موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مسيرة ضخمة في لندن تطالب بالاعتذار عن "وعد بلفور" ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين يأمر بتشكيل لجنة لـ«حصر جرائم فساد المال العام برئاسة ولي العهد ::التجــديد العــربي:: أمر ملكي: إعفاء وزير الحرس الوطني متعب بن عبدالله و عادل بن محمد فقيه وزير الاقتصاد والتخطيط و قائد القوات البحرية الفريق عبد الله السلطان ::التجــديد العــربي:: النيابة العامة الإسبانية تطلب مذكرة توقيف أوروبية لبيغديمونت ::التجــديد العــربي:: قوات الدفاع الجوي تعترض صاروخًا بالستيًّا باتجاه الرياض ::التجــديد العــربي:: الحريري يستقيل ويعلن عن مؤامرة لاغتياله ويرجع قراره لمساعي إيران 'خطف لبنان' وفرض الوصاية عليه ::التجــديد العــربي:: الصين تبني سفينة ضخمة لبناء الجزر ::التجــديد العــربي:: ترامب يتطلع لطرح أسهم أرامكو في بورصة نيويورك ::التجــديد العــربي:: مصر تخطط لإنشاء ميناء جاف بكلفة 100 مليون دولار ::التجــديد العــربي:: أستراليا ضيف شرف مهرجان القاهرة السينمائي ::التجــديد العــربي:: 90كاتبا يتدفقون على معرض الكتاب الفرنكفوني في بيروت ::التجــديد العــربي:: الفاكهة والخضراوات الملوثة بمستويات عالية من آثار المبيدات الحشرية تعرض النساء للعقم والإجهاض او تضر بالإنجاب ::التجــديد العــربي:: تلوث الهواء يصيب أكثر من 10 ملايين بأمراض الكلى سنويًا ::التجــديد العــربي:: برشلونة يحلق منفردا بقمة الدوري الاسباني و اتلتيكو يتقدم على ريال ::التجــديد العــربي:: بايرن ميونيخ يعود من أرض دورتموند بنقاط الفوزو- لايبزيغ الى المركز الثاني ::التجــديد العــربي:: إنشاء قاعدة عسكرية تركية أولى في سوريا ::التجــديد العــربي:: هنية يدعو إلى مواصلة المصالحة ووقف التنسيق الأمني مع الاحتلال رداً على المجزرة فيما شيع آلاف الفلسطينيين في عدد من المناطق أمس جثامين سبعة شهداء سقطوا في قصف للنفق من قبل طائرات الاحتلال ::التجــديد العــربي:: هجوم مانهاتن: ترامب يأمر بتشديد الرقابة على دخول الأجانب إلى أمريكا و«سي إن إن» تكشف هوية المشتبه به ::التجــديد العــربي:: تكليف رئيس الوزراء الكويتي بتشكيل حكومة جديدة ::التجــديد العــربي:: الجيش المصري يعلن مقتل بعض إرهابيي هجوم الواحات وعن تدمير ثلاث عربات دفع رباعي محملة بكميات كبيرة من الأسلحة والذخائر ::التجــديد العــربي::

إعادة صياغة المفاهيم في عالم متعدد الأقطاب

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

انقسم العالم، بحدة بعد نهاية الحرب الكونية الثانية، إلى معسكرين رئيسين، معسكر رأسمالي بزعامة الولايات المتحدة الأمريكية، ومعسكر اشتراكي يقوده الإتحاد السوفييتي. وهناك كتلة يمكن أن يطلق عليها مجازاً، إلى ما قبل مؤتمر باندونغ، الكتلة الصامتة. وشكلت هذه الكتلة لاحقاً ما عرف بمجموعة عدم الانحياز، أخذ بعضها موقفاً ملتزماً، عرف بالحياد الإيجابي.

 

كتلة عدم الانحياز، اختارت طريقاً ثالثاً، رافضة الالتحاق بحلفي الناتو ووارسو العسكريين. وكان الدافع لذلك هو ما شهده العالم من ويلات وكوارث ودمار خلفتها الحرب العالمية الثانية. وقد وجدت أن من مصلحة شعوبها، ألا تنحاز لأي من الكتلتين المتصارعتين.

مفهوم عدم الانحياز إذا، هو مفهوم مرتبط بالصراع بين كتلتين، وهو صراع متعدد الأبعاد، من حيث أنه صراع سياسي واقتصادي وعقائدي وعسكري. انتفاء أحد الكتلتين، يستوجب بالضرورة، انتفاء الكتلة الثالثة، لأن مبرر وجودها هو الصراع بين المعسكرين الرأسمالي والشيوعي. لكن التصنيف بقي قائماً، حتى بعد سقوط الاتحاد السوفييتي، وانتهاء الحقبة الاشتراكية، بالطريقة التي تحققت فيها بعد قسمة يالطه.

الموقف ذاته ينسحب على تعبير العالم الثالث، الذي يحمل هو الآخر معنى متضمناً، بوجود مجموعة عوالم، تعدادهم في أقل تقدير ثلاثة عوالم، طالما أن ليس في القاموس السياسي تسمية لعالم رابع. ومنطقياً فإن ترتيب الثالث، يحمل أرجحية وثقلاً مادياً ومعنوياً، لما قبله من العوالم. بمعنى آخر، يقتضي هذا التصنيف اختلافاً في درجة النمو والتطور الاجتماعي، وشكل الأنظمة السياسية والاقتصادية بين العوالم الثلاثة.

حمل تصنيف العالم الثالث، أيضاً، نوازع عرقية، وتمييزاً بين الشمال والجنوب. فالتفوق، وفقاً للمركزية الأوروبية، كما عبّرت عنها النازية الهتلرية، في صورتها الكاريكاتورية، هو للجنس الآري. ومن أجل تثبيت مقولات زائفة كهذه، جرى حرف العلم، عن وظائفه الرئيسة. فقيل عن جينات متطورة للجنس الأبيض وأخرى متخلّفة للجنس الملون والأسود. وقيل أيضاً، عن ثقافات وأديان، يحرض بعضها على الكد والعمل والفكر والإبداع، وثقافة التسامح. أما البعض الآخر، فإن ثقافته ومعتقداته، بيئة ملائمة للخمول والكسل، والأوهام والخرافة والجهل.

استخدم المدلول في صيغته المعاصرة، للقول بوجود عالم لا ينتمي لأي من الكتلتين المتصارعتين أثناء الحرب الباردة. بمعنى أنه ليس رأسمالياً وليس اشتراكياً، رغم وجود جدل، بأنه في بنائه الاقتصادي امتداد للمنظومتين الغربية والشرقية.

في ظل الأحادية القطبية، غدا الموجود قطباً أوحد، هو النظام الرأسمالي، يحكم الغرب والشرق على السواء. ومع ذلك بقي توصيف العالم الثالث، ومبرر بقائه الوحيد، هو التمييز بين الجنوب والشمال، بين الأمم الغنية والأمم الفقيرة، واستمراره بهذا المعنى، هو تكريس للتصنيفات العرقية والدينية. واقع الحال أن ما تبقى من عوالم بعد سقوط حائط برلين في نهاية الثمانينات من القرن المنصرم، هو عالم الغنى وعالم الفقر.

خلال مرحلة الثنائية القطبية، تمكنت دول العالم الثالث من المناورة بين قطبين، تبعاً لمصالحها الوطنية. ومع الاستقطاب الحاد، من قبل المعسكرين لكسب ود دول العالم الثالث، فإن بعضاً من حرية الاختيار أصبح متاحاً، للالتحاق بأحد المعسكرين. وقد أسهم ذلك في ترصين السياسات الدولية، وتنشيط المنظمات الأممية، وفي مقدمتها الجمعية العامة لهيئة الأمم المتحدة، التي غدا منبرها وتوصياتها، لما يربو على أربعة عقود حكراً على دول العالم الثالث. أثناءها، حرصت الدول الرأسمالية، بزعامة أمريكا على خلق نماذج باهرة في دول العالم الثالث، كما في هونغ كونغ وجزيرة فرموزا، بهدف إقناع شعوب العالم، بمزايا النظام الرأسمالي، وحيويته، وتحقيقه للرخاء الاقتصادي.

وبالمثل، كانت قدرة أي من المعسكرين، على حسم الحروب لمصلحته، محدودة جداً. فسلاح الرعب النووي المتكدس بترسانة المعسكرين، حجب عنهما الدخول في حروب مباشرة. فكان أن تم الاستعاضة عن ذلك بالحروب بالوكالة. وكانت الحرب الكورية، أولى تلك الحروب، لتتبعها حروب أمريكا في الهند الصينية، في فيتنام ولاوس وكمبوديا، فحرب السوفييت في أفغانستان. وفي حروب كهذه، لا تتمكن الدول الكبرى من تحقيق أهدافها، بل الأقرب أن تنتهي بهزيمتها، كما حدث لفرنسا والولايات المتحدة بكوريا والهند الصينية، وأيضاً كما حدث للاتحاد السوفييتي، بعد غزوه لأفغانستان، مناصراً للنظام الشيوعي القائم آنذاك في تلك البلاد.

سقوط الكتلة الاشتراكية،جعل من الولايات المتحدة إمبراطوراً متوجاً، من غير منازع، على سائر أرجاء كوكبنا الأرضي. لم تعد هناك حاجة لخشية سلاح الرعب النووي، فالشرق، أغمد سيفه، ولم تعد لقوته أنياب. والغرب لم يعد يخشى أحداً، يحول بينه وبين استخدامه لليورانيوم غير المنضب، ولأسلحة الدمار الشامل. ولم تكن أية قوة، تحول بينه وبين احتلال العراق وأفغانستان. وكانت العربدة “الإسرائيلية” على أشدها، حيث لا مسؤولية ولا رقابة ولا عقاب. وكان تفرد الولايات المتحدة على صناعة القرار الأممي، وعدم تجرؤ أي من الدول الكبرى، على استخدام حق النقض، أثناء حقبة الأحادية القطبية، قد جعل القرارات الدولية رهينة، بيد قطب أوحد.

عودة التعددية القطبية مجدداً، لن تكون استنساخاً، لحقبة الحرب الباردة. فالتنافس سوف تتداخل فيه مفاهيم الشراكة. وهو ما يصرح به المسؤولون الأمريكيون والروس على السواء. والولايات المتحدة ستبقى، على الأقل خلال عقد من الزمن، القطب الرئيس في عالم متعدد الأقطاب، كما أشار إلى ذلك الكاتب الأمريكي الشهير، صامويل هانتغتون. لكن هذه الحقبة لن تستمر طويلاً، فالقانون التاريخي، منذ نشأ اجتماع البشر، وتأسست الإمبراطوريات هو الصراع والتنافس، وليس الشراكة والتكاتف.

المؤكد أن التعددية القطبية الجديدة لن تحمل أبعاداً أيديولوجية، وتسود البراغماتية، بديلاً عن الدوغمائية، وسيتصدر قانون المنفعة، كل الشعارات. وستسود ثقافة السوق، إلى مدى غير منظور. وما دام قانون السوق، هو الحاكم بأمره، فإن ذلك سيضيّق دائرة الرقابة ومنع استيراد التكنولوجيا للبلدان النامية، بما يوسع فرص دول العالم الثالث، من الدخول بقوة في هذا العصر. والحال هذا سوف ينسحب على القضايا السياسية، حيث سيتاح للمظلومين إيجاد ظهير لهم ضمن دول العالم المتقدم، بما يخدم قضايا الحرية وحق تقرير المصير. لكن حروب الوكالة سوف تعاود حضورها بقوة، لأنها ملجأ الكبار الوحيد، لفرض سياساتهم واستراتيجياتهم، بما يستدعي تقوية القدرات الذاتية لبلدان العالم الثالث، للدفاع عن استقلالها، والتصدي لمختلف أشكال العدوان، وتلك هي المرحلة الأولى في إعادة صياغة المفاهيم.

*******

yousifmakki@yahoo.com

 

 

د. يوسف مكي

ولد في القطيف في المنطقةالشرقية في المملكة العربية السعودية عام 1949
التحصيل العلمي
دكتوراه في السياسة المقارنة
مدرسة الدراسات العليا الدولية جامعة دينفر، ولاية كلورادو 893الولايات المتحدة الأمريكية

 

 

شاهد مقالات د. يوسف مكي

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

خادم الحرمين يأمر بتشكيل لجنة لـ«حصر جرائم فساد المال العام برئاسة ولي العهد

News image

أمر خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز اليوم (السبت)، بتشكيل لجنة لـ«حصر الجرائم وال...

أمر ملكي: إعفاء وزير الحرس الوطني متعب بن عبدالله و عادل بن محمد فقيه وزير الاقتصاد والتخطيط و قائد القوات البحرية الفريق عبد الله السلطان

News image

  أصدر الملك سلمان، مساء السبت، أمرا ملكيا بإعفاء وزير الحرس الوطني الأمير متعب بن ...

النيابة العامة الإسبانية تطلب مذكرة توقيف أوروبية لبيغديمونت

News image

طلبت النيابة العامة في إسبانيا إصدار مذكرة توقيف أوروبية في حق الرئيس المعزول لكاتالونيا كار...

قوات الدفاع الجوي تعترض صاروخًا بالستيًّا باتجاه الرياض

News image

الرياض- صرح المتحدث الرسمي لقوات تحالف دعم الشرعية في اليمن العقيد الركن تركي المالكي أنه...

الحريري يستقيل ويعلن عن مؤامرة لاغتياله ويرجع قراره لمساعي إيران 'خطف لبنان' وفرض الوصاية عليه

News image

بيروت - أعلن رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري استقالته السبت في كلمة بثها التلفزيون وقا...

الصين تبني سفينة ضخمة لبناء الجزر

News image

بكين - دشنت الصين سفينة ضخمة وصفت بانها "صانعة الجزر السحرية" وتعد أكبر سفينة تجر...

إنشاء قاعدة عسكرية تركية أولى في سوريا

News image

ذكرت مصادر سورية أن تركيا استكملت إنشاء وتأهيل القاعدة العسكرية الأولى لها من بين ثمانية ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في رأي التحرير

الأمة العربية ومرحلة ما بعد الأزمة

د. يوسف مكي | الأربعاء, 15 نوفمبر 2017

    أكثر من سبع سنوات عجاف، مرت منذ انطلق ما بات معروفاً بالربيع العربي. وكانت ...

بعد مائة عام على وعد بلفور.. أين نقف؟

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 7 نوفمبر 2017

    لم يكن وعد بلفور وليد لحظة في التاريخ، بل كان نتاجاً لمسار طويل، بدأ ...

الاستفتاء الكردي خطأ قاتل

د. يوسف مكي | الأربعاء, 1 نوفمبر 2017

    جاءت الرياح بالنسبة لرئيس إقليم كردستان، مسعود البرزاني، بما لا تشتهي السفن. فالاستفتاء الذي ...

في العلاقات العربية - الإفريقية

د. يوسف مكي | الأربعاء, 25 أكتوبر 2017

    قارة إفريقيا، هي الثانية في الحجم بين قارات الأرض الست، وهي الثالثة من حيث ...

مخاض ولادة نظام عالمي جديد

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 17 أكتوبر 2017

    أسبوع غير عادي، من حيث أحداثه السياسية الكبيرة، الصاخبة والمتنوعة، وأيضاً من حيث امتداد ...

لماذا المصالحة الفلسطينية الآن؟

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 10 أكتوبر 2017

    من نافلة القول، إن أي جهد باتجاه توحيد الضفة الغربية والقطاع، وتحقيق المصالحة بين ...

فلسطين.. من الانتداب إلى النكبة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 3 أكتوبر 2017

    في أواخر شهر سبتمبر مرّت الذكرى السبعون على انتهاء فترة الانتداب البريطاني عن فلسطين، ...

لماذا الإصرار على الدولة الكردية في العراق؟

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 26 سبتمبر 2017

    في المقال السابق أشرنا إلى استحالة قيام الدولة الكردية، في شمال العراق، ما لم ...

أي مستقبل للدولة الكردية في العراق؟

د. يوسف مكي | الأربعاء, 20 سبتمبر 2017

    حين بدأت معركة الموصل، نشرت مقالتين، حملتا نفس التاريخ من نوفمبر/تشرين الثاني 2016. الأولى ...

غزو بيروت والأهداف الصهيونية

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 12 سبتمبر 2017

    بمناسبة مرور 35 عاماً على العدوان الصهيوني على لبنان، الذي بلغ أوجه باحتلال العاصمة ...

في مخاطر الانطلاقة العفوية

د. يوسف مكي | الجمعة, 19 مايو 2017

ستبقى معنا أثار الحركة الاحتجاجية التي مرت بالوطن العربي، قبل ست سنوات سنين طويلة، ولن...

الأزمة العربية وهشاشة الهياكل الاجتماعية

د. يوسف مكي | الجمعة, 19 مايو 2017

لم يعد ممكنا دس الرؤوس في الرمال، بعد ما جرى من تهديد حقيقي للأمن الق...

المزيد في: رأي التحرير, رأي التحرير, رأي التحرير, رأي التحرير

-
+
10

من أرشيف رأي التحرير

حديث آخر عن سبتمبر

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 29 سبتمبر 2004

تحرير العراق قضية مركزية أيضاً

أرشيف رأي التحرير | عبد القادر اليوسف | الاثنين, 1 ديسمبر 2003

ارتباكات قانونية في محكمة الدجيل

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 7 ديسمبر 2005

المثقف العربي وتحديات الزمن الكوني الجديد

أرشيف رأي التحرير | أسرة التجديد | الأربعاء, 30 يوليو 2003

استمرارية التحديث ضمانة رئيسية لصيانة السلم الاجتماعي

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 22 نوفمبر 2006

الانسحاب من غزة: خطوة نحو التحرير أم تفريط بحق العودة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 17 أغسطس 2005

حديث في التاريخ

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 4 مايو 2005

أضم صوتي مع الدكتور آل زلفة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 1 يونيو 2005

تنبؤ بتراجع القوة والنفوذ في عهد أوباما

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 26 نوفمبر 2008

البنية الثقافية العربية وصناعة القرار

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 12 يوليو 2006

الانسحاب الأمريكي من العراق والملف الإيراني

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 11 فبراير 2009

أسئلة حول أسباب ارتفاع سعر النفط

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 25 أغسطس 2004

مجلس الشورى ومؤسسات المجتمع المدني

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 24 مايو 2006

من مشروع الشرق الأوسط إلى منتدى المستقبل

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 16 نوفمبر 2005

عيد سعيد ومبارك.. عيد نضال ومقاومة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الخميس, 11 أكتوبر 2007

البرلمانيون العرب بين الهدف والممارسة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 18 مارس 2008

سقوط السجال في محاضرة العظم

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 29 ديسمبر 2004

الوحدة من الاندماج إلى اللامركزية

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأحد, 16 مارس 2008

حديث عن الأسهم والجمهور والتنمية

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 20 أكتوبر 2004

الانسحاب من العراق والصراع على البيت الأبيض

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 26 مارس 2008

المزيد في: أرشيف رأي التحرير

-
+
20
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم32227
mod_vvisit_counterالبارحة29956
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع32227
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي223255
mod_vvisit_counterهذا الشهر766847
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1251282
mod_vvisit_counterكل الزوار47080517
حاليا يتواجد 3175 زوار  على الموقع