موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مصر تُهدي العراق معجم الكلمات السومرية والأكدية في العربية ::التجــديد العــربي:: 13 مليار دولار لتحفيز الاقتصاد في أبوظبي ::التجــديد العــربي:: اتفاق مصري أثيوبي على تبني رؤية مشتركة حول سد النهضة ::التجــديد العــربي:: ترامب ينقلب على مجموعة السبع ويهدد حلفاءه برسوم جمركية جديدة ::التجــديد العــربي:: كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة ::التجــديد العــربي:: الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد ::التجــديد العــربي:: أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي ::التجــديد العــربي:: لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة ::التجــديد العــربي:: تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه" ::التجــديد العــربي:: روسيا والصين تبرمان جملة قياسية من اتفاقات الطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: موسكو.. العثور على آثار ثمينة من القرن الـ 17 ::التجــديد العــربي:: بعثة الأخضر السعودي تصل إلى مدينة سانت بطرسبرغ الروسية استعداداً للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: أسبانيا تختتم استعداداتها للمونديال بفوز صعب على تونس 1 / صفر ::التجــديد العــربي:: وصول المنتخب المصري إلى مدينة غروزني عاصمة جمهورية الشيشان في روسيا للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: علماء يعلنون عن فوائد جديدة للقهوة! ::التجــديد العــربي:: فوائد البقدونس... كنز صحي متكامل! ::التجــديد العــربي:: إعادة التراث الثقافي المنهوب على طاولة اليونسكو ::التجــديد العــربي:: هل تناول بيضة واحدة يوميا يقلل مخاطر الإصابة بأمراض القلب؟ ::التجــديد العــربي:: 'كوسموتوفلكس' أول قزحية اصطناعية ::التجــديد العــربي:: مفوضية اللاجئين تحتاج 2.4 بليون دولار إضافية سنوياً ::التجــديد العــربي::

في الحروب الأهلية والثورات

إرسال إلى صديق طباعة PDF

لقاء جمعني مع صديق، أشار إلى موقفي النقدي مما أصبح معروفا بالربيع العربي، والذي شمل معظم المقالات التي نشرتها، منذ الثورة التونسية حتى يومنا هذا. وكان مثار استغراب صديقي، أنني بدوت وكأنني أقف مناصرا لأنظمة الاستبداد والفساد، وبالضد من إرادة الشعوب. فهذه "الثورات"، هي رد فعل على مظاهر سلبية، وعلى استلاب، وتعد على حقوق الناس.

 

وربما اكتسب استغراب الصديق بعضا من المشروعية، لو أننا كنا في بداية موسم "الربيع". ففي حينه كان أي موقف نقدي "للثورات"، يبدو نشازا، فالأمر في حينه يختزل، في أن الشعب أراد إسقاط أنظمة الاستبداد العربية، وكان له ما أراد. أما الآن بعد أكثر من ثلاث سنوات حيث تعم الوطن العربي المقهور، معالم الفوضى والخراب في معظم الأقطار التي شهدت "التغيير"، وتصادر الأوطان وتضيع الهويات، ولا يبدو في الأفق ما ينبئ بأننا نقترب من نهاية مشاهد الموت المرعبة، فإن نقد صاحبي لا تسعفه الوقائع.

وتبدو التجربتين، التونسية والمصرية، خارج نطاق هذا التقييم. والواقع هو كذلك، لكن مرده لا يعود إلى قدرة الشارع على الحسم، بل إلى انحياز واضح من قبل مؤسستي الجيش في البلدين إلى نداء الذين تجمعوا في الشوارع والمبادين. وكانت نتيجة هذا الانحياز، هو ترصين للحراك الشعبي، واقتصار التغيير على عزل بعض رموز النظام في البلدين، دون مس لهيكلية الدولة، ولا للطريقة التي تدار فيها أمور الحكم، ولا حتى لعقيدة النظامين الذين يفترض أن الشعب قد أسقطهما.

والنتيجة أن الشعب فرح بما أنجز، لكن وسائط العمل، واصلت سيرها، كما هو معتاد. وتلك هي أهم نتائج أي تحرك عفوي، تغيب فيه البرامج والاستراتيجيات والحوامل الاجتماعية.

بعود الحديث مجددا، عن الثورة، ولكن هذه المرة في أرض السواد. فهناك تحرك شعبي واسع في ثلاث محافظات هي نينوى وصلاح الدين والأنبار. ومن وجهة نظر البعض، فإن هذا التحرك هو استمرار للمقاومة المسلحة، التي أجبرت المحتل الأمريكي، على الرحيل، بعد منازلة ضارية مع المقامة العراقية، أفقدته الكثير من رجاله ومعداته. وأكثر من ذلك من هيبته، وتسببت في مع عوامل أخرى ذاتية، في الأزمة الاقتصادية العالمية، التي بدأت مع أزمة الرهن العقاري، والتي لا تزال تلقي بتبعاتها حتى يومنا هذا.

هذه الرؤية، ترى فيما حدث ثورة، هدفها استكمال تحرير العراق. لكن الوقائع تشير إلى أنها تقف حتى الآن، وبعد ما يقرب من ثلاثة أسابيع عند حدود المحافظات الثلاث، وأنها تتعرض لهجوم معاكس من قبل قوات حكومة المالكي. وبعض قادتها يعلنون صراحة، أنها ثورة المكون السني. والعراق مكون من أعراق وأديان وطوائف، فهل يعني ذلك أنها ستقف عند المناطق التي يتواجد فيها ما يطلق عليه بالمكون السني.

وإذن فالثورة على هذا الأساس، هي مصطلح يستخدمه أي فريق، لتعضيد موقفه، وهي توصيف إيجابي، يقابله الخصوم، بمصطلحات أخرى. فالذي جرى من وجهة نظر حكام بغداد، هو عمل إرهابي، تقوده داعش وعناصر القاعدة، وبعض التنظيمات الإسلامية المتطرفة، كأتباع الطريقة النقشبندية.

وبعيدا عن التوصيفين: ثورة أو إرهاب، فإن العبرة بالنتائج. لكن المؤكد أن الطرف الذي يستخدم توصيف الثورة فيما جرى بالوطن العربي، ومنه ما يجري الآن في العراق، لا يستخدم هذا المصطلح بمدلوله الاجتماعي، المدلول الذي استخدم في الثورات الكبرى، الفرنسية والانجليزية والروسية والصينية. والذي كان له نصيب كبير في الثورات الوطنية، التي أعقبت الحرب العالمية الثانية، وشملت عددا من بلدان العالم الثالث.

فالثورات الاجتماعية الكبرى، هي في الأصل، تعبير عن مصالح فئة أو طبقة اجتماعية، تجد في الواقع القائم معوقا لانطلاقتها ولمصالحها، ووجود هذه الطبقة أو الفئة، وما يطلق عليها بالحامل الاجتماعي، هو شرط من شروط تحقق الثورة. وذلك ما لم يتوفر في أي من الثورات التي شهدتها بلدان الربيع العربي.

والشرط الأخر، هو تجانس مقولات هذا التحول، مع مطالب عموم الناس. فهذا التجانس هو الذي يمكنها من حشد التأييد لها. ليس ذلك فحسب، بل لا بد من امتلاك قيادات التغيير، القدرة على توفير الأمن والحماية للناس. والدفاع عن الوطن والاستقلال والسيادة.

ففشل أي نظام سياسي، في مواجهة التفتيت في الداخل، هو تماما كالفشل في مواجهة العدوان الخارجي على حدود بلاده، بما يعني عدم أهليته، للاضطلاع بمسؤولياته، وفقدانه لمشروعيته.

إن مشروعية أي نظام سياسي، ينبثق عن "الثورة"، هي قدرته على تطبيق شعاراته وأهدافه، والبرامج التي حشد الجمهور من خلفه على أساس تحقيقها. وعلى هذا الأساس، فإن التغيير هو تعبير عن أفكار ورؤى وأديولوجيات واستراتيجيات، تتجسد في ممارسات وتقاليد جديدة. وهي إذن ليست تغييرا في مراكز المصالح فقط، بل تغيير في البنى والهياكل الاجتماعية، تتحقق جميعا لمصلحة غالبية الناس.

ومن هنا لا ينسحب ما جرى بالوطن العربي، من "ثورات"، على التوصيف الذي أشرنا له للثورة.

وحتى الثورات الوطنية ضد الاستعمار، لا ينسحب عليها ما جرى بـ "الربيع العربي". فقد كان موضوع تلك الثورات انتزاع الاستقلال، من الاستعمار التقليدي. وقد تمكنت من تحقيق ذلك. وبعضها توقف عنده، وبعضها الآخر، انتقل إلى ثورات أخرى، بمدلولات اجتماعية مغايرة.

ما يجري الآن بالبلدان العربية، من "ثورات"، إن هو اقتصر على طائفة أو قبيلة أو فئة دون أخرى، فإنه يمهد لحروب أهلية ولمشاريع تفتيت. وقد أغرقت تلك البلدان في بحور من الدم، وبحور من الفوضى، وغياب للأمن والمأوى، وتسبب في تشريد الملايين عن أوطانها. وأيا تكون مبررات اندلاعها، فإن وجود أنظمة الفساد والاستبداد هو عمل مدان وليس بالإمكان الدفاع عنه، لكن بذات القدر ليس بالمستطاع الدفاع عن الحروب الأهلية وتفتيت الأوطان.

وقدر أرض السواد، هو أن ترتفع الأيادي العراقية لتعيد أمجاد هذا البلد العريق، بالقضاء على نظام القسمة بين الطوائف والأقليات، والتحلق حول مشروع وطني لا يستثني أو يهمش أحدا، وعودة العراق عربيا، شامخا، كما كان ديدنه، عبر تاريخه الطويل الحافل بالأمجاد والبطولات.

 

د. يوسف مكي

ولد في القطيف في المنطقةالشرقية في المملكة العربية السعودية عام 1949
التحصيل العلمي
دكتوراه في السياسة المقارنة
مدرسة الدراسات العليا الدولية جامعة دينفر، ولاية كلورادو 893الولايات المتحدة الأمريكية

 

 

شاهد مقالات د. يوسف مكي

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة

News image

وصل الرئيس الأميركي دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون إلى سنغافورة أمس، عشي...

الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد

News image

أعلنت وزارة الداخلية العراقية عن اندلاع النيران في مخزن لصناديق الاقتراع بمنطقة الرصافة في الع...

أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي

News image

أصدرت قمة منظمة شانغهاي للتعاون بيانا ختاميا اليوم الأحد وقعها قادة روسيا والصين وقيرغيزستان وكا...

لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة

News image

تستضيف #مكة المكرمة الأحد الاجتماع الرباعي الذي دعا إليه العاهل السعودي، #الملك_سلمان بن عبدالعزيز، وال...

تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه"

News image

أكدت الرئاسة الفرنسية تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في ...

بوتين: الأولوية لتعزيز القدرات النووية في تطوير القوات المسلحة الروسية

News image

صرح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بأن القدرة القتالية للجيش الروسي تعد ضمانا لحماية المصالح الر...

الناتو يجهز قوة تدخل سريع إضافية من 30 ألف جندي تحسبا لـ "هجوم روسي"

News image

يعتزم حلف الناتو زيادة استعداده تحسبا لـ هجوم من جانب روسيا"، بإنشاء قوة تدخل احت...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في رأي التحرير

هل من سبيل للخروج من المأزق الراهن؟!

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 19 يونيو 2018

  أكثر من مئة وخمسين عاماً انقضت، منذ بدأ عصر التنوير العربي وأخذ العرب ، ...

دعوة للتوقف عن جلد الذات

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 12 يونيو 2018

    في صبيحة الخامس من يونيو/ حزيران 1967، قامت «إسرائيل» بهجوم جوي مباغت على المطارات ...

فلسطين: التغيرات في الأهداف والاستراتيجيات

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 5 يونيو 2018

  ليس هدف هذا المقال تقديم عرض للتغيرات التي حدثت في مسار الكفاح الفلسطيني، منذ ...

مقاربات في الاستراتيجيات الفلسطينية

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 29 مايو 2018

  قبل أسبوعين من هذا التاريخ، احتفل «الإسرائيليون»، بالذكرى السبعين لتأسيس كيانهم الغاصب. وكانت النكبة ...

ثلاثية القدس والعودة والصمود

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 22 مايو 2018

  بمناسبة الذكرى السبعين للنكبة، خرج الفلسطينيون في قطاع غزة، إلى مناطق التماس مع قوات ...

العرب والتاريخ

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 15 مايو 2018

  في الأيام الأخيرة، لاحظت اكتظاظ مواقع التواصل الاجتماعي، بالهجوم على العرب، ووصفهم بالعربان والبدو ...

لوطن العربي والنظام العالمي الجديد

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 8 مايو 2018

  شهد القرن الماضي حربين عالميتين مدمرتين، كانت القارة الأوروبية في الحالتين، مركز انطلاقتهما، وكانت ...

مقاربات بين انتفاضة الحجارة ومسيرات العودة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 1 مايو 2018

  خمسة أسابيع مرت منذ، بدأت مسيرات العودة، منطلقة من قطاع غزة، باتجاه الخط الفاصل ...

آفاق المشروع الوحدوي العربي

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 24 أبريل 2018

  يبدو الحديث عن وحدة العرب، في ظل الواقع الراهن، أمراً عدمياً وغير مجد، وسط ...

التكامل العربي طريق تجاوز الأزمة العربية

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 17 أبريل 2018

    ليس من المقبول أخلاقياً، وقومياً دس الرؤوس في الرمال، وتجاهل وجود أزمة عميقة في ...

لماذا لم نشهد وحدة آسيوية على غرار «الأوروبية»؟

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 10 أبريل 2018

  منذ وصل الرئيس الروسي لسدة الحكم، طرح بقوة تشكيل اتحاد أوراسي، لكن تحويل ذلك، ...

يوم الأرض.. يوم حق العودة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 3 أبريل 2018

  في الثلاثين من مارس/ آذار من كل عام يحيي الفلسطينيون يوم الأرض، مؤكدين حقهم ...

المزيد في: رأي التحرير, رأي التحرير, رأي التحرير, رأي التحرير

-
+
10

من أرشيف رأي التحرير

بعد اقتحام التجربة.. تطلع إلى المستقبل

أرشيف رأي التحرير | أسرة التجديد | الجمعة, 30 أبريل 2004

النظام الإقليمي العربي والشرق الأوسط الجديد

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 23 أغسطس 2006

من بغداد إلى دمشق: سيناريو متماثل للعدوان

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 2 نوفمبر 2005

لماذا يستهدف لبنان!!.

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 30 مايو 2007

أمريكا وتحقيق الديمقراطية في المنطقة

أرشيف رأي التحرير | التجديد العربي | الأربعاء, 14 مايو 2003

مرة أخرى: من وحي الملتقى الثالث للحوار الوطني

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 30 يونيو 2004

نحو صياغة منهجية للعلاقات العربية- العربية 3/1

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الخميس, 21 أغسطس 2003

غياب الاستراتيجية: من النكبة إلى النكسة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 8 يونيو 2005

الصراع الفلسطيني ولقاء مكة المكرمة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 7 فبراير 2007

السياسة الأمريكية بين الحزبين الجمهوري والديموقراطي

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 15 نوفمبر 2006

ارتباكات قانونية في محكمة الدجيل

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 7 ديسمبر 2005

حرب الإرهاب

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 24 مارس 2004

حول الإرهاب ونهاية التاريخ

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | السبت, 21 يونيو 2008

التفتيت و"الفوضى الخلاقة" بديلان عن الإحتلال المباشر

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 27 يوليو 2005

خواطر من بلد المليون شهيد

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 13 أبريل 2005

ستون عاما على النكبة...

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الاثنين, 5 مايو 2008

كلام هاديء فوق بركان ملتهب

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 26 يوليو 2006

مجلس الشورى: التحديات والمهام المطلوبة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الخميس, 22 مايو 2003

نحو تأطير نظري لمفهوم المجتمع المدني

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 27 أبريل 2005

إشكالية دور الفرد في غياب دولة المؤسسات

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 4 يناير 2006

المزيد في: أرشيف رأي التحرير

-
+
20
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم23883
mod_vvisit_counterالبارحة31419
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع144953
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي195543
mod_vvisit_counterهذا الشهر625342
mod_vvisit_counterالشهر الماضي846272
mod_vvisit_counterكل الزوار54637358
حاليا يتواجد 3548 زوار  على الموقع