا من مخاطر الانطلاق العفوي، لقناعتنا بأن أي تحرك يهدف إلى ...

العرب والتحولات الكونية

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 10 يوليو 2018

    لم يعد موضع اختلاف القول إن العالم يشهد تحولات سياسية واقتصادية كبرى، تشير إلى ...

خواطر حول الأمن والدولة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 3 يوليو 2018

  في اجتماع مع نخبة من المثقفين، قبل أسبوعين، كان الحديث عن عودة العشيرة والقبيلة، ...

خطوة بهيجة على طريق الألف ميل

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 26 يونيو 2018

  الرابع والعشرون من شهر يونيو/ حزيران، هو يوم فرح حقيقي بامتياز بالنسبة إلى المرأة ...

هل من سبيل للخروج من المأزق الراهن؟!

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 19 يونيو 2018

  أكثر من مئة وخمسين عاماً انقضت، منذ بدأ عصر التنوير العربي وأخذ العرب ، ...

دعوة للتوقف عن جلد الذات

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 12 يونيو 2018

    في صبيحة الخامس من يونيو/ حزيران 1967، قامت «إسرائيل» بهجوم جوي مباغت على المطارات ...

فلسطين: التغيرات في الأهداف والاستراتيجيات

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 5 يونيو 2018

  ليس هدف هذا المقال تقديم عرض للتغيرات التي حدثت في مسار الكفاح الفلسطيني، منذ ...

مقاربات في الاستراتيجيات الفلسطينية

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 29 مايو 2018

  قبل أسبوعين من هذا التاريخ، احتفل «الإسرائيليون»، بالذكرى السبعين لتأسيس كيانهم الغاصب. وكانت النكبة ...

ثلاثية القدس والعودة والصمود

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 22 مايو 2018

  بمناسبة الذكرى السبعين للنكبة، خرج الفلسطينيون في قطاع غزة، إلى مناطق التماس مع قوات ...

العرب والتاريخ

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 15 مايو 2018

  في الأيام الأخيرة، لاحظت اكتظاظ مواقع التواصل الاجتماعي، بالهجوم على العرب، ووصفهم بالعربان والبدو ...

لوطن العربي والنظام العالمي الجديد

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 8 مايو 2018

  شهد القرن الماضي حربين عالميتين مدمرتين، كانت القارة الأوروبية في الحالتين، مركز انطلاقتهما، وكانت ...

مقاربات بين انتفاضة الحجارة ومسيرات العودة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 1 مايو 2018

  خمسة أسابيع مرت منذ، بدأت مسيرات العودة، منطلقة من قطاع غزة، باتجاه الخط الفاصل ...

المزيد في: رأي التحرير, رأي التحرير, رأي التحرير, رأي التحرير

-
+
10

من أرشيف رأي التحرير

الملف النووي الإيراني واحتمالات المواجهة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 19 أبريل 2006

...وقتل شعب كامل مسألة فيها نظر!!

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 5 يوليو 2006

جورج تنيت: نجاح في الامتحان سقوط في المبارزة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 9 يونيو 2004

حديث عن الطريق إلى النكسة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 15 يونيو 2005

الردع النووي في مواجهة سياسة الهيمنة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 18 أكتوبر 2006

1441: نزع لأسلحة الدمار أم قرار بالحرب

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الخميس, 28 نوفمبر 2002

عيد مبارك

أرشيف رأي التحرير | أسرة التجديد | السبت, 31 يناير 2004

احتلال العراق: مشروع تحرير أم هجمة كولونيالية

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 23 يوليو 2003

لحظة الحقيقة.. لحظة الإعتراف بالهزيمة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 1 نوفمبر 2006

مرة أخرى: في مواجهة ثقافة الإرهاب

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 18 يناير 2006

الطريق إلى النكسة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 15 يونيو 2005

الصراع الفلسطيني ولقاء مكة المكرمة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 7 فبراير 2007

قوة القانون أم قانون القوة؟!

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 7 يوليو 2004

العرب أمام مفترق الطرق

أرشيف رأي التحرير | التجديد العربي | الثلاثاء, 14 يناير 2003

بعد عامين على زلزال سبتمبر العالم ليس أكثر أمنا

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 17 سبتمبر 2003

57 عاما على النكبة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 25 مايو 2005

لحظة الحقيقة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 1 نوفمبر 2006

منطقا الشرعية أم الوحدة: أيهما المرجح؟

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الجمعة, 22 أبريل 2011

الطريق الفلسطيني بعد عرفات

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 17 نوفمبر 2004

في ذكرى التقسيم: نحو صياغة جديدة للعلاقات الفلسطينية- الفلسطينية

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 3 ديسمبر 2008

المزيد في: أرشيف رأي التحرير

-
+
20
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم20450
mod_vvisit_counterالبارحة51726
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع145098
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي177493
mod_vvisit_counterهذا الشهر508920
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55425399
حاليا يتواجد 4586 زوار  على الموقع