موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
اندماج مصارف خليجية لإنجاز مشاريع وتحقيق التنمية ::التجــديد العــربي:: مخاوف اقتصادية تدفع بورصات الخليج إلى المنطقة الحمراء ::التجــديد العــربي:: «اليابان» ضيف شرف معرض الشارقة الدولي للكتاب الذي يقام بين (31 أكتوبر - 10 نوفمبر 2018). ::التجــديد العــربي:: بعد إغلاق دام 3 سنوات.. فتح معبر "نصيب-جابر" الحدودي بين سوريا والأردن ::التجــديد العــربي:: كيف يمكن أن تؤثر العادات الغذائية على الأجيال المستقبلية؟ ::التجــديد العــربي:: نفاد تذاكر مواجهة الارجنتين والبرازيل المقامة مساء يوم الثلاثاء على أستاد مدينة الملك عبدالله الرياضية بجدة ::التجــديد العــربي:: بيتزي: قدمنا مواجهة قوية أمام البرازيل.. ونعد بالمستوى الأفضل أمام العراقضمن مباريات بطولة سوبر كلاسيكو حيث كسبت البرازيل لقاءها مع السعودية بهدفين نظيفين ::التجــديد العــربي:: حي استيطاني جديد في قلب الخليل يتضمن بناء 31 وحدة ::التجــديد العــربي:: إدارة ترامب قد تشهد استقالة وزير الدفاع جيم ماتيس قريبا! عندها، سيصل عدد المستقيلين من إدارة ترامب وحكومته إلى 29 ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يدق طبول الحرب ضد قطاع غزة.. ::التجــديد العــربي:: السعودية ترفض التهديدات والضغوط: سنرد على أي إجراء بإجراء أكبر ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين في اتصال للرئيس التركي: لن ينال أحد من صلابة علاقتنا ::التجــديد العــربي:: السلطات في أندونيسيا تعلن انتشال 1944 جثة وتبحث عن 5000 «مفقود» في (تسونامي) بجزيرة سولاويسي ::التجــديد العــربي:: أربع قضايا عالقة بعد سحب السلاح من إدلب ::التجــديد العــربي:: ولي العهد : صندوق السعودية السيادي "سيتجاوز 600 مليار دولار في 2020" ::التجــديد العــربي:: مجمع بتروكيميائيات بين «أرامكو» «وتوتال» يمهد لاستثمارات بقيمة تسعة مليارات دولار ::التجــديد العــربي:: نصير شمة يستعد لثلاث حفلات في المملكة تستمر لثلاثة أيام في ديسمبر المقبل، وذلك على مسرح مركز الملك عبدالعزيز الثقافي "إثراء" بمدينة الظهران ::التجــديد العــربي:: الروسي حبيب يحطم رقما قياسيا في إنستغرام بعد هزيمته لماكغريغور ::التجــديد العــربي:: تحذير من تناول القهوة سريعة الذوبان! ::التجــديد العــربي:: جائزة نوبل للطب لأمريكي وياباني توصلا لعلاج جديد للسرطان ::التجــديد العــربي::

المؤتمر القومي العربي وعقلانية الخطاب

إرسال إلى صديق طباعة PDF

لم يحدث أن أثار أي من الدورات التي عقدها المؤتمر القومي العربي لغطاً شديداً بين أطراف متنافرة، كما أثارت الدورة الثالثة والعشرون، إذ بدأت ردود الفعل هذه قبل انعقادها بعدة أسابيع. فعلى سبيل المثال، اعترض أعضاء من سوريا، مناصرون للنظام على عقد الدورة في تونس، كونها احتضنت ما عرف بمؤتمر “أصدقاء سوريا”، واحتجاجاً على تصريحات عدة صدرت عن مسؤولين تونسيين، في مقدمتهم رئيس الجمهورية المنصف المرزوقي وزعيم حركة النهضة الشيخ راشد الغنوشي. ولم يكتف حملة هذا الاعتراض بذلك، بل امتنعوا عن حضور المؤتمر، وساندهم في ذلك معظم أعضاء المؤتمر القومي بالأردن.

 

أما المناصرون لحزب البعث في العراق، فقد رأوا أن المؤتمر في دورته السابقة، تحيز لممثل حزب الله ومنحه فرصة للحديث في جلسة العمل الأولى للمؤتمر، وحجب هذا الحق عن ممثل حزب البعث والناطق الرسمي باسمه، واحتجاجاً على ذلك قرروا عدم المشاركة في دورة هذا المؤتمر.

أما المعارضة السورية، وبشكل خاص الطرف الذي لا يجد غضاضة في تدخل عسكري خارجي، فإنهم لم يشاركوا بالدورة لكونهم يعلمون مسبقاً أن المؤتمر في تقاليده وعناوينه، كان دائماً ضد التدخلات الخارجية في شؤون الوطن العربي. وقد حضر أفراد من لجان التنسيق، ومعظمهم أعضاء في حزب الاتحاد الاشتراكي الذي أسسه المرحوم جمال الأتاسي، وكان لهم دور مكثف بالمناقشات التي جرت عن الأزمة في سوريا، وقد انتخب أحدهم عضواً في لجنة صياغة البيان الختامي الذي صدر عن المؤتمر .

هذه الظروف مجتمعة، إضافة إلى انهماك عدد كبير من أعضاء المؤتمر بالأحداث التي تجري في أقطارهم، وامتناعهم بسببها عن حضور هذه الدورة، وكلفة تذاكر السفر إلى تونس، أدت إلى تقلص أعداد المشاركين فيها، بشكل لم تشهده الدورات السابقة خلال أكثر من عقد. ولم يتجاوز عدد المشاركين بهذه الدورة ال 140 عضواً. ولأن التقليد في المؤتمر القومي العربي، لا يشترط نسبة حضور معينة، ليعدّ انعقاد الدورة شرعياً، لأنها تعقد بمن حضر، فليس هناك شائبة دستورية في انعقاده .

وبخلاف ما أشيع، في عدد من الصحف العربية، لم يقف المؤتمر موقفاً سلبياً من الأحداث التي تداعت بالوطن العربي، منذ ثورة تونس، بل عبّر عن انحياز واضح إلى الثورات العربية . وذلك أمر بديهي، فمبادئ المؤتمر الستة جميعها تنسجم مع هذه التحولات، وأغلبية أعضاء المؤتمر الذين شاركوا في هذه الدورة هم قادة ميدانيون لهذه الثورات، بل إن معظم الأعضاء الذين انتخبوا في نهاية هذه الدورة هم قادة كبار في الحراك الثوري العربي، واتهامهم بالسلبية في موقفهم لا يستقيم مع منطق كونهم في الخط الأمامي ميدانياً، في هذا الحراك، ومن لديه شك في ذلك فليس عليه سوى مراجعة أسماء من حضروا في هذه الدورة، وأيضاً العناوين السياسية للأشخاص الذين جرى انتخابهم كأعضاء في الأمانة العامة للمؤتمر القومي العربي للسنوات الثلاث المقبلة.

وإذاً، فالحديث عن الموقف السلبي من الثورات العربية، هو أمر مجتزأ وموجه بالأساس إلى موقف المؤتمر من الأزمة السورية، وليس إلى الثورات العربية التي حظيت بتأييد صريح وواضح في بيان المؤتمر. وحتى في ما يتعلق بالموقف من الأزمة السورية، فإنه جاء متعاطفاً ومتوازناً ورصيناً، أيّد الثورة السورية ومطالبها المشروعة، في الحرية والانعتاق، وعبّر عن حق الشعب العربي السوري في الحرية والكرامة والعدالة، والديمقراطية وتداول السلطة، والانتقال السلمي إلى الدولة المدنية، وأكد على أهمية تجاوز الأزمة من خلال الحوار، رافضاً التدخلات الخارجية، وإعادة تكرار السيناريو الليبي .

وطبيعي أن هذا الموقف سيجد له معارضين من مختلف الخنادق، فالقلة القليلة التي حضرت من مؤيدي النظام السوري لم تكن سعيدة بالبيان، واعتبرته نتاجاً لحضور الشيخ الغنوشي لجلسات المؤتمر. والمعارضون للنظام اعتبروا البيان امتداداً لهيمنة إيرانية صفوية على المؤتمر القومي العربي. وهكذا وجهت السهام من جهات مختلفة ومتنافرة، متهمة المؤتمر بمجاملة هذا الفريق أو ذاك، في حين أن النتائج جاءت تمثيلاً حقيقياً للاصطفافات التي تجري في الشارع العربي، وتعبيراً عن المواقف مما يجري فيه... وكل يغني على ليلاه .

ما حرض على طرح هذا الحديث، هو اللغط الكبير الذي أثير عن موقف المؤتمر القومي العربي، وهذه الدورة بالذات، في عدد من الصحف العربية. وقد جاء بعضه من أعضاء بالمؤتمر خبروا تقاليده، وبعضهم الآخر من خارج المؤتمر، لا يحيطون بشيء من أهداف هذا المؤتمر وهيكليته، ولا يعلمون أن هذا المؤتمر هو تآلف بين أفراد من تيارات سياسية وفكرية مختلفة، يحضرون هذا المؤتمر بصفتهم الشخصية، وليس باعتبارهم ممثلين للتيارات التي ينتمون إليها.

الجانب الآخر، أن تعبير القومي العربي الذي يحمله المؤتمر، لا يحمل شحنات تعبوية، ذلك أن المؤتمر كما أراد له مؤسسوه هو أن يكون مرجعية فكرية، لا تشكل بالضرورة امتداداً للحركة القومية العربية، ببعدها السياسي، بل تمثل تطوراً نوعياً في التلاقح والتفاعل بين مختلف التيارات السياسية والفكرية العربية، قومية وإسلامية ويسارية. وليس مقتصراً على القوميين وحدهم. إنه محاولة جادة للخروج من كهنوت الحزبية الضيقة والفئوية، من أجل الالتقاء عند مشروع نهضوي عربي مثلته المبادئ الستة التي عبر عنها المؤتمر، وحملها مركز دراسات الوحدة العربية، وعقد لها عشرات الندوات، وخرجت قبل عام في وثيقة رئيسة.

أهداف المشروع النهضوي العربي، التي يناضل المؤتمر من أجلها هي الوحدة العربية والديمقراطية والتنمية المستقلة والعدالة الاجتماعية والاستقلال الوطني والقومي والتجدّد الحضاري. والمؤتمر القومي العربي، لا يشترط أموراً أخرى للارتباط به سوى الإيمان بهذه الأهداف. وقد كان له ولأعضائه شرف قيادة الحوار القومي الإسلامي، والتحاق القوى اليسارية بهذا التآلف

وبالتأكيد، فإننا لا نضيف جديداً حين نشير إلى أن طبيعة البيانات التي تصدر عن تآلف كهذا لا بد أن تكون توافقية، لا تكون على حساب طرف لمصلحة آخر. والموضوع السوري كان الأكثر حضوراً وتعقيداً والأكبر حصة في مناقشات المؤتمر، وقد شاركت جهات معارضة في لجنة الصياغة التي صدر عنها بيان المؤتمر. وفي النهاية اتفق المؤتمرون من خلال التصويت على أن الصياغة التي وردت في البيان عن المسألة السورية، هي أفضل ما يمكن أن يتفق عليه، وجاءت معبرة عن حرص شديد على وحدة سوريا، وأمن شعبها وحقه في الديمقراطية وتداول السلطة والحياة الحرة الكريمة.

جانب إيجابي في الهجمة الشرسة على المؤتمر، هي الاعتراف بقوة حضوره وبتأثيره في الأحداث، وهو حضور ينبغي أن يستمر ويتعزز ضماناً للتفاعل بين مختلف التيارات الفكرية، وإسهاماً في ترصين وتطوير مشروع النهضة العربية .

 

د. يوسف مكي

ولد في القطيف في المنطقةالشرقية في المملكة العربية السعودية عام 1949
التحصيل العلمي
دكتوراه في السياسة المقارنة
مدرسة الدراسات العليا الدولية جامعة دينفر، ولاية كلورادو 893الولايات المتحدة الأمريكية

 

 

شاهد مقالات د. يوسف مكي

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

حي استيطاني جديد في قلب الخليل يتضمن بناء 31 وحدة

News image

صادقت حكومة الاحتلال في جلستها الأسبوعية أمس، على بناء حي استيطاني جديد في قلب مدي...

إدارة ترامب قد تشهد استقالة وزير الدفاع جيم ماتيس قريبا! عندها، سيصل عدد المستقيلين من إدارة ترامب وحكومته إلى 29

News image

أعلن الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب في مقابلة تلفزيونية، أن وزير دفاعه جيم ماتيس قد يغا...

الاحتلال يدق طبول الحرب ضد قطاع غزة..

News image

خلافاً للتهديدات التي أطلقها رئيس الوزراء الصهيوني بنيامين نتنياهو، الأحد، بتوجيه ضربات مؤلمة إلى حما...

السعودية ترفض التهديدات والضغوط: سنرد على أي إجراء بإجراء أكبر

News image

أعلنت المملكة العربية السعودية أنه إذا فُرِض عليها أي إجراء سترد عليه بإجراء أكبر، مؤك...

خادم الحرمين في اتصال للرئيس التركي: لن ينال أحد من صلابة علاقتنا

News image

أجرى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود اتصالاً هاتفيًا بأخيه فخامة الر...

استقالة نيكي هيلي المفاجئة؟ وترامب يقبل استقالة المندوبة الأمريكية الدائمة لدى الأمم المتحدة موضحا أنها ستترك منصبها رسميا أواخر العام الجاري

News image

أكد رئيس الولايات المتحدة، دونالد ترامب، أنه وافق على قبول استقالة المندوبة الأمريكية الدائمة لدى...

الاحتلال يكثّف البحث عن منفذ هجوم بركان

News image

واصلت قوات الاحتلال الإسرائيلي أمس، ملاحقة شاب فلسطيني نفّذ هجوماً في منطقة «بركان» الصناعية الت...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في رأي التحرير

حول التصحر ومشاريع الوحدة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 16 أكتوبر 2018

  منذ مطلع السبعينات من القرن الماضي، وإثر تراجع المشروع النهضوي العربي، الذي بدا واضحاً، ...

تساؤلات حول المقاومة والنهضة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 9 أكتوبر 2018

  ضمن الأطروحات التي سادت إبان حقبة الكفاح الوطني، للتحرر من الاستعمار التقليدي، إثر نهاية ...

معركة العبور.. قراءة في التكتيكات

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 2 أكتوبر 2018

  لم تكن معركة العبور، في السادس من أكتوبر عام 1973م، حدثاً عابراً في التاريخ ...

في ملامح النظام العالمي الجديد

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 25 سبتمبر 2018

  من الثابت القول إن العالم على أعتاب نظام دولي جديد، مغاير للنظام الذي ساد ...

خمسة وعشرون عاماً على اتفاقية أوسلو

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 18 سبتمبر 2018

  شكل توقيع اتفاقية أوسلو 13 سبتمبر/ أيلول عام 1993، انتقالاً رئيسياً في كفاح الفلسطينيين ...

تصاعد الهجمة على حق العودة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 11 سبتمبر 2018

    بشكل غير مسبوق، تتصاعد الهجمة الأمريكية «الإسرائيلية» المزدوجة على حق اللاجئين الفلسطينيين بالشتات، في ...

ارتباك عناصر المشروع الصهيوني

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 4 سبتمبر 2018

  قبل ثلاثة أسابيع من هذا التاريخ، نشرنا مقالاً في هذه الصحيفة الغراء، حمل عنوان ...

في الهجوم على حق عودة الفلسطينيين

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 28 أغسطس 2018

    ضمن المواضيع التي أجلت لمفاوضات الحل النهائي للقضية الفلسطينية، في اتفاقية أوسلو، موضوعان حيويان ...

تركيا والعلاقة مع الغرب

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 21 أغسطس 2018

  علاقة تركيا بالغرب، كانت دوماً مشحونة بإرث الماضي وتبعاته. وقد تميزت تاريخياً بالجذب والطرد. ...

الصهيونية.. من حق التوراة إلى الهيمنة الاقتصادية

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 14 أغسطس 2018

  ركز الصهاينة، عند تأسيس حركتهم، على ثلاثة عناصر، روجوا من خلالها لقيام وطن قومي ...

حديث عن الفرص الضائعة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 7 أغسطس 2018

  الدولة بمفهومها المعاصر ظاهرة حديثة، ارتبطت بالثورات الاجتماعية التي شهدتها القارة الأوروبية، وبشكل خاص ...

المشروع الحضاري العربي والفرص الضائعة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 31 يوليو 2018

  فرض واقع ما بعد الحرب الكونية الأولى على العرب، أن يكافحوا من أجل التحرر ...

المزيد في: رأي التحرير, رأي التحرير, رأي التحرير, رأي التحرير

-
+
10

من أرشيف رأي التحرير

إيران... تغيرات في موازين القوة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 30 يونيو 2009

بعد أربع سنوات من احتلال العراق: المنطقة إلى أين؟

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 11 أبريل 2007

فوز حماس انتصار لخيار الإصلاح والمقاومة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 1 فبراير 2006

الاحتلال مشروع حرية أم استلاب؟

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 4 أبريل 2007

المغرب العربي أمام بركان ملتهب

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 18 أبريل 2007

النفاق السياسي وتقسيم العراق

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 24 أكتوبر 2007

المواطنة والوحدة الوطنية

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 25 ديسمبر 2002

النظام الإقليمي العربي والشرق الأوسط الجديد

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 23 أغسطس 2006

حول علاقات الأمة العربية بأمريكا اللاتينية

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 29 يونيو 2005

ماذا يجري بالمنطقة الآن: محاولة للفهم

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 3 يونيو 2008

في الذكرى الثالثة للعدوان على العراق

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 22 مارس 2006

من التجزئة القطرية إلى التفتيت الطائفي

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 10 يناير 2007

" href="/أرشيف-رأي-التحرير/20098-حقبة-أوباما-استمرارية-أم-تغيير؟->.html" >حقبة أوباما استمرارية أم تغيير؟" />

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 19 نوفمبر 2008

حرب على الإرهاب أم كسر للإرادة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 10 سبتمبر 2003

جورج تنيت: نجاح في الامتحان سقوط في المبارزة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 9 يونيو 2004

الكيان الصهيوني وأوروبا والهولوكست

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 28 ديسمبر 2005

الخلل في العلاقات العربية- العربية... ما العمل؟.(3/3 ).

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 24 سبتمبر 2003

الشرق الأوسط الجديد والعدوان الصهيوني على لبنان

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 30 أغسطس 2006

الإعلام العربي والاستعارات المغلوطة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 31 أغسطس 2005

الوحدة من الاندماج إلى اللامركزية

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأحد, 16 مارس 2008

المزيد في: أرشيف رأي التحرير

-
+
20
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم19418
mod_vvisit_counterالبارحة54547
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع235879
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي396707
mod_vvisit_counterهذا الشهر950269
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1061896
mod_vvisit_counterكل الزوار59089714
حاليا يتواجد 4226 زوار  على الموقع