موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
اندماج مصارف خليجية لإنجاز مشاريع وتحقيق التنمية ::التجــديد العــربي:: مخاوف اقتصادية تدفع بورصات الخليج إلى المنطقة الحمراء ::التجــديد العــربي:: «اليابان» ضيف شرف معرض الشارقة الدولي للكتاب الذي يقام بين (31 أكتوبر - 10 نوفمبر 2018). ::التجــديد العــربي:: بعد إغلاق دام 3 سنوات.. فتح معبر "نصيب-جابر" الحدودي بين سوريا والأردن ::التجــديد العــربي:: كيف يمكن أن تؤثر العادات الغذائية على الأجيال المستقبلية؟ ::التجــديد العــربي:: نفاد تذاكر مواجهة الارجنتين والبرازيل المقامة مساء يوم الثلاثاء على أستاد مدينة الملك عبدالله الرياضية بجدة ::التجــديد العــربي:: بيتزي: قدمنا مواجهة قوية أمام البرازيل.. ونعد بالمستوى الأفضل أمام العراقضمن مباريات بطولة سوبر كلاسيكو حيث كسبت البرازيل لقاءها مع السعودية بهدفين نظيفين ::التجــديد العــربي:: حي استيطاني جديد في قلب الخليل يتضمن بناء 31 وحدة ::التجــديد العــربي:: إدارة ترامب قد تشهد استقالة وزير الدفاع جيم ماتيس قريبا! عندها، سيصل عدد المستقيلين من إدارة ترامب وحكومته إلى 29 ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يدق طبول الحرب ضد قطاع غزة.. ::التجــديد العــربي:: السعودية ترفض التهديدات والضغوط: سنرد على أي إجراء بإجراء أكبر ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين في اتصال للرئيس التركي: لن ينال أحد من صلابة علاقتنا ::التجــديد العــربي:: السلطات في أندونيسيا تعلن انتشال 1944 جثة وتبحث عن 5000 «مفقود» في (تسونامي) بجزيرة سولاويسي ::التجــديد العــربي:: أربع قضايا عالقة بعد سحب السلاح من إدلب ::التجــديد العــربي:: ولي العهد : صندوق السعودية السيادي "سيتجاوز 600 مليار دولار في 2020" ::التجــديد العــربي:: مجمع بتروكيميائيات بين «أرامكو» «وتوتال» يمهد لاستثمارات بقيمة تسعة مليارات دولار ::التجــديد العــربي:: نصير شمة يستعد لثلاث حفلات في المملكة تستمر لثلاثة أيام في ديسمبر المقبل، وذلك على مسرح مركز الملك عبدالعزيز الثقافي "إثراء" بمدينة الظهران ::التجــديد العــربي:: الروسي حبيب يحطم رقما قياسيا في إنستغرام بعد هزيمته لماكغريغور ::التجــديد العــربي:: تحذير من تناول القهوة سريعة الذوبان! ::التجــديد العــربي:: جائزة نوبل للطب لأمريكي وياباني توصلا لعلاج جديد للسرطان ::التجــديد العــربي::

تحولات كونية وغيبوبة عربية

إرسال إلى صديق طباعة PDF

لم يعد موضع جدل انتهاء حقبة الأحادية القطبية، وبروز ملامح نظام كوني جديد، بعدة أقطاب برز في تبني روسيا والصين سياسات متناقضة وبالضد من السياسات الأمريكية. وتوج ذلك بتشكيل منظومة البريكس. ومن شأن هذه التحولات أن تغير موازين القوى الدولية، وأن تحدث تحالفات جديدة، غير تلك التي سادت عقب انتهاء الحرب الباردة، وتربع الولايات المتحدة، كقطب أوحد في صناعة السياسة الكونية.

 

ليس هدفنا تناول معالم التحول في موازين القوى الكونية، فقد بدأنا رصده منذ احتلال العراق، عام 2003، الذي مثل أقصى ما بلغته الإدارات الأمريكية من تفرد في صنع القرار، حتى وإن اقتضى ذلك، الخروج على المؤسسات الدولية، وتبني قرارات خارج منظومة القانون الدولي، ومفهوم السيادة ومبادئ حقوق الإنسان. ومؤخرا برز الدب القطبي والتنين الصيني، كعملاقين فاعلين في السياسة الدولية، وبشكل خاص في صناعة القرار بمجلس الأمن. المقصود هنا، أن النظام الدولي، قد أعيد تشكيله، منذ نهاية الحرب العالمية الأولى حتى يومنا هذا ثلاث مرات. المرة الأولى، بدأت بترتيبات نهاية الحرب العالمية الثانية، واتفاقية يالطة، بين القطبين السوفييتي والأمريكي. وعبرت عن نفسها بصدور ميثاق الأمم المتحدة، وهيمنة القوى العظمي، ممثلة في الإتحاد السوفييتي والولايات المتحدة والصين وبريطانيا وفرنسا، على صنع القرار بمجلس الأمن، من خلال احتفاظها بعضوية دائمة فيه، وأيضا من خلال حيازتها لحق النقض.

في هذه الحقبة، برز النووي لأول مرة في التاريخ، كسلاح رغب مهدد بفناء البشرية جمعاء. وكان تعادل القوتين الأمريكية والسوفييتية في اقتناء هذا السلاح الفتاك، قد نضبهما قوتين عظميتين على العالم. وتحول هذا السلاح لاحقا، بعد تجربته في هيروشيما ونجازاكي، باليابان إلى سلاح ردع، ليس بإمكان أية قوة المجازفة باستخدامه. وكان مرحلة الخمسينيات والستينات قد شهدت نداءات لنزع هذا السلاح من كوكبنا الأرضي، وطرحت بقية مبدأ التعايش السلمي بين الأمم، لكن تلك النداءات ذهبت أدراج الرياح. وتضاعفت ترسانة القوى العظمي من هذا السلاح، بما يهدد بفناء كوكبنا الأرضي عشرات الأضعاف، لكن استعماله في المواجهة العسكرية، خدامه ظل في قائمة المحرمات. وتميز تلك الحقبة بتعدد قنوات الصراع، فهو صراع عقائدي بين نهجين في الحكم، وهو صراع اقتصادي بين نظامين، وهو صراع بمدلولات سياسية، مصوب بجموح عسكري من مختلف فرقائه للهيمنة على مساحات أوسع من الأراضي والثروات. وضمن معالم هذه المرحلة، وجود حلفين عسكريين، حلف وارسو بقيادة الإتحاد السوفييتي، ويمثل تحالف الشيوعيين، الذين ظلوا لأكثر من أربعة عقود تحت حماية المظلة النووية السوفييتية. وحلف الناتو، ويشار له أحيانا بحلف الأطلنطي، وبموجبه استمرت أوروبا حتى يومنا هذا تحظى بحماية المظلة النووية الأمريكية. وفي الوسط بينهما، نشأت كتلة عدم الانحياز، التي أعلنت كقوة محايدة، ترفض سياسة الأحلاف، ولا تتبع أي من القوتين العظميتين. لكن هذه الكتلة تحولت في نهاية المطاف، إلى تجمع فضفاض يضم قوى منحازة لأحد الكتلتين. وخلالها ساد ما عرف بالحرب الباردة بين السوفييت والأمريكان، حيث لا مواجهة عسكرية مباشرة، بينهما بل حروب بالوكالة.

بسقوط جدار برلين، وتهاوي الدول الاشتراكية في أوروبا الشرقية، وانهيار الاتحاد السوفييتي، انتهت الحرب الباردة، وسقط حلف وارسو، وتربعت الولايات المتحدة على هرش الهيمنة الدولية. تراجع دور روسيا، وغاصت في فوضى، لم يسبق لها أن شهدتها منذ سقوط نظام القيصر، أثناء اشتغال الحرب العالمية الأولى. وبقيت كتلة عدم الانحياز، اسما دون مسمى، ومن غير مضامين. وبدا وكأن العالم يسير بوتيرة واحدة، ونظام سياسي واحد. وخلالها شهد الاقتصاد الحر عصره الذهبي، حيث السيطرة محكمة على المؤسسات والمصاريف المالية الدولية. وبرزت منظمة التجارة الدولية، ومفهوم العولمة لتعكس الاتجاهات العالمية في تلك الحقبة الحساسة، التي شهدها عقدي التسعينات من القرن المنصرم والعقد الأول من هذا القرن.

والآن نشهد تشكل النظام العالمي الثالث، منذ نهاية الحرب العالمية الثانية، بمضامين وتوجهات ورؤى وتحالفات مختلفة، على كل الأصعدة، ستتضح معالمها بجلاء خلال السنوات القليلة القادمة.

خلال ما يقرب من سبعة عقود، مر الوطن العربي بنظام يتيم، عبر عن نفسه بتأسيس جامعة الدول العربية، التي نشأت قبل استقلال معظم الدول العربية، حيث لم يتجاوز عدد الموقعين على ميثاقها غداة لحظة التأسيس السبع دول هي السعودية ومصر واليمن وسوريا ولبنان والأردن والعراق.

استقلت دول كثيرة، والتحقت بميثاق الجامعة، وأصبحت عضوا فيها. وخلال السبعة عقود التي مضت سالت مياه كثيرة. تغير الكون من حولنا عدة مرات وبقينا نحن، بل بالأحرى بقي النظام العربي الرسمي دون تغيير. وكانت المرحلة الأولى من تأسيسه قد دشنت آمالا كبيرة، بأن يدشن الميثاق تضامنا عربيا حقيقيا، يؤدي إلى تحقيق تكامل اقتصادي وثقافي واجتماعي بين البلدان العربية. وكانت تباشير هذا الحلم قد برزت بتحالف بعض العرب ضد سياسة الأحلاف، حيث جرت المطالبة بتبني سياسات مستقلة، تراعي مصالح الأمة، وتضع في المقدمة منها مصلحة الشعوب العربية.

وخلال مرحلة الخمسينات، تضامنت جهود الدول العربية المستقلة، لمناصرة الشعوب التي كافحت ضد الوجود الاستعماري في معظم البلدان العربية، وفي المقدمة منها دعم الشعب الجزائري لنيل استقلاله عن الاستعمار الفرنسي. وفي العدوان الثلاثي على مصر، فتحت المملكة مطاراتها واستقبلت الطائرات المصرية التي لجأت إليها، وقدمت مختلف أشكال الدعم للأشقاء في مصر.

وخلال مرحلتي الخمسينات والستينات من القرن المنصرم، ظلت فلسطين، قضية العرب المركزية. وأكد العرب تضامنهم عند كل نازلة تصيب أي بلد من بلدانهم. لكن ذلك لم يعبر عن نفسه في تحقيق التكامل الاقتصادي بين العرب. بل إن المراحل اللاحقة شهدت حربا باردة عربية- عربية، عطلت من تحقيق الحلم الجميل في وحدة العرب. كما بقيت مواثيق الجامعة العربية، بما في ذلك ميثاقها الأساس، ومعاهدة الدفاع المشترك، والأمن القومي الجماعي حبرا على ورق. وغدت جامعة الدول العربية عبئا مضافا، تترجم في سكونها وضعفها عجز الأمة، عن تحقيق التنمية.

هل ستكون المتغيرات الكونية دافعا لإعادة صياغة مواثيق الجامعة وهياكلها، لتلبي الأهداف المأمولة أم أنها ستستمر في غيبوبتها، ليصبح العمل العربي المشترك خارج التاريخ؟! تلك أسئلة برسم الإجابة أمام النظام العربي الرسمي، وليس بوسعنا سوى الانتظار.

 

د. يوسف مكي

ولد في القطيف في المنطقةالشرقية في المملكة العربية السعودية عام 1949
التحصيل العلمي
دكتوراه في السياسة المقارنة
مدرسة الدراسات العليا الدولية جامعة دينفر، ولاية كلورادو 893الولايات المتحدة الأمريكية

 

 

شاهد مقالات د. يوسف مكي

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

حي استيطاني جديد في قلب الخليل يتضمن بناء 31 وحدة

News image

صادقت حكومة الاحتلال في جلستها الأسبوعية أمس، على بناء حي استيطاني جديد في قلب مدي...

إدارة ترامب قد تشهد استقالة وزير الدفاع جيم ماتيس قريبا! عندها، سيصل عدد المستقيلين من إدارة ترامب وحكومته إلى 29

News image

أعلن الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب في مقابلة تلفزيونية، أن وزير دفاعه جيم ماتيس قد يغا...

الاحتلال يدق طبول الحرب ضد قطاع غزة..

News image

خلافاً للتهديدات التي أطلقها رئيس الوزراء الصهيوني بنيامين نتنياهو، الأحد، بتوجيه ضربات مؤلمة إلى حما...

السعودية ترفض التهديدات والضغوط: سنرد على أي إجراء بإجراء أكبر

News image

أعلنت المملكة العربية السعودية أنه إذا فُرِض عليها أي إجراء سترد عليه بإجراء أكبر، مؤك...

خادم الحرمين في اتصال للرئيس التركي: لن ينال أحد من صلابة علاقتنا

News image

أجرى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود اتصالاً هاتفيًا بأخيه فخامة الر...

استقالة نيكي هيلي المفاجئة؟ وترامب يقبل استقالة المندوبة الأمريكية الدائمة لدى الأمم المتحدة موضحا أنها ستترك منصبها رسميا أواخر العام الجاري

News image

أكد رئيس الولايات المتحدة، دونالد ترامب، أنه وافق على قبول استقالة المندوبة الأمريكية الدائمة لدى...

الاحتلال يكثّف البحث عن منفذ هجوم بركان

News image

واصلت قوات الاحتلال الإسرائيلي أمس، ملاحقة شاب فلسطيني نفّذ هجوماً في منطقة «بركان» الصناعية الت...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في رأي التحرير

حول التصحر ومشاريع الوحدة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 16 أكتوبر 2018

  منذ مطلع السبعينات من القرن الماضي، وإثر تراجع المشروع النهضوي العربي، الذي بدا واضحاً، ...

تساؤلات حول المقاومة والنهضة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 9 أكتوبر 2018

  ضمن الأطروحات التي سادت إبان حقبة الكفاح الوطني، للتحرر من الاستعمار التقليدي، إثر نهاية ...

معركة العبور.. قراءة في التكتيكات

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 2 أكتوبر 2018

  لم تكن معركة العبور، في السادس من أكتوبر عام 1973م، حدثاً عابراً في التاريخ ...

في ملامح النظام العالمي الجديد

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 25 سبتمبر 2018

  من الثابت القول إن العالم على أعتاب نظام دولي جديد، مغاير للنظام الذي ساد ...

خمسة وعشرون عاماً على اتفاقية أوسلو

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 18 سبتمبر 2018

  شكل توقيع اتفاقية أوسلو 13 سبتمبر/ أيلول عام 1993، انتقالاً رئيسياً في كفاح الفلسطينيين ...

تصاعد الهجمة على حق العودة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 11 سبتمبر 2018

    بشكل غير مسبوق، تتصاعد الهجمة الأمريكية «الإسرائيلية» المزدوجة على حق اللاجئين الفلسطينيين بالشتات، في ...

ارتباك عناصر المشروع الصهيوني

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 4 سبتمبر 2018

  قبل ثلاثة أسابيع من هذا التاريخ، نشرنا مقالاً في هذه الصحيفة الغراء، حمل عنوان ...

في الهجوم على حق عودة الفلسطينيين

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 28 أغسطس 2018

    ضمن المواضيع التي أجلت لمفاوضات الحل النهائي للقضية الفلسطينية، في اتفاقية أوسلو، موضوعان حيويان ...

تركيا والعلاقة مع الغرب

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 21 أغسطس 2018

  علاقة تركيا بالغرب، كانت دوماً مشحونة بإرث الماضي وتبعاته. وقد تميزت تاريخياً بالجذب والطرد. ...

الصهيونية.. من حق التوراة إلى الهيمنة الاقتصادية

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 14 أغسطس 2018

  ركز الصهاينة، عند تأسيس حركتهم، على ثلاثة عناصر، روجوا من خلالها لقيام وطن قومي ...

حديث عن الفرص الضائعة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 7 أغسطس 2018

  الدولة بمفهومها المعاصر ظاهرة حديثة، ارتبطت بالثورات الاجتماعية التي شهدتها القارة الأوروبية، وبشكل خاص ...

المشروع الحضاري العربي والفرص الضائعة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 31 يوليو 2018

  فرض واقع ما بعد الحرب الكونية الأولى على العرب، أن يكافحوا من أجل التحرر ...

المزيد في: رأي التحرير, رأي التحرير, رأي التحرير, رأي التحرير

-
+
10

من أرشيف رأي التحرير

السياسة الأمريكية وضرورة وعي المغيب من التاريخ

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 6 نوفمبر 2002

الشرق الأوسط الجديد والعدوان الصهيوني على لبنان

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 30 أغسطس 2006

وانزاح ليل...

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الاثنين, 26 مايو 2008

اغتيال آخر لوحدة اللبنانيين...

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 19 ديسمبر 2007

في عيد ميلاد المعلم القائد جمال عبد الناصر

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأحد, 15 يناير 2006

اغتيال صدام حسين: خطوة أخرى باتجاه التفتيت وتعميق الفتنة الطائفية

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 3 يناير 2007

في نتائج الانتخابات البرلمانية اللبنانية

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 23 يونيو 2009

حول تراجع الأسهم السعودية

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 15 مارس 2006

معايير مغلوطة مع سبق الإصرار والترصد

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 20 سبتمبر 2006

ملاحظات حول الحوار الوطني

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 31 ديسمبر 2003

عدالة أم غطرسة قوة؟!

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الاثنين, 21 يوليو 2008

الدين... التنوير... الديموقراطية

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 15 أبريل 2008

لهاث مستعر لإعادة ترتيب رقعة الشطرنج

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 16 مايو 2007

الاتفاقية الأمنية: إنهاء أم شرعنة للاحتلال؟!

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 29 أكتوبر 2008

التجديد العربي يشعل الشمعة الثامنة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | السبت, 3 أكتوبر 2009

الإعلام العربي والاستعارات المغلوطة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 31 أغسطس 2005

اعتذار

أرشيف رأي التحرير | التجديد العربي | الثلاثاء, 18 مارس 2003

بعد خمس سنوات من سبتمبر: محطات ما بعد العاصفة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 13 سبتمبر 2006

في الذكرى الخامسة للانتفاضة الفلسطينية: لتتوقف الهرولة نحو التطبيع

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 5 أكتوبر 2005

من الأنوار إلى التنوير

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 22 أبريل 2008

المزيد في: أرشيف رأي التحرير

-
+
20
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم50958
mod_vvisit_counterالبارحة54547
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع267419
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي396707
mod_vvisit_counterهذا الشهر981809
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1061896
mod_vvisit_counterكل الزوار59121254
حاليا يتواجد 4238 زوار  على الموقع