موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
تيريزا ماي تنجو من "سحب الثقة" في حزب المحافظين ::التجــديد العــربي:: ترامب يختار الناطقة باسم الخارجية لخلافة هايلي لدى الأمم المتحدة ::التجــديد العــربي:: اصطدام قطار سريع في أنقرة يقتل تسعة أشخاص على الأقل وأصيب 47 آخرون ::التجــديد العــربي:: مطاردة ضخمة لمنفذ هجوم ستراسبورغ ومقتل 3 واصابة 13 ::التجــديد العــربي:: السلطات الفرنسية تناشد "السترات الصفراء" عدم تنظيم احتجاجات يوم السبت القادم ::التجــديد العــربي:: تحذير أمريكي عقب إعلان تركيا عن عملية جديدة ضد الأكراد في سوريا ::التجــديد العــربي:: السعودية: اتفاق لتأسيس كيان لدول البحر الأحمر وخليج عدن ::التجــديد العــربي:: الإفراج عن المديرة المالية لشركة هواوي بكفالة ::التجــديد العــربي:: الأمم المتحدة تسلم الأطراف اليمنية 4 مسودات اتفاق ::التجــديد العــربي:: ذكرى ميلاد أديب نوبل نجيب محفوظ الـ107 ::التجــديد العــربي:: الكشف عن مقبرة ترجع لعصر الأسرة الـ18 بكوم أمبو ::التجــديد العــربي:: مشاورات حاسمة لتشكيل الحكومة اللبنانية ::التجــديد العــربي:: 74 مليون مسافر عبر مطار دبي خلال 10 أشهر ::التجــديد العــربي:: لهذا السبب أكثروا من تناول الخضار والفاكهة ::التجــديد العــربي:: القهوة قد تحارب مرضين قاتلين! ::التجــديد العــربي:: بعد قرار المغرب المفاجئ.. مصر تتأهب للترشح لاستضافة كأس أمم إفريقيا ::التجــديد العــربي:: فوز ليفربول على ضيفه نابولي 1 / صفر ضمن بطولة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم ::التجــديد العــربي:: ترمب: اللقاء المقبل مع زعيم كوريا الشمالية أوائل 2019 ::التجــديد العــربي:: ولي العهد يغادر الأرجنتين ويبعث برقية شكر للرئيس الأرجنتيني بعد ترؤسه وفد المملكة المشارك في قمة قادة دول مجموعة العشرين ::التجــديد العــربي:: وفاة الرئيس الأمريكي السابق جورج بوش الأب عن 94 عاما ::التجــديد العــربي::

دروس من النكسة

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

رغم مرور سبعة وأربعين عاما، على نكسة الخامس من يونيو 1967، فإن نتائجها لا تزال مائلة أمامنا، حتى يومنا هذا. فالضفة الغربية وقطاع غزة، البقية الباقية من فلسطين التاريخية، لا تزالان تحت وطأة الاحتلال. وبالمثل لا تزال مرتفعات الجولات تحت هيمنة الاحتلال الإسرائيلي. أما سيناء، التي استعادتها مصر، بموجب اتفاقية كامب ديفيد، بين مصر والكيان الغاصب، وبرعاية أمريكية، فإن سيادة مصر عليها، مقننة، بموجب أحكام هذه الاتفاقية.

نعيد الحديث عن النكسة، لأسباب عدة، لعل أهمها أن ذاكرتنا التاريخية، ينبغي أن تشحذ باستمرار، للاحتفاظ بالهزائم كما تحتفظ بالانتصارات. فالاعتراف بالفشل، هو مدعاة لإعادة قراءة سياساتنا واستراتيجياتنا، بقلب مفتوح، وعيون واعية. أما التنكر لها، فإن من شأنه مراكمة عوامل التردي والضياع.

وأول ما يواجهنا، هو أن المشروع الصهيوني، كان منذ بدايته مشروع حرب، قام على تشريد الفلسطينيين واغتصاب أرضهم. ولم يمض على تأسيس هذا الكيان سوى عدة سنوات، حتى بادر عام 1956م، مستغلا المواقف الغربية، تجاه تأميم قناة السويس، ليلعب الدور الرئيسي في العدوان الثلاثي على مصر، في ذلك العام، الذي شاركت فيه بريطانيا وفرنسا.

كان الصهاينة يعبرون في العلن عن استراتيجياتهم. وكان أول بند في تلك الاستراتيجيات، هو عدم تمكين أي جيش عربي، من حيازة عناصر القوة. وقد أوضح أول رئيس لحكومة إسرائيلية، موسى شاريت في مذكراته، بعد الهزيمة السياسية التي لحقت بالعدو الصهيوني، وإجباره على الانسحاب من سيناء عام 1956، أن قرارا استراتيجيا إسرائيليا، قد اتخذ بأن لا يمر عقد من الزمن من غير أن تشن فيه إسرائيل حربا على العرب، تقضي فيه على قوتهم العسكرية، وتحول دون تشكل حقيقي لأية قوة عسكرية عربية.

وقد جاءت الأحداث لتؤكد صحة ما جاء في مذكرات شاريت. والفاجع في الأمر أن الأوراق الإسرائيلية مكشوفة، والتحديات ماثلة.

لكن أنظمة الطوق العربية الثلاثة، مصر وسوريا والأردن، تصرفت تجاه التحديات الإسرائيلية، وكأنها في مأمن منها. وكان الكيان الصهيوني، يؤكد ذلك من خلال اعتداءاته المتكررة، على سماء سوريا والأردن ومدنهما. وكان آخر تلك الاعتداءات، الاعتداء على قرية السموع، الفلسطينية قبل عدة أسابيع من حرب يونيو وقد استشهد في ذلك الهجوم عشرات المدنيين.

كان الهجوم الإسرائيلي على مصر، مفاجئا، إذا ما وضعنا في الاعتبار الوعود الأمريكية والسوفييتية في ذلك الوقت، بأن الكيان الصهيوني لن يكون البادئ في الهجوم على مصر. لكن ذلك لا يتسق مع ما هو معروف عن السياسات الإسرائيلية، وموقف الولايات المتحدة المتكرر، تجاه خروقاتها للقانون الدولي. وقانون الحرب هو الخديعة.

أقدمت مصر، على إغلاق مضائق تيران، العنق الشمالي الشرقي، في البحر الأحمر. وقد عنى ذلك فعليا، إغلاق الملاحة البحرية المتوجهة إلى ميناء إيلات الإسرائيلي. وقد اتخذ القرار المصري تضامنا مع سوريا، والتزاما بمعاهدة الدفاع المشترك بين مصر وسوريا، إثر تهديدات رئيس الحكومة الإسرائيلية، بغزو العاصمة السورية، دمشق، ما لم تتوقف حكومتها عن دعم المقاومة الفلسطينية، التي تقودها آنذاك حركة فتح، بزعامة الرئيس الفلسطيني الراحل، ياسر عرفات. وذلك يعني، أن مصر اتخذت قرار الحرب، ولم يتبق سوى مسألة من سيكون البادئ لفي شنها.

في كل الأحوال، فإن مبادأة الكيان الصهيوني بالهجوم، ليست مبررا لأن تلحق الهزيمة بالعرب, فهناك ما يعرف بالقاموس العسكري بالهجوم المقابل، الذي يأتي ردا على العدوان. لكن المناورة والإبداع غابا عن الرد المصري على العدوان. وقد هيأ الاستعراض العسكري للقوة، في شرم الشيخ، وعدم جهوزية الرادارات والمدفعية المضادة للطيران، وبقاء الطائرات العسكرية المصرية، فوق مدرجات المطارات دون حماية، للقضاء على السلاح الجوي المصري، في النصف ساعة الأولى من الهجوم الإسرائيلي على مصر. وقد أبقى ذلك القوات العسكرية المصرية، المتحشدة في سيناء، دون حماية من القصف الجوي الإسرائيلي، فكانت الكارثة.

في الجبهتين السورية والأردنية، تبدو الكارثة أكبر. لقد كانت المبادأة في الهجوم بأيدي جيشيهما، وقد مارسا ذلك بالفعل، لكن بحسبانها مناورة محدودة، من غير توفير مستلزماتها، وليست مواجهة عسكرية مع عدو عرف في حرب النكبة 1948، وعدوان 1956 بوحشيته وضراوة هجماته. وكان أداء الجيشين السوري والأردني، قد أوحيا، بأن البلدين، لم يتصورا أنهما في وارد خوض أي حرب مع الكيان الغاصب، وأنهما لم يستعدا فعليا، لبناء جيش قوي قادر على الدفاع عن حماية حدودهما، وضمان سيادة واستقلال البلدين.

لقد مثل الكيان الصهيوني، لعقدين مضيا، قبل اندلاع حرب يونيو، تحديا دائما لسوريا والأردن، وكانت مجمل البيانات التي يصدرها قادة الانقلابات المتكررة في سوريا، هي الدفاع عن الكرم المغتصب. فإذا بحرب يونيو تكشف خواء تلك الادعاءات، وأن جيش سوريا، لم يعد حتى تلك اللحظة للحرب مع العدو الجاثم عن حدوده، والمهدد لأمن سوريا ومستقبلها، وتكشف أن دور هذا الجيش لم يكن سوى استعراضيا.

والكلام هذا يصدق إلى حد كبير، مع الجبهة الأردنية، التي كانت القدس الشرقية، في حينه ضمن تبعيتها. فمع أن العدو ظل يعلن جهارا نهارا، أن القدس الموحدة ستكون هي العاصمة الأبدية لإسرائيل، لكن الوقائع أكدت أن الجيش الأردني لم يكن جاهرا لمواجهة حقيقية مع الكيان الغاصب. لقد قضي على الطائرات الأردنية القليلة، والمحدودة العدد في الساعات الأولى من الحرب. ودخل العدو إلى الضفة الغربية، ودارت معارك غير متوازنة، بالسلاح الأبيض، انتهت بسقوط الضفة الغربية، كما سقطت من قبل شبه جزيرة سيناء، كاملة، من الأراضي المصرية، وسقط معها قطاع غزة، التابع للإدارة المصرية. ولم تتبق سوى مرتفعات الجولات، التي لم تصمد طويلا، وسقطت بأكملها في اليوم الخامس والأخير للحرب.

بالمبادرة والتخطيط السليم، والقرار الشجاع، وبالتضامن العربي، والمزاوجة بين السياسة والسلاح، وبين النفط والسياسة، بحيث تحققت ثلاثة السلاح والسياسة والنفط، تمكن العرب، في 6 أكتوبر عام 1973 من كسر خرافة الجيش الذي لا يقهر. وكان درس النكسة، قاسيا ومرا، لكنه مع ذلك يظل عبرة لمن يعتبر. وقد كشفت أهمية الإبداع والمبادرة، والمبادأة، ووضع السياسة في خدمة قرار الحرب، وأن الحروب هي في المبتدأ والخبر، صراع إرادات.

 

 

د. يوسف مكي

ولد في القطيف في المنطقةالشرقية في المملكة العربية السعودية عام 1949
التحصيل العلمي
دكتوراه في السياسة المقارنة
مدرسة الدراسات العليا الدولية جامعة دينفر، ولاية كلورادو 893الولايات المتحدة الأمريكية

 

 

شاهد مقالات د. يوسف مكي

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

السلطات الفرنسية تناشد "السترات الصفراء" عدم تنظيم احتجاجات يوم السبت القادم

News image

حثّ الممثل الرسمي للحكومة الفرنسية، بنيامين غريفو، أعضاء حركة "السترات الصفراء" على التعقل وعدم تنظ...

تحذير أمريكي عقب إعلان تركيا عن عملية جديدة ضد الأكراد في سوريا

News image

حذرت الولايات المتحدة من القيام بأي إجراء عسكري أحادي الجانب في شمال سوريا، وذلك بعد...

السعودية: اتفاق لتأسيس كيان لدول البحر الأحمر وخليج عدن

News image

أعلنت السعودية اتفاقاً لتأسيس كيان لدول البحر الأحمر وخليج عدن ويضم السعودية و مصر و ...

الأمم المتحدة تسلم الأطراف اليمنية 4 مسودات اتفاق

News image

أعلنت الأمم المتحدة أن طرفي الصراع اليمني في محادثات السلام بالسويد تسلما أربع مسودات اتف...

مشاورات حاسمة لتشكيل الحكومة اللبنانية

News image

شدد رئيس مجلس النواب نبيه بري على حاجة لبنان إلى حكومة منسجمة لمواجهة الاستحقاقات الق...

ترمب: اللقاء المقبل مع زعيم كوريا الشمالية أوائل 2019

News image

أكد الرئيس الأمريكي دونالد ترمب مساء أمس السبت إنه من المرجح أن يلتقي مع الز...

ولي العهد يغادر الأرجنتين ويبعث برقية شكر للرئيس الأرجنتيني بعد ترؤسه وفد المملكة المشارك في قمة قادة دول مجموعة العشرين

News image

غادر صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجل...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في رأي التحرير

في الهوية وفيدراليات الطوائف

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 11 ديسمبر 2018

  تزامن الحديث عن الفيدراليات، بالوطن العربي منذ مطالع التسعينات من القرن المنصرم. وفي هذا ...

«السترات الصفراء».. هبّة أم ثورة جياع؟

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 4 ديسمبر 2018

  ما حدث في العاصمة الفرنسية باريس، بالشانزلزيه قرب قوس النصر، في الأول من هذا ...

الإقليم.. مفهوم جيوسياسي

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 27 نوفمبر 2018

  يستند مفهوم الإقليم، في الغالب على الطرق والمواصفات التي تستخدمها جهة ما دون غيرها. ...

غزة في الواجهة مرة أخرى

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 20 نوفمبر 2018

  بات من الصعب على المرء تذكر عدد المرات التي شنّت فيها قوات الاحتلال الصهيوني، ...

قرن على نهاية الحرب العالمية الأولى

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 13 نوفمبر 2018

  يتذكر العالم في هذه الأيام، مرور مئة عام على نهاية الحرب العالمية الأولى. ففي ...

حول تفعيل مؤسسات المجتمع المدني

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 6 نوفمبر 2018

المجتمع المدني، مفهوم استخدم أول مرة، إبّان نهوض الحضارة الإغريقية، ويحسب لأرسطو أنه أول من اس...

مساومات كيسنجر

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 30 أكتوبر 2018

  قبل ثلاثة وأربعين عاماً، من هذا التاريخ، انشغلت إدارة الرئيس الأمريكي ريتشارد نيكسون، بإعادة ...

الفيدراليات مشاريع تفتيت

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 23 أكتوبر 2018

  كلما واجه بلد عربي أزمة سياسية حادة، كلما انبرت الأوساط الغربية في الحديث عن طغيان ...

حول التصحر ومشاريع الوحدة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 16 أكتوبر 2018

  منذ مطلع السبعينات من القرن الماضي، وإثر تراجع المشروع النهضوي العربي، الذي بدا واضحاً، ...

تساؤلات حول المقاومة والنهضة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 9 أكتوبر 2018

  ضمن الأطروحات التي سادت إبان حقبة الكفاح الوطني، للتحرر من الاستعمار التقليدي، إثر نهاية ...

معركة العبور.. قراءة في التكتيكات

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 2 أكتوبر 2018

  لم تكن معركة العبور، في السادس من أكتوبر عام 1973م، حدثاً عابراً في التاريخ ...

في ملامح النظام العالمي الجديد

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 25 سبتمبر 2018

  من الثابت القول إن العالم على أعتاب نظام دولي جديد، مغاير للنظام الذي ساد ...

المزيد في: رأي التحرير, رأي التحرير, رأي التحرير, رأي التحرير

-
+
10

من أرشيف رأي التحرير

الروائي العربي عبد الرحمن منيف: ليست سيرتي الذاتية وسأقاضي الناشر

أرشيف رأي التحرير | أسرة التجديد | الاثنين, 3 نوفمبر 2003

إيران... صراع المصالح

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 11 أغسطس 2009

الانضمام لمنظمة التجارة العالمية... المحاذير والآفاق

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الاثنين, 10 أكتوبر 2005

نحو تأطير نظري لمفهوم المجتمع المدني

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 27 أبريل 2005

تفجيرات لندن جريمة أخلاقية

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 13 يوليو 2005

خواطر حول العلاقة بين الأنا والآخر

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 16 مارس 2005

لماذا يستهدف لبنان!!.

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 30 مايو 2007

في أسباب انهيار الاقتصاد العالمي

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 30 سبتمبر 2008

57 عاما على النكبة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 25 مايو 2005

نحو تأطير نظري لمفهوم المجتمع المدني

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 27 أبريل 2005

لماذا نقل السفارة الأمريكية إلى القدس الأن

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الاثنين, 7 أكتوبر 2002

لماذا فشل عصر التنوير العربي؟

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الاثنين, 28 أبريل 2008

حين يقاضي الجلاد ضحيته

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 12 مارس 2008

إيران... تصدير الأزمة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 15 يوليو 2009

الشرق الأوسط الجديد والعدوان الصهيوني على لبنان

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 30 أغسطس 2006

بعد خمس سنوات من سبتمبر: محطات ما بعد العاصفة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 13 سبتمبر 2006

هزيمة أخلاقية

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الخميس, 10 أبريل 2003

لبنان مركز استهداف مرة أخرى

أرشيف رأي التحرير | التجديد العربي | الاثنين, 14 فبراير 2005

الأنا والآخر في مؤتمرات ثلاثة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 14 ديسمبر 2005

في أسباب النكسة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 22 يونيو 2005

المزيد في: أرشيف رأي التحرير

-
+
20
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم40473
mod_vvisit_counterالبارحة47009
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع236454
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي293133
mod_vvisit_counterهذا الشهر572735
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1360833
mod_vvisit_counterكل الزوار61717542
حاليا يتواجد 5092 زوار  على الموقع