موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
أحمد موسى يقود النصر لاستعادة الصدارة «مؤقتا» بهاتريك في القادسية ::التجــديد العــربي:: السيسي يشدد على أهمية «الضربات الاستباقية» للإرهاب ::التجــديد العــربي:: قوات الدفاع الجوي الملكي السعودي تعترض صاروخاً باليستياً وتدمره ::التجــديد العــربي:: معرض الشارقة للكتاب يفتح آفاقاً جديدة للنشر ::التجــديد العــربي:: الإمارات تترقب تأسيس كيان مصرفي بأصول قيمتها 110 بلايين دولار ::التجــديد العــربي:: احذر من دخان السجائر.. فهو يؤثر على حدة بصرك! ::التجــديد العــربي:: تدشين المركز الإعلامي الموحد لليوم الوطني الـ 88 ::التجــديد العــربي:: بوتين وأردوغان يتفقان على إنشاء منطقة منزوعة السلاح في إدلب ::التجــديد العــربي:: غضب روسي وصيني بسبب عقوبات أمريكية على بكين عقب شراء أسلحة من موسكو ::التجــديد العــربي:: غياب الكاتب والشاعر الفلسطيني خيري منصور ::التجــديد العــربي:: جاويش أوغلو: لقاء ثلاثي روسي إيراني تركي حول سوريا في نيويورك ::التجــديد العــربي:: مصر: القمة العربية - الأوروبية تتناول التعاون وقضايا الهجرة ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس فيتنام تران داي كوانغ عن عمر يناهز 61 عاما ::التجــديد العــربي:: الفلسطينيون يشيّعون سابع شهيد خلال 3 أيام ::التجــديد العــربي:: علماء يعثرون على أقدم رسم بشري عمره 73 ألف سنة ::التجــديد العــربي:: الاتفاق يكرم ضيفه الباطن بثلاثية.. والوحدة والفتح يتعادلان للجولة الثانية على التوالي ::التجــديد العــربي:: حبس نجلي الرئيس المصري الاسبق حسني مبارك على ذمة قضية فساد المعروفة إعلاميا بـ"التلاعب في البورصة" ::التجــديد العــربي:: أهالي الخان الأحمر يتصدّون لجرافات الاحتلال ::التجــديد العــربي:: محمد الحلبوسي النائب عن محافظة الانبار يفوز برئاسة الدورة الجديدة لمجلس النواب العراقي ::التجــديد العــربي:: مصر توقع صفقة للتنقيب عن النفط والغاز مع شل وبتروناس بقيمة مليار دولار ::التجــديد العــربي::

العراق بعد إحدى عشر عاما من الاحتلال

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

يصادف هذا الأسبوع، ذكرى مرور أحد عشر عاما على الحرب التي شنتها إدارة الرئيس جورج بوش الابن، وبعض حلفائها على العرق، والتي انتهت باحتلاله. فقد بدأت العمليات العسكرية في العشرين من شهر مارس، وانتهت بسقوط بغداد في الثامن من أبريل عام 2003.

وكان الاحتلال قد تلفع بذرائع ثلاث لتبرير عدوانه على العراق. الأولى أن العراق يملك ترسانة من أسلحة الدمار الشامل، وعلى رأسها الأسلحة الكيماوية المحرم استخدامها دوليا. والثانية، أن للنظام العراقي، علاقة مفترضة بتنظيم القاعدة، وذلك يعني أن تلك الحرب، تأتي في سياق الحرب المعلنة آنذاك على الإرهاب، والتي أعلنت عنها الإدارة الأمريكية بعد حوادث 11 سبتمبر عام 2001م. والثالثة، هي أن النظام العراقي، القائم آنذاك، نظام ديكتاتوري ومستبد، وأنه البيئة المناسبة لانتشار ظاهر الإرهاب. والمخرج في هذا السياق، هو إقامة نظام ديمقراطي، وعراق جديد، يكون في تشكيلته منسجما مع عصره الكوني، ويمثل إجماع العراقيين وخياراتهم وتطلعاتهم وتوقهم نحو الحرية والازدهار.

لن نناقش هنا هذه الذرائع، فقد اتفق المجتمع الدولي، بما فيه الأمريكيون أنفسهم، على بطلانها، وأن الحرب شنت، بالضد من روح القانون الدولي ونصوصه، وخروجا على ميثاق ومبادئ هيئة الأمم المتحدة. وسيكون اهتمامنا على الحاضر. هل أصبح العالم أكثر أمنا بعد إحدى عشر عاما على احتلال العراق. وهل حقا كانت لدى الإدارة الأمريكية رغبة في إحداث تحول ديموقراطي في العراق، وأين هو هذا العراق الجديد؟!

يجمع أكثر المتشائمين وأعداء النظام السابق، أن الإرهاب، بكل تشعباته وتفرعاته لم يكن له موقع في العراق قبل احتلاله، وأنه كان ضمانة لعدم توسع طموحات طهران في المنطقة، ولجم نزعاتها التوسعية. الآن أصبحت أرض السواد، من أكثر المناطق حضورا للإرهاب، وغدا وجود تنظيمات القاعدة يمثل خطرا على الأمن ليس في العراق وحده، بل على الأمن الإقليمي، والسلم العالمي.

وليس أدل على ذلك، من أنه يكاد لا يمر يوم على العراقيين، دون تقديم خسائر في الأرواح والممتلكات، بسبب السيارات المفخخة، التي تفجر في الأسواق والأماكن العامة، وقد غدت هذه الظاهرة، مألوفة وجزءً من الحياة المعتادة للعراقيين، منذ أسقطت الدولة الوطنية، التي استمد منها العراق، حضوره في التاريخ المعاصر.

لقد انتقل توسع هذا الإرهاب، وانتقلت نيرانه إلى اليمن وليبيا وسوريا ومصر ولبنان، والقائمة طويلة. وكان الاحتلال، قد أسهم بشكل مباشر في التسعير الطائفي، الذي انتشر كالهشيم في العراق والبلدان العربية المجاورة، حين دشن عملية سياسية، على أساس القسمة بين الطوائف، بما يعني أن أرض السواد، سوف تفتقد الأمن والسلام، ومقومات الوحدة الوطنية، إلى أمد غير منظور، وحتى يحين موعد إلغاء هذه العملية السياسية، وقيام عملية سياسية أخرى تستمد حضورها من تاريخ العراق العريق، وتؤكد سيادة مفهوم المواطنة، القائم على الندية والتكافؤ، وتغليب الهوية الجامعة للعراقيين، هوية الانتماء إلى وطن واحد يمتد من زاخو إلى جنوب البصرة، وتعيد للعراق حضوره العربي.

الإرهاب الذي أعلنت الإدارة الأمريكية، أنه هو المستهدف، تفرخ في أرض السواد، ولم يعد مقتصرا على طائفة أو إثنية دون أخرى. والميليشيا الإرهابية التابعة للنظام تمارس سطوتها، وتشاطر نظيرتها في تنظيم القاعدة، تحت مسمى دولة العراق الإسلامية، في القتل على الهوية، وتهجير المواطنين من مواطنهم، ومواضع أقدامهم، حيث كل التنظيمات الإرهابية دون تفريق، تمارس القتل على الهوية، وتسهم عن عمد في تدمير مكونات النسيج الوطني العراقي.

العراق الجديد، الذي وعدت إدارة الرئيس بوش ببزوغه، تحول إلى مقبرة وإلى ليل دامس، وساحة للاحتراب، وإلى ساحة انتقام وكيد من التاريخ، وغدا مرتعا للنهب والفساد وسرقة الثروة. وكان السؤال البديهي الذي طرحناه، مباشرة بعد الاحتلال، هو كيف تستقيم فكرة الدولة المدنية، التي بشر بها اليانكي الأمريكي، مع الهجمة الشرسة، التي هدفت إلى بعث الهويات ما قبل التاريخية. وكيف تكون القسمة بين الطوائف مشروعا للفصل بين السلطات والتداول السلمي للسطة، في حين أنها، في الشكل الذي برزت فيه، تضع المقدمات لحروب طائفية وأهلية، لن يكون بالإمكان وضع حد لها، إلا بتجاوز هذه الهويات الصغرى.

وإذا فلا قضاء على الإرهاب، ولا عراق جديد ولا نظام ديمقراطي عتيد. وكان وعي العراقيين المبكر، بهذه الحقائق، قد دفع بهم منذ الأيام الأولى للاحتلال الأمريكي، إلى مقاومته، كما كان ديدنهم دائما، ومنذ حاول اليونان والفرس والأتراك والبريطانيون، في مقاومة الغزو ودحره.

وكانت تلك المقاومة هي الأسرع والأشرس، برزت أسطورية وشرسة وماحقة، أجبرت الاحتلال على الانسحاب من أرض السواد، جارا أذيال الفشل والخيبة، وليبقى العراقيون أمام قدرهم الجديد: مواجهة تركة الاحتلال، والنضال ضد سطوة التدخل الإيراني في شؤونهم، والعمل على إضعاف وجودها في المؤسسات السياسية والحكومية، والتي ارتبط حضورها القوي، بالعملية السياسية التي هندس لها المندوب السامي الأمريكي، بول برايمرز.

لبغداد دين كبير في أعناق العرب جميعا، والموقف القومي والأخلاقي يقتضي أن لا يترك العراقيون وحدهم، في مواجهة الهجمة الشعوبية عليهم وعلى تاريخهم. ينبغي العمل على إيقاف نزيف الدم المستشري في أرض السواد. ولن يكون ذلك ممكنا، إلا بالاتفاق القادة العرب، على ميثاق شرف، يجرم قيام نظم سياسية عربية، على أساس القسمة بين الطوائف، وتلك ضمانة ليس فقط للحفاظ على وحدة العرق، ولكن لصيانة الأمن الوطني والقومي في بلدان العرب، من الخليج إلى المحيط.

 

 

د. يوسف مكي

ولد في القطيف في المنطقةالشرقية في المملكة العربية السعودية عام 1949
التحصيل العلمي
دكتوراه في السياسة المقارنة
مدرسة الدراسات العليا الدولية جامعة دينفر، ولاية كلورادو 893الولايات المتحدة الأمريكية

 

 

شاهد مقالات د. يوسف مكي

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

غضب روسي وصيني بسبب عقوبات أمريكية على بكين عقب شراء أسلحة من موسكو

News image

قررت الولايات المتحدة فرض عقوبات على الجيش الصيني إثر شرائه أسلحة من روسيا، وهو ما ...

جاويش أوغلو: لقاء ثلاثي روسي إيراني تركي حول سوريا في نيويورك

News image

أعلن وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو أنه سيعقد على هامش أعمال الجمعية العامة للأ...

مصر: القمة العربية - الأوروبية تتناول التعاون وقضايا الهجرة

News image

أعلنت وزارة الخارجية المصرية أن القمة العربية - الأوروبية المقرر عقدها في مصر تتناول أوج...

وفاة رئيس فيتنام تران داي كوانغ عن عمر يناهز 61 عاما

News image

توفي رئيس فيتنام، تران داي كوانغ، اليوم الجمعة، عن عمر يناهز 61 عاما، وفق ما ...

الفلسطينيون يشيّعون سابع شهيد خلال 3 أيام

News image

شيّع مئات الفلسطينيين ظهر أمس، جثمان الشهيد الطفل مؤمن أبو عيادة (15 سنة) إلى مثواه ...

لافروف: روسيا ستستهدف معامل سرية لتركيب طائرات مسيرة في إدلب

News image

أعلن وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، أن روسيا ستعمل على إنهاء نشاطات المعامل السرية الم...

إثيوبيا وإريتريا توقعان في جدة بالسعودية اتفاقا يعزز علاقاتهما

News image

أعلن المتحدث باسم الأمم المتحدة، فرحان حق، أن زعيمي إثيوبيا وإريتريا سيلتقيان في مدينة جدة...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في رأي التحرير

خمسة وعشرون عاماً على اتفاقية أوسلو

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 18 سبتمبر 2018

  شكل توقيع اتفاقية أوسلو 13 سبتمبر/ أيلول عام 1993، انتقالاً رئيسياً في كفاح الفلسطينيين ...

تصاعد الهجمة على حق العودة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 11 سبتمبر 2018

    بشكل غير مسبوق، تتصاعد الهجمة الأمريكية «الإسرائيلية» المزدوجة على حق اللاجئين الفلسطينيين بالشتات، في ...

ارتباك عناصر المشروع الصهيوني

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 4 سبتمبر 2018

  قبل ثلاثة أسابيع من هذا التاريخ، نشرنا مقالاً في هذه الصحيفة الغراء، حمل عنوان ...

في الهجوم على حق عودة الفلسطينيين

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 28 أغسطس 2018

    ضمن المواضيع التي أجلت لمفاوضات الحل النهائي للقضية الفلسطينية، في اتفاقية أوسلو، موضوعان حيويان ...

تركيا والعلاقة مع الغرب

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 21 أغسطس 2018

  علاقة تركيا بالغرب، كانت دوماً مشحونة بإرث الماضي وتبعاته. وقد تميزت تاريخياً بالجذب والطرد. ...

الصهيونية.. من حق التوراة إلى الهيمنة الاقتصادية

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 14 أغسطس 2018

  ركز الصهاينة، عند تأسيس حركتهم، على ثلاثة عناصر، روجوا من خلالها لقيام وطن قومي ...

حديث عن الفرص الضائعة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 7 أغسطس 2018

  الدولة بمفهومها المعاصر ظاهرة حديثة، ارتبطت بالثورات الاجتماعية التي شهدتها القارة الأوروبية، وبشكل خاص ...

المشروع الحضاري العربي والفرص الضائعة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 31 يوليو 2018

  فرض واقع ما بعد الحرب الكونية الأولى على العرب، أن يكافحوا من أجل التحرر ...

عدوان جديد على الفلسطينيين

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 24 يوليو 2018

  في ظل العجز العربي عن صياغة استراتيجية عملية، لمواجهة النهج التوسعي العنصري «الإسرائيلي»، والانتصار ...

أحداث العراق ومخاطر الانطلاقة العفوية

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 17 يوليو 2018

  في مقالات سابقة، حذرنا من مخاطر الانطلاق العفوي، لقناعتنا بأن أي تحرك يهدف إلى ...

العرب والتحولات الكونية

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 10 يوليو 2018

    لم يعد موضع اختلاف القول إن العالم يشهد تحولات سياسية واقتصادية كبرى، تشير إلى ...

خواطر حول الأمن والدولة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 3 يوليو 2018

  في اجتماع مع نخبة من المثقفين، قبل أسبوعين، كان الحديث عن عودة العشيرة والقبيلة، ...

المزيد في: رأي التحرير, رأي التحرير, رأي التحرير, رأي التحرير

-
+
10

من أرشيف رأي التحرير

النظام الإقليمي العربي والشرق الأوسط الجديد

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 23 أغسطس 2006

ما بعد العاصفة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 6 أكتوبر 2009

قوة القانون أم قانون القوة؟!

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 7 يوليو 2004

لا بديل عن الحوار لصيانة الوحدة الفلسطينية

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 4 أكتوبر 2006

لهاث مستعر لإعادة ترتيب رقعة الشطرنج

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 16 مايو 2007

لماذا جدار الفصل بالأعظمية؟

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 25 أبريل 2007

صناعة القرار الأمريكي بين مواجهة الواقع وأوهام القوة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 22 أكتوبر 2002

اللحظة الراهنة وجدل النهضة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 29 يوليو 2008

التدخلات الخارجية وحق تقرير المصير

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 6 مارس 2007

لقاء الخريف: الدولة الفلسطينية المستقلة أم التطبيع؟!

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 16 أكتوبر 2007

القرار السوري والموقف المطلوب عربيا

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 9 مارس 2005

إنا لله وإنا إليه راجعون

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 3 أغسطس 2005

السياسة الأمريكية بين الحزبين الجمهوري والديموقراطي

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 15 نوفمبر 2006

معالم مرحلة كونية جديدة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 2 سبتمبر 2008

تنبؤ بتراجع القوة والنفوذ في عهد أوباما

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 26 نوفمبر 2008

السياسة الأمريكية في عهد أوباما

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 12 نوفمبر 2008

بين موقفين

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 22 ديسمبر 2004

نحو صياغة منهجية للعلاقات العربية– العربية .(3/2 ).

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الخميس, 4 سبتمبر 2003

لماذا يستهدف لبنان الآن؟!

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 6 يونيو 2007

عيد سعيد ومبارك.. عيد نضال ومقاومة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الخميس, 11 أكتوبر 2007

المزيد في: أرشيف رأي التحرير

-
+
20
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم16523
mod_vvisit_counterالبارحة35462
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع51985
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي240899
mod_vvisit_counterهذا الشهر805400
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1158712
mod_vvisit_counterكل الزوار57882949
حاليا يتواجد 3035 زوار  على الموقع