موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
أحمد موسى يقود النصر لاستعادة الصدارة «مؤقتا» بهاتريك في القادسية ::التجــديد العــربي:: السيسي يشدد على أهمية «الضربات الاستباقية» للإرهاب ::التجــديد العــربي:: قوات الدفاع الجوي الملكي السعودي تعترض صاروخاً باليستياً وتدمره ::التجــديد العــربي:: معرض الشارقة للكتاب يفتح آفاقاً جديدة للنشر ::التجــديد العــربي:: الإمارات تترقب تأسيس كيان مصرفي بأصول قيمتها 110 بلايين دولار ::التجــديد العــربي:: احذر من دخان السجائر.. فهو يؤثر على حدة بصرك! ::التجــديد العــربي:: تدشين المركز الإعلامي الموحد لليوم الوطني الـ 88 ::التجــديد العــربي:: بوتين وأردوغان يتفقان على إنشاء منطقة منزوعة السلاح في إدلب ::التجــديد العــربي:: غضب روسي وصيني بسبب عقوبات أمريكية على بكين عقب شراء أسلحة من موسكو ::التجــديد العــربي:: غياب الكاتب والشاعر الفلسطيني خيري منصور ::التجــديد العــربي:: جاويش أوغلو: لقاء ثلاثي روسي إيراني تركي حول سوريا في نيويورك ::التجــديد العــربي:: مصر: القمة العربية - الأوروبية تتناول التعاون وقضايا الهجرة ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس فيتنام تران داي كوانغ عن عمر يناهز 61 عاما ::التجــديد العــربي:: الفلسطينيون يشيّعون سابع شهيد خلال 3 أيام ::التجــديد العــربي:: علماء يعثرون على أقدم رسم بشري عمره 73 ألف سنة ::التجــديد العــربي:: الاتفاق يكرم ضيفه الباطن بثلاثية.. والوحدة والفتح يتعادلان للجولة الثانية على التوالي ::التجــديد العــربي:: حبس نجلي الرئيس المصري الاسبق حسني مبارك على ذمة قضية فساد المعروفة إعلاميا بـ"التلاعب في البورصة" ::التجــديد العــربي:: أهالي الخان الأحمر يتصدّون لجرافات الاحتلال ::التجــديد العــربي:: محمد الحلبوسي النائب عن محافظة الانبار يفوز برئاسة الدورة الجديدة لمجلس النواب العراقي ::التجــديد العــربي:: مصر توقع صفقة للتنقيب عن النفط والغاز مع شل وبتروناس بقيمة مليار دولار ::التجــديد العــربي::

تغيرات فوق رقعة الشطرنج

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

الأحداث السياسية العاصفة، التي تأخذ مكانها في منطقة ما من كوكبنا الأرضي، شأنها شأن العواصف والأعاصير العاتية، تهب بلحظة، وتتسبب في إحداث الخراب والفوضى والدمار والموت، ثم لا تلبث أن تنقشع، ليعود الناس إلى سابق، عهدهم، بعد أن يعالجوا تركة تلك العواصف والأعاصير، ويكنسوا مخلفاتها. فالقاعدة هي تعاقب المواسم والفصول، وسير الكون بتراتبية معلومة، والعواصف والأعاصير، على هذا هي نشاز وخروج على القوانين المعتادة والمألوفة.

هذه المقدمة تقودنا إلى الأحداث العاصفة التي شهدها الوطن العربي، والتي جرى تعريفها مجازا بالربيع العربي، مع أنه لم يكن فيها ما يشي بالعلاقة بموسم البهجة والفرح. كانت حدة الطوفان الذي شهدته المنطقة العربية، إيذانا بأن مرحلته ستكون قصيرة، وأن ما حدث، سواء بالشكل الذي برز فيه، أو في تداعياته كان خارج قوانين التطور، ولم يكن خاضعا للفعل التراكمي.

لم يكن ما حدث حاصل فعل تراكمي أو تطور اجتماعي، دليل ذلك أن الذين تجمهروا في الشوارع والميادين، بالمدن الرئيسية التي طالها طوفان "الربيع العربي"، لم يكونوا يحملون أهدافا ولا استراتيجة ولا حاملا اجتماعيا. حضر في الطوفان كل ما هو عفوي، بما تحمله الانطلاقات العفوية، من مخاطر على الأمن والسلم الاجتماعي، وغابت بوصلة التغيير.

وجاءت هذه العواصف في لحظة انهت فيها نظم الاستبداد، مهمتها في تجريف الحركة السياسية، وأي تطلعات نحو تعميم قيم المواطنة. فكانت النتيجة، أن القوى الأكثر تخلفا، في غياهب التاريخ، وهو الفئة الأكثر تماسكا وتنظيما، ممثلة في جماعة الإخوان المسلمين، تمكنت من القفز إلى السلطة، وتسلم الحكم في معظم الأقطار، التي وصل إليها الطوفان.

سقط حكم الإخوان في مصر، واستسلم نظراؤهم في تونس، أمام الضغوط المتنامية للحركة السياسية، التي بلغ من النضج والتوسع حد إجبار الإخوان على قبول دستور، لا تتفق نصوصه مع منطلقاتهم ورؤيتهم لإدارة الدولة والمجتمع. وفي اليمن جرت تسوية سياسية، برعاية خادم الحرمين الشريفين، كان من نتائجها الوصول إلى تسويات سياسية، استندت على القسمة بين القوى السياسية، ورفض منهج الإقصاء، وتكللت بانعقاد حوار وطني، شاركت فيه كل القوى السياسية، ونتج عنه برنامج وطني، يؤمل أن يسهم في إنقاذ اليمن، ونقلها إلى بر الأمان.

هذه الأيام، تشهد عدة دول عربية موسم انتخابات رئاسية، كانت الانتخابات الجزائرية هي الأولى بينها، وانتهت بتثبيت الرئيس عبد العزيز بوتفليقة، في دورة رئاسية رابعة، رغم تقدمه في السن، لتؤكد رغبة الجزائريين في استمرار الاستقرار، ورفضهم الدخول في مغامرات مماثلة، لتلك التي سادت إلى الشرق من حدودهم، في تونس وليبيا ومصر.

لقد تعلم الجزائريون الدرس، وكانت تجربتهم مع الإرهاب، الذي استمر أكثر من عقد من الزمن، وتجاوزت ضحاياه أكثر من ربع مليون من البشر. وذلك ما يفسر ميلهم إلى الاستقرار، وقبولهم بمقولة أن ليس بالإمكان أبدع مما كان. ذلك لا يعنى عدم نشوء توترات هنا أو هناك، لكن القانون العام هو التصميم على حماية استقرار الجزائر وأمنها.

في لبنان، لم يتوقع أكثر المتفائلين بأن يتم تشكيل الحكومة اللبنانية، في ظل الاستقطابات السياسية الحادة، لكن ذلك تحقق، والفضل يعود في ذلك إلى حكمة اللبنانيين، والأصدقاء الذين ساندوهم. ولا شك أن ذلك، سوف تكون له نتائجه الإيجابية على تحقيق الأمن وتراجع العنف في هذا البلد الجميل. ونأمل أن يتم انتخاب الرئيس اللبناني في الأيام القادمة، بذات السلاسة، التي مر بها تشكيل الحكومة.

وبالمثل هناك صراع محموم لإجراء انتخابات نيابية، وتكتلات سياسية قوية، تحاول أن تقصي رئيس الوزراء الحالي، نوري المالكي عن السلطة، بما يقضي على الفساد المستشري في أرض السواد، ويجنبه الاصطفافات الطائفية التي طبعت نظام المالكي في السنوات الماضية.

موسم الانتخابات الرئاسية في مصر، دخل هو الآخر دورة جديدة، بعد تقديم المرشح المشير عبدالفتاح السيسي والسيد حمدين صباحي، أوراق ترشيحهما للموقع الرئاسي للجنة المنوط بها الإشراف على الانتخابات. وقد أقفلت الترشيحات بمرشحين رئاسيين اثنين، ستكون رئاسة الدولة من نصيب أحدهما.

وفي السودان هناك دعوة لحوار وطني، استجاب له البعض ورفضه آخرون، لكن التطورات تعكس، بغض النظر عن النتائج، رغبة النظام في تحقيق المصالحة مع شعبه. يأتي ذلك وسط تصاعد الحديث، عن دعوات جنوبية، لإلغاء كيانية دولتهم الوليدة، والعودة مرة أخرى للاندماج، بصيغ فيدرالية مع الخرطوم، بعد أن تأكد فشل دولة الجنوب، التي استقلت قبل سنوات قليلة على الإيفاء بالاستحقاقات التي يتوقعها شعب الجنوب، جراء الانفصال عن المركز في العاصمة الخرطوم.

أما في ليبيا، البلد الثالث في الترتيب، من حيث سقوط رأس نظام الحكم فيه، فإن هناك حالة غضب تجري بين أفراد الشعب الليبي، جراء هيمنة جماعة الإخوان، على أهم محاور الحكم. وقد تزامن ذلك مع تصاعد في نشاط القوى المتطرفة التابعة لتنظيم القاعدة-، وتسعير النزعات القبلية، والدعوة إلى انفصال ليبيا، وتقسيمها إلى ولايات، كما كانت قبل الاستقلال، وأثناء سيطرة الاستعمار الإيطالي.

والمتوقع أن تؤدي حالتي الاحتقان والغضب في ليبيا، إلى يقظة وطنية، وانتفاضة شعبية، يكون من نتائجها، إسقاط جماعة الإخوان، وعودة ليبيا موحدة، لكل الليبيين، وتحقيق الأمن والاستقرار في ربوعها.

هكذا يعود التوازن للبلدان التي شهدت عواصف "الربيع"، ويصبح البحث نشدان الأمن والسلام، هو الهدف الأثير لجميع الناس. وليتأكد مجددا القانون الطبيعي، أن العواصف والأعاصير السياسية، هي نشاز، وحالات استثناء، وليس بعدها سوى تكنيس مخلفاتها، ومواصلة السير في دروب الحياة، بالتراتبية المعهودة. ذلك لا يعني، السكون والجمود، ولكنه التسليم بقانون التراكم، وأن التحولات الكبرى ليست عبثية، ولكنها لحظة تحول في منجز إنساني، بلغ مداه وحان قطاف حصاده.

 

 

د. يوسف مكي

ولد في القطيف في المنطقةالشرقية في المملكة العربية السعودية عام 1949
التحصيل العلمي
دكتوراه في السياسة المقارنة
مدرسة الدراسات العليا الدولية جامعة دينفر، ولاية كلورادو 893الولايات المتحدة الأمريكية

 

 

شاهد مقالات د. يوسف مكي

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

غضب روسي وصيني بسبب عقوبات أمريكية على بكين عقب شراء أسلحة من موسكو

News image

قررت الولايات المتحدة فرض عقوبات على الجيش الصيني إثر شرائه أسلحة من روسيا، وهو ما ...

جاويش أوغلو: لقاء ثلاثي روسي إيراني تركي حول سوريا في نيويورك

News image

أعلن وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو أنه سيعقد على هامش أعمال الجمعية العامة للأ...

مصر: القمة العربية - الأوروبية تتناول التعاون وقضايا الهجرة

News image

أعلنت وزارة الخارجية المصرية أن القمة العربية - الأوروبية المقرر عقدها في مصر تتناول أوج...

وفاة رئيس فيتنام تران داي كوانغ عن عمر يناهز 61 عاما

News image

توفي رئيس فيتنام، تران داي كوانغ، اليوم الجمعة، عن عمر يناهز 61 عاما، وفق ما ...

الفلسطينيون يشيّعون سابع شهيد خلال 3 أيام

News image

شيّع مئات الفلسطينيين ظهر أمس، جثمان الشهيد الطفل مؤمن أبو عيادة (15 سنة) إلى مثواه ...

لافروف: روسيا ستستهدف معامل سرية لتركيب طائرات مسيرة في إدلب

News image

أعلن وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، أن روسيا ستعمل على إنهاء نشاطات المعامل السرية الم...

إثيوبيا وإريتريا توقعان في جدة بالسعودية اتفاقا يعزز علاقاتهما

News image

أعلن المتحدث باسم الأمم المتحدة، فرحان حق، أن زعيمي إثيوبيا وإريتريا سيلتقيان في مدينة جدة...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في رأي التحرير

خمسة وعشرون عاماً على اتفاقية أوسلو

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 18 سبتمبر 2018

  شكل توقيع اتفاقية أوسلو 13 سبتمبر/ أيلول عام 1993، انتقالاً رئيسياً في كفاح الفلسطينيين ...

تصاعد الهجمة على حق العودة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 11 سبتمبر 2018

    بشكل غير مسبوق، تتصاعد الهجمة الأمريكية «الإسرائيلية» المزدوجة على حق اللاجئين الفلسطينيين بالشتات، في ...

ارتباك عناصر المشروع الصهيوني

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 4 سبتمبر 2018

  قبل ثلاثة أسابيع من هذا التاريخ، نشرنا مقالاً في هذه الصحيفة الغراء، حمل عنوان ...

في الهجوم على حق عودة الفلسطينيين

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 28 أغسطس 2018

    ضمن المواضيع التي أجلت لمفاوضات الحل النهائي للقضية الفلسطينية، في اتفاقية أوسلو، موضوعان حيويان ...

تركيا والعلاقة مع الغرب

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 21 أغسطس 2018

  علاقة تركيا بالغرب، كانت دوماً مشحونة بإرث الماضي وتبعاته. وقد تميزت تاريخياً بالجذب والطرد. ...

الصهيونية.. من حق التوراة إلى الهيمنة الاقتصادية

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 14 أغسطس 2018

  ركز الصهاينة، عند تأسيس حركتهم، على ثلاثة عناصر، روجوا من خلالها لقيام وطن قومي ...

حديث عن الفرص الضائعة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 7 أغسطس 2018

  الدولة بمفهومها المعاصر ظاهرة حديثة، ارتبطت بالثورات الاجتماعية التي شهدتها القارة الأوروبية، وبشكل خاص ...

المشروع الحضاري العربي والفرص الضائعة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 31 يوليو 2018

  فرض واقع ما بعد الحرب الكونية الأولى على العرب، أن يكافحوا من أجل التحرر ...

عدوان جديد على الفلسطينيين

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 24 يوليو 2018

  في ظل العجز العربي عن صياغة استراتيجية عملية، لمواجهة النهج التوسعي العنصري «الإسرائيلي»، والانتصار ...

أحداث العراق ومخاطر الانطلاقة العفوية

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 17 يوليو 2018

  في مقالات سابقة، حذرنا من مخاطر الانطلاق العفوي، لقناعتنا بأن أي تحرك يهدف إلى ...

العرب والتحولات الكونية

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 10 يوليو 2018

    لم يعد موضع اختلاف القول إن العالم يشهد تحولات سياسية واقتصادية كبرى، تشير إلى ...

خواطر حول الأمن والدولة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 3 يوليو 2018

  في اجتماع مع نخبة من المثقفين، قبل أسبوعين، كان الحديث عن عودة العشيرة والقبيلة، ...

المزيد في: رأي التحرير, رأي التحرير, رأي التحرير, رأي التحرير

-
+
10

من أرشيف رأي التحرير

قانون للقوة أم قوة للقانون؟

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 11 مارس 2009

بعد خمس سنوات من سبتمبر: محطات ما بعد العاصفة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 13 سبتمبر 2006

الإعلام العربي والاستعارات المغلوطة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 31 أغسطس 2005

في مخاطر الطائفية.. بعد تاريخي

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 5 أغسطس 2008

الردع النووي في مواجهة سياسة الهيمنة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 18 أكتوبر 2006

وجه آخر للأزمة العربية: القمة والقرارات

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 1 أبريل 2008

الملف النووي الإيراني واحتمالات المواجهة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 19 أبريل 2006

لهاث مستعر لإعادة ترتيب رقعة الشطرنج

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 16 مايو 2007

تكتيك أمريكي جديد أم محاولة للخروج من المستنقع؟

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 6 يوليو 2005

حول تراجع الأسهم السعودية

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 15 مارس 2006

حول موضوع النداء العالمي لمكافحة الفقر

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 18 مايو 2005

1441: نزع لأسلحة الدمار أم قرار بالحرب-2

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الجمعة, 22 نوفمبر 2002

منطقا الشرعية أم الوحدة: أيهما المرجح؟

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الجمعة, 22 أبريل 2011

...وقتل شعب كامل مسألة فيها نظر!!

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 5 يوليو 2006

السياسة الأمريكية بين الحزبين الجمهوري والديموقراطي

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 15 أغسطس 2006

عيد سعيد ومبارك.. عيد نضال ومقاومة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الخميس, 11 أكتوبر 2007

نزع للسلاح أم نزع للإرادة؟!

أرشيف رأي التحرير | التجديد العربي | الاثنين, 27 يناير 2003

نقاط فوق الحروف: حول موضوع الإصلاح السياسي

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 25 يونيو 2003

النظام الإقليمي العربي والشرق الأوسط الجديد

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 23 أغسطس 2006

مصرع بوتو والأزمة المستعصية في باكستان

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 8 يناير 2008

المزيد في: أرشيف رأي التحرير

-
+
20
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم7010
mod_vvisit_counterالبارحة34370
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع211836
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي220105
mod_vvisit_counterهذا الشهر724352
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1158712
mod_vvisit_counterكل الزوار57801901
حاليا يتواجد 2500 زوار  على الموقع