موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مصر تُهدي العراق معجم الكلمات السومرية والأكدية في العربية ::التجــديد العــربي:: 13 مليار دولار لتحفيز الاقتصاد في أبوظبي ::التجــديد العــربي:: اتفاق مصري أثيوبي على تبني رؤية مشتركة حول سد النهضة ::التجــديد العــربي:: ترامب ينقلب على مجموعة السبع ويهدد حلفاءه برسوم جمركية جديدة ::التجــديد العــربي:: كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة ::التجــديد العــربي:: الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد ::التجــديد العــربي:: أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي ::التجــديد العــربي:: لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة ::التجــديد العــربي:: تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه" ::التجــديد العــربي:: روسيا والصين تبرمان جملة قياسية من اتفاقات الطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: موسكو.. العثور على آثار ثمينة من القرن الـ 17 ::التجــديد العــربي:: بعثة الأخضر السعودي تصل إلى مدينة سانت بطرسبرغ الروسية استعداداً للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: أسبانيا تختتم استعداداتها للمونديال بفوز صعب على تونس 1 / صفر ::التجــديد العــربي:: وصول المنتخب المصري إلى مدينة غروزني عاصمة جمهورية الشيشان في روسيا للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: علماء يعلنون عن فوائد جديدة للقهوة! ::التجــديد العــربي:: فوائد البقدونس... كنز صحي متكامل! ::التجــديد العــربي:: إعادة التراث الثقافي المنهوب على طاولة اليونسكو ::التجــديد العــربي:: هل تناول بيضة واحدة يوميا يقلل مخاطر الإصابة بأمراض القلب؟ ::التجــديد العــربي:: 'كوسموتوفلكس' أول قزحية اصطناعية ::التجــديد العــربي:: مفوضية اللاجئين تحتاج 2.4 بليون دولار إضافية سنوياً ::التجــديد العــربي::

ومضات من تجربة أيقونة الكفاح ضد الفصل العنصري

إرسال إلى صديق طباعة PDF

بعد كفاح طويل مع المرض، رحل نيلسون مانديلا، أيقونة الكفاح العالمي ضد الفصل العنصري، عن عمر ناهز الخمسة والتسعين عاما. وبوفاته، طويت صفحة من تاريخ القارة السوداء. فمانديلا هو آخر القادة العمالقة التاريخيين، الذين قادوا كفاح شعوبهم للتحرر من نير الاستعمار والعبودية، واستعادة الحرية والكرامة والاستقلال لبلدانهم.

 

ما ميز تجربة نيلسون مانديلا، عن أقرانه أن بلاده كانت أخر البلدان الأفريقية التي أنجزت استقلالها، وحققت صبوات شعبها. لقد استثمر مانديلا تراكم تجربة الكفاح الوطني في القارة السوداء، ليستخلص منها طريقا خاصا في مواجهة الفصل العنصري الذي تنوء به بلاده. ولم تكن عصارة التجربة الأفريقية، هي كل ما لديه.

فقبل سنوات قليلة من التحاقه بالمؤتمر الوطني الأفريقي، تمكن مهاتما غاندي، من قيادة درة التاج البريطاني، الهند، بعد كفاح مرير إلى بر السلام، متوجا مقاومته السلمية، باعتراف البريطانيين باستقلال الهند، ورحيلهم عن بلاده. لقد أكدت تجربة غاندي، أن النضال ضد الاستعمار، له روح واحدة، ولكن سبل تحقيقه، ليست بالضرورة متجانسة، وتسير وفق آلية محددة.

اعتمدت فلسفة غاندي على رفض مبدأ الغاية تبرر الوسيلة. الأهداف السامية والنبيلة، يلزمها التزام أخلاقي، يضع حياة الإنسان وكرامته، في أعلى سلم أولوياته. وبهذه الرؤية الإنسانية الصائبة، المستلهمة من ثقافة الهند، وموروثها التاريخي، رفض غاندي مواجهة البريطانيين بالسلاح. واعتمد المقاومة السلمية، معبر عنها في الاستغناء عن منتجات المستعمر، وإعادة الحياة للصناعات اليدوية، في مواجهة أحدث منتجات المصانع البريطانية. فأعيدت طريقة إنتاج الملح، وبرع الهنود مجددا في استخدام الطرق القديمة في صناعة النسيج.

وتعززت خطوات المقاومة السلمية بالهند، بالعصيان المدني. وكانت المقادير قد قادت مانديلا لاستيعاب نهج المقاومة السلمية في الهند. وحين تبنى هذا النمط من الكفاح، كانت حركة الحقوق المدنية، ومكافحة العنصرية بالولايات المتحدة الأمريكية، بقيادة مارتن لوثر كينج، تشق طريقها بقوة، في المدن الأمريكية الكبرى، وتحقق نجاحات باهرة على كل الأصعدة. ولتتوج حركة الحقوق المدنية الأمريكية، بانتصارات كبرى، فرضت على إدارتي الرئيس جون كندي، والرئيس ليندون جونسون، وعلى الكونجرس الأمريكي، سن قوانين تشريعية ومدنية جديدة، تجرم التمييز العنصري، وتعيد تركيب مفهوم المواطنة، بما يتسق مع الواقع الجديد.

أسهمت هاتان التجربتان، في لفت نظر مانديلا، إلى إمكانية الربط بين الغاية والوسيلة، فكانت النتيجة تجربة ملهمة لشعوب العالم أجمع، بإمكانية انتصار الخير على الشر، وهزيمة حكم الأقلية على الأغلبية، وإقامة نظام جديد قائم على الندية والمساواة، وتغليب مفهوم المواطنة، وإلغاء التمييز العنصري من بلاده، إلى الأبد.

استثمر نيلسون مانديلا ببراعة وذكاء، نهج المقاومة السلمية، في استقطاب تعاطف العالم حول المطالب المشروعة لشعبه. ولم يكن في حسبان المستوطنين، أن يكون التعاطف مع الأفارقة واسعا وكبيرا، شمل معظم بلدان العالم.

لقد تحول في نهاية المطاف مطلب القضاء على نظام الفصل العنصري، من حالة كفاحية شعبية، إلى مطلب دولي، ترك صداه على مجمل بقاع كوكبنا. وتسلل إلى الجمعية العامة بالأمم المتحدة ثم إلى مجلس الأمن الدولي، لتتحول المطالبة بمقاطعة نظام الفصل العنصري في بريتوريا، إلى مطلب شعبي ورسمي، التحقت به معظم حكومات العالم، باستثناء الكيان الغاصب واستراليا والولايات المتحدة. والمعنى واضح وجلي، فمن رفض المقاطعة هي أنظمة مارست حروب إبادة ضد الإنسانية، وشيدت بنيانها على جماجم السكان الأصليين، ولم يكن منطقيا، أن تنحاز إلى قرارات مقاطعة نظام الفصل العنصري، ولتتأكد من خلال سلوكها هذا مقولة، أن الأشياء تعرف بأضدادها.

وكان من حسن طالع الأفارقة، أن المستوطنين الأوروبيين، لم يضعوا في حسبانهم إمكانية انتصار المبادئ على القوة، وحسبوا نفسهم أسيادا في جنوب أفريقيا إلى ما لا نهاية. فدشنوا مؤسسات حديثة، ونقلوا جنوب أفريقيا إلى عالم الصناعة، لتصبح البلاد أكثر بلدان أفريقيا تقدما ورقيا. وفي لحظة، وبعد كفاح طويل انقلب السحر على الساحر، وأصبحت أفريقيا لأهلها. فكانت النتيجة أن الدولة الوليدة، هي من البلدان النادرة التي تحقق استقلالها، وتنزع حريتها، ولا ترث تركة اقتصادية ثقيلة.

هذا التحول الكبير، انتصار المبادئ على القوة، كان خاليا من روح الانتقام، ومن كيدية التاريخ. أصبح المستوطنون شركاء في الوطن، وتساووا مع الأفارقة، أمام القانون في الحقوق والواجبات.

انتهت معظم الأنظمة العنصرية، من عالمنا. تحرر شعب الجزائر، من ربقة الاستعمار الفرنسي. وكان قانون المواجهة مع المستعمر، قد خضع لقانون المؤرخ البريطاني توينبي: التحدي والاستجابة، قانون الفعل ورد الفعل. كان عنف المستعمر شرسا وقاسيا ومفرطا، وكان المستوطنون الفرنسيون يمارسون القتل العمد، والتعذيب، بمختلف صنوفه، بحق الشعب الجزائري. خاض الشعب الجزائري تجربة كفاحه معمدة بالدم، اعتمادا على أن ما أخذ بالقوة لا يسترد بغيرها، وقدم الملاحم تلو الملاحم، وقوافل الشهداء تتوالى، وحين أنجز الاستقلال كانت قرابين الثورة قد تخطت المليون ونصف شهيد، عاد بعدها شعب الجزائر، حرا عربيا، وسيدا لنفسه،ورحل المستوطنون إلى بلدانهم يجرون أذيال الخيبة، وانتهت كذبة أن الجزائر هي امتداد طبيعي وعمق استراتيجي لفرنسا، وأنها سوف تبقى فرنسية إلى الأبد.

لم يتبق الآن على ظهر كوكبنا نظام فصل عنصري، سوى الكيان الصهيوني الغاصب، شرد شعب فلسطين، واستولى على ممتلكات هذا الشعب، وصادر مزارعه وأراضيه. ولا يزال الفصل العنصري، مستمرا، يعبر عن ممارساته، بتجريف الأراضي وهدم البيوت وطرد السكان الأصليين من ديارهم.

روح المناضل نيلسون مانديلا، وتجربته الفذة، ينبغي أن تكون ملهمة للشعوب المظلومة وفي المقدمة، شعب فلسطين، ليرسم من خلال هذه الروح المتوثبة، والعزيمة القوية، درب التحرير، فيحل السلام ولتتوهج الشمس من جديد على أرض السلام.

 

د. يوسف مكي

ولد في القطيف في المنطقةالشرقية في المملكة العربية السعودية عام 1949
التحصيل العلمي
دكتوراه في السياسة المقارنة
مدرسة الدراسات العليا الدولية جامعة دينفر، ولاية كلورادو 893الولايات المتحدة الأمريكية

 

 

شاهد مقالات د. يوسف مكي

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة

News image

وصل الرئيس الأميركي دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون إلى سنغافورة أمس، عشي...

الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد

News image

أعلنت وزارة الداخلية العراقية عن اندلاع النيران في مخزن لصناديق الاقتراع بمنطقة الرصافة في الع...

أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي

News image

أصدرت قمة منظمة شانغهاي للتعاون بيانا ختاميا اليوم الأحد وقعها قادة روسيا والصين وقيرغيزستان وكا...

لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة

News image

تستضيف #مكة المكرمة الأحد الاجتماع الرباعي الذي دعا إليه العاهل السعودي، #الملك_سلمان بن عبدالعزيز، وال...

تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه"

News image

أكدت الرئاسة الفرنسية تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في ...

بوتين: الأولوية لتعزيز القدرات النووية في تطوير القوات المسلحة الروسية

News image

صرح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بأن القدرة القتالية للجيش الروسي تعد ضمانا لحماية المصالح الر...

الناتو يجهز قوة تدخل سريع إضافية من 30 ألف جندي تحسبا لـ "هجوم روسي"

News image

يعتزم حلف الناتو زيادة استعداده تحسبا لـ هجوم من جانب روسيا"، بإنشاء قوة تدخل احت...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في رأي التحرير

هل من سبيل للخروج من المأزق الراهن؟!

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 19 يونيو 2018

  أكثر من مئة وخمسين عاماً انقضت، منذ بدأ عصر التنوير العربي وأخذ العرب ، ...

دعوة للتوقف عن جلد الذات

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 12 يونيو 2018

    في صبيحة الخامس من يونيو/ حزيران 1967، قامت «إسرائيل» بهجوم جوي مباغت على المطارات ...

فلسطين: التغيرات في الأهداف والاستراتيجيات

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 5 يونيو 2018

  ليس هدف هذا المقال تقديم عرض للتغيرات التي حدثت في مسار الكفاح الفلسطيني، منذ ...

مقاربات في الاستراتيجيات الفلسطينية

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 29 مايو 2018

  قبل أسبوعين من هذا التاريخ، احتفل «الإسرائيليون»، بالذكرى السبعين لتأسيس كيانهم الغاصب. وكانت النكبة ...

ثلاثية القدس والعودة والصمود

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 22 مايو 2018

  بمناسبة الذكرى السبعين للنكبة، خرج الفلسطينيون في قطاع غزة، إلى مناطق التماس مع قوات ...

العرب والتاريخ

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 15 مايو 2018

  في الأيام الأخيرة، لاحظت اكتظاظ مواقع التواصل الاجتماعي، بالهجوم على العرب، ووصفهم بالعربان والبدو ...

لوطن العربي والنظام العالمي الجديد

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 8 مايو 2018

  شهد القرن الماضي حربين عالميتين مدمرتين، كانت القارة الأوروبية في الحالتين، مركز انطلاقتهما، وكانت ...

مقاربات بين انتفاضة الحجارة ومسيرات العودة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 1 مايو 2018

  خمسة أسابيع مرت منذ، بدأت مسيرات العودة، منطلقة من قطاع غزة، باتجاه الخط الفاصل ...

آفاق المشروع الوحدوي العربي

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 24 أبريل 2018

  يبدو الحديث عن وحدة العرب، في ظل الواقع الراهن، أمراً عدمياً وغير مجد، وسط ...

التكامل العربي طريق تجاوز الأزمة العربية

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 17 أبريل 2018

    ليس من المقبول أخلاقياً، وقومياً دس الرؤوس في الرمال، وتجاهل وجود أزمة عميقة في ...

لماذا لم نشهد وحدة آسيوية على غرار «الأوروبية»؟

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 10 أبريل 2018

  منذ وصل الرئيس الروسي لسدة الحكم، طرح بقوة تشكيل اتحاد أوراسي، لكن تحويل ذلك، ...

يوم الأرض.. يوم حق العودة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 3 أبريل 2018

  في الثلاثين من مارس/ آذار من كل عام يحيي الفلسطينيون يوم الأرض، مؤكدين حقهم ...

المزيد في: رأي التحرير, رأي التحرير, رأي التحرير, رأي التحرير

-
+
10

من أرشيف رأي التحرير

من وحي اجتماعات القمة العربية

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 27 مارس 2007

بعد أسر الرئيس العراقي صدام حسين، المنطقة إلى أين؟

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 17 ديسمبر 2003

بانوراما الاغتيالات: استراتيجية للفتنة والتفتيت و"الفوضى الخلاقة"

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 29 نوفمبر 2006

إيران... تصدير الأزمة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 15 يوليو 2009

وحدة المتقابلات

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 14 أكتوبر 2009

حين يقاضي الجلاد ضحيته

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 12 مارس 2008

حول موضوع منح السيستاني جائزة خدمة الإسلام

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 11 مايو 2005

نحو مواجهة ثقافة الإرهاب

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 12 يناير 2005

خواطر في المسألة الفلسطينية

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأحد, 8 مارس 2009

عودة إلى أزمة الاقتصاد العالمي

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 7 أكتوبر 2008

المثقف العربي وتحديات الزمن الكوني الجديد

أرشيف رأي التحرير | أسرة التجديد | الأربعاء, 30 يوليو 2003

حرب على الإرهاب أم كسر للإرادة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 10 سبتمبر 2003

مرة أخرى: أسئلة حول ارتفاع أسعار النفط

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 1 سبتمبر 2004

أزمة إيران: التداعيات الدولية

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 29 سبتمبر 2009

العقل السليم في الجسم السليم

أرشيف رأي التحرير | التجديد العربي | الثلاثاء, 8 يوليو 2003

مع إطلالة العام الجديد لنعمل سويا من أجل إعادة الإعتبار للإنسان

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | السبت, 4 يناير 2003

لحظة الحقيقة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 1 نوفمبر 2006

من الاستشراق إلى العولمة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 6 أكتوبر 2004

خيوط أمل تسطع فوق سماء الخليج العربي

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 26 فبراير 2008

ثوابت حول الوطنية والإصلاح والعنف

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 11 نوفمبر 2003

المزيد في: أرشيف رأي التحرير

-
+
20
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم32659
mod_vvisit_counterالبارحة31419
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع153729
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي195543
mod_vvisit_counterهذا الشهر634118
mod_vvisit_counterالشهر الماضي846272
mod_vvisit_counterكل الزوار54646134
حاليا يتواجد 3013 زوار  على الموقع