موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مصر تُهدي العراق معجم الكلمات السومرية والأكدية في العربية ::التجــديد العــربي:: 13 مليار دولار لتحفيز الاقتصاد في أبوظبي ::التجــديد العــربي:: اتفاق مصري أثيوبي على تبني رؤية مشتركة حول سد النهضة ::التجــديد العــربي:: ترامب ينقلب على مجموعة السبع ويهدد حلفاءه برسوم جمركية جديدة ::التجــديد العــربي:: كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة ::التجــديد العــربي:: الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد ::التجــديد العــربي:: أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي ::التجــديد العــربي:: لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة ::التجــديد العــربي:: تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه" ::التجــديد العــربي:: روسيا والصين تبرمان جملة قياسية من اتفاقات الطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: موسكو.. العثور على آثار ثمينة من القرن الـ 17 ::التجــديد العــربي:: بعثة الأخضر السعودي تصل إلى مدينة سانت بطرسبرغ الروسية استعداداً للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: أسبانيا تختتم استعداداتها للمونديال بفوز صعب على تونس 1 / صفر ::التجــديد العــربي:: وصول المنتخب المصري إلى مدينة غروزني عاصمة جمهورية الشيشان في روسيا للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: علماء يعلنون عن فوائد جديدة للقهوة! ::التجــديد العــربي:: فوائد البقدونس... كنز صحي متكامل! ::التجــديد العــربي:: إعادة التراث الثقافي المنهوب على طاولة اليونسكو ::التجــديد العــربي:: هل تناول بيضة واحدة يوميا يقلل مخاطر الإصابة بأمراض القلب؟ ::التجــديد العــربي:: 'كوسموتوفلكس' أول قزحية اصطناعية ::التجــديد العــربي:: مفوضية اللاجئين تحتاج 2.4 بليون دولار إضافية سنوياً ::التجــديد العــربي::

في ذكرى الوحدة المصرية - السورية

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

في 22 شباط/ فبراير1958م، وقع الرئيس السوري شكري القوتلي، والرئيس جمال عبد الناصر، عن مصر ميثاق الوحدة بين البلدين، وأعلن قيام الجمهورية العربية المتحدة. واختير عبد الناصر رئيسًا والقاهرة عاصمة للجمهورية الجديدة. وتم في مراحل لاحقة توحيد المجلسين البرلمانيين بمجلس واحد. وقد نقل هذا الهدف، فكرة الوحدة العربية، من الحلم إلى الأمر الواقع.

 

جاء تحقيق الوحدة، استجابة لحلم راود زعماء النهضة العربية المعاصرة، منذ النصف الثاني للقرن التاسع عشر. كما كان استجابة لصرخة مدوية انطلقت في المؤتمر العربي، الذي عقد بالعاصمة الفرنسية باريس، حيث هتف الجميع مع الشاعر اليازجي: تنبهوا واستفيقوا أيها العرب... وكانت الوحدة ردا عمليا على تحديات إقليمية ودولية، استهدفت استقلال القطر العربي السوري، وعملت على إعادته مجددا تحت الهيمنة الغربية.

ولذلك لن يكون ممكنا قراءة حدث الوحدة، من دون ربطه بالحرب الباردة، بين الاتحاد السوفييتي والولايات المتحدة الأمريكية، وحلفائهما، التي اشتعل أوارها بقوة في تلك المرحلة. لقد كان المطلوب غربيا أن تكون دمشق في القلب من هذه الحرب، وقاعدة انطلاق للعدوان على المكتسبات التي حققتها الثورة في مصر، وفي المقدمة من تلك المكتسبات تأميم قناة السويس، وبناء السد العالي، وتبني سياسة تحريرية مساندة لحركات وطنية في آسيا وأفريقيا، صبت لتحقيق حريتها واستقلالها.

كانت أحد مظاهر الصراع المستعر، أثناء الحرب الباردة هي تشكل أحلاف فيما يعرف بالشرق الأوسط لمناهضة الاتحاد السوفييتي والكتلة الاشتراكية. وقد برز من بين تلك الأحلاف مشروع أيزنهاور لملء الفراغ، الذي استبدل بعد تعثره بتشكيل حلف بغداد، الذي أريد منه أن يشكل قوسا مزدوجا، يبدأ من باكستان، مرورا بإيران الشاه، إلى العراق، الذي كان آنذاك تحت الحكم الهاشمي، وتركيا. وكانت سوريا هي الحلقة المفقودة، التي يراد إخضاعها ,ودمجها بهذا القوس. وقد تحول هذا الحلف لاحقا بعد ثورة تموز 1958م، في العراق وخروجه منه، إلى حلف المعاهدة المركزية (السنتو)

كان استكمال بناء هذا القوس، بشكل مزدوج سيؤدي وظيفتين مزدوجتين ومتداخلتين للغرب. فاتجاهه نحو الشمال، سيطوق الاتحاد السوفييتي في خاصرته الجنوبية، من الشرق إلى الغرب. أما اتجاه القوس الآخر، فموجه بشكل مباشر لحركة التحرر العربية، وللقيادة المصرية. ولذلك مثل تحقيق الوحدة انقلابا هائلا على مشروع الإخضاع الاستعماري، ونقل سورية من بلد يراد له أن يلعب دورا في قمع حركة التحرر العربي، إلى قلعة من القلاع العصية لهذه الحركة.

ولذلك يأتي عبور الحشود الضخمة الحدود إلى سوريا من لبنان والعراق والأردن احتفاء بزيارة الزعيم والقائد، جمال عبدالناصر للقطر الشمالي في سياق موضوعي وتاريخي صحيح، وتعبيرا عن وعي عميق لأهمية هذا الحدث. فقد أنقذ تحقيق الوحدة سوريا من الوقوع تحت براثن الاحتلال مجددا، ونفح روح التمرد والوثبة، في الشعب العربي.

لكن موسم الفرح، لم يستمر طويلا، فقد تواصلت التحديات ومحاولات قهر إرادة الأمة. ولأن التجربة الوحدوية لم تستكمل مقومات صمودها، وواجهت ما هو أقوى بكثير من قدراتها، فقد انتكست هذه الوحدة بعد أقل من أربع سنوات على قيامها.

بالتأكيد كانت هناك مؤامرات ودسائس وهجوم محموم على تلك التجربة، وقد تم الإفصاح عن كثير منها، من قبل الدوائر التي شاركت في الانقضاض على تجربة الوحدة، في صيغة وثائق ومذكرات. لكن المؤكد أيضاً أن منطق الأشياء يقتضي ألا يحمل الوحدويون الخصم مسؤولية انتكاساتهم وهزائمهم، ذلك أن من غير البديهي تصور إمكانية تعامل الأعداء والخصوم مع تجربة واعدة بهذا الحجم.

إن قراءة هذه التجربة بعد أكثر من خمسة عقود، لا ينبغي أن تكون ارتجاعية، لأن ذلك يفترض ادعاء الخبرة بأثر رجعي. والأصعب في هذه القراءة أنها تأخذ مكانها، في زمن لم تعد فيه بوابات الوحدة مفتوحة على مصراعيها. فليس هناك على أرض الواقع ما يدعمها من انتصارات، بحيث تكون فكرة الوحدة جزءا وامتدادا لتلك الانتصارات، وإحدى الحلقات البارزة في سلسلتها.

لقد تكفلت لحظة النهوض ومواجهة المحتل، في الخمسينيات والستينيات من القرن المنصرم بإفشال كل المحاولات لفرض هويات جزئية، أو ما قبل تاريخية في الأمة، وعمقت الانتماء نحو الهوية الجامعة. وتحت الضربات الموجعة لحركات التحرر الوطني، فشلت مشاريع التفتيت، وتداعت أحلاف ومحاولات مستعرة لفرض كيانات على أسس إقليمية ومناطقية ودينية وطائفية. وفي معمعان الكفاح، تحول الصراع في المنطقة إلى مواجهة حضارية بأبعاد اجتماعية متقدمة. أصبح الصراع بين التخلف ومشروع النهضة، وبين التجزئة والوحدة، وبين التسليم بالمشروع الصهيوني والتصدي له. وكان اتجاه التيار يصب بقوة في مصلحة الحلم.

الآن تباعدت المسافات، وأصبح مشروع الوحدة في نظر عدد كبير من المثقفين إبحاراً من دون شراع إلى تاريخ غابر، وتعبيراً عن دوغما لا تستقيم مع أوضاع العصر وتجلياته. وقد كمن التحريض ضد المشروع أيضا في إعلانات مدفوعة الثمن، باتجاه معاكس مالا ودماً وقهراً، وغربة ونفياً وانتهاكاً للأعراض في سجون الاحتلال، ترفع فوق الساريات الضخمة، وعبر القنوات الفضائية، التي تنافس الأرانب في سرعة توالدها.

أصبح من المتعذر على دعاة الوحدة والنهضة أن يجدوا مكاناً مناسباً لمقولاتهم في عصر العولمة وحقوق الإنسان، والشرق الأوسط الكبير أو الجديد. وإشاعة نمط غير مسبوق من الاستهلاك البذيء لكل شيء.

هكذا إذن تصبح القراءة عدمية هي الأخرى، كما هو الفكر عدمي، إن لم تتوجه إلى المستقبل، بالزج بالقوى الحية في الأمة، لاستعادة الحلم، وهذا ما يجعل المهمة أصعب بكثير، ذلك لأن الحلم قبل تجربة الوحدة، كان أهم عوامل التحريض على قيامها، أما الآن فلا مناص من إنجاز مهمتين شاقتين:

المهمة الأولى هي استعادة الحلم، وهي مشروطة باستعادة الوعي، والمهمة الأخرى، هي وجود الرؤية العملية، للانتقال من الحلم إلى الواقع، بتجسيد تجارب جديدة لا تستمد قوتها فقط، من القدرة على قراءة الواقع وتهجي مفرداته، والانطلاق إلى لبناء تجارب حية جديدة، بل أيضاً من قراءة وتقييم تجربة الماضي، في عناوينه واتجاهاته وممارساته، وكشف طلاسمه. ذلك وحده هو السبيل، لاستعادة الثقة بمشروع الوحدة، ونقلها من فكرة رومانسية، إلى رؤية جديدة تنطلق من مفهوم الضرورة الحضارية، لتلامس مع مختلف القراءات الأخرى في اتجاه مشروع النهضة، العقل والروح، وتسهم في صناعة الغد الأفضل.

yousifmakki@yahoo.com

 

د. يوسف مكي

ولد في القطيف في المنطقةالشرقية في المملكة العربية السعودية عام 1949
التحصيل العلمي
دكتوراه في السياسة المقارنة
مدرسة الدراسات العليا الدولية جامعة دينفر، ولاية كلورادو 893الولايات المتحدة الأمريكية

 

 

شاهد مقالات د. يوسف مكي

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة

News image

وصل الرئيس الأميركي دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون إلى سنغافورة أمس، عشي...

الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد

News image

أعلنت وزارة الداخلية العراقية عن اندلاع النيران في مخزن لصناديق الاقتراع بمنطقة الرصافة في الع...

أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي

News image

أصدرت قمة منظمة شانغهاي للتعاون بيانا ختاميا اليوم الأحد وقعها قادة روسيا والصين وقيرغيزستان وكا...

لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة

News image

تستضيف #مكة المكرمة الأحد الاجتماع الرباعي الذي دعا إليه العاهل السعودي، #الملك_سلمان بن عبدالعزيز، وال...

تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه"

News image

أكدت الرئاسة الفرنسية تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في ...

بوتين: الأولوية لتعزيز القدرات النووية في تطوير القوات المسلحة الروسية

News image

صرح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بأن القدرة القتالية للجيش الروسي تعد ضمانا لحماية المصالح الر...

الناتو يجهز قوة تدخل سريع إضافية من 30 ألف جندي تحسبا لـ "هجوم روسي"

News image

يعتزم حلف الناتو زيادة استعداده تحسبا لـ هجوم من جانب روسيا"، بإنشاء قوة تدخل احت...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في رأي التحرير

دعوة للتوقف عن جلد الذات

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 12 يونيو 2018

    في صبيحة الخامس من يونيو/ حزيران 1967، قامت «إسرائيل» بهجوم جوي مباغت على المطارات ...

فلسطين: التغيرات في الأهداف والاستراتيجيات

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 5 يونيو 2018

  ليس هدف هذا المقال تقديم عرض للتغيرات التي حدثت في مسار الكفاح الفلسطيني، منذ ...

مقاربات في الاستراتيجيات الفلسطينية

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 29 مايو 2018

  قبل أسبوعين من هذا التاريخ، احتفل «الإسرائيليون»، بالذكرى السبعين لتأسيس كيانهم الغاصب. وكانت النكبة ...

ثلاثية القدس والعودة والصمود

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 22 مايو 2018

  بمناسبة الذكرى السبعين للنكبة، خرج الفلسطينيون في قطاع غزة، إلى مناطق التماس مع قوات ...

العرب والتاريخ

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 15 مايو 2018

  في الأيام الأخيرة، لاحظت اكتظاظ مواقع التواصل الاجتماعي، بالهجوم على العرب، ووصفهم بالعربان والبدو ...

لوطن العربي والنظام العالمي الجديد

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 8 مايو 2018

  شهد القرن الماضي حربين عالميتين مدمرتين، كانت القارة الأوروبية في الحالتين، مركز انطلاقتهما، وكانت ...

مقاربات بين انتفاضة الحجارة ومسيرات العودة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 1 مايو 2018

  خمسة أسابيع مرت منذ، بدأت مسيرات العودة، منطلقة من قطاع غزة، باتجاه الخط الفاصل ...

آفاق المشروع الوحدوي العربي

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 24 أبريل 2018

  يبدو الحديث عن وحدة العرب، في ظل الواقع الراهن، أمراً عدمياً وغير مجد، وسط ...

التكامل العربي طريق تجاوز الأزمة العربية

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 17 أبريل 2018

    ليس من المقبول أخلاقياً، وقومياً دس الرؤوس في الرمال، وتجاهل وجود أزمة عميقة في ...

لماذا لم نشهد وحدة آسيوية على غرار «الأوروبية»؟

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 10 أبريل 2018

  منذ وصل الرئيس الروسي لسدة الحكم، طرح بقوة تشكيل اتحاد أوراسي، لكن تحويل ذلك، ...

يوم الأرض.. يوم حق العودة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 3 أبريل 2018

  في الثلاثين من مارس/ آذار من كل عام يحيي الفلسطينيون يوم الأرض، مؤكدين حقهم ...

بين الإدارة والحل في الصراعات الدولية

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 27 مارس 2018

  يستوحي هذا الحديث عنوانه من مذكرات وزير الخارجية المصري، عمرو موسى في الفترة من ...

المزيد في: رأي التحرير, رأي التحرير, رأي التحرير, رأي التحرير

-
+
10

من أرشيف رأي التحرير

نحو تجديد الفكر القومي

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الخميس, 19 مارس 2009

بعد خمس سنوات من سبتمبر: محطات ما بعد العاصفة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 13 سبتمبر 2006

بعد تقرير البرادعي: أزمة الملف النووي الإيراني إلى أين؟!

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 3 مايو 2006

المواطنة والوحدة الوطنية

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 25 ديسمبر 2002

رحيل رجل شجاع

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 11 أغسطس 2009

لهاث مستعر لإعادة ترتيب رقعة الشطرنج

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 16 مايو 2007

وجه آخر للأزمة العربية: القمة والقرارات

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 1 أبريل 2008

حول موضوع النداء العالمي لمكافحة الفقر

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 18 مايو 2005

وحدة على طريقة الإتحاد الأوروبي

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 25 فبراير 2009

الإصلاح السياسي: التعجيل أم التأجيل؟!

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 10 مارس 2004

قراءة في نتائج الإنتخابات البرلمانية اللبنانية

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 16 يونيو 2009

مصرع بوتو والأزمة المستعصية في باكستان

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 8 يناير 2008

تداعيات الحرب الإسرائيلية على لبنان

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 6 سبتمبر 2006

مخاض الولادة الجديدة..

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 16 أغسطس 2006

النظام في فوضى شارون

أرشيف رأي التحرير |

د. عزمي بشارة

| الجمعة, 25 نوفمبر 2005

قراءة في نتائج مؤتمر القمة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 26 مايو 2004

السياسة الأمريكية من الأيديولوجية إلى البرجماتية

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 3 فبراير 2009

لماذا يستهدف لبنان الآن؟!

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 6 يونيو 2007

حول الفدرالية والدستور العراقي

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 7 سبتمبر 2005

حول مكابح ثقافة الحوار وقبول الآخر

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأحد, 8 يوليو 2007

المزيد في: أرشيف رأي التحرير

-
+
20
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم6507
mod_vvisit_counterالبارحة34127
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع68108
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي195543
mod_vvisit_counterهذا الشهر548497
mod_vvisit_counterالشهر الماضي846272
mod_vvisit_counterكل الزوار54560513
حاليا يتواجد 2161 زوار  على الموقع