موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
اتفاق برعاية مصرية لوقف إطلاق النار بين الاحتلال والفصائل الفلسطينية في غزة بعد أكثر من 40 غارة جوية ::التجــديد العــربي:: إصابة 12 شخصا في انفجار في مصنع للكيماويات قرب مطار القاهرة بالعاصمة المصرية ::التجــديد العــربي:: احتجاجات العراق: مقتل شخصين في اشتباكات مع الشرطة ::التجــديد العــربي:: واشنطن ترفض إعفاء شركات أوروبية من العقوبات ضد طهران ::التجــديد العــربي:: الصين تتقدم لمنظمة التجارة بشكوى من رسوم أميركية مقترحة و تهدد الولايات المتحدة بفرض رسوم نسبتها عشرة في المئة بقيمة 200 بليون دولار ::التجــديد العــربي:: رحلة مع الموسيقى «من قرطاجة إلى أشبيلية» ::التجــديد العــربي:: «منتدى الشعر المصري» ينطلق بأمسية عربية ::التجــديد العــربي:: النظام النباتي.. "المعيار الذهبي" لخفض الكوليسترول ::التجــديد العــربي:: وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي ::التجــديد العــربي:: فرنسا بطلة لمونديال روسيا 2018 ::التجــديد العــربي:: فرنسا تقسو على كرواتيا 4 / 2 وتحقق لقب كأس العالم للمرة الثانية في تاريخها ::التجــديد العــربي:: الفائزين بجوائز مونديال روسيا 2018: الكرواتي لوكا مودريتش بجائزة " الكرة الذهبية " كأفضل لاعب والبلجيكي تيبو كورتوا بجائزة " القفاز الذهبي " كأفضل حارس مرمى و الفرنسي كيليان مبابي أفضل لاعب صاعد ::التجــديد العــربي:: بوتين: روسيا تصدت لنحو 25 مليون هجوم إلكتروني خلال كأس العالم ::التجــديد العــربي:: الرئيسة الكرواتية تواسي منتخبها برسالة مؤثرة ::التجــديد العــربي:: الفرنسيون يحتفلون في جادة الشانزليزيه‬‎ بفوز بلادهم بكأس العالم ::التجــديد العــربي:: بوتين: كل من يملك هوية المشجع لديه الحق بدخول روسيا دون التأشيرة حتى نهاية العام الحالي ::التجــديد العــربي:: ماكرون يحتفي بفرنسا "بطلة العالم" ::التجــديد العــربي:: احتفالات صاخبة تجتاح فرنسا بعد التتويج بكأس العالم ::التجــديد العــربي:: بوتين لعباس: الوضع الإقليمي معقد ::التجــديد العــربي:: الجيش السوري يستعيد أول بلدة في محافظة القنيطرة ::التجــديد العــربي::

جنيف2 وأوراق الغرماء

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

أخيرا عقد مؤتمر جنيف2، وبحضور حشد كبير، وبرعاية أمريكية- روسية. وقد عكست كلمة وزير الخارجية السوري، وليد المعلم، ورئيس الائتلاف السوري، أحمد الجربا بالجلسة الافتتاحية، تباعد المسافة، بين رؤية النظام والمعارضة للأزمة أولا، وبالتالي للهدف من انعقاد المؤتمر.

رفع الفريقان المتفاوضان سقف مطالبهما، فالوفد الممثل للقيادة السورية، بدا كأنه يريد أن يكون المؤتمر المكان الذي توقع فيه المعارضة على وثيقة استسلام غير مشروطة، لتعود الأمور لسابق عهدها، قبل الحركة الاحتجاجية. فقد طالب بمعالجة قضايا الإرهاب، والمساعدات الإنسانية، وتأجيل الملف السياسي. واقترح رفع حصار الجيش عن المناطق الواقعة تحت سيطرة المعارضة، والعمل فورا على إرسال الأطعمة والأدوية والحاجات الضرورية اللازمة للمتضررين.

خطة الإنقاذ هذه، تقضي بانسحاب المعارضة المسلحة، وإرسال الشرطة السورية لإعادة النظام بالمناطق المنكوبة. بمعنى آخر، استعادة الدولة لتلك المناطق، لتقديم المساعدات الإنسانية. والنتيجة إذا ما طبقت خطة النظام، أن معالجة الملف السياسي، بين النظام والمعارضة، تبدأ بعد تجريد الأخيرة من أوراقها، بما يجعلها غير قادرة على فرض أي شروط.

طرح الائتلاف الوطني السوري، هو الآخر غير واقعي، وليس متجانسا مع توازن القوة على الأرض. وطبيعي أن لا يسلم للمعارضة، عبر طاولة المفاوضات ما عجزت عن إنجازه بالميدان. وشرط إزاحة الرئيس الأسد عن النظام الذي طرحه الائتلاف في بداية المؤتمر ربما يكون معقولا، من باب رفع سقف المطالب، ولكنه غير واقعي في ظل الخلل بتوازنات القوة بين الطرفين، لصالح النظام.

الحلول السياسية، هي في طبيعتها اعتراف بعجز الغرماء المنهمكين في الصراع، عن حسمه لصالح أي منهم. وحلول كهذه تقوم في الغالب، على تسويات ومساومات، وتنازلات يقدمها الطرف الأضعف. والقبول بالعملية التفاوضية، ينبغي أن يكون مبنيا على هذه المسلمة، وأن لا يستغرق كثيرا في الأوهام.

والحقيقة التي ينبغي أن تكون حاضرة لدى مختلف الفرقاء، هي أن النظام والمعارضة فشلا في تحقيق أهدافهما. فقد توقعت المعارضة، أن يؤدي حراكها لانحياز المؤسسة العسكرية لها، كما حدث في تونس ومصر وليبيا، بما يؤدي إلى تفكك السلطة، ولكنها رغم الدماء الغزيرة التي سفكت، عجزت عن تحقيق أهدافها. أما القيادة السورية فراهنت على الحل الأمني، وتصورت أن بإمكانها خلال أيام قليلة، أو عدة أسابيع حسم الأمور لصالحها، لكنها فشلت في ذلك، وتواصلت الأزمة حتى هذه اللحظة.

المعارضة استقوت بقوى التطرف، من داعش وجبهة نصرة، وما إلى ذلك من تسميات، وبذلك أقدمت على مغامرة خطيرة، أفقدتها كثيرا من أوراقها، وأدت لفقدانها ما كسبته من تعاطف دولي. وقد لعبت الصور المرئية دورها. فقد كانت المعارضة تتحدث باستمرار عن إرهاب النظام، وتبرز نفسها في صورة الضحية, رافعة شعار السلمية، لكن ما نشر من صور مروعة، لمذابح نفذتها عناصر إرهابية، غير الموقف، وأصبح عنف المعارضة، لدى كثير من المراقبين مكافئا لعنف النظام، الذي اتهم سابقا باحتكار ممارسة العنف.

كما أن الخراب والتدمير، واحتراب الأطراف المتطرفة مع بعض، وتشرد ملايين السوريين، أفقد المعارضة المسلحة حواضنها الاجتماعية. فالناس في الأخير يناضلون من أجل العيش الأفضل، وليس في حسبانهم أن تؤدي الأحداث إلى خسارتهم لكل شيء، بما في ذلك مساكنهم وممتلكاتهم، بل وأرواحهم.

لقد عانى العالم بأسره من الإرهاب، ويتخوف كثيرا من تحول سوريا إلى قاعدة آمنة للإرهاب، وأن تتحول سوريا إلى منطلق للإرهابيين، لتهديد السلم في العالم. وقد عبر وزير الخارجية الأمريكي، عن هذا الخوف بمرارة، مشيرا إلى أنه حين يكون الخيار بين الإرهاب وبقاء النظام، فسيكون بقاء النظام هو الخيار.

يحظى النظام بدعم عسكري قوي من قبل روسيا والصين وإيران، لا يقابله نظير على الجانب الآخر. فالمعارضة تتلقى دعما عسكريا من المتعاطفين معها، في شكل أسلحة خفيفة، بينما يتلقى النظام مختلف أنواع الأسلحة الثقيلة، ومختلف أنواع الدعم. ويسانده حزب راكم خبرة عسكرية طويلة.

أوراق المعارضة، تتمثل في تعاطف دولي ودعم غربي ينأى عن المغامرة، وينشد درب السلامة، ويكتفي بالضغط من أجل التوصل إلى حلول سياسية. بالتأكيد لا يمكننا إغفال ما تتلقاه المعارضة من تأييد ومساندة من تركيا ودول الخليج العربي، والمملكة، والاتحاد الأوربي والولايات المتحدة.

الحل العملي هو الذي يحقق التوازن بين العملية السياسية ووقف نزيف الدم ورفع معاناة السوريين. العملية السياسية لن تكون سهلة، ولن يكون مقبولا إقصاء أي من أطراف الصراع لصالح الطرف الآخر، فما لم تتمكن هذه الأطراف مجتمعة تحقيقه في ساحة الحرب، ستكون أعجز عن تحقيقه على طاولة المفاوضات.

والبديل لصناعة مستقبل سوريا الجديدة، هو تحقيق شراكة بين مختلف الفاعلين في السياسة السورية، على جبهتي النظام والمعارضة، عبر حكومة انتقالية، تتولى التحضير لدستور جديد للبلاد. ولانتخابات رئاسية وبرلمانية، ولتأسيس حياة سياسية جديدة، تقوم على التعددية وتداول السلطة، وتؤمن الكرامة الإنسانية، وتعزيز مفهوم المواطنة بين الجميع. المفهوم المستند على الندية والمساواة وتكافؤ الفرص. ويفترض أن يجري تطبيق هذا الحل، بضمانات ورقابة دولية، يشرف عليها الراعيان لمؤتمر جنيف2.

مثل هذا الحل، سوف يلبي المطالب المشروعة، التي انطلقت من أجلها الثورة السورية. وسيلغي احتكار النظام للسلطة. ومن صالح المعارضة إطالة فترة المرحلة الانتقالية، كي يكون لها حصة حقيقية في الانتخابات البرلمانية والرئاسية، لأنها في حالة استعجالها ستكون هي الخاسرة، كون النظام يملك عمق الدولة، وهو الأكثر تماسكا وقوة وتنظيما، بما يؤهله لحصد العدد الأكبر عبر صناديق الاقتراع.

وما لم يتم الاتفاق على حل عملي يضمن الشراكة، فسوف تستمر مأساة السوريين، لأمد طويل، وستضطر المعارضة لاحقا، للقبول باستحقاقات أقل، وستضعف قدرتها على المشاركة في السلطة. وعليها أن لا تفوت فرصة وقوف المجتمع الدولي إلى جانبها الآن، فليس هناك ما يضمن استمرار هذا التأييد، في وضع أشبه بالرمال العاتية المتحركة. فعسى أن تتغلب الحكمة، وينتصر العقل من أجل أن يسود السلام والعدل.

 

 

 

د. يوسف مكي

ولد في القطيف في المنطقةالشرقية في المملكة العربية السعودية عام 1949
التحصيل العلمي
دكتوراه في السياسة المقارنة
مدرسة الدراسات العليا الدولية جامعة دينفر، ولاية كلورادو 893الولايات المتحدة الأمريكية

 

 

شاهد مقالات د. يوسف مكي

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي

News image

يلتقي الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، نظيره الروسي، فلاديمير بوتين، في العاصمة الفنلندية هلسنكي، في قمة...

بوتين: روسيا تصدت لنحو 25 مليون هجوم إلكتروني خلال كأس العالم

News image

نقل الكرملين الإثنين عن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قوله إن بلاده تعرضت خلال استضافتها كأس...

بوتين: كل من يملك هوية المشجع لديه الحق بدخول روسيا دون التأشيرة حتى نهاية العام الحالي

News image

أعلن الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، أن جميع المواطنين الأجانب الذي يملكون بطاقات هوية المشجع لمو...

ماكرون يحتفي بفرنسا "بطلة العالم"

News image

عرضت محطات التلفزيون الفرنسية صور الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، وهو يحتفي بفوز منتخب بلاده بكأ...

احتفالات صاخبة تجتاح فرنسا بعد التتويج بكأس العالم

News image

غصت شوارع العاصمة الفرنسية باريس مساء الأحد بالجموع البشرية التي خرجت للاحتفال بفوز بلادها بكأ...

مقتل 54 شخصا في غارة أمريكية استهدف تجمعا في مصنع للثلج في قرية السوسة السورية بالقرب من الحدود العراقية مع سوريا

News image

قال التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة ضد تنظيم داعش في سوريا والعراق إنه نفذ ضرب...

ترامب: سأترشح لانتخابات 2020.. ولا يوجد ديموقراطيون يمكنهم هزيمتي

News image

نقلت صحيفة «ميل أون صنداي» عن الرئيس الأميركي دونالد ترامب قوله في مقابلة إنه ينو...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في رأي التحرير

أحداث العراق ومخاطر الانطلاقة العفوية

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 17 يوليو 2018

  في مقالات سابقة، حذرنا من مخاطر الانطلاق العفوي، لقناعتنا بأن أي تحرك يهدف إلى ...

العرب والتحولات الكونية

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 10 يوليو 2018

    لم يعد موضع اختلاف القول إن العالم يشهد تحولات سياسية واقتصادية كبرى، تشير إلى ...

خواطر حول الأمن والدولة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 3 يوليو 2018

  في اجتماع مع نخبة من المثقفين، قبل أسبوعين، كان الحديث عن عودة العشيرة والقبيلة، ...

خطوة بهيجة على طريق الألف ميل

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 26 يونيو 2018

  الرابع والعشرون من شهر يونيو/ حزيران، هو يوم فرح حقيقي بامتياز بالنسبة إلى المرأة ...

هل من سبيل للخروج من المأزق الراهن؟!

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 19 يونيو 2018

  أكثر من مئة وخمسين عاماً انقضت، منذ بدأ عصر التنوير العربي وأخذ العرب ، ...

دعوة للتوقف عن جلد الذات

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 12 يونيو 2018

    في صبيحة الخامس من يونيو/ حزيران 1967، قامت «إسرائيل» بهجوم جوي مباغت على المطارات ...

فلسطين: التغيرات في الأهداف والاستراتيجيات

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 5 يونيو 2018

  ليس هدف هذا المقال تقديم عرض للتغيرات التي حدثت في مسار الكفاح الفلسطيني، منذ ...

مقاربات في الاستراتيجيات الفلسطينية

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 29 مايو 2018

  قبل أسبوعين من هذا التاريخ، احتفل «الإسرائيليون»، بالذكرى السبعين لتأسيس كيانهم الغاصب. وكانت النكبة ...

ثلاثية القدس والعودة والصمود

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 22 مايو 2018

  بمناسبة الذكرى السبعين للنكبة، خرج الفلسطينيون في قطاع غزة، إلى مناطق التماس مع قوات ...

العرب والتاريخ

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 15 مايو 2018

  في الأيام الأخيرة، لاحظت اكتظاظ مواقع التواصل الاجتماعي، بالهجوم على العرب، ووصفهم بالعربان والبدو ...

لوطن العربي والنظام العالمي الجديد

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 8 مايو 2018

  شهد القرن الماضي حربين عالميتين مدمرتين، كانت القارة الأوروبية في الحالتين، مركز انطلاقتهما، وكانت ...

مقاربات بين انتفاضة الحجارة ومسيرات العودة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 1 مايو 2018

  خمسة أسابيع مرت منذ، بدأت مسيرات العودة، منطلقة من قطاع غزة، باتجاه الخط الفاصل ...

المزيد في: رأي التحرير, رأي التحرير, رأي التحرير, رأي التحرير

-
+
10

من أرشيف رأي التحرير

ماذا بعد عودة القيصر إلى المسرح الدولي؟

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 25 يوليو 2007

البرلمانيون العرب بين الهدف والممارسة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 18 مارس 2008

رحيل عام صعب...

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 23 ديسمبر 2008

في نتائج الإستفتاء على الدستور العراقي: قراءة أولية

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 19 أكتوبر 2005

مرة أخرى: حول الفدرالية والدستور

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 14 سبتمبر 2005

حول الانضمام لمنظمة التجارة العالمية

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 30 نوفمبر 2005

عام على حرب يوليو عام 2006.. قراءة واستنتاجات

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 18 يوليو 2007

في الهويات الجزئية والهويات الجامعة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 3 يونيو 2009

خيوط أمل تسطع فوق سماء الخليج العربي

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 26 فبراير 2008

وانتهت رحلة التنافس على كرسي الرئاسة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 4 نوفمبر 2008

قراءة أخيرة للانتخابات الأمريكية

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 27 أكتوبر 2004

خواطر حول العلاقة بين الأنا والآخر

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 16 مارس 2005

حديث في التاريخ

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 4 مايو 2005

مطارحات في موضوع الإصلاح السياسي

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 7 أبريل 2004

قراءة في خطة بوش الجديدة بالعراق

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 23 يناير 2007

تحرير العراق قضية مركزية أيضاً

أرشيف رأي التحرير | عبد القادر اليوسف | الاثنين, 1 ديسمبر 2003

اعتذار

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | السبت, 12 أكتوبر 2002

الوحدة من الاندماج إلى اللامركزية

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأحد, 16 مارس 2008

فوز حماس انتصار لخيار الإصلاح والمقاومة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 1 فبراير 2006

في أسباب النكسة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 22 يونيو 2005

المزيد في: أرشيف رأي التحرير

-
+
20
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم7705
mod_vvisit_counterالبارحة51726
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع132353
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي177493
mod_vvisit_counterهذا الشهر496175
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55412654
حاليا يتواجد 4078 زوار  على الموقع