موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
أحمد موسى يقود النصر لاستعادة الصدارة «مؤقتا» بهاتريك في القادسية ::التجــديد العــربي:: السيسي يشدد على أهمية «الضربات الاستباقية» للإرهاب ::التجــديد العــربي:: قوات الدفاع الجوي الملكي السعودي تعترض صاروخاً باليستياً وتدمره ::التجــديد العــربي:: معرض الشارقة للكتاب يفتح آفاقاً جديدة للنشر ::التجــديد العــربي:: الإمارات تترقب تأسيس كيان مصرفي بأصول قيمتها 110 بلايين دولار ::التجــديد العــربي:: احذر من دخان السجائر.. فهو يؤثر على حدة بصرك! ::التجــديد العــربي:: تدشين المركز الإعلامي الموحد لليوم الوطني الـ 88 ::التجــديد العــربي:: بوتين وأردوغان يتفقان على إنشاء منطقة منزوعة السلاح في إدلب ::التجــديد العــربي:: غضب روسي وصيني بسبب عقوبات أمريكية على بكين عقب شراء أسلحة من موسكو ::التجــديد العــربي:: غياب الكاتب والشاعر الفلسطيني خيري منصور ::التجــديد العــربي:: جاويش أوغلو: لقاء ثلاثي روسي إيراني تركي حول سوريا في نيويورك ::التجــديد العــربي:: مصر: القمة العربية - الأوروبية تتناول التعاون وقضايا الهجرة ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس فيتنام تران داي كوانغ عن عمر يناهز 61 عاما ::التجــديد العــربي:: الفلسطينيون يشيّعون سابع شهيد خلال 3 أيام ::التجــديد العــربي:: علماء يعثرون على أقدم رسم بشري عمره 73 ألف سنة ::التجــديد العــربي:: الاتفاق يكرم ضيفه الباطن بثلاثية.. والوحدة والفتح يتعادلان للجولة الثانية على التوالي ::التجــديد العــربي:: حبس نجلي الرئيس المصري الاسبق حسني مبارك على ذمة قضية فساد المعروفة إعلاميا بـ"التلاعب في البورصة" ::التجــديد العــربي:: أهالي الخان الأحمر يتصدّون لجرافات الاحتلال ::التجــديد العــربي:: محمد الحلبوسي النائب عن محافظة الانبار يفوز برئاسة الدورة الجديدة لمجلس النواب العراقي ::التجــديد العــربي:: مصر توقع صفقة للتنقيب عن النفط والغاز مع شل وبتروناس بقيمة مليار دولار ::التجــديد العــربي::

السودان وتحديات المستقبل

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

أصبح مؤكدا أن انفصال جنوب السودان عن المركز الأم بات مسألة وقت. وبدأت تصريحات قادة الدولة الجنوبية المرتقبة تتحدث علنا عن النية في إقامة علاقات دبلوماسية مع "إسرائيل"، وفتح البوابة الجنوبية للكيان الصهيوني، لتكثيف التسلل للعمق الأفريقي، لتضيف إلى الخناجر المسمومة، التي تهدد الأمن القومي العربي خنجرا آخر، تتعدى مخاطره البعد الوطني السوداني، إلى وادي النيل بأسره.

 


ليس هذا الاستنتاج، عن النوايا الصهيونية رجما بالغيب، فقد أكدته مراكز الدراسات الاستراتيجية الإسرائيلية، وورد بوضوح في تصريحات لزعماء صهاينة. لعل الأهم منها، ما ذكره وزير الأمن الإسرائيلي، آفى ديختر في محاضرته التي نشرها معهد أبحاث الأمن القومي الإسرائيلي في سبتمبر 2008، حيث ذكر أن لدى إسرائيل خطة استراتيجية ثابتة تجاه السودان، الهدف منها عدم تمكينه من أن يصبح دولة مهمة بالمنطقة، تضيف إلى قدرات البلدان العربية.


إن الرؤية الإسرائيلية للسودان، قد تبلورت منذ استقلاله عام 1956، وأثناء التحضير للعدوان الثلاثي على مصر، وفقا للمحاضرة المذكورة. والغاية هي تمزيق وحدة السودان عبر الحروب والفتن الداخلية، اعتمادا على الدعم الأمريكي والأوروبي.


وكانت رئيسة الحكومة الإسرائيلية، أثناء حرب أكتوبر عام 1973، غولدا مائير قد أشارت بعد نكسة يونيو إلى أن تقويض الأوضاع الداخلية في السودان والعراق باستغلال الثغرات العرقية وغيرها جزء أساسي، وفي العمق من التخطيط الاستراتيجي الإسرائيلي. ومن وجهة نظرها، فإن استهداف وحدة العراق والسودان، ستجعل العمق الاستراتيجي لدول المواجهة: مصر وسوريا والأردن مكشوفا، في أية حرب مع إسرائيل.


في هذا السياق، يأتي السباق الإسرائيلي على اكتساب مواقع في إثيبوبيا وأوغندا وكينيا وزائير، بأهداف مركبة، أهمها الانطلاق من هذه المناطق لعزل الجنوب السوداني ودارفور عن المركز، والتسلل إلى بقية القارة الأفريقية. وكان رئيس الحكومة الإسرائيلية السابق، أرييل شارون، قد كشف عام 2003، عن نوايا حكومته للتدخل في دارفور، مؤكدا أن الوقت قد حان، لولوج غرب السودان بالآلية والوسائل، وبذات الأهداف التي من أجلها جرى التدخل في الجنوب.


هذه المقدمة تقودنا إلى نتيجة مؤداها أن انفصال جنوب السودان عن المركز الأم لن يكون نهاية المطاف، ولن يسود السلام والوئام أرض السودان، بعد الاقتراع عليه. سيعمل أعداء الأمة على أن يكون الانفصال مقدمة لبراكين وعواصف قادمة في هذا البلد العزيز. وستتبعه مشاكل كبرى، لن تقتصر على تآكل جرف الوطن العربي، في كل الجهات، وجعل العمق الاستراتيجي للأمة مكشوفا فحسب. بل استخدام المناطق التي يجري انفصالها عن الوطن العربي، كقواعد انطلاق للعدوان عليه.


إن مقدمات البراكين القادمة، قد بدأت منذ الآن، في المفاوضات الأولية المتعلقة بالاستفتاء. فالتشابك الجغرافي والديمغرافي بين عموم السودان، الذي استمر لحقب طويلة، سيطرح قضية تحديد ماهية الجنوب وحدوده، كما سيطرح قضايا كثيرة، متعلقة بتوزيع الثروة والمياه، والعلاقات بين "الدولة المرتقبة" وبين الخرطوم.


ففي تخطيط الحدود بين الجنوب والمركز، برزت مشكلة منطقة ابيي، الغنية بالنفط. وهي مشكلة تقترب إلى حد كبير بمشكلة مدينة كركوك في شمال العراق. وفي كلا الحالتين، تعتبر الحكومة المركزية هذه المدن امتدادا طبيعيا للوطن الأم، وتتمسك ببقائها تحت سيطرتها. وفي كلا الحالتين، وقف الغرب، بزعامة الولايات المتحدة الأمريكية، بالضد من رغبات شعوب المنطقة.


في الحالة العراقية، حسمت الإدارة الأمريكية الأمر باحتلال العراق، ومصادرته كيانا وهوية، وفرضت القسمة الطائفية والاثنية عليه، وتركت الباب مفتوحا لمشاحنات الطوائف والأقليات حول

اكتساب كركوك لهذا الفريق أو ذاك. وأصبح في حكم المؤكد تبعية هذه المدينة للحكومة الكردية. أما في السودان، فإن إدارة الرئيس أوباما، تمسك بعصا غليظة من جهة، وتلوح بالجزرة من جهة أخرى. فكلينتون تعد الحكومة السودانية، برفع العقوبات عنها، وشطب اسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب، بما يعني العمل على إلغاء قرار المحكمة الدولية باستدعاء الرئيس البشير للمثول أمامها. وتعد أيضا بتقديم حوافز اقتصادية في حالة التزام الحكومة بالموعد المحدد للاقتراع على انفصال الجنوب، في منتصف يناير القادم.


إن ذلك يعني أن الحكومة السودانية، قد وضعت بين خيارين أحلاهما مر: إما أن تسلم بكافة المطالب الجنوبية، بما في ذلك التفريط بمدينة أبيي، أو الاستعداد لجولة أخرى من العنف المدعوم بشكل مباشر من الأمريكيين والأوروبيين والصهاينة، بجنوب السودان وغربه، وبقاء العقوبات "الدولية"، سيفا مسلطا على رقبتها. وفي كلا الحالتين فإن صناع القرار في السودان هم في وضع لا يحسدون عليه.


على صعيد توزيع الثروة، تبدو المسألة أقل حدة من المحاور الأخرى. لكن حين يتعلق الأمر بتقاسم المياه، فهناك مشكلة كبرى تواجه مصر والسودان، خاصة إذا ما قفز الصهاينة والغرب بثقلهم إلى المنطقة. فهناك احتمالات مؤكدة أن تسرع هذه القوى ببناء سدود مائية ضخمة، تحجز تدفق المياه إلى الشمال، بالكميات المعتادة، بما يهدد الأمن المائي العربي في الصميم، ويعرض مستقبل البلدين للمخاطر. ولا نعلم كيف سيتم تجاوز ذلك في ظل الوهن والعجز العربي.


الوضع العربي الراهن لا يشي بقدرة النظام العربي الرسمي، على تقديم أي شيء، وتجربة العراق الجريح ماثلة أمام الجميع. فالقادة العرب الذين اجتمعوا في قمة بيروت قبيل العدوان على العراق، تبنوا فيه رفض العدوان، وأكدوا تمسكهم بميثاق الأمن القومي العربي الجماعي، ومعاهدة الدفاع العربي المشترك، رأوا ما بين النهرين، يذبح من الوريد إلى الوريد، ولم يحركوا ساكنا,


بمعنى أخر، إن على الحكومة السودانية أن لا تعول كثيرا في هذه المرحلة على أي دور عربي رسمي لمساندتها فيما تتعرض له من ضغوط، دولية وإقليمية. لكن ذلك لا يعني عدم قرع جرس الإنذار، والعمل بالصعيد القومي، على اجتراح وسائل عملية، تمثل الحد الأدنى من التضامن العربي مع الأشقاء في السودان، خاصة وأن مخاطر الصمت عما يجري فيه، لا يقتصر عليه، بل يشمل مستقبل مصر، بثقلها البشري والحضاري.


إنها إذن فسحة مراجعة، وإعادة قراءة وتقييم ينبغي أن تضطلع بها مختلف القوى الوطنية بالسودان. إنها ذلك يتطلب منها رص صفوفها، والاقتراب من القواسم المشتركة التي تجمعها، والعمل على خلق مقاربة جديدة لمستقبل هذا البلد، بما يضمن خروجه من المأزق وتجاوز الأزمة، وعبور حالة العجز.


لقد أصبح الانفصال، كما تشير جل المعطيات، في واقع المؤكد، لا مناص من التعامل معه، والمطلوب هو بذل قصارى الجهد، أن تنتقل العلاقة بين الشمال والجنوب، من علاقات صراع، إلى علاقات صداقة وسلام، بما يؤدي إلى إحباط المخططات المعادية للأمة، والهادفة إلى جعل التخوم قواعد للعدوان. وليكن التصحيح من الداخل، وتجاوز عقد الماضي هو مقدمة الانطلاق لبناء السودان الجديد.


 

د. يوسف مكي

ولد في القطيف في المنطقةالشرقية في المملكة العربية السعودية عام 1949
التحصيل العلمي
دكتوراه في السياسة المقارنة
مدرسة الدراسات العليا الدولية جامعة دينفر، ولاية كلورادو 893الولايات المتحدة الأمريكية

 

 

شاهد مقالات د. يوسف مكي

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

غضب روسي وصيني بسبب عقوبات أمريكية على بكين عقب شراء أسلحة من موسكو

News image

قررت الولايات المتحدة فرض عقوبات على الجيش الصيني إثر شرائه أسلحة من روسيا، وهو ما ...

جاويش أوغلو: لقاء ثلاثي روسي إيراني تركي حول سوريا في نيويورك

News image

أعلن وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو أنه سيعقد على هامش أعمال الجمعية العامة للأ...

مصر: القمة العربية - الأوروبية تتناول التعاون وقضايا الهجرة

News image

أعلنت وزارة الخارجية المصرية أن القمة العربية - الأوروبية المقرر عقدها في مصر تتناول أوج...

وفاة رئيس فيتنام تران داي كوانغ عن عمر يناهز 61 عاما

News image

توفي رئيس فيتنام، تران داي كوانغ، اليوم الجمعة، عن عمر يناهز 61 عاما، وفق ما ...

الفلسطينيون يشيّعون سابع شهيد خلال 3 أيام

News image

شيّع مئات الفلسطينيين ظهر أمس، جثمان الشهيد الطفل مؤمن أبو عيادة (15 سنة) إلى مثواه ...

لافروف: روسيا ستستهدف معامل سرية لتركيب طائرات مسيرة في إدلب

News image

أعلن وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، أن روسيا ستعمل على إنهاء نشاطات المعامل السرية الم...

إثيوبيا وإريتريا توقعان في جدة بالسعودية اتفاقا يعزز علاقاتهما

News image

أعلن المتحدث باسم الأمم المتحدة، فرحان حق، أن زعيمي إثيوبيا وإريتريا سيلتقيان في مدينة جدة...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في رأي التحرير

في ملامح النظام العالمي الجديد

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 25 سبتمبر 2018

  من الثابت القول إن العالم على أعتاب نظام دولي جديد، مغاير للنظام الذي ساد ...

خمسة وعشرون عاماً على اتفاقية أوسلو

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 18 سبتمبر 2018

  شكل توقيع اتفاقية أوسلو 13 سبتمبر/ أيلول عام 1993، انتقالاً رئيسياً في كفاح الفلسطينيين ...

تصاعد الهجمة على حق العودة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 11 سبتمبر 2018

    بشكل غير مسبوق، تتصاعد الهجمة الأمريكية «الإسرائيلية» المزدوجة على حق اللاجئين الفلسطينيين بالشتات، في ...

ارتباك عناصر المشروع الصهيوني

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 4 سبتمبر 2018

  قبل ثلاثة أسابيع من هذا التاريخ، نشرنا مقالاً في هذه الصحيفة الغراء، حمل عنوان ...

في الهجوم على حق عودة الفلسطينيين

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 28 أغسطس 2018

    ضمن المواضيع التي أجلت لمفاوضات الحل النهائي للقضية الفلسطينية، في اتفاقية أوسلو، موضوعان حيويان ...

تركيا والعلاقة مع الغرب

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 21 أغسطس 2018

  علاقة تركيا بالغرب، كانت دوماً مشحونة بإرث الماضي وتبعاته. وقد تميزت تاريخياً بالجذب والطرد. ...

الصهيونية.. من حق التوراة إلى الهيمنة الاقتصادية

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 14 أغسطس 2018

  ركز الصهاينة، عند تأسيس حركتهم، على ثلاثة عناصر، روجوا من خلالها لقيام وطن قومي ...

حديث عن الفرص الضائعة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 7 أغسطس 2018

  الدولة بمفهومها المعاصر ظاهرة حديثة، ارتبطت بالثورات الاجتماعية التي شهدتها القارة الأوروبية، وبشكل خاص ...

المشروع الحضاري العربي والفرص الضائعة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 31 يوليو 2018

  فرض واقع ما بعد الحرب الكونية الأولى على العرب، أن يكافحوا من أجل التحرر ...

عدوان جديد على الفلسطينيين

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 24 يوليو 2018

  في ظل العجز العربي عن صياغة استراتيجية عملية، لمواجهة النهج التوسعي العنصري «الإسرائيلي»، والانتصار ...

أحداث العراق ومخاطر الانطلاقة العفوية

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 17 يوليو 2018

  في مقالات سابقة، حذرنا من مخاطر الانطلاق العفوي، لقناعتنا بأن أي تحرك يهدف إلى ...

العرب والتحولات الكونية

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 10 يوليو 2018

    لم يعد موضع اختلاف القول إن العالم يشهد تحولات سياسية واقتصادية كبرى، تشير إلى ...

المزيد في: رأي التحرير, رأي التحرير, رأي التحرير, رأي التحرير

-
+
10

من أرشيف رأي التحرير

انهيار خارطة الطريق سقوط آخر للأوهام

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 12 أغسطس 2003

39 عاما على النكسة: هل من سبيل لهزيمة المشروع الصهيوني؟

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 7 يونيو 2006

صناعة القرار الأمريكي بين مواجهة الواقع وأوهام القوة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 22 أكتوبر 2002

مهمات عاجلة لإنقاذ العراق

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 24 مارس 2009

عبد الرحمن منيف الذي رحل واقفا

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 28 يناير 2004

حرب الإرهاب

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 24 مارس 2004

مرة أخرى: قراءة في خطة بوش الجديدة في العراق

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 30 يناير 2007

هل من سبيل لمواجهة ثقافة الموت؟!

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 22 مايو 2007

حرب على الإرهاب أم كسر للإرادة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 10 سبتمبر 2003

حول نتائج اجتماعات القمة العربية

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 5 أبريل 2006

العدوان على العراق: تحديث أم تدمير 3/2

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 9 أبريل 2003

حول خطاب الإتحاد والمؤتمر الدولي لمكافحة الإرهاب

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 9 فبراير 2005

رحيل رجل شجاع

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 11 أغسطس 2009

نقاط فوق الحروف: حول موضوع الإصلاح السياسي

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 25 يونيو 2003

1441: نزع لأسلحة الدمار أم قرار بالحرب-2

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الجمعة, 22 نوفمبر 2002

السياسة الأمريكية في عهد أوباما

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 12 نوفمبر 2008

ثوابت حول الوطنية والإصلاح والعنف

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 11 نوفمبر 2003

حول علاقات الأمة العربية بأمريكا اللاتينية

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 29 يونيو 2005

الاحتلال مشروع حرية أم استلاب؟

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 4 أبريل 2007

من بغداد إلى دمشق: سيناريو متماثل للعدوان

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 2 نوفمبر 2005

المزيد في: أرشيف رأي التحرير

-
+
20
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم13440
mod_vvisit_counterالبارحة38795
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع121557
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي240899
mod_vvisit_counterهذا الشهر874972
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1158712
mod_vvisit_counterكل الزوار57952521
حاليا يتواجد 2831 زوار  على الموقع