موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
البرلمان الكوبي يختار ميغيل دياز-كانيل المسؤول الثاني في السلطة الكوبية مرشحا وحيدا لخلافة الرئيس المنتهية ولايته راوول كاسترو ::التجــديد العــربي:: عودة 500 لاجئ سوري طوعا من بلدة "شبعا" جنوبي لبنان إلى قراهم وخصوصاً بلدتي بيت جن ومزرعة بيت جن ::التجــديد العــربي:: "خلوة" أممية في السويد حول سوريا ::التجــديد العــربي:: روسيا تطرح في مجلس الأمن خطة من 6 خطوات لتسوية الأزمة السورية ::التجــديد العــربي:: البشير يقيل وزير الخارجية لكشفه شللا دبلوماسيا بسبب الأزمة المالية ::التجــديد العــربي:: اردغان يفاجى المعارضة: الاعلان عن إجراء انتخابات رئاسية وبرلمانية مبكرة في الرابع والعشرين من يونيو/ حزيران المقبل ::التجــديد العــربي:: بوغدانوف: التحضير للقاء أستانا التاسع حول سوريا مستمر ::التجــديد العــربي:: الخارجية الأمريكية: لا نسعى للمواجهة مع روسيا في سوريا لكننا مستعدون لاستخدام القوة حال تطلب الأمر ::التجــديد العــربي:: النفط عند أعلى مستوى منذ نهاية 2014 ::التجــديد العــربي:: صفاقس التونسية تشهد العديد من الفعاليات الثقافية ::التجــديد العــربي:: مهرجان دبي السينمائي يعدّل موعد تنظيمه الدوري ::التجــديد العــربي:: النشاط الجسدي يحمي المسنين من السقوط أكثر من الفيتامينات ::التجــديد العــربي:: الفيفا يعتزم إلغاء كأس القارات والاستعاضة عنها بمونديال الأندية ::التجــديد العــربي:: تحديد موعد إقامة كلاسيكو إسبانيا بين الغريمين برشلونة وريال مدريد في السادس من مايو المقبل على ملعب "كامب نو" معقل الفريق الكتالوني ::التجــديد العــربي:: الجنائية الدولية تجري استقصاء مبدئيا حول أحداث غزة ::التجــديد العــربي:: لبنان يستعد لانتخابات برلمانية بتحالفات جديدة ::التجــديد العــربي:: 'يوم الأسيرالفلسطيني' : 6500 سجين يقبعون في الاعتقال من ضمن مليون فلسطيني مروا من سجون الاحتلال، نحو خمسون منهم مر اكثر من خُمس قرن على أسرهم ::التجــديد العــربي:: السودان ينسف جهود التهدئة مع مصر بشكوى في مجلس الأمن يأتي ردا على تنظيم القاهرة اقتراع الرئاسة في مثلث حلايب المتنازع عليه ::التجــديد العــربي:: الجيش المصري يعلن القضاء على أمير تنظيم داعش في عملية مداهمة لعدد من المناطق الجبلية الوعرة وسط سيناء ::التجــديد العــربي:: كوبا تستعد لانتخاب بديل لعهد كاسترو ::التجــديد العــربي::

في الوحدة والتداعي: قراءة نقدية

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

في معرض الحديث عن العروبة الجديدة، الذي بدأنا بتناوله قبل عدة أشهر، طرحنا أسئلة مركزية وعدنا بمحاولة الإجابة عليها: أين تقف العروبة بعد التحولات التاريخية الكبرى التي عاشتها المنطقة العربية، في ما أصبح متعارف عليه بالربيع العربي؟ وهل طويت صفحة العوامل التي أدت إلى بروزها، كفكرة محركة للشارع، ومحرضة على النضال؟ وهل هذه الفكرة، خاضعة كغيرها من الأفكار للتغير ولقانون الحركة والتعاقب؟ وأين نضعها في سياق الأحداث الجارية بالوطن العربي؟ وما هي سبل النهوض بها.

 

عالجنا بعض معضلات الفكر القومي في بداياته، وتابعنا بقراءة نقدية تطور حركته. وأشرنا إلى تأثره بطبيعة لحظة مقاومة المستعمر في الفترة التي أعقبت الحرب العالمية الأولى، والثانية، والدور الذي لعبه انشغال الحركة بمعركة التحرر الوطني في تعطيل بناء صياغة نظرية متكاملة لهذا الفكر. وتناولنا تأثيرات ذلك في غياب رؤية واضحة للعلاقة بين الأمة والدولة.

في راهنية المشروع النهضوي، تكشف لنا أن المراحل اللاحقة في هذا الفكر حملت دعوة لتحقيق الوحدة العربية، وقيام كيان سياسي يجمع العرب من الخليج الى المحيط. لكن هذه الرؤية لم تخرج عن دائرة الشعارات، ولم تطرح برنامجا نضاليا عمليا للبلوغ بهذا المشروع حيز التنفيذ.

لم نتعرض خلال قراءتنا النقدية للفكر القومي في الأحاديث التي مضت، لسياقات تطبيقه على أرض الواقع، واكتفنيا بالتركيز على مناقشة جوانبه النظرية. ومن وجهة نظرنا، فإن تناول ذلك أمر في غاية الأهمية، للقناعة باستحالة فصل النتائج عن المقدمات. فقراءة سياقات التطبيق، من شأنها أن تفض الاشتباك بين العلة والمعلول، أو على الأقل تجعلها أكثر وضوحا، بما يسهم في جعل عملية التفكيك والتحليل أكثر يسرا.

أشرنا إلى أن المعضلة الأولى لهذا الفكر، هي موقفه السلبي من الدولة الوطنية، ونوهنا إلى طابعه المشرقي، وإسقاطات ذلك على الدولة الوطنية. ما يهمنا في إعادة التركيز على هذه النقطة، هي إسقاطاتها على الحركة القومية، بعد تمكنها من تسلم السلطة في عدد من الأقطار العربية.

التركيز على اللغة العربية، كعنصر وحيد في تكوين الأمة العربية، كانت له أثاره السلبية المدمرة، في التعامل مع الأقليات الإثنية، في البلدان التي تسلمت فيها الحركة القومية للسلطة. صحيح أن أدبيات الفكر القومي، حملت الكثير من التعابير عن إنسانية هذا الفكر، وإيمان مريديه بالمساواة بين المواطنين، لكن ذلك لا يلغي مطلقا، أن الفصل في الانتماء للأمة بين المواطنين الناطقين بالعربية، وغير الناطقين بها يخدش مفهوم المواطنة، ويجعل غير الناطقين بالعربية، مواطنين من الدرجة الثانية، أردنا ذلك أم لم نرده، والوقائع التي تدعم هذا القول كثيرة...

أوضحنا أن مشروع الأمة في مراحله الأولى، لم يطرح بحدة قضية الوحدة العربية، وأن ذلك الهدف لم يأخذ شكلا أيديولوجيا، إلا بعد منتصف الثلاثينيات من القرن المنصرم، أثناء احتدام المقاومة للاستعمار الغربي. وقد استمر هذا الطرح، في حلقات ممتدة، في الفكر القومي، أثناء مرحلة النهوض في الخمسينيات والستينات من القرن المنصرم. ولا يزال ذلك مستقرا حتى يومنا هذا في أدبيات الفكر القومي.

الموضوع الذي ينبغي أن يطرح، في سياق تجديد الفكر القومي، وصياغة موقف نظري مغاير للعروبة الجديدة، لا يتعلق بمبدأ الوحدة ذاته، وعلاقته بالأمة. الحضور المكتمل للأمة لا يتحقق إلا في التطابق بين حدودها الطبيعة والسياسية، بمعنى وجود كيان سياسي، يستوعب البلدان العربية جميعها، ويجعل منها دولة ووطنا واحدا. والواقع أن الفكر القومي، لم يتمكن من تقديم إجابة عملية حول كيفية بلوغ هذا الهدف؟

إجابة واحدة التقت حولها جميع الحركات القومية، في بعدها الشعبي، لتحقيق هدف الوحدة، هي التركيز على قضية الاصطفاء. وترد في معظم الأدبيات تحت مسمى الطليعة. فحزب البعث، في دستوره الذي صدر في نيسان/ أبريل عام 1947م، رأى أن هدف الوحدة يتطلب وجود تنظيم قومي، تؤسس له فروع على مستوى الوطن العربي، يمثل في تشكيله وصدق ونقاء أعضائه الأمة المصغرة التي يتطلع القوميون إليها، حين يضم مناضلين من مختلف أقطار الوطن العربي. وهؤلاء المناضلين يمثلون طليعة الأمة، وهم في هيكلية تنظيمهم، يعبرون عن حضور معنوي للأمة التي يتطلعون في المستقبل إلى تحقيق وحدتها.

حركة القوميين العرب، في بداية الخمسينيات، نحت ذات المنحى، ورأت في تنظيمها طليعة قومية، تشكل رأس الحربة في تحقيق الوحدة العربية. وحتى الرئيس جمال عبد الناصر طرح فكرة التنظيم القومي. وإثر نكسة الخامس من حزيران عام 1967م، تشكل التنظيم الطليعي الناصري، في عدد من الأقطار العربية، على أساس تشكيل طليعة قومية تقود النضال في هذه البلدان وصولا إلى تحقيق الوحدة العربية.

وإذا كانت الأمور بنتائجها، فإن البعثيين تسلموا السلطة في العراق وسوريا، لما يقرب من أربعة عقود في العراق، وما يقترب من خمسة عقود في سوريا. وما شهده المواطن العربي هو فشل نظرية الاصطفاء، وعجز الطليعة الموعودة عن تحقيق أدنى تجانس بين كوادرها... وصراعات بين دمشق وبغداد بلغت حد تراشق التهم بالخيانة والخروج على الشرعية والتنكر لمبادئ الحزب. وفي النهاية انقسم الحزب الذي نذر نفسه إلى تحقيق وحدة الأمة إلى أحزاب، ثم إلى شظايا متناثرة على امتداد الوطن العربي، غير قادرة على الفعل، ولا حتى النهوض بمؤسستها أو مؤسساتها وتجاوز الأزمات التي مرت بها.

ولم يكن الأمر مختلفا في حركة القوميين العرب، التي انتهت كحركة قومية بعد نكسة حزيران مباشرة، وتحولت إلى تنظيمات قطرية، وانقسمت كما انقسم البعث إلى عدة مجموعات. وخاضت صراع سلطة دموي بين أجنحتها في اليمن الجنوبي، ذهب ضحيتها آلاف القتلى، وانتهت بفشل التجربة. أما التنظيم الطليعي الناصري، فتجربته قصيرة جدا، انتهت برحيل القائد الرئيس عبد الناصر. والنتيجة أننا أمام ما يشبه النهاية لمفهومي الطليعة والاصطفاء، الذين تبنتهما الحركة القومية منذ بداية الأربعينيات في القرن المنصرم.

في الستينات من القرن المنصرم، بدأ المفكر القومي الدكتور نديم البيطار، بالكتابة عن آلية أخرى لتحقيق الوحدة العربية، اختزلها في تطبيق مفهوم الإقليم القاعدة. والمقصود بذلك، أن يعمل القوميون على استلام الحكم في أحد الأقطار العربية، ويطبقوا نموذجهم في التنمية المستقلة والعدالة الاجتماعية، بما يجعل من القطر الذي يقود القوميون فيه السلطة منطقة جاذبة ومؤثرة في نشر وتعزيز الفكر القومي، وبالتالي التسريع في تحقيق الوحدة. لكن هذا التنظير ووجه بفشل ذريع، بعد هزيمة الأنظمة القومية في مواجهة المشروع الاستيطاني الصهيوني، وعجزها عن مقابلة استحقاقات الناس في الحرية والكرامة والعدالة، والدفاع عن سلامة وأمن واستقرار البلدان التي تمكنوا من تسلم السلطة فيها.

وتبقى معضلة تحديد المفاهيم التي لازمت الفكر القومي منذ بداياته حتى يومنا هذا، وبضمنها مفهوم القومية ذاته، الذي هو عاطفة ونزوع باطني نحو بشر، وفقا للمنظر القومي الأستاذ الحصري، وحب قبل كل شيء كما يراها مؤسس حزب البعث الأستاذ ميشيل عفلق.

هذه التعريفات وقضايا أخرى ذات علاقة بنقد الفكر القومي، ستكون موضوعا لحديث قادم بإذن الله.

yousifmakki@yahoo.com

 

د. يوسف مكي

ولد في القطيف في المنطقةالشرقية في المملكة العربية السعودية عام 1949
التحصيل العلمي
دكتوراه في السياسة المقارنة
مدرسة الدراسات العليا الدولية جامعة دينفر، ولاية كلورادو 893الولايات المتحدة الأمريكية

 

 

شاهد مقالات د. يوسف مكي

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

روسيا تطرح في مجلس الأمن خطة من 6 خطوات لتسوية الأزمة السورية

News image

طرحت روسيا أثناء جلسة خاصة في مجلس الأمن الدولي عقدت اليوم الثلاثاء، خطة شاملة تضم...

البشير يقيل وزير الخارجية لكشفه شللا دبلوماسيا بسبب الأزمة المالية

News image

الخرطوم - قالت وكالة السودان للأنباء الخميس إن قرارا جمهوريا صدر بإعفاء وزير الخارجية ابر...

اردغان يفاجى المعارضة: الاعلان عن إجراء انتخابات رئاسية وبرلمانية مبكرة في الرابع والعشرين من يونيو/ حزيران المقبل

News image

حالة من الجدل خلفها قرار الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، بإجراء انتخابات رئاسية وبرل...

بوغدانوف: التحضير للقاء أستانا التاسع حول سوريا مستمر

News image

أعلن نائب وزير الخارجية الروسي، ميخائيل بوغدانوف، اليوم الخميس، أن التحضير مازال جاريا لعقد لقا...

الخارجية الأمريكية: لا نسعى للمواجهة مع روسيا في سوريا لكننا مستعدون لاستخدام القوة حال تطلب الأمر

News image

أكدت الخارجية الأمريكية، اليوم الأربعاء، أن الولايات المتحدة لا تسعى للمواجهة مع روسيا في سور...

'يوم الأسيرالفلسطيني' : 6500 سجين يقبعون في الاعتقال من ضمن مليون فلسطيني مروا من سجون الاحتلال، نحو خمسون منهم مر اكثر من خُمس قرن على أسرهم

News image

القدس- أحيا الفلسطينيون الثلاثاء "يوم الاسير الفلسطيني" في مسيرات تضامنية في مدن وقرى الضفة الغ...

السودان ينسف جهود التهدئة مع مصر بشكوى في مجلس الأمن يأتي ردا على تنظيم القاهرة اقتراع الرئاسة في مثلث حلايب المتنازع عليه

News image

الخرطوم - أعلن وزير الخارجية السوداني إبراهيم غندور، الأربعاء، أن بلاده تقدمت بشكوى لمجلس الأ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في رأي التحرير

التكامل العربي طريق تجاوز الأزمة العربية

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 17 أبريل 2018

    ليس من المقبول أخلاقياً، وقومياً دس الرؤوس في الرمال، وتجاهل وجود أزمة عميقة في ...

لماذا لم نشهد وحدة آسيوية على غرار «الأوروبية»؟

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 10 أبريل 2018

  منذ وصل الرئيس الروسي لسدة الحكم، طرح بقوة تشكيل اتحاد أوراسي، لكن تحويل ذلك، ...

يوم الأرض.. يوم حق العودة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 3 أبريل 2018

  في الثلاثين من مارس/ آذار من كل عام يحيي الفلسطينيون يوم الأرض، مؤكدين حقهم ...

بين الإدارة والحل في الصراعات الدولية

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 27 مارس 2018

  يستوحي هذا الحديث عنوانه من مذكرات وزير الخارجية المصري، عمرو موسى في الفترة من ...

بعد خمسة عشر عاماً على احتلال العراق

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 20 مارس 2018

  خمسة عشر عاماً مرت، منذ تم احتلال العراق، من قبل الولايات المتحدة. وكان هذا ...

الكواكبي وقضية الحرية

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 13 مارس 2018

  حين قرأت كتاب عبد الرحمن الكواكبي، «طبائع الاستبداد ومصارع الاستعباد»، للمرة الأولى، كنت في ...

المعالجة الجذرية للخلل في العلاقات العربية

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 6 مارس 2018

  تشكل النظام العربي الرسمي المعاصر، إثر نهاية الحرب العالمية الثانية، وفي ظل تصاعد المطالبة ...

قرارات مجلس الأمن والمعايير المزدوجة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 27 فبراير 2018

  يكتسب هذا المقال أهميته، لأنه يأتي رداً على قرار الإدارة الأمريكية، نقل سفارة بلادها ...

مهام ملحة لمواجهة تحديات الثورة الرقمية

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 20 فبراير 2018

    تعرضنا قبل عدة أسابيع، وفي حديثين متتاليين، إلى التحديات الثقافية والاجتماعية التي نشرت، عن ...

الكفاح الفلسطيني من النكسة إلى أوسلو

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 13 فبراير 2018

  الكفاح الفلسطيني، منذ الشتات كان دائماً وأبداً يستمد مشروعيته من ارتباطه بالتيارات الفكرية العربية، وعلاقته ...

القضية الفلسطينية إلى أين؟

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 6 فبراير 2018

    سنوات طويلة مرت، منذ انطلقت الثورة الفلسطينية المعاصرة، في مطلع عام 1965، بقيادة حركة ...

ولادة عسيرة لنظام دولي جديد

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 30 يناير 2018

    هناك إقرار أممي واسع، بأن مرحلة جديدة في التاريخ الإنساني، بدأت في التعبير عن ...

المزيد في: رأي التحرير, رأي التحرير, رأي التحرير, رأي التحرير

-
+
10

من أرشيف رأي التحرير

مؤتمر فتح وحق العودة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الاثنين, 7 سبتمبر 2009

مرة أخرى: من التجزئة القطرية إلى التفتيت الطائفي

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 16 يناير 2007

الإعلان العالمي لحقوق الإنسان و"الترانسفير"

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 17 ديسمبر 2008

أربعون عاما على النكسة... استمراء جلد الذات

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 13 يونيو 2007

تكتيك أمريكي جديد أم محاولة للخروج من المستنقع؟

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 6 يوليو 2005

دروس ديموقراطية!

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 14 يونيو 2006

حول قرار مجلس الأمن المتعلق بنقل السلطة للعراقيين

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 16 يونيو 2004

ملاحظات حول الحوار الوطني

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 31 ديسمبر 2003

بين الخصوصية والكونية

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 15 ديسمبر 2004

أمريكا وتركيا وأحداث شمال العراق

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 31 أكتوبر 2007

السياسة الأمريكية في عهد أوباما

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 12 نوفمبر 2008

في الإرهاب والثقافة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 12 مايو 2004

في استراتيجية النضال الفلسطيني بالمرحلة القادمة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 24 نوفمبر 2004

تمخض الجبل فولد فأرا

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 12 فبراير 2003

ماذا بعد السقوط؟

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 20 يونيو 2007

تفجيرات لندن جريمة أخلاقية

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 13 يوليو 2005

في الليبرالية والديمقراطية

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 13 مايو 2009

خارطة الطريق: تكريس آخر للأوهام

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 10 يونيو 2003

رحيل رجل شجاع

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 11 أغسطس 2009

مخاض الولادة الجديدة..

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 16 أغسطس 2006

المزيد في: أرشيف رأي التحرير

-
+
20
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم3675
mod_vvisit_counterالبارحة36324
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع39999
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي215791
mod_vvisit_counterهذا الشهر786473
mod_vvisit_counterالشهر الماضي972375
mod_vvisit_counterكل الزوار52918905
حاليا يتواجد 2509 زوار  على الموقع