موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مواضيع اجتماعية وسياسية ووجودية في جائزة الرواية العربية ترعاها البوكر ::التجــديد العــربي:: افتتاح معرض القصيم للكتاب ::التجــديد العــربي:: تونس تستعد لاستقبال ثمانية ملايين سائح ::التجــديد العــربي:: الإسراع في تناول الطعام يزيد الوزن ::التجــديد العــربي:: عقار يصد ضغط الدم ينجح في كبح السكري من النوع الأول ::التجــديد العــربي:: قمة تشيلسي وبرشلونة تنتهي تعادلية وميسي يزور شباك البلوز ::التجــديد العــربي:: بايرن ميونخ يسحق بشكتاش بخماسية ويقترب من التأهل ::التجــديد العــربي:: زوما يستقيل من رئاسة جنوب أفريقياو انتخاب سيريل رامابوسا رئيسا جديدا ::التجــديد العــربي:: نجاة وزير الداخلية المكسيكي بعد تحطم طائرة هليكوبتر كانت تقله ::التجــديد العــربي:: الجيش المصري يقضي على ثلاثة مسلحين ويدمر 68 هدفًا في عملية سيناء 2018 ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن الدولي يوافق على تعيين مارتن غريفيث مبعوثا خاصا إلى اليمن ::التجــديد العــربي:: لافروف يسخر من اتهام روسيا بالتدخل في الانتخابات الأميركية غداة توجيه الاتهام إلى 13 روسيا في هذه القضية ::التجــديد العــربي:: طرح أرامكو يجذب المستثمرين الروس ::التجــديد العــربي:: الذهب يرتفع بسبب مخاوف التضخم ::التجــديد العــربي:: نصف مليون عنوان في مسقط الدولي للكتاب و 70 فعالية متنوعة وبرنامج عروض مسرحية وأمسيات شعرية وورش وحفلات توقيع ::التجــديد العــربي:: معرض الكتاب بالدار البيضاء يحتفي بـ 'مدن السور' ::التجــديد العــربي:: اكثروا من تناول الزبادي لصحة قلوبكم ::التجــديد العــربي:: الهلال ينفرد بالصدارة إثر فوز مثير على الشباب في الوقت القاتل ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين للسيسي: المملكة حريصة على أمن واستقرار مصر ::التجــديد العــربي:: موناكو يثبت أقدامه في وصافة بطولة فرنسا بفوز كبير على ديجون ::التجــديد العــربي::

عبدالحميد المهري: المناضل الباسل والمفكر الرصين

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

هناك أفراد نلتقي بهم، في مسيرة حياتنا ثم نغادرهم من غير أن يتركوا في ذاكرتنا شيئا يستحق الذكر. وهؤلاء هم الغالبية من الناس. وهناك قلة من الناس تلتقي بهم، ومن أول وهلة تشعر بقوة حضورهم، وكلما تعددت لقاءاتك بهم شعرت بالاقتراب منهم أكثر فأكثر، وهؤلاء يمثلون القلة القليلة بين الناس.

 

المناضل الجزائري، الأستاذ عبدالحميد المهري، هو واحد من هذه القلة، التي تتميز بقوة الحضور ووالأريحية والتواضع ورحابة الصدر، والالتزام الأخلاقي والنبل الإنساني. وفوق هذه الصفات جميعا، فإنه مجاهد بارز، ساهم في قيادة النضال الوطني الجزائري ضد الاستعمار الفرنسي. وقد عرفه زملاؤه في جبهة التحرير الوطني الجزائرية، وكما وصفه بيان النعي الذي أصدره المؤتمر القومي العربي، بأنه القائد والسياسي والحكيم، والنقي، وصاحب الخصال الجميلة.

تعرفت على القائد الراحل، والصديق المهري قبل أكثر من عقد من الزمن، حين عقد المؤتمر القومي العربي دورته عام 2001 في المنامة بالبحرين. ومنذ عقد المؤتمر دورته في صنعاء باليمن عام 2003م، وانتخابي عضوا في الأمانة العامة للمؤتمر أصبحت لقاءاتي به متكررة، حتى رحيله، حيث كان بحكم كونه أمينا عاما سابقا للمؤتمر يحضر باستمرار اجتماعات الأمانة العامة للمؤتمر القومي، كعضو دائم بها. وخلال هذه اللقاءات تعززت قناعتي بخصال الفقيد وفضائله. ووجدت فيه الأخ الكبير والصديق العزيز، المتفاني في الدفاع عن قضايا أمته، وحقها في الكرامة والتطور والنماء.

ولد الراحل الكبير الأستاذ عبد الحميد مهري في 3 نيسان/ أبريل عام 1926 بقرية الخروب التابعة لمدينة قسطنطينة عاصمة الشرق الجزائري. ونما وترعرع في وادي الزناتي، حيث دخل مدرسة لتحفيظ القرآن الكريم، حفظ فيها الكتاب الكريم، وتلقى أوائل دروسه.

وفي هذا المناخ، أدرك الراحل مخاطر المحاولات الفرنسية الحثيثة لتذويب الهوية الدينية والوطنية والقومية لشعب الجزائر. وأدرك أن الرفض السلبي للسلوك الفرنسي ستكون من نتائجه فقدان الجزائر لعروبتها ولهويتها الإسلامية، وأن الرفض الحقيقي للسياسة الفرنسية، لن يكون مجديا إلا برفع راية الكفاح عاليا في وجه هذه السياسة، والمطالبة بالحرية والاستقلال وحق تقرير المصير. ولم يتردد أن يكون في مقدمة قافلة المناضلين من أجل تحقيق هذه المطالب الوطنية المشروعة.

لقد ظل الراحل المهري، طيلة حياته فارسا شجاعا، ناضل وهو لا يزال في ريعان شبابه من أجل تحير وطنه، عرف بجرأته وصلابة موقفه، وقدرته على اقتحام الصعاب. انتسب وهو لم يزل شابا يافعا إلى حزب الشعب، أحد الأحزاب الوطنية التي ناضلت ضد الاستعمار الفرنسي للجزائر، ثم انتقل لحركة أنصار الحريات الديمقراطية. وبعد مضي سنوات قليلة، ساهم الراحل الكبير، في تأسيس جبهة التحرير الوطني الجزائري التي أطلقت الثورة الجزائرية في الأول من نوفمبر/ تشرين الثاني عام 1954م.

اعتقل في الأيام الأولى لاندلاع شرارة الثورة، وبقي في السجن حتى نيسان/ ابريل 1955. وبعد إطلاق سراحه بعدة أشهر، بعد أشهر أصح عضوا في وفد جبهة التحرير الوطني بالخارج، وسمي عضوا في المجلس الوطني للثورة الجزائرية، ثم في لجنة التنسيق والتنفيذ. وعندما تم تشكيل الحكومة المؤقتة بقيادة جبهة التحرير الوطني، تقلد منصب وزير شئون المغرب العربي في الحكومة المؤقتة قبل الاستقلال في التشكيلة الأولى، ومنصب وزير الشؤون الاجتماعية والثقافية في التشكيلة الثانية. وصدر لاحقا مشروع جزائري عرف باسمه؛ هو مشروع مهري للرد على مشروع ديغول. وقد شارك الراحل المهري في مفاوضات معاهدة "ايفيان التاريخية" التي أنهت 130 عاما من حكم الاستعمار الفرنسي للجزائر.

بعد استقلال الجزائر عام 1965م، تسلم الأستاذ المهري وظيفة الأمين العام لوزارة التعليم الثانوي وبقي في هذه الوظيفة حتى عام 1976م. وفي آذار/ مارس عام 1979م، صار وزيرا للإعلام والثقافة. ثم سفيرا للجمهورية الجزائرية في فرنسا 1984-1988م، ثم في المغرب حتى استدعائه إلى الجزائر وتوليه منصب الأمانة الدائمة للجنة المركزية، وليصبح في أوائل التسعينات، بالفترة الممتدة من 1988- 1996م، في ظل التحول الديمقراطي الأول، أميناً عاماً لجبهة التحرير الوطني التي قادت الكفاح من أجل الاستقلال. وهى الفترة التي شهدت اندلاع الحرب الأهلية بالجزائر بعد إلغاء انتخابات1991م، التي كان من المتوقع أن تفوز بنتائجها الجبهة الإسلامية للإنقاذ.

وأثناء الحرب الأهلية، عرف المهري بمناصرته للمصالحة الوطنية، والمطالبة بوقف الحرب الأهلية التي اندلعت في أعقاب إلغاء الانتخابات، وأدت لمصرع 200 ألف شخص، حسب الإحصاءات الرسمية، وبرز دوره من خلال المشاركة في أول محاولة مصالحة من خلال التوقيع على اتفاق سانت إيجيدو بروما في 1994، إلى جانب حسين آيت أحمد زعيم جبهة القوى الاشتراكية المعارضة، وأنور هدام عن الجبهة الإسلامية للإنقاذ، وأحمد بن بلة أول رئيس جزائري بعد الاستقلال وآخرين.

كان الراحل المهرى من دعاة المصالحة خلال الحرب الأهلية التي اندلعت في أعقاب إلغاء الانتخابات، وأدت إلى مصرع 200 ألف شخص، حسب الإحصاءات الرسمية، وبرز دوره من خلال المشاركة فى أول محاولة مصالحة من خلال التوقيع على اتفاق سانت إيجيدو بروما عام 1994، إلى جانب حسين آيت أحمد زعيم جبهة القوى الاشتراكية المعارضة، وأنور هدام عن الجبهة الإسلامية للإنقاذ، وأحمد بن بلة أول رئيس جزائري بعد الاستقلال وآخرين.

وعرف أيضا بين الجزائريين، بأنه رجل التقريب بين كل التيارات المتصارعة. كان جسرا مقبولا للتفهم والتفاهم بين العرب والأمازيغ، وبين الإسلاميين والقوميين والليبراليين. وكان ينادي دائما بتغليب المشتركات بين أمته وبين العالم، مع التزام مبدئي وثابت بقيم الحرية والعدالة.

لعب الراحل أدوارا بارزة في تأسيس العديد من الهيئات العربية، وانتخب أميناً عاماً للمؤتمر القومي العربي في الفترة الممتدة من 1955 – 2000، وعضو لجنة متابعة للمؤتمر القومي – الإسلامي، وعضو مجلس أمناء مركز دراسات الوحدة العربية، وعضو الهيئة التوجيهية للمركز العربي الدولي للتواصل والتضامن، وعضو لجنة تحضيرية في ملتقيات دولية حول القدس، وحق العودة، ودعم المقاومة، ونصرة الأسرى في سجون الاحتلال، وشارك في الأعمال التحضيرية للملتقى الدولي لمناهضة التمييز العنصري الصهيوني (الأبارتايد) الإسرائيلي.

لقد خسرت الأمة برحيله، مقاتلا باسلا ومفكرا رصينا وصفه رفاقه بالمؤتمر القومي العربي، بأنه المرشد والموجه والحكيم في الأزمات الصعبة، والقيادي الشجاع الذي لا يجامل في حق، ولا يساوم في مبدأ، ولا يهادن في قضية عادلة، مستعداً لتحمل المعاناة والتضحيات في سنوات عمره الأخيرة، كما تحمّلها بكل بسالة في أيام الثورة الطويلة. إنه العقلاني في مواقفه والرصين في أحاديه، مفكراً يلهم السياسيين، وسياسياً يغني المفكرين. بوفاته خسرت الأمة أحد مداميك نهضتها واستقلالها، ورموز كرامتها، وعنفوانها.

توفى الأستاذ المهري يوم الاثنين من هذا الأسبوع، عن عمر ناهر 85 عاما، بعد صراع مع المرض. وبالنسبة لي شخصيا، فقد فقدت برحيله الأستاذ المعلم والزميل والأخ الكريم والصديق النبيل الذي لا يعوض. تغمد الله الفقيد بواسع رحمته، وأسكنه فسيح جناته، وألهم ذويه وأصدقائه ومحبيه الصبر والسلوان، وإنا لله وإنا إليه لراجعون.

 

د. يوسف مكي

ولد في القطيف في المنطقةالشرقية في المملكة العربية السعودية عام 1949
التحصيل العلمي
دكتوراه في السياسة المقارنة
مدرسة الدراسات العليا الدولية جامعة دينفر، ولاية كلورادو 893الولايات المتحدة الأمريكية

 

 

شاهد مقالات د. يوسف مكي

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

زوما يستقيل من رئاسة جنوب أفريقياو انتخاب سيريل رامابوسا رئيسا جديدا

News image

أختير سيريل رامابوسا رئيسا لجمهورية جنوب إفريقيا بعد يوم واحد من اضطرار الرئيس جاكوب زوم...

نجاة وزير الداخلية المكسيكي بعد تحطم طائرة هليكوبتر كانت تقله

News image

تحطمت طائرة هليكوبتر عسكرية كانت تقل وزير الداخلية المكسيكي الفونسو نافاريتي وحاكم ولاية واهاكا الو...

الجيش المصري يقضي على ثلاثة مسلحين ويدمر 68 هدفًا في عملية سيناء 2018

News image

تمكنت القوات المسلحة المصرية من القضاء على ثلاثة مسلحين وتدمير 68 هدفًا تستخدم في تخز...

مجلس الأمن الدولي يوافق على تعيين مارتن غريفيث مبعوثا خاصا إلى اليمن

News image

وافق مجلس الأمن الدولي الخميس على تعيين البريطاني مارتن غريفيث مبعوثا أمميا خاصا إلى الي...

لافروف يسخر من اتهام روسيا بالتدخل في الانتخابات الأميركية غداة توجيه الاتهام إلى 13 روسيا في هذه القضية

News image

ميونخ (ألمانيا) - وصف وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف السبت اتهام روسيا بالتدخل في الا...

الجيش المصري يحقق في " الوثائق المخفية" لذا سامي عنان حسب تصريح لهشام جنينة الرئيس السابق للجهاز المركزي للمحاسبات واحد المقربين للمرشح المستبعد من ال

News image

القاهرة - أعلن الجيش المصري مساء الاثنين أن جهات التحقيق ستتخذ اجراءات بحق رئيس الا...

400 من سيناء بينهم أجانب في قبضة القوات المصرية

News image

القاهرة - قال الجيش المصري في بيان بثه التلفزيون الرسمي الثلاثاء إن قوات الأمن قتلت عش...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في رأي التحرير

مهام ملحة لمواجهة تحديات الثورة الرقمية

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 20 فبراير 2018

    تعرضنا قبل عدة أسابيع، وفي حديثين متتاليين، إلى التحديات الثقافية والاجتماعية التي نشرت، عن ...

الكفاح الفلسطيني من النكسة إلى أوسلو

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 13 فبراير 2018

  الكفاح الفلسطيني، منذ الشتات كان دائماً وأبداً يستمد مشروعيته من ارتباطه بالتيارات الفكرية العربية، وعلاقته ...

القضية الفلسطينية إلى أين؟

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 6 فبراير 2018

    سنوات طويلة مرت، منذ انطلقت الثورة الفلسطينية المعاصرة، في مطلع عام 1965، بقيادة حركة ...

ولادة عسيرة لنظام دولي جديد

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 30 يناير 2018

    هناك إقرار أممي واسع، بأن مرحلة جديدة في التاريخ الإنساني، بدأت في التعبير عن ...

ثورات علمية وانهيار للمنظومات الثقافية العربية

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 16 يناير 2018

    ما الذي أحدثته حقبة التمدين التي أخذت مكانها في منطقتنا العربية، خلال العقود الأخيرة، ...

العالم المعاصر والثقافة الواحدة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 9 يناير 2018

    قبل ربع قرن من هذا التاريخ، قادت قراءاتي الفلسفية والتطور العلمي، إلى متابعة الفراغ ...

ماذا يحمل لنا العام الجديد؟

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 2 يناير 2018

    عام مضى، وكان كما سوابقه السبعة، عاماً قاسياً وكئيباً، وكانت خواتيمه استعادة لروح وعد ...

كلام هادئ في وضع ملتهب

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 26 ديسمبر 2017

    فشل مجلس الأمن الدولي، في إصدار قرار يمنع اتخاذ دويلة «إسرائيل»، لمدينة القدس عاصمة ...

وحده الشعب الفلسطيني يرسم طريق النصر

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 19 ديسمبر 2017

    شباب فلسطين، في باب العامود، بالمدينة المقدسة، وعلى الحواجز الأمنية التي تفصل القطاع عن ...

حول انتفاضة مدينة المدائن

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    وعسى أن تكرهوا شيئاً وهو خير لكم، قول الحق عز وجل، وفي المأثور الشعبي ...

بين العلم والثقافة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 5 ديسمبر 2017

    نناقش في هذه المقالة العلاقة بين العلم، باعتباره رصداً ومشاهدة وامتحاناً، ونتاج تراكم ومحاولات ...

الإرهاب يضرب مصر مجدداً

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 28 نوفمبر 2017

    اختار الإرهاب هذه المرة، جمهورية مصر العربية، لتكون هدف تخريبه، والمكان موقع لعبادة الواحد ...

المزيد في: رأي التحرير, رأي التحرير, رأي التحرير, رأي التحرير

-
+
10

من أرشيف رأي التحرير

في مخاطر الطائفية... أبعاد وطنية وقومية

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 12 أغسطس 2008

لقاء الخريف: الدولة الفلسطينية المستقلة أم التطبيع؟!

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 16 أكتوبر 2007

إيران... أزمة قيم

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 25 أغسطس 2009

عيد مبارك

أرشيف رأي التحرير | أسرة التجديد | السبت, 31 يناير 2004

الانضمام لمنظمة التجارة العالمية... المحاذير والآفاق

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الاثنين, 10 أكتوبر 2005

اتفاق جنيف.. كامب ديفيد آخر

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 9 ديسمبر 2003

ماذا بعد السقوط؟

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 20 يونيو 2007

أزمة حكومات وحدة وطنية

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 6 ديسمبر 2006

عودة إلى أزمة الاقتصاد العالمي

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 7 أكتوبر 2008

الصراع الفلسطيني ولقاء مكة المكرمة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 7 فبراير 2007

لهاث مستعر لإعادة ترتيب رقعة الشطرنج

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 16 مايو 2007

أربعون عاما على النكسة... استمراء جلد الذات

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 13 يونيو 2007

مقدمات الإعلان عن انهيار المشروع الكوني الأمريكي

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 11 أكتوبر 2006

السياسة الأمريكية في حقبة أوباما

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 28 يناير 2009

في أسباب النكسة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 22 يونيو 2005

بين الإتحاد الأوروبي والتكامل الاقتصادي العربي

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 4 نوفمبر 2009

الاستراتيجية العربية محاولة للفهم

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 6 أبريل 2005

مواجهة استراتيجية أم حرب تحريك؟!

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 15 يوليو 2008

القمة العربية من العجز إلى السقوط

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 31 مارس 2004

العدوان على العراق: تحديث أم تدمير 3/2

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 9 أبريل 2003

المزيد في: أرشيف رأي التحرير

-
+
20
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم36852
mod_vvisit_counterالبارحة47554
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع171938
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي307548
mod_vvisit_counterهذا الشهر964539
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1321188
mod_vvisit_counterكل الزوار50941190
حاليا يتواجد 4917 زوار  على الموقع