موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
ترمب: اللقاء المقبل مع زعيم كوريا الشمالية أوائل 2019 ::التجــديد العــربي:: ولي العهد يغادر الأرجنتين ويبعث برقية شكر للرئيس الأرجنتيني بعد ترؤسه وفد المملكة المشارك في قمة قادة دول مجموعة العشرين ::التجــديد العــربي:: وفاة الرئيس الأمريكي السابق جورج بوش الأب عن 94 عاما ::التجــديد العــربي:: حركة "السترات الصفراء": استمرار الاشتباكات في باريس والشرطة تعتقل مئات المتظاهرين ::التجــديد العــربي:: العثور على قائد عمليات البحرية الأميركية في الشرق الأوسط جثة هامدة في البحرين ::التجــديد العــربي:: بوتين يدعو أردوغان إلى ترسيخ هدنة إدلب ::التجــديد العــربي:: منسق الإغاثة بالأمم المتحدة يحذر: اليمن "على حافة كارثة" ::التجــديد العــربي:: سوناطراك الجزائرية توقع عقدا بقيمة 600 مليون دولار لرفع إنتاج الغاز ::التجــديد العــربي:: الصين وأمريكا تواصلان محادثات التجارة ووقف فرض تعريفات جديدة ::التجــديد العــربي:: مهرجان مراكش يعود بمختلف لغات العال ::التجــديد العــربي:: للكرفس فوائد مذهلة.. لكن أكله أفضل من شربه وهذه الأسباب ::التجــديد العــربي:: "علاج جديد" لحساسية الفول السوداني ::التجــديد العــربي:: مادة سكرية في التوت البري "قد تساعد في مكافحة الخلايا السرطانية" ::التجــديد العــربي:: ريال مدريد ينتزع فوزا صعبا من فالنسيا في الدوري الأسباني ::التجــديد العــربي:: رونالدو يقود يوفنتوس للفوز على فيورنتينا في الدوري الإيطالي ::التجــديد العــربي:: بروكسل.. مصادرة أعمال لبانكسي بـ13 مليون إسترليني ::التجــديد العــربي:: ميزانية الكويت تسجل فائضا 10 مليارات دولار بـ7 أشهر ::التجــديد العــربي:: توتر متصاعد بين موسكو وكييف..نشر صواريخ "إس 400" بالقرم ::التجــديد العــربي:: روسيا تخلي محطة قطار و12 مركزا تجاريا بسبب تهديد بهجمات ::التجــديد العــربي:: السعودية تعلن تقديم دعم بمبلغ 50 مليون دولار لوكالة "الأونروا" ::التجــديد العــربي::

عودة لأسباب تعثر مشاريع النهضة

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

مثلت نكبة فلسطين عام 1948، وعجز الجيوش العربية المستقلة مجتمعة، آنذاك عن مواجهة المشروع الصهيوني، كارثة الكوارث بالنسبة للعرب، في تاريخهم المعاصر. وقد أكدت أن العجز في ساحات القتال هو وجه آخر، للعجز عن التنمية. وكشفت أن الجندي المغيبة حقوقه هو أعجز عن تحقيق النصر. فكان أن نفخت روح التمرد والغضب.

ومن هنا جاء الرد، متمثلا في طرح شعارات الاستقلال الوطني، والتنمية المستقلة، ومكافحة الفساد، وبناء جيوش عربية قوية. ولأن القوى الاجتماعية التي تقود عملية التغيير، ظلت كسيحة أو مغيبة، فإن المنطقة شهدت تحولات عمادها الجيوش، كانت أرض الكنانة هي المحطة الأولى في هذه التحولات.

ولأن طبيعة الاصطفافات الدولية، ونتائج الحرب العالمية الثانية، قد توجت الولايات المتحدة الأمريكية، والإتحاد السوفييتي على عرض الهيمنة في صناعة القرارات الأممية، فإن العالم انقسم في تحالفاته وتبعيته إلى معسكرين، وخاصة بعد اندلاع الحرب الباردة، بين الأمريكان والسوفييت. وعندما تغيرت الأوضاع السياسية في عدد من البلدان العربية، كمصر وسوريا والعراق والجزائر والسودان واليمن، فإن الخارطة السياسية للنظم العربية، تشكلت على مقاسات التجربة الدولية، والحرب الباردة التي كانت في ذروة تصاعدها في تلك الحقبة.

وكما انقسم العالم، إلى معسكرين رأسمالي واشتراكي، انقسم العرب أفقيا إلى معسكرين متشابهين، بفارق أن الأصل، هم صناع القرار، أما نحن فلم نكن سوى صدى واهنا للانقسامات بين المعسكرين. وفي حينه صارت الصراعات فيما بيننا محكومة بالوهم. وكان لذلك تأثيراته السلبية على النظام العربي الرسمي، والحركة الجماهيرية، مسببا في حدوث انقسامات أخرى، أفقية ورأسية بالواقع العربي.

والترجمة الحقيقية لهذا الانقسام، هي مرة أخرى، كما أشرنا في الحديث السابق، أننا نستهلك ولا ننتج. واستهلاكنا في الأفكار، كان استهلاكا شرسا. قادت الانقسامات الجديدة، إلى صراعات اجتماعية وحروب محلية، وكانت نكسة حزيران 1967، هي ذروة العجز عن تشخيص الواقع، وإيجاد آليات عملية للتعامل معه. وقد أدت النكسة إلى نهاية مرحلة في التاريخ العربي، بدأت منذ مطالع الخمسينات من القرن المنصرم، وكانت الأنصع في تاريخنا المعاصر.

وإثر النكسة، تقاسمنا الموقف من صراعنا مع الصهاينة، وانشطرنا شطرين: شطر غادر الرؤية التاريخية للصراع، ببعده الحضاري، الذي يرى في الصهيونية، إسفينا غرس في القلب الأمة، ليفصل شطريها الأسيوي والأفريقي عن بعضهما، وليحول دون تحقيق وحدتها، وتحقيق نهضتها، وأن صراعنا مع الكيان الغاصب، هو صراع وجود؟

أما الشطر الآخر، وقد أكد حضوره بقوة بعد معركة العبور في أكتوبر عام 1973م، فرأى أن الصراع مع الصهاينة، هو صراع مرحلي، لا بد من وضع حد له، بالاعتراف بالأمر الواقع، والعمل على تحسين الأوراق العربية والفلسطينية، من خلال التسويات السياسية. وكان هذا الانتقال استراتيجي، بكل ما تعني كلمة استراتيجية من معنى. فالصراع وفقا لهذه الرؤية تحول من صراع وجود إلى صراع حدود.

وانقسم الفلسطينيون، ومعهم الحركة السياسية العربية في موقفهم من هذه التطورات، إلى رؤيتين: رؤية عدمية، تطرح تحرير فلسطين التاريخية، من النهر إلى البحر. وترى أن السبيل لتحقيق ذلك هي الكفاح المسلح. ولم تكن تحمل برنامجا سياسيا، مرحليا أو غيره، لتحقيق ذلك. ورؤية تصفوية، تفرط في كل شيء وتقبل بالمستوطنات، وتغيير الحدود، وإلغاء الذاكرة التاريخية، بما في ذلك حق العودة، وتتسامح تجاه يهودية الدولة الصهيونية، بما يضع المقدمات القانونية والعملية، لطرد بقية الفلسطينيين من وطنهم.

ورغم مضي أكثر من أربعة عقود، على هذه الحقبة التي استمرت طويلا، بقي الطرفان، العدمي والتصفوي متمسكان، بموقفهما من غير تغيير. وكان للموقفين تبعاتهما على الانتقال الاستراتيجي للصراع، في عموم المنطقة، وتلك هي معضلة أخرى واجهها مشروع النهضة.

وحين هبت الطفرة النفطية، منذ منتصف السبعينات من القرن الماضي، نقلت مجتمعاتنا من حال إلى حال. لكن المعضلة أن الطفرة، كما أشرنا في حديث سابق، نقلت اقتصاداتنا من أنماطها البدائية، إلى نمط الاقتصاد الريعي، الذي يأتي في شكل هبات من الأعلى إلى الأسفل. وقد نتج عن ذلك تحول المواطن من فرد منتج، وفقا للسياقات التاريخية، قبل الطفرة الاقتصادية، إلى فرد ينعم بما توفره الثروة، وأدى ذلك لنشوء ثقافة الاستهلاك. وفي ظل هذا الواقع تخلت الطبقة المتوسطة عن وظيفتها في الفنون والفكر والإبداع.

وقد قادت تحولات المجتمعات العربية، إلى النمط الاستهلاكي غير المنتج، إلى تحولات أخرى سلبية. كان لذلك تأثيراته المباشرة على البنية النفسية للمجتمع العربي. ففي الأسفل انعدم الإبداع وفقدت المبادرة. وفي الوسط، غاب الدور الريادي للطبقة المتوسطة، التي عرفت بممارسته في المجتمعات المتقدمة، وظلت في حيرة دائمة في ولاءاتها وانتماءاتها بين الأعلى والأسفل، واقتصر دورها على العمل بالقطاعات الخدمية، وملحقاتها. وأصبحت متماهية مع الواقع، وجزءً لا يتجزأ من الواقع الذي طبع بصماته، على مختلف جوانب الحياة، حتى يومنا هذا..

والنتيجة، أن أفضل تعريف لسلوكنا هو المراوحة، بين الإقدام والتراجع، بين التريث والمغامرة، وبين الأصالة والمعاصرة، وبين الجغرافيا والتاريخ. وذلك أمر طبيعي، فنحن لم نقطع مع الماضي، في بنية شبكة العلاقات القديمة، لكننا أصبحنا بالقوة خارج هذا الماضي، في أنماط حياتنا الجديدة، ولم نتجه بقوة نحو الحاضر. أصبحنا كما يقول المعتزلة بين بين. ومضى علينا أكثر من قرن، منذ بدأت طلائع عصر الهضة، في منتصف القرن التاسع عشر، ونحن تائهون لم نحدد بعد دروبنا، لأننا لم نتحول بعد إلى منتجين.

لا مناص من إعادة الاعتبار للتلازم بين وظيفة النهضة ووظيفة الحضارة. فيستمر جدل العلاقة بينهما، كما في لحظات الصعود، تتقدم النهضة قاطرة الفكر، لتصيغ برامج المستقبل، وتخلق الحضارة مناخات جديدة، للنهوض، فيتلازم البناء والعمل، مع ارتقاء مختلف مجالات العلم والمعرفة والفنون، ضمن متصور استراتيجي عربي شامل، يهدف للخروج من النفق الراهن، وصناعة المستقبل الأفضل.

 

 

د. يوسف مكي

ولد في القطيف في المنطقةالشرقية في المملكة العربية السعودية عام 1949
التحصيل العلمي
دكتوراه في السياسة المقارنة
مدرسة الدراسات العليا الدولية جامعة دينفر، ولاية كلورادو 893الولايات المتحدة الأمريكية

 

 

شاهد مقالات د. يوسف مكي

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

ترمب: اللقاء المقبل مع زعيم كوريا الشمالية أوائل 2019

News image

أكد الرئيس الأمريكي دونالد ترمب مساء أمس السبت إنه من المرجح أن يلتقي مع الز...

ولي العهد يغادر الأرجنتين ويبعث برقية شكر للرئيس الأرجنتيني بعد ترؤسه وفد المملكة المشارك في قمة قادة دول مجموعة العشرين

News image

غادر صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجل...

وفاة الرئيس الأمريكي السابق جورج بوش الأب عن 94 عاما

News image

توفي الرئيس الأمريكي السابق جورج بوش الأب عن عمر يناهز 94 عاما، حسبما أعلنت أسر...

حركة "السترات الصفراء": استمرار الاشتباكات في باريس والشرطة تعتقل مئات المتظاهرين

News image

تسلق محتجوحركة "السترات الصفراء" قوس النصر وسط باريس بينما استمرت الاشتباكات بين المتظاهرين وشرطة مكا...

العثور على قائد عمليات البحرية الأميركية في الشرق الأوسط جثة هامدة في البحرين

News image

أعلن الجيش_الأميركي  العثور على قائد عمليات البحرية الأميركية في الشرق الأوسط نائب الأدميرال، سكوت_ستيرني،جثة هام...

روسيا تخلي محطة قطار و12 مركزا تجاريا بسبب تهديد بهجمات

News image

أفادت وسائل إعلام محلية بقيام الشرطة الروسية بإخلاء محطة قطارات و12 مركزاً تجارياً في موس...

ترامب: خطة البريكست قد تضر بالاتفاقات التجارية مع الولايات المتحدة

News image

قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إن اتفاق رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي للخروج من الا...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في رأي التحرير

في الهوية وفيدراليات الطوائف

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 11 ديسمبر 2018

  تزامن الحديث عن الفيدراليات، بالوطن العربي منذ مطالع التسعينات من القرن المنصرم. وفي هذا ...

«السترات الصفراء».. هبّة أم ثورة جياع؟

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 4 ديسمبر 2018

  ما حدث في العاصمة الفرنسية باريس، بالشانزلزيه قرب قوس النصر، في الأول من هذا ...

الإقليم.. مفهوم جيوسياسي

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 27 نوفمبر 2018

  يستند مفهوم الإقليم، في الغالب على الطرق والمواصفات التي تستخدمها جهة ما دون غيرها. ...

غزة في الواجهة مرة أخرى

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 20 نوفمبر 2018

  بات من الصعب على المرء تذكر عدد المرات التي شنّت فيها قوات الاحتلال الصهيوني، ...

قرن على نهاية الحرب العالمية الأولى

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 13 نوفمبر 2018

  يتذكر العالم في هذه الأيام، مرور مئة عام على نهاية الحرب العالمية الأولى. ففي ...

حول تفعيل مؤسسات المجتمع المدني

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 6 نوفمبر 2018

المجتمع المدني، مفهوم استخدم أول مرة، إبّان نهوض الحضارة الإغريقية، ويحسب لأرسطو أنه أول من اس...

مساومات كيسنجر

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 30 أكتوبر 2018

  قبل ثلاثة وأربعين عاماً، من هذا التاريخ، انشغلت إدارة الرئيس الأمريكي ريتشارد نيكسون، بإعادة ...

الفيدراليات مشاريع تفتيت

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 23 أكتوبر 2018

  كلما واجه بلد عربي أزمة سياسية حادة، كلما انبرت الأوساط الغربية في الحديث عن طغيان ...

حول التصحر ومشاريع الوحدة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 16 أكتوبر 2018

  منذ مطلع السبعينات من القرن الماضي، وإثر تراجع المشروع النهضوي العربي، الذي بدا واضحاً، ...

تساؤلات حول المقاومة والنهضة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 9 أكتوبر 2018

  ضمن الأطروحات التي سادت إبان حقبة الكفاح الوطني، للتحرر من الاستعمار التقليدي، إثر نهاية ...

معركة العبور.. قراءة في التكتيكات

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 2 أكتوبر 2018

  لم تكن معركة العبور، في السادس من أكتوبر عام 1973م، حدثاً عابراً في التاريخ ...

في ملامح النظام العالمي الجديد

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 25 سبتمبر 2018

  من الثابت القول إن العالم على أعتاب نظام دولي جديد، مغاير للنظام الذي ساد ...

المزيد في: رأي التحرير, رأي التحرير, رأي التحرير, رأي التحرير

-
+
10

من أرشيف رأي التحرير

رحيل عام صعب...

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 23 ديسمبر 2008

ماذا يجري بالمنطقة الآن: محاولة للفهم

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 3 يونيو 2008

حول موضوع الفساد والحكم الصالح

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 13 أكتوبر 2004

الشيخ والخيمة والناقة في صناعة القرار العربي

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الخميس, 28 أغسطس 2003

الأنا والآخر في مؤتمرات ثلاثة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 14 ديسمبر 2005

مرة أخرى: حول الفدرالية والدستور

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 14 سبتمبر 2005

مقاومة الأنبار وأوهام الاحتلال

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 26 سبتمبر 2007

القمة العربية من العجز إلى السقوط

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 31 مارس 2004

أمريكا والديمقراطية الموعودة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 28 مايو 2003

في انتظار عالم متعدد الإقطاب

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 31 يوليو 2007

كلام هاديء فوق بركان ملتهب

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 26 يوليو 2006

مقدمات الإعلان عن انهيار المشروع الكوني الأمريكي

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 11 أكتوبر 2006

مرة أخرى: من التجزئة القطرية إلى التفتيت الطائفي

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 16 يناير 2007

ما بعد العاصفة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 6 أكتوبر 2009

إيران... تغيرات في موازين القوة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 30 يونيو 2009

الاحتلال مشروع حرية أم استلاب؟

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 4 أبريل 2007

من مشروع الشرق الأوسط إلى منتدى المستقبل

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 16 نوفمبر 2005

المحاصصة الطائفية وعلاقتها بأحداث لبنان

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 13 مايو 2008

ليكن "يومنا الوطني" يوماً للمستقبل وللأمل

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 28 سبتمبر 2005

التنمية ومعوقات الاستثمار في البلدان العربية

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 21 أغسطس 2007

المزيد في: أرشيف رأي التحرير

-
+
20
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم17382
mod_vvisit_counterالبارحة46216
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع166354
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي293133
mod_vvisit_counterهذا الشهر502635
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1360833
mod_vvisit_counterكل الزوار61647442
حاليا يتواجد 3680 زوار  على الموقع