موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
هايلي: العمل على صفقة القرن يشارف على نهايته ::التجــديد العــربي:: دفعة جديدة من مقاتلات الجيل الخامس المتطورة الروسية "سو-57" تصل إلى حميميم ::التجــديد العــربي:: أنجاز للمغرب بانتخابه عضوا بمجلس السلم والأمن الافريقي ::التجــديد العــربي:: ترامب يفرض "أكبر حزمة" من العقوبات على كوريا الشمالية ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن يؤجل التصويت على القرار الكويتي والسويدي في سوريا ::التجــديد العــربي:: واشنطن تنقل سفارتها إلى القدس في الذكرى السبعين للنكبة ::التجــديد العــربي:: دبي تخصص 22 مليار دولار للاستثمار في مشاريع الطاقة ::التجــديد العــربي:: وزير المالية السعودية يشير الى تعافي الاقتصاد في 2018 نتيجة لمؤشرات ايجابية ناجمة عن ارتفاع الصادرات غير البترولية وحزم الاصلاح والتحفيز ::التجــديد العــربي:: باحثون يعثرون على لوحة الفريدة من نوعها في العالم في مدينة جندوبة التونسية تحمل رسما لشخصين على سفينة نوح وآخر في فم الحوت للنبي يونس بعد نجاته ::التجــديد العــربي:: العثور على لوحة مسروقة للرسام إدغار ديغا في حافلة قرب باريس. ::التجــديد العــربي:: المشروبات الحامضية "قد تؤدي إلى تآكل الأسنان" ::التجــديد العــربي:: مواضيع اجتماعية وسياسية ووجودية في جائزة الرواية العربية ترعاها البوكر ::التجــديد العــربي:: افتتاح معرض القصيم للكتاب ::التجــديد العــربي:: تونس تستعد لاستقبال ثمانية ملايين سائح ::التجــديد العــربي:: الإسراع في تناول الطعام يزيد الوزن ::التجــديد العــربي:: عقار يصد ضغط الدم ينجح في كبح السكري من النوع الأول ::التجــديد العــربي:: قمة تشيلسي وبرشلونة تنتهي تعادلية وميسي يزور شباك البلوز ::التجــديد العــربي:: بايرن ميونخ يسحق بشكتاش بخماسية ويقترب من التأهل ::التجــديد العــربي:: زوما يستقيل من رئاسة جنوب أفريقياو انتخاب سيريل رامابوسا رئيسا جديدا ::التجــديد العــربي:: نجاة وزير الداخلية المكسيكي بعد تحطم طائرة هليكوبتر كانت تقله ::التجــديد العــربي::

أي طريق اقتصادي سوف تختاره مصر؟

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

اليوم، وعند كتابة هذا الحديث خسرت البورصة المصرية نسبة خمسة في المائة، من قيمتها. وأرجع المحللون الاقتصاديون سبب هذا التراجع إلى قرارات حكومية بفرض ضرائب تصل إلى العشرة في المائة سنويا على الأرباح، بالنسبة للمستثمرين المصريين، وعشرة في المائة على أرباح أية عملية تتم في سوق الأسهم، بالنسبة للأجانب. ويأتي صدور هذا القرار، قبل أيام قليلة على الإعلان رسميا عن فوز المشير عبد الفتاح السيسي بموقع رئاسة الجمهورية، والتحضير لحفل التنصيب الذي سوف يؤدي فيه الرئيس الجديد القسم.

يطرح التراجع في سوق المال المصري، والقرارات الحكومية التي تسببت فيه، سؤالا مهما عن الطريق الاقتصادي الذي ستختاره مصر، لمعالجة أزماتها المستعصية، وتحقيق تنمية اقتصادية حقيقية، قادرة على وضعها على السكة الصحيحة. ونطرح هذا السؤال، الذي لا يقصد منه التوجه إلى أحد الطريقين: الطريق الرأسمالي، أو الاشتراكي، ذلك أن الأخير أصبح من الماضي، ولا يتوقع أن يكون مطروحا في هذه المرحلة، على أي أجندة تنموية في منطقتنا. ولكن ذلك لا يعني إمكانية تدخل الدولة في توجيه العملية التنموية وزيادة فعالياتها، بما يخدم المعالجة الممكنة للأزمات الاقتصادية التي مضت عليها عدة عقود.

ستكون الحكومة المصرية المقبلة، التي يتوقع أن تأخذ مكانها بعد الانتخابات النيابية، أمام طريقين اقتصاديين: إما الطريق الاقتصادي الحر، وهو ما دأبت عليه الحكومات المصرية المتعاقبة، منذ عهد الرئيس الراحل أنور السادات، حين جرى تفكيك القطاع العام، وأقر مبدأ الخصخصة. وقد تواصل ذلك في عهد الرئيسين السابقين، حسني مبارك، ومحمد مرسي، بشكل أو بآخر. وهناك طريق الاقتصاد الموجه، الذي استمر قائما، طيلة هذه العقود، ليس كأفق مستقبلي، ولكن بحكم الضرورة، لحين تصفية البقية الباقية من القطاع العام.

بمعنى أخر، شهدت مصر، منذ عهد الرئيس السادات نظامين اقتصاديين، لم يسيرا جنبا إلى جنب بذات القوة والتفاعل، ولكن كان هناك خط بياني متجه إلى الأسفل، هو خط الاقتصاد الموجه، وخط بياني صاعد إلى الأعلى هو خط الاقتصاد الحر. وكانت كل القرارات والإجراءات تشير إلى الرغبة في تصفية مخلفات الاقتصاد الموجه، والتوجه حثيثا نحو الاقتصاد الحر، وأن وجود الاقتصاد الموجه مسألة وقت.

ومن جديد يطرح السؤال: أي طريق اقتصادي ستختار مصر، اهو اقتصاد حر أم اقتصاد موجه؟

ينبغي التقرير أولا أن لكل طريق اقتصادي مزاياه وسلبياته، والمسألة إذا ستكون متعلقة بهذه المرحلة، وبأيهما يكون مرجحا، بما يهدف أهداف التنمية وحل المعضلات التي تواجهها مصر، وهي كثيرة ليس أقلها الانفلات الأمني وشيوع ظاهرة الإرهاب، والانفجار السكاني، وبلوغ البطالة مستوى غير مسبوق، وتصاعد مديونية مصر، وارتفاع معدلات الجريمة، وفقدان المأوى، وانتشار العشوائيات، في المدن الكبرى. وتصاعد نسبة الأمية، واتساع الفروق بين الغنى والفقر...

الاقتصاد الحر، يعني الاقتصاد المفتوح، الذي تقيد فيه سلطة الدولة على الاقتصاد، وتفتح أبواب التنافس الاقتصادي على مصراعيها، منسجمة مع مقولة "دعه يعمل". وإيجابياته، أن يبقى العلاقة حميمة مع الغرب، الذي يحرض على تبني هذا النوع من الاقتصادات. وسوف يفسح الطريق لاستمرار المعونة الامريكية، ويتيح لمصر الاقتراض من صندوق النقد الدولي، وربما يسهم في توفير مناخات تساعد على تلقى الدعم في صيغة منح وقروض من الاتحاد الأوروبي. وسوف يبقى الأبواب مفتوحة للمساعدات من قبل المملكة ودول الخليج العربي. وربما يسهم في تدفق بعض الاستثمارات الخليجية والآسيوية والغربية. وهو أيضا، سيجعل من مصر عضوا متقيدا، بأهم شروط ومتطلبات منظمة التجارة الدولية.

لكن سلبياته كثيرة، وعلى رأسها أنه لا يوفر أي سقف لحماية الصناعات الوطنية. ويمكن أن نجادل أن مصر، قد جربت هذا النوع من الاقتصادات، في العقود السابقة، وفي ظل أربعة رؤساء سابقين، ولم يؤدي ذلك إلى حل أي من المعضلات الاقتصادية. بل إن نتائجه على الصعيد المحلي، هو غياب التنافس، إن من حيث النوع أو السعر، بين المنتجات الوطنية، والمنتجات الوافدة، سواء من الشرق أم الغرب.

وفيما يتعلق بالاستثمارات الأجنبية، فإن ذلك ممكن على الصعيد النظري، لكن ما جرى في العقود الماضية، لا يؤيد ذلك. فالاستثمارات الأجنبية تختار من الفرص، ما هو سهل ومريح ومربح، ولذلك تركزت أنشطتها على القطاعات الخدمية، والسياحية، ولم تسهم في حل أي من المعضلات المستعصية التي تواجه مصر، فكانت النتيجة أنها استنزفت من ثروات مصر وخيراتها، من غير أن تقدم لها شيئا يستحق الذكر. يضاف إلى ذلك أنها وضعت سيادة مصر، واستقلالية قرارها رهينة لدى القوى الدائنة، ورسخت نوعا من التبعية الاقتصادية والسياسية، بما جعل البلاد منقوصة السيادة، وانعكس ذلك بشكل مباشر، على موقفها من الصراع العربي الصهيوني، منذ توقيع معاهدة كامب ديفيد، حتى يومنا هذا.

بالنسبة للاقتصاد الموجه، له أيضا إيجابياته وسلبياته. فهو يتيح قدرا كبيرا من قيادة الدولة للعمليات الإنتاجية، والسيطرة على الفعاليات الاقتصادية. ولا شك أن ذلك هو مبعث خشية وخوف من رأس المال الأجنبي، الذي تنطبق بحقه بكل وضوح مقوله أن رأس المال جبان. كما أن سياسات الاقتصاد الموجه تتعارض في كثير من ممارساتها، مع متطلبات صندوق النقد الدولي، والسياسات الاقتصادية الغربية، بما يحرم مصر، من القروض والهبات، في وقت هي أشد ما تكون فيه للحصول عليها.

سيكون البديل في هذه الحالة، هو الاعتماد على القدرات الداخلية، وتحفيز الاقتصاد المحلي. ولن يكون بالمستطاع مقابلة حاجات الناس وتلبية استحقاقاتهم، إلا بزيادة الضرائب، بشكل تصاعدي، بما يهدد التوافق الاجتماعي، وربما يؤدي ذلك إلى هروب رؤوس الأموال الأجنبية والمحلية. لكن ذلك، ومع كل سلبياته، ربما يتيح للدولة، قيادة عملية التخطيط الاقتصادي، بما يسهم في تحديد الأولويات في خطط التنمية، ويجنب الاقتصاد مخاطر الفوضى. ولا شك أن النجاح في البناء الاقتصادي الذاتي، سيمنح مصر قدرة الاحتفاظ على قرارها السيادي، ويضمن استقلالها، ويحد من تبعية سياساتها للخارج.

أي طريق ستختار الحكومة المصرية القادمة، سؤال صعب محكوم بالقدرة على اختيار أي من الطريقين، ولعل الموازنة الدقيقة بينهما، هي الحل الأمثل، على الأقل في هذه المرحلة، التي تتهيأ فيها مصر مجددا، للدخول إلى التاريخ، من أوسع بواباته.

 

 

د. يوسف مكي

ولد في القطيف في المنطقةالشرقية في المملكة العربية السعودية عام 1949
التحصيل العلمي
دكتوراه في السياسة المقارنة
مدرسة الدراسات العليا الدولية جامعة دينفر، ولاية كلورادو 893الولايات المتحدة الأمريكية

 

 

شاهد مقالات د. يوسف مكي

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

هايلي: العمل على صفقة القرن يشارف على نهايته

News image

أعلنت مندوبة الولايات المتحدة الدائمة لدى الأمم المتحدة نيكي هايلي، أن العمل على صياغة اتف...

دفعة جديدة من مقاتلات الجيل الخامس المتطورة الروسية "سو-57" تصل إلى حميميم

News image

أفادت وسائل إعلام ومصادر مطلعة، اليوم السبت، بأن طائرتين مقاتلتين روسيتين إضافيتين من الجيل الخ...

أنجاز للمغرب بانتخابه عضوا بمجلس السلم والأمن الافريقي

News image

اديس ابابا - انتخب المغرب الجمعة عضوا في مجلس السلم والأمن التابع للاتحاد الافريقي وفق...

ترامب يفرض "أكبر حزمة" من العقوبات على كوريا الشمالية

News image

قال الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، إنه سيفرض أكبر حزمة من العقوبات على الإطلاق على كور...

مجلس الأمن يؤجل التصويت على القرار الكويتي والسويدي في سوريا

News image

أرجأ مجلس الأمن الدولي التصويت على مشروع قرار بشأن هدنة إنسانية في سور...

زوما يستقيل من رئاسة جنوب أفريقياو انتخاب سيريل رامابوسا رئيسا جديدا

News image

أختير سيريل رامابوسا رئيسا لجمهورية جنوب إفريقيا بعد يوم واحد من اضطرار الرئيس جاكوب زوم...

نجاة وزير الداخلية المكسيكي بعد تحطم طائرة هليكوبتر كانت تقله

News image

تحطمت طائرة هليكوبتر عسكرية كانت تقل وزير الداخلية المكسيكي الفونسو نافاريتي وحاكم ولاية واهاكا الو...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في رأي التحرير

مهام ملحة لمواجهة تحديات الثورة الرقمية

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 20 فبراير 2018

    تعرضنا قبل عدة أسابيع، وفي حديثين متتاليين، إلى التحديات الثقافية والاجتماعية التي نشرت، عن ...

الكفاح الفلسطيني من النكسة إلى أوسلو

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 13 فبراير 2018

  الكفاح الفلسطيني، منذ الشتات كان دائماً وأبداً يستمد مشروعيته من ارتباطه بالتيارات الفكرية العربية، وعلاقته ...

القضية الفلسطينية إلى أين؟

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 6 فبراير 2018

    سنوات طويلة مرت، منذ انطلقت الثورة الفلسطينية المعاصرة، في مطلع عام 1965، بقيادة حركة ...

ولادة عسيرة لنظام دولي جديد

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 30 يناير 2018

    هناك إقرار أممي واسع، بأن مرحلة جديدة في التاريخ الإنساني، بدأت في التعبير عن ...

ثورات علمية وانهيار للمنظومات الثقافية العربية

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 16 يناير 2018

    ما الذي أحدثته حقبة التمدين التي أخذت مكانها في منطقتنا العربية، خلال العقود الأخيرة، ...

العالم المعاصر والثقافة الواحدة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 9 يناير 2018

    قبل ربع قرن من هذا التاريخ، قادت قراءاتي الفلسفية والتطور العلمي، إلى متابعة الفراغ ...

ماذا يحمل لنا العام الجديد؟

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 2 يناير 2018

    عام مضى، وكان كما سوابقه السبعة، عاماً قاسياً وكئيباً، وكانت خواتيمه استعادة لروح وعد ...

كلام هادئ في وضع ملتهب

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 26 ديسمبر 2017

    فشل مجلس الأمن الدولي، في إصدار قرار يمنع اتخاذ دويلة «إسرائيل»، لمدينة القدس عاصمة ...

وحده الشعب الفلسطيني يرسم طريق النصر

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 19 ديسمبر 2017

    شباب فلسطين، في باب العامود، بالمدينة المقدسة، وعلى الحواجز الأمنية التي تفصل القطاع عن ...

حول انتفاضة مدينة المدائن

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    وعسى أن تكرهوا شيئاً وهو خير لكم، قول الحق عز وجل، وفي المأثور الشعبي ...

بين العلم والثقافة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 5 ديسمبر 2017

    نناقش في هذه المقالة العلاقة بين العلم، باعتباره رصداً ومشاهدة وامتحاناً، ونتاج تراكم ومحاولات ...

الإرهاب يضرب مصر مجدداً

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 28 نوفمبر 2017

    اختار الإرهاب هذه المرة، جمهورية مصر العربية، لتكون هدف تخريبه، والمكان موقع لعبادة الواحد ...

المزيد في: رأي التحرير, رأي التحرير, رأي التحرير, رأي التحرير

-
+
10

من أرشيف رأي التحرير

تفجيرات لندن جريمة أخلاقية

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 13 يوليو 2005

مرة أخرى: السياسة الأمريكية الشرق أوسطية بعد احتلال العراق

أرشيف رأي التحرير | التجديد العربي | الأربعاء, 7 مايو 2003

من أجل حماية الوطن

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الخميس, 7 أغسطس 2003

بين الخصوصية والكونية

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 15 ديسمبر 2004

صراع إرادات..

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | السبت, 22 فبراير 2003

من الاستشراق إلى العولمة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 6 أكتوبر 2004

حول علاقات الأمة العربية بأمريكا اللاتينية

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 29 يونيو 2005

السياسة الأمريكية بين الحزبين الجمهوري والديموقراطي

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 15 أغسطس 2006

في الذكرى الخامسة للانتفاضة الفلسطينية: لتتوقف الهرولة نحو التطبيع

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 5 أكتوبر 2005

تداعيات الحرب الإسرائيلية على لبنان

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 6 سبتمبر 2006

قمة الأمم المتحدة: نتائج دون الحد الأدنى من الطموحات

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 21 سبتمبر 2005

هزيمة أخلاقية

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الخميس, 10 أبريل 2003

أوباما والمسألة الفلسطينية

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 18 فبراير 2009

في نتائج الإستفتاء على الدستور العراقي: قراءة أولية

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 19 أكتوبر 2005

بين موقفين

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 22 ديسمبر 2004

القمة العربية من العجز إلى السقوط

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 31 مارس 2004

مقاومة الأنبار وأوهام الاحتلال

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 26 سبتمبر 2007

الحوار.. الأنا... الآخر

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 4 فبراير 2004

حول نتائج اجتماعات القمة العربية

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 5 أبريل 2006

لحظة الحقيقة.. لحظة الإعتراف بالهزيمة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 1 نوفمبر 2006

المزيد في: أرشيف رأي التحرير

-
+
20
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم25578
mod_vvisit_counterالبارحة31298
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع25578
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي279565
mod_vvisit_counterهذا الشهر1097744
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1321188
mod_vvisit_counterكل الزوار51074395
حاليا يتواجد 3053 زوار  على الموقع