موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
أحمد موسى يقود النصر لاستعادة الصدارة «مؤقتا» بهاتريك في القادسية ::التجــديد العــربي:: السيسي يشدد على أهمية «الضربات الاستباقية» للإرهاب ::التجــديد العــربي:: قوات الدفاع الجوي الملكي السعودي تعترض صاروخاً باليستياً وتدمره ::التجــديد العــربي:: معرض الشارقة للكتاب يفتح آفاقاً جديدة للنشر ::التجــديد العــربي:: الإمارات تترقب تأسيس كيان مصرفي بأصول قيمتها 110 بلايين دولار ::التجــديد العــربي:: احذر من دخان السجائر.. فهو يؤثر على حدة بصرك! ::التجــديد العــربي:: تدشين المركز الإعلامي الموحد لليوم الوطني الـ 88 ::التجــديد العــربي:: بوتين وأردوغان يتفقان على إنشاء منطقة منزوعة السلاح في إدلب ::التجــديد العــربي:: غضب روسي وصيني بسبب عقوبات أمريكية على بكين عقب شراء أسلحة من موسكو ::التجــديد العــربي:: غياب الكاتب والشاعر الفلسطيني خيري منصور ::التجــديد العــربي:: جاويش أوغلو: لقاء ثلاثي روسي إيراني تركي حول سوريا في نيويورك ::التجــديد العــربي:: مصر: القمة العربية - الأوروبية تتناول التعاون وقضايا الهجرة ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس فيتنام تران داي كوانغ عن عمر يناهز 61 عاما ::التجــديد العــربي:: الفلسطينيون يشيّعون سابع شهيد خلال 3 أيام ::التجــديد العــربي:: علماء يعثرون على أقدم رسم بشري عمره 73 ألف سنة ::التجــديد العــربي:: الاتفاق يكرم ضيفه الباطن بثلاثية.. والوحدة والفتح يتعادلان للجولة الثانية على التوالي ::التجــديد العــربي:: حبس نجلي الرئيس المصري الاسبق حسني مبارك على ذمة قضية فساد المعروفة إعلاميا بـ"التلاعب في البورصة" ::التجــديد العــربي:: أهالي الخان الأحمر يتصدّون لجرافات الاحتلال ::التجــديد العــربي:: محمد الحلبوسي النائب عن محافظة الانبار يفوز برئاسة الدورة الجديدة لمجلس النواب العراقي ::التجــديد العــربي:: مصر توقع صفقة للتنقيب عن النفط والغاز مع شل وبتروناس بقيمة مليار دولار ::التجــديد العــربي::

"الربيع العربي" والإرهاب

إرسال إلى صديق طباعة PDF

منذ قرابة قرن، استمر جدل نظري حول طبيعة التحولات السياسية الكبرى، هل شرطها التراكم التاريخي، والتغيير التدرجي في بنية المجتمع أم أنها رهن بالفعل الإرادي الإنساني. وكنت ولا أزال من المناصرين، للرأي القائل بأن أي تحول سياسي في المجتمعات الإنسانية، هو في محصلته تعبير عن انتقال في ميزان القوى داخل المجتمع، وأن لحظة التحول هي الترجمة الحقيقية لهذا الانتقال. لكن ذلك لا ينفي، في كل الأحوال جدل العلاقة بين ما هو تراكم تاريخي، وما هو فعل إرادي إنساني.

 

كان هذا الموضوع، مثار جدل وحوارات مع أصدقاء ومثقفين مصريين، انتشوا بالربيع العربي، وافتتنوا بما جرى في الساحات والميادين المصرية، إثر اندلاع الحركة الاحتجاجية في 25 يناير 2011. لقد حدثت تلك الاحتجاجات بمعزل عن التراكم التاريخي، وبعد تجريف سياسي منهجي استمر لعدة عقود، ولذلك لم يكن متوقعا حدوث انتقال حقيقي وتحول في ميزان القوى. وما حدث لم يكن النظر له بشكل موضوعي، سوى أنه انطلاقة عفوية، تسببت فيها حالة العجز عن مقابلة استحقاقات الناس، وتفشي الفساد والبطالة. والانطلاقة العفوية هي في كل الأحوال، ليست ضامنة لتحول تاريخي وانتقال في موازين القوى، والحال هذا، يصدق إلى حد كبير، على ما حدث في تونس.

لا شك أن تبني الغرب لما أصبح متعارفا عليه بالربيع العربي، وانشغال "ماكنته" الإعلامية به، وتشبيهه بما حدث في نهاية الثمانينات من القرن المنصرم، في أوروبا الشرقية، قد شجع على التفاؤل، بأن الأمة العربية إزاء مرحلة جديدة مشابهة لما جرى في الثورات الاجتماعية الكبرى. وحين أشرنا في مقالات عديدة نشرناها، في بداية "موسم الربيع" لاختلاف الظروف والتراكم التاريخي والاجتماعي بالبلدان العربية عن مجتمعات أوروبا الشرقية، اعتبر المتفائلون هذه الرؤية مغرقة في التشاؤم. وأشار كثير من الكتاب أن الوطن العربي، يمر بمرحلة شبيهة بالمرحلة التي أعقبت الثورة الفرنسية عام 1789م.

تناسى الذين انتشوا بالتحولات السياسية التي حدثت في تونس ومصر، أنها حدثت نتيجة انحياز المؤسستين العسكريتين بالبلدين لحركة الشارع. لقد أمسك الجيش بزمام الأمور، وحال دون انتشار الفوضى، والتفتيت.

ومع أن الأوضاع تبدو مستقرة، بتونس ومصر، بعد عبور العملية السياسية، فإن التطورات الأخيرة، ترجح احتمال حدوث انهيارات سياسية واجتماعية واقتصادية فيهما. وهذا التقرير ليس رجما بالغيب. فأعلام البلدين التي رفعت بميدان التحرير في الأيام الأولى للحراك الشعبي، تشاطرها الآن في ذات الميدان أعلام القاعدة. والأنباء تشير إلى عبور آلاف المتطرفين حدود الجزائر إلى تونس. ولسنا بحاجة للحديث عما يجري من تطرف على أرض سيناء في مصر، فقد أمسى ذلك بحكم المعلوم للجميع.

في ليبيا وسوريا واليمن، ترفع أعلام القاعدة، وتستبدل شعارات القضاء على الفساد والاستبداد والأنظمة الشمولية، بشعارات تكفر المجتمع، وتقتل على الهوية. ولا تزال الميليشيات في ليبيا تحكم قبضتها بعد مرور أكثر من عام على مصرع العقيد القذافي، وإعلان انتصار الثورة، على مختلف المدن الليبية، رافضة تسليم أسلحتها، والانضواء تحت مؤسسات الدولة. وقواعد القاعدة تنتشر الآن في اليمن وسوريا.

موضوعيا، لا يمكن ربط الإرهاب بالحرية. ففكرة الحرية تعني قبول الحوار والتسليم بالحق في الاختلاف واحترام الرأي والرأي الآخر. وذلك بالتأكيد نقيض لثقافة التطرف. ففي التطرف تسود لغة واحدة، تنطلق من تكفير المجتمع والدولة. ولا تسلم بالاجتهاد، أو بوجود تفسيرات مختلفة للنصوص.

أما الحوار فإن دلالته المعرفية، هي الاستفادة المتبادلة من خبرات وآراء المتحاورين، باختلاف توجهاتهم الفكرية والسياسية ومنابتهم الاجتماعية. ومنهجيا، يعني الحوار استحالة استحواذ فرد أو فئة على مجمل القول، دون إتاحة الفرصة للإسهامات الفكرية والسياسية الأخرى. إن الحوار في أساسه تسليم بنسبية الحقائق وإمكانية تغيرها، بما يسهم في إثراء المعرفة بحاجات المجتمع وطرق نموه وتطوره.

المعضلة، أن الفراغ السياسي والفكري في بلدان الربيع العربي، قد مكن قوى التطرف، وفي المقدمة، تنظيم القاعدة، من أن تستثمر ما يجري من تحولات دراماتيكية، في تلك البلدان، لتعيد تنظيم نفسها، ولتتسلل إلى مواقع متقدمة فيها، تحت مسميات وعناوين مختلفة.

وينبغي في هذا السياق، أن نؤكد أن الإرهاب ما كان له أن يخترق بلداننا العربية لولا وجود أرضية خصبة وملائمة لذلك. إن هذه الأرضية كامنة في ثقافتنا، وأرضيتها للأسف خصبة في مجتمعاتنا العربية. والنتيجة أن مواجهة قوى الأمن لهذه الظاهرة، على أهميتها، لن تتعدى إزالة القشرة البارزة على السطح، ليبقى ما تحتها، منتظرا فرصته للتدمير والتخريب.

إن المطلوب، للقضاء نهائيا على ظاهرة الإرهاب، هو التعامل مع القواعد الفكرية التي يستند عليها، والعناصر المجتمعية التي يزج بها في محرقته، والمناخات التي تمكنه من تحقيق الاختراق. إن هذه المواجهة، تقتضي ضرب مرتكزاته الفكرية والثقافية. وضمنها ضروب النشاط الاجتماعي السلبي الذي تمارسه قوى التطرف في مختلف الميادين.

إن الإرهاب عمل تآمري، صفته السرية، وينطلق من التسليم بأوامر غير خاضعة للسؤال أو للمناقشة والحوار. وما يجعل الالتزام بها سهلا، هو وجودها في مجتمع يجرم فكرة التنوع والتعددية. إنه يتطلب خضوعا كاملا، وتغييبا للعقل، وجمودا في تفسير النصوص، واتهاما بالهرطقة. والحوار في وضع كهذا، سرعان ما يتحول لحرب إيديولوجية بين "المتحاورين" يحشد كل طرف فيها أسلحته البائسة، مازجا بين الحقائق والأوهام، ويعلو الضجيج، دون فكرة أو طريحة.

إن أمتنا العربية، إزاء مشروعين: إما تغليب السيف على القلم، وسد أبواب الاجتهاد وحرية الفكر، أو تغليب القلم على السيف وفتح أبواب الاجتهاد وحرية الفكر وليس من شك في أن تراجع السيف لمصلحة القلم، سوف يسهم في الانتقال الأكيد ببلداننا، إلى مجتمع النهضة والعلم والمعرفة.

 

د. يوسف مكي

ولد في القطيف في المنطقةالشرقية في المملكة العربية السعودية عام 1949
التحصيل العلمي
دكتوراه في السياسة المقارنة
مدرسة الدراسات العليا الدولية جامعة دينفر، ولاية كلورادو 893الولايات المتحدة الأمريكية

 

 

شاهد مقالات د. يوسف مكي

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

غضب روسي وصيني بسبب عقوبات أمريكية على بكين عقب شراء أسلحة من موسكو

News image

قررت الولايات المتحدة فرض عقوبات على الجيش الصيني إثر شرائه أسلحة من روسيا، وهو ما ...

جاويش أوغلو: لقاء ثلاثي روسي إيراني تركي حول سوريا في نيويورك

News image

أعلن وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو أنه سيعقد على هامش أعمال الجمعية العامة للأ...

مصر: القمة العربية - الأوروبية تتناول التعاون وقضايا الهجرة

News image

أعلنت وزارة الخارجية المصرية أن القمة العربية - الأوروبية المقرر عقدها في مصر تتناول أوج...

وفاة رئيس فيتنام تران داي كوانغ عن عمر يناهز 61 عاما

News image

توفي رئيس فيتنام، تران داي كوانغ، اليوم الجمعة، عن عمر يناهز 61 عاما، وفق ما ...

الفلسطينيون يشيّعون سابع شهيد خلال 3 أيام

News image

شيّع مئات الفلسطينيين ظهر أمس، جثمان الشهيد الطفل مؤمن أبو عيادة (15 سنة) إلى مثواه ...

لافروف: روسيا ستستهدف معامل سرية لتركيب طائرات مسيرة في إدلب

News image

أعلن وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، أن روسيا ستعمل على إنهاء نشاطات المعامل السرية الم...

إثيوبيا وإريتريا توقعان في جدة بالسعودية اتفاقا يعزز علاقاتهما

News image

أعلن المتحدث باسم الأمم المتحدة، فرحان حق، أن زعيمي إثيوبيا وإريتريا سيلتقيان في مدينة جدة...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في رأي التحرير

خمسة وعشرون عاماً على اتفاقية أوسلو

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 18 سبتمبر 2018

  شكل توقيع اتفاقية أوسلو 13 سبتمبر/ أيلول عام 1993، انتقالاً رئيسياً في كفاح الفلسطينيين ...

تصاعد الهجمة على حق العودة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 11 سبتمبر 2018

    بشكل غير مسبوق، تتصاعد الهجمة الأمريكية «الإسرائيلية» المزدوجة على حق اللاجئين الفلسطينيين بالشتات، في ...

ارتباك عناصر المشروع الصهيوني

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 4 سبتمبر 2018

  قبل ثلاثة أسابيع من هذا التاريخ، نشرنا مقالاً في هذه الصحيفة الغراء، حمل عنوان ...

في الهجوم على حق عودة الفلسطينيين

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 28 أغسطس 2018

    ضمن المواضيع التي أجلت لمفاوضات الحل النهائي للقضية الفلسطينية، في اتفاقية أوسلو، موضوعان حيويان ...

تركيا والعلاقة مع الغرب

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 21 أغسطس 2018

  علاقة تركيا بالغرب، كانت دوماً مشحونة بإرث الماضي وتبعاته. وقد تميزت تاريخياً بالجذب والطرد. ...

الصهيونية.. من حق التوراة إلى الهيمنة الاقتصادية

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 14 أغسطس 2018

  ركز الصهاينة، عند تأسيس حركتهم، على ثلاثة عناصر، روجوا من خلالها لقيام وطن قومي ...

حديث عن الفرص الضائعة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 7 أغسطس 2018

  الدولة بمفهومها المعاصر ظاهرة حديثة، ارتبطت بالثورات الاجتماعية التي شهدتها القارة الأوروبية، وبشكل خاص ...

المشروع الحضاري العربي والفرص الضائعة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 31 يوليو 2018

  فرض واقع ما بعد الحرب الكونية الأولى على العرب، أن يكافحوا من أجل التحرر ...

عدوان جديد على الفلسطينيين

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 24 يوليو 2018

  في ظل العجز العربي عن صياغة استراتيجية عملية، لمواجهة النهج التوسعي العنصري «الإسرائيلي»، والانتصار ...

أحداث العراق ومخاطر الانطلاقة العفوية

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 17 يوليو 2018

  في مقالات سابقة، حذرنا من مخاطر الانطلاق العفوي، لقناعتنا بأن أي تحرك يهدف إلى ...

العرب والتحولات الكونية

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 10 يوليو 2018

    لم يعد موضع اختلاف القول إن العالم يشهد تحولات سياسية واقتصادية كبرى، تشير إلى ...

خواطر حول الأمن والدولة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 3 يوليو 2018

  في اجتماع مع نخبة من المثقفين، قبل أسبوعين، كان الحديث عن عودة العشيرة والقبيلة، ...

المزيد في: رأي التحرير, رأي التحرير, رأي التحرير, رأي التحرير

-
+
10

من أرشيف رأي التحرير

لماذا التجديد؟!

أرشيف رأي التحرير | التجديد العربي | الجمعة, 3 أكتوبر 2003

مقاربة بين الإتحاد الأوروبي والتكامل الاقتصادي العربي

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الخميس, 3 ديسمبر 2009

التنمية ومعوقات الاستثمار في البلدان العربية

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 21 أغسطس 2007

تقرير فينوغراد... تهاوي أسطورة الجيش الذي لا يقهر

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 5 فبراير 2008

الروائي العربي عبد الرحمن منيف: ليست سيرتي الذاتية وسأقاضي الناشر

أرشيف رأي التحرير | أسرة التجديد | الاثنين, 3 نوفمبر 2003

إيران: صراع الأجيال

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 18 أغسطس 2009

ملامح السياسة الأمريكية الجديدة في الشرق الأوسط

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 23 فبراير 2005

غزة.. من الحصار إلى الإبادة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 31 ديسمبر 2008

الردع النووي في مواجهة سياسة الهيمنة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 18 أكتوبر 2006

حديث حول حق تقرير المصير

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 14 مارس 2007

صناعة القرار الأمريكي بين مواجهة الواقع وأوهام القوة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 22 أكتوبر 2002

غيوم الخريف والرد الفلسطيني المطلوب

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 8 نوفمبر 2006

منطقا الشرعية أم الوحدة: أيهما المرجح؟

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الجمعة, 22 أبريل 2011

بعد مؤتمرها السادس: فتح إلى أين؟

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 18 أغسطس 2009

مصرع بوتو والأزمة المستعصية في باكستان

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 8 يناير 2008

في انتظار عالم متعدد الإقطاب

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 31 يوليو 2007

خطوة إلى الأمام... خطوتان إلى الخلف

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 19 نوفمبر 2003

من مشروع الشرق الأوسط إلى منتدى المستقبل

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 16 نوفمبر 2005

أربعون عاما على النكسة... استمراء جلد الذات

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 13 يونيو 2007

نحو صياغة منهجية للعلاقات العربية– العربية .(3/2 ).

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الخميس, 4 سبتمبر 2003

المزيد في: أرشيف رأي التحرير

-
+
20
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم6106
mod_vvisit_counterالبارحة34370
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع210932
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي220105
mod_vvisit_counterهذا الشهر723448
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1158712
mod_vvisit_counterكل الزوار57800997
حاليا يتواجد 3026 زوار  على الموقع