موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
اندماج مصارف خليجية لإنجاز مشاريع وتحقيق التنمية ::التجــديد العــربي:: مخاوف اقتصادية تدفع بورصات الخليج إلى المنطقة الحمراء ::التجــديد العــربي:: «اليابان» ضيف شرف معرض الشارقة الدولي للكتاب الذي يقام بين (31 أكتوبر - 10 نوفمبر 2018). ::التجــديد العــربي:: بعد إغلاق دام 3 سنوات.. فتح معبر "نصيب-جابر" الحدودي بين سوريا والأردن ::التجــديد العــربي:: كيف يمكن أن تؤثر العادات الغذائية على الأجيال المستقبلية؟ ::التجــديد العــربي:: نفاد تذاكر مواجهة الارجنتين والبرازيل المقامة مساء يوم الثلاثاء على أستاد مدينة الملك عبدالله الرياضية بجدة ::التجــديد العــربي:: بيتزي: قدمنا مواجهة قوية أمام البرازيل.. ونعد بالمستوى الأفضل أمام العراقضمن مباريات بطولة سوبر كلاسيكو حيث كسبت البرازيل لقاءها مع السعودية بهدفين نظيفين ::التجــديد العــربي:: حي استيطاني جديد في قلب الخليل يتضمن بناء 31 وحدة ::التجــديد العــربي:: إدارة ترامب قد تشهد استقالة وزير الدفاع جيم ماتيس قريبا! عندها، سيصل عدد المستقيلين من إدارة ترامب وحكومته إلى 29 ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يدق طبول الحرب ضد قطاع غزة.. ::التجــديد العــربي:: السعودية ترفض التهديدات والضغوط: سنرد على أي إجراء بإجراء أكبر ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين في اتصال للرئيس التركي: لن ينال أحد من صلابة علاقتنا ::التجــديد العــربي:: السلطات في أندونيسيا تعلن انتشال 1944 جثة وتبحث عن 5000 «مفقود» في (تسونامي) بجزيرة سولاويسي ::التجــديد العــربي:: أربع قضايا عالقة بعد سحب السلاح من إدلب ::التجــديد العــربي:: ولي العهد : صندوق السعودية السيادي "سيتجاوز 600 مليار دولار في 2020" ::التجــديد العــربي:: مجمع بتروكيميائيات بين «أرامكو» «وتوتال» يمهد لاستثمارات بقيمة تسعة مليارات دولار ::التجــديد العــربي:: نصير شمة يستعد لثلاث حفلات في المملكة تستمر لثلاثة أيام في ديسمبر المقبل، وذلك على مسرح مركز الملك عبدالعزيز الثقافي "إثراء" بمدينة الظهران ::التجــديد العــربي:: الروسي حبيب يحطم رقما قياسيا في إنستغرام بعد هزيمته لماكغريغور ::التجــديد العــربي:: تحذير من تناول القهوة سريعة الذوبان! ::التجــديد العــربي:: جائزة نوبل للطب لأمريكي وياباني توصلا لعلاج جديد للسرطان ::التجــديد العــربي::

جنيف2 وأوراق الغرماء

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

أخيرا عقد مؤتمر جنيف2، وبحضور حشد كبير، وبرعاية أمريكية- روسية. وقد عكست كلمة وزير الخارجية السوري، وليد المعلم، ورئيس الائتلاف السوري، أحمد الجربا بالجلسة الافتتاحية، تباعد المسافة، بين رؤية النظام والمعارضة للأزمة أولا، وبالتالي للهدف من انعقاد المؤتمر.

رفع الفريقان المتفاوضان سقف مطالبهما، فالوفد الممثل للقيادة السورية، بدا كأنه يريد أن يكون المؤتمر المكان الذي توقع فيه المعارضة على وثيقة استسلام غير مشروطة، لتعود الأمور لسابق عهدها، قبل الحركة الاحتجاجية. فقد طالب بمعالجة قضايا الإرهاب، والمساعدات الإنسانية، وتأجيل الملف السياسي. واقترح رفع حصار الجيش عن المناطق الواقعة تحت سيطرة المعارضة، والعمل فورا على إرسال الأطعمة والأدوية والحاجات الضرورية اللازمة للمتضررين.

خطة الإنقاذ هذه، تقضي بانسحاب المعارضة المسلحة، وإرسال الشرطة السورية لإعادة النظام بالمناطق المنكوبة. بمعنى آخر، استعادة الدولة لتلك المناطق، لتقديم المساعدات الإنسانية. والنتيجة إذا ما طبقت خطة النظام، أن معالجة الملف السياسي، بين النظام والمعارضة، تبدأ بعد تجريد الأخيرة من أوراقها، بما يجعلها غير قادرة على فرض أي شروط.

طرح الائتلاف الوطني السوري، هو الآخر غير واقعي، وليس متجانسا مع توازن القوة على الأرض. وطبيعي أن لا يسلم للمعارضة، عبر طاولة المفاوضات ما عجزت عن إنجازه بالميدان. وشرط إزاحة الرئيس الأسد عن النظام الذي طرحه الائتلاف في بداية المؤتمر ربما يكون معقولا، من باب رفع سقف المطالب، ولكنه غير واقعي في ظل الخلل بتوازنات القوة بين الطرفين، لصالح النظام.

الحلول السياسية، هي في طبيعتها اعتراف بعجز الغرماء المنهمكين في الصراع، عن حسمه لصالح أي منهم. وحلول كهذه تقوم في الغالب، على تسويات ومساومات، وتنازلات يقدمها الطرف الأضعف. والقبول بالعملية التفاوضية، ينبغي أن يكون مبنيا على هذه المسلمة، وأن لا يستغرق كثيرا في الأوهام.

والحقيقة التي ينبغي أن تكون حاضرة لدى مختلف الفرقاء، هي أن النظام والمعارضة فشلا في تحقيق أهدافهما. فقد توقعت المعارضة، أن يؤدي حراكها لانحياز المؤسسة العسكرية لها، كما حدث في تونس ومصر وليبيا، بما يؤدي إلى تفكك السلطة، ولكنها رغم الدماء الغزيرة التي سفكت، عجزت عن تحقيق أهدافها. أما القيادة السورية فراهنت على الحل الأمني، وتصورت أن بإمكانها خلال أيام قليلة، أو عدة أسابيع حسم الأمور لصالحها، لكنها فشلت في ذلك، وتواصلت الأزمة حتى هذه اللحظة.

المعارضة استقوت بقوى التطرف، من داعش وجبهة نصرة، وما إلى ذلك من تسميات، وبذلك أقدمت على مغامرة خطيرة، أفقدتها كثيرا من أوراقها، وأدت لفقدانها ما كسبته من تعاطف دولي. وقد لعبت الصور المرئية دورها. فقد كانت المعارضة تتحدث باستمرار عن إرهاب النظام، وتبرز نفسها في صورة الضحية, رافعة شعار السلمية، لكن ما نشر من صور مروعة، لمذابح نفذتها عناصر إرهابية، غير الموقف، وأصبح عنف المعارضة، لدى كثير من المراقبين مكافئا لعنف النظام، الذي اتهم سابقا باحتكار ممارسة العنف.

كما أن الخراب والتدمير، واحتراب الأطراف المتطرفة مع بعض، وتشرد ملايين السوريين، أفقد المعارضة المسلحة حواضنها الاجتماعية. فالناس في الأخير يناضلون من أجل العيش الأفضل، وليس في حسبانهم أن تؤدي الأحداث إلى خسارتهم لكل شيء، بما في ذلك مساكنهم وممتلكاتهم، بل وأرواحهم.

لقد عانى العالم بأسره من الإرهاب، ويتخوف كثيرا من تحول سوريا إلى قاعدة آمنة للإرهاب، وأن تتحول سوريا إلى منطلق للإرهابيين، لتهديد السلم في العالم. وقد عبر وزير الخارجية الأمريكي، عن هذا الخوف بمرارة، مشيرا إلى أنه حين يكون الخيار بين الإرهاب وبقاء النظام، فسيكون بقاء النظام هو الخيار.

يحظى النظام بدعم عسكري قوي من قبل روسيا والصين وإيران، لا يقابله نظير على الجانب الآخر. فالمعارضة تتلقى دعما عسكريا من المتعاطفين معها، في شكل أسلحة خفيفة، بينما يتلقى النظام مختلف أنواع الأسلحة الثقيلة، ومختلف أنواع الدعم. ويسانده حزب راكم خبرة عسكرية طويلة.

أوراق المعارضة، تتمثل في تعاطف دولي ودعم غربي ينأى عن المغامرة، وينشد درب السلامة، ويكتفي بالضغط من أجل التوصل إلى حلول سياسية. بالتأكيد لا يمكننا إغفال ما تتلقاه المعارضة من تأييد ومساندة من تركيا ودول الخليج العربي، والمملكة، والاتحاد الأوربي والولايات المتحدة.

الحل العملي هو الذي يحقق التوازن بين العملية السياسية ووقف نزيف الدم ورفع معاناة السوريين. العملية السياسية لن تكون سهلة، ولن يكون مقبولا إقصاء أي من أطراف الصراع لصالح الطرف الآخر، فما لم تتمكن هذه الأطراف مجتمعة تحقيقه في ساحة الحرب، ستكون أعجز عن تحقيقه على طاولة المفاوضات.

والبديل لصناعة مستقبل سوريا الجديدة، هو تحقيق شراكة بين مختلف الفاعلين في السياسة السورية، على جبهتي النظام والمعارضة، عبر حكومة انتقالية، تتولى التحضير لدستور جديد للبلاد. ولانتخابات رئاسية وبرلمانية، ولتأسيس حياة سياسية جديدة، تقوم على التعددية وتداول السلطة، وتؤمن الكرامة الإنسانية، وتعزيز مفهوم المواطنة بين الجميع. المفهوم المستند على الندية والمساواة وتكافؤ الفرص. ويفترض أن يجري تطبيق هذا الحل، بضمانات ورقابة دولية، يشرف عليها الراعيان لمؤتمر جنيف2.

مثل هذا الحل، سوف يلبي المطالب المشروعة، التي انطلقت من أجلها الثورة السورية. وسيلغي احتكار النظام للسلطة. ومن صالح المعارضة إطالة فترة المرحلة الانتقالية، كي يكون لها حصة حقيقية في الانتخابات البرلمانية والرئاسية، لأنها في حالة استعجالها ستكون هي الخاسرة، كون النظام يملك عمق الدولة، وهو الأكثر تماسكا وقوة وتنظيما، بما يؤهله لحصد العدد الأكبر عبر صناديق الاقتراع.

وما لم يتم الاتفاق على حل عملي يضمن الشراكة، فسوف تستمر مأساة السوريين، لأمد طويل، وستضطر المعارضة لاحقا، للقبول باستحقاقات أقل، وستضعف قدرتها على المشاركة في السلطة. وعليها أن لا تفوت فرصة وقوف المجتمع الدولي إلى جانبها الآن، فليس هناك ما يضمن استمرار هذا التأييد، في وضع أشبه بالرمال العاتية المتحركة. فعسى أن تتغلب الحكمة، وينتصر العقل من أجل أن يسود السلام والعدل.

 

 

 

د. يوسف مكي

ولد في القطيف في المنطقةالشرقية في المملكة العربية السعودية عام 1949
التحصيل العلمي
دكتوراه في السياسة المقارنة
مدرسة الدراسات العليا الدولية جامعة دينفر، ولاية كلورادو 893الولايات المتحدة الأمريكية

 

 

شاهد مقالات د. يوسف مكي

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

حي استيطاني جديد في قلب الخليل يتضمن بناء 31 وحدة

News image

صادقت حكومة الاحتلال في جلستها الأسبوعية أمس، على بناء حي استيطاني جديد في قلب مدي...

إدارة ترامب قد تشهد استقالة وزير الدفاع جيم ماتيس قريبا! عندها، سيصل عدد المستقيلين من إدارة ترامب وحكومته إلى 29

News image

أعلن الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب في مقابلة تلفزيونية، أن وزير دفاعه جيم ماتيس قد يغا...

الاحتلال يدق طبول الحرب ضد قطاع غزة..

News image

خلافاً للتهديدات التي أطلقها رئيس الوزراء الصهيوني بنيامين نتنياهو، الأحد، بتوجيه ضربات مؤلمة إلى حما...

السعودية ترفض التهديدات والضغوط: سنرد على أي إجراء بإجراء أكبر

News image

أعلنت المملكة العربية السعودية أنه إذا فُرِض عليها أي إجراء سترد عليه بإجراء أكبر، مؤك...

خادم الحرمين في اتصال للرئيس التركي: لن ينال أحد من صلابة علاقتنا

News image

أجرى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود اتصالاً هاتفيًا بأخيه فخامة الر...

استقالة نيكي هيلي المفاجئة؟ وترامب يقبل استقالة المندوبة الأمريكية الدائمة لدى الأمم المتحدة موضحا أنها ستترك منصبها رسميا أواخر العام الجاري

News image

أكد رئيس الولايات المتحدة، دونالد ترامب، أنه وافق على قبول استقالة المندوبة الأمريكية الدائمة لدى...

الاحتلال يكثّف البحث عن منفذ هجوم بركان

News image

واصلت قوات الاحتلال الإسرائيلي أمس، ملاحقة شاب فلسطيني نفّذ هجوماً في منطقة «بركان» الصناعية الت...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في رأي التحرير

حول التصحر ومشاريع الوحدة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 16 أكتوبر 2018

  منذ مطلع السبعينات من القرن الماضي، وإثر تراجع المشروع النهضوي العربي، الذي بدا واضحاً، ...

تساؤلات حول المقاومة والنهضة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 9 أكتوبر 2018

  ضمن الأطروحات التي سادت إبان حقبة الكفاح الوطني، للتحرر من الاستعمار التقليدي، إثر نهاية ...

معركة العبور.. قراءة في التكتيكات

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 2 أكتوبر 2018

  لم تكن معركة العبور، في السادس من أكتوبر عام 1973م، حدثاً عابراً في التاريخ ...

في ملامح النظام العالمي الجديد

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 25 سبتمبر 2018

  من الثابت القول إن العالم على أعتاب نظام دولي جديد، مغاير للنظام الذي ساد ...

خمسة وعشرون عاماً على اتفاقية أوسلو

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 18 سبتمبر 2018

  شكل توقيع اتفاقية أوسلو 13 سبتمبر/ أيلول عام 1993، انتقالاً رئيسياً في كفاح الفلسطينيين ...

تصاعد الهجمة على حق العودة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 11 سبتمبر 2018

    بشكل غير مسبوق، تتصاعد الهجمة الأمريكية «الإسرائيلية» المزدوجة على حق اللاجئين الفلسطينيين بالشتات، في ...

ارتباك عناصر المشروع الصهيوني

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 4 سبتمبر 2018

  قبل ثلاثة أسابيع من هذا التاريخ، نشرنا مقالاً في هذه الصحيفة الغراء، حمل عنوان ...

في الهجوم على حق عودة الفلسطينيين

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 28 أغسطس 2018

    ضمن المواضيع التي أجلت لمفاوضات الحل النهائي للقضية الفلسطينية، في اتفاقية أوسلو، موضوعان حيويان ...

تركيا والعلاقة مع الغرب

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 21 أغسطس 2018

  علاقة تركيا بالغرب، كانت دوماً مشحونة بإرث الماضي وتبعاته. وقد تميزت تاريخياً بالجذب والطرد. ...

الصهيونية.. من حق التوراة إلى الهيمنة الاقتصادية

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 14 أغسطس 2018

  ركز الصهاينة، عند تأسيس حركتهم، على ثلاثة عناصر، روجوا من خلالها لقيام وطن قومي ...

حديث عن الفرص الضائعة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 7 أغسطس 2018

  الدولة بمفهومها المعاصر ظاهرة حديثة، ارتبطت بالثورات الاجتماعية التي شهدتها القارة الأوروبية، وبشكل خاص ...

المشروع الحضاري العربي والفرص الضائعة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 31 يوليو 2018

  فرض واقع ما بعد الحرب الكونية الأولى على العرب، أن يكافحوا من أجل التحرر ...

المزيد في: رأي التحرير, رأي التحرير, رأي التحرير, رأي التحرير

-
+
10

من أرشيف رأي التحرير

مرة أخرى: في مواجهة ثقافة الإرهاب

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 18 يناير 2006

استمرارية التحديث ضمانة رئيسية لصيانة السلم الاجتماعي

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 22 نوفمبر 2006

هل فعلا بدأ العد التنازلي لحرب أخرى بالمنطقة؟

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 1 يوليو 2008

الاقتصاد العالمي: انتعاش أم انكماش؟!

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأحد, 8 نوفمبر 2009

الأزمة والمواقف

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الاثنين, 20 أكتوبر 2008

شراكة أمريكية عراقية أم انتداب من أجل النفط؟!

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 17 يونيو 2008

تقرير فينوجراد تحريض على العدوان

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 12 فبراير 2008

مجلس الشورى ومؤسسات المجتمع المدني

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 24 مايو 2006

التجديد العربي يشعل الشمعة الثالثة

أرشيف رأي التحرير | أسرة التجديد | الثلاثاء, 5 أكتوبر 2004

حتى لا تكون شهادة زور

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 10 أغسطس 2005

الأنا والآخر في مؤتمرات ثلاثة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 14 ديسمبر 2005

في مخاطر الطائفية.. بعد تاريخي

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 5 أغسطس 2008

من الأنوار إلى التنوير

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 22 أبريل 2008

السياسة الأمريكية من الأيديولوجية إلى البرجماتية

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 3 فبراير 2009

نحو تأطير نظري لمفهوم المجتمع المدني

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 27 أبريل 2005

مرة أخرى: لعبة السيرك الأمريكية في لبنان

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 15 سبتمبر 2004

لحظة الحقيقة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 1 نوفمبر 2006

39 عاما على النكسة: هل من سبيل لهزيمة المشروع الصهيوني؟

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 7 يونيو 2006

القرار السوري والموقف المطلوب عربيا

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 9 مارس 2005

عودة للنخاسة بأردية مغايرة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 13 نوفمبر 2007

المزيد في: أرشيف رأي التحرير

-
+
20
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم26008
mod_vvisit_counterالبارحة51367
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع131951
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي396707
mod_vvisit_counterهذا الشهر846341
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1061896
mod_vvisit_counterكل الزوار58985786
حاليا يتواجد 4521 زوار  على الموقع