موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
أحمد موسى يقود النصر لاستعادة الصدارة «مؤقتا» بهاتريك في القادسية ::التجــديد العــربي:: السيسي يشدد على أهمية «الضربات الاستباقية» للإرهاب ::التجــديد العــربي:: قوات الدفاع الجوي الملكي السعودي تعترض صاروخاً باليستياً وتدمره ::التجــديد العــربي:: معرض الشارقة للكتاب يفتح آفاقاً جديدة للنشر ::التجــديد العــربي:: الإمارات تترقب تأسيس كيان مصرفي بأصول قيمتها 110 بلايين دولار ::التجــديد العــربي:: احذر من دخان السجائر.. فهو يؤثر على حدة بصرك! ::التجــديد العــربي:: تدشين المركز الإعلامي الموحد لليوم الوطني الـ 88 ::التجــديد العــربي:: بوتين وأردوغان يتفقان على إنشاء منطقة منزوعة السلاح في إدلب ::التجــديد العــربي:: غضب روسي وصيني بسبب عقوبات أمريكية على بكين عقب شراء أسلحة من موسكو ::التجــديد العــربي:: غياب الكاتب والشاعر الفلسطيني خيري منصور ::التجــديد العــربي:: جاويش أوغلو: لقاء ثلاثي روسي إيراني تركي حول سوريا في نيويورك ::التجــديد العــربي:: مصر: القمة العربية - الأوروبية تتناول التعاون وقضايا الهجرة ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس فيتنام تران داي كوانغ عن عمر يناهز 61 عاما ::التجــديد العــربي:: الفلسطينيون يشيّعون سابع شهيد خلال 3 أيام ::التجــديد العــربي:: علماء يعثرون على أقدم رسم بشري عمره 73 ألف سنة ::التجــديد العــربي:: الاتفاق يكرم ضيفه الباطن بثلاثية.. والوحدة والفتح يتعادلان للجولة الثانية على التوالي ::التجــديد العــربي:: حبس نجلي الرئيس المصري الاسبق حسني مبارك على ذمة قضية فساد المعروفة إعلاميا بـ"التلاعب في البورصة" ::التجــديد العــربي:: أهالي الخان الأحمر يتصدّون لجرافات الاحتلال ::التجــديد العــربي:: محمد الحلبوسي النائب عن محافظة الانبار يفوز برئاسة الدورة الجديدة لمجلس النواب العراقي ::التجــديد العــربي:: مصر توقع صفقة للتنقيب عن النفط والغاز مع شل وبتروناس بقيمة مليار دولار ::التجــديد العــربي::

المثقفون والثورات العربية

إرسال إلى صديق طباعة PDF

لن نبتعد كثيرا عن تشخيص الواقع، حين نقرر أن ما حدث في الوطن العربي، منذ مطالع العام المنصرم، بدءا بالثورة التونسية، هو مفاجأة كاملة للمثقفين العرب. والحق أن أفضل توصيف له هو أنه مفاجأة الأمة لذاتها. فرغم حالة الاحتقان العامة، التي تسبب فيها عجز النخب السياسية عن مقابلة استحقاقات الناس، فإن ما كان طافيا على السطح لم يشي بأننا على موعد مع براكين عاتية لا تبقي ولا تذر،وأن ألسنتها، ستطال المنطقة الممتدة من الخليج إلى المحيط، لتعبر مجددا، في اللاوعي الجمعي عن وحدة التاريخ والمصير.

 

غابت عن هذه الثورات، في المقدمات والنتائج، الوظيفة الاستشرافية للمثقف، وأصبح دوره اللهث باستمرار خلف تداعياتها الملحمية، ومحاولة تفكيك رموزها وطلاسمها. وبهذا الغياب، أصبحت القدرة شبه معدومة، لدى النخب الفكرية والمجتمعية، على قراءة المستقبل، والتهيؤ لمستلزماته. وجل ما تمكن المثقفون العرب طرحه، هو تقديم قراءة ارتجاعية للحدث، تحاول الإسهام في فهم ما جرى من أحداث، دون أن تتيح لها سرعة حركتها فسحة للنظر نحو المستقبل.

هل نتلمس العذر لمثقفينا العرب، لعجزهم عن قراءة ما كان يفتعل تحت القشرة، باعتبارهم جزء من حالة العجز، التي جثمت على صدورنا عقودا طويلة. ولذلك كان من الطبيعي، أن لا يتوقعوا في قراءاتهم الاستشرافية، تفجر انتفاضة من نوع استثنائي، فوق المتصور. انتفاضة بدت وكأنها اقتحمت بواباتنا من المجهول وعالم اللامعقول.

هل نتلمس العذر للمثقفين العرب لعجزهم عن التنبؤ بما جرى، لأن ذلك، من وجهة نظرنا، عمل مستحيل، إن لم يرفده الوعي والقدرة على التبضيع والتفكيك، وهو ما لم يعد ممكنا بعد تجريف سياسي أخذ في طريقه اليابس والأخضر. لقد فرض على المثقفين العرب، التعامل مع أحداث دراماتيكية، غير مسبوقة، مرتبكة في تداعيها، وواسعة في حراكها، وفضفاضة في طريقة اندفاعاتها.

ففسيفسائية تداعي هذه الثورات، جعلت من المتعذر وعي المسوغات الحقيقية لاندلاعها والتعامل معها جميعا بنسق واحد. ومن غير شك، فإن أوضاع البلدان العربية، غير متماثلة في واقعها الاقتصادي والسياسي والاجتماعي. وذلك يعني بالضرورة اختلاف الأدوات، والمبررات التي أدت إلى اندلاع الثورات في كل منها. فليس الاستبداد وحده، هو مبرر انطلاق هذه الثورات، وهو أيضا ليس الفقر. فهناك بلدان يرتفع فيها سقف الحرية، ولكنها تعاني من الفساد والفقر، وهناك بلدان أخرى يطغي فيها سقف الاستبداد ولكنها في وضع أفضل بمستوى معدلات الدخل مقارنة بغيرها من الأقطار العربية.

ذلك يعني، أن هناك أسباب مركبة، لاندلاع هذه الثورات، تختلف في مسوغاتها من بلد لآخر. ولعل أكبر محرض على اندلاعها في وقت واحد هو ما يمكن وصفه بموسم الهجرة إلى الثورة، اقتباسا من عنوان الرواية الرائعة "موسم الهجرة للشمال" للراحل الطيب صالح. بمعنى أن العامل الرئيس لاندلاع هذه الحركة، في هذا التوقيت بالذات هو التأثير والتأثر... بين بلدان جمعتها اللغة والتاريخ والجغرافيا والمعاناة المشتركة.

هناك معضلة أخرى، تتعلق بإمكانية التزام المثقف بالحياد، الذي هو شرط العلمية والموضوعية في التفكيك والتحليل. إن ذلك يفترض وجود المثقف خارج الحدث، وذلك ما لا يتسق مع الثورات العربية، التي هي بالنسبة لمعظم المثقفين العرب، إنقاذ وتخليص من حالة الاغتراب، بكل تجلياتها وتفرعاتها.

وبديهي القول أن التداعيات السياسية للثورات لا تزال في مهدها. فبالكاد يمكن القول إن تونس استكملت بناء مؤسسات ما بعد تفجر ثورتها. أما أرض الكنانة، فرغم استكمالها الانتخابات النيابية ومجلس الشورى والتصويت على التعديلات الدستورية، فإن أمامها مهمة تشكيل الحكومة، والانتخابات الرئاسية. وتعيش انفلاتا أمنيا لم تشهد له مثيلا مند عقود طويلة. وفي ليبيا لا تزال الفوضى وانفلات الأمن يعمان هذا البلد الشقيق. والحال ينطبق على الأوضاع باليمن، آملين للبلدين سرعة التعافي والسير على السكة الصحيحة.

في بقية البلدان العربية التي مر بها "موسم الهجرة" تعثرت في بعضها عمليات الحسم، وظلت في قوة زخمها. وحدثت تسويات سياسية، وتبن للمطالب الإصلاحية في بلدان أخرى. وهناك شعور عام لدى عامة الناس، ومن ضمنهم المثقفين، باستمرار المناخ الذي ارتبط باشتعال الثورات. لكن تقديم قراءة استشرافية دقيقة تسهم في صياغة خارطة طريق للانتقال السلمي وإقامة الدولة المدنية في هده البلدان، لا تزال صعبة.

لكن ذلك على أية حال، لا يعني أن المثقف سيقف متفرجا وعاجزا خلف ما يجري من حوله، من غير أن يكون له دور. لقد اندفع عدد كبير من المثقفين العرب إلى القلب من ركب الثورات، منذ أيامها الأولى قبل بلوغها ساعة الحسم. وكانوا هم كتاب الدساتير، والمروجين للمبادئ الجديدة. وهم أيضا قادة الحراك السياسي، الذي أمن للتحولات مسارها السلمي, وقادة الأحزاب السياسية، التي تتنافس على حصد المقاعد في المجالس النيابية ومجالس الشورى، ويشكل الفائزون منهم، الحكومات الجديدة التي تقود السلطة في البلاد بالسنوات القادمة. وهنا يتداخل دور المثقف بالسياسي، في مشهد مغاير لم تعهده الأمة العربية منذ عقود طويلة.

إلا أن ذلك ينبغي أن لا يؤخذ على علاته. ففي البلدان العربية، التي نجحت الثورات في تغيير أنماط الحكم، سينقسم المثقفون: قسم داخل السلطة يلعب دور المثقف والسياسي في آن معا، وآخر بالمعارضة، يلعب دور المثقف الذي يواصل التحريض على التغيير، لكنه يرنو إلى بلوغ السلطة في دورات نيابية لاحقة.

ذلك يعني في الحالتين، أن السياسي والمثقف، يسيران في خطين متوازيين، رغم ما يبدو من تعارض وتنافر بين الوظيفتين. ففي حالة بلوغ السلطة يضطلع المثقف بوظيفة السياسي، من حيث انتقاله من الحالة المثالية والرومانسية، إلى الواقعية والبراغماتية. لكن المتوقع أن يبقى بعضا من مواصفات ما قبل استلام السلطة من رؤية حالمة ومثالية في جانب الطرف المعارض، حتى تأتيه الفرصة لتسلم الحكم.

في كل الأحوال، يظل وجود السياسي والمثقف أمرا مهما وجوهريا. فالمثقف هو الذي يقدم المبتدأ، بصياغته للنظريات السياسية والبرامج التطبيعية لإدارة الدولة والمجتمع. ولكنه لن يتمكن من الوصول إلى الخبر ويحقق نظرياته وبرامجه ومناهجه، إلا بحالتين: الأولى أن يحتضن السياسي موقف المثقف ويتبناه، ويعمل على تحقيقه، فلا تبقى أحلام المثقف معلقة بالهواء. والثانية أن ينتقل المثقف إلى خانة السياسي، ويضطلع بدوره. والخطورة هنا أن يغادر دوره كمثقف ملتزم إلى الأبد. لكن دورة التاريخ لن تتوقف. فسوف ينبثق من رحم الواقع الاجتماعي الجديد، مثقفون جدد، يجدون عناوين أخرى ونظريات وبرامج مغايرة لمن سبقهم. وتلك هي سنن الكون. وتبقى محاور أخرى بحاجة إلى المزيد من التحليل والتأصيل.

 

د. يوسف مكي

ولد في القطيف في المنطقةالشرقية في المملكة العربية السعودية عام 1949
التحصيل العلمي
دكتوراه في السياسة المقارنة
مدرسة الدراسات العليا الدولية جامعة دينفر، ولاية كلورادو 893الولايات المتحدة الأمريكية

 

 

شاهد مقالات د. يوسف مكي

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

غضب روسي وصيني بسبب عقوبات أمريكية على بكين عقب شراء أسلحة من موسكو

News image

قررت الولايات المتحدة فرض عقوبات على الجيش الصيني إثر شرائه أسلحة من روسيا، وهو ما ...

جاويش أوغلو: لقاء ثلاثي روسي إيراني تركي حول سوريا في نيويورك

News image

أعلن وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو أنه سيعقد على هامش أعمال الجمعية العامة للأ...

مصر: القمة العربية - الأوروبية تتناول التعاون وقضايا الهجرة

News image

أعلنت وزارة الخارجية المصرية أن القمة العربية - الأوروبية المقرر عقدها في مصر تتناول أوج...

وفاة رئيس فيتنام تران داي كوانغ عن عمر يناهز 61 عاما

News image

توفي رئيس فيتنام، تران داي كوانغ، اليوم الجمعة، عن عمر يناهز 61 عاما، وفق ما ...

الفلسطينيون يشيّعون سابع شهيد خلال 3 أيام

News image

شيّع مئات الفلسطينيين ظهر أمس، جثمان الشهيد الطفل مؤمن أبو عيادة (15 سنة) إلى مثواه ...

لافروف: روسيا ستستهدف معامل سرية لتركيب طائرات مسيرة في إدلب

News image

أعلن وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، أن روسيا ستعمل على إنهاء نشاطات المعامل السرية الم...

إثيوبيا وإريتريا توقعان في جدة بالسعودية اتفاقا يعزز علاقاتهما

News image

أعلن المتحدث باسم الأمم المتحدة، فرحان حق، أن زعيمي إثيوبيا وإريتريا سيلتقيان في مدينة جدة...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في رأي التحرير

خمسة وعشرون عاماً على اتفاقية أوسلو

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 18 سبتمبر 2018

  شكل توقيع اتفاقية أوسلو 13 سبتمبر/ أيلول عام 1993، انتقالاً رئيسياً في كفاح الفلسطينيين ...

تصاعد الهجمة على حق العودة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 11 سبتمبر 2018

    بشكل غير مسبوق، تتصاعد الهجمة الأمريكية «الإسرائيلية» المزدوجة على حق اللاجئين الفلسطينيين بالشتات، في ...

ارتباك عناصر المشروع الصهيوني

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 4 سبتمبر 2018

  قبل ثلاثة أسابيع من هذا التاريخ، نشرنا مقالاً في هذه الصحيفة الغراء، حمل عنوان ...

في الهجوم على حق عودة الفلسطينيين

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 28 أغسطس 2018

    ضمن المواضيع التي أجلت لمفاوضات الحل النهائي للقضية الفلسطينية، في اتفاقية أوسلو، موضوعان حيويان ...

تركيا والعلاقة مع الغرب

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 21 أغسطس 2018

  علاقة تركيا بالغرب، كانت دوماً مشحونة بإرث الماضي وتبعاته. وقد تميزت تاريخياً بالجذب والطرد. ...

الصهيونية.. من حق التوراة إلى الهيمنة الاقتصادية

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 14 أغسطس 2018

  ركز الصهاينة، عند تأسيس حركتهم، على ثلاثة عناصر، روجوا من خلالها لقيام وطن قومي ...

حديث عن الفرص الضائعة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 7 أغسطس 2018

  الدولة بمفهومها المعاصر ظاهرة حديثة، ارتبطت بالثورات الاجتماعية التي شهدتها القارة الأوروبية، وبشكل خاص ...

المشروع الحضاري العربي والفرص الضائعة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 31 يوليو 2018

  فرض واقع ما بعد الحرب الكونية الأولى على العرب، أن يكافحوا من أجل التحرر ...

عدوان جديد على الفلسطينيين

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 24 يوليو 2018

  في ظل العجز العربي عن صياغة استراتيجية عملية، لمواجهة النهج التوسعي العنصري «الإسرائيلي»، والانتصار ...

أحداث العراق ومخاطر الانطلاقة العفوية

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 17 يوليو 2018

  في مقالات سابقة، حذرنا من مخاطر الانطلاق العفوي، لقناعتنا بأن أي تحرك يهدف إلى ...

العرب والتحولات الكونية

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 10 يوليو 2018

    لم يعد موضع اختلاف القول إن العالم يشهد تحولات سياسية واقتصادية كبرى، تشير إلى ...

خواطر حول الأمن والدولة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 3 يوليو 2018

  في اجتماع مع نخبة من المثقفين، قبل أسبوعين، كان الحديث عن عودة العشيرة والقبيلة، ...

المزيد في: رأي التحرير, رأي التحرير, رأي التحرير, رأي التحرير

-
+
10

من أرشيف رأي التحرير

مرة أخرى: من التجزئة القطرية إلى التفتيت الطائفي

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 16 يناير 2007

مجتمعنا العربي أهلي أم مدني؟

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 31 مايو 2006

بعد عامين على زلزال سبتمبر العالم ليس أكثر أمنا

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 17 سبتمبر 2003

تقرير بيكر- هاملتون: خطوة إلى الأمام أم هروب من الأزمة؟

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 13 ديسمبر 2006

حول الفدرالية والدستور العراقي

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 7 سبتمبر 2005

ما بعد العاصفة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 6 أكتوبر 2009

أزمة حكومات وحدة وطنية

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 6 ديسمبر 2006

حرب الإرهاب

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 24 مارس 2004

ملاحظات من وحي الملتقى الثالث للحوار الوطني

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 23 يونيو 2004

رحيل عام صعب...

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 23 ديسمبر 2008

إيران.. من الدولة الوطنية إلى الدولة الدينية

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 7 يوليو 2009

خواطر في المسألة الفلسطينية

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأحد, 8 مارس 2009

حول موضوع النداء العالمي لمكافحة الفقر

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 18 مايو 2005

تداعيات الحرب الإسرائيلية على لبنان

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 6 سبتمبر 2006

حتى لا تكون شهادة زور

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 10 أغسطس 2005

ارتباكات قانونية في محكمة الدجيل

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 7 ديسمبر 2005

صناعة القرار الأمريكي بين مواجهة الواقع وأوهام القوة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 22 أكتوبر 2002

في أسباب انهيار الاقتصاد العالمي

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 30 سبتمبر 2008

بين موقفين

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 22 ديسمبر 2004

نحو إصلاح جذري للنظام الاقتصادي العالمي

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 14 أكتوبر 2008

المزيد في: أرشيف رأي التحرير

-
+
20
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم33777
mod_vvisit_counterالبارحة35462
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع69239
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي240899
mod_vvisit_counterهذا الشهر822654
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1158712
mod_vvisit_counterكل الزوار57900203
حاليا يتواجد 2705 زوار  على الموقع