موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
علماء يعثرون على أقدم رسم بشري عمره 73 ألف سنة ::التجــديد العــربي:: الاتفاق يكرم ضيفه الباطن بثلاثية.. والوحدة والفتح يتعادلان للجولة الثانية على التوالي ::التجــديد العــربي:: حبس نجلي الرئيس المصري الاسبق حسني مبارك على ذمة قضية فساد المعروفة إعلاميا بـ"التلاعب في البورصة" ::التجــديد العــربي:: أهالي الخان الأحمر يتصدّون لجرافات الاحتلال ::التجــديد العــربي:: محمد الحلبوسي النائب عن محافظة الانبار يفوز برئاسة الدورة الجديدة لمجلس النواب العراقي ::التجــديد العــربي:: مصر توقع صفقة للتنقيب عن النفط والغاز مع شل وبتروناس بقيمة مليار دولار ::التجــديد العــربي:: لماذا يمرض المدخنون أكثر من غيرهم؟ ::التجــديد العــربي:: لافروف: روسيا ستستهدف معامل سرية لتركيب طائرات مسيرة في إدلب ::التجــديد العــربي:: إثيوبيا وإريتريا توقعان في جدة بالسعودية اتفاقا يعزز علاقاتهما ::التجــديد العــربي:: الحزب الحاكم في تونس يجمد عضوية رئيس الحكومة يوسف الشاهد ::التجــديد العــربي:: مجلس النواب العراقي يعقد جلسة لاختيار رئيسه ::التجــديد العــربي:: اعصار مانكوت: أقوى عاصفة في العالم هذا العام تضرب الفلبين ::التجــديد العــربي:: الجبير: القضية الفلسطينية "رأس أولويات" السعودية ::التجــديد العــربي:: بومبيو أمام الكونغرس: التحالف يتفادى المدنيين باليمن ::التجــديد العــربي:: إحياء مواقع التراث الإنساني ضمن رؤية 2030 ::التجــديد العــربي:: تعرف على فوائد الثوم وأضراره ::التجــديد العــربي:: الصين تتعهد بتقديم نحو 60 مليار دولار لتمويل مشاريع في أفريقيا ::التجــديد العــربي:: بلجيكا تتغلب على إيسلندا في عقر دارها بثلاثية نظيفة ::التجــديد العــربي:: البرازيل تسحق السلفادور بخماسية نظيفة وديا ::التجــديد العــربي:: مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة: لن نسمح باستخدام المدنيين كدروع بشرية في إدلب ::التجــديد العــربي::

المرجل يغلي مجددا في قطاع غزة

إرسال إلى صديق طباعة PDF

بعد هدنة متقطعة، بين المقاومة الفلسطينية وقوات الاحتلال الصهيوني، في قطاع غزة، استمرت قرابة أربعة سنوات، اشتعلت المواجهات العسكرية مجددا، وذهب ضحيتها حتى لحظة كتابة هذا الحديث أكثر من عشرة شهداء ستة شهداء وقرابة مائة جريح فلسطيني، جلهم من المدنيين. والذريعة الإسرائيلية على العدوان هي الرد على العملية العسكرية. التي نفذتها كتائب الشهيد أبو علي مصطفي، التابعة للجبهة الشعبية. ويبدوا أن الأوضاع مرشحة للمزيد من الانهيار. فالفلسطينيون استمروا في إطلاق الصواريخ على المستوطنات القريبة من القطاع، ردا على العدوان. وحسب تقديرات العدو الصهيوني، فإن الصواريخ التي أطلقت من غزة خلال أربعة وعشرين ساعة الماضية، تجاوزت السبعين صاروخا. ووفقا لتصريحات مسؤولين صهاينة، فإن حكومة نتنياهو تعد لاجتياح واسع للقطاع، بهدف استئصال شأفة المقاومة، فيما تعلن مصادر المقاومة أن قوانين اللعبة قد تغيرت، وأنها تعد لمفاجآت في الصراع مع قوات الاحتلال.

 

قراءة هذه التطورات، لا يمكن فصلها عما جرى على الساحتين الفلسطينية والإقليمية. فقد حدثت المواجهات الجديدة، بين المقاومة وجيش الاحتلال، بعد أيام قليلة من تصريح رئيس السلطة الوطنية الفلسطينية، "أبومازن"، بتخليه شخصيا عن حقه في العودة. وأن فلسطين من وجهة نظره، هي الضفة الغربية وقطاع غزة. وقد ووجه هذا التصريح بحملة احتجاجات واسعة بالمخيمات الفلسطينية، في لبنان وسوريا والأردن. وفي الداخل الفلسطيني أثار التصريح لغطا شديدا بين المؤيدين لحماس في قطاع غزة، والموالين لفتح بالضفة الغربية. مساهما في تأجيج الصراع وتعميق الانقسام الذي مضت عليه عدة سنوات، بين الحركتين، وتسبب في انشطار الضفة الغربية والقطاع.

تأتي هذه الأحداث أيضا، بعد زيارة قصيرة للقاهرة، قام بها الرئيس الأمريكي الأسبق، جيمي كارتر الذي رعى عام 1979 ، توقيع اتفاقية كامب ديفيد بين الكيان الصهيوني وجمهورية مصر العربية. وتؤكد مصادر مقربة من الجمعية التأسيسية للدستور، أن هدف هذه الزيارة هو المطالبة بسرعة إخراج الدستور، ووضع إشارة فيه إلى معاهدة السلام المصرية الإسرائيلية وحقوق النساء والأقباط، ليعاد الاعتبار مجددا، للغة الابتزاز والإملاءات التي تفرض على الأمة العربية.

لماذا تتصاعد المواجهة، في قطاع غزة بين المقاومة الفلسطينية والكيان الغاصب، بعد هدنة استمرت عدة سنوات، نالت التزام الطرفين؟ سؤال لعل الإجابة عنه بحاجة إلى مقاربتين. الأولى ذات علاقة مباشرة بالوضع الداخلي الفلسطيني، والأخرى، لها علاقة بالرؤية الصهيونية، للمسألة الفلسطينية في هذه اللحظة بالذات.

بالنسبة للمقاربة الأولى، التي لها علاقة مباشرة بالوضع الداخلي الفلسطيني، فإن المؤكد أن القضية الفلسطينية، التي هي جوهر الصراع مع الصهاينة، وقضية العرب المركزية تراجعت كثيرا إلى الخلف، بسبب انغماس المقاومين الفلسطينيين في الصراع فيما بينهم. لقد بلغ الصراع بين حكومة حماس المقالة، في قطاع غزة والسلطة الوطنية الفلسطينية، بالضفة الغربية التي تقودها حركة فتح برئاسة "أبو مازن، حدا يصعب تراجع أحد الفرقاء عنه. وليس هناك ما يشي بقرب انتهاء الأزمة بينهما، وعودة الوحدة للضفة والقطاع.

واقع الحال، أن الصراع بين حماس وفتح لم يعد يدور حول الموقف السياسي من القضية الفلسطينية، حيث أن كل الأطراف الفاعلة ملتزمة بالتخلي عن فلسطين التاريخية، وتقبل بقيام دولة فلسطينية بالضفة الغربية وقطاع غزة، وليس على الحدود التي احتلها الصهاينة عام 1948. وعلى هذا الأساس، فإن التجاذبات والصدامات التي تحدث في قطاع غزة، مع الصهاينة بين حين وآخر، لا تجسد موقفا سياسيا من الصراع، وليست موجهة للكيان الصهيوني قدر ما هي موجهة للسلطة الفلسطينية في الضفة الغربية، بهدف تعزيز الموقف السياسي في الصراع بين الحركتين المقاومتين، والظهور بمظهر الأكثر تشددا في الموقف من التسوية السلمية مع الصهاينة.

وبالنسبة للمقاربة الصهيونية، فإن أفضل تعبير عنها هي التصريحات الأخيرة لرئيس الحكومة الإسرائيلية، نتنياهو الذي وصف اتفاق أوسلو بالكارثة القومية. يأتي تصريح نتنياهو هذا مع أنه يعلم قبل غيره، أن الهدف من توقيع اتفاق أوسلو، من قبل الإسرائيليين، هو إنهاء مقاومة الفلسطينيين للاحتلال، وليس التوصل لاتفاق سلام، ينهي حالة الحرب في المنطقة للأبد. فهذا الاتفاق، حتى مع افتراض حسن النية، لم ينه معاناة الشعب الفلسطيني، ولم يسهم في جعل قضيتهم حية.

مقاربة نتنياهو واليمين الصهيوني، لا ترى في الأراضي الفلسطينية، التي استولى عليها الصهاينة في حرب يونيو عام 1967، أراض محتلة، بخلاف منطوق القانون الدولي، جزء من الكيان التاريخي للصهاينة. ومن هذا المنطلق، فإن هدف الصهاينة من منح الفلسطينيين صفة السلطة الفلسطينية على هذه الأراضي، هو أن تكون جسرا للعبور، إلى بقية مناطق الوطن العربي.

في النقطة الأخيرة من المقاربة، يتفق اليمين واليسار الإسرائيلي. وقد بشر بهذه الرؤية الرئيس الحالي للكيان العبري، شيمون بيريز، زعيم حزب العمل، في مطالع التسعينيات من القرن المنصرم. فقد كتب آنذاك عن نظام شرق أوسطي، يكون بديلا عن النظام العربي، الذي تأسس بعد نهاية الحرب الكونية الثانية، وتكون إسرائيل قطب الرحى فيه. ولا تزال هذه الرؤية جزءا من برامج معظم الأحزاب الإسرائيلية، على اختلاف توجهاتها.

الجسر، من وجهة نظر بنجامين نتنياهو، واليمين المتطرف في إسرائيل، بالمفهوم العملياتي، يمكن أن يحقق جملة من الأهداف المركبة، من ضمنها التسلل السياسي والاقتصادي، وخلق توازن ديموغرافي، يحافظ على يهودية الكيان العبري، وإن اقتضى الأمر، فإن هذا الجسر سيسهل عملية نقل أو طرد الفلسطينيين، عبره إلى خارج وطنهم، تماهيا مع عقيدة الترانسفير.

لا شك أن انشطار الضفة والقطاع، وقيام سلطتين معاديتين لبعضهما، بتوجهات سياسية مختلفة سيسهل هذه المهام، بما يخدم على المدى الطويل، استراتيجية الصهاينة في طرد الفلسطينيين، والتنصل من الحقوق، التي أقرتها شرعة الأمم، وفي مقدمتها حقهم في الاستقلال وتقرير المصير، وإقامة الدولة المستقلة، فوق ترابهم الوطني، تحت ذريعة غياب سلطة موحدة للشطرين، يمكن الوثوق بها والتفاوض معها للوصول إلى اتفاق سلام دائم. فهل يدرك الفلسطينيون جميعا، أهمية وحدتهم، في هذا المنعطف التاريخي، وهل يخلق المرجل الذي يغلي الآن بقوة في غزة فسحة للمراجعة؟؟!!

 

د. يوسف مكي

ولد في القطيف في المنطقةالشرقية في المملكة العربية السعودية عام 1949
التحصيل العلمي
دكتوراه في السياسة المقارنة
مدرسة الدراسات العليا الدولية جامعة دينفر، ولاية كلورادو 893الولايات المتحدة الأمريكية

 

 

شاهد مقالات د. يوسف مكي

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

لافروف: روسيا ستستهدف معامل سرية لتركيب طائرات مسيرة في إدلب

News image

أعلن وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، أن روسيا ستعمل على إنهاء نشاطات المعامل السرية الم...

إثيوبيا وإريتريا توقعان في جدة بالسعودية اتفاقا يعزز علاقاتهما

News image

أعلن المتحدث باسم الأمم المتحدة، فرحان حق، أن زعيمي إثيوبيا وإريتريا سيلتقيان في مدينة جدة...

الحزب الحاكم في تونس يجمد عضوية رئيس الحكومة يوسف الشاهد

News image

أعلن حزب نداء تونس الحاكم تجميد عضوية رئيس الحكومة يوسف الشاهد وإحالة ملفه إلى لجن...

مجلس النواب العراقي يعقد جلسة لاختيار رئيسه

News image

أكد مصدر في المكتب الإعلامي لمجلس النواب العراقي، لبي بي سي، أن النواب طلال الز...

اعصار مانكوت: أقوى عاصفة في العالم هذا العام تضرب الفلبين

News image

ضرب إعصار مانكوت، وهو أقوى إعصار في العالم هذا العام، الساحل الشمالي للفلبين، مصحوبا ب...

مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة: لن نسمح باستخدام المدنيين كدروع بشرية في إدلب

News image

قال مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة فاسيلي نيبينزيا إن موسكو لن تسمح للإرهابيين في ...

بوتين يقترح توقيع معاهدة سلام مع اليابان دون شروط مسبقة خلال المنتدي الاقتصادي الشرقي

News image

اقترح الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين على رئيس الوزراء الياباني، شينزو آبي، توقيع معاهدة سلام بين...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في رأي التحرير

خمسة وعشرون عاماً على اتفاقية أوسلو

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 18 سبتمبر 2018

  شكل توقيع اتفاقية أوسلو 13 سبتمبر/ أيلول عام 1993، انتقالاً رئيسياً في كفاح الفلسطينيين ...

تصاعد الهجمة على حق العودة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 11 سبتمبر 2018

    بشكل غير مسبوق، تتصاعد الهجمة الأمريكية «الإسرائيلية» المزدوجة على حق اللاجئين الفلسطينيين بالشتات، في ...

ارتباك عناصر المشروع الصهيوني

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 4 سبتمبر 2018

  قبل ثلاثة أسابيع من هذا التاريخ، نشرنا مقالاً في هذه الصحيفة الغراء، حمل عنوان ...

في الهجوم على حق عودة الفلسطينيين

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 28 أغسطس 2018

    ضمن المواضيع التي أجلت لمفاوضات الحل النهائي للقضية الفلسطينية، في اتفاقية أوسلو، موضوعان حيويان ...

تركيا والعلاقة مع الغرب

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 21 أغسطس 2018

  علاقة تركيا بالغرب، كانت دوماً مشحونة بإرث الماضي وتبعاته. وقد تميزت تاريخياً بالجذب والطرد. ...

الصهيونية.. من حق التوراة إلى الهيمنة الاقتصادية

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 14 أغسطس 2018

  ركز الصهاينة، عند تأسيس حركتهم، على ثلاثة عناصر، روجوا من خلالها لقيام وطن قومي ...

حديث عن الفرص الضائعة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 7 أغسطس 2018

  الدولة بمفهومها المعاصر ظاهرة حديثة، ارتبطت بالثورات الاجتماعية التي شهدتها القارة الأوروبية، وبشكل خاص ...

المشروع الحضاري العربي والفرص الضائعة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 31 يوليو 2018

  فرض واقع ما بعد الحرب الكونية الأولى على العرب، أن يكافحوا من أجل التحرر ...

عدوان جديد على الفلسطينيين

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 24 يوليو 2018

  في ظل العجز العربي عن صياغة استراتيجية عملية، لمواجهة النهج التوسعي العنصري «الإسرائيلي»، والانتصار ...

أحداث العراق ومخاطر الانطلاقة العفوية

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 17 يوليو 2018

  في مقالات سابقة، حذرنا من مخاطر الانطلاق العفوي، لقناعتنا بأن أي تحرك يهدف إلى ...

العرب والتحولات الكونية

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 10 يوليو 2018

    لم يعد موضع اختلاف القول إن العالم يشهد تحولات سياسية واقتصادية كبرى، تشير إلى ...

خواطر حول الأمن والدولة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 3 يوليو 2018

  في اجتماع مع نخبة من المثقفين، قبل أسبوعين، كان الحديث عن عودة العشيرة والقبيلة، ...

المزيد في: رأي التحرير, رأي التحرير, رأي التحرير, رأي التحرير

-
+
10

من أرشيف رأي التحرير

حتى لا تختلط الأوراق

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 26 يناير 2005

صراع إرادات..

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | السبت, 22 فبراير 2003

مقاومة الأنبار وأوهام الاحتلال

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 26 سبتمبر 2007

أمريكا وتحقيق الديمقراطية في المنطقة

أرشيف رأي التحرير | التجديد العربي | الأربعاء, 14 مايو 2003

غيوم الخريف والرد الفلسطيني المطلوب

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 8 نوفمبر 2006

ملاحظات حول المجتمع المدني وتفعيل الحوار

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 3 ديسمبر 2003

إيران: صراع الترييف والتمدين

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 4 أغسطس 2009

تفجيرات لندن جريمة أخلاقية

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 13 يوليو 2005

أزمة اقتصادية أم أزمة نظام؟!

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 23 سبتمبر 2008

تنمية الاحتلال: النموذجان الألماني والياباني

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 22 فبراير 2006

في جدل العلاقة بين العلم والأيديولوجيا

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 19 مايو 2009

تداعيات الحرب الإسرائيلية على لبنان

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 6 سبتمبر 2006

لماذا جدار الفصل بالأعظمية؟

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 25 أبريل 2007

خيوط أمل تسطع فوق سماء الخليج العربي

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 26 فبراير 2008

حول مفهوم التجدد الحضاري

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 2 مايو 2007

حول الأهداف التنموية للألفية في البلدان العربية

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 8 ديسمبر 2004

ليكن "يومنا الوطني" يوماً للمستقبل وللأمل

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 28 سبتمبر 2005

ما المطلوب عمله عربيا للخروج من المأزق الراهن

أرشيف رأي التحرير | التجديد العربي | الاثنين, 21 أبريل 2003

البرلمانيون العرب بين الهدف والممارسة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 18 مارس 2008

وحدانية الهوية ومصرع بي نظير بوتو

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 2 يناير 2008

المزيد في: أرشيف رأي التحرير

-
+
20
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم25782
mod_vvisit_counterالبارحة35045
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع162843
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي220105
mod_vvisit_counterهذا الشهر675359
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1158712
mod_vvisit_counterكل الزوار57752908
حاليا يتواجد 3597 زوار  على الموقع