موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
اندماج مصارف خليجية لإنجاز مشاريع وتحقيق التنمية ::التجــديد العــربي:: مخاوف اقتصادية تدفع بورصات الخليج إلى المنطقة الحمراء ::التجــديد العــربي:: «اليابان» ضيف شرف معرض الشارقة الدولي للكتاب الذي يقام بين (31 أكتوبر - 10 نوفمبر 2018). ::التجــديد العــربي:: بعد إغلاق دام 3 سنوات.. فتح معبر "نصيب-جابر" الحدودي بين سوريا والأردن ::التجــديد العــربي:: كيف يمكن أن تؤثر العادات الغذائية على الأجيال المستقبلية؟ ::التجــديد العــربي:: نفاد تذاكر مواجهة الارجنتين والبرازيل المقامة مساء يوم الثلاثاء على أستاد مدينة الملك عبدالله الرياضية بجدة ::التجــديد العــربي:: بيتزي: قدمنا مواجهة قوية أمام البرازيل.. ونعد بالمستوى الأفضل أمام العراقضمن مباريات بطولة سوبر كلاسيكو حيث كسبت البرازيل لقاءها مع السعودية بهدفين نظيفين ::التجــديد العــربي:: حي استيطاني جديد في قلب الخليل يتضمن بناء 31 وحدة ::التجــديد العــربي:: إدارة ترامب قد تشهد استقالة وزير الدفاع جيم ماتيس قريبا! عندها، سيصل عدد المستقيلين من إدارة ترامب وحكومته إلى 29 ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يدق طبول الحرب ضد قطاع غزة.. ::التجــديد العــربي:: السعودية ترفض التهديدات والضغوط: سنرد على أي إجراء بإجراء أكبر ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين في اتصال للرئيس التركي: لن ينال أحد من صلابة علاقتنا ::التجــديد العــربي:: السلطات في أندونيسيا تعلن انتشال 1944 جثة وتبحث عن 5000 «مفقود» في (تسونامي) بجزيرة سولاويسي ::التجــديد العــربي:: أربع قضايا عالقة بعد سحب السلاح من إدلب ::التجــديد العــربي:: ولي العهد : صندوق السعودية السيادي "سيتجاوز 600 مليار دولار في 2020" ::التجــديد العــربي:: مجمع بتروكيميائيات بين «أرامكو» «وتوتال» يمهد لاستثمارات بقيمة تسعة مليارات دولار ::التجــديد العــربي:: نصير شمة يستعد لثلاث حفلات في المملكة تستمر لثلاثة أيام في ديسمبر المقبل، وذلك على مسرح مركز الملك عبدالعزيز الثقافي "إثراء" بمدينة الظهران ::التجــديد العــربي:: الروسي حبيب يحطم رقما قياسيا في إنستغرام بعد هزيمته لماكغريغور ::التجــديد العــربي:: تحذير من تناول القهوة سريعة الذوبان! ::التجــديد العــربي:: جائزة نوبل للطب لأمريكي وياباني توصلا لعلاج جديد للسرطان ::التجــديد العــربي::

العدوان على غزة وجدل الصراع مع الصهاينة

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

لحقب طويلة، ساد اعتقاد عام لدى النخب العربية، وكثير من القادة العرب، بأن صراع العرب مع المشروع الصهيوني، هو صراع محكوم بالخلل في التوازن الإستراتيجي، لصالح الصهاينة. وقد عزز من هذا الاعتقاد، أننا خضنا ثلاثة حروب، كانت نتيجتها هزائم عسكرية، للجيوش العربية، وانتصار واضح لعصابات دولة الاحتلال. وقد تسلل إلى اليقين العربي، أسطورة الجيش الذي لا يقهر.

 

لقد فشلنا عام 1948، في تحرير فلسطين، وكانت نتيجة ذلك أن قرار تقسيم فلسطين، رقم 181 الذي رفضناه، أصبح شيئا من الماضي، وأن الصهاينة تمكنوا من احتلال ما يزيد على 80% من أرض فلسطين التاريخية، وأن سبعمائة ألف فلسطيني، أصبحوا لاجئين، خارج بلادهم، في البلدان العربية المجاورة. وقد عرت النكبة، أوضاع الجيوش العربية، التي افتقرت في حينه للخبرة والكفاءة والتنظيم والقدرة على التنسيق، والتفاعل فيما بينها.

لم تمض سوى ثمان سنوات على الإعلان عن تأسيس الكيان الغاصب، إلا والعدو يمطرنا بعدوان آخر على مصر، شاركت فيه بريطانيا، التي رأت فيه محاولة للتعويض عن المهانة التي لحقت بها بتأميم قناة السويس، وفرنسا التي رأت في النظام الوطني المصري، الداعم الرئيسي للثورة الجزائرية، المطالبة بالحرية والاستقلال، وإعادة الوجه العربي للجزائر. وقد قاتل المصريون ببسالة، لكن سيناء سقطت برمتنها منذ الأيام الأولى للعدوان. وساهمت جملة من الظروف الدولية في ردع العدوان وإيقافه، وفي انسحاب العدو عن المناطق التي احتلها. وكانت النتيجة نصرا سياسيا، ولم تكن نصرا عسكريا.

في حرب الستة أيام في يونيو 1967، هزمت جيوش مصر وسوريا والأردن من قبل العدو الصهيوني بشكل ساحق، وتمدد الكيان الغاصب عدة مرات، باستيلائه على شبه جزيرة سيناء كاملة، وقطاع غزة والضفة الغربية ومدينة القدس، من الأراضي الفلسطينية، وهضبة الجولان السورية، وليضاف إلى القاموس السياسي العربي، تعبير نكسة حزيران.

وإذا كانت حرب التحرير، التي انتهت بالنكبة، هي كما بدا على السطح من صنعنا، فإن العدوان الثلاثي، وحرب الأيام الستة، قد خطط لها في ليل دامس، بطريقة تآمرية من قبل العدو، ضد مصيرنا ومستقبلنا.

وكانت حرب أكتوبر، 1973م، هي الوحيدة، بين كل الحروب، التي جرى التخطيط لها عربيا، ونفذت بقرار عربي, والهدف فيها لم يكن منازلة العدو حتى إلحاق الهزيمة الكاملة به، بل خلق مناخ ملائم لكسر حالة الجمود، وإنهاء مرحلة اللاحرب واللاسلم، والدخول في تسويات سياسية، تتيح لمصر وسوريا، تحرير أو استرجاع الأرضي التي احتلها الكيان الغاصب في حرب يونيو 1967.

ولأن قرار خوض حرب أكتوبر عربي، منذ البداية، وجرى تخطيطه والتنسيق له، من قبل بلدين عربيين، نفذا القرار، باجتياح جيشيهما على جبهتي القتال المصرية السورية، فإن نتائج المبادرة كانت أسطورية بكل المقاييس. وقد أكد المقاتل العربي، في معاركها شجاعته واستبساله، وقدرته على هزيمة العدو.

لقد أكد السلاح قدرته على الفعل، ونفذ الجيشان العربيان، ما هو موكل لهما. لكن الخلل بقي في السياسة, في التكتيكات والإستراتيجيات، والأساس في الخلل هو عدم الثقة بالنفس، والخشية، من فقدان استمرارية القدرة على الإبداع والمناورة والقتال. فكانت أول معركة عربية، بقرار عربي وإستراتيجية عربية، ينتصر فيها السلاح، وتهزم فيها الإرادة السياسية، رغم أن من المفترض أن تكون تلك الحرب هي نهاية أسطورة الجيش الإسرائيلي الذي لا يقهر.

ومنذ حرب أكتوبر عام 1973، التي مثلت إرادة التحدي، وشجاعة الجيش العربي المقاتل، لم يخسر العرب، معركة واحدة في المنازلة القتالية مع العدو الصهيوني.

خاض الفلسطينيون في صيف عام 1982، أثناء الغزو الإسرائيلي لمدينة بيروت حربا ضروسا، فرضت على العدو محاصرة المدينة اللبنانية لثمانين يوما، لم يرفع خلالها الفلسطينيون الراية البيضاء. قاتلوا بشجاعة وبسالة، وألحقوا خسائر كبيرة بالعدو، رغم أن معادلة التوازن، بالمعنى التقليدي لم تكن في صالحهم.

وجاءت الضغوط الأمريكية، التي بذلها ممثل الرئيس الأمريكي رونالد ريجون، والمساندة العربية لتلك الضغوط، وموقف بعض الزعامات اللبنانية التقليدية، مناشدة قائد الثورة الفلسطينية، السيد ياسر عرفات، بالرحيل عن بيروت، وأن لا يكون سببا في ضياع لبنان، كما ضاعت من قبل فلسطين. ورحلت المقاومة عن بيروت، وبنادقها مرفوعة وسارياتها عالية.

وكما مثلت نتائج انتصار أكتوبر، انتقال إستراتيجي عربي نحو التسوية السلمية، مثلت نتائج حرب بيروت، انتقالا فلسطينيا حاسما نحو التسوية، والقبول بالتعايش في دولتين على أرض فلسطين التاريخية.

منذ ذلك التاريخ، خاضت الأمة العربية حروبا دفاعية، على جبهتي لبنان وقطاع غزة، لم ينتصر العدو الصهيوني عسكريا، في واحدة منها. بل اضطر في معظمها إلى التراجع عن أهدافه المعلنة. وفي معظم هذه المعارك، أثبت المقاتل العربي، رغم أنه لم يمتلك إلا القليل من السلاح والعتاد، أنه مقاتل صلب وشجاع، وأن ليس بالسهل إلحاق الهزيمة به.

ما يجري الآن من منازلة، بين الشعب المحتل وبين جيش الاحتلال، لا يمكن أن يكون محكوما بموازين القوة العسكرية. وذلك أمر طبيعي، وبديهي. فمن كان سيصدق أن شعب الجزائر، سيلحق الهزيمة بالفرنسيين، ومن كان سيعقل أن شعب اليمن الجنوبي الأعزل، سيلحق الهزيمة بالاستعمار البريطاني، ويجبره على الرحيل، مكللا بالعار.

لقد أكدت أحداث الأيام المنصرمة، أن إرادة الحياة، والتوق للحرية، هي أقوى من كل القيود، وكل الأسلحة، وبقي أن نعيد النظر في مقولة التوازن الإستراتيجي، فهذا التوازن ليس العتاد والسلاح، ولكن الذي يحققه ويسنده هو الوعي والإرادة والقدرة على الفعل، وقد أثبت شعب غزة، أنه عصي التسليم والاستسلام. وتبقى محاور الجدل مفتوحة، للمناقشة في حديث قادم بإذن الله.

 

 

د. يوسف مكي

ولد في القطيف في المنطقةالشرقية في المملكة العربية السعودية عام 1949
التحصيل العلمي
دكتوراه في السياسة المقارنة
مدرسة الدراسات العليا الدولية جامعة دينفر، ولاية كلورادو 893الولايات المتحدة الأمريكية

 

 

شاهد مقالات د. يوسف مكي

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

حي استيطاني جديد في قلب الخليل يتضمن بناء 31 وحدة

News image

صادقت حكومة الاحتلال في جلستها الأسبوعية أمس، على بناء حي استيطاني جديد في قلب مدي...

إدارة ترامب قد تشهد استقالة وزير الدفاع جيم ماتيس قريبا! عندها، سيصل عدد المستقيلين من إدارة ترامب وحكومته إلى 29

News image

أعلن الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب في مقابلة تلفزيونية، أن وزير دفاعه جيم ماتيس قد يغا...

الاحتلال يدق طبول الحرب ضد قطاع غزة..

News image

خلافاً للتهديدات التي أطلقها رئيس الوزراء الصهيوني بنيامين نتنياهو، الأحد، بتوجيه ضربات مؤلمة إلى حما...

السعودية ترفض التهديدات والضغوط: سنرد على أي إجراء بإجراء أكبر

News image

أعلنت المملكة العربية السعودية أنه إذا فُرِض عليها أي إجراء سترد عليه بإجراء أكبر، مؤك...

خادم الحرمين في اتصال للرئيس التركي: لن ينال أحد من صلابة علاقتنا

News image

أجرى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود اتصالاً هاتفيًا بأخيه فخامة الر...

استقالة نيكي هيلي المفاجئة؟ وترامب يقبل استقالة المندوبة الأمريكية الدائمة لدى الأمم المتحدة موضحا أنها ستترك منصبها رسميا أواخر العام الجاري

News image

أكد رئيس الولايات المتحدة، دونالد ترامب، أنه وافق على قبول استقالة المندوبة الأمريكية الدائمة لدى...

الاحتلال يكثّف البحث عن منفذ هجوم بركان

News image

واصلت قوات الاحتلال الإسرائيلي أمس، ملاحقة شاب فلسطيني نفّذ هجوماً في منطقة «بركان» الصناعية الت...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في رأي التحرير

تساؤلات حول المقاومة والنهضة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 9 أكتوبر 2018

  ضمن الأطروحات التي سادت إبان حقبة الكفاح الوطني، للتحرر من الاستعمار التقليدي، إثر نهاية ...

معركة العبور.. قراءة في التكتيكات

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 2 أكتوبر 2018

  لم تكن معركة العبور، في السادس من أكتوبر عام 1973م، حدثاً عابراً في التاريخ ...

في ملامح النظام العالمي الجديد

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 25 سبتمبر 2018

  من الثابت القول إن العالم على أعتاب نظام دولي جديد، مغاير للنظام الذي ساد ...

خمسة وعشرون عاماً على اتفاقية أوسلو

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 18 سبتمبر 2018

  شكل توقيع اتفاقية أوسلو 13 سبتمبر/ أيلول عام 1993، انتقالاً رئيسياً في كفاح الفلسطينيين ...

تصاعد الهجمة على حق العودة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 11 سبتمبر 2018

    بشكل غير مسبوق، تتصاعد الهجمة الأمريكية «الإسرائيلية» المزدوجة على حق اللاجئين الفلسطينيين بالشتات، في ...

ارتباك عناصر المشروع الصهيوني

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 4 سبتمبر 2018

  قبل ثلاثة أسابيع من هذا التاريخ، نشرنا مقالاً في هذه الصحيفة الغراء، حمل عنوان ...

في الهجوم على حق عودة الفلسطينيين

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 28 أغسطس 2018

    ضمن المواضيع التي أجلت لمفاوضات الحل النهائي للقضية الفلسطينية، في اتفاقية أوسلو، موضوعان حيويان ...

تركيا والعلاقة مع الغرب

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 21 أغسطس 2018

  علاقة تركيا بالغرب، كانت دوماً مشحونة بإرث الماضي وتبعاته. وقد تميزت تاريخياً بالجذب والطرد. ...

الصهيونية.. من حق التوراة إلى الهيمنة الاقتصادية

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 14 أغسطس 2018

  ركز الصهاينة، عند تأسيس حركتهم، على ثلاثة عناصر، روجوا من خلالها لقيام وطن قومي ...

حديث عن الفرص الضائعة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 7 أغسطس 2018

  الدولة بمفهومها المعاصر ظاهرة حديثة، ارتبطت بالثورات الاجتماعية التي شهدتها القارة الأوروبية، وبشكل خاص ...

المشروع الحضاري العربي والفرص الضائعة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 31 يوليو 2018

  فرض واقع ما بعد الحرب الكونية الأولى على العرب، أن يكافحوا من أجل التحرر ...

عدوان جديد على الفلسطينيين

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 24 يوليو 2018

  في ظل العجز العربي عن صياغة استراتيجية عملية، لمواجهة النهج التوسعي العنصري «الإسرائيلي»، والانتصار ...

المزيد في: رأي التحرير, رأي التحرير, رأي التحرير, رأي التحرير

-
+
10

من أرشيف رأي التحرير

إيران.. من الدولة الوطنية إلى الدولة الدينية

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 7 يوليو 2009

إيران.... إلى أين؟

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 8 سبتمبر 2009

تقرير فينوغراد... تهاوي أسطورة الجيش الذي لا يقهر

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 5 فبراير 2008

الصراع الفلسطيني ولقاء مكة المكرمة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 7 فبراير 2007

حول خطاب الرئيس الأمريكي

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 10 يونيو 2009

النكبة والقمة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 19 مايو 2004

في الليبرالية والديمقراطية

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 13 مايو 2009

مرة أخرى: السياسة الأمريكية الشرق أوسطية بعد احتلال العراق

أرشيف رأي التحرير | التجديد العربي | الأربعاء, 7 مايو 2003

الفتنة نائمة فلماذا توقظ الآن؟!!

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | السبت, 14 ديسمبر 2002

العراق بعد الإنتخابات: قراءة أولية

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 2 فبراير 2005

تنبؤ بتراجع القوة والنفوذ في عهد أوباما

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 26 نوفمبر 2008

من الاستشراق إلى العولمة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 6 أكتوبر 2004

حديث في الهوية

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 5 مايو 2009

مقاومة الأنبار وأوهام الاحتلال

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 26 سبتمبر 2007

حول تراجع الأسهم السعودية

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 15 مارس 2006

هل تتجه الإدارة الأمريكية نحو تبني سياسة شرق أوسطية جديدة؟

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 16 فبراير 2005

لقاء الخريف: الدولة الفلسطينية المستقلة أم التطبيع؟!

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 16 أكتوبر 2007

التجديد العربي يشعل الشمعة الثامنة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | السبت, 3 أكتوبر 2009

الأنا والآخر في مؤتمرات ثلاثة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 14 ديسمبر 2005

الوحدة من الاندماج إلى اللامركزية

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأحد, 16 مارس 2008

المزيد في: أرشيف رأي التحرير

-
+
20
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم2493
mod_vvisit_counterالبارحة51367
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع108436
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي396707
mod_vvisit_counterهذا الشهر822826
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1061896
mod_vvisit_counterكل الزوار58962271
حاليا يتواجد 4226 زوار  على الموقع