موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
اتفاق برعاية مصرية لوقف إطلاق النار بين الاحتلال والفصائل الفلسطينية في غزة بعد أكثر من 40 غارة جوية ::التجــديد العــربي:: إصابة 12 شخصا في انفجار في مصنع للكيماويات قرب مطار القاهرة بالعاصمة المصرية ::التجــديد العــربي:: احتجاجات العراق: مقتل شخصين في اشتباكات مع الشرطة ::التجــديد العــربي:: واشنطن ترفض إعفاء شركات أوروبية من العقوبات ضد طهران ::التجــديد العــربي:: الصين تتقدم لمنظمة التجارة بشكوى من رسوم أميركية مقترحة و تهدد الولايات المتحدة بفرض رسوم نسبتها عشرة في المئة بقيمة 200 بليون دولار ::التجــديد العــربي:: رحلة مع الموسيقى «من قرطاجة إلى أشبيلية» ::التجــديد العــربي:: «منتدى الشعر المصري» ينطلق بأمسية عربية ::التجــديد العــربي:: النظام النباتي.. "المعيار الذهبي" لخفض الكوليسترول ::التجــديد العــربي:: وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي ::التجــديد العــربي:: فرنسا بطلة لمونديال روسيا 2018 ::التجــديد العــربي:: فرنسا تقسو على كرواتيا 4 / 2 وتحقق لقب كأس العالم للمرة الثانية في تاريخها ::التجــديد العــربي:: الفائزين بجوائز مونديال روسيا 2018: الكرواتي لوكا مودريتش بجائزة " الكرة الذهبية " كأفضل لاعب والبلجيكي تيبو كورتوا بجائزة " القفاز الذهبي " كأفضل حارس مرمى و الفرنسي كيليان مبابي أفضل لاعب صاعد ::التجــديد العــربي:: بوتين: روسيا تصدت لنحو 25 مليون هجوم إلكتروني خلال كأس العالم ::التجــديد العــربي:: الرئيسة الكرواتية تواسي منتخبها برسالة مؤثرة ::التجــديد العــربي:: الفرنسيون يحتفلون في جادة الشانزليزيه‬‎ بفوز بلادهم بكأس العالم ::التجــديد العــربي:: بوتين: كل من يملك هوية المشجع لديه الحق بدخول روسيا دون التأشيرة حتى نهاية العام الحالي ::التجــديد العــربي:: ماكرون يحتفي بفرنسا "بطلة العالم" ::التجــديد العــربي:: احتفالات صاخبة تجتاح فرنسا بعد التتويج بكأس العالم ::التجــديد العــربي:: بوتين لعباس: الوضع الإقليمي معقد ::التجــديد العــربي:: الجيش السوري يستعيد أول بلدة في محافظة القنيطرة ::التجــديد العــربي::

على هامش نداء صنعاء من أجل الوحدة العربية

إرسال إلى صديق طباعة PDF

في اجتماع الأمانة العامة للمؤتمر القومي الذي عقد في أواخر أيام الشهر الماضي، بالعاصمة اليمنية صنعاء، تبنى المؤتمر وثيقة حملت عنوان إعلان صنعاء من أجل الوحدة العربية. وقد تزامن تبني هذه الوثيقة مع الذكرى الخامسة والخمسين لقيام الوحدة المصرية- السورية 1958.


وسيتم رسميا الإعلان عن هذه الوثيقة في مؤتمر صحفي يعقده الأمين العام للمؤتمر القومي، الأستاذ عبد الملك المخلافي في بيروت بنهاية هذا الأسبوع، بمركز دراسات الوحدة العربية.

ركزت الوثيقة على محاور ثلاثة، فأجابت في المحور الأول على السؤال، لماذا الوحدة العربية الآن؟ـ وفي المحور الثاني جرى تناول مبادئ الوحدة المنشودة. وناقش المحور الثالث من الوثيقة آليات تحقيق الوحدة ودور الشعوب العربية في ذلك.

الوثيقة بطريقة صياغتها، والمحاور التي تناولتها، هي وكما جرى توصيفها "إعلانا"، وليست قراءة تحليلية لقضية الوحدة العربية، وموقعها الآن في ظل الحراك الشعبي الذي ساد عددا من البلدان العربية في السنتين الأخيرتين. والحاجة تبقى دائما إلى عمل تبشيري يستنهض الأمة، ويدفع بها نحو التماهي مع عصر سمته، أنه عصر تكتلات اقتصادية وسياسية وعسكرية كبرى، بما يجعل الوحدة المنشودة متماهية مع عصر كوني، وسياق تاريخي وموضوعي صحيح.

هذا التقرير من جانبنا، ينطلق من التسليم بأن الوحدة العربية هي أمل منشود، سكن في اليقين لدى معظم الشعوب العربية، منذ النصف الثاني للقرن التاسع عشر، وكان محركا لنضالات وطنية ومعارك كبرى، أسهمت في تحرير عدد كبير من البلدان العربية من ربقة المستعمر. وخلال عقدي الخمسينات والستينات من القرن المنصرم، غدت الوحدة العربية، حقيقة حية، تدفع بالشعب العربي، لنصرة الثورات المسلحة التي اندلعت، ضد الفرنسيين والبريطانيين والصهاينة، في الجزائر واليمن الجنوبي وفلسطين.

والسؤال البديهي في أي قراءة تحليلية، لا ينبغي أن يتركز على هدف الوحدة ذاته، ولماذا نطالب به، لأن ذلك ليس موضوع جدال، طالما أنه سكن في اليقين، بمعنى حضوره بالوعي الجمعي للأمة. القراءة التحليلية، ينبغي أن تتجه لمناقشة الأسباب التي حالت دون تحقيق هذا اليقين، وتحويله من أمل زاخر ومحرك، إلى حقيقة حية وأمر واقع.

يصبح السؤال المنطقي لماذا تعطل تجسيد هذا اليقين، ولماذا فشلت محاولاتنا الدؤوبة، التي مرت عليها عقود طويلة للانتقال من مرحلة التبشير، إلى مرحلة الفعل. ولماذا فشلت تجاربنا الوحدوية الجنينية في الاستمرار، ومن ضمنها الوحدة المصرية- السورية. نطرح ذلك بحسبان أن النضال ضد التجزئة، هو أهون كثيرا في تبعاته ونتائجه، على النفس، من التعامل، مع تركة فشل حلم تحقيق الوحدة، بعد أن كنا قاد قوسين أو أدنى من الهدف. فالأول طموح إلى الأعلى، والثاني، تعامل من انتكاسة تتحرك إلى الأسفل.

تحققت الوحدة الأوروبية، بين أمم لا تجمعها الثقافة والتاريخ واللغة، ولا المعاناة المشتركة، وفشلنا نحن رغم وجود كل الروابط المعنوية التي تسرع في تحقيق الوحدة. بما يعني، في النتيجه، أن ما اعتبرناه شروطا موضوعية لازمة لتحقيق الوحدة، قد أثبتت التجربة أنه ليس كذلك. فليس يكفي أن تجمعنا ثقافة واحدة وتاريخ واحد ولغة واحدة، وجغرافيا ودين، لكي نتوحد. بل وأكثر من ذلك، ليس يكفي أن تكون الوحدة مطلبا شعبيا لكي تتحول إلى أمر واقع.

كيف يتحول هدف تحقيق الوحدة إلى سيروة وحركة، ويصل في قوة حضوره، لدى الشعب العربي، إلى أن نكون أو لا نكون، فيتساوى تحقيقه مع معادلة الوجود، ذلك هو السؤال. وطرح كهذا يبقى محرضا باستمرار على تقديم أجوبة عملية على المعوقات التي تعترض سبل تحقيق الوحدة العربية.

في هذا السياق، تصدمنا حقيقة مرة، خلاصتها أن جل "الوحدات"، التي تحققت أو كانت مشاريع للتحقق، لم تكن حاصل تفاعل خلاق بين الهدف ولحظة تحققه، بل كانت هروبا للأمام للتخلص من أزمة، تواجه نظاما أو أكثر من الأنظمة العربية الرسمية. وحدة مصر وسوريا، وهي أعظم وحدة في تاريخ العرب المعاصر، أخذت مكانها بالقوة في ظل ظروف بالغة التعقيد. فحلف بغداد قد جثم أنذاك على حركة التحرر العربي، والقوات التركية في شمال سوريا، كانت تقف على الأبواب، مهددة بالدخول إلى عاصمة الأمويين. والأوضاع الداخلية في سوريا لم تكن بأحسن حال.

كانت خشية الضباط السوريين، من تدخلات عسكرية أجنبية في بلادهم، وإدراكهم لضعف مقاومات هذا الجيش، وعدم قدرته على التصدي للاختراقات الخارجية قد دفعت بهم لمطالبة الرئيس عبدالناصر، بتحقيق الوحدة. وهكذا كانت الوحدة ردة فعل، على تحديات الخارج، ولم تكن عملا مبدعا، هدفه الانتقال بالأمة من حال التجزئة إلى الوحدة. ولذلك لم تأخذ في الحسبان، الفوارق السكانية، والتباينات الاجتماعية والسياسية والاقتصادية بين بلدي الوحدة.

والنتيجة، أن مهرجان الفرح الذي غمر، الجميع بتحقيق الوحدة، وامتدت أصداؤه إلى آخر ركن في البقاع العربية، لم يستمر طويلا، فقط برزت مكامن الثغرات والضعف، وتراكمت حتى أودت بالتجربة، لتسقط حلما جميلا راود زعماء النهضة منذ عقود طويلة.

والحال هذا ينسحب على تجارب وحدوية عربية أخرى، ليس أقلها اتحاد الجمهوريات العربية، بين مصر وسوريا وليبيا، الذي ولد ميتا. وقد اعتبرته المعارضة المصرية آنذاك، هروبا إلى الأمام، من استحقاقات المواجهة مع الكيان الصهيوني، وكسر حلقة اللاحرب واللاسلم. ولحسن الطالع، لم يصدق أحد بهذه الوحدة، ولم تشكل انتكاستها عبئا على أحد، بما فيهم أولئك الذين ساهموا في صنعها.

نقاط كثيرة، في موضوعنا هذا تستحق المناقشة والقراءة، لعل أهمها كيفية الخروج من المأزق، كيف ننتقل بالوحدة من حلم جميل، سكن في وعينا لأكثر من قرن من الزمن، إلى أمر واقع نحياه وننعم بمآثره ومكتسباته؟ أسئلة ستكون موضوع حديثا القادم بإذن الله.

 

د. يوسف مكي

ولد في القطيف في المنطقةالشرقية في المملكة العربية السعودية عام 1949
التحصيل العلمي
دكتوراه في السياسة المقارنة
مدرسة الدراسات العليا الدولية جامعة دينفر، ولاية كلورادو 893الولايات المتحدة الأمريكية

 

 

شاهد مقالات د. يوسف مكي

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي

News image

يلتقي الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، نظيره الروسي، فلاديمير بوتين، في العاصمة الفنلندية هلسنكي، في قمة...

بوتين: روسيا تصدت لنحو 25 مليون هجوم إلكتروني خلال كأس العالم

News image

نقل الكرملين الإثنين عن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قوله إن بلاده تعرضت خلال استضافتها كأس...

بوتين: كل من يملك هوية المشجع لديه الحق بدخول روسيا دون التأشيرة حتى نهاية العام الحالي

News image

أعلن الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، أن جميع المواطنين الأجانب الذي يملكون بطاقات هوية المشجع لمو...

ماكرون يحتفي بفرنسا "بطلة العالم"

News image

عرضت محطات التلفزيون الفرنسية صور الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، وهو يحتفي بفوز منتخب بلاده بكأ...

احتفالات صاخبة تجتاح فرنسا بعد التتويج بكأس العالم

News image

غصت شوارع العاصمة الفرنسية باريس مساء الأحد بالجموع البشرية التي خرجت للاحتفال بفوز بلادها بكأ...

مقتل 54 شخصا في غارة أمريكية استهدف تجمعا في مصنع للثلج في قرية السوسة السورية بالقرب من الحدود العراقية مع سوريا

News image

قال التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة ضد تنظيم داعش في سوريا والعراق إنه نفذ ضرب...

ترامب: سأترشح لانتخابات 2020.. ولا يوجد ديموقراطيون يمكنهم هزيمتي

News image

نقلت صحيفة «ميل أون صنداي» عن الرئيس الأميركي دونالد ترامب قوله في مقابلة إنه ينو...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في رأي التحرير

أحداث العراق ومخاطر الانطلاقة العفوية

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 17 يوليو 2018

  في مقالات سابقة، حذرنا من مخاطر الانطلاق العفوي، لقناعتنا بأن أي تحرك يهدف إلى ...

العرب والتحولات الكونية

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 10 يوليو 2018

    لم يعد موضع اختلاف القول إن العالم يشهد تحولات سياسية واقتصادية كبرى، تشير إلى ...

خواطر حول الأمن والدولة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 3 يوليو 2018

  في اجتماع مع نخبة من المثقفين، قبل أسبوعين، كان الحديث عن عودة العشيرة والقبيلة، ...

خطوة بهيجة على طريق الألف ميل

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 26 يونيو 2018

  الرابع والعشرون من شهر يونيو/ حزيران، هو يوم فرح حقيقي بامتياز بالنسبة إلى المرأة ...

هل من سبيل للخروج من المأزق الراهن؟!

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 19 يونيو 2018

  أكثر من مئة وخمسين عاماً انقضت، منذ بدأ عصر التنوير العربي وأخذ العرب ، ...

دعوة للتوقف عن جلد الذات

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 12 يونيو 2018

    في صبيحة الخامس من يونيو/ حزيران 1967، قامت «إسرائيل» بهجوم جوي مباغت على المطارات ...

فلسطين: التغيرات في الأهداف والاستراتيجيات

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 5 يونيو 2018

  ليس هدف هذا المقال تقديم عرض للتغيرات التي حدثت في مسار الكفاح الفلسطيني، منذ ...

مقاربات في الاستراتيجيات الفلسطينية

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 29 مايو 2018

  قبل أسبوعين من هذا التاريخ، احتفل «الإسرائيليون»، بالذكرى السبعين لتأسيس كيانهم الغاصب. وكانت النكبة ...

ثلاثية القدس والعودة والصمود

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 22 مايو 2018

  بمناسبة الذكرى السبعين للنكبة، خرج الفلسطينيون في قطاع غزة، إلى مناطق التماس مع قوات ...

العرب والتاريخ

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 15 مايو 2018

  في الأيام الأخيرة، لاحظت اكتظاظ مواقع التواصل الاجتماعي، بالهجوم على العرب، ووصفهم بالعربان والبدو ...

لوطن العربي والنظام العالمي الجديد

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 8 مايو 2018

  شهد القرن الماضي حربين عالميتين مدمرتين، كانت القارة الأوروبية في الحالتين، مركز انطلاقتهما، وكانت ...

مقاربات بين انتفاضة الحجارة ومسيرات العودة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 1 مايو 2018

  خمسة أسابيع مرت منذ، بدأت مسيرات العودة، منطلقة من قطاع غزة، باتجاه الخط الفاصل ...

المزيد في: رأي التحرير, رأي التحرير, رأي التحرير, رأي التحرير

-
+
10

من أرشيف رأي التحرير

السينما والمسرح ومجلس الشورى

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 21 نوفمبر 2007

إشكالية دور الفرد في غياب دولة المؤسسات

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 4 يناير 2006

بين الماضي والحاضر

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 17 مارس 2004

ارتباكات قانونية في محكمة الدجيل

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 7 ديسمبر 2005

حول الأهداف التنموية للألفية في البلدان العربية

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 8 ديسمبر 2004

السياسة الأمريكية بين الحزبين الجمهوري والديموقراطي

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 15 نوفمبر 2006

تنبؤ بتراجع القوة والنفوذ في عهد أوباما

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 26 نوفمبر 2008

مخاض الولادة الجديدة..

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 16 أغسطس 2006

اغتيال صدام حسين: خطوة أخرى باتجاه التفتيت وتعميق الفتنة الطائفية

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 3 يناير 2007

منطقا الشرعية أم الوحدة: أيهما المرجح؟

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الجمعة, 22 أبريل 2011

الاحتلال مشروع حرية أم استلاب؟

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 4 أبريل 2007

حول خطاب الرئيس الأمريكي

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 10 يونيو 2009

الملف النووي الإيراني والسيناريوهات المحتملة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 8 يوليو 2008

أربعون عاما على النكسة... استمراء جلد الذات

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 13 يونيو 2007

أزمة حكومات وحدة وطنية

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 6 ديسمبر 2006

أزمة إيران: التداعيات الدولية

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 29 سبتمبر 2009

الاستراتيجية العربية محاولة للفهم

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 6 أبريل 2005

من يحاسب من؟!!

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 22 أكتوبر 2003

السياسة الأمريكية الشرق أوسطية بعد احتلال العراق

أرشيف رأي التحرير | التجديد العربي | الأربعاء, 30 أبريل 2003

المحاصصة الطائفية وعلاقتها بأحداث لبنان

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 13 مايو 2008

المزيد في: أرشيف رأي التحرير

-
+
20
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم8079
mod_vvisit_counterالبارحة51726
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع132727
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي177493
mod_vvisit_counterهذا الشهر496549
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55413028
حاليا يتواجد 4110 زوار  على الموقع