موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
اندماج مصارف خليجية لإنجاز مشاريع وتحقيق التنمية ::التجــديد العــربي:: مخاوف اقتصادية تدفع بورصات الخليج إلى المنطقة الحمراء ::التجــديد العــربي:: «اليابان» ضيف شرف معرض الشارقة الدولي للكتاب الذي يقام بين (31 أكتوبر - 10 نوفمبر 2018). ::التجــديد العــربي:: بعد إغلاق دام 3 سنوات.. فتح معبر "نصيب-جابر" الحدودي بين سوريا والأردن ::التجــديد العــربي:: كيف يمكن أن تؤثر العادات الغذائية على الأجيال المستقبلية؟ ::التجــديد العــربي:: نفاد تذاكر مواجهة الارجنتين والبرازيل المقامة مساء يوم الثلاثاء على أستاد مدينة الملك عبدالله الرياضية بجدة ::التجــديد العــربي:: بيتزي: قدمنا مواجهة قوية أمام البرازيل.. ونعد بالمستوى الأفضل أمام العراقضمن مباريات بطولة سوبر كلاسيكو حيث كسبت البرازيل لقاءها مع السعودية بهدفين نظيفين ::التجــديد العــربي:: حي استيطاني جديد في قلب الخليل يتضمن بناء 31 وحدة ::التجــديد العــربي:: إدارة ترامب قد تشهد استقالة وزير الدفاع جيم ماتيس قريبا! عندها، سيصل عدد المستقيلين من إدارة ترامب وحكومته إلى 29 ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يدق طبول الحرب ضد قطاع غزة.. ::التجــديد العــربي:: السعودية ترفض التهديدات والضغوط: سنرد على أي إجراء بإجراء أكبر ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين في اتصال للرئيس التركي: لن ينال أحد من صلابة علاقتنا ::التجــديد العــربي:: السلطات في أندونيسيا تعلن انتشال 1944 جثة وتبحث عن 5000 «مفقود» في (تسونامي) بجزيرة سولاويسي ::التجــديد العــربي:: أربع قضايا عالقة بعد سحب السلاح من إدلب ::التجــديد العــربي:: ولي العهد : صندوق السعودية السيادي "سيتجاوز 600 مليار دولار في 2020" ::التجــديد العــربي:: مجمع بتروكيميائيات بين «أرامكو» «وتوتال» يمهد لاستثمارات بقيمة تسعة مليارات دولار ::التجــديد العــربي:: نصير شمة يستعد لثلاث حفلات في المملكة تستمر لثلاثة أيام في ديسمبر المقبل، وذلك على مسرح مركز الملك عبدالعزيز الثقافي "إثراء" بمدينة الظهران ::التجــديد العــربي:: الروسي حبيب يحطم رقما قياسيا في إنستغرام بعد هزيمته لماكغريغور ::التجــديد العــربي:: تحذير من تناول القهوة سريعة الذوبان! ::التجــديد العــربي:: جائزة نوبل للطب لأمريكي وياباني توصلا لعلاج جديد للسرطان ::التجــديد العــربي::

في التلازم بين الأمن والتنمية

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

مع نهاية الأسبوع الماضي، انتهت الأنشطة الثقافية، لمهرجان الجنادرية للثقافة والتراث، الذي اعتادت وزارة الحرس الوطني عقده، في العاصمة الرياض، قرابة ثلاثة عقود, وقد فرضت التحولات السياسية، التي تجري في الوطن العربي، نفسها على الندوات الثقافية للمهرجان. والهدف كما تطلع له من خططوا للندوات الثقافية، هو تناول حالة الارتباك والفوضى وانعدام الأمن، التي عمت عددا من الأقطار العربية، تزامنت مع ما أصبح متعارف عليه بالربيع العربي، بالقراءة والتحليل.

ثلاثة محاور رئيسية، ناقشها المشاركون في ندوات الدورة التاسعة والعشرين للمهرجان، وأشبعت بالقراءة والتحليل، من قبل عديد من المفكرين والمثقفين العرب، كان لها علاقة مباشرة بما يجري الآن في كثير من البلدان العربية، هي على التوالي: المملكة والأمن القومي العربي، وحركات الإسلام السياسي، والمواطنة والدولة المدنية.

وقد سلطنا الضوء، في حديثين سابقين، على محورين، الأول حمل عنوان أيديولوجيا الإسلام السياسي، والآخر ركز على مفهوم المواطنة والدولة المدنية. ولن تكتمل هذه الناقشة، إلا بتناول الأمن القومي العربي، باعتباره الخاسر الأول، فيما جرى من تحولات عنيفة، واختطاف واضح للكيانات الوطنية، التي نسج وجودها تاريخ العرب المعاصر، منذ بدأت معارك الاستقلال، حتى يومنا هذا. وأيضا، بسبب مخاطر التفتيت التي تتعرض لها أقطار عربية أخرى.

الحديث عن الأمن القومي العربي، يحمل في ذاته معنا متضمنا، يشمل جميع البلدان العربية. وقد شاءت حقائق الجغرافيا والتاريخ، أن نكون في القلب من الأمة العربية، ومن الأحداث والمخاطر المحدقة، التي تعصف بوجودها ومستقبلها. وهو حديث لن يكون جديا وفاعلا، ما لم يتناول بالتفكيك والتحليل، الفراغات والمعضلات التي تواجه حاضر الأمة ومستقبلها وهي كثيرة.

لعل الأهم بين التحديات التي يواجهها الأمن القومي العربي، هي تحدي الإرهاب، الذي يهدد بقوة، الوجود العربي، والمرتبط بنمو التنظيمات المتطرفة، التي استفحل دورها في السنوات الاخيرة. وللأسف فإن بعض القوى الإقليمية والدولية، تستثمر وجود قوى التطرف لتنفيذ أجنداتها المشبوهة، التي جرى الإفصاح عن بعضها منذ عدة عقود، وعلى رأسها مشروع الشرق الأوسط الجديد، ولم يعد تدخل هذه القوى في شؤون البلدان العربية، بالسنوات الأخيرة، موضع شك أو جدل.

ولا شك أن الخلافات السياسية، وافتراق المصالح بين الأقطار العربية، قد أحدثت شروحا كبيرة، في جدار الأمن القومي العربي. فأي حديث عن الأمن بين البلدان العربية، شرطه تحقيق الحد الأدنى من التضامن العربي. وقد كشفت التجربة التاريخية، أن العرب حين يتوحدون على برنامج سياسي واضح، وتتضافر جهودهم لتحقيقه، فإنهم يستطيعون ذلك.

ولعل نتائج معركة العبور هي خير دليل على ذلك، ففي حرب أكتوبر عام 1973، تحالف النفط مع السلاح، وصنعا نصر أكتوبر، الذي أسقط أسطورة الجيش الإسرائيلي الذي لا يقهر، وأكد قدرة العرب، متى ما امتلكوا الإرادة والقدرة على انتزاع حقوقهم، وفرض احترام العالم لهم. وقد كشفت نتائج تلك الحرب، أسباب انتكاسة الخامس من يونيو 1967، حيث هزمت الجيوش العربية، أمام هجوم العدو الصهيوني، وذلك بسبب غياب التضامن العربي والاستراتيجية الموحدة، لمواجهة العدوان.

وإذا كانت الدروس المستفادة من التجربة التاريخية، هو بوصلة عمل للمستقبل، فإن غياب التضامن العربي، في السنوات الأخيرة، هو من الأسباب التي مكنت بعض القوى الإقليمية والدولية، بالتفرد بعدد من الأقطار دونما مواجهة جماعية عربية لهذه التدخلات، مما أدى إلى انهيارات كبرى شملت الجسد العربي كله.

والاهم من ذلك كله هو أن الانهيار في جدران الأمن القومي العربي، تزامن مع غياب تنمية عربية حقيقية ومتوازنة، تشمل تنمية الموارد البشرية والاقتصادية والسياسية والثقافية...

الأمن القومي العربي، يستوجب في هذا المنعطف التاريخي، مواجهة عربية جماعية، للإرهاب، بهدف محاصرته. ولن تكون هذه المواجهة مجدية، ما لم يتم تجفيف منابع الإرهاب المالية، وضرب مرتكزاته الفكرية والثقافية والإعلامية، وتبادل الخبرات بين الدول العربية، حول وسائله وأدواته. ويتم ذلك أيضا من خلال ايجاد ثقافة بديلة تعتمد التسامح والتنوع وقبول الرأي الاخر، وهزيمة نهج التهميش والإقصاء، والخرافة والأوهام، ومحاربة نهج التفكير، لصالح العلم والإبداع وسيادة العقل.

ولن نتمكن من القضاء نهائيا على ظاهرة الارهاب، ما لم يتم لجم التدخلات الاقليمية في منطقتنا والتصدي لنزعاتها التوسعية، وأجنداتها السياسية. إن عدم التصدي لنزعات التوسع والهيمنة، ضد الأمة العربية، يجعل الحديث عن صيانة الأمن القومي العربي مجرد جدل بيزنطي وسجال غير مثمر.

ذلك بالتأكيد رهن للأرادة العربية ولإعادة الحياة للنظام العربي الرسمي، الذي انطلق بعد تأسيس جامعة الدول العربية في الاربيعينيات من القرن المنصرم. وقد كان ذلك احد العناصر التي اسهمت في ابقاء الذاكرة التاريخية حية،مؤكدة الحضور العربي في الساحة الدولية.

ومن نافلة القول إن تحصين الجبهة الداخلية، بتحقيق التنمية المستدامة، والقضاء على البطالة ومحاربة الفساد، والتصدي للأمية وتوسيع دائرة الخدمات الصحية والتعليمية، وتوفير المأوى والسكن، وإيصال الكهرباء، إلى الأطراف، في جميع البلدان العربية، خطوات لا مفر منها، على طريق مواجهة التهديدات الخارجية، وحماية الأمن العربي. فليس منطقيا ان نتعامل مع التحديات التهديد الأخرى دون تحصين الذات، وحماية الجبهات الداخلية.. والتنمية على هذا الأساس، ليست مجرد تحقيق لرخاء وازدهار أبناء الوطن العربي، بل هي متكاملة ومتداخلة مع التحديات الأـخرى, إنها طريق العرب الوحيد لضمان أمنهم الجماعي.

فهل آن لنا، العمل مجددا لصيانة أمننا القومي العربي، باعتبار التعلم من التاريخ، شرطه ونقطة بدايته؟!

 

 

د. يوسف مكي

ولد في القطيف في المنطقةالشرقية في المملكة العربية السعودية عام 1949
التحصيل العلمي
دكتوراه في السياسة المقارنة
مدرسة الدراسات العليا الدولية جامعة دينفر، ولاية كلورادو 893الولايات المتحدة الأمريكية

 

 

شاهد مقالات د. يوسف مكي

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

حي استيطاني جديد في قلب الخليل يتضمن بناء 31 وحدة

News image

صادقت حكومة الاحتلال في جلستها الأسبوعية أمس، على بناء حي استيطاني جديد في قلب مدي...

إدارة ترامب قد تشهد استقالة وزير الدفاع جيم ماتيس قريبا! عندها، سيصل عدد المستقيلين من إدارة ترامب وحكومته إلى 29

News image

أعلن الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب في مقابلة تلفزيونية، أن وزير دفاعه جيم ماتيس قد يغا...

الاحتلال يدق طبول الحرب ضد قطاع غزة..

News image

خلافاً للتهديدات التي أطلقها رئيس الوزراء الصهيوني بنيامين نتنياهو، الأحد، بتوجيه ضربات مؤلمة إلى حما...

السعودية ترفض التهديدات والضغوط: سنرد على أي إجراء بإجراء أكبر

News image

أعلنت المملكة العربية السعودية أنه إذا فُرِض عليها أي إجراء سترد عليه بإجراء أكبر، مؤك...

خادم الحرمين في اتصال للرئيس التركي: لن ينال أحد من صلابة علاقتنا

News image

أجرى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود اتصالاً هاتفيًا بأخيه فخامة الر...

استقالة نيكي هيلي المفاجئة؟ وترامب يقبل استقالة المندوبة الأمريكية الدائمة لدى الأمم المتحدة موضحا أنها ستترك منصبها رسميا أواخر العام الجاري

News image

أكد رئيس الولايات المتحدة، دونالد ترامب، أنه وافق على قبول استقالة المندوبة الأمريكية الدائمة لدى...

الاحتلال يكثّف البحث عن منفذ هجوم بركان

News image

واصلت قوات الاحتلال الإسرائيلي أمس، ملاحقة شاب فلسطيني نفّذ هجوماً في منطقة «بركان» الصناعية الت...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في رأي التحرير

حول التصحر ومشاريع الوحدة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 16 أكتوبر 2018

  منذ مطلع السبعينات من القرن الماضي، وإثر تراجع المشروع النهضوي العربي، الذي بدا واضحاً، ...

تساؤلات حول المقاومة والنهضة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 9 أكتوبر 2018

  ضمن الأطروحات التي سادت إبان حقبة الكفاح الوطني، للتحرر من الاستعمار التقليدي، إثر نهاية ...

معركة العبور.. قراءة في التكتيكات

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 2 أكتوبر 2018

  لم تكن معركة العبور، في السادس من أكتوبر عام 1973م، حدثاً عابراً في التاريخ ...

في ملامح النظام العالمي الجديد

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 25 سبتمبر 2018

  من الثابت القول إن العالم على أعتاب نظام دولي جديد، مغاير للنظام الذي ساد ...

خمسة وعشرون عاماً على اتفاقية أوسلو

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 18 سبتمبر 2018

  شكل توقيع اتفاقية أوسلو 13 سبتمبر/ أيلول عام 1993، انتقالاً رئيسياً في كفاح الفلسطينيين ...

تصاعد الهجمة على حق العودة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 11 سبتمبر 2018

    بشكل غير مسبوق، تتصاعد الهجمة الأمريكية «الإسرائيلية» المزدوجة على حق اللاجئين الفلسطينيين بالشتات، في ...

ارتباك عناصر المشروع الصهيوني

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 4 سبتمبر 2018

  قبل ثلاثة أسابيع من هذا التاريخ، نشرنا مقالاً في هذه الصحيفة الغراء، حمل عنوان ...

في الهجوم على حق عودة الفلسطينيين

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 28 أغسطس 2018

    ضمن المواضيع التي أجلت لمفاوضات الحل النهائي للقضية الفلسطينية، في اتفاقية أوسلو، موضوعان حيويان ...

تركيا والعلاقة مع الغرب

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 21 أغسطس 2018

  علاقة تركيا بالغرب، كانت دوماً مشحونة بإرث الماضي وتبعاته. وقد تميزت تاريخياً بالجذب والطرد. ...

الصهيونية.. من حق التوراة إلى الهيمنة الاقتصادية

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 14 أغسطس 2018

  ركز الصهاينة، عند تأسيس حركتهم، على ثلاثة عناصر، روجوا من خلالها لقيام وطن قومي ...

حديث عن الفرص الضائعة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 7 أغسطس 2018

  الدولة بمفهومها المعاصر ظاهرة حديثة، ارتبطت بالثورات الاجتماعية التي شهدتها القارة الأوروبية، وبشكل خاص ...

المشروع الحضاري العربي والفرص الضائعة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 31 يوليو 2018

  فرض واقع ما بعد الحرب الكونية الأولى على العرب، أن يكافحوا من أجل التحرر ...

المزيد في: رأي التحرير, رأي التحرير, رأي التحرير, رأي التحرير

-
+
10

من أرشيف رأي التحرير

حول الفدرالية والدستور العراقي

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 7 سبتمبر 2005

من أجل صياغة جديدة للعلاقات بين الفلسطينيين

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 10 ديسمبر 2008

العدوان الإسرائيلي على لبنان والدروس المستفادة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 19 يوليو 2006

في الليبرالية والديمقراطية

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 13 مايو 2009

معاهدة الشراكة الأمريكية - العراقية خرق آخر للسيادة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 24 يونيو 2008

حول ازدواجية المواقف تجاه مشاريع الهيمنة الأمريكية

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 27 سبتمبر 2006

أضم صوتي مع الدكتور آل زلفة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 1 يونيو 2005

مؤتمر فتح وحق العودة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الاثنين, 7 سبتمبر 2009

نقاط فوق الحروف: حول موضوع الإصلاح السياسي

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 25 يونيو 2003

لقاء الخريف: الدولة الفلسطينية المستقلة أم التطبيع؟!

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 16 أكتوبر 2007

حرب الإبادة مستمرة والتسويف يتواصل

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 14 يناير 2009

لماذا الإنسحاب من غزة الآن؟!

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 24 أغسطس 2005

حين يقاضي الجلاد ضحيته

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 12 مارس 2008

التفتيت و"الفوضى الخلاقة" بديلا عن الاحتلال المباشر

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 27 يوليو 2005

نزع للسلاح أم نزع للإرادة؟!

أرشيف رأي التحرير | التجديد العربي | الاثنين, 27 يناير 2003

لعبة السيرك الأمريكية في لبنان

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 8 سبتمبر 2004

أزمة اقتصادية أم أزمة نظام؟!

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 23 سبتمبر 2008

نحو إعلان ميثاق وطني

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 28 أكتوبر 2003

الإستراتيجية العربية: من الإستقلال إلى التسليم

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 23 مارس 2005

قمة الأمم المتحدة: نتائج دون الحد الأدنى من الطموحات

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 21 سبتمبر 2005

المزيد في: أرشيف رأي التحرير

-
+
20
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم51932
mod_vvisit_counterالبارحة54547
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع268393
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي396707
mod_vvisit_counterهذا الشهر982783
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1061896
mod_vvisit_counterكل الزوار59122228
حاليا يتواجد 4174 زوار  على الموقع