موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
الاتحاد الافريقي يطالب ترامب باعتذار بعد "وصف دول افريقية بالحثالة" ::التجــديد العــربي:: روسيا: واشنطن لا تنوي الحفاظ على وحدة سوريا ::التجــديد العــربي:: سوريا وروسيا وتركيا تنتقد تشكيل الولايات المتحدة قوة حدودية جديدة شمالي سوريا ::التجــديد العــربي:: الإمارات والمغرب على قائمة أميركية للدول الأكثر آمانا في العالم ::التجــديد العــربي:: الإمارات تعلن ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقاتلات قطرية خلال رحلة إعتيادية متجهة إلى البحرين ::التجــديد العــربي:: محمد حمدان المسؤول في حركة حماس الفلسطينية ينجو من محاولة اغتيال في صيدا ::التجــديد العــربي:: هجوم انتحاري مزودج اودى بحياة أكثر من ثلاثين في ساحة الطيران في بغداد ::التجــديد العــربي:: السعودية تفتح الطريق أمام أول مشروع للسيارات الكهربائية ::التجــديد العــربي:: إيرادات السياحة بمصر تقفز لأكثر من سبعة مليارات دولار وأعداد الوافدين لى مصر لتتجاوز ثمانية ملايين زائر ::التجــديد العــربي:: 70 لوحة تحكي تاريخ معبد ملايين السنين في مكتبة الإسكندرية ::التجــديد العــربي:: 48 شاعرا من بين 1300 شاعر يتنافسون على بيرق الشعر لـ 'شاعر المليون' ::التجــديد العــربي:: الزبادي والبروكلي يكافحان سرطان القولون والمستقيم ::التجــديد العــربي:: برشلونة يفلت من الهزيمة امام ريال سوسييداد و يقلب تخلفه بهدفين أمام مضيفه إلى فوز بأربعة أهداف في الدوري الاسباني ::التجــديد العــربي:: ليفربول يكبد مانشستر سيتي الخسارة الأولى في الدوري الانكليزي ::التجــديد العــربي:: مهرجان مئوية عبد الناصر في الناصرة ::التجــديد العــربي:: مليون وحدة استيطانية جديدة في الأراضي المحتلة ::التجــديد العــربي:: رئيس برلمان إقليم كردستان العراق يعلن استقالته "احتجاجا على احتكار جماعات معينة للسلطة والثروة" ::التجــديد العــربي:: اعتقال 22 فلسطينياً بمداهمات في مدن الضفة المحتلة ::التجــديد العــربي:: مصر تعدم 15 شخصا مدانا بارتكاب أعمال إرهابية ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يتهيأ عمليا للانسحاب من اليونسكو ::التجــديد العــربي::

من وحي مقاومة غزة

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

مشهد فرح واحتفاء غريب ومهيب، عاشه المحاصرون في قطاع غزة، في نهاية اليوم الرابع عشر للعدوان، ويشاركهم في ذلك الشعب الفلسطيني في الضفة الغربية، والأراضي التي احتلها الصهاينة عام 1948. والمناسبة، هي الإعلان عن تمكن كتائب القسام من أسر أحد جنود الاحتلال الصهيوني، وإعلان الناطق الرسمي باسم جيش الاحتلال، عن مصرع ثمانية عشر من جنوده.

في اليوم نفسه أيضا، استشهد مائة فلسطيني، في مجزرة ارتكبتها قوات الاحتلال في منطقة الشجاعية، في الشمال الغربي من القطاع، ليتجاوز عدد الشهداء الفلسطينيين، جراء العدوان إلى أكثر من 450 شهيدا. لكن أرادة المقاومين الفلسطينيين، بقيت عصية على الانكسار. ورغم الخراب والدمار، وإجبار أكثر من خمسين ألف من السكان على مغادرة منازلهم، بقي الغزاويون متمسكون بحقهم في المقاومة، ومثلوا الحصن الواقي لمقاومتهم الباسلة.

على الطرف الآخر، تغير موقف المستوطنين "الإسرائيليين"، وما يدعى ﺑ"الشعب "الإسرائيلي"، تجاه العدوان. فما حسبوه نزهة قصيرة، خالية من الكلف، بناء على تجربتي حربي غزة السابقتين، تكشف أنه ليس كذلك. فلقد تعلم الفلسطينيون الدرس. أدركوا أنهم بين خيار تلقي ضربات المحتل، في دورات متعاقبة، ليس لها نهاية، دون مقاومة، وبين الاستعداد للمقاومة، وتلقين العدو دروسا لن ينساها.

صحيح أن لا أحد يتوقع، أن يلحق الغزاويون بالعدو الصهيوني، هزيمة ماحقة. فجيشه أعد، من حيث العدة ليهزم الجيوش العربية مجتمعة، وقد فعل ذلك بالسابق، في ظل ظروف مغايرة. لكن ذلك لا يغير من القانون الطبيعي، الذي أثبته التاريخ مرات ومرات شيئا. فكل حركات التحرر الوطني فالعالم، التي انتصرت على المحتل، واجهت جيوشا، متفوقة عليها في العدد والعدة، ومع ذلك تمكنت من انتزاع استقلالها السياسي. وحققت نصرا ساحقا على المستعمر.

النصر الساحق، في حروب التحرير، ليس بالضرورة نصرا عسكريا، فمثل ذلك لم يكن متاحا، للشعوب التي ترفع راية الكفاح من أجل نيل الحرية والاستقلال. إنها الهزائم السياسية، التي تجبر العدو على التسليم، للشعب المستعمر بحق تقرير المصير.

مقاربة الخسائر التي قدمها الجزائريون في كفاحهم ضد الاستعمار الفرنسي، والتي تجاوزت المليون شهيد، بتلك التي فقدتها المحتل، توضح أن ما قدمه الفرنسيون من الخسائر البشرية، لا يعادل 10% مما قدمه الجزائريون، ورغم ذلك انتصر الجزائريون. والسبب يعود إلى السكان الأصليين كانوا يدافعون عن وجودهم، في الوقت الذي يقاتل فيه المحتل، تكريسا للهيمنة والسطو ومصادرة الحقوق. وتلك أسباب لا تستوجب المكابرة، والمضي في تقديم الخسائر والقتلى.

الفلسطينيون في هذا السياق، يدافعون عن وجودهم، بينما يقاتل جيش الاحتلال الصهيوني، من أجل تأكيد هيمنته وسطوته. وقد جرت العادة، أن السكان في مركز دولة الاحتلال، لا يمانعون في الاستعمار، والاحتلال والسطو، شريطة أن يكون ذلك دون كلف. أما حين يدركون أن ثمن ذلك سيكون أرواح أبنائهم، ومستقبلهم، فعند ذلك تنشط الحركات المناوئة للحرب، وتفرض على السياسيين والقادة تغرير سياساتهم.

حدث ذلك بجلاء، أثناء حرب الاستقلال في الجزائر، وأثناء الحرب الفيتنامية، حيث شارك أكثر من نصف مليون جندي أمريكي في تلك الحرب، وانتشرت شرارتها لاحقا، لتعم كمبوديا ولاوس. وكانت الخسائر الأمريكية في تلك الحرب، والتي تجاوزت الخمسين ألفا، لقد تحرك الشارع الأمريكي بقوة، ضد سياسات الرئيس الأمريكي ليندون جونسون، التي تسببت في إغراق الجيش الأمريكي في الوحل الفيتنامي.

ترشح الرئيس ريتشارد نيكسون، للانتخابات الرئاسية، وفي أعلى قائمة برنامجه الانتخابي الانسحاب من فيتنام، وكان ذلك هو العامل الذي رجح فوزه بالانتخابات. وبالمثل، قطع شارل ديجول، أثناء حملته الانتخابية للوصول إلى قصر الإليزيه، وعدا للفرنسيين، بالانسحاب من الجزائر، بعد أن شهد الفرنسيون حجم الخسائر البشرية التي تعرضت لها بلادهم في تلك الحرب. وكان ذلك هو ما تحقق بالفعل.

في الحالتين، لم يكن النصر الذي تحقق عسكريا محضا، بل كان انتصارا سياسيا. والفارق بين النصر السياسي والعسكري كبير جدا. فليس شرطا أن تؤدي الهزيمة العسكرية، إلى هزيمة سياسية. فقد قرر العرب في مؤتمر قمة الخرطوم التي عقدت بعد النكسة، لاءات ثلاثة: لا تفاوض ولا صلح ولا استسلام. حدث ذلك رغم أن جيوش دول عربية ثلاثة: مصر وسوريا والأردن، فشلت في القتال، وتضاعف الكيان الصهيوني عدة مرات، لكن العرب لم يرفعوا الراية البيضاء.

في أكتوبر عام 1973، نجح السلاح، وفشلت السياسة. تمكن العرب على الجبهتين المصرية والسورية، من تحقيق نجاحات باهرة، ودحضوا أسطورة الجيش الذي لا يقهر، ولكن نتائج الحرب، شكلت انتقال استراتيجيا، نحو التسوية السلمية، التي استمرت منذ تلك الحقبة حتى يومنا هذا. وخلالها، لم تتغير صورة المشهد "الإسرائيلي"، فقد بقيت سياسات الكيان الغاصب، تعتمد عقيدة الحرب الدائمة.

احتلت بعد ذلك التاريخ، أول عاصمة عربية، وقصف المفاعل النووي في بغداد، وأجبرت المقاومة الفلسطينية على مغادرة بيروت، إلى بلدان عربية عدة، بعيدا عن هدفها في التحرير والعودة. وهوجمت تونس، واغتيل على أرضها القائد الفلسطيني، الشهيد خليل الوزير (أبوجهاد). ومورست باستمرار سياسة العربدة والقتل في الضفة الغربية وقطاع غزة.

وحدهم الفلسطينيون، الذين تمسكوا بمشروعهم النضالي، فواصلوا هباتهم الواحدة تلو الأخرى، مطرزين بدمائهم الزكية تاريخ فلسطين. وكان الأبرز بين تلك الهبات، انتفاضة أطفال الحجارة، وانتفاضة الأقصى الشريف. وصولات وجولات لا تنتهي. عسى أن يكون في ما تسطره بطولات غزة من ملاحم، درسا كبيرا، في أن ليس هناك شكل واحد من النضال، بل أشكال عدة تتفاعل فيما بينها لتوصل إلى هدف التحرير، هدف قيام الدولة الفلسطينية المستقلة، وتأمين حق العدوة للذين فرض عليهم العيش في الشتات.

 

 

د. يوسف مكي

ولد في القطيف في المنطقةالشرقية في المملكة العربية السعودية عام 1949
التحصيل العلمي
دكتوراه في السياسة المقارنة
مدرسة الدراسات العليا الدولية جامعة دينفر، ولاية كلورادو 893الولايات المتحدة الأمريكية

 

 

شاهد مقالات د. يوسف مكي

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الإمارات والمغرب على قائمة أميركية للدول الأكثر آمانا في العالم

News image

الرباط – صنفت الولايات المتحدة المغرب ودولة الإمارات ضمن قائمة الدول الأكثر آمانا لرعاياها الر...

الإمارات تعلن ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقاتلات قطرية خلال رحلة إعتيادية متجهة إلى البحرين

News image

أبوظبي – اعلنت الإمارات صباح الاثنين ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقا...

محمد حمدان المسؤول في حركة حماس الفلسطينية ينجو من محاولة اغتيال في صيدا

News image

صيدا (لبنان) - أصيب محمد حمدان المسؤول في حركة حماس الفلسطينية بجروح الأحد في تفج...

هجوم انتحاري مزودج اودى بحياة أكثر من ثلاثين في ساحة الطيران في بغداد

News image

بغداد - دعا رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي الاثنين إلى "ملاحقة الخلايا الإرهابية النائمة" بعد...

مهرجان مئوية عبد الناصر في الناصرة

News image

لجنة إحياء مئوية جمال عبد الناصر، الرجل الذي اتسعت همته لآمال أمته، القائد وزعيم الأ...

مليون وحدة استيطانية جديدة في الأراضي المحتلة

News image

أعلن وزير الإسكان والبناء يؤاف غالانت، أن حكومته تخطط لبناء مليون وحدة استيطانية جدي...

رئيس برلمان إقليم كردستان العراق يعلن استقالته "احتجاجا على احتكار جماعات معينة للسلطة والثروة"

News image

أعلن رئيس برلمان إقليم كردستان العراق يعلن استقالته احتجاجا على ما وصفها بسيطرة زمرة من ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في رأي التحرير

ثورات علمية وانهيار للمنظومات الثقافية العربية

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 16 يناير 2018

    ما الذي أحدثته حقبة التمدين التي أخذت مكانها في منطقتنا العربية، خلال العقود الأخيرة، ...

العالم المعاصر والثقافة الواحدة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 9 يناير 2018

    قبل ربع قرن من هذا التاريخ، قادت قراءاتي الفلسفية والتطور العلمي، إلى متابعة الفراغ ...

ماذا يحمل لنا العام الجديد؟

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 2 يناير 2018

    عام مضى، وكان كما سوابقه السبعة، عاماً قاسياً وكئيباً، وكانت خواتيمه استعادة لروح وعد ...

كلام هادئ في وضع ملتهب

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 26 ديسمبر 2017

    فشل مجلس الأمن الدولي، في إصدار قرار يمنع اتخاذ دويلة «إسرائيل»، لمدينة القدس عاصمة ...

وحده الشعب الفلسطيني يرسم طريق النصر

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 19 ديسمبر 2017

    شباب فلسطين، في باب العامود، بالمدينة المقدسة، وعلى الحواجز الأمنية التي تفصل القطاع عن ...

حول انتفاضة مدينة المدائن

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    وعسى أن تكرهوا شيئاً وهو خير لكم، قول الحق عز وجل، وفي المأثور الشعبي ...

بين العلم والثقافة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 5 ديسمبر 2017

    نناقش في هذه المقالة العلاقة بين العلم، باعتباره رصداً ومشاهدة وامتحاناً، ونتاج تراكم ومحاولات ...

الإرهاب يضرب مصر مجدداً

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 28 نوفمبر 2017

    اختار الإرهاب هذه المرة، جمهورية مصر العربية، لتكون هدف تخريبه، والمكان موقع لعبادة الواحد ...

العرب والمتغيرات في موازين القوة الدولية

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 21 نوفمبر 2017

  ليس جديداً القول، أن منطقتنا العربية، كانت دائماً في القلب من التحولات السياسية والاستراتيجية، ...

الأمة العربية ومرحلة ما بعد الأزمة

د. يوسف مكي | الأربعاء, 15 نوفمبر 2017

    أكثر من سبع سنوات عجاف، مرت منذ انطلق ما بات معروفاً بالربيع العربي. وكانت ...

بعد مائة عام على وعد بلفور.. أين نقف؟

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 7 نوفمبر 2017

    لم يكن وعد بلفور وليد لحظة في التاريخ، بل كان نتاجاً لمسار طويل، بدأ ...

الاستفتاء الكردي خطأ قاتل

د. يوسف مكي | الأربعاء, 1 نوفمبر 2017

    جاءت الرياح بالنسبة لرئيس إقليم كردستان، مسعود البرزاني، بما لا تشتهي السفن. فالاستفتاء الذي ...

المزيد في: رأي التحرير, رأي التحرير, رأي التحرير, رأي التحرير

-
+
10

من أرشيف رأي التحرير

من أجل حماية الوطن

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الخميس, 7 أغسطس 2003

احتلال العراق: مشروع تحرير أم هجمة كولونيالية

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 23 يوليو 2003

ماذا بعد عودة القيصر إلى المسرح الدولي؟

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 25 يوليو 2007

ما بعد العاصفة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 6 أكتوبر 2009

الانضمام لمنظمة التجارة العالمية... المحاذير والآفاق

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الاثنين, 10 أكتوبر 2005

مرة أخرى: لعبة السيرك الأمريكية في لبنان

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 15 سبتمبر 2004

العقل السليم في الجسم السليم

أرشيف رأي التحرير | التجديد العربي | الثلاثاء, 8 يوليو 2003

تحولات دراماتيكية باتجاه تغيير الجغرافيا السياسية الكونية

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 26 أغسطس 2008

لماذا الانسحاب من غزة الآن؟

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 24 أغسطس 2005

هل ستقلب الإدارة الأمريكية تحالفاتها بالعراق؟

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 23 نوفمبر 2005

لحظة الحقيقة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 1 نوفمبر 2006

رحيل رجل شجاع

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 11 أغسطس 2009

معاهدة الشراكة الأمريكية - العراقية خرق آخر للسيادة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 24 يونيو 2008

الانضمام لمنظمة التجارة العالمية... المحاذير والآفاق

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأحد, 16 أكتوبر 2005

مقدمات الإعلان عن انهيار المشروع الكوني الأمريكي

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 11 أكتوبر 2006

في انتظار عالم متعدد الإقطاب

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 31 يوليو 2007

نحو رؤية حضارية للصراع العربي- الصهيوني

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 1 أكتوبر 2003

أزمة اقتصادية أم أزمة نظام؟!

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 23 سبتمبر 2008

نحو مواجهة ثقافة الإرهاب

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 12 يناير 2005

عيد سعيد ومبارك.. عيد نضال ومقاومة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الخميس, 11 أكتوبر 2007

المزيد في: أرشيف رأي التحرير

-
+
20
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم4426
mod_vvisit_counterالبارحة40928
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع203572
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي276850
mod_vvisit_counterهذا الشهر692785
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1142770
mod_vvisit_counterكل الزوار49348248
حاليا يتواجد 3192 زوار  على الموقع