موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مواضيع اجتماعية وسياسية ووجودية في جائزة الرواية العربية ترعاها البوكر ::التجــديد العــربي:: افتتاح معرض القصيم للكتاب ::التجــديد العــربي:: تونس تستعد لاستقبال ثمانية ملايين سائح ::التجــديد العــربي:: الإسراع في تناول الطعام يزيد الوزن ::التجــديد العــربي:: عقار يصد ضغط الدم ينجح في كبح السكري من النوع الأول ::التجــديد العــربي:: قمة تشيلسي وبرشلونة تنتهي تعادلية وميسي يزور شباك البلوز ::التجــديد العــربي:: بايرن ميونخ يسحق بشكتاش بخماسية ويقترب من التأهل ::التجــديد العــربي:: زوما يستقيل من رئاسة جنوب أفريقياو انتخاب سيريل رامابوسا رئيسا جديدا ::التجــديد العــربي:: نجاة وزير الداخلية المكسيكي بعد تحطم طائرة هليكوبتر كانت تقله ::التجــديد العــربي:: الجيش المصري يقضي على ثلاثة مسلحين ويدمر 68 هدفًا في عملية سيناء 2018 ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن الدولي يوافق على تعيين مارتن غريفيث مبعوثا خاصا إلى اليمن ::التجــديد العــربي:: لافروف يسخر من اتهام روسيا بالتدخل في الانتخابات الأميركية غداة توجيه الاتهام إلى 13 روسيا في هذه القضية ::التجــديد العــربي:: طرح أرامكو يجذب المستثمرين الروس ::التجــديد العــربي:: الذهب يرتفع بسبب مخاوف التضخم ::التجــديد العــربي:: نصف مليون عنوان في مسقط الدولي للكتاب و 70 فعالية متنوعة وبرنامج عروض مسرحية وأمسيات شعرية وورش وحفلات توقيع ::التجــديد العــربي:: معرض الكتاب بالدار البيضاء يحتفي بـ 'مدن السور' ::التجــديد العــربي:: اكثروا من تناول الزبادي لصحة قلوبكم ::التجــديد العــربي:: الهلال ينفرد بالصدارة إثر فوز مثير على الشباب في الوقت القاتل ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين للسيسي: المملكة حريصة على أمن واستقرار مصر ::التجــديد العــربي:: موناكو يثبت أقدامه في وصافة بطولة فرنسا بفوز كبير على ديجون ::التجــديد العــربي::

مصر دائما في الواجهة

إرسال إلى صديق طباعة PDF

في السياسة ليست هناك صداقات دائمة، بل مصالح متحركة، حالها حال الزمن ليس له ثبات. وتأتي الأحداث في أرض الكنانة لتؤكد هذه المقولة بشكل لا يقبل الجدل. فبعد انتفاضة 25 يناير اتهمت المؤسسة العسكرية، بمحابات الإخوان المسلمين، والمساعدة على تسلمهم للسلطة. والآن تتسارع الأحداث في هذا البلد الشقيق، ويحمل لنا كل يوم أخبارا جديدة. فحملة الدولة على جماعة الإخوان المسلمين قاسية وشرسة. والحملات المقابلة، في شكل إرهاب واغتيالات وعمليات تفجير مرشحة للتصاعد.

 

في خضم هذه الأحداث، يبدو موقف الإدارة الأمريكية، ملتبسا. فقد أعلنت حربا لا هوادة فيها على الإرهاب، بعد حوادث 11 سبتمبر عام 2001، وكانت هذه الحرب مبرر احتلالها لأفغانستان والعراق، والآن تتحالف مع جماعة الإخوان المسلمين، والمنظمات التكفيرية لتخريب مصر.

لوحة تختلط فيها الأوراق، وتبدو المشاهد متناقضة، لكنها تصب في محصلتها في مخطط تفتيت البلدان العربية، بحيث تحيط بنا النيران الآن في معظم الدول المجاورة، في استعار لا يبدو له نهاية قريبة. ولا شك أن المستفيد الأكبر من انهيار الأمن في مصر هم الصهاينة، فهم لا يرغبون في وجود أي جيش عربي متماسك، وقادر على الدفاع عن أراضيه، فكيف والحال إذا كان ذلك جيش لأكبر قوة بشرية عربية.

وقد حاولوا منذ نكسة يونيو عام 1967م، التخلص من قطاع غزة، وإعادته إلى مصر. طرحوا إعادة القطاع للإدارة المصرية، كجزء من مبادرة وزير الخارجية الأمريكي، وليام روجزر للسلام في الشرق الأوسط، في أوائل عام 1970. وحاولوا مع الرئيس السادات، بعد حرب أكتوبر عام 1973، حيث طلب هنري كيسنجر مستشار الرئيس نيكسون للأمن القومي أن يدرج موضوع غزة في برنامج المؤتمر الدولي للسلام في الشرق الأوسط. وعرض الموضوع مجددا في مباحثات كامب ديفيد، من قبل الرئيس الأمريكي جيمي كارتر في نهاية السبعينيات من القرن المنصرم. ومرة أخرى، عرض الموضوع على الرئيس حسني مبارك، وقد رفض الرؤساء الثلاثة مناقشة موضوع استعادة القطاع للإدارة المصرية، بشكل قاطع، وغير قابل للمناقشة.

أثناء انتفاضة أطفال الحجارة، تمنى رئيس الحكومة، إسحق رابين أن لا يستيقظ من النوم إلا وغرقت غزة في عمق البحر. لقد كانت غزة كابوسا لمعظم القادة الإسرائيليين، وبسببها اتصلوا بأحد كوادر حركة فتح، وطليوا إليه إبلاغ عرفات، تسليم غزة لمنظمة التحرير الفلسطينية دون قيد أو شرط، فكان جواب الرئيس الفلسطيني الراحل، ياسر عرفات بأنه لا يمكنه أن يتسلم غزة، وينسى الضفة الغربية, وكان الحل الوسط يومها هو أن يسلم أريحا معها. وقد وجه هذا الاتفاق السري بين رابين وعرفات اتفاقيات أوسلو التي وقعت عام 1993.

هذا التفصيل يحيلنا إلى ما يجري الآن من عمليات إرهابية في شبه جزيرة سيناء، حيث تشير تقارير موثقة إلى أن أكثر من 20 بالمائة من سيناء أصبح تحت سيطرة المتطرفين، الذين يتلقون دعمهم بشكل مباشر، من حركة حماس في قطاع غزة. بمعنى آخر، هذه المرة، لن يضطر الإسرائيليون إلى الطلب من المصريين استعادة غزة، بل ستصبح استعادة القطاع إلى مصر، ضرورة تمليها الأوضاع الأمنية، ورغبة المؤسسة العسكرية المصرية سد المنافذ على الإرهابيين.

وربما تستغل إسرائيل هذه الفرصة، لتستفرد بالضفة الغربية، وتكون أمامها فرصتين سانحتين، إما ترحيل الفلسطينيين إلى القطاع وشبه جزيرة سيناء، أو استعادة فكرة الوطن البديل في الأردن، في حال أصبح متعذرا التوصل إلى حل للأزمة السورية.

تأتي هذه الأحداث، وسط تشاط سياسي مكثف لإعادة كتابة الدستور، حيث تشكلت لجنة الخمسين واختارت من بين أعضائها عشرة من فقهاء القانون لكتابة مسودة الدستور المعدل، والذي يتوقع أن يجري الاستفتاء عليه، قبل الانتخابات الرئاسية.

ومنذ الآن بدا أن القول الفصل في مستقبل مصر السياسي، سيكون للمؤسسة العسكرية. فحسب التسريبات، حول نصوص الدستور الجديد سيجري تعيين وزير الدفاع، من قبل القيادة العامة للقوات المسلحة، ولن يكون لرئيس الجمهورية أو رئيس الوزراء قول في ذلك. وذلك يعني أن رئيس الجمهورية، لن يكون بمقدوره مستقبلا عزل وزير الدفاع، وأن الحكم على أقل تقدير، سيكون شراكة بين الجيش ورئيس الدولة. وذلك أمر يشك فيه الكثير من المتابعين، أمام القوة والحصانة التي تتمتع بها المؤسسة العسكرية، ويميلون إلى أن الجيش ستبقى له اليد العليا، في تقرير مستقبل وسياسات مصر، وليس رئيس الدولة.

وبالنسبة لانتخابات الرئاسة القادمة، فإن من المرجح أن يخلع الفريق السيسي بدلته العسكرية، ويرشح لرئاسة الجمهورية. وقد بدأ أنصاره في تمرد حملة واسعة، لاستقطاب حشد واسع من المؤيدين لترشيحه، تحت شعار "كمل جمايلك",

في نفس الوقت، يستعد الأستاذ حمدين صباحي لبدأ حملة ترشيحه لرئاسة الجمهورية. ولن يكون نصيبه هذه المرة، بأفضل من نصيبه في السابق، إذا ترشح الفريق السيسي للرئاسة. ففي هذه الحالة، سيكون وصول الفريق السيسي لرئاسة الدولة أمرا محسوما، ولن يكون موضع شك أو جدل. أما إذا اعتذر السيسي عن الترشيح، وذلك أمر مشكوك به، فإن من يتسلم رئاسة الجمهورية، لن يكون أفضل حظا من الرئيس السابق الدكتور مرسي. فهو سيواجه بمصاحب اقتصادية كبيرة، وبانهيار أمني وبأزمات سياسية، وأيضا بضغط المؤسسة العسكرية، التي لن تقبل منه بأقل من تنفيذ أجنداتها كاملة.

مخرج مصر من الأزمة، يقتضي أن يوضع المؤسسة العسكرية في المقدمة، ولا يمكنوا من الاختباء خلف رئيس لا يملك سلطة حقيقية. لكن ذلك لن يخلوا من المثالب، فالمصريون الذين بقوا تحت هيمنة العسكر لأكثر من ستين عاما، سيواصلون العيش تحت هذا النوع من الحكم، ويعودون مجددا إلى المربع الأول. سيبقى المصريون أمام معضلة كبيرة، سببها عمق الدولة المصرية، التي تفترض وجود مؤسسة عسكرية قوية، والموضوع بحاجة إلى حساب ومراجعة دقيقة للإيجابيات والسلبيات. والموضوع بحاجة إلى المزيد من التفصيل والتحليل في حديث آخر بإذن الله.

 

د. يوسف مكي

ولد في القطيف في المنطقةالشرقية في المملكة العربية السعودية عام 1949
التحصيل العلمي
دكتوراه في السياسة المقارنة
مدرسة الدراسات العليا الدولية جامعة دينفر، ولاية كلورادو 893الولايات المتحدة الأمريكية

 

 

شاهد مقالات د. يوسف مكي

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

زوما يستقيل من رئاسة جنوب أفريقياو انتخاب سيريل رامابوسا رئيسا جديدا

News image

أختير سيريل رامابوسا رئيسا لجمهورية جنوب إفريقيا بعد يوم واحد من اضطرار الرئيس جاكوب زوم...

نجاة وزير الداخلية المكسيكي بعد تحطم طائرة هليكوبتر كانت تقله

News image

تحطمت طائرة هليكوبتر عسكرية كانت تقل وزير الداخلية المكسيكي الفونسو نافاريتي وحاكم ولاية واهاكا الو...

الجيش المصري يقضي على ثلاثة مسلحين ويدمر 68 هدفًا في عملية سيناء 2018

News image

تمكنت القوات المسلحة المصرية من القضاء على ثلاثة مسلحين وتدمير 68 هدفًا تستخدم في تخز...

مجلس الأمن الدولي يوافق على تعيين مارتن غريفيث مبعوثا خاصا إلى اليمن

News image

وافق مجلس الأمن الدولي الخميس على تعيين البريطاني مارتن غريفيث مبعوثا أمميا خاصا إلى الي...

لافروف يسخر من اتهام روسيا بالتدخل في الانتخابات الأميركية غداة توجيه الاتهام إلى 13 روسيا في هذه القضية

News image

ميونخ (ألمانيا) - وصف وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف السبت اتهام روسيا بالتدخل في الا...

الجيش المصري يحقق في " الوثائق المخفية" لذا سامي عنان حسب تصريح لهشام جنينة الرئيس السابق للجهاز المركزي للمحاسبات واحد المقربين للمرشح المستبعد من ال

News image

القاهرة - أعلن الجيش المصري مساء الاثنين أن جهات التحقيق ستتخذ اجراءات بحق رئيس الا...

400 من سيناء بينهم أجانب في قبضة القوات المصرية

News image

القاهرة - قال الجيش المصري في بيان بثه التلفزيون الرسمي الثلاثاء إن قوات الأمن قتلت عش...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في رأي التحرير

مهام ملحة لمواجهة تحديات الثورة الرقمية

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 20 فبراير 2018

    تعرضنا قبل عدة أسابيع، وفي حديثين متتاليين، إلى التحديات الثقافية والاجتماعية التي نشرت، عن ...

الكفاح الفلسطيني من النكسة إلى أوسلو

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 13 فبراير 2018

  الكفاح الفلسطيني، منذ الشتات كان دائماً وأبداً يستمد مشروعيته من ارتباطه بالتيارات الفكرية العربية، وعلاقته ...

القضية الفلسطينية إلى أين؟

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 6 فبراير 2018

    سنوات طويلة مرت، منذ انطلقت الثورة الفلسطينية المعاصرة، في مطلع عام 1965، بقيادة حركة ...

ولادة عسيرة لنظام دولي جديد

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 30 يناير 2018

    هناك إقرار أممي واسع، بأن مرحلة جديدة في التاريخ الإنساني، بدأت في التعبير عن ...

ثورات علمية وانهيار للمنظومات الثقافية العربية

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 16 يناير 2018

    ما الذي أحدثته حقبة التمدين التي أخذت مكانها في منطقتنا العربية، خلال العقود الأخيرة، ...

العالم المعاصر والثقافة الواحدة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 9 يناير 2018

    قبل ربع قرن من هذا التاريخ، قادت قراءاتي الفلسفية والتطور العلمي، إلى متابعة الفراغ ...

ماذا يحمل لنا العام الجديد؟

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 2 يناير 2018

    عام مضى، وكان كما سوابقه السبعة، عاماً قاسياً وكئيباً، وكانت خواتيمه استعادة لروح وعد ...

كلام هادئ في وضع ملتهب

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 26 ديسمبر 2017

    فشل مجلس الأمن الدولي، في إصدار قرار يمنع اتخاذ دويلة «إسرائيل»، لمدينة القدس عاصمة ...

وحده الشعب الفلسطيني يرسم طريق النصر

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 19 ديسمبر 2017

    شباب فلسطين، في باب العامود، بالمدينة المقدسة، وعلى الحواجز الأمنية التي تفصل القطاع عن ...

حول انتفاضة مدينة المدائن

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    وعسى أن تكرهوا شيئاً وهو خير لكم، قول الحق عز وجل، وفي المأثور الشعبي ...

بين العلم والثقافة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 5 ديسمبر 2017

    نناقش في هذه المقالة العلاقة بين العلم، باعتباره رصداً ومشاهدة وامتحاناً، ونتاج تراكم ومحاولات ...

الإرهاب يضرب مصر مجدداً

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 28 نوفمبر 2017

    اختار الإرهاب هذه المرة، جمهورية مصر العربية، لتكون هدف تخريبه، والمكان موقع لعبادة الواحد ...

المزيد في: رأي التحرير, رأي التحرير, رأي التحرير, رأي التحرير

-
+
10

من أرشيف رأي التحرير

بين الخصوصية والكونية

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 15 ديسمبر 2004

مسائل ملحة في الحرب على الإرهاب

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 4 يونيو 2003

مرة أخرى: حول الفدرالية والدستور

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 14 سبتمبر 2005

معايير مغلوطة مع سبق الإصرار والترصد

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 20 سبتمبر 2006

لن توقفنا المصاعب

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الاثنين, 1 يناير 2007

57 عاما على النكبة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 25 مايو 2005

الإعلام العربي والاستعارات المغلوطة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 31 أغسطس 2005

إيران.... إلى أين؟

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 8 سبتمبر 2009

اللجنة الدائمة للثقافة العربية تؤكد على حماية التراث العراقي

أرشيف رأي التحرير | التجديد العربي | الجمعة, 18 يوليو 2003

المواطنة والوحدة الوطنية

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 25 ديسمبر 2002

إنا لله وإنا إليه راجعون

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الاثنين, 1 أغسطس 2005

حول مكابح ثقافة الحوار وقبول الآخر

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأحد, 8 يوليو 2007

البرلمانيون العرب بين الهدف والممارسة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 18 مارس 2008

مرة أخرى: حول الفدرالية والدستور

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 14 سبتمبر 2005

الصراع الفلسطيني ولقاء مكة المكرمة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 7 فبراير 2007

معايير مغلوطة مع سبق الإصرار والترصد

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 20 سبتمبر 2006

ماذا بعد عودة القيصر إلى المسرح الدولي؟

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 25 يوليو 2007

إيران: سياسات برجماتية...

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الاثنين, 27 يوليو 2009

قراءة في خطة بوش الجديدة بالعراق

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 23 يناير 2007

عرفات سيرة مراوحة بين البندقية وغصن الزيتون

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 3 نوفمبر 2004

المزيد في: أرشيف رأي التحرير

-
+
20
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم14089
mod_vvisit_counterالبارحة47554
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع149175
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي307548
mod_vvisit_counterهذا الشهر941776
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1321188
mod_vvisit_counterكل الزوار50918427
حاليا يتواجد 4534 زوار  على الموقع