موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
أحمد موسى يقود النصر لاستعادة الصدارة «مؤقتا» بهاتريك في القادسية ::التجــديد العــربي:: السيسي يشدد على أهمية «الضربات الاستباقية» للإرهاب ::التجــديد العــربي:: قوات الدفاع الجوي الملكي السعودي تعترض صاروخاً باليستياً وتدمره ::التجــديد العــربي:: معرض الشارقة للكتاب يفتح آفاقاً جديدة للنشر ::التجــديد العــربي:: الإمارات تترقب تأسيس كيان مصرفي بأصول قيمتها 110 بلايين دولار ::التجــديد العــربي:: احذر من دخان السجائر.. فهو يؤثر على حدة بصرك! ::التجــديد العــربي:: تدشين المركز الإعلامي الموحد لليوم الوطني الـ 88 ::التجــديد العــربي:: بوتين وأردوغان يتفقان على إنشاء منطقة منزوعة السلاح في إدلب ::التجــديد العــربي:: غضب روسي وصيني بسبب عقوبات أمريكية على بكين عقب شراء أسلحة من موسكو ::التجــديد العــربي:: غياب الكاتب والشاعر الفلسطيني خيري منصور ::التجــديد العــربي:: جاويش أوغلو: لقاء ثلاثي روسي إيراني تركي حول سوريا في نيويورك ::التجــديد العــربي:: مصر: القمة العربية - الأوروبية تتناول التعاون وقضايا الهجرة ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس فيتنام تران داي كوانغ عن عمر يناهز 61 عاما ::التجــديد العــربي:: الفلسطينيون يشيّعون سابع شهيد خلال 3 أيام ::التجــديد العــربي:: علماء يعثرون على أقدم رسم بشري عمره 73 ألف سنة ::التجــديد العــربي:: الاتفاق يكرم ضيفه الباطن بثلاثية.. والوحدة والفتح يتعادلان للجولة الثانية على التوالي ::التجــديد العــربي:: حبس نجلي الرئيس المصري الاسبق حسني مبارك على ذمة قضية فساد المعروفة إعلاميا بـ"التلاعب في البورصة" ::التجــديد العــربي:: أهالي الخان الأحمر يتصدّون لجرافات الاحتلال ::التجــديد العــربي:: محمد الحلبوسي النائب عن محافظة الانبار يفوز برئاسة الدورة الجديدة لمجلس النواب العراقي ::التجــديد العــربي:: مصر توقع صفقة للتنقيب عن النفط والغاز مع شل وبتروناس بقيمة مليار دولار ::التجــديد العــربي::

على هامش الانتخابات الرئاسية المصرية

إرسال إلى صديق طباعة PDF

تقترب حملة الانتخابات الرئاسية في مصر من نهاياتها، وينتظر المصريون أن يعلن اسم الرئيس القادم، قبل نهاية هذا الشهر. والمفترض أن تمثل نتيجتها نهاية حقبة، وبداية حقبة جديدة في تاريخ أرض الكنانة. فهذه الانتخابات تأتي بعد ثورة شعبية، انتهت موجتها الأولى بتنحي الرئيس مبارك عن الحكم، وتسلم المجلس العسكري أعباء السلطة.

ولا تزال أحداثها تتداعى، منبأة بقدوم موجات أخرى، ربما تكون أكثر راديكالية وعنفا وصخبا، رغم أن الوقت مبكر جدا للتنبؤ بمسارات تلك الموجات ونتائجها.

 

لكن المؤكد، أن نجاح أو فشل التجربة السياسية الحالية، بشقيها البرلماني والرئاسي، هو الذي سيحدد شكل وطبيعة الموجات القادمة، والتي يتوقع أن يكون هدفها الرئيس هو استكمال الثورة. المشهد السياسي الحالي في مصر، ونتائج الانتخابات البرلمانية ومجلس الشورى، وانتماءات المرشحين المتنافسين على كرسي الرئاسة لا تجعلنا نتفاءل كثيرا بأن المستقبل سيحمل آمالا كبيرة للمصريين، الذين تطلعوا بثورتهم إلى تأسيس الدولة المدنية التي تؤمن لهم الحرية والكرامة، والبناء والنماء وتأمين المتطلبات الأساسية للعيش.

فرغم أن عدد المرشحين تجاوز ما هو معهود بالانتخابات الرئاسية بالبلدان العربية، ومن ضمنها البلدان التي عصف بها "الربيع العربي"، إلا أن بالإمكان تصنيفهم لثلاثة خطوط. وواقع الحال أن نسبة المرشحين الذين ينتمون لتيارات الإسلام السياسي، إما بالارتباط تنظيميا بالإخوان أو بالسلفية، أو التعاطف معهما، يمثلون النسبة الأكبر بينهم. أما الخط الثاني، فيمثله مرشحان ينتميان سياسيا، ووظيفيا لعهد مبارك، وينتظر أن يحظيا بدعم الحزب الوطني المحظور، والرجالات التي تحلقت واستفادت من النظام السابق. والتيار الإخواني كما يبدو من الاستفتاءات العشوائية ربما هو الأكثر حظوظا بالفوز بالمعقد الرئاسي.

أما الخط الثالث، ويشمل بقية المرشحين، ويمثلون بقية التيارات السياسية السائدة بالمجتمع المصري، لكن حظوظهم جميعا واهنة، باستثناء الأستاذ حمدين صباحي، رئيس حزب الكرامة المعروف بتوجهاته القومية. وقد وضعته نتائج انتخابات المصريين في الخارج في المقدمة، متنافسا مع الدكتور عبد المنعم أبو الفتوح على المقعد الأول. وحمدين هو الأوضح في برنامجه السياسي، ورؤيته لمستقبل علاقات بلاده العربية والدولية، كونه يمثل امتدادا للحقبة الناصرية. ولكنه الأقل دعما من القوى المتنفذة في الاقتصاد، وصناعة المال في مصر. مع ترجيح كفة الفوز للدكتور أبو الفتوح، من قبل كثير من المتابعين لحملة الانتخابات، لكن أحدا لا يمكنه استبعاد حدوث مفاجآت في اللحظات الأخيرة.

وبعض النظر عن الفائز، فإن المرء لا يمكنه إلا أن يشفق عليه. فالشعب المصري الذي خرج بعشرات الملايين، في 25 يناير والأيام التي أعقبتها من العام الماضي، يحلم بالكثير ويتوقع الكثير، من قادته الجدد. لا يتوقع أحد من الذين تجمعوا في الساحات بالمدن المصرية الرئيسية، وبشكل خاص ميدان التحرير، أن يكون البديل عن النظام السابق هم رجالاته، أو من هم على شاكلتهم. فليس بالحرية وحدها يحيا الإنسان، وليس بالخبر وحده أيضا تتقرر المصائر والأقدار.

يتطلع المصريون بعد حراكهم الملحمي، وانتصار ثورتهم أن يحلق مشروع نهضتهم بجناحي الحرية والعدالة. وشرط ذلك هو قيام دولة مدنية، ترفع شعار الكرامة والخبز، وتسندها مؤسسات قادرة على الاضطلاع بتحقيق هاتين المهمتين. وذلك يفترض وجود برنامج سياسي عملي، يرتقي فوق الأيديولوجيات، وينأى بنفسه عن سياسة الإقصاء. بمعنى أن وجود دولة المؤسسات المدنية، شرط لازم وسابق، على تحقيق أية خطوة باتجاه تلبية المتطلبات الرئيسية، التي من أجلها أكد شعب مصر مجددا حضوره التاريخي.

ولأن شرط نجاح مشروع الثورة، هو التفاف المصريين حولها، بعد انتهاء المهرجان، واتجاه القاطرة نحو العمل، فإن النأي عن الديكتاتورية والإقصاء يتطلب بروز ما يطلق عليه مجازا في العلوم السياسية بـ "دولة التراضي". وفيها تصبح اللوائح والقرارات نتاج توافقات ومواءمات، وحصيلة تفاعل مستمر، لمنفعة الفئات الاجتماعية الأكثر احتياجا. وتلبية تلك الاحتياجات لا ينبغي أن تتم في صيغة مكارم وترضيات، لحيازة رصيد من التأييد لصالح البرنامج السياسي الخاص، بهذه الفئة أو تلك، بل ينبغي أن تكفله دولة القانون، وأن يكون جناحا الحرية والعدل معبران عن ما أطلق عليه مونتيسكيو "روح القانون". وتعبيرا عن العلاقات التعاقدية بين قمة الهرم وسفوحه ووديانه.

لم تتحدد حتى اللحظة طبيعة دور رئيس الجمهورية الذي سيجري الإعلان عن اسمه بعد أيام قليلة، لكن المنطق يقتضي أن يعمل المصريون على إقامة نظام رئاسي، لا يكون فيه دور الرئيس هامشيا أو شكليا. فليس من سبيل لمواجهة تغول البرلمان، بالصبغة الأيديولوجية الواحدة، وتجنب ديكتاتورية الأغلبية، سوى تقاسم السلطة بين الحكومة وموقع الرئاسة. فذلك وحده الذي يؤمن فعالية دولة القانون، ويحقق العدالة الاجتماعية، وينمي اقتصاد البلاد، ويقوي استقلالية القرار، ويمنع القرارات التي تضر بمصلحة الآخرين.

قلنا إننا نشفق على رئيس مصر القادم، بغض النظر عن التيار الذي يفد منه، لأن التركة التي أمامه ثقيلة، وهي لشدة ثقلها، تنوء بحملها الجبال. كيف لنا أن نتحدث عن جناحي النهضة، قبل أن يكون المجتمع متحفزا ومندفعا نحو القيم الجديدة... قيم الحرية والعدالة. وهل لهذه القيم أن تتحقق، من دون صياغة استراتيجية عملية للقضاء على الأمية، وتأمين العلاج الصحي والمأوى، والبطالة والمتطلبات الأساسية للكرامة الإنسانية، ونشر العلم الحق والعمل الحق. وهل بالإمكان التحدث عن الندية والتكافؤ، وتجنب سياسات الإقصاء مع وجود النعرات الدينية والمذهبية والطائفية والمناطقية.

وليس ترفا التأكيد على أن التكافؤ والندية في التعليم هما كلمة السر، لتحقيق النمو والتطور بالمجتمع المصري. وهما وحدهما السبيل لخلق جيل جديد، يغلب مفهوم المواطنة، على ما عداه من الهويات الجزئية. كما أنهما الأداة العملية للتنشئة الاجتماعية والسياسية ولوعي كل فرد مسؤوليته، في المشاركة ببناء الدولة المدنية، وانتقال الولاء المجتمعي من العشيرة والمذهب إلى ولاء للوطن والدولة.

إن تعميق الوعي الوطني بمتطلبات بناء الدولة الحديثة، هو الذي ينقل نضال شعب مصر، من حالته الرومانسية، إلى واقعية تستوعب حقيقة واقع مصر، وشروط انتقاله من حال إلى حال. فينتقل الشعب في حراكه من الشعار إلى البرنامج، ومن الحالة الأدنى، إلى الحالة الأفضل، بتصميم ومثابرة وجهد. فيجري التسليم بمبدأ التراكم التاريخي، وقانون الحركة. وأن يكون الهدف دائما وأبدا هو الارتقاء بمصلحة الوطن، وجعل هذا الأمر فوق كل اعتبار. وذلك يقتضي استبعاد الوعود الوردية التي يطلقها المتنافسون على حلبة الوصول لكرسي الرئاسة، لأن أمام المصريين طريق طويل وشاق، لن يتمكنوا من عبوره إلا بالعرق والتضحيات، وروح التفاني، والأريحية، ونبذ المصالح الفردية... وتلك صفات جديرة بشعب أثبت في ثورته عشقه وتشبثه بالحياة.

yousifmakki@yahoo.com

 

د. يوسف مكي

ولد في القطيف في المنطقةالشرقية في المملكة العربية السعودية عام 1949
التحصيل العلمي
دكتوراه في السياسة المقارنة
مدرسة الدراسات العليا الدولية جامعة دينفر، ولاية كلورادو 893الولايات المتحدة الأمريكية

 

 

شاهد مقالات د. يوسف مكي

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

غضب روسي وصيني بسبب عقوبات أمريكية على بكين عقب شراء أسلحة من موسكو

News image

قررت الولايات المتحدة فرض عقوبات على الجيش الصيني إثر شرائه أسلحة من روسيا، وهو ما ...

جاويش أوغلو: لقاء ثلاثي روسي إيراني تركي حول سوريا في نيويورك

News image

أعلن وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو أنه سيعقد على هامش أعمال الجمعية العامة للأ...

مصر: القمة العربية - الأوروبية تتناول التعاون وقضايا الهجرة

News image

أعلنت وزارة الخارجية المصرية أن القمة العربية - الأوروبية المقرر عقدها في مصر تتناول أوج...

وفاة رئيس فيتنام تران داي كوانغ عن عمر يناهز 61 عاما

News image

توفي رئيس فيتنام، تران داي كوانغ، اليوم الجمعة، عن عمر يناهز 61 عاما، وفق ما ...

الفلسطينيون يشيّعون سابع شهيد خلال 3 أيام

News image

شيّع مئات الفلسطينيين ظهر أمس، جثمان الشهيد الطفل مؤمن أبو عيادة (15 سنة) إلى مثواه ...

لافروف: روسيا ستستهدف معامل سرية لتركيب طائرات مسيرة في إدلب

News image

أعلن وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، أن روسيا ستعمل على إنهاء نشاطات المعامل السرية الم...

إثيوبيا وإريتريا توقعان في جدة بالسعودية اتفاقا يعزز علاقاتهما

News image

أعلن المتحدث باسم الأمم المتحدة، فرحان حق، أن زعيمي إثيوبيا وإريتريا سيلتقيان في مدينة جدة...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في رأي التحرير

خمسة وعشرون عاماً على اتفاقية أوسلو

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 18 سبتمبر 2018

  شكل توقيع اتفاقية أوسلو 13 سبتمبر/ أيلول عام 1993، انتقالاً رئيسياً في كفاح الفلسطينيين ...

تصاعد الهجمة على حق العودة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 11 سبتمبر 2018

    بشكل غير مسبوق، تتصاعد الهجمة الأمريكية «الإسرائيلية» المزدوجة على حق اللاجئين الفلسطينيين بالشتات، في ...

ارتباك عناصر المشروع الصهيوني

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 4 سبتمبر 2018

  قبل ثلاثة أسابيع من هذا التاريخ، نشرنا مقالاً في هذه الصحيفة الغراء، حمل عنوان ...

في الهجوم على حق عودة الفلسطينيين

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 28 أغسطس 2018

    ضمن المواضيع التي أجلت لمفاوضات الحل النهائي للقضية الفلسطينية، في اتفاقية أوسلو، موضوعان حيويان ...

تركيا والعلاقة مع الغرب

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 21 أغسطس 2018

  علاقة تركيا بالغرب، كانت دوماً مشحونة بإرث الماضي وتبعاته. وقد تميزت تاريخياً بالجذب والطرد. ...

الصهيونية.. من حق التوراة إلى الهيمنة الاقتصادية

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 14 أغسطس 2018

  ركز الصهاينة، عند تأسيس حركتهم، على ثلاثة عناصر، روجوا من خلالها لقيام وطن قومي ...

حديث عن الفرص الضائعة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 7 أغسطس 2018

  الدولة بمفهومها المعاصر ظاهرة حديثة، ارتبطت بالثورات الاجتماعية التي شهدتها القارة الأوروبية، وبشكل خاص ...

المشروع الحضاري العربي والفرص الضائعة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 31 يوليو 2018

  فرض واقع ما بعد الحرب الكونية الأولى على العرب، أن يكافحوا من أجل التحرر ...

عدوان جديد على الفلسطينيين

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 24 يوليو 2018

  في ظل العجز العربي عن صياغة استراتيجية عملية، لمواجهة النهج التوسعي العنصري «الإسرائيلي»، والانتصار ...

أحداث العراق ومخاطر الانطلاقة العفوية

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 17 يوليو 2018

  في مقالات سابقة، حذرنا من مخاطر الانطلاق العفوي، لقناعتنا بأن أي تحرك يهدف إلى ...

العرب والتحولات الكونية

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 10 يوليو 2018

    لم يعد موضع اختلاف القول إن العالم يشهد تحولات سياسية واقتصادية كبرى، تشير إلى ...

خواطر حول الأمن والدولة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 3 يوليو 2018

  في اجتماع مع نخبة من المثقفين، قبل أسبوعين، كان الحديث عن عودة العشيرة والقبيلة، ...

المزيد في: رأي التحرير, رأي التحرير, رأي التحرير, رأي التحرير

-
+
10

من أرشيف رأي التحرير

لن يعاد للأوطان اعتبارها إلا إذا أعيد للإنسان

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 7 يناير 2003

مغزى السياسة الأمريكية الشرق أوسطية الجديدة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 2 مارس 2005

لهاث مستعر لإعادة ترتيب رقعة الشطرنج

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 16 مايو 2007

في الإرهاب والثقافة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 12 مايو 2004

التفتيت و"الفوضى الخلاقة" بديلا عن الاحتلال المباشر

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 27 يوليو 2005

ليكن "يومنا الوطني" يوماً للمستقبل وللأمل

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 28 سبتمبر 2005

بانوراما الاغتيالات: استراتيجية للفتنة والتفتيت و"الفوضى الخلاقة"

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 29 نوفمبر 2006

المجازر مستمرة... والأهداف أصبحت واضحة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 2 أغسطس 2006

من مشروع الشرق الأوسط إلى منتدى المستقبل

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 16 نوفمبر 2005

ارتباك المشروع الأمريكي في العراق: الهجمة على المالكي نموذجا

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 29 أغسطس 2007

بين استشراقين...

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 11 سبتمبر 2007

اللجنة الدائمة للثقافة العربية تؤكد على حماية التراث العراقي

أرشيف رأي التحرير | التجديد العربي | الجمعة, 18 يوليو 2003

حول علاقة الجغرافيا بالتاريخ

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 14 يوليو 2004

التجديد العربي يشعل الشمعة الثامنة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | السبت, 3 أكتوبر 2009

في ذكرى التقسيم: نحو صياغة جديدة للعلاقات الفلسطينية- الفلسطينية

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 3 ديسمبر 2008

العدوان على العراق: تحديث أم تدمير 3/2

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 9 أبريل 2003

من أجل صياغة جديدة للعلاقات بين الفلسطينيين

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 10 ديسمبر 2008

إيران... تغيرات في موازين القوة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 30 يونيو 2009

نحو إعلان ميثاق وطني

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 28 أكتوبر 2003

تنبؤ بتراجع القوة والنفوذ في عهد أوباما

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 26 نوفمبر 2008

المزيد في: أرشيف رأي التحرير

-
+
20
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم16336
mod_vvisit_counterالبارحة35462
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع51798
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي240899
mod_vvisit_counterهذا الشهر805213
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1158712
mod_vvisit_counterكل الزوار57882762
حاليا يتواجد 3069 زوار  على الموقع