موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
ثقافة الدمام تحتفي بجماليات الفنون والنحت ::التجــديد العــربي:: وجبات العشاء المتأخرة "تهدد" حياتك! ::التجــديد العــربي:: قمة البشير - السيسي تمهّد لتسهيل التجارة وتنقل الأفراد ::التجــديد العــربي:: شعلة دورة الألعاب الآسيوية تصل إندونيسيا ::التجــديد العــربي:: 80 بليون دولار قيمة متوقعة للتبادل التجاري بين الإمارات والصين ::التجــديد العــربي:: معرض فارنبره الجوي يعلن عقد صفقات شراء بقيمة 192 مليار دولار ::التجــديد العــربي:: 2.7 بليون دولار حجم التبادل التجاري بين مصر وروسيا في 5 أشهر ::التجــديد العــربي:: الجيش السوري يحرر سلسلة من القرى والتلال بين درعا والقنيطرة ::التجــديد العــربي:: ماتيس يؤيد إعفاء بعض الدول من عقوبات إذا اشترت أسلحة روسية ::التجــديد العــربي:: إستشهاد 4 فلسطينيين بقصف للاحتلال في قطاع غزة ::التجــديد العــربي:: الرئاسة الفلسطينية تدين إقرار الكنيست لما يسمى بقانون «الدولة القومية اليهودية» ::التجــديد العــربي:: الامارات والصين تتفقان على تأسيس شراكة استراتيجية كاملة ::التجــديد العــربي:: السعودية ترفض قانون "الدولة القومية للشعب اليهودي" ::التجــديد العــربي:: ترامب يدعو بوتين لزيارة واشنطن في الخريف ::التجــديد العــربي:: «النهضة» التونسية تطالب الشاهد بعدم الترشح للانتخابات الرئاسية المقرر تنظيمها العام المقبل ::التجــديد العــربي:: السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020 ::التجــديد العــربي:: ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة" ::التجــديد العــربي:: وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات ::التجــديد العــربي:: مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا ::التجــديد العــربي::

فرادة المحرقة... المسوغات مقلوبة

إرسال إلى صديق طباعة PDF

ارتبطت ظاهرة "العداء للسامية"، ببلدان أوروبا الشرقية في النصف الأخير من القرن التاسع عشر، وأوائل القرن العشرين، بهيمنة اليهود على المفاصل الاقتصادية بتلك البلدان. فقد رأى الأوروبيون أن من أهم أسباب بؤسهم هيمنة كبار رجال الأعمال اليهود على المصارف وأسواق الذهب والمحلات التجارية الكبرى.

 

وكان من نتيجة هذه المشاعر الغاضبة انتشار الكراهية لليهود في عموم أوروبا، وقد ساعد على ذلك انكفاء الجماعات اليهودية على ذاتها، ورفضها الاندماج مع المجتمعات التي تشاطرها العيش، واختيارها العيش في جيتوهات خاصة بها. وقد دفعت هذه الحالة بعدد من المفكرين اليهود، في مقدمتهم ليون بينسكر، الذي أصدر في عام 1822 بيانا تحت عنوان الانعتاق الذاتي لليهود، طالب فيه أتباع الديانة اليهودية، إلى أن لا تقتصر أنشطتهم على مجالات المال والتجارة، لأن ذلك يفقدهم احترام الناس.

دعا بينسكر اليهود إلى الانخراط والاندماج بالمجتمعات في البدان التي يعيشون بها، من خلال الارتباط بالحركة العمالية والقوى المنتجة، والمشاركة في حراثة الأرض والتركيز على الزراعة. لكن هذه الدعوة ضاعت في مهب الريح، ولم تلق أذانا صاغية من قبل قادة اليهود في المجتمعات الأوروبية.

خلال الأزمات الاقتصادية الحادة التي مرت بها أوروبا قبيل الحربين الكونيتين، الأولى والثانية، حملت النخب الأوروبية المسيحية اليهود مسؤولية الأزمات الاقتصادية التي مرت بها بلدانهم. وحين تسلم هتلر السلطة في ألمانيا، لم يبتدع أمرا جديدا تجاه اليهود، فحالة العداء غدت مترسخة، والأجواء الاجتماعية جاهزة للمجازر التي ارتكبتها النازية بحق اليهود.

ولم يغفر للطبقة الأروستقراطية اليهودية ما حل بها من نكبات مثلها الهولوكست، أثناء الحرب العالمية الثانية. فقد بقيت حالة العداء قائمة، ولكنها غلفت بمشاعر إنسانية، وبدعم مفتوح وغير محدود للحركة الصهيونية. وكان شعار العمل على تأسيس وطن قومي لليهود على أرض فلسطين يحمل معنى آخر، متضمنا، خلاصته ارحلوا عن بلادنا وسوف نقدم لكم المساعدة، لكن في مكان آخر بعيد عنا... ترجمة أخرى لعداء متأصل لمن اعتبروا في العقل الجمعي الأوروبي سببا لأزمات أوروبا الاقتصادية.

مفارقة غربية، أن تكون أزمة أوروبا الاقتصادية سببا في الهولوكست، وأن تكون أزمة الكيان الصهيوني الاقتصادية الحالية سببا في سلوك فردي انتحاري، بإشعال النار، وأن تتكرر حالات الانتحار بذات الطريقة. الجلاد هذه المرة ليست النازية، ولا مكان لجدل التفوق العرقي والجنس الآري فيما يجري الآن داخل الكيان الصهيوني.

الصحيح هو القول بأن الأسباب معكوسة تماما، عن تلك التي ذكرت من قبل النازيين لتبرير الهولوكست.

في الحالة الأولى، اتهم اليهود بتفجير الأزمات الاقتصادية الأوروبية. وسادت ما عرفت بموجة العداء للسامية. فيما يجري الآن، الأمر مختلف تماما فالقضية تتجاوز المجالات الاجتماعية والاقتصادية، لتمس الأسس الأيديولوجية والسياسية التي استندت عليها الحركة الصهيونية.

إن أسباب تصاعد العمليات الانتحارية، هي ذاتها التي أشعلت الثورة التونسية، حين أشعل الشاب محمد البوعزيزي النار في نفسه، احتجاجا على افتقار بلاده للعدالة الاجتماعية. وقد أدرك الذين شاركوا في المظاهرة التي انطلقت بتل أبيب في 14 يوليو الماضي هذه الحقيقة، فقد اعتبروا التنديد بالظلم الاجتماعي في الكيان الغاصب مبرر تظاهرهم، ولم يترددوا في تسمية موسي سلمان، الذي أضرم النار في نفسه بـ المشعل الحي. ووصفت الصحافة الإسرائيلية هذا السلوك بأن لهيب إنساني. وأمام منزل رئيس الحكومة، نتنياهو هتف المتظاهرون "كلنا سلمان، لقد أحرقتنا كلنا... يابيبي". ولم يجد بعض المحتجين حرجا من رفع لافتات كُتِبَ عليها "الثورة الآن.

وبعد وفاة موشي في المستشفى، ردّد المتضامنون معه في مظاهرات تتقدّمها "مشاعلٌ" أنّه قدّم نفسَه قربانا في مواجهة الظلم الذي تمارسه السلطة الحاكمة بحق الناس. وكانت شهادة سلمان قبل إضرام الناس في نفسه قد حسمت الجدل حول أسباب حرقه لنفسه. فقد اتهم رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو، ووزير المالية ويوفال سطنيطز بإهانة الإسرائيليين الذين تحملوا الكثير من المشاق اليومية، وقد رأى الكثير من الإسرائيليين أن حكومتهم تأخذ ما لدى الفقراء من الكفاف، وتقدمه للأغنياء واللصوص.

هذه الأوضاع الاقتصادية المزرية، التي تبدوا غريبة على المجتمع الاستيطاني الصهيوني ذي الكثافة السكانية المحدودة التي لا تتجاوز بضعة ملايين من البشر، تكمن في جوهر الفكر الصهيوني القائم على نفي وجود السكان الأصليين واغتصاب أراضيهم وممتلكاتهم. وتعود بنا إلى الطريقة التي نشأ فيها الكيان الغاصب، التي استندت على سرقة الأراضي الفلسطينية وتشريد شعب فلسطين، باستثمار ذكي لعلاقة الصهاينة مع القوى العظمى التي كان لها الدور الأساس في فرض قرار التقسيم، ودعم الكيان الصهيوني منذ لحظة تأسيسه حتى يومنا هذا.

انعدام العدل الاجتماعي إذن، واقع متأصل في العقيدة الصهيونية. وما يجري الآن لا يمكن وضعه خارج سياق محددات هذه العقيدة، والتحالفات الدولية التي مكنت الصهاينة من حيازة فلسطين. لقد استندت الحركة الصهيونية على عاملين رئيسيين في تحقيق أهدافها: نفي الآخر وإبادته والاستيلاء على ممتلكاته, والعامل الأخر، هو استناد المشروع جملة وتفصيلا على الدعم مالي والعسكري والسياسي الذي يأتي من الخارج، مقابل جعل الكيان الغاصب إسفينا في خاصرة الأمة، وأسطول عسكري ثابت للقوى التي تقف من خلفه.

نفي الآخر، خاضع لقانون المتتاليات والأواني المستطرقة. لقد توسع هذا المفهوم من نفي الوجود الفلسطيني، إلى نفي وجود اليهود الشرقيين، لتحضر مجددا الفوارق بين الاشكنازيين والسفارديين. والاتكاء على الخارج، مرهون باستقرار وقدرة القوى الدولية على الاستمرار في الوفاء بالتزاماتها تجاه المشروع.

ولأن القوى الدولية، التي تدعم المشروع الصهيوني تنوء الآن بأزمات اقتصادية حادة، فمن الطبيعي أن ينعكس ذلك على استقرار الأوضاع الاقتصادية، على إسرائيل، لتضيف إلى ما هو متجذر في الأصل بالعقيدة الصهيونية، من غياب لميزان العدل، ولتحضر مجددا ملهاة المحرقة، ولكن بشكل معكوس هذه المرة.

yousifmakki@yahoo.com

 

د. يوسف مكي

ولد في القطيف في المنطقةالشرقية في المملكة العربية السعودية عام 1949
التحصيل العلمي
دكتوراه في السياسة المقارنة
مدرسة الدراسات العليا الدولية جامعة دينفر، ولاية كلورادو 893الولايات المتحدة الأمريكية

 

 

شاهد مقالات د. يوسف مكي

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

إستشهاد 4 فلسطينيين بقصف للاحتلال في قطاع غزة

News image

أستشهد أربعة فلسطينيين وأصيب العشرات خلال قصف لجيش الإحتلال على عدة مواقع على قطاع غزة...

الرئاسة الفلسطينية تدين إقرار الكنيست لما يسمى بقانون «الدولة القومية اليهودية»

News image

رام الله - دانت الرئاسة الفلسطينية، إقرار الكنيست الإسرائيلي لما يسمى بقانون "الدولة القومية الي...

الامارات والصين تتفقان على تأسيس شراكة استراتيجية كاملة

News image

اتفقت الامارات اليوم (السبت) مع الصين على «تأسيس علاقات شراكة استراتيجية شاملة» بين البلدين، في ...

السعودية ترفض قانون "الدولة القومية للشعب اليهودي"

News image

أكد مصدر مسؤول في وزارة الخارجية، رفض المملكة واستنكارها لإقرار الكنيست االقانون المسمى «الدولة الق...

ترامب يدعو بوتين لزيارة واشنطن في الخريف

News image

دعا الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، نظيره الروسي فلاديمير بوتين، لزيارة الولايات المتحدة في الخريف، بحس...

السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020

News image

كشف الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، عما ستشهده مصر في عام 2020، مشيرا إلى أن ...

ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة"

News image

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أنه "قد" يكون قادرا على سحب بلاده من حلف الن...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في رأي التحرير

أحداث العراق ومخاطر الانطلاقة العفوية

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 17 يوليو 2018

  في مقالات سابقة، حذرنا من مخاطر الانطلاق العفوي، لقناعتنا بأن أي تحرك يهدف إلى ...

العرب والتحولات الكونية

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 10 يوليو 2018

    لم يعد موضع اختلاف القول إن العالم يشهد تحولات سياسية واقتصادية كبرى، تشير إلى ...

خواطر حول الأمن والدولة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 3 يوليو 2018

  في اجتماع مع نخبة من المثقفين، قبل أسبوعين، كان الحديث عن عودة العشيرة والقبيلة، ...

خطوة بهيجة على طريق الألف ميل

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 26 يونيو 2018

  الرابع والعشرون من شهر يونيو/ حزيران، هو يوم فرح حقيقي بامتياز بالنسبة إلى المرأة ...

هل من سبيل للخروج من المأزق الراهن؟!

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 19 يونيو 2018

  أكثر من مئة وخمسين عاماً انقضت، منذ بدأ عصر التنوير العربي وأخذ العرب ، ...

دعوة للتوقف عن جلد الذات

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 12 يونيو 2018

    في صبيحة الخامس من يونيو/ حزيران 1967، قامت «إسرائيل» بهجوم جوي مباغت على المطارات ...

فلسطين: التغيرات في الأهداف والاستراتيجيات

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 5 يونيو 2018

  ليس هدف هذا المقال تقديم عرض للتغيرات التي حدثت في مسار الكفاح الفلسطيني، منذ ...

مقاربات في الاستراتيجيات الفلسطينية

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 29 مايو 2018

  قبل أسبوعين من هذا التاريخ، احتفل «الإسرائيليون»، بالذكرى السبعين لتأسيس كيانهم الغاصب. وكانت النكبة ...

ثلاثية القدس والعودة والصمود

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 22 مايو 2018

  بمناسبة الذكرى السبعين للنكبة، خرج الفلسطينيون في قطاع غزة، إلى مناطق التماس مع قوات ...

العرب والتاريخ

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 15 مايو 2018

  في الأيام الأخيرة، لاحظت اكتظاظ مواقع التواصل الاجتماعي، بالهجوم على العرب، ووصفهم بالعربان والبدو ...

لوطن العربي والنظام العالمي الجديد

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 8 مايو 2018

  شهد القرن الماضي حربين عالميتين مدمرتين، كانت القارة الأوروبية في الحالتين، مركز انطلاقتهما، وكانت ...

مقاربات بين انتفاضة الحجارة ومسيرات العودة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 1 مايو 2018

  خمسة أسابيع مرت منذ، بدأت مسيرات العودة، منطلقة من قطاع غزة، باتجاه الخط الفاصل ...

المزيد في: رأي التحرير, رأي التحرير, رأي التحرير, رأي التحرير

-
+
10

من أرشيف رأي التحرير

تداعيات الحرب الإسرائيلية على لبنان

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 6 سبتمبر 2006

حول تحديد سلم الأولويات في المواجهات العربية

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 8 أغسطس 2007

حتى لا تختلط الأوراق

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 26 يناير 2005

حرب الإبادة مستمرة والتسويف يتواصل

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 14 يناير 2009

الجدار العازل وجه آخر لبشاعة الإحتلال

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 25 فبراير 2004

في مخاطر الطائفية... أبعاد وطنية وقومية

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 12 أغسطس 2008

انتفاضيات!: الديوان الجديد للصديق اللبدي

أرشيف رأي التحرير | أسرة التجديد | الأربعاء, 21 يناير 2004

مجلس الشورى ومؤسسات المجتمع المدني

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 24 مايو 2006

أضم صوتي مع الدكتور آل زلفة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 1 يونيو 2005

حديث عن الطريق إلى النكسة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 15 يونيو 2005

مرة أخرى: الاتحاد الأوروبي والتكامل الاقتصادي العربي

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 11 نوفمبر 2009

نحو بناء تربية المستقبل

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 30 مارس 2005

ارتباكات قانونية في محكمة الدجيل

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 7 ديسمبر 2005

قراءة في نتائج الإنتخابات البرلمانية اللبنانية

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 16 يونيو 2009

القمة العربية من العجز إلى السقوط

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 31 مارس 2004

لهاث مستعر لإعادة ترتيب رقعة الشطرنج

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 16 مايو 2007

نحو صياغة منهجية للعلاقات العربية- العربية 3/1

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الخميس, 21 أغسطس 2003

من بغداد إلى دمشق: سيناريو متماثل للعدوان

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 2 نوفمبر 2005

بعد مؤتمرها السادس: فتح إلى أين؟

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 18 أغسطس 2009

النظام في فوضى شارون

أرشيف رأي التحرير |

د. عزمي بشارة

| الجمعة, 25 نوفمبر 2005

المزيد في: أرشيف رأي التحرير

-
+
20
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم28115
mod_vvisit_counterالبارحة33464
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع61579
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي295277
mod_vvisit_counterهذا الشهر720678
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55637157
حاليا يتواجد 2311 زوار  على الموقع