موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مسيرة ضخمة في لندن تطالب بالاعتذار عن "وعد بلفور" ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين يأمر بتشكيل لجنة لـ«حصر جرائم فساد المال العام برئاسة ولي العهد ::التجــديد العــربي:: أمر ملكي: إعفاء وزير الحرس الوطني متعب بن عبدالله و عادل بن محمد فقيه وزير الاقتصاد والتخطيط و قائد القوات البحرية الفريق عبد الله السلطان ::التجــديد العــربي:: النيابة العامة الإسبانية تطلب مذكرة توقيف أوروبية لبيغديمونت ::التجــديد العــربي:: قوات الدفاع الجوي تعترض صاروخًا بالستيًّا باتجاه الرياض ::التجــديد العــربي:: الحريري يستقيل ويعلن عن مؤامرة لاغتياله ويرجع قراره لمساعي إيران 'خطف لبنان' وفرض الوصاية عليه ::التجــديد العــربي:: الصين تبني سفينة ضخمة لبناء الجزر ::التجــديد العــربي:: ترامب يتطلع لطرح أسهم أرامكو في بورصة نيويورك ::التجــديد العــربي:: مصر تخطط لإنشاء ميناء جاف بكلفة 100 مليون دولار ::التجــديد العــربي:: أستراليا ضيف شرف مهرجان القاهرة السينمائي ::التجــديد العــربي:: 90كاتبا يتدفقون على معرض الكتاب الفرنكفوني في بيروت ::التجــديد العــربي:: الفاكهة والخضراوات الملوثة بمستويات عالية من آثار المبيدات الحشرية تعرض النساء للعقم والإجهاض او تضر بالإنجاب ::التجــديد العــربي:: تلوث الهواء يصيب أكثر من 10 ملايين بأمراض الكلى سنويًا ::التجــديد العــربي:: برشلونة يحلق منفردا بقمة الدوري الاسباني و اتلتيكو يتقدم على ريال ::التجــديد العــربي:: بايرن ميونيخ يعود من أرض دورتموند بنقاط الفوزو- لايبزيغ الى المركز الثاني ::التجــديد العــربي:: إنشاء قاعدة عسكرية تركية أولى في سوريا ::التجــديد العــربي:: هنية يدعو إلى مواصلة المصالحة ووقف التنسيق الأمني مع الاحتلال رداً على المجزرة فيما شيع آلاف الفلسطينيين في عدد من المناطق أمس جثامين سبعة شهداء سقطوا في قصف للنفق من قبل طائرات الاحتلال ::التجــديد العــربي:: هجوم مانهاتن: ترامب يأمر بتشديد الرقابة على دخول الأجانب إلى أمريكا و«سي إن إن» تكشف هوية المشتبه به ::التجــديد العــربي:: تكليف رئيس الوزراء الكويتي بتشكيل حكومة جديدة ::التجــديد العــربي:: الجيش المصري يعلن مقتل بعض إرهابيي هجوم الواحات وعن تدمير ثلاث عربات دفع رباعي محملة بكميات كبيرة من الأسلحة والذخائر ::التجــديد العــربي::

المثقفون والثورات العربية

إرسال إلى صديق طباعة PDF

لن نبتعد كثيرا عن تشخيص الواقع، حين نقرر أن ما حدث في الوطن العربي، منذ مطالع العام المنصرم، بدءا بالثورة التونسية، هو مفاجأة كاملة للمثقفين العرب. والحق أن أفضل توصيف له هو أنه مفاجأة الأمة لذاتها. فرغم حالة الاحتقان العامة، التي تسبب فيها عجز النخب السياسية عن مقابلة استحقاقات الناس، فإن ما كان طافيا على السطح لم يشي بأننا على موعد مع براكين عاتية لا تبقي ولا تذر،وأن ألسنتها، ستطال المنطقة الممتدة من الخليج إلى المحيط، لتعبر مجددا، في اللاوعي الجمعي عن وحدة التاريخ والمصير.

 

غابت عن هذه الثورات، في المقدمات والنتائج، الوظيفة الاستشرافية للمثقف، وأصبح دوره اللهث باستمرار خلف تداعياتها الملحمية، ومحاولة تفكيك رموزها وطلاسمها. وبهذا الغياب، أصبحت القدرة شبه معدومة، لدى النخب الفكرية والمجتمعية، على قراءة المستقبل، والتهيؤ لمستلزماته. وجل ما تمكن المثقفون العرب طرحه، هو تقديم قراءة ارتجاعية للحدث، تحاول الإسهام في فهم ما جرى من أحداث، دون أن تتيح لها سرعة حركتها فسحة للنظر نحو المستقبل.

هل نتلمس العذر لمثقفينا العرب، لعجزهم عن قراءة ما كان يفتعل تحت القشرة، باعتبارهم جزء من حالة العجز، التي جثمت على صدورنا عقودا طويلة. ولذلك كان من الطبيعي، أن لا يتوقعوا في قراءاتهم الاستشرافية، تفجر انتفاضة من نوع استثنائي، فوق المتصور. انتفاضة بدت وكأنها اقتحمت بواباتنا من المجهول وعالم اللامعقول.

هل نتلمس العذر للمثقفين العرب لعجزهم عن التنبؤ بما جرى، لأن ذلك، من وجهة نظرنا، عمل مستحيل، إن لم يرفده الوعي والقدرة على التبضيع والتفكيك، وهو ما لم يعد ممكنا بعد تجريف سياسي أخذ في طريقه اليابس والأخضر. لقد فرض على المثقفين العرب، التعامل مع أحداث دراماتيكية، غير مسبوقة، مرتبكة في تداعيها، وواسعة في حراكها، وفضفاضة في طريقة اندفاعاتها.

ففسيفسائية تداعي هذه الثورات، جعلت من المتعذر وعي المسوغات الحقيقية لاندلاعها والتعامل معها جميعا بنسق واحد. ومن غير شك، فإن أوضاع البلدان العربية، غير متماثلة في واقعها الاقتصادي والسياسي والاجتماعي. وذلك يعني بالضرورة اختلاف الأدوات، والمبررات التي أدت إلى اندلاع الثورات في كل منها. فليس الاستبداد وحده، هو مبرر انطلاق هذه الثورات، وهو أيضا ليس الفقر. فهناك بلدان يرتفع فيها سقف الحرية، ولكنها تعاني من الفساد والفقر، وهناك بلدان أخرى يطغي فيها سقف الاستبداد ولكنها في وضع أفضل بمستوى معدلات الدخل مقارنة بغيرها من الأقطار العربية.

ذلك يعني، أن هناك أسباب مركبة، لاندلاع هذه الثورات، تختلف في مسوغاتها من بلد لآخر. ولعل أكبر محرض على اندلاعها في وقت واحد هو ما يمكن وصفه بموسم الهجرة إلى الثورة، اقتباسا من عنوان الرواية الرائعة "موسم الهجرة للشمال" للراحل الطيب صالح. بمعنى أن العامل الرئيس لاندلاع هذه الحركة، في هذا التوقيت بالذات هو التأثير والتأثر... بين بلدان جمعتها اللغة والتاريخ والجغرافيا والمعاناة المشتركة.

هناك معضلة أخرى، تتعلق بإمكانية التزام المثقف بالحياد، الذي هو شرط العلمية والموضوعية في التفكيك والتحليل. إن ذلك يفترض وجود المثقف خارج الحدث، وذلك ما لا يتسق مع الثورات العربية، التي هي بالنسبة لمعظم المثقفين العرب، إنقاذ وتخليص من حالة الاغتراب، بكل تجلياتها وتفرعاتها.

وبديهي القول أن التداعيات السياسية للثورات لا تزال في مهدها. فبالكاد يمكن القول إن تونس استكملت بناء مؤسسات ما بعد تفجر ثورتها. أما أرض الكنانة، فرغم استكمالها الانتخابات النيابية ومجلس الشورى والتصويت على التعديلات الدستورية، فإن أمامها مهمة تشكيل الحكومة، والانتخابات الرئاسية. وتعيش انفلاتا أمنيا لم تشهد له مثيلا مند عقود طويلة. وفي ليبيا لا تزال الفوضى وانفلات الأمن يعمان هذا البلد الشقيق. والحال ينطبق على الأوضاع باليمن، آملين للبلدين سرعة التعافي والسير على السكة الصحيحة.

في بقية البلدان العربية التي مر بها "موسم الهجرة" تعثرت في بعضها عمليات الحسم، وظلت في قوة زخمها. وحدثت تسويات سياسية، وتبن للمطالب الإصلاحية في بلدان أخرى. وهناك شعور عام لدى عامة الناس، ومن ضمنهم المثقفين، باستمرار المناخ الذي ارتبط باشتعال الثورات. لكن تقديم قراءة استشرافية دقيقة تسهم في صياغة خارطة طريق للانتقال السلمي وإقامة الدولة المدنية في هده البلدان، لا تزال صعبة.

لكن ذلك على أية حال، لا يعني أن المثقف سيقف متفرجا وعاجزا خلف ما يجري من حوله، من غير أن يكون له دور. لقد اندفع عدد كبير من المثقفين العرب إلى القلب من ركب الثورات، منذ أيامها الأولى قبل بلوغها ساعة الحسم. وكانوا هم كتاب الدساتير، والمروجين للمبادئ الجديدة. وهم أيضا قادة الحراك السياسي، الذي أمن للتحولات مسارها السلمي, وقادة الأحزاب السياسية، التي تتنافس على حصد المقاعد في المجالس النيابية ومجالس الشورى، ويشكل الفائزون منهم، الحكومات الجديدة التي تقود السلطة في البلاد بالسنوات القادمة. وهنا يتداخل دور المثقف بالسياسي، في مشهد مغاير لم تعهده الأمة العربية منذ عقود طويلة.

إلا أن ذلك ينبغي أن لا يؤخذ على علاته. ففي البلدان العربية، التي نجحت الثورات في تغيير أنماط الحكم، سينقسم المثقفون: قسم داخل السلطة يلعب دور المثقف والسياسي في آن معا، وآخر بالمعارضة، يلعب دور المثقف الذي يواصل التحريض على التغيير، لكنه يرنو إلى بلوغ السلطة في دورات نيابية لاحقة.

ذلك يعني في الحالتين، أن السياسي والمثقف، يسيران في خطين متوازيين، رغم ما يبدو من تعارض وتنافر بين الوظيفتين. ففي حالة بلوغ السلطة يضطلع المثقف بوظيفة السياسي، من حيث انتقاله من الحالة المثالية والرومانسية، إلى الواقعية والبراغماتية. لكن المتوقع أن يبقى بعضا من مواصفات ما قبل استلام السلطة من رؤية حالمة ومثالية في جانب الطرف المعارض، حتى تأتيه الفرصة لتسلم الحكم.

في كل الأحوال، يظل وجود السياسي والمثقف أمرا مهما وجوهريا. فالمثقف هو الذي يقدم المبتدأ، بصياغته للنظريات السياسية والبرامج التطبيعية لإدارة الدولة والمجتمع. ولكنه لن يتمكن من الوصول إلى الخبر ويحقق نظرياته وبرامجه ومناهجه، إلا بحالتين: الأولى أن يحتضن السياسي موقف المثقف ويتبناه، ويعمل على تحقيقه، فلا تبقى أحلام المثقف معلقة بالهواء. والثانية أن ينتقل المثقف إلى خانة السياسي، ويضطلع بدوره. والخطورة هنا أن يغادر دوره كمثقف ملتزم إلى الأبد. لكن دورة التاريخ لن تتوقف. فسوف ينبثق من رحم الواقع الاجتماعي الجديد، مثقفون جدد، يجدون عناوين أخرى ونظريات وبرامج مغايرة لمن سبقهم. وتلك هي سنن الكون. وتبقى محاور أخرى بحاجة إلى المزيد من التحليل والتأصيل.

 

د. يوسف مكي

ولد في القطيف في المنطقةالشرقية في المملكة العربية السعودية عام 1949
التحصيل العلمي
دكتوراه في السياسة المقارنة
مدرسة الدراسات العليا الدولية جامعة دينفر، ولاية كلورادو 893الولايات المتحدة الأمريكية

 

 

شاهد مقالات د. يوسف مكي

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

خادم الحرمين يأمر بتشكيل لجنة لـ«حصر جرائم فساد المال العام برئاسة ولي العهد

News image

أمر خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز اليوم (السبت)، بتشكيل لجنة لـ«حصر الجرائم وال...

أمر ملكي: إعفاء وزير الحرس الوطني متعب بن عبدالله و عادل بن محمد فقيه وزير الاقتصاد والتخطيط و قائد القوات البحرية الفريق عبد الله السلطان

News image

  أصدر الملك سلمان، مساء السبت، أمرا ملكيا بإعفاء وزير الحرس الوطني الأمير متعب بن ...

النيابة العامة الإسبانية تطلب مذكرة توقيف أوروبية لبيغديمونت

News image

طلبت النيابة العامة في إسبانيا إصدار مذكرة توقيف أوروبية في حق الرئيس المعزول لكاتالونيا كار...

قوات الدفاع الجوي تعترض صاروخًا بالستيًّا باتجاه الرياض

News image

الرياض- صرح المتحدث الرسمي لقوات تحالف دعم الشرعية في اليمن العقيد الركن تركي المالكي أنه...

الحريري يستقيل ويعلن عن مؤامرة لاغتياله ويرجع قراره لمساعي إيران 'خطف لبنان' وفرض الوصاية عليه

News image

بيروت - أعلن رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري استقالته السبت في كلمة بثها التلفزيون وقا...

الصين تبني سفينة ضخمة لبناء الجزر

News image

بكين - دشنت الصين سفينة ضخمة وصفت بانها "صانعة الجزر السحرية" وتعد أكبر سفينة تجر...

إنشاء قاعدة عسكرية تركية أولى في سوريا

News image

ذكرت مصادر سورية أن تركيا استكملت إنشاء وتأهيل القاعدة العسكرية الأولى لها من بين ثمانية ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في رأي التحرير

العرب والمتغيرات في موازين القوة الدولية

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 21 نوفمبر 2017

  ليس جديداً القول، أن منطقتنا العربية، كانت دائماً في القلب من التحولات السياسية والاستراتيجية، ...

الأمة العربية ومرحلة ما بعد الأزمة

د. يوسف مكي | الأربعاء, 15 نوفمبر 2017

    أكثر من سبع سنوات عجاف، مرت منذ انطلق ما بات معروفاً بالربيع العربي. وكانت ...

بعد مائة عام على وعد بلفور.. أين نقف؟

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 7 نوفمبر 2017

    لم يكن وعد بلفور وليد لحظة في التاريخ، بل كان نتاجاً لمسار طويل، بدأ ...

الاستفتاء الكردي خطأ قاتل

د. يوسف مكي | الأربعاء, 1 نوفمبر 2017

    جاءت الرياح بالنسبة لرئيس إقليم كردستان، مسعود البرزاني، بما لا تشتهي السفن. فالاستفتاء الذي ...

في العلاقات العربية - الإفريقية

د. يوسف مكي | الأربعاء, 25 أكتوبر 2017

    قارة إفريقيا، هي الثانية في الحجم بين قارات الأرض الست، وهي الثالثة من حيث ...

مخاض ولادة نظام عالمي جديد

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 17 أكتوبر 2017

    أسبوع غير عادي، من حيث أحداثه السياسية الكبيرة، الصاخبة والمتنوعة، وأيضاً من حيث امتداد ...

لماذا المصالحة الفلسطينية الآن؟

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 10 أكتوبر 2017

    من نافلة القول، إن أي جهد باتجاه توحيد الضفة الغربية والقطاع، وتحقيق المصالحة بين ...

فلسطين.. من الانتداب إلى النكبة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 3 أكتوبر 2017

    في أواخر شهر سبتمبر مرّت الذكرى السبعون على انتهاء فترة الانتداب البريطاني عن فلسطين، ...

لماذا الإصرار على الدولة الكردية في العراق؟

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 26 سبتمبر 2017

    في المقال السابق أشرنا إلى استحالة قيام الدولة الكردية، في شمال العراق، ما لم ...

أي مستقبل للدولة الكردية في العراق؟

د. يوسف مكي | الأربعاء, 20 سبتمبر 2017

    حين بدأت معركة الموصل، نشرت مقالتين، حملتا نفس التاريخ من نوفمبر/تشرين الثاني 2016. الأولى ...

غزو بيروت والأهداف الصهيونية

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 12 سبتمبر 2017

    بمناسبة مرور 35 عاماً على العدوان الصهيوني على لبنان، الذي بلغ أوجه باحتلال العاصمة ...

في مخاطر الانطلاقة العفوية

د. يوسف مكي | الجمعة, 19 مايو 2017

ستبقى معنا أثار الحركة الاحتجاجية التي مرت بالوطن العربي، قبل ست سنوات سنين طويلة، ولن...

المزيد في: رأي التحرير, رأي التحرير, رأي التحرير, رأي التحرير

-
+
10

من أرشيف رأي التحرير

الانسحاب من غزة: خطوة نحو التحرير أم تفريط بحق العودة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 17 أغسطس 2005

حول ازدواجية المواقف تجاه مشاريع الهيمنة الأمريكية

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 27 سبتمبر 2006

أربعون عاما على النكسة... استمراء جلد الذات

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 13 يونيو 2007

مجلس الشورى ومؤسسات المجتمع المدني

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 24 مايو 2006

لا بديل عن الحوار لصيانة الوحدة الفلسطينية

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 4 أكتوبر 2006

في استراتيجية النضال الفلسطيني بالمرحلة القادمة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 24 نوفمبر 2004

من مشروع الشرق الأوسط إلى منتدى المستقبل

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 16 نوفمبر 2005

أوباما والمسألة الفلسطينية

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 18 فبراير 2009

السوق الخليجية المشتركة خطوة إلى الأمام

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 12 ديسمبر 2007

ضد التيار!!

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 14 أكتوبر 2003

النكبة والقمة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 19 مايو 2004

لماذا ظهر الزرقاوي مؤخرا؟

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 10 مايو 2006

لن يعاد للأوطان اعتبارها إلا إذا أعيد للإنسان

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 7 يناير 2003

خواطر حول مشاريع النهضة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 21 أكتوبر 2009

حول الانضمام لمنظمة التجارة العالمية

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 30 نوفمبر 2005

حول موضوع النداء العالمي لمكافحة الفقر

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 18 مايو 2005

عودة إلى أزمة الاقتصاد العالمي

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 7 أكتوبر 2008

أزمة إيران: التداعيات الدولية

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 29 سبتمبر 2009

ليكن "يومنا الوطني" يوماً للمستقبل وللأمل

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 28 سبتمبر 2005

حول علاقة الجغرافيا بالتاريخ

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 14 يوليو 2004

المزيد في: أرشيف رأي التحرير

-
+
20
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم43090
mod_vvisit_counterالبارحة69116
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع237278
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي223255
mod_vvisit_counterهذا الشهر971898
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1251282
mod_vvisit_counterكل الزوار47285568
حاليا يتواجد 5577 زوار  على الموقع