موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
أحمد موسى يقود النصر لاستعادة الصدارة «مؤقتا» بهاتريك في القادسية ::التجــديد العــربي:: السيسي يشدد على أهمية «الضربات الاستباقية» للإرهاب ::التجــديد العــربي:: قوات الدفاع الجوي الملكي السعودي تعترض صاروخاً باليستياً وتدمره ::التجــديد العــربي:: معرض الشارقة للكتاب يفتح آفاقاً جديدة للنشر ::التجــديد العــربي:: الإمارات تترقب تأسيس كيان مصرفي بأصول قيمتها 110 بلايين دولار ::التجــديد العــربي:: احذر من دخان السجائر.. فهو يؤثر على حدة بصرك! ::التجــديد العــربي:: تدشين المركز الإعلامي الموحد لليوم الوطني الـ 88 ::التجــديد العــربي:: بوتين وأردوغان يتفقان على إنشاء منطقة منزوعة السلاح في إدلب ::التجــديد العــربي:: غضب روسي وصيني بسبب عقوبات أمريكية على بكين عقب شراء أسلحة من موسكو ::التجــديد العــربي:: غياب الكاتب والشاعر الفلسطيني خيري منصور ::التجــديد العــربي:: جاويش أوغلو: لقاء ثلاثي روسي إيراني تركي حول سوريا في نيويورك ::التجــديد العــربي:: مصر: القمة العربية - الأوروبية تتناول التعاون وقضايا الهجرة ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس فيتنام تران داي كوانغ عن عمر يناهز 61 عاما ::التجــديد العــربي:: الفلسطينيون يشيّعون سابع شهيد خلال 3 أيام ::التجــديد العــربي:: علماء يعثرون على أقدم رسم بشري عمره 73 ألف سنة ::التجــديد العــربي:: الاتفاق يكرم ضيفه الباطن بثلاثية.. والوحدة والفتح يتعادلان للجولة الثانية على التوالي ::التجــديد العــربي:: حبس نجلي الرئيس المصري الاسبق حسني مبارك على ذمة قضية فساد المعروفة إعلاميا بـ"التلاعب في البورصة" ::التجــديد العــربي:: أهالي الخان الأحمر يتصدّون لجرافات الاحتلال ::التجــديد العــربي:: محمد الحلبوسي النائب عن محافظة الانبار يفوز برئاسة الدورة الجديدة لمجلس النواب العراقي ::التجــديد العــربي:: مصر توقع صفقة للتنقيب عن النفط والغاز مع شل وبتروناس بقيمة مليار دولار ::التجــديد العــربي::

في أهداف العدوان الصهيوني على غزة

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

عند كتابة هذا الحديث يكون قد مر على العدوان الصهيوني على قطاع غزة، ثمانية أيام. والقتلى تجاوزوا المائة والسبعين شهيدا، وأكثر من ألف ومائة من الجرحى، بعضهم جروحهم خطرة. والمجتمع الدولي، ممثلا في مجلس الأمن وهيئة الأمم المتحدة، لا يزال عاجزا عن اتخاذ قرار يلجم العدوان، ويفرض بالقوة وقف الهجمة الوحشية الهمجية، على الفلسطينيين من المدنيين العزل. والدول العربية، التي اعتبرت فلسطين، قضيتها المركزية، لم تتوصل بعد، إلى تحديد موعد لاجتماع وزراء الخارجية العرب، لمناقشة كيفية التصدي للعدوان الغاشم، إلا بعد ثمانية أيام من القصف الهمجي على القطاع.

والعدو الآن، أمام مفترق طرق، إما الانتقال من الهجوم عن بعد باستخدام الطائرات والأساطيل، والمدفعية بعيدة المدى، أو الدخول في حرب برية، ومواجهة مباشرة مع المقاومة الفلسطينية. فقد تكشف له أنه في هذه الحرب، يقاتل أشباحا، وأن معلوماته عن قدرات المقاومة الفلسطينية العسكرية، هي أقل من الصفر، بما يجعله متحسبا في خطواته القادمة، ومترددا عن خوض غمار الحرب البرية.

والسؤال المركزي، الذي نطرحه في هذا الحديث، هو عن أهداف الاحتلال، وهل نجح العدو في تحقيق أي من الأهداف التي من أجلها شن عدوانه.

قراءة خارطة الصراع الفلسطيني– الصهيوني قبل شن العدوان توضح تراجع الدبلوماسية الصهيونية، وفشلها في إقناع العالم بجديتها في الدخول في مفاوضات تسوية سلمية، مع الفلسطينيين. فقد فشلت مفاوضات التسوية التي عقدت بين السلطة وحكومة الكيان العبري، برعاية وزير الخارجية الأمريكي، جون كيري، ووصلت المفاوضات إلى طريق مسدود. وتكشف للعالم أن الكيان العنصري، لا يرغب بالسلام. وقد أراد نتنياهو من خلال استثمار حادثة أسر ثلاثة من المستوطنين الشبان، وقتلهم من قبل جهة غير معلومة، أن يتحول من جلاد إلى ضحية.

لكن الصورة ظلت أفصح من كل الإدعاءات الصهيونية. فمصرع الصبي محمد خضر، بعد تعذبيه، أمام الكاميرا بدم بارد قد عرت الموقف الصهيوني. وجاءت الحرب، مستخدمة حادثة أسر الصهاينة وقتلهم من قبل جهة مجهولة، لتكون ذريعة للعدوان، وليبرز العدوان الصهيوني، في صيمغة عملية دفاعية، أمام هجمات المقاومين الفلسطينيين.

وتزامنت أحداث ما قبل العدوان، بنهوض شعبي فلسطيني في الضفة الغربية، جعل كثير من المراقبين، يرون بأن الأراضي المحتلة على أبواب انتفاضة ثالثة، ربما تكون أكثر عنفا من انتفاضة أطفال الحجارة، وانتفاضة الأقصى. فكان الهجوم الصهيوني على قطاع غزة، هو محاولة بائسة لاحتواء الانتفاضة، قبل اندلاعها.

هدف آخر للعدوان الصهيوني، هو التملص من اتفاقية الهدنة، التي وقعتها حكومة القطاع، بقيادة حركة حماس مع الكيان الغاصب، برعاية ووساطة الرئيس المصري المعزول محمد مرسي، بعد منازلة أسطورية بين الفلسطينيين والصهاينة، قبل ما يقرب من عامين من هذا التاريخ. وقد قضت تلك الاتفاقية، بهدنة طويلة بين القطاع و"إسرائيل"، لمدة عشرين عاما.

لقد وجدت حقائق جديدة على الأرض، بسقوط حكم الإخوان، وانهيار العلاقة بين حماس ومصر، ولعل حكومة نتنياهو أرادت استكشاف موقف الإدارة المصرية الجديدة، بقيادة الرئيس عبد الفتاح السيسي. ومثل ذلك، يغيب حقيقة انتماء مصر، وأن موقفها من القضية الفلسطينية، هو موقف جوهري ومسؤول، ولا يتأثر بتغير الأحوال السياسية. وقد أدرك مختلف قادة مصر، منذ محمد على حتى يومنا هذا، أن عمق مصر متصل فلسطين، وأن أمن مصر واستقرارها، وضمان سيادتها، هو رهن بثبات عمقها القومي، الذي ينتهي شمالا عند حدود أضنة، على الحدود السورية.

وأخيرا وليس آخرا، اعتمدت سياسة الكيان الصهيوني، منذ العدوان الثلاثي على مصر عام 1956، ووفقا لمذكرات موسى شارت رئيس أول حكومة إسرائيلية، أن تشن عدوانا على الجيوش العربية، عند مطلع كل عقد. والهدف هو منع المؤسسة العسكرية من استكمال بناء قوتها، والحيلولة دون تحقيق أي تراكم أو خبرات في المجال العسكري.

إن العدوان الصهيوني، على القطاع، من وجهة النظر هذه، هو محاولة لتدمير القوة العسكرية للمقاومة الفلسطينية، بعد تنامي أنباء عن نموها السريع. لقد تشكف أن الاستخبارات الإسرائيلية، لم تكن على وعي بقدرات المقاومة الفلسطينية. لقد باءت بالفشل إمكانية شن حرب خاطفة على القطاع، دون تقديم أي كلف.

لقد تأكد للعدو، أن ما حسبوه نزهة، كان خطأ كارثيا. لم يكن في حسبانهم أن تنهال عليهم صواريخ المقاومة، وأن تصل إلى أبعد مدى شمالا، لتصل إلى مستوطنة نهاريا، عابرة تل أبيل وحيفا واللد وديمونة ومطار بن غوريون. وأن هذه الصواريخ قادرة على الوصول إلى أي بقعة تختارها من الأرض السليبة.

صحيح أن التوازن الاستراتيجي، وفق الحسابات التقليدية، بين طرفي الصراع، ليس في صالح المقاومة، وكان كذلك باستمرار، منذ احتلت الضفة الغربية وقطاع غزة عام 1967. بل يمكن القول إن ذلك لم يكن فقط بين الصهاينة والفلسطينيين لا شمل العرب. فجيش الاحتلال، كما يؤكد هنري كيسنجر، مستشار الرئيس نيكسون للأمن القومي، قد أعد وجهر، لمواجهة الجيوش العربية، وأن يلحق الهزيمة بها مجتمعة.

ورغم الخلل الاستراتيجي، فإن معادلة الفلسطينيين الجديدة، قد توصلت إلى أن العدوان الإسرائيلي لن يمر دون كلف، وقد تحقق ذلك بالفعل. فالحكومة الإسرائيلية، أعلنت أن خسائرها في الخمسة أيام الأولى من العدوان قد تجاوزت الخمسة مليار شيكل. وأنها مرشحة للتصاعد بشكل خطير. لقد فشل موسم السياحة الإسرائيلي، وهرب السياح إلى الخارج، بحثا عن الأمن والسلام. وهناك خشية من هجرة يهودية معاكسة، إذا لم تتوقف هجمات المقاومين الفلسطينيين على المستوطنات والمدن والبلدات الإسرائيلية.

لقد أكد الفلسطينيون بمقاومتهم الباسلة، أنهم لن يخسروا بتصديهم للعدوان إلا قيودهم. وربما تمثل هزيمة العدوان الصهيوني، تغيرا كاملا في معادلة الصراع، لصالح القضية الفلسطينية، وإعادة النظر في طريقة إدارة الصراع. لكن شرط هذا التغيير هو وجود الوعي والقدرة والإرادة، وذلك ما أكدته مواقف المقاومة في الأيام القليلة المنصرمة، في مواجهتها للعدوان.


 

 

د. يوسف مكي

ولد في القطيف في المنطقةالشرقية في المملكة العربية السعودية عام 1949
التحصيل العلمي
دكتوراه في السياسة المقارنة
مدرسة الدراسات العليا الدولية جامعة دينفر، ولاية كلورادو 893الولايات المتحدة الأمريكية

 

 

شاهد مقالات د. يوسف مكي

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

غضب روسي وصيني بسبب عقوبات أمريكية على بكين عقب شراء أسلحة من موسكو

News image

قررت الولايات المتحدة فرض عقوبات على الجيش الصيني إثر شرائه أسلحة من روسيا، وهو ما ...

جاويش أوغلو: لقاء ثلاثي روسي إيراني تركي حول سوريا في نيويورك

News image

أعلن وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو أنه سيعقد على هامش أعمال الجمعية العامة للأ...

مصر: القمة العربية - الأوروبية تتناول التعاون وقضايا الهجرة

News image

أعلنت وزارة الخارجية المصرية أن القمة العربية - الأوروبية المقرر عقدها في مصر تتناول أوج...

وفاة رئيس فيتنام تران داي كوانغ عن عمر يناهز 61 عاما

News image

توفي رئيس فيتنام، تران داي كوانغ، اليوم الجمعة، عن عمر يناهز 61 عاما، وفق ما ...

الفلسطينيون يشيّعون سابع شهيد خلال 3 أيام

News image

شيّع مئات الفلسطينيين ظهر أمس، جثمان الشهيد الطفل مؤمن أبو عيادة (15 سنة) إلى مثواه ...

لافروف: روسيا ستستهدف معامل سرية لتركيب طائرات مسيرة في إدلب

News image

أعلن وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، أن روسيا ستعمل على إنهاء نشاطات المعامل السرية الم...

إثيوبيا وإريتريا توقعان في جدة بالسعودية اتفاقا يعزز علاقاتهما

News image

أعلن المتحدث باسم الأمم المتحدة، فرحان حق، أن زعيمي إثيوبيا وإريتريا سيلتقيان في مدينة جدة...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في رأي التحرير

خمسة وعشرون عاماً على اتفاقية أوسلو

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 18 سبتمبر 2018

  شكل توقيع اتفاقية أوسلو 13 سبتمبر/ أيلول عام 1993، انتقالاً رئيسياً في كفاح الفلسطينيين ...

تصاعد الهجمة على حق العودة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 11 سبتمبر 2018

    بشكل غير مسبوق، تتصاعد الهجمة الأمريكية «الإسرائيلية» المزدوجة على حق اللاجئين الفلسطينيين بالشتات، في ...

ارتباك عناصر المشروع الصهيوني

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 4 سبتمبر 2018

  قبل ثلاثة أسابيع من هذا التاريخ، نشرنا مقالاً في هذه الصحيفة الغراء، حمل عنوان ...

في الهجوم على حق عودة الفلسطينيين

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 28 أغسطس 2018

    ضمن المواضيع التي أجلت لمفاوضات الحل النهائي للقضية الفلسطينية، في اتفاقية أوسلو، موضوعان حيويان ...

تركيا والعلاقة مع الغرب

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 21 أغسطس 2018

  علاقة تركيا بالغرب، كانت دوماً مشحونة بإرث الماضي وتبعاته. وقد تميزت تاريخياً بالجذب والطرد. ...

الصهيونية.. من حق التوراة إلى الهيمنة الاقتصادية

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 14 أغسطس 2018

  ركز الصهاينة، عند تأسيس حركتهم، على ثلاثة عناصر، روجوا من خلالها لقيام وطن قومي ...

حديث عن الفرص الضائعة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 7 أغسطس 2018

  الدولة بمفهومها المعاصر ظاهرة حديثة، ارتبطت بالثورات الاجتماعية التي شهدتها القارة الأوروبية، وبشكل خاص ...

المشروع الحضاري العربي والفرص الضائعة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 31 يوليو 2018

  فرض واقع ما بعد الحرب الكونية الأولى على العرب، أن يكافحوا من أجل التحرر ...

عدوان جديد على الفلسطينيين

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 24 يوليو 2018

  في ظل العجز العربي عن صياغة استراتيجية عملية، لمواجهة النهج التوسعي العنصري «الإسرائيلي»، والانتصار ...

أحداث العراق ومخاطر الانطلاقة العفوية

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 17 يوليو 2018

  في مقالات سابقة، حذرنا من مخاطر الانطلاق العفوي، لقناعتنا بأن أي تحرك يهدف إلى ...

العرب والتحولات الكونية

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 10 يوليو 2018

    لم يعد موضع اختلاف القول إن العالم يشهد تحولات سياسية واقتصادية كبرى، تشير إلى ...

خواطر حول الأمن والدولة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 3 يوليو 2018

  في اجتماع مع نخبة من المثقفين، قبل أسبوعين، كان الحديث عن عودة العشيرة والقبيلة، ...

المزيد في: رأي التحرير, رأي التحرير, رأي التحرير, رأي التحرير

-
+
10

من أرشيف رأي التحرير

مرة أخرى: لعبة السيرك الأمريكية في لبنان

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 15 سبتمبر 2004

تعليق على التعليق

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الجمعة, 20 ديسمبر 2002

الإعلان العالمي لحقوق الإنسان و"الترانسفير"

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 17 ديسمبر 2008

قانون للقوة أم قوة للقانون؟

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 11 مارس 2009

الصراع الفلسطيني ولقاء مكة المكرمة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 7 فبراير 2007

عودة إلى أزمة الاقتصاد العالمي

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 7 أكتوبر 2008

نقاط فوق الحروف: حول موضوع الإصلاح السياسي

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 25 يونيو 2003

خطوة إلى الأمام... خطوتان إلى الخلف

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 19 نوفمبر 2003

التجديد العربي يشعل الشمعة الثالثة

أرشيف رأي التحرير | أسرة التجديد | الثلاثاء, 5 أكتوبر 2004

عيد سعيد ومبارك.. عيد نضال ومقاومة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الخميس, 11 أكتوبر 2007

بعد خمسة عشر عاما من اتفاقية أوسلو: مبادرات السلام إلى أين؟!

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 16 سبتمبر 2008

لبنان في عيون العاصفة!!

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 28 نوفمبر 2007

الدين والديموقراطية

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 8 أبريل 2008

في أسباب النكسة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 22 يونيو 2005

الاحتلال والتنمية

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 15 فبراير 2006

تقرير فينوجراد تحريض على العدوان

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 12 فبراير 2008

ماذا بعد عودة القيصر إلى المسرح الدولي؟

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 25 يوليو 2007

السينما والمسرح ومجلس الشورى

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 21 نوفمبر 2007

حول مكابح ثقافة الحوار وقبول الآخر

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأحد, 8 يوليو 2007

معاهدة الشراكة الأمريكية - العراقية خرق آخر للسيادة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 24 يونيو 2008

المزيد في: أرشيف رأي التحرير

-
+
20
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم1019
mod_vvisit_counterالبارحة34370
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع205845
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي220105
mod_vvisit_counterهذا الشهر718361
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1158712
mod_vvisit_counterكل الزوار57795910
حاليا يتواجد 3066 زوار  على الموقع