موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مواضيع اجتماعية وسياسية ووجودية في جائزة الرواية العربية ترعاها البوكر ::التجــديد العــربي:: افتتاح معرض القصيم للكتاب ::التجــديد العــربي:: تونس تستعد لاستقبال ثمانية ملايين سائح ::التجــديد العــربي:: الإسراع في تناول الطعام يزيد الوزن ::التجــديد العــربي:: عقار يصد ضغط الدم ينجح في كبح السكري من النوع الأول ::التجــديد العــربي:: قمة تشيلسي وبرشلونة تنتهي تعادلية وميسي يزور شباك البلوز ::التجــديد العــربي:: بايرن ميونخ يسحق بشكتاش بخماسية ويقترب من التأهل ::التجــديد العــربي:: زوما يستقيل من رئاسة جنوب أفريقياو انتخاب سيريل رامابوسا رئيسا جديدا ::التجــديد العــربي:: نجاة وزير الداخلية المكسيكي بعد تحطم طائرة هليكوبتر كانت تقله ::التجــديد العــربي:: الجيش المصري يقضي على ثلاثة مسلحين ويدمر 68 هدفًا في عملية سيناء 2018 ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن الدولي يوافق على تعيين مارتن غريفيث مبعوثا خاصا إلى اليمن ::التجــديد العــربي:: لافروف يسخر من اتهام روسيا بالتدخل في الانتخابات الأميركية غداة توجيه الاتهام إلى 13 روسيا في هذه القضية ::التجــديد العــربي:: طرح أرامكو يجذب المستثمرين الروس ::التجــديد العــربي:: الذهب يرتفع بسبب مخاوف التضخم ::التجــديد العــربي:: نصف مليون عنوان في مسقط الدولي للكتاب و 70 فعالية متنوعة وبرنامج عروض مسرحية وأمسيات شعرية وورش وحفلات توقيع ::التجــديد العــربي:: معرض الكتاب بالدار البيضاء يحتفي بـ 'مدن السور' ::التجــديد العــربي:: اكثروا من تناول الزبادي لصحة قلوبكم ::التجــديد العــربي:: الهلال ينفرد بالصدارة إثر فوز مثير على الشباب في الوقت القاتل ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين للسيسي: المملكة حريصة على أمن واستقرار مصر ::التجــديد العــربي:: موناكو يثبت أقدامه في وصافة بطولة فرنسا بفوز كبير على ديجون ::التجــديد العــربي::

في أهداف العدوان الصهيوني على غزة

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

عند كتابة هذا الحديث يكون قد مر على العدوان الصهيوني على قطاع غزة، ثمانية أيام. والقتلى تجاوزوا المائة والسبعين شهيدا، وأكثر من ألف ومائة من الجرحى، بعضهم جروحهم خطرة. والمجتمع الدولي، ممثلا في مجلس الأمن وهيئة الأمم المتحدة، لا يزال عاجزا عن اتخاذ قرار يلجم العدوان، ويفرض بالقوة وقف الهجمة الوحشية الهمجية، على الفلسطينيين من المدنيين العزل. والدول العربية، التي اعتبرت فلسطين، قضيتها المركزية، لم تتوصل بعد، إلى تحديد موعد لاجتماع وزراء الخارجية العرب، لمناقشة كيفية التصدي للعدوان الغاشم، إلا بعد ثمانية أيام من القصف الهمجي على القطاع.

والعدو الآن، أمام مفترق طرق، إما الانتقال من الهجوم عن بعد باستخدام الطائرات والأساطيل، والمدفعية بعيدة المدى، أو الدخول في حرب برية، ومواجهة مباشرة مع المقاومة الفلسطينية. فقد تكشف له أنه في هذه الحرب، يقاتل أشباحا، وأن معلوماته عن قدرات المقاومة الفلسطينية العسكرية، هي أقل من الصفر، بما يجعله متحسبا في خطواته القادمة، ومترددا عن خوض غمار الحرب البرية.

والسؤال المركزي، الذي نطرحه في هذا الحديث، هو عن أهداف الاحتلال، وهل نجح العدو في تحقيق أي من الأهداف التي من أجلها شن عدوانه.

قراءة خارطة الصراع الفلسطيني– الصهيوني قبل شن العدوان توضح تراجع الدبلوماسية الصهيونية، وفشلها في إقناع العالم بجديتها في الدخول في مفاوضات تسوية سلمية، مع الفلسطينيين. فقد فشلت مفاوضات التسوية التي عقدت بين السلطة وحكومة الكيان العبري، برعاية وزير الخارجية الأمريكي، جون كيري، ووصلت المفاوضات إلى طريق مسدود. وتكشف للعالم أن الكيان العنصري، لا يرغب بالسلام. وقد أراد نتنياهو من خلال استثمار حادثة أسر ثلاثة من المستوطنين الشبان، وقتلهم من قبل جهة غير معلومة، أن يتحول من جلاد إلى ضحية.

لكن الصورة ظلت أفصح من كل الإدعاءات الصهيونية. فمصرع الصبي محمد خضر، بعد تعذبيه، أمام الكاميرا بدم بارد قد عرت الموقف الصهيوني. وجاءت الحرب، مستخدمة حادثة أسر الصهاينة وقتلهم من قبل جهة مجهولة، لتكون ذريعة للعدوان، وليبرز العدوان الصهيوني، في صيمغة عملية دفاعية، أمام هجمات المقاومين الفلسطينيين.

وتزامنت أحداث ما قبل العدوان، بنهوض شعبي فلسطيني في الضفة الغربية، جعل كثير من المراقبين، يرون بأن الأراضي المحتلة على أبواب انتفاضة ثالثة، ربما تكون أكثر عنفا من انتفاضة أطفال الحجارة، وانتفاضة الأقصى. فكان الهجوم الصهيوني على قطاع غزة، هو محاولة بائسة لاحتواء الانتفاضة، قبل اندلاعها.

هدف آخر للعدوان الصهيوني، هو التملص من اتفاقية الهدنة، التي وقعتها حكومة القطاع، بقيادة حركة حماس مع الكيان الغاصب، برعاية ووساطة الرئيس المصري المعزول محمد مرسي، بعد منازلة أسطورية بين الفلسطينيين والصهاينة، قبل ما يقرب من عامين من هذا التاريخ. وقد قضت تلك الاتفاقية، بهدنة طويلة بين القطاع و"إسرائيل"، لمدة عشرين عاما.

لقد وجدت حقائق جديدة على الأرض، بسقوط حكم الإخوان، وانهيار العلاقة بين حماس ومصر، ولعل حكومة نتنياهو أرادت استكشاف موقف الإدارة المصرية الجديدة، بقيادة الرئيس عبد الفتاح السيسي. ومثل ذلك، يغيب حقيقة انتماء مصر، وأن موقفها من القضية الفلسطينية، هو موقف جوهري ومسؤول، ولا يتأثر بتغير الأحوال السياسية. وقد أدرك مختلف قادة مصر، منذ محمد على حتى يومنا هذا، أن عمق مصر متصل فلسطين، وأن أمن مصر واستقرارها، وضمان سيادتها، هو رهن بثبات عمقها القومي، الذي ينتهي شمالا عند حدود أضنة، على الحدود السورية.

وأخيرا وليس آخرا، اعتمدت سياسة الكيان الصهيوني، منذ العدوان الثلاثي على مصر عام 1956، ووفقا لمذكرات موسى شارت رئيس أول حكومة إسرائيلية، أن تشن عدوانا على الجيوش العربية، عند مطلع كل عقد. والهدف هو منع المؤسسة العسكرية من استكمال بناء قوتها، والحيلولة دون تحقيق أي تراكم أو خبرات في المجال العسكري.

إن العدوان الصهيوني، على القطاع، من وجهة النظر هذه، هو محاولة لتدمير القوة العسكرية للمقاومة الفلسطينية، بعد تنامي أنباء عن نموها السريع. لقد تشكف أن الاستخبارات الإسرائيلية، لم تكن على وعي بقدرات المقاومة الفلسطينية. لقد باءت بالفشل إمكانية شن حرب خاطفة على القطاع، دون تقديم أي كلف.

لقد تأكد للعدو، أن ما حسبوه نزهة، كان خطأ كارثيا. لم يكن في حسبانهم أن تنهال عليهم صواريخ المقاومة، وأن تصل إلى أبعد مدى شمالا، لتصل إلى مستوطنة نهاريا، عابرة تل أبيل وحيفا واللد وديمونة ومطار بن غوريون. وأن هذه الصواريخ قادرة على الوصول إلى أي بقعة تختارها من الأرض السليبة.

صحيح أن التوازن الاستراتيجي، وفق الحسابات التقليدية، بين طرفي الصراع، ليس في صالح المقاومة، وكان كذلك باستمرار، منذ احتلت الضفة الغربية وقطاع غزة عام 1967. بل يمكن القول إن ذلك لم يكن فقط بين الصهاينة والفلسطينيين لا شمل العرب. فجيش الاحتلال، كما يؤكد هنري كيسنجر، مستشار الرئيس نيكسون للأمن القومي، قد أعد وجهر، لمواجهة الجيوش العربية، وأن يلحق الهزيمة بها مجتمعة.

ورغم الخلل الاستراتيجي، فإن معادلة الفلسطينيين الجديدة، قد توصلت إلى أن العدوان الإسرائيلي لن يمر دون كلف، وقد تحقق ذلك بالفعل. فالحكومة الإسرائيلية، أعلنت أن خسائرها في الخمسة أيام الأولى من العدوان قد تجاوزت الخمسة مليار شيكل. وأنها مرشحة للتصاعد بشكل خطير. لقد فشل موسم السياحة الإسرائيلي، وهرب السياح إلى الخارج، بحثا عن الأمن والسلام. وهناك خشية من هجرة يهودية معاكسة، إذا لم تتوقف هجمات المقاومين الفلسطينيين على المستوطنات والمدن والبلدات الإسرائيلية.

لقد أكد الفلسطينيون بمقاومتهم الباسلة، أنهم لن يخسروا بتصديهم للعدوان إلا قيودهم. وربما تمثل هزيمة العدوان الصهيوني، تغيرا كاملا في معادلة الصراع، لصالح القضية الفلسطينية، وإعادة النظر في طريقة إدارة الصراع. لكن شرط هذا التغيير هو وجود الوعي والقدرة والإرادة، وذلك ما أكدته مواقف المقاومة في الأيام القليلة المنصرمة، في مواجهتها للعدوان.


 

 

د. يوسف مكي

ولد في القطيف في المنطقةالشرقية في المملكة العربية السعودية عام 1949
التحصيل العلمي
دكتوراه في السياسة المقارنة
مدرسة الدراسات العليا الدولية جامعة دينفر، ولاية كلورادو 893الولايات المتحدة الأمريكية

 

 

شاهد مقالات د. يوسف مكي

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

زوما يستقيل من رئاسة جنوب أفريقياو انتخاب سيريل رامابوسا رئيسا جديدا

News image

أختير سيريل رامابوسا رئيسا لجمهورية جنوب إفريقيا بعد يوم واحد من اضطرار الرئيس جاكوب زوم...

نجاة وزير الداخلية المكسيكي بعد تحطم طائرة هليكوبتر كانت تقله

News image

تحطمت طائرة هليكوبتر عسكرية كانت تقل وزير الداخلية المكسيكي الفونسو نافاريتي وحاكم ولاية واهاكا الو...

الجيش المصري يقضي على ثلاثة مسلحين ويدمر 68 هدفًا في عملية سيناء 2018

News image

تمكنت القوات المسلحة المصرية من القضاء على ثلاثة مسلحين وتدمير 68 هدفًا تستخدم في تخز...

مجلس الأمن الدولي يوافق على تعيين مارتن غريفيث مبعوثا خاصا إلى اليمن

News image

وافق مجلس الأمن الدولي الخميس على تعيين البريطاني مارتن غريفيث مبعوثا أمميا خاصا إلى الي...

لافروف يسخر من اتهام روسيا بالتدخل في الانتخابات الأميركية غداة توجيه الاتهام إلى 13 روسيا في هذه القضية

News image

ميونخ (ألمانيا) - وصف وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف السبت اتهام روسيا بالتدخل في الا...

الجيش المصري يحقق في " الوثائق المخفية" لذا سامي عنان حسب تصريح لهشام جنينة الرئيس السابق للجهاز المركزي للمحاسبات واحد المقربين للمرشح المستبعد من ال

News image

القاهرة - أعلن الجيش المصري مساء الاثنين أن جهات التحقيق ستتخذ اجراءات بحق رئيس الا...

400 من سيناء بينهم أجانب في قبضة القوات المصرية

News image

القاهرة - قال الجيش المصري في بيان بثه التلفزيون الرسمي الثلاثاء إن قوات الأمن قتلت عش...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في رأي التحرير

مهام ملحة لمواجهة تحديات الثورة الرقمية

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 20 فبراير 2018

    تعرضنا قبل عدة أسابيع، وفي حديثين متتاليين، إلى التحديات الثقافية والاجتماعية التي نشرت، عن ...

الكفاح الفلسطيني من النكسة إلى أوسلو

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 13 فبراير 2018

  الكفاح الفلسطيني، منذ الشتات كان دائماً وأبداً يستمد مشروعيته من ارتباطه بالتيارات الفكرية العربية، وعلاقته ...

القضية الفلسطينية إلى أين؟

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 6 فبراير 2018

    سنوات طويلة مرت، منذ انطلقت الثورة الفلسطينية المعاصرة، في مطلع عام 1965، بقيادة حركة ...

ولادة عسيرة لنظام دولي جديد

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 30 يناير 2018

    هناك إقرار أممي واسع، بأن مرحلة جديدة في التاريخ الإنساني، بدأت في التعبير عن ...

ثورات علمية وانهيار للمنظومات الثقافية العربية

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 16 يناير 2018

    ما الذي أحدثته حقبة التمدين التي أخذت مكانها في منطقتنا العربية، خلال العقود الأخيرة، ...

العالم المعاصر والثقافة الواحدة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 9 يناير 2018

    قبل ربع قرن من هذا التاريخ، قادت قراءاتي الفلسفية والتطور العلمي، إلى متابعة الفراغ ...

ماذا يحمل لنا العام الجديد؟

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 2 يناير 2018

    عام مضى، وكان كما سوابقه السبعة، عاماً قاسياً وكئيباً، وكانت خواتيمه استعادة لروح وعد ...

كلام هادئ في وضع ملتهب

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 26 ديسمبر 2017

    فشل مجلس الأمن الدولي، في إصدار قرار يمنع اتخاذ دويلة «إسرائيل»، لمدينة القدس عاصمة ...

وحده الشعب الفلسطيني يرسم طريق النصر

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 19 ديسمبر 2017

    شباب فلسطين، في باب العامود، بالمدينة المقدسة، وعلى الحواجز الأمنية التي تفصل القطاع عن ...

حول انتفاضة مدينة المدائن

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    وعسى أن تكرهوا شيئاً وهو خير لكم، قول الحق عز وجل، وفي المأثور الشعبي ...

بين العلم والثقافة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 5 ديسمبر 2017

    نناقش في هذه المقالة العلاقة بين العلم، باعتباره رصداً ومشاهدة وامتحاناً، ونتاج تراكم ومحاولات ...

الإرهاب يضرب مصر مجدداً

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 28 نوفمبر 2017

    اختار الإرهاب هذه المرة، جمهورية مصر العربية، لتكون هدف تخريبه، والمكان موقع لعبادة الواحد ...

المزيد في: رأي التحرير, رأي التحرير, رأي التحرير, رأي التحرير

-
+
10

من أرشيف رأي التحرير

السياسة الأمريكية بين الحزبين الجمهوري والديموقراطي

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 15 أغسطس 2006

حول علاقات الأمة العربية بأمريكا اللاتينية

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 29 يونيو 2005

المجازر مستمرة... والأهداف أصبحت واضحة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 2 أغسطس 2006

مطارحات في موضوع الإصلاح السياسي

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 7 أبريل 2004

مقدمات الإعلان عن انهيار المشروع الكوني الأمريكي

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 11 أكتوبر 2006

قراءة في نتائج مؤتمر القمة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 26 مايو 2004

مصرع بوتو والأزمة المستعصية في باكستان

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 8 يناير 2008

مخاض الولادة الجديدة..

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 16 أغسطس 2006

نحو تجديد الخطاب القومي

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الخميس, 3 ديسمبر 2009

الشتاء الساخن مسمار آخر في نعش الوهم

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 4 مارس 2008

نحو إعادة الاعتبار للعمل العربي المشترك

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الاثنين, 23 يوليو 2007

في أسباب النكسة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 22 يونيو 2005

من الاستشراق إلى العولمة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 6 أكتوبر 2004

الكواكبي وطبائع الاستبداد

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 21 يوليو 2004

وحدة المتقابلات

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 14 أكتوبر 2009

نحو وقف نزيف الدم الفلسطيني

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 27 ديسمبر 2006

الطريق الفلسطيني بعد عرفات

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 17 نوفمبر 2004

لماذا التجديد؟!

أرشيف رأي التحرير | التجديد العربي | الجمعة, 3 أكتوبر 2003

أزمة دارفور: تجسيد آخر للضعف العربي

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 4 أغسطس 2004

وماذا بعد؟!

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 21 يناير 2009

المزيد في: أرشيف رأي التحرير

-
+
20
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم13897
mod_vvisit_counterالبارحة47554
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع148983
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي307548
mod_vvisit_counterهذا الشهر941584
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1321188
mod_vvisit_counterكل الزوار50918235
حاليا يتواجد 4493 زوار  على الموقع