موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مصر تُهدي العراق معجم الكلمات السومرية والأكدية في العربية ::التجــديد العــربي:: 13 مليار دولار لتحفيز الاقتصاد في أبوظبي ::التجــديد العــربي:: اتفاق مصري أثيوبي على تبني رؤية مشتركة حول سد النهضة ::التجــديد العــربي:: ترامب ينقلب على مجموعة السبع ويهدد حلفاءه برسوم جمركية جديدة ::التجــديد العــربي:: كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة ::التجــديد العــربي:: الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد ::التجــديد العــربي:: أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي ::التجــديد العــربي:: لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة ::التجــديد العــربي:: تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه" ::التجــديد العــربي:: روسيا والصين تبرمان جملة قياسية من اتفاقات الطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: موسكو.. العثور على آثار ثمينة من القرن الـ 17 ::التجــديد العــربي:: بعثة الأخضر السعودي تصل إلى مدينة سانت بطرسبرغ الروسية استعداداً للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: أسبانيا تختتم استعداداتها للمونديال بفوز صعب على تونس 1 / صفر ::التجــديد العــربي:: وصول المنتخب المصري إلى مدينة غروزني عاصمة جمهورية الشيشان في روسيا للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: علماء يعلنون عن فوائد جديدة للقهوة! ::التجــديد العــربي:: فوائد البقدونس... كنز صحي متكامل! ::التجــديد العــربي:: إعادة التراث الثقافي المنهوب على طاولة اليونسكو ::التجــديد العــربي:: هل تناول بيضة واحدة يوميا يقلل مخاطر الإصابة بأمراض القلب؟ ::التجــديد العــربي:: 'كوسموتوفلكس' أول قزحية اصطناعية ::التجــديد العــربي:: مفوضية اللاجئين تحتاج 2.4 بليون دولار إضافية سنوياً ::التجــديد العــربي::

الجهيمان مدون الأساطير وأحد رواد التنوير في ذمة الله

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

غيب الموت الشيخ الجليل عبد الكريم الجهيمان، الوطني الشجاع، الذي حلم بوطن عربي ناهض تسوده المساواة والعدل، وحمل راية التنوير والمعاصرة، في الجزيرة العربية منذ مطالع الخمسينيات من القرن المنصرم, لقد استمر الراحل الكبير شعلة متوقدة وذاكرة حية، وشجرة صفصاف سامقة، إلى رحيله عنا في نهاية الأسبوع الماضي, وبهذا الحدث خسرت ساحة الثقافة والفكر أديبا كبيرا وفارسا ملتزما.

 

بدأت علاقتي بالفقيد العزيز، في وقت مبكر جدا، منذ سني الإعدادية، حين كان رئيسا لصحيفة أخبار الظهران، التي تعرضت للتضييق بسبب الآراء المستنيرة التي تطرحها والمواضيع الوطنية التي تناقش على صدر صفحاتها، ومن ثم للإغلاق بعد سنين قليلة من صدورها. وأيضا من خلال قراءة كتابه ذائع الصيت عن الامثال الشعبية، الذي صدر في عشرة مجلدات. لكن فرصة اللقاء به لم تتحقق إلا في السنوات الأخيرة، بعد اقترابه من سن التسعين. وكانت معظم هذه اللقاءات تأخذ مكانها إما في حفل تكريم لأديب كما في حالة الأستاذ عبدالله الجشي أو تأبين لكاتب كما في حالة الكاتب والمثقف والوطني المعروف السيد علي العوامي.

خلال العلاقة مع الراحل الجهيمان، سواء عبر ابداعاته المميزة، أو مقالاته العميقة أو اللقاء المباشر به، تكتشف شفافيته وروحه المرحة، وصدق سريرته، وإيمانه العميق بالمستقبل. وهو لشدة وضوحه تحسبه عالما خاليا من الأسرار. ولم يتجاوز الدكتور غازي القصيبي الواقع كثيرا حين وصف بالطفل المثقف، فخطه واضح ومستقيم، هو الأقرب بين من كتب في الجزيرة العربية إلى الواقعية الجديدة، حيث التفكيك والتحليل ينطلق دائما من التفاؤل والأمل والإيمان بحق الناس في العيش الكريم، بما يعنيه ذلك من انفتاح على المعارف ومحاربة للأمية، وتشجيع على المبادرة والإبداع، ونصرة لقضايا المحرومين والمهمشين.

ولد الجهيمان في مرحلة انتقال كوني مفصلي، حيث كانت القوى الأوروبية الفتية قد حسمت قرارها بإنهاء السلطنة العثمانية. واندلعت الحرب الكونية الأولى والطفل لم يتجاوز الثالثة من عمره. فكان قدره أن يتابع أحداثا جساما وتحولات تاريخية وصخب إنساني استثناني، وقرقعة سلاح في شتى زوايا كوكبنا الأرضي، فقد شهد وهو شاب في مقتبل العمر الحرب الكونية الثانية، وما خلفته من دمار وانسحاق إنساني. كما شهد اندلاع الحرب الباردة، وانقسام العالم إلى معسكرين، يتصارعان في العقائد والسياسات والاقتصاد والقوة العسكرية. فكان عليه أن يتفاعل معها، تفاعل المثقف المؤمن بحق أمته في الحياة، ويكتب عنها بلغة المفكر والمثقف والمتقدم في وعيه على غالبية مجايليه.

لم يكن راحلنا وأديبنا الجليل الشيخ عبد الكريم الجهيمان مجرد مراقب لتلك الأحداث العاصفة، ولكنه كان يقرأها بعمق ويعبر عن رأيه فيها، ويحدد الموقف المطلوب وطنيا للتعامل إزاءها.

مارس الكتابة الصحفية، منذ بداية الخمسينات، وأثناء بروز الحرب الباردة، وانقسام العالم بين معسكرين، يتبع أحدهما للغرب ويتبع الآخر للشرق. وكان الانشطار، كما سبقت الإشارة له، حادا على مستوى العقائد السياسية والبرامج الاقتصادية والتوجهات الاجتماعية والتحالفات العسكرية.

في عمرة هذه التحولات والانقسامات لم يقف الجهيمان حائرا في مفترق الطرق، بل اختار الموقف الموضوعي والمبدئي الذي لا يرتهن سيادة أمته وحقها في خياراتها السياسية والاجتماعية، فآمن بالحياد الايجابي وبعد الانحياز لأحد القطبين الدوليين. وكانت صحيفته "أخبار الظهران"، مدرسة في الوطنية وفي نصرة حركة مناهضة الاستعمار في كل مكان، مؤمنا ومدافعا عن حق الشعوب في الحرية والكرامة الانعتاق.

وفي كل معاركه الفكرية، كان عشق الوطن بوصلته، التي لا يحيد عنها. فتسجيل أساطير هذا الوطن وكتابة أمثاله الشعبية، لم تكن بالنسبة للجهيمان ترف مثقف، بل وعيا خالصا بنبض حركة هذا المجتمع، وتوثيقها بالنسبة له ركيزة أولية لبناء الحاضر والتقدم نحو المستقبل. وكلما غاص في هذه التجربة كلما تعاظم إيمانه بحتمية الإصلاح والتنوير والقضاء على الجهل.

ومن هنا صار مفهوما أن تحفل صحيفة أخبار الظهران التي أسسها ورأس تحريرها بمقالات نقدية صاخبة، وأن تزدحم برسائل مواطنين يطالبون بالاتجاه نحو الأفضل، فهذا يطالب ببناء مستشفى، وآخر يطالب بحديقة عامة أو مستشفى أو رصف طريق... والمجتمع واسع والمطالب كثيرة، وصحيفة الجهيمان، كما قلبه الكبير، اختارت دون مواربة أو تردد أن تكون موطن التعبير.

لم يكن دلك هو كل ما تطلع الجهيمان إلى تحقيقه. فالتنوير له مصداته، وليس من مصدات أقوى من الجهل والتخلف ومحاربة العلم الحق. آمن بالمساواة وعدم التمييز بين الناس بسبب الجنس أو القبيلة أو العشيرة أو الانتماء المذهبي. بناء الوطن بالنسبة له ينطلق من تعميم مبدأ المواطنه. والشرط الأول في تحقيق هذا المبدأ هو المساواة والندية والتكافؤ والعدل. وكان ذلك يعني في مقدماته تحرير القوة المجتمعية الكامنة، وفتح الأبواب مشرعة لطاقاتها الحية، دون ضوابط النسب والحسب لتساهم مجتمعة في بناء صرح الوطن الغالي.

ولذلك تأخذ دعوته في الدفاع عن حقوق المرأة والمطالبة بمشاركتها في عملية البناء والنهضة، أبعادا مركبة: أخلاقية وعملية ووطنية. فالأولى تتعلق بالحقوق، والثانية، تتعلق بالبناء والثالثة تتعلق بالهوية والانتماء. وفي هذا السياق، تأتي كتابات الراحل الجهيمان منذ وقت مبكر في حياته، عن حق المرأة في التعليم، وحق حرية التعبير متماهية مع التزامه الأخلاقي والتنموي والوطني. وكهذا يجوز لنا أن وصف الراحل الجهيمان بامتياز بأحد رواد التنوير والإصلاح الاجتماعي، بالمملكة.

ومن غير شك أن سعة اطلاع الجهيمان، وكثرة أسفاره، وبخاصة زياراته في الخمسينيات لباريس، وعدد آخر من المدن الأوروبية أسهمت في توسيع مداركه، وفتحت وعيه على أشكال أخرى من أنظمة الحكم، وأيضا على الهوة الحضارية التي تفصل بين مجتمعاتنا العربية، والمجتمعات الأوروبية، وكانت من أسباب دعواته الواسعة للاصلاح، والتماهي مع التحولات الثقافية الكونية التي تجري من حوله.

سيبقى فكر الجهيمان نبراسا حيا لهذا الجيل للأجيال القادمة، ومحرضا لعطاءات كثيرة، رحمك الله أبا سهيل، وتغمد روحك بواسع رحمته، وإنا لله وإنا إليه لراجعون.

 

د. يوسف مكي

ولد في القطيف في المنطقةالشرقية في المملكة العربية السعودية عام 1949
التحصيل العلمي
دكتوراه في السياسة المقارنة
مدرسة الدراسات العليا الدولية جامعة دينفر، ولاية كلورادو 893الولايات المتحدة الأمريكية

 

 

شاهد مقالات د. يوسف مكي

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة

News image

وصل الرئيس الأميركي دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون إلى سنغافورة أمس، عشي...

الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد

News image

أعلنت وزارة الداخلية العراقية عن اندلاع النيران في مخزن لصناديق الاقتراع بمنطقة الرصافة في الع...

أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي

News image

أصدرت قمة منظمة شانغهاي للتعاون بيانا ختاميا اليوم الأحد وقعها قادة روسيا والصين وقيرغيزستان وكا...

لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة

News image

تستضيف #مكة المكرمة الأحد الاجتماع الرباعي الذي دعا إليه العاهل السعودي، #الملك_سلمان بن عبدالعزيز، وال...

تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه"

News image

أكدت الرئاسة الفرنسية تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في ...

بوتين: الأولوية لتعزيز القدرات النووية في تطوير القوات المسلحة الروسية

News image

صرح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بأن القدرة القتالية للجيش الروسي تعد ضمانا لحماية المصالح الر...

الناتو يجهز قوة تدخل سريع إضافية من 30 ألف جندي تحسبا لـ "هجوم روسي"

News image

يعتزم حلف الناتو زيادة استعداده تحسبا لـ هجوم من جانب روسيا"، بإنشاء قوة تدخل احت...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في رأي التحرير

دعوة للتوقف عن جلد الذات

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 12 يونيو 2018

    في صبيحة الخامس من يونيو/ حزيران 1967، قامت «إسرائيل» بهجوم جوي مباغت على المطارات ...

فلسطين: التغيرات في الأهداف والاستراتيجيات

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 5 يونيو 2018

  ليس هدف هذا المقال تقديم عرض للتغيرات التي حدثت في مسار الكفاح الفلسطيني، منذ ...

مقاربات في الاستراتيجيات الفلسطينية

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 29 مايو 2018

  قبل أسبوعين من هذا التاريخ، احتفل «الإسرائيليون»، بالذكرى السبعين لتأسيس كيانهم الغاصب. وكانت النكبة ...

ثلاثية القدس والعودة والصمود

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 22 مايو 2018

  بمناسبة الذكرى السبعين للنكبة، خرج الفلسطينيون في قطاع غزة، إلى مناطق التماس مع قوات ...

العرب والتاريخ

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 15 مايو 2018

  في الأيام الأخيرة، لاحظت اكتظاظ مواقع التواصل الاجتماعي، بالهجوم على العرب، ووصفهم بالعربان والبدو ...

لوطن العربي والنظام العالمي الجديد

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 8 مايو 2018

  شهد القرن الماضي حربين عالميتين مدمرتين، كانت القارة الأوروبية في الحالتين، مركز انطلاقتهما، وكانت ...

مقاربات بين انتفاضة الحجارة ومسيرات العودة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 1 مايو 2018

  خمسة أسابيع مرت منذ، بدأت مسيرات العودة، منطلقة من قطاع غزة، باتجاه الخط الفاصل ...

آفاق المشروع الوحدوي العربي

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 24 أبريل 2018

  يبدو الحديث عن وحدة العرب، في ظل الواقع الراهن، أمراً عدمياً وغير مجد، وسط ...

التكامل العربي طريق تجاوز الأزمة العربية

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 17 أبريل 2018

    ليس من المقبول أخلاقياً، وقومياً دس الرؤوس في الرمال، وتجاهل وجود أزمة عميقة في ...

لماذا لم نشهد وحدة آسيوية على غرار «الأوروبية»؟

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 10 أبريل 2018

  منذ وصل الرئيس الروسي لسدة الحكم، طرح بقوة تشكيل اتحاد أوراسي، لكن تحويل ذلك، ...

يوم الأرض.. يوم حق العودة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 3 أبريل 2018

  في الثلاثين من مارس/ آذار من كل عام يحيي الفلسطينيون يوم الأرض، مؤكدين حقهم ...

بين الإدارة والحل في الصراعات الدولية

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 27 مارس 2018

  يستوحي هذا الحديث عنوانه من مذكرات وزير الخارجية المصري، عمرو موسى في الفترة من ...

المزيد في: رأي التحرير, رأي التحرير, رأي التحرير, رأي التحرير

-
+
10

من أرشيف رأي التحرير

مطارحات في موضوع الإصلاح السياسي

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 7 أبريل 2004

بعد خمسة عشر عاما من اتفاقية أوسلو: مبادرات السلام إلى أين؟!

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 16 سبتمبر 2008

على طريق فتح آفاق الحوار حول الإصلاح السياسي

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 4 نوفمبر 2003

بعد أربع سنوات من احتلال العراق: المنطقة إلى أين؟

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 11 أبريل 2007

على مفترق طرق

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 14 أبريل 2009

أزمة حكومات وحدة وطنية!

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 6 ديسمبر 2006

الإعلام العربي والاستعارات المغلوطة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 31 أغسطس 2005

نحو إصلاح جذري للنظام الاقتصادي العالمي

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 14 أكتوبر 2008

البرلمانيون العرب بين الهدف والممارسة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 18 مارس 2008

ارتباك المشروع الأمريكي في العراق: الهجمة على المالكي نموذجا

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 29 أغسطس 2007

تنمية الاحتلال: النموذج الياباني

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 8 مارس 2006

حرب الإبادة مستمرة والتسويف يتواصل

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 14 يناير 2009

دروس ديموقراطية!

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 14 يونيو 2006

أزمة دارفور: تجسيد آخر للضعف العربي

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 4 أغسطس 2004

لحظة الحقيقة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 1 نوفمبر 2006

حول موضوع منح السستاني جائزة خدمة الإسلام

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 11 مايو 2005

الجدار العازل وجه آخر لبشاعة الإحتلال

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 25 فبراير 2004

في الليبرالية والديمقراطية

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 13 مايو 2009

غياب الاستراتيجية: من النكبة إلى النكسة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 8 يونيو 2005

السياسة الأمريكية الشرق أوسطية بعد احتلال العراق

أرشيف رأي التحرير | التجديد العربي | الأربعاء, 30 أبريل 2003

المزيد في: أرشيف رأي التحرير

-
+
20
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم6344
mod_vvisit_counterالبارحة34127
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع67945
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي195543
mod_vvisit_counterهذا الشهر548334
mod_vvisit_counterالشهر الماضي846272
mod_vvisit_counterكل الزوار54560350
حاليا يتواجد 2104 زوار  على الموقع