موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
أحمد موسى يقود النصر لاستعادة الصدارة «مؤقتا» بهاتريك في القادسية ::التجــديد العــربي:: السيسي يشدد على أهمية «الضربات الاستباقية» للإرهاب ::التجــديد العــربي:: قوات الدفاع الجوي الملكي السعودي تعترض صاروخاً باليستياً وتدمره ::التجــديد العــربي:: معرض الشارقة للكتاب يفتح آفاقاً جديدة للنشر ::التجــديد العــربي:: الإمارات تترقب تأسيس كيان مصرفي بأصول قيمتها 110 بلايين دولار ::التجــديد العــربي:: احذر من دخان السجائر.. فهو يؤثر على حدة بصرك! ::التجــديد العــربي:: تدشين المركز الإعلامي الموحد لليوم الوطني الـ 88 ::التجــديد العــربي:: بوتين وأردوغان يتفقان على إنشاء منطقة منزوعة السلاح في إدلب ::التجــديد العــربي:: غضب روسي وصيني بسبب عقوبات أمريكية على بكين عقب شراء أسلحة من موسكو ::التجــديد العــربي:: غياب الكاتب والشاعر الفلسطيني خيري منصور ::التجــديد العــربي:: جاويش أوغلو: لقاء ثلاثي روسي إيراني تركي حول سوريا في نيويورك ::التجــديد العــربي:: مصر: القمة العربية - الأوروبية تتناول التعاون وقضايا الهجرة ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس فيتنام تران داي كوانغ عن عمر يناهز 61 عاما ::التجــديد العــربي:: الفلسطينيون يشيّعون سابع شهيد خلال 3 أيام ::التجــديد العــربي:: علماء يعثرون على أقدم رسم بشري عمره 73 ألف سنة ::التجــديد العــربي:: الاتفاق يكرم ضيفه الباطن بثلاثية.. والوحدة والفتح يتعادلان للجولة الثانية على التوالي ::التجــديد العــربي:: حبس نجلي الرئيس المصري الاسبق حسني مبارك على ذمة قضية فساد المعروفة إعلاميا بـ"التلاعب في البورصة" ::التجــديد العــربي:: أهالي الخان الأحمر يتصدّون لجرافات الاحتلال ::التجــديد العــربي:: محمد الحلبوسي النائب عن محافظة الانبار يفوز برئاسة الدورة الجديدة لمجلس النواب العراقي ::التجــديد العــربي:: مصر توقع صفقة للتنقيب عن النفط والغاز مع شل وبتروناس بقيمة مليار دولار ::التجــديد العــربي::

ومضات من تجربة أيقونة الكفاح ضد الفصل العنصري

إرسال إلى صديق طباعة PDF

بعد كفاح طويل مع المرض، رحل نيلسون مانديلا، أيقونة الكفاح العالمي ضد الفصل العنصري، عن عمر ناهز الخمسة والتسعين عاما. وبوفاته، طويت صفحة من تاريخ القارة السوداء. فمانديلا هو آخر القادة العمالقة التاريخيين، الذين قادوا كفاح شعوبهم للتحرر من نير الاستعمار والعبودية، واستعادة الحرية والكرامة والاستقلال لبلدانهم.

 

ما ميز تجربة نيلسون مانديلا، عن أقرانه أن بلاده كانت أخر البلدان الأفريقية التي أنجزت استقلالها، وحققت صبوات شعبها. لقد استثمر مانديلا تراكم تجربة الكفاح الوطني في القارة السوداء، ليستخلص منها طريقا خاصا في مواجهة الفصل العنصري الذي تنوء به بلاده. ولم تكن عصارة التجربة الأفريقية، هي كل ما لديه.

فقبل سنوات قليلة من التحاقه بالمؤتمر الوطني الأفريقي، تمكن مهاتما غاندي، من قيادة درة التاج البريطاني، الهند، بعد كفاح مرير إلى بر السلام، متوجا مقاومته السلمية، باعتراف البريطانيين باستقلال الهند، ورحيلهم عن بلاده. لقد أكدت تجربة غاندي، أن النضال ضد الاستعمار، له روح واحدة، ولكن سبل تحقيقه، ليست بالضرورة متجانسة، وتسير وفق آلية محددة.

اعتمدت فلسفة غاندي على رفض مبدأ الغاية تبرر الوسيلة. الأهداف السامية والنبيلة، يلزمها التزام أخلاقي، يضع حياة الإنسان وكرامته، في أعلى سلم أولوياته. وبهذه الرؤية الإنسانية الصائبة، المستلهمة من ثقافة الهند، وموروثها التاريخي، رفض غاندي مواجهة البريطانيين بالسلاح. واعتمد المقاومة السلمية، معبر عنها في الاستغناء عن منتجات المستعمر، وإعادة الحياة للصناعات اليدوية، في مواجهة أحدث منتجات المصانع البريطانية. فأعيدت طريقة إنتاج الملح، وبرع الهنود مجددا في استخدام الطرق القديمة في صناعة النسيج.

وتعززت خطوات المقاومة السلمية بالهند، بالعصيان المدني. وكانت المقادير قد قادت مانديلا لاستيعاب نهج المقاومة السلمية في الهند. وحين تبنى هذا النمط من الكفاح، كانت حركة الحقوق المدنية، ومكافحة العنصرية بالولايات المتحدة الأمريكية، بقيادة مارتن لوثر كينج، تشق طريقها بقوة، في المدن الأمريكية الكبرى، وتحقق نجاحات باهرة على كل الأصعدة. ولتتوج حركة الحقوق المدنية الأمريكية، بانتصارات كبرى، فرضت على إدارتي الرئيس جون كندي، والرئيس ليندون جونسون، وعلى الكونجرس الأمريكي، سن قوانين تشريعية ومدنية جديدة، تجرم التمييز العنصري، وتعيد تركيب مفهوم المواطنة، بما يتسق مع الواقع الجديد.

أسهمت هاتان التجربتان، في لفت نظر مانديلا، إلى إمكانية الربط بين الغاية والوسيلة، فكانت النتيجة تجربة ملهمة لشعوب العالم أجمع، بإمكانية انتصار الخير على الشر، وهزيمة حكم الأقلية على الأغلبية، وإقامة نظام جديد قائم على الندية والمساواة، وتغليب مفهوم المواطنة، وإلغاء التمييز العنصري من بلاده، إلى الأبد.

استثمر نيلسون مانديلا ببراعة وذكاء، نهج المقاومة السلمية، في استقطاب تعاطف العالم حول المطالب المشروعة لشعبه. ولم يكن في حسبان المستوطنين، أن يكون التعاطف مع الأفارقة واسعا وكبيرا، شمل معظم بلدان العالم.

لقد تحول في نهاية المطاف مطلب القضاء على نظام الفصل العنصري، من حالة كفاحية شعبية، إلى مطلب دولي، ترك صداه على مجمل بقاع كوكبنا. وتسلل إلى الجمعية العامة بالأمم المتحدة ثم إلى مجلس الأمن الدولي، لتتحول المطالبة بمقاطعة نظام الفصل العنصري في بريتوريا، إلى مطلب شعبي ورسمي، التحقت به معظم حكومات العالم، باستثناء الكيان الغاصب واستراليا والولايات المتحدة. والمعنى واضح وجلي، فمن رفض المقاطعة هي أنظمة مارست حروب إبادة ضد الإنسانية، وشيدت بنيانها على جماجم السكان الأصليين، ولم يكن منطقيا، أن تنحاز إلى قرارات مقاطعة نظام الفصل العنصري، ولتتأكد من خلال سلوكها هذا مقولة، أن الأشياء تعرف بأضدادها.

وكان من حسن طالع الأفارقة، أن المستوطنين الأوروبيين، لم يضعوا في حسبانهم إمكانية انتصار المبادئ على القوة، وحسبوا نفسهم أسيادا في جنوب أفريقيا إلى ما لا نهاية. فدشنوا مؤسسات حديثة، ونقلوا جنوب أفريقيا إلى عالم الصناعة، لتصبح البلاد أكثر بلدان أفريقيا تقدما ورقيا. وفي لحظة، وبعد كفاح طويل انقلب السحر على الساحر، وأصبحت أفريقيا لأهلها. فكانت النتيجة أن الدولة الوليدة، هي من البلدان النادرة التي تحقق استقلالها، وتنزع حريتها، ولا ترث تركة اقتصادية ثقيلة.

هذا التحول الكبير، انتصار المبادئ على القوة، كان خاليا من روح الانتقام، ومن كيدية التاريخ. أصبح المستوطنون شركاء في الوطن، وتساووا مع الأفارقة، أمام القانون في الحقوق والواجبات.

انتهت معظم الأنظمة العنصرية، من عالمنا. تحرر شعب الجزائر، من ربقة الاستعمار الفرنسي. وكان قانون المواجهة مع المستعمر، قد خضع لقانون المؤرخ البريطاني توينبي: التحدي والاستجابة، قانون الفعل ورد الفعل. كان عنف المستعمر شرسا وقاسيا ومفرطا، وكان المستوطنون الفرنسيون يمارسون القتل العمد، والتعذيب، بمختلف صنوفه، بحق الشعب الجزائري. خاض الشعب الجزائري تجربة كفاحه معمدة بالدم، اعتمادا على أن ما أخذ بالقوة لا يسترد بغيرها، وقدم الملاحم تلو الملاحم، وقوافل الشهداء تتوالى، وحين أنجز الاستقلال كانت قرابين الثورة قد تخطت المليون ونصف شهيد، عاد بعدها شعب الجزائر، حرا عربيا، وسيدا لنفسه،ورحل المستوطنون إلى بلدانهم يجرون أذيال الخيبة، وانتهت كذبة أن الجزائر هي امتداد طبيعي وعمق استراتيجي لفرنسا، وأنها سوف تبقى فرنسية إلى الأبد.

لم يتبق الآن على ظهر كوكبنا نظام فصل عنصري، سوى الكيان الصهيوني الغاصب، شرد شعب فلسطين، واستولى على ممتلكات هذا الشعب، وصادر مزارعه وأراضيه. ولا يزال الفصل العنصري، مستمرا، يعبر عن ممارساته، بتجريف الأراضي وهدم البيوت وطرد السكان الأصليين من ديارهم.

روح المناضل نيلسون مانديلا، وتجربته الفذة، ينبغي أن تكون ملهمة للشعوب المظلومة وفي المقدمة، شعب فلسطين، ليرسم من خلال هذه الروح المتوثبة، والعزيمة القوية، درب التحرير، فيحل السلام ولتتوهج الشمس من جديد على أرض السلام.

 

د. يوسف مكي

ولد في القطيف في المنطقةالشرقية في المملكة العربية السعودية عام 1949
التحصيل العلمي
دكتوراه في السياسة المقارنة
مدرسة الدراسات العليا الدولية جامعة دينفر، ولاية كلورادو 893الولايات المتحدة الأمريكية

 

 

شاهد مقالات د. يوسف مكي

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

غضب روسي وصيني بسبب عقوبات أمريكية على بكين عقب شراء أسلحة من موسكو

News image

قررت الولايات المتحدة فرض عقوبات على الجيش الصيني إثر شرائه أسلحة من روسيا، وهو ما ...

جاويش أوغلو: لقاء ثلاثي روسي إيراني تركي حول سوريا في نيويورك

News image

أعلن وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو أنه سيعقد على هامش أعمال الجمعية العامة للأ...

مصر: القمة العربية - الأوروبية تتناول التعاون وقضايا الهجرة

News image

أعلنت وزارة الخارجية المصرية أن القمة العربية - الأوروبية المقرر عقدها في مصر تتناول أوج...

وفاة رئيس فيتنام تران داي كوانغ عن عمر يناهز 61 عاما

News image

توفي رئيس فيتنام، تران داي كوانغ، اليوم الجمعة، عن عمر يناهز 61 عاما، وفق ما ...

الفلسطينيون يشيّعون سابع شهيد خلال 3 أيام

News image

شيّع مئات الفلسطينيين ظهر أمس، جثمان الشهيد الطفل مؤمن أبو عيادة (15 سنة) إلى مثواه ...

لافروف: روسيا ستستهدف معامل سرية لتركيب طائرات مسيرة في إدلب

News image

أعلن وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، أن روسيا ستعمل على إنهاء نشاطات المعامل السرية الم...

إثيوبيا وإريتريا توقعان في جدة بالسعودية اتفاقا يعزز علاقاتهما

News image

أعلن المتحدث باسم الأمم المتحدة، فرحان حق، أن زعيمي إثيوبيا وإريتريا سيلتقيان في مدينة جدة...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في رأي التحرير

في ملامح النظام العالمي الجديد

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 25 سبتمبر 2018

  من الثابت القول إن العالم على أعتاب نظام دولي جديد، مغاير للنظام الذي ساد ...

خمسة وعشرون عاماً على اتفاقية أوسلو

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 18 سبتمبر 2018

  شكل توقيع اتفاقية أوسلو 13 سبتمبر/ أيلول عام 1993، انتقالاً رئيسياً في كفاح الفلسطينيين ...

تصاعد الهجمة على حق العودة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 11 سبتمبر 2018

    بشكل غير مسبوق، تتصاعد الهجمة الأمريكية «الإسرائيلية» المزدوجة على حق اللاجئين الفلسطينيين بالشتات، في ...

ارتباك عناصر المشروع الصهيوني

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 4 سبتمبر 2018

  قبل ثلاثة أسابيع من هذا التاريخ، نشرنا مقالاً في هذه الصحيفة الغراء، حمل عنوان ...

في الهجوم على حق عودة الفلسطينيين

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 28 أغسطس 2018

    ضمن المواضيع التي أجلت لمفاوضات الحل النهائي للقضية الفلسطينية، في اتفاقية أوسلو، موضوعان حيويان ...

تركيا والعلاقة مع الغرب

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 21 أغسطس 2018

  علاقة تركيا بالغرب، كانت دوماً مشحونة بإرث الماضي وتبعاته. وقد تميزت تاريخياً بالجذب والطرد. ...

الصهيونية.. من حق التوراة إلى الهيمنة الاقتصادية

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 14 أغسطس 2018

  ركز الصهاينة، عند تأسيس حركتهم، على ثلاثة عناصر، روجوا من خلالها لقيام وطن قومي ...

حديث عن الفرص الضائعة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 7 أغسطس 2018

  الدولة بمفهومها المعاصر ظاهرة حديثة، ارتبطت بالثورات الاجتماعية التي شهدتها القارة الأوروبية، وبشكل خاص ...

المشروع الحضاري العربي والفرص الضائعة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 31 يوليو 2018

  فرض واقع ما بعد الحرب الكونية الأولى على العرب، أن يكافحوا من أجل التحرر ...

عدوان جديد على الفلسطينيين

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 24 يوليو 2018

  في ظل العجز العربي عن صياغة استراتيجية عملية، لمواجهة النهج التوسعي العنصري «الإسرائيلي»، والانتصار ...

أحداث العراق ومخاطر الانطلاقة العفوية

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 17 يوليو 2018

  في مقالات سابقة، حذرنا من مخاطر الانطلاق العفوي، لقناعتنا بأن أي تحرك يهدف إلى ...

العرب والتحولات الكونية

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 10 يوليو 2018

    لم يعد موضع اختلاف القول إن العالم يشهد تحولات سياسية واقتصادية كبرى، تشير إلى ...

المزيد في: رأي التحرير, رأي التحرير, رأي التحرير, رأي التحرير

-
+
10

من أرشيف رأي التحرير

حتى لا تختلط الأوراق

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 26 يناير 2005

السياسة الأمريكية بين الحزبين الجمهوري والديموقراطي

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 15 نوفمبر 2006

ليكن "يومنا الوطني" يوماً للمستقبل وللأمل

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 28 سبتمبر 2005

وانزاح ليل...

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الاثنين, 26 مايو 2008

في أسباب النكسة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 22 يونيو 2005

الكواكبي وطبائع الاستبداد

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 21 يوليو 2004

تداعيات الحرب الإسرائيلية على لبنان

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 6 سبتمبر 2006

العدوان على العراق: تدمير أم تمدين

أرشيف رأي التحرير | التجديد العربي | الخميس, 17 أبريل 2003

في نتائج الانتخابات البرلمانية اللبنانية

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 23 يونيو 2009

القمة العربية والمواقف المنشودة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 21 مارس 2007

قانون للقوة أم قوة للقانون؟

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 11 مارس 2009

النكبة والقمة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 19 مايو 2004

من مشروع الشرق الأوسط إلى منتدى المستقبل

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 16 نوفمبر 2005

العراق بعد الإنتخابات: قراءة أولية

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 2 فبراير 2005

مرة أخرى: السياسة الأمريكية بين الحزبين الجمهوري والديموقراطي

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 22 نوفمبر 2006

حين يقاضي الجلاد ضحيته

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 12 مارس 2008

مهمات عاجلة لإنقاذ العراق

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 24 مارس 2009

ماذا بعد السقوط؟

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 20 يونيو 2007

النظام في فوضى شارون

أرشيف رأي التحرير |

د. عزمي بشارة

| الجمعة, 25 نوفمبر 2005

مقاومة الأنبار وأوهام الاحتلال

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 26 سبتمبر 2007

المزيد في: أرشيف رأي التحرير

-
+
20
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم38424
mod_vvisit_counterالبارحة33860
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع107746
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي240899
mod_vvisit_counterهذا الشهر861161
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1158712
mod_vvisit_counterكل الزوار57938710
حاليا يتواجد 5630 زوار  على الموقع