موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مصر تُهدي العراق معجم الكلمات السومرية والأكدية في العربية ::التجــديد العــربي:: 13 مليار دولار لتحفيز الاقتصاد في أبوظبي ::التجــديد العــربي:: اتفاق مصري أثيوبي على تبني رؤية مشتركة حول سد النهضة ::التجــديد العــربي:: ترامب ينقلب على مجموعة السبع ويهدد حلفاءه برسوم جمركية جديدة ::التجــديد العــربي:: كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة ::التجــديد العــربي:: الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد ::التجــديد العــربي:: أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي ::التجــديد العــربي:: لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة ::التجــديد العــربي:: تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه" ::التجــديد العــربي:: روسيا والصين تبرمان جملة قياسية من اتفاقات الطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: موسكو.. العثور على آثار ثمينة من القرن الـ 17 ::التجــديد العــربي:: بعثة الأخضر السعودي تصل إلى مدينة سانت بطرسبرغ الروسية استعداداً للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: أسبانيا تختتم استعداداتها للمونديال بفوز صعب على تونس 1 / صفر ::التجــديد العــربي:: وصول المنتخب المصري إلى مدينة غروزني عاصمة جمهورية الشيشان في روسيا للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: علماء يعلنون عن فوائد جديدة للقهوة! ::التجــديد العــربي:: فوائد البقدونس... كنز صحي متكامل! ::التجــديد العــربي:: إعادة التراث الثقافي المنهوب على طاولة اليونسكو ::التجــديد العــربي:: هل تناول بيضة واحدة يوميا يقلل مخاطر الإصابة بأمراض القلب؟ ::التجــديد العــربي:: 'كوسموتوفلكس' أول قزحية اصطناعية ::التجــديد العــربي:: مفوضية اللاجئين تحتاج 2.4 بليون دولار إضافية سنوياً ::التجــديد العــربي::

في أهداف العدوان الصهيوني على غزة

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

عند كتابة هذا الحديث يكون قد مر على العدوان الصهيوني على قطاع غزة، ثمانية أيام. والقتلى تجاوزوا المائة والسبعين شهيدا، وأكثر من ألف ومائة من الجرحى، بعضهم جروحهم خطرة. والمجتمع الدولي، ممثلا في مجلس الأمن وهيئة الأمم المتحدة، لا يزال عاجزا عن اتخاذ قرار يلجم العدوان، ويفرض بالقوة وقف الهجمة الوحشية الهمجية، على الفلسطينيين من المدنيين العزل. والدول العربية، التي اعتبرت فلسطين، قضيتها المركزية، لم تتوصل بعد، إلى تحديد موعد لاجتماع وزراء الخارجية العرب، لمناقشة كيفية التصدي للعدوان الغاشم، إلا بعد ثمانية أيام من القصف الهمجي على القطاع.

والعدو الآن، أمام مفترق طرق، إما الانتقال من الهجوم عن بعد باستخدام الطائرات والأساطيل، والمدفعية بعيدة المدى، أو الدخول في حرب برية، ومواجهة مباشرة مع المقاومة الفلسطينية. فقد تكشف له أنه في هذه الحرب، يقاتل أشباحا، وأن معلوماته عن قدرات المقاومة الفلسطينية العسكرية، هي أقل من الصفر، بما يجعله متحسبا في خطواته القادمة، ومترددا عن خوض غمار الحرب البرية.

والسؤال المركزي، الذي نطرحه في هذا الحديث، هو عن أهداف الاحتلال، وهل نجح العدو في تحقيق أي من الأهداف التي من أجلها شن عدوانه.

قراءة خارطة الصراع الفلسطيني– الصهيوني قبل شن العدوان توضح تراجع الدبلوماسية الصهيونية، وفشلها في إقناع العالم بجديتها في الدخول في مفاوضات تسوية سلمية، مع الفلسطينيين. فقد فشلت مفاوضات التسوية التي عقدت بين السلطة وحكومة الكيان العبري، برعاية وزير الخارجية الأمريكي، جون كيري، ووصلت المفاوضات إلى طريق مسدود. وتكشف للعالم أن الكيان العنصري، لا يرغب بالسلام. وقد أراد نتنياهو من خلال استثمار حادثة أسر ثلاثة من المستوطنين الشبان، وقتلهم من قبل جهة غير معلومة، أن يتحول من جلاد إلى ضحية.

لكن الصورة ظلت أفصح من كل الإدعاءات الصهيونية. فمصرع الصبي محمد خضر، بعد تعذبيه، أمام الكاميرا بدم بارد قد عرت الموقف الصهيوني. وجاءت الحرب، مستخدمة حادثة أسر الصهاينة وقتلهم من قبل جهة مجهولة، لتكون ذريعة للعدوان، وليبرز العدوان الصهيوني، في صيمغة عملية دفاعية، أمام هجمات المقاومين الفلسطينيين.

وتزامنت أحداث ما قبل العدوان، بنهوض شعبي فلسطيني في الضفة الغربية، جعل كثير من المراقبين، يرون بأن الأراضي المحتلة على أبواب انتفاضة ثالثة، ربما تكون أكثر عنفا من انتفاضة أطفال الحجارة، وانتفاضة الأقصى. فكان الهجوم الصهيوني على قطاع غزة، هو محاولة بائسة لاحتواء الانتفاضة، قبل اندلاعها.

هدف آخر للعدوان الصهيوني، هو التملص من اتفاقية الهدنة، التي وقعتها حكومة القطاع، بقيادة حركة حماس مع الكيان الغاصب، برعاية ووساطة الرئيس المصري المعزول محمد مرسي، بعد منازلة أسطورية بين الفلسطينيين والصهاينة، قبل ما يقرب من عامين من هذا التاريخ. وقد قضت تلك الاتفاقية، بهدنة طويلة بين القطاع و"إسرائيل"، لمدة عشرين عاما.

لقد وجدت حقائق جديدة على الأرض، بسقوط حكم الإخوان، وانهيار العلاقة بين حماس ومصر، ولعل حكومة نتنياهو أرادت استكشاف موقف الإدارة المصرية الجديدة، بقيادة الرئيس عبد الفتاح السيسي. ومثل ذلك، يغيب حقيقة انتماء مصر، وأن موقفها من القضية الفلسطينية، هو موقف جوهري ومسؤول، ولا يتأثر بتغير الأحوال السياسية. وقد أدرك مختلف قادة مصر، منذ محمد على حتى يومنا هذا، أن عمق مصر متصل فلسطين، وأن أمن مصر واستقرارها، وضمان سيادتها، هو رهن بثبات عمقها القومي، الذي ينتهي شمالا عند حدود أضنة، على الحدود السورية.

وأخيرا وليس آخرا، اعتمدت سياسة الكيان الصهيوني، منذ العدوان الثلاثي على مصر عام 1956، ووفقا لمذكرات موسى شارت رئيس أول حكومة إسرائيلية، أن تشن عدوانا على الجيوش العربية، عند مطلع كل عقد. والهدف هو منع المؤسسة العسكرية من استكمال بناء قوتها، والحيلولة دون تحقيق أي تراكم أو خبرات في المجال العسكري.

إن العدوان الصهيوني، على القطاع، من وجهة النظر هذه، هو محاولة لتدمير القوة العسكرية للمقاومة الفلسطينية، بعد تنامي أنباء عن نموها السريع. لقد تشكف أن الاستخبارات الإسرائيلية، لم تكن على وعي بقدرات المقاومة الفلسطينية. لقد باءت بالفشل إمكانية شن حرب خاطفة على القطاع، دون تقديم أي كلف.

لقد تأكد للعدو، أن ما حسبوه نزهة، كان خطأ كارثيا. لم يكن في حسبانهم أن تنهال عليهم صواريخ المقاومة، وأن تصل إلى أبعد مدى شمالا، لتصل إلى مستوطنة نهاريا، عابرة تل أبيل وحيفا واللد وديمونة ومطار بن غوريون. وأن هذه الصواريخ قادرة على الوصول إلى أي بقعة تختارها من الأرض السليبة.

صحيح أن التوازن الاستراتيجي، وفق الحسابات التقليدية، بين طرفي الصراع، ليس في صالح المقاومة، وكان كذلك باستمرار، منذ احتلت الضفة الغربية وقطاع غزة عام 1967. بل يمكن القول إن ذلك لم يكن فقط بين الصهاينة والفلسطينيين لا شمل العرب. فجيش الاحتلال، كما يؤكد هنري كيسنجر، مستشار الرئيس نيكسون للأمن القومي، قد أعد وجهر، لمواجهة الجيوش العربية، وأن يلحق الهزيمة بها مجتمعة.

ورغم الخلل الاستراتيجي، فإن معادلة الفلسطينيين الجديدة، قد توصلت إلى أن العدوان الإسرائيلي لن يمر دون كلف، وقد تحقق ذلك بالفعل. فالحكومة الإسرائيلية، أعلنت أن خسائرها في الخمسة أيام الأولى من العدوان قد تجاوزت الخمسة مليار شيكل. وأنها مرشحة للتصاعد بشكل خطير. لقد فشل موسم السياحة الإسرائيلي، وهرب السياح إلى الخارج، بحثا عن الأمن والسلام. وهناك خشية من هجرة يهودية معاكسة، إذا لم تتوقف هجمات المقاومين الفلسطينيين على المستوطنات والمدن والبلدات الإسرائيلية.

لقد أكد الفلسطينيون بمقاومتهم الباسلة، أنهم لن يخسروا بتصديهم للعدوان إلا قيودهم. وربما تمثل هزيمة العدوان الصهيوني، تغيرا كاملا في معادلة الصراع، لصالح القضية الفلسطينية، وإعادة النظر في طريقة إدارة الصراع. لكن شرط هذا التغيير هو وجود الوعي والقدرة والإرادة، وذلك ما أكدته مواقف المقاومة في الأيام القليلة المنصرمة، في مواجهتها للعدوان.


 

 

د. يوسف مكي

ولد في القطيف في المنطقةالشرقية في المملكة العربية السعودية عام 1949
التحصيل العلمي
دكتوراه في السياسة المقارنة
مدرسة الدراسات العليا الدولية جامعة دينفر، ولاية كلورادو 893الولايات المتحدة الأمريكية

 

 

شاهد مقالات د. يوسف مكي

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة

News image

وصل الرئيس الأميركي دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون إلى سنغافورة أمس، عشي...

الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد

News image

أعلنت وزارة الداخلية العراقية عن اندلاع النيران في مخزن لصناديق الاقتراع بمنطقة الرصافة في الع...

أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي

News image

أصدرت قمة منظمة شانغهاي للتعاون بيانا ختاميا اليوم الأحد وقعها قادة روسيا والصين وقيرغيزستان وكا...

لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة

News image

تستضيف #مكة المكرمة الأحد الاجتماع الرباعي الذي دعا إليه العاهل السعودي، #الملك_سلمان بن عبدالعزيز، وال...

تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه"

News image

أكدت الرئاسة الفرنسية تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في ...

بوتين: الأولوية لتعزيز القدرات النووية في تطوير القوات المسلحة الروسية

News image

صرح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بأن القدرة القتالية للجيش الروسي تعد ضمانا لحماية المصالح الر...

الناتو يجهز قوة تدخل سريع إضافية من 30 ألف جندي تحسبا لـ "هجوم روسي"

News image

يعتزم حلف الناتو زيادة استعداده تحسبا لـ هجوم من جانب روسيا"، بإنشاء قوة تدخل احت...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في رأي التحرير

هل من سبيل للخروج من المأزق الراهن؟!

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 19 يونيو 2018

  أكثر من مئة وخمسين عاماً انقضت، منذ بدأ عصر التنوير العربي وأخذ العرب ، ...

دعوة للتوقف عن جلد الذات

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 12 يونيو 2018

    في صبيحة الخامس من يونيو/ حزيران 1967، قامت «إسرائيل» بهجوم جوي مباغت على المطارات ...

فلسطين: التغيرات في الأهداف والاستراتيجيات

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 5 يونيو 2018

  ليس هدف هذا المقال تقديم عرض للتغيرات التي حدثت في مسار الكفاح الفلسطيني، منذ ...

مقاربات في الاستراتيجيات الفلسطينية

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 29 مايو 2018

  قبل أسبوعين من هذا التاريخ، احتفل «الإسرائيليون»، بالذكرى السبعين لتأسيس كيانهم الغاصب. وكانت النكبة ...

ثلاثية القدس والعودة والصمود

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 22 مايو 2018

  بمناسبة الذكرى السبعين للنكبة، خرج الفلسطينيون في قطاع غزة، إلى مناطق التماس مع قوات ...

العرب والتاريخ

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 15 مايو 2018

  في الأيام الأخيرة، لاحظت اكتظاظ مواقع التواصل الاجتماعي، بالهجوم على العرب، ووصفهم بالعربان والبدو ...

لوطن العربي والنظام العالمي الجديد

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 8 مايو 2018

  شهد القرن الماضي حربين عالميتين مدمرتين، كانت القارة الأوروبية في الحالتين، مركز انطلاقتهما، وكانت ...

مقاربات بين انتفاضة الحجارة ومسيرات العودة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 1 مايو 2018

  خمسة أسابيع مرت منذ، بدأت مسيرات العودة، منطلقة من قطاع غزة، باتجاه الخط الفاصل ...

آفاق المشروع الوحدوي العربي

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 24 أبريل 2018

  يبدو الحديث عن وحدة العرب، في ظل الواقع الراهن، أمراً عدمياً وغير مجد، وسط ...

التكامل العربي طريق تجاوز الأزمة العربية

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 17 أبريل 2018

    ليس من المقبول أخلاقياً، وقومياً دس الرؤوس في الرمال، وتجاهل وجود أزمة عميقة في ...

لماذا لم نشهد وحدة آسيوية على غرار «الأوروبية»؟

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 10 أبريل 2018

  منذ وصل الرئيس الروسي لسدة الحكم، طرح بقوة تشكيل اتحاد أوراسي، لكن تحويل ذلك، ...

يوم الأرض.. يوم حق العودة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 3 أبريل 2018

  في الثلاثين من مارس/ آذار من كل عام يحيي الفلسطينيون يوم الأرض، مؤكدين حقهم ...

المزيد في: رأي التحرير, رأي التحرير, رأي التحرير, رأي التحرير

-
+
10

من أرشيف رأي التحرير

خطة الانسحاب الأمريكي من العراق... غموض متعمد

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 3 مارس 2009

الشرق الأوسط الجديد: مشروع للانعتاق أم للهيمنة؟

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 21 فبراير 2007

الأنا والآخر في مؤتمرات ثلاثة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 14 ديسمبر 2005

المنطقة إلى أين؟

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الاثنين, 9 يونيو 2008

السياسة الفرنسية تجاه العرب من ديجول إلى ساركوزي

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 9 مايو 2007

ماذا بعد السقوط؟

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 20 يونيو 2007

قراءة في نتائج مؤتمر القمة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 26 مايو 2004

قمة الأمم المتحدة: نتائج دون الحد الأدنى من الطموحات

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 21 سبتمبر 2005

الاحتلال والتنمية

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 15 فبراير 2006

ماذا يجري بالمنطقة الآن: محاولة للفهم

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 3 يونيو 2008

لبنان في عيون العاصفة!!

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 28 نوفمبر 2007

إيران... تصدير الأزمة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 15 يوليو 2009

وجه آخر للأزمة العربية: القمة والقرارات

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 1 أبريل 2008

لماذا ظهر الزرقاوي مؤخرا؟

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 10 مايو 2006

الشيخ والخيمة والناقة في صناعة القرار العربي

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الخميس, 28 أغسطس 2003

الاتفاقية الأمنية: إنهاء أم شرعنة للاحتلال؟!

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 29 أكتوبر 2008

لحظة الحقيقة.. لحظة الإعتراف بالهزيمة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 1 نوفمبر 2006

ماذا بعد السقوط؟

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 20 يونيو 2007

أمريكا والديمقراطية الموعودة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 28 مايو 2003

من وحي أحداث غزة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 30 يناير 2008

المزيد في: أرشيف رأي التحرير

-
+
20
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم16732
mod_vvisit_counterالبارحة36532
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع16732
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي218240
mod_vvisit_counterهذا الشهر715361
mod_vvisit_counterالشهر الماضي846272
mod_vvisit_counterكل الزوار54727377
حاليا يتواجد 2714 زوار  على الموقع