موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مسيرة ضخمة في لندن تطالب بالاعتذار عن "وعد بلفور" ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين يأمر بتشكيل لجنة لـ«حصر جرائم فساد المال العام برئاسة ولي العهد ::التجــديد العــربي:: أمر ملكي: إعفاء وزير الحرس الوطني متعب بن عبدالله و عادل بن محمد فقيه وزير الاقتصاد والتخطيط و قائد القوات البحرية الفريق عبد الله السلطان ::التجــديد العــربي:: النيابة العامة الإسبانية تطلب مذكرة توقيف أوروبية لبيغديمونت ::التجــديد العــربي:: قوات الدفاع الجوي تعترض صاروخًا بالستيًّا باتجاه الرياض ::التجــديد العــربي:: الحريري يستقيل ويعلن عن مؤامرة لاغتياله ويرجع قراره لمساعي إيران 'خطف لبنان' وفرض الوصاية عليه ::التجــديد العــربي:: الصين تبني سفينة ضخمة لبناء الجزر ::التجــديد العــربي:: ترامب يتطلع لطرح أسهم أرامكو في بورصة نيويورك ::التجــديد العــربي:: مصر تخطط لإنشاء ميناء جاف بكلفة 100 مليون دولار ::التجــديد العــربي:: أستراليا ضيف شرف مهرجان القاهرة السينمائي ::التجــديد العــربي:: 90كاتبا يتدفقون على معرض الكتاب الفرنكفوني في بيروت ::التجــديد العــربي:: الفاكهة والخضراوات الملوثة بمستويات عالية من آثار المبيدات الحشرية تعرض النساء للعقم والإجهاض او تضر بالإنجاب ::التجــديد العــربي:: تلوث الهواء يصيب أكثر من 10 ملايين بأمراض الكلى سنويًا ::التجــديد العــربي:: برشلونة يحلق منفردا بقمة الدوري الاسباني و اتلتيكو يتقدم على ريال ::التجــديد العــربي:: بايرن ميونيخ يعود من أرض دورتموند بنقاط الفوزو- لايبزيغ الى المركز الثاني ::التجــديد العــربي:: إنشاء قاعدة عسكرية تركية أولى في سوريا ::التجــديد العــربي:: هنية يدعو إلى مواصلة المصالحة ووقف التنسيق الأمني مع الاحتلال رداً على المجزرة فيما شيع آلاف الفلسطينيين في عدد من المناطق أمس جثامين سبعة شهداء سقطوا في قصف للنفق من قبل طائرات الاحتلال ::التجــديد العــربي:: هجوم مانهاتن: ترامب يأمر بتشديد الرقابة على دخول الأجانب إلى أمريكا و«سي إن إن» تكشف هوية المشتبه به ::التجــديد العــربي:: تكليف رئيس الوزراء الكويتي بتشكيل حكومة جديدة ::التجــديد العــربي:: الجيش المصري يعلن مقتل بعض إرهابيي هجوم الواحات وعن تدمير ثلاث عربات دفع رباعي محملة بكميات كبيرة من الأسلحة والذخائر ::التجــديد العــربي::

من المفردات العدمية إلى مفردات التفريط

إرسال إلى صديق طباعة PDF

خلال شهر واحد، مرت مناسبات ثلاث، لها إسقاطاتها القوية على مستقبل العرب، والفلسطينيين منهم بشكل خاص. المناسبة الأقدم هي وعد وزير الخارجية البريطاني بلفور في 2 نوفمبر 1917 لزعيم الجالية اليهودية في بريطانيا، اللورد روتشيلد لينقله للمؤتمر الصهيوني، بدعم الحكومة البريطانية فكرة إقامة وطن قومي لليهود بفلسطين. المناسبة الثانية، فهي العدوان الثلاثي، على مصر في 29 أكتوبر 1956. والمناسبة الأخيرة، هي معركة العبور في 6 أكتوبر 1973م، وما تبعها من انتقال استراتيجي في طبيعة الصراع العربي مع الصهاينة، وأيضا الانتقال الحاد في خارطة التحالفات السياسية في المنطقة.

 

ما يهم في هذا الحديث، ليس قراءة هذه المناسبات، بل وضعها في سياقاتها التاريخية، من حيث علاقتها بالصراع الدولي، وتأثيرها في صياغة خطاب سياسي، يصبح من بديهيات ومستلزمات مرحلته.

مفردات كثيرة، جرى بعثها أو اجتراحها، أو استيرادها، دون توطين، من عوالم أخرى، لكن لها قوة جذب خاصة تأسر العقول وتخترق الثقافات. نزلت هذه المفردات نزول الصواعق، وكانت أشبه بصرخات الموضة، تخطف الأبصار بقوة سحرها، ثم ما تلبث أن ترحل سريعا لتعود ثانية متلفعة بإسار آخر.

ومنذ النصف الثاني للقرن التاسع عشر، برزت مفردات الانبعاث واليقظة والنهضة والمعاصرة والحداثة، ليلحق بها بعد فترة تعبيرات الحرية والاستقلال الوطني والعدل والمساواة والأخوة، والكفاح ضد الاستعمار، والنضال ضد العنصرية، وحق تقرير المصير، وحقوق الإنسان، ودولة العدل والقانون.

وفي المرحلة التي أعقبت الخلاص من العثمانيين، دخلت مفردات أخرى: السيادة، العلم، النشيد الوطني، الحدود المعترف بها، النظام العالمي الجديد، عصبة الأمم، والدستور، والبرلمان، والوحدة العربية والدولة القومية، ومبادئ ويلسون الأربعة عشر، والبراءة من العداء للسامية، الأصالة والمعاصرة. نتحدث في هذه المجموعة من المفردات، عن خلطة تتشابك مع بعضها، بعضها وافد وبعضها الآخر مجترح، ولن يصبح ممكنا وعيها، دون تفكيكها، ووضع كل منها في سياقه الموضوعي، من حيث هو في حقيقته استعارة ظرفية، ذات علاقة بمكان وزمان محددين.

تلك مرحلة نهوض، بدأت فيها الشعوب العربية، مرحلة النضال، للتخلص من الاستبداد العثماني. وكان الوهم قد أوحى لكثير من النخب السياسية، أن التحالف مع البريطانيين، سيجعلنا نقترب من روسو في عقده الاجتماعي، وهوبز في تصوره للحرية وفيبر في عقلانيته القانونية، وموتتسكيو في روح القانون ولوك، في وثيقتيه عن المدينة المعاصرة. دخل مسمى عصر الأنوار بيوتنا، من غير أذن وحسبنا أننا بالتخلص من العثمانيين، سنقترب من الدولة المدنية. لكن الحصيلة هي تفتيت مشرقنا، لكيانات متناحرة مع بعضها، وفقا لترتيبات سايكس- بيكو وزرع الكيان الصهيوني في قلب الأمة، تماهيا مع وعد بلفور آنف الذكر.

المرحلة التي أعقبت الحرب الكونية الأولى، شهدت صراعا بين الامبراطوريات الصاعدة، والقديمة التي أوحت نتائج تلك الحرب بقرب أقول نجومها. وحين اندلعت الحرب الكونية الثانية، بدا أن الزمن يتسارع، مقررا نهاية الاستعمار القديم، وصعود اليانكي الأمريكي والدب القطبي، بقوة كقطبي رحى في مسرح الصراع الدولي. وكان للصراع الجديد جاذبيته، فهو معزز بعقائد جديدة أخذت تشق طريقها، بلمعانها وبريقها، كافة بلدان العالم الثالث. ومعزز أيضا بقوة انتصارات علمية، واكتشاف للقوة التدميرية للصراع النووي. والمنطق في خياراتنا بدا جليا: صراع بين حرية الفرد وحرية الجماعة. ودخلنا في هذه المرحلة جدلا بيزنطيا عميقا، وضعنا بين متقابلات، ما كان لها أن تكون في تلك المرحلة غير ذلك. خيار بين الاستعمار والاستبداد، بين الظلم والعبودية، بين الحرية والعدل. والصراع لم يكن بين أضداد، حتى تستقيم الرؤية، وتتضح معالم الطريق.

فالحرية على سبيل المثال، هي من المنظور الفلسفي، كل لا يتجزأ، وعلى هذا الأساس، لا يستقيم الحديث عن حرية الجماعة حين تغيب حرية الفرد، والعكس صحيح. وكذلك ليس منطقي أن يفرض علينا الاختيار بين الاستعمار والاستبداد، أو بين الظلم والعبودية، فكلاهما مر، ولا يخضعان لقانون المنزلة بين المنزلتين.

في ظل تشوه، فكري وبنيوي، انتزعت الشعوب العربية استقلالها. ومن الطبيعي، في ظل ضعف التشكيلات الاجتماعية، وغياب بوصلة النهوض، وغلبة النص على المضمون، وغياب العلم الحق والعمل الحق، وبهوت ثقافة الإبداع، والبيئة الحاضنة لفكرة الدولة المدنية، أن تتيه بوصلتنا، وأن تصبح رؤيتنا لصراعنا مع الصهاينة، مشوبة، بعناصر النكوص، فتصبح الرؤية عدمية، ترفع الشعارات العنترية، دون أن تمتلك من المفاتيح والقدرات ما يهيأ الأمة لإطلاق مبادرات عملية لاسترداد الحقوق المهدورة، وفي المقدمة منها حق شعب فلسطين في العودة إلى دياره وبناء دولته المستقلة.

ثقافة كهذه ليس لها إلا أن تراوح بين عدمية، وشعارات كبرى تحرك الشارع العربي، وتدفع به لمعمعان الكفاح، كلاءات الخرطوم، لا صلح ولا مفاوضات ولا اعتراف، وما أخذ بالقوة لا يسترد بغير القوة، وهي بالتأكيد شعارات صحيحة ومطالب مشروعة، لكن شرط تحققها هو وجود الوعي والقدرة وإرادة التحرير، ولم نكن نملك من هذه العناصر ما يكفي لإلحاق الهزيمة بالمشروع الصهيوني.

بعد معركة أكتوبر 1973م، انتقلنا مباشرة من العدمية إلى التفريط. وحملت هذه المرحلة أخطر المفردات التي تسللت بقوة لقاموسنا السياسي، والأمثلة كثيرة: إعطاء قوة دفع لعملية السلام، وفك الارتباط، وسياسة الخطوة خطوة، والتطبيع، وكسر الحاجز النفسي، والشرعية الدولية، والحقوق المشروعة، بما يشي بأن عدم الاعتراف بالكيان الغاصب هو أمر غير مشروع، وخارطة الطريق، وتفاهمات لا تعد ولا تحصى. وكل مفرد يقضم جزءا لا يستهان به من حقوقنا، وكرامتنا، حتى لم يعد لدينا ما يمكننا أن نتفاوض عليه.

يذكر أن الرئيس عرفات زار فرنسا، قادما من أمريكا، أثناء حقبة الرئيس ميتران. وفي اجتماع خاص مع وزير الخارجية الفرنسي، طلب إليه أن يقدم تنازلا باسم الفلسطينيين من أجل خاطر ميتران، لدعمه أمام الهجمة الصهيونية التي يتعرض لها. تعلل عرفات بعدم وجود ما يمكنه التنازل عنه، فذكره الوزير بميثاق منظمة التحرير، الذي يطالب بتحرير فلسطين، كل فلسطين. وفي مؤتمر صحفي عقده عرفات، أعلن إلغاء الميثاق. هل كان ذلك نتيجة اختلال في موازين القوى العربية؟ أم أن له متأثر بسحر المفردات التي تزامنت مع شيوع فكر الهزيمة، وسيادة ثقافة العجز. أسئلة لا شك أن الإجابة عنها ستكون مدخلا لصياغة فجر آخر... فجر أـكثر بهاء وروعة، والأهم من ذلك بكثير أنه فجر يعيد لنا البعض من الكرامة المهدورة.

 

د. يوسف مكي

ولد في القطيف في المنطقةالشرقية في المملكة العربية السعودية عام 1949
التحصيل العلمي
دكتوراه في السياسة المقارنة
مدرسة الدراسات العليا الدولية جامعة دينفر، ولاية كلورادو 893الولايات المتحدة الأمريكية

 

 

شاهد مقالات د. يوسف مكي

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

خادم الحرمين يأمر بتشكيل لجنة لـ«حصر جرائم فساد المال العام برئاسة ولي العهد

News image

أمر خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز اليوم (السبت)، بتشكيل لجنة لـ«حصر الجرائم وال...

أمر ملكي: إعفاء وزير الحرس الوطني متعب بن عبدالله و عادل بن محمد فقيه وزير الاقتصاد والتخطيط و قائد القوات البحرية الفريق عبد الله السلطان

News image

  أصدر الملك سلمان، مساء السبت، أمرا ملكيا بإعفاء وزير الحرس الوطني الأمير متعب بن ...

النيابة العامة الإسبانية تطلب مذكرة توقيف أوروبية لبيغديمونت

News image

طلبت النيابة العامة في إسبانيا إصدار مذكرة توقيف أوروبية في حق الرئيس المعزول لكاتالونيا كار...

قوات الدفاع الجوي تعترض صاروخًا بالستيًّا باتجاه الرياض

News image

الرياض- صرح المتحدث الرسمي لقوات تحالف دعم الشرعية في اليمن العقيد الركن تركي المالكي أنه...

الحريري يستقيل ويعلن عن مؤامرة لاغتياله ويرجع قراره لمساعي إيران 'خطف لبنان' وفرض الوصاية عليه

News image

بيروت - أعلن رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري استقالته السبت في كلمة بثها التلفزيون وقا...

الصين تبني سفينة ضخمة لبناء الجزر

News image

بكين - دشنت الصين سفينة ضخمة وصفت بانها "صانعة الجزر السحرية" وتعد أكبر سفينة تجر...

إنشاء قاعدة عسكرية تركية أولى في سوريا

News image

ذكرت مصادر سورية أن تركيا استكملت إنشاء وتأهيل القاعدة العسكرية الأولى لها من بين ثمانية ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في رأي التحرير

العرب والمتغيرات في موازين القوة الدولية

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 21 نوفمبر 2017

  ليس جديداً القول، أن منطقتنا العربية، كانت دائماً في القلب من التحولات السياسية والاستراتيجية، ...

الأمة العربية ومرحلة ما بعد الأزمة

د. يوسف مكي | الأربعاء, 15 نوفمبر 2017

    أكثر من سبع سنوات عجاف، مرت منذ انطلق ما بات معروفاً بالربيع العربي. وكانت ...

بعد مائة عام على وعد بلفور.. أين نقف؟

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 7 نوفمبر 2017

    لم يكن وعد بلفور وليد لحظة في التاريخ، بل كان نتاجاً لمسار طويل، بدأ ...

الاستفتاء الكردي خطأ قاتل

د. يوسف مكي | الأربعاء, 1 نوفمبر 2017

    جاءت الرياح بالنسبة لرئيس إقليم كردستان، مسعود البرزاني، بما لا تشتهي السفن. فالاستفتاء الذي ...

في العلاقات العربية - الإفريقية

د. يوسف مكي | الأربعاء, 25 أكتوبر 2017

    قارة إفريقيا، هي الثانية في الحجم بين قارات الأرض الست، وهي الثالثة من حيث ...

مخاض ولادة نظام عالمي جديد

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 17 أكتوبر 2017

    أسبوع غير عادي، من حيث أحداثه السياسية الكبيرة، الصاخبة والمتنوعة، وأيضاً من حيث امتداد ...

لماذا المصالحة الفلسطينية الآن؟

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 10 أكتوبر 2017

    من نافلة القول، إن أي جهد باتجاه توحيد الضفة الغربية والقطاع، وتحقيق المصالحة بين ...

فلسطين.. من الانتداب إلى النكبة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 3 أكتوبر 2017

    في أواخر شهر سبتمبر مرّت الذكرى السبعون على انتهاء فترة الانتداب البريطاني عن فلسطين، ...

لماذا الإصرار على الدولة الكردية في العراق؟

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 26 سبتمبر 2017

    في المقال السابق أشرنا إلى استحالة قيام الدولة الكردية، في شمال العراق، ما لم ...

أي مستقبل للدولة الكردية في العراق؟

د. يوسف مكي | الأربعاء, 20 سبتمبر 2017

    حين بدأت معركة الموصل، نشرت مقالتين، حملتا نفس التاريخ من نوفمبر/تشرين الثاني 2016. الأولى ...

غزو بيروت والأهداف الصهيونية

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 12 سبتمبر 2017

    بمناسبة مرور 35 عاماً على العدوان الصهيوني على لبنان، الذي بلغ أوجه باحتلال العاصمة ...

في مخاطر الانطلاقة العفوية

د. يوسف مكي | الجمعة, 19 مايو 2017

ستبقى معنا أثار الحركة الاحتجاجية التي مرت بالوطن العربي، قبل ست سنوات سنين طويلة، ولن...

المزيد في: رأي التحرير, رأي التحرير, رأي التحرير, رأي التحرير

-
+
10

من أرشيف رأي التحرير

لبنان مركز استهداف مرة أخرى

أرشيف رأي التحرير | التجديد العربي | الاثنين, 14 فبراير 2005

قراءة في نتائج مؤتمر القمة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 26 مايو 2004

تكتيك أمريكي أم استراتيجية جديدة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 20 يوليو 2005

الشرق الأوسط الجديد والعدوان الصهيوني على لبنان

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 30 أغسطس 2006

...وقتل شعب كامل مسألة فيها نظر!!

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 5 يوليو 2006

حول علاقة الجغرافيا بالتاريخ

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 14 يوليو 2004

لهاث مستعر لإعادة ترتيب رقعة الشطرنج

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 16 مايو 2007

رحلة إلى اليمن السعيد

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الاثنين, 19 مايو 2008

خواطر حول العلاقة بين الأنا والآخر

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 16 مارس 2005

مقاربة بين الإتحاد الأوروبي والتكامل الاقتصادي العربي

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الخميس, 3 ديسمبر 2009

إيران: سياسات برجماتية...

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الاثنين, 27 يوليو 2009

الأنا والآخر في مؤتمرات ثلاثة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 14 ديسمبر 2005

في نتائج الإستفتاء على الدستور العراقي: قراءة أولية

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 19 أكتوبر 2005

اللجنة الدائمة للثقافة العربية تؤكد على حماية التراث العراقي

أرشيف رأي التحرير | التجديد العربي | الجمعة, 18 يوليو 2003

حول الفدرالية والدستور العراقي

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 7 سبتمبر 2005

هل من سبيل لمواجهة ثقافة الموت؟!

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 22 مايو 2007

من بغداد: إلى دمشق سيناريو متماثل للعدوان

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 2 نوفمبر 2005

التجديد العربي: موقف تضامني مع الدكتور علوش

أرشيف رأي التحرير | التجديد العربي | الأربعاء, 11 يونيو 2003

لماذا ظهر الزرقاوي مؤخرا؟

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 10 مايو 2006

نحو صياغة منهجية للعلاقات العربية– العربية .(3/2 ).

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الخميس, 4 سبتمبر 2003

المزيد في: أرشيف رأي التحرير

-
+
20
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم11093
mod_vvisit_counterالبارحة51885
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع257166
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي223255
mod_vvisit_counterهذا الشهر991786
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1251282
mod_vvisit_counterكل الزوار47305456
حاليا يتواجد 4835 زوار  على الموقع