موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
«النهضة» التونسية تطالب الشاهد بعدم الترشح للانتخابات الرئاسية المقرر تنظيمها العام المقبل ::التجــديد العــربي:: السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020 ::التجــديد العــربي:: ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة" ::التجــديد العــربي:: وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات ::التجــديد العــربي:: مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا ::التجــديد العــربي:: قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام» ::التجــديد العــربي:: المغرب: 42 بليون دولار التجارة الخارجية في 6 أشهر ::التجــديد العــربي:: اليابان والاتحاد الأوروبي يطلقان أكبر منطقة اقتصادية مفتوحة في العالم ::التجــديد العــربي:: شاكيرا تصل لبنان للمشاركة في مهرجانات الأرز الدولية في بلدة بشري (شمال لبنان) ::التجــديد العــربي:: مايك ماسي في لبنان يشعِل «مهرجان ذوق مكايل» ::التجــديد العــربي:: اكتشاف سبب اكتساب الوزن الزائد! ::التجــديد العــربي:: كريستيانو رونالدو ينتقل من ريال مدريد إلى يوفنتوس مقابل 112 مليون دولار ويقول بعد التوقيع اللاعبون في مثل سني يذهبون إلى قطر أو الصين ::التجــديد العــربي:: مطحون ورق البصل مع الكركم ولفه حول المعدة.. علاج لمرض السكر و التهابات المفاصل وآلام الظهر ::التجــديد العــربي:: سان جيرمان يحسم موقف نيمار ومبابي من الرحيل لريال مدريد في عدم دخوله في مفاوضات لضمهما ::التجــديد العــربي:: من هي والدة اللاعب الفرنسي المتوّج بلقب كأس العالم 2018 لكرة القدم كيليان مبابي الجزائرية ؟ ::التجــديد العــربي:: اتفاق برعاية مصرية لوقف إطلاق النار بين الاحتلال والفصائل الفلسطينية في غزة بعد أكثر من 40 غارة جوية ::التجــديد العــربي:: إصابة 12 شخصا في انفجار في مصنع للكيماويات قرب مطار القاهرة بالعاصمة المصرية ::التجــديد العــربي:: احتجاجات العراق: مقتل شخصين في اشتباكات مع الشرطة ::التجــديد العــربي:: واشنطن ترفض إعفاء شركات أوروبية من العقوبات ضد طهران ::التجــديد العــربي::

في مواجهة التخريب

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

في خضم الخراب والدمار، والأحداث العاصفة، التي تمر بها معظم البلدان العربية، في السنوات الثلاث المنصرمة، التي صاحبت ما عرف بالربيع العربي، صمدت المملكة في وجه الرياح العاتية، وبقيت عصية على التخريب، وبقيت واحة وارفة، ينعم أهلها بالأمن والسلام. وكان ذلك استثناء، وخارج منطق التأثير والتأثر، خاصة حين تحيط بنا الحرائق من كل الجهات.

ما حدث مؤخرا من عمل إرهابي، على حدودنا الجنوبية، في شروره، والذي فقدنا فيه أربعة من رجال الأمن البواسل، هو تأكيد على صعوبة النأي عما يجري من حولنا من أحداث جسام، وأن للجغرافيا أحكامها. فبلادنا واسعة وحدودها مفتوحة، وقد أصبحت محاطة من الشمال والجنوب، بمناطق تشتعل فيها النيران، ويسود فيها الخراب والدمار، وروائح الموت, وقوى التخريب، كما هي عادتها، لا تعتمد المواجهة المباشرة، بل التسلل في أعداد صغيرة محدودة، بما يجعل اكتشافها والتحسب لتخريبها، غاية في الصعوبة. نقول ذلك، مع كل العرفان والامتنان للأجهزة الأمنية، التي أدت دورا بطوليا هائلا، وقدمت تضحيات كثيرة، بما أسهم في حماية الحدود، ومنع محاولات التخريب، وحمى الأرواح والممتلكات.

مؤشرات كثيرة، تقول بأن بلادنا هي الآن في دائرة الاستهداف. وكانت توجيهات خادم الحرمين الشريفين، قد قضت بالتهيؤ لكل الاحتمالات، ووضعت القوات السعودية، في الحدود الشمالية، بشكل خاص، بموجب التوجيهات الملكية في حالة تأهب قصوى. وذلك مبعث أمن ورضا من قبل أبناء الوطن. وهناك يقين وثقة بأن حدودنا، عصية على الاختراق، في أية مواجهة عسكرية مباشرة. وليس هناك مكان للمقاربة بين ما جرى في بلدان عربية أخرى، وبين ما تعيشه بلادنا.

فوصول تنظيمات القاعدة بكثافة، إلى بلدان كاليمن وسوريا والعراق والصومال، هو نتاج انفلات أمني، وضعف لسلطة الدولة، سابق على حضور تنظيمات الإرهاب والتطرف. وفي ظل الفراغ السياسي والأمني، تحدث حالات الاختراق. ومثل ذلك لا ينسحب مطلقا على الأوضاع في بلادنا. والبديل عن ذلك، إن حدث لا سمح الله، ستكون عمليات فردية محدودة، سيتمكن رجال الأمن، كما تمكنوا في السابق، من احتوائها.

على أن ذلك ينبغي أن لا يكون من جانبنا نهاية المطاف. فليس شرطا أن تجري أعمال التخريب، باستمرار في شكل تسلل من الخارج، فيكون عليها مواجهته عند الحدود. فأعمال التخريب السابقة، كانت تجلها تحدث في قلب المدن الرئيسية، في الرياض وجدة والدمام والخبر وبقيق، ومدن أخرى. وقد تكفلت السلطات الأمنية في المملكة، بالتعامل مع ملفات تلك الأحداث، وحققت نجاحات باهرة، حالت دون استمرار أعمال التخريب، قرابة عقد من الزمن.

مهمة السلطات الأمنية، في مواجهة التطرف، سوف تتواصل بالتأكيد، وستؤدي دورها المعتاد في حماية الأمن والاستقرار بالمملكة. لكن مواجهة وطنية كبرى، كهذه لا ينبغي أن تقتصر على خط واحد، هو المعالجة الأمنية، وتدع بقية الخطوط مكشوفة. فالإرهاب في الأصل، وكما أكدت تجارب جميع البلدان التي اكتوت به، ينطلق من فكر التطرف، أفكار تكفر الدولة والمجتمع، ومواجهته، تتطلب تعميم نقيضه.

النقيض للتطرف هو التسامح، وقبول الرأي والرأي الآخر. وسد المنافذ على الأفكار التي تروج للتزمت والكراهية. والمتطرفون، لا يلجأون، كما أثبت التجارب للعقلاء من الناس، ولا للبالغين من الشباب. فمثل هؤلاء يكونون محصنين، ضد التطرف والشر. وتكون نظرتهم للحياة، قد تحددت واكتملت، بما ينسجم مع الثقافة والعادات المألوفة في مجتمعاتهم.

ومادامت الأبواب مغلقة، أمام قوى الإرهاب والتطرف لاصطياد البالغين، فإن التوجه في الغالب يكون نحو الشباب الصغار، وبشكل خاص أولئك الذين لم ينالوا تحصيلا وافرا من التعليم. فمثل هؤلاء تكون أدمغتهم، لوحات مفتوحة، ومهيأة لتقبل أي شيء، كما أن أعمارهم، وكونهم في سن المراهقة، تجعلهم يميلون للمغامرة، خاصة وأن في ذلك، حسب حقن فكر الإرهاب والتطرف، أجر الدنيا وثواب الآخرة.

إن المواجهة الوطنية الكبرى للتطرف، لا ينبغي أن لا تقتصر على المعالجة الأمنية، التي هي أمر لا بد منه، لصيانة أمن البلاد، بل ينبغي أن تكون على كل المستويات. لا بد من سد المنافذ أمام قوى الإرهاب، من التغلغل وسط الشباب، ومحاولة اقتناصهم، وزجهم في محرقتها. وشرط ذلك، تأهيل هؤلاء الشباب، وإيجاد الظروف المناسبة، لعودتهم إلى مقاعد الدراسة، بدلا عن التسكع في الأماكن الموبوءة، بفكر التطرف.

ولا مناص في هذا السياق، من السير قدما، ومن غير تردد، نحو استبدال ثقافة الاتكالية والعجز بثقافة الفكر والعمل. واستبدال ثقافة التلقين بثقافة النقد والتحليل والتفكيك، وثقافة النص الساكن والمتبلد، بثقافة الإبداع والمبادرة، والعلم الحق والعمل الحق. والولوج بقوة، في عصر كوني أهم سماته التقدم العلمي والتكنولوجي والمعاصرة.

لا بد من تنوع الفعاليات الشبابية وتعددها، وتلك مسؤولية لا تقتصر على الوزارات المعنية بالشباب وحدها. فنحن في معركة مواجهة، ومعركة وجود، تقتضي وضع كل الطاقات، للانتصار فيها، كل وزارة وكل مؤسسة من موقعها. لا بد من التأشير على مواقع الضعف والخطأ، والمكامن التي من خلالها يتم التسلل إلى شبابنا.

الانتصار للوطن، في هذا المنعطف، يقتضي تغليب هويته، على ما عداها من الهويات الجزئية والفرعية. فلا ترفع راية أخرى غير رايته. لا مكان في هذه اللحظة، للقبلية أو العشائرية أو الطائفية أو الهوية، فهي أن بقيت ستكون مكمن الداء. ولن ترفع السواعد عاليا لنصرة الوطن، إلا بدحرها، والانتصار للوحدة الوطنية. ففي بلادنا العزيزة، ما يستحق أن ندافع عنه، وأن نستبسل في سبيله، فهل سيكون علينا تأكيد جدارة الانتماء.

 

 

د. يوسف مكي

ولد في القطيف في المنطقةالشرقية في المملكة العربية السعودية عام 1949
التحصيل العلمي
دكتوراه في السياسة المقارنة
مدرسة الدراسات العليا الدولية جامعة دينفر، ولاية كلورادو 893الولايات المتحدة الأمريكية

 

 

شاهد مقالات د. يوسف مكي

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020

News image

كشف الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، عما ستشهده مصر في عام 2020، مشيرا إلى أن ...

ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة"

News image

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أنه "قد" يكون قادرا على سحب بلاده من حلف الن...

وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات

News image

  كشف وزارة الصحة العراقية، عن مقتل ثمانية أشخاص وإصابة 56 آخرين خلال الاحتجاجات الشعبية المستمرة ...

مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية

News image

ضبطت قوات الأمن المصرية، عصابة لتهريب الآثار بحوزتها 484 قطعة أثرية، في محافظة المنيا في ...

مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا

News image

أعرب مندوب السويد لدى الأمم المتحدة رئيس مجلس الأمن للدورة الحالية، أولوف سكوغ، عن أمل...

قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام»

News image

اختُتمت القمة التاريخية التي جمعت للمرة الأولى بين الرئيسين الأميركي دونالد ترامب والروسي فلاديمير بوت...

وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي

News image

يلتقي الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، نظيره الروسي، فلاديمير بوتين، في العاصمة الفنلندية هلسنكي، في قمة...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في رأي التحرير

أحداث العراق ومخاطر الانطلاقة العفوية

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 17 يوليو 2018

  في مقالات سابقة، حذرنا من مخاطر الانطلاق العفوي، لقناعتنا بأن أي تحرك يهدف إلى ...

العرب والتحولات الكونية

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 10 يوليو 2018

    لم يعد موضع اختلاف القول إن العالم يشهد تحولات سياسية واقتصادية كبرى، تشير إلى ...

خواطر حول الأمن والدولة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 3 يوليو 2018

  في اجتماع مع نخبة من المثقفين، قبل أسبوعين، كان الحديث عن عودة العشيرة والقبيلة، ...

خطوة بهيجة على طريق الألف ميل

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 26 يونيو 2018

  الرابع والعشرون من شهر يونيو/ حزيران، هو يوم فرح حقيقي بامتياز بالنسبة إلى المرأة ...

هل من سبيل للخروج من المأزق الراهن؟!

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 19 يونيو 2018

  أكثر من مئة وخمسين عاماً انقضت، منذ بدأ عصر التنوير العربي وأخذ العرب ، ...

دعوة للتوقف عن جلد الذات

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 12 يونيو 2018

    في صبيحة الخامس من يونيو/ حزيران 1967، قامت «إسرائيل» بهجوم جوي مباغت على المطارات ...

فلسطين: التغيرات في الأهداف والاستراتيجيات

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 5 يونيو 2018

  ليس هدف هذا المقال تقديم عرض للتغيرات التي حدثت في مسار الكفاح الفلسطيني، منذ ...

مقاربات في الاستراتيجيات الفلسطينية

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 29 مايو 2018

  قبل أسبوعين من هذا التاريخ، احتفل «الإسرائيليون»، بالذكرى السبعين لتأسيس كيانهم الغاصب. وكانت النكبة ...

ثلاثية القدس والعودة والصمود

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 22 مايو 2018

  بمناسبة الذكرى السبعين للنكبة، خرج الفلسطينيون في قطاع غزة، إلى مناطق التماس مع قوات ...

العرب والتاريخ

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 15 مايو 2018

  في الأيام الأخيرة، لاحظت اكتظاظ مواقع التواصل الاجتماعي، بالهجوم على العرب، ووصفهم بالعربان والبدو ...

لوطن العربي والنظام العالمي الجديد

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 8 مايو 2018

  شهد القرن الماضي حربين عالميتين مدمرتين، كانت القارة الأوروبية في الحالتين، مركز انطلاقتهما، وكانت ...

مقاربات بين انتفاضة الحجارة ومسيرات العودة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 1 مايو 2018

  خمسة أسابيع مرت منذ، بدأت مسيرات العودة، منطلقة من قطاع غزة، باتجاه الخط الفاصل ...

المزيد في: رأي التحرير, رأي التحرير, رأي التحرير, رأي التحرير

-
+
10

من أرشيف رأي التحرير

حول الإنتخابات الأمريكية الرئاسية المقبلة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 18 فبراير 2004

في الذكرى الخامسة للانتفاضة الفلسطينية: لتتوقف الهرولة نحو التطبيع

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 5 أكتوبر 2005

تقسيم العراق أعلى مراحل الفوضى الخلاقة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 3 أكتوبر 2007

بين موقفين

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 22 ديسمبر 2004

حديث عن الأسهم والجمهور والتنمية

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 20 أكتوبر 2004

النظام العربي الرسمي: الإرهاب وأسئلة الديموقراطية

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 28 أبريل 2004

مصر والجزائر... وحدة المصير

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 25 نوفمبر 2009

وانزاح ليل...

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الاثنين, 26 مايو 2008

اعتذار

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | السبت, 12 أكتوبر 2002

القرار السوري والموقف المطلوب عربيا

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 9 مارس 2005

يوم النصر التاريخي

أرشيف رأي التحرير | التجديد العربي | الاثنين, 14 أغسطس 2006

تقرير باتريوس وكروكر أمام الكونجرس اعتراف آخر بالهزيمة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 19 سبتمبر 2007

ملاحظات من وحي الملتقى الثالث للحوار الوطني

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 23 يونيو 2004

بعد مؤتمرها السادس: فتح إلى أين؟

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 18 أغسطس 2009

حرب الإرهاب

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 24 مارس 2004

الروائي العربي عبد الرحمن منيف: ليست سيرتي الذاتية وسأقاضي الناشر

أرشيف رأي التحرير | أسرة التجديد | الاثنين, 3 نوفمبر 2003

مقدمات الإعلان عن انهيار المشروع الكوني الأمريكي

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 11 أكتوبر 2006

البنية الثقافية العربية وصناعة القرار

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 12 يوليو 2006

إطلالة على اجتماعات القمة العربية

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 29 مارس 2006

النظام الإقليمي العربي والشرق الأوسط الجديد

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 23 أغسطس 2006

المزيد في: أرشيف رأي التحرير

-
+
20
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم40246
mod_vvisit_counterالبارحة51726
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع164894
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي177493
mod_vvisit_counterهذا الشهر528716
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55445195
حاليا يتواجد 5270 زوار  على الموقع