موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
«النهضة» التونسية تطالب الشاهد بعدم الترشح للانتخابات الرئاسية المقرر تنظيمها العام المقبل ::التجــديد العــربي:: السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020 ::التجــديد العــربي:: ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة" ::التجــديد العــربي:: وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات ::التجــديد العــربي:: مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا ::التجــديد العــربي:: قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام» ::التجــديد العــربي:: المغرب: 42 بليون دولار التجارة الخارجية في 6 أشهر ::التجــديد العــربي:: اليابان والاتحاد الأوروبي يطلقان أكبر منطقة اقتصادية مفتوحة في العالم ::التجــديد العــربي:: شاكيرا تصل لبنان للمشاركة في مهرجانات الأرز الدولية في بلدة بشري (شمال لبنان) ::التجــديد العــربي:: مايك ماسي في لبنان يشعِل «مهرجان ذوق مكايل» ::التجــديد العــربي:: اكتشاف سبب اكتساب الوزن الزائد! ::التجــديد العــربي:: كريستيانو رونالدو ينتقل من ريال مدريد إلى يوفنتوس مقابل 112 مليون دولار ويقول بعد التوقيع اللاعبون في مثل سني يذهبون إلى قطر أو الصين ::التجــديد العــربي:: مطحون ورق البصل مع الكركم ولفه حول المعدة.. علاج لمرض السكر و التهابات المفاصل وآلام الظهر ::التجــديد العــربي:: سان جيرمان يحسم موقف نيمار ومبابي من الرحيل لريال مدريد في عدم دخوله في مفاوضات لضمهما ::التجــديد العــربي:: من هي والدة اللاعب الفرنسي المتوّج بلقب كأس العالم 2018 لكرة القدم كيليان مبابي الجزائرية ؟ ::التجــديد العــربي:: اتفاق برعاية مصرية لوقف إطلاق النار بين الاحتلال والفصائل الفلسطينية في غزة بعد أكثر من 40 غارة جوية ::التجــديد العــربي:: إصابة 12 شخصا في انفجار في مصنع للكيماويات قرب مطار القاهرة بالعاصمة المصرية ::التجــديد العــربي:: احتجاجات العراق: مقتل شخصين في اشتباكات مع الشرطة ::التجــديد العــربي:: واشنطن ترفض إعفاء شركات أوروبية من العقوبات ضد طهران ::التجــديد العــربي::

من وحي الحدث

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

اهتمت نظريات الدورة التاريخية بالحروب، وركزت أدبياتها على حروب الخمسمئة عام التي شهدتها أوروبا، وكانت تلك الحروب هي المقدمة لبروز عصر القوميات. وخلاصة هذه النظريات أن هناك قوانين طبيعية لاندلاع الحروب، بغض النظر عن أسبابها، وأن هذه القوانين تشير إلى أن الحروب الكبرى تشتعل في تتابعات ومتواليات زمنية، فترات انقطاعها موضوع خلاف بين المنظرين. لم تهتم نظريات الدورة التاريخية كثيراً، بالأسباب الاجتماعية المؤدية إلى الحروب، باستثناء كتابات أمانويل ويلريشتاين الذي ركز على العوامل الاقتصادية، بما في ذلك نقص الموارد والتنافس على الثروات، كأسباب مرجحة لاشتعال الحروب.

كان أرسطو أول من قال بالتشابه بين دورات نمو الكائن الحي، والتطور الإنساني. لكن العلامة ابن خلدون هو أول من صاغ نظرية متكاملة لقانون الدورة، فتحدث عن مراحل نمو الإمبراطوريات، وأسباب سقوطها، فقال إنها تمر بدورات ثلاث: العصبية والعمران فالشيخوخة. لكن هذه الدورات لا تأخذ مكانها بشكل ميكانيكي، لأن ذلك يفقدها طبيعتها الإنسانية لقد نقلت نظرية ابن خلدون التاريخ، من موضوع متصل بعلم الأخلاق، إلى علم مستقل بذاته، ولم تعد قراءته لمجرد استلهام العبر، ولكن أيضاً كأداة تساعد على فهم قوانين التطور. أصبح لدينا فهم يتجدد باستمرار لوظيفته. وانتهت مقولة أن لا جديد تحت الشمس، بحسبان أن التسليم بها، هو نكران لمعنى التجدد الذي هو غاية الحياة، ومبرر تقدم البشرية.

التاريخ على هذا الأساس، ليس استنساخاً للحركة، رغم وجود ما يقترب من التماثل في أشكال تمظهراتها، والتسليم بذلك لا ينفي على أية حال القانون الأساس الذي هو المعنى الآخر للتاريخ، المعنى الحاضن للوحدة والتنافر. فلو لم تكن هناك حركة، لما كان هناك شيء يستحق التدوين.

تقودنا هذه المقدمة، إلى ما يجري الآن على الساحة المصرية، من أحداث عاصفة، واختلافات تكاد تودي بوحدة المجتمع المصري، وتهدد وجود أقدم دولة عرفها الإنسان.

في حديثنا الماضي، في مواجهة المستحيل، طغت نبرة التفاؤل بمستقبل مصر. فبالنسبة إلينا، يشكل انتهاء حكم الاستبداد، وأفول شمس أخونة مصر، مكسباً وطنياً وقومياً، لا يمكننا إلا أن نحتفي به، ونرى فيه طياً لصفحة ماض بغيض، عطّل دور مصر، وعزلها عن معظم شقيقاتها العربيات. لكن أزمة مصر، لا يمكن اختزالها، في هيمنة الإخوان، ووجود تركة ثقيلة من أزمات اقتصادية واجتماعية وسياسية. فما تعانيه مصر من أثقال، تنوء بحملها الجبال، بحاجة إلى جهد استثنائي، وعمل خلاق، لا تكفي فيه النوايا الحسنة.

أزمة مصر، هي نتاج عقود من سياسات اقتصادية خاطئة، لا تكفي الحلول التدرّجيّة للخروج منها. إنها بحاجة إلى معالجات جذرية، تمنح الدولة، في هذا المنعطف من التاريخ، دوراً أكبر في صياغة البرامج والمناهج، والخطط التنموية لتوضع مصر مجدداً على السكة الصحيحة. وما لم يتم خلق حلول واقعية ومبدعة للأزمات المتراكمة التي تمر بها مصر، فستكون الحال أسوأ بكثير، مما تمر به الآن. وستشهد مصر انتفاضات موسمية، تطيح في رأس الدولة وتنصّب آخر، في متتاليات ليس لها نهاية.

سيكون حال القيادات المصرية، أشبه بحال ولاة البصرة، أثناء المرحلة الأخيرة من هيمنة السلطنة العثمانية.

كان سلاطين آل عثمان، لا يعيرون أي انتباه لمصالح الدول والشعوب التي وقعت تحت حكمهم، وجلّ همهم هو جباية الأموال منهم. وكانت المهمة الأساسية لولاة السلطنة في تلك البلدان، هي جباية الأموال من السكان وإرسالها إلى المركز في الأستانة، دونما وضع أي اعتبار لمعاناة الناس واحتياجاتهم، وكان السلاطين باستمرار يلحون في طلب المزيد في البصرة، حدثت مجاعات لسنوات متتالية، جعلت العراقيين يشكون للوالي العثماني، من عدم قدرتهم على تسديد ما يطلبه الجباة. لكن ذلك لم يغير من الواقع شيئاً. تسود حالات الغضب ضد الوالي، فيصدر فرمان السلطان بعزله. فيحتفل الناس بالخلاص من الوالي الظالم، وينقسمون إلى فريقين، فريق يتولى ضرب الوالي المعزول باللكمات والسياط، وفريق آخر، يحتفي بالوالي الجديد، ويحمله على الأكتاف. ولا تمر سوى فترة قصيرة، حتى يتكرر المشهد، والٍ معزول ينال سياط المحتجين، ووالٍ آخر يرفع على الأكتاف. وتبقى معاناة الناس وهمومهم على ما هي عليه، من غير حل.

حضرت هذه القصة الطريفة في خاطري، والمشهد في ساحة التحرير، بقلب القاهرة، يعود إلى ما كان عليه قبل عامين. والحديث يعلو عن الديمقراطية والحداثة وكأنهما وصفتان سحريتان لحل جميع مشكلات مصر. والأمر ليس كذلك. فكرامة الإنسان، ترتبط ابتداء بتلبية حاجاته الأساسية، من سكن وصحة وتعليم وكهرباء وحق في العمل. وهذه الحقوق ليست رفاهية، يمكن الاستغناء عنها، أو تأجيلها لمصلحة التحولات السياسية والديمقراطية، بما في ذلك نزاهة الانتخابات وتعديل الدستور وما يطلق عليه مجازاً بالحكم الرشيد.

ذلك لا يعني، تنكراً للدولة المدنية، ولا لحق الناس بالمشاركة في صنع القرارات المتعلقة بمستقبلهم، فتلك أمور أصبحت من بديهيات هذا العصر، ولكن أمر الحريات لا يستقيم مطلقاً، مع غياب العدل الاجتماعي، وهيمنة الفقر والأمية، وانتشار العشوائيات، وارتفاع مستوى الجريمة، ووقف التنمية الصناعية والزراعية، وفتح الأبواب مشرعة للسلب والنهب.

لا يتحقق مستقبل مصر، حين تظل رهينة لصندوق النقد الدولي، وتبقى سيادتها ناقصة، على كامل أراضيها. مستقبل مصر، لا يتحقق بثورات برتقالية وبنفسجية، تلون فضاءاتها، من دون بعثها الدفء والبهجة في نفوس الجياع والمعدمين المتلفحين تحت الكباري بالأسمال.

والحل لا يكمن فقط في قيام الدولة المدنية التي ترفع شعاري الديمقراطية والحداثة، ولكن أيضاً في دولة العدل الاجتماعي، والمساواة في الحقوق، وسيادة القانون، وتوفير السكن والتأمين الصحي، وخروج الملايين من فقراء مصر من خط الفقر. وما لم يتحقق ذلك، فسيكون لقوانين الدورة التاريخية حضورها، ولكن على الصعيد الاجتماعي. سوف يعيد التاريخ تمظهراته السابقة، التي شهدتها مصر خلال العامين السابقين، في أشكال وصيغ، ربما تكون أسوأ بكثير مما شهدناه في 25 يناير و30 يونيو.

مصر العربية بحاجة إلى أن تنهض من تحت الركام، وتعيد بناء مجدها، كما قال رفاعة الطهطاوي، “من خلال الخبز والفكر والمصنع والحرية”، لتواصل مجدداً قدرها التاريخي في بناء نهضة الأمة.

 

د. يوسف مكي

ولد في القطيف في المنطقةالشرقية في المملكة العربية السعودية عام 1949
التحصيل العلمي
دكتوراه في السياسة المقارنة
مدرسة الدراسات العليا الدولية جامعة دينفر، ولاية كلورادو 893الولايات المتحدة الأمريكية

 

 

شاهد مقالات د. يوسف مكي

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020

News image

كشف الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، عما ستشهده مصر في عام 2020، مشيرا إلى أن ...

ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة"

News image

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أنه "قد" يكون قادرا على سحب بلاده من حلف الن...

وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات

News image

  كشف وزارة الصحة العراقية، عن مقتل ثمانية أشخاص وإصابة 56 آخرين خلال الاحتجاجات الشعبية المستمرة ...

مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية

News image

ضبطت قوات الأمن المصرية، عصابة لتهريب الآثار بحوزتها 484 قطعة أثرية، في محافظة المنيا في ...

مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا

News image

أعرب مندوب السويد لدى الأمم المتحدة رئيس مجلس الأمن للدورة الحالية، أولوف سكوغ، عن أمل...

قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام»

News image

اختُتمت القمة التاريخية التي جمعت للمرة الأولى بين الرئيسين الأميركي دونالد ترامب والروسي فلاديمير بوت...

وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي

News image

يلتقي الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، نظيره الروسي، فلاديمير بوتين، في العاصمة الفنلندية هلسنكي، في قمة...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في رأي التحرير

أحداث العراق ومخاطر الانطلاقة العفوية

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 17 يوليو 2018

  في مقالات سابقة، حذرنا من مخاطر الانطلاق العفوي، لقناعتنا بأن أي تحرك يهدف إلى ...

العرب والتحولات الكونية

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 10 يوليو 2018

    لم يعد موضع اختلاف القول إن العالم يشهد تحولات سياسية واقتصادية كبرى، تشير إلى ...

خواطر حول الأمن والدولة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 3 يوليو 2018

  في اجتماع مع نخبة من المثقفين، قبل أسبوعين، كان الحديث عن عودة العشيرة والقبيلة، ...

خطوة بهيجة على طريق الألف ميل

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 26 يونيو 2018

  الرابع والعشرون من شهر يونيو/ حزيران، هو يوم فرح حقيقي بامتياز بالنسبة إلى المرأة ...

هل من سبيل للخروج من المأزق الراهن؟!

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 19 يونيو 2018

  أكثر من مئة وخمسين عاماً انقضت، منذ بدأ عصر التنوير العربي وأخذ العرب ، ...

دعوة للتوقف عن جلد الذات

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 12 يونيو 2018

    في صبيحة الخامس من يونيو/ حزيران 1967، قامت «إسرائيل» بهجوم جوي مباغت على المطارات ...

فلسطين: التغيرات في الأهداف والاستراتيجيات

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 5 يونيو 2018

  ليس هدف هذا المقال تقديم عرض للتغيرات التي حدثت في مسار الكفاح الفلسطيني، منذ ...

مقاربات في الاستراتيجيات الفلسطينية

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 29 مايو 2018

  قبل أسبوعين من هذا التاريخ، احتفل «الإسرائيليون»، بالذكرى السبعين لتأسيس كيانهم الغاصب. وكانت النكبة ...

ثلاثية القدس والعودة والصمود

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 22 مايو 2018

  بمناسبة الذكرى السبعين للنكبة، خرج الفلسطينيون في قطاع غزة، إلى مناطق التماس مع قوات ...

العرب والتاريخ

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 15 مايو 2018

  في الأيام الأخيرة، لاحظت اكتظاظ مواقع التواصل الاجتماعي، بالهجوم على العرب، ووصفهم بالعربان والبدو ...

لوطن العربي والنظام العالمي الجديد

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 8 مايو 2018

  شهد القرن الماضي حربين عالميتين مدمرتين، كانت القارة الأوروبية في الحالتين، مركز انطلاقتهما، وكانت ...

مقاربات بين انتفاضة الحجارة ومسيرات العودة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 1 مايو 2018

  خمسة أسابيع مرت منذ، بدأت مسيرات العودة، منطلقة من قطاع غزة، باتجاه الخط الفاصل ...

المزيد في: رأي التحرير, رأي التحرير, رأي التحرير, رأي التحرير

-
+
10

من أرشيف رأي التحرير

الخلل في العلاقات العربية- العربية... ما العمل؟.(3/3 ).

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 24 سبتمبر 2003

لن توقفنا المصاعب

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 13 يوليو 2004

السياسة الأمريكية وضرورة وعي المغيب من التاريخ

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 6 نوفمبر 2002

بعد أسر الرئيس العراقي صدام حسين، المنطقة إلى أين؟

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 17 ديسمبر 2003

السياسة الأمريكية بين الحزبين الجمهوري والديموقراطي

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 15 نوفمبر 2006

في العلاقة بين الحرية والإرهاب

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 1 يوليو 2003

غزة تحت الحصار والموقف العربي مؤجل حتى إشعار آخر

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 23 يناير 2008

نحو إعادة الاعتبار للعمل العربي المشترك

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الاثنين, 23 يوليو 2007

مرة أخرى: أسئلة حول ارتفاع أسعار النفط

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 1 سبتمبر 2004

ميليس: كشف للجناة أم تحضير للعدوان؟!

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 26 أكتوبر 2005

من يقف خلف التسعير الطائفي في العراق؟

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 1 مارس 2006

إيران وخيارات أمريكا

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 8 أبريل 2009

من بغداد: إلى دمشق سيناريو متماثل للعدوان

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 2 نوفمبر 2005

العدوان على العراق: تدمير أم تمدين

أرشيف رأي التحرير | التجديد العربي | الخميس, 17 أبريل 2003

السياسة الفرنسية تجاه العرب من ديجول إلى ساركوزي

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 9 مايو 2007

من أجل صياغة جديدة للعلاقات بين الفلسطينيين

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 10 ديسمبر 2008

ارتباك المشروع الأمريكي في العراق: الهجمة على المالكي نموذجا

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 29 أغسطس 2007

نحو تأطير نظري لمفهوم المجتمع المدني

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 27 أبريل 2005

نحو مواجهة ثقافة الإرهاب

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 12 يناير 2005

اعتذار

أرشيف رأي التحرير | التجديد العربي | الثلاثاء, 18 مارس 2003

المزيد في: أرشيف رأي التحرير

-
+
20
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم19728
mod_vvisit_counterالبارحة52797
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع250329
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي177493
mod_vvisit_counterهذا الشهر614151
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55530630
حاليا يتواجد 2827 زوار  على الموقع