موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
هايلي: العمل على صفقة القرن يشارف على نهايته ::التجــديد العــربي:: دفعة جديدة من مقاتلات الجيل الخامس المتطورة الروسية "سو-57" تصل إلى حميميم ::التجــديد العــربي:: أنجاز للمغرب بانتخابه عضوا بمجلس السلم والأمن الافريقي ::التجــديد العــربي:: ترامب يفرض "أكبر حزمة" من العقوبات على كوريا الشمالية ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن يؤجل التصويت على القرار الكويتي والسويدي في سوريا ::التجــديد العــربي:: واشنطن تنقل سفارتها إلى القدس في الذكرى السبعين للنكبة ::التجــديد العــربي:: دبي تخصص 22 مليار دولار للاستثمار في مشاريع الطاقة ::التجــديد العــربي:: وزير المالية السعودية يشير الى تعافي الاقتصاد في 2018 نتيجة لمؤشرات ايجابية ناجمة عن ارتفاع الصادرات غير البترولية وحزم الاصلاح والتحفيز ::التجــديد العــربي:: باحثون يعثرون على لوحة الفريدة من نوعها في العالم في مدينة جندوبة التونسية تحمل رسما لشخصين على سفينة نوح وآخر في فم الحوت للنبي يونس بعد نجاته ::التجــديد العــربي:: العثور على لوحة مسروقة للرسام إدغار ديغا في حافلة قرب باريس. ::التجــديد العــربي:: المشروبات الحامضية "قد تؤدي إلى تآكل الأسنان" ::التجــديد العــربي:: مواضيع اجتماعية وسياسية ووجودية في جائزة الرواية العربية ترعاها البوكر ::التجــديد العــربي:: افتتاح معرض القصيم للكتاب ::التجــديد العــربي:: تونس تستعد لاستقبال ثمانية ملايين سائح ::التجــديد العــربي:: الإسراع في تناول الطعام يزيد الوزن ::التجــديد العــربي:: عقار يصد ضغط الدم ينجح في كبح السكري من النوع الأول ::التجــديد العــربي:: قمة تشيلسي وبرشلونة تنتهي تعادلية وميسي يزور شباك البلوز ::التجــديد العــربي:: بايرن ميونخ يسحق بشكتاش بخماسية ويقترب من التأهل ::التجــديد العــربي:: زوما يستقيل من رئاسة جنوب أفريقياو انتخاب سيريل رامابوسا رئيسا جديدا ::التجــديد العــربي:: نجاة وزير الداخلية المكسيكي بعد تحطم طائرة هليكوبتر كانت تقله ::التجــديد العــربي::

لماذا العودة للملف إيران النووي الآن؟!

إرسال إلى صديق طباعة PDF

جاءت النتائج المعلنة للقاء وزير الدفاع الأمريكي، ليون نانيتا برئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، وتصريحاته التي أعقبت ذلك لتؤكد صحة ما توصلنا إليه بالمقالة السابقة، عن صعوبة إقدام إدارة الرئيس الأمريكي، باراك أوباما على قيادة تحالف عسكري بمشاركة الكيان الصهيوني، بهدف توجيه ضربة للمنشآت النووية الإيرانية.

 

أوضح الوزير الأمريكي، أن أي ضربة عسكرية توجه لإيران، سيكون من شأنها تهديد الاقتصاد العالمي. وقد اتسقت هذه التصريحات مع تصريحات لمسؤولين بالجيش الأمريكي لشبكة سي ان ان عبروا فيها عن قلق أمريكي متزايد من هجوم إسرائيلي محتمل ضد إيران، وأن الاستخبارات الأمريكية ضاعفت مراقبتها للأنشطة العسكرية في تل أبيب وطهران.

تهدف إدارة أوباما، بتكرار هذه التصريحات، البروز بمظهر الحياد، فيما يتعلق بأي هجوم عسكري إسرائيلي قد تقدم عليه ضد إيران، في محاولة للتنصل من شبهة التنسيق مع الإسرائيليين، حول الملف النووي الإيراني. لكن ذلك لا يغير كثيرا من الحقيقة التي يعرفها الجميع، عن الترابط الاستراتيجي بين الإدارتين الأمريكية والإسرائيلية. إن هذا الترابط الاستراتيجي يجعل من الصعوبة التسليم بإمكانية عدم معرفة الأمريكيين لخطط واستراتيجيات حلفائهم الصهاينة، خاصة وأن هذه التصريحات، تتزامن مع الإعلان عن استعداد لتدريبات عسكرية أمريكية- إسرائيلية مشتركة، يشارك فيها 5 آلاف جندي من جيشيهما.

وحسب تصريحات لمساعد وزيرة الخارجية الأمريكية للشؤون السياسية- العسكرية اندرو شابيرو، فإن الغاية من هذه التدريبات هي محاكات سقوط الصواريخ البالستية، وسبل الحماية منها، في حالة حدوث حرب بالمنطقة. وهذه التدريبات العسكرية من وجهة نظر خبراء عسكريين، هي الأكبر في تاريخ علاقات الدولتين.

يبدو أن جميع الأطراف المعنية بقضية الملف، تعمل على خلط الأوراق، وأن الأمريكيين ليسوا في وارد الدخول في مغامرة عسكرية أخرى، بعد فشل مشاريعهم في العراق وأفغانستان. فهم الآن في وضع مشابه لحالهم بعد هزيمتهم في الهند الصينية في نهاية الستينيات من القرن المنصرم. فقد سادت آنذاك ما عرفت في حينها بعقدة فيتنام، العقدة التي تسببت في امتناع المؤسسة العسكرية الأمريكية لعقدين من الزمن، عن الدخول في أية حرب على مستوى العالم، والاكتفاء بالمكاسب التي حققوها، بعد الحرب الكونية الثانية، في صيغة قواعد وأحلاف ومعاهدات. وكانت حرب الخليج الثانية، التي قادها الرئيس الأمريكي، بوش الأب والنصر السريع الذي تحقق للأمريكيين فيها مفتاحا للتخلص من تلك العقدة.

لن تعكر الإدارة الأمريكية فرح شعبها، بمناسبة انسحابها من العراق وعودة جنودها إلى وطنهم، وسيكون على المؤسسة العسكرية الأمريكية، الانتظار طويلا، كي تمتص نتائج فشلها، في أفغانستان والعراق، قبل أن تقرر الدخول في مغامرات عسكرية جديدة.

وبالنسبة لأي تحليل سياسي، ليس من المعقول الركون لأية تسريبات إسرائيلية حول اقتراب موعد توجيه ضربة عسكرية لطهران. فالمشاريع الساخنة والحساسة، كهذه لا تطرح علنا، بل يجري التخطيط لها سرا في الغرف المغلقة، وغرف العمليات العسكرية، وأمام الخرائط. وتأخذ دائما في الحسبان حسابات الأرباح والخسائر.

ولعل الهجوم الإسرائيلي، على مفاعل تموز النووي في بغداد في مطالع الثمانينات من القرن المنصرم، هو خير دليل على صحة قراءتنا. فلم تتحدث إسرائيل آنذاك عن مشروع للهجوم على العراق، بل خططت له في الظلام، وحين أعطى رئيس الحكومة الإسرائيلية، مناحيم بيجن الأمر بالتنفيذ، انطلقت الطائرات الإسرائيلية في تعتيم شامل، وكانت مؤامرة التنفيذ دقيقة وكاملة. وكان على الكيان الصهيوني أن يخوض معركة إعلامية شرسة لتبرير هجومه على بغداد، بعد التنفيذ وليس قبل ذلك.

هذه القراءة ستصطدم سؤال ملح ومنطقي، لماذا إذا قرع طبول الحرب؟ وما هو الهدف من عودة الحديث عن احتمال الهجوم على طهران في هذا الوقت بالذات؟!.

هنا تبرز عدة فرضيات، تسعفنا بها قراءة المشهد السياسي في المنطقة بأسرها، تقدم لنا أجوبة منطقية ومعقولة لكنها تبقى بحاجة إلى التدقيق والتمحيص. لعل أهمها عقدة خروج الأمريكيين من العراق وأفغانستان، التي تحدثنا عنا.

نرصد في هذا الاتجاه، تزامن الانسحاب الأمريكي، من العراق تحديدا بأمرين، يبدوان غريبين في سلوك إدارة الرئيس الأمريكي باراك أوباما، أولهما تصاعد التهديدات العسكرية بحق إيران، والثاني، إعلان أوباما نيته توسيع دائرة الحركة العسكرية الأمريكية لتشمل شرق آسيا. وأن الخروج من العراق وأفغانستان سيجري التعويض عنه في أماكن أخرى.

إن إدارة أوباما تسعى للتعويض عن الفشل باستعراض عسكري غير مكلف للقوة، بما يحقق بعضا من التوازن النفسي للمؤسسة العسكرية ويعيد لها الاعتبار.

هذه قراءة رغم منطقيتها، لكنها تبقى في خانة الفرضية.

الفرضية الثانية، أن المنطقة حبلى بعواصف وبراكين، بعضها تتعلق بالتحولات الدراماتيكية التي أخذت مكانها في الواقع العربي، منذ مطلع هذا العام، وبعضها الآخر يتعلق بالملفات الدولية الشائكة المفتوحة منذ عدة سنوات.

ولإيران في هذه الملفات حصة الأسد. فلإيران صلة مباشرة بملفات ثلاثة، على الأقل. الملف النووي، وملف المحكمة الدولية ضد قتلة رئيس الوزراء السابق، رفيق الحريري، وملف محاولة اغتيال السفير السعودي في واشنطون. وكلها ملفات ساخنة. والأهم أن إيران تتحالف مع القيادة السورية، التي أصبحت موضع هجوم من قبل أطراف دولية عدة. ولا شك أن من بين أهم الأوراق التي تملكها القيادة السورية، تحالفها مع حزب الله اللبناني وإيران. بالتأكيد لدى سوريا أوراق أخرى مهمة، لكنها خارج سياق موضوع هذا الحديث.

هذه الملفات لا تزال مفتوحة، وجميعها مطروحة أمام مؤسسات دولية. فالملف النووي مُودع لدى وكالة الطاقة الذرية، وقد جاء تقريرها الأخير في غير صالح إيران، يما يرجح زيادة الضغوط على طهران، لفتح منشآتها أمام هذه الوكالة للتيقن من سلمية المشروع النووي الإيراني. وبالمثل، يجري التعامل مع قتلة الحريري، والاتهامات موجهة لأفراد من حزب الله بارتكاب جريمة الاغتيال. وتطورات الأوضاع في لبنان لا تشي بأن حزب الله على استعداد للخضوع للضغوط الدولية. والقول هذا ينطبق على اتهام إيرانيين بمحاولة اغتيال السفير السعودي في واشنطون، إذ لا يوجد حتى اللحظة ما يؤكد استعداد إيران للتجاوب مع التحقيقات التي يقترحها مجلس الأمن، بذريعة إجلاء الغموض المرتبط بهذه القضية.

الضغط على إيران للتعامل، إيجابيا مع هذه الملفات الساخنة، بما يتماهى مع الرغبات والمصالح الأمريكية، وأهمها فك التحالف الإيراني مع سوريا، والامتناع عن دعم وتأييد حزب الله، يمكن أن تكون فرضية صحيحة، لتبرير عودة الملف الإيراني مجددا إلى واجهة الأحداث. لكن ذلك لا يجيب بشكل كاف وحاسم على السؤال أزمة الملف الإيراني إلى أين؟! ليس هذا فصل المقال، فالأبواب لا تزال مشرعة للمزيد من القراءة والتحليل في محطات قادمة.

********

yousifmakki@yahoo.com


 

د. يوسف مكي

ولد في القطيف في المنطقةالشرقية في المملكة العربية السعودية عام 1949
التحصيل العلمي
دكتوراه في السياسة المقارنة
مدرسة الدراسات العليا الدولية جامعة دينفر، ولاية كلورادو 893الولايات المتحدة الأمريكية

 

 

شاهد مقالات د. يوسف مكي

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

هايلي: العمل على صفقة القرن يشارف على نهايته

News image

أعلنت مندوبة الولايات المتحدة الدائمة لدى الأمم المتحدة نيكي هايلي، أن العمل على صياغة اتف...

دفعة جديدة من مقاتلات الجيل الخامس المتطورة الروسية "سو-57" تصل إلى حميميم

News image

أفادت وسائل إعلام ومصادر مطلعة، اليوم السبت، بأن طائرتين مقاتلتين روسيتين إضافيتين من الجيل الخ...

أنجاز للمغرب بانتخابه عضوا بمجلس السلم والأمن الافريقي

News image

اديس ابابا - انتخب المغرب الجمعة عضوا في مجلس السلم والأمن التابع للاتحاد الافريقي وفق...

ترامب يفرض "أكبر حزمة" من العقوبات على كوريا الشمالية

News image

قال الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، إنه سيفرض أكبر حزمة من العقوبات على الإطلاق على كور...

مجلس الأمن يؤجل التصويت على القرار الكويتي والسويدي في سوريا

News image

أرجأ مجلس الأمن الدولي التصويت على مشروع قرار بشأن هدنة إنسانية في سور...

زوما يستقيل من رئاسة جنوب أفريقياو انتخاب سيريل رامابوسا رئيسا جديدا

News image

أختير سيريل رامابوسا رئيسا لجمهورية جنوب إفريقيا بعد يوم واحد من اضطرار الرئيس جاكوب زوم...

نجاة وزير الداخلية المكسيكي بعد تحطم طائرة هليكوبتر كانت تقله

News image

تحطمت طائرة هليكوبتر عسكرية كانت تقل وزير الداخلية المكسيكي الفونسو نافاريتي وحاكم ولاية واهاكا الو...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في رأي التحرير

مهام ملحة لمواجهة تحديات الثورة الرقمية

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 20 فبراير 2018

    تعرضنا قبل عدة أسابيع، وفي حديثين متتاليين، إلى التحديات الثقافية والاجتماعية التي نشرت، عن ...

الكفاح الفلسطيني من النكسة إلى أوسلو

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 13 فبراير 2018

  الكفاح الفلسطيني، منذ الشتات كان دائماً وأبداً يستمد مشروعيته من ارتباطه بالتيارات الفكرية العربية، وعلاقته ...

القضية الفلسطينية إلى أين؟

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 6 فبراير 2018

    سنوات طويلة مرت، منذ انطلقت الثورة الفلسطينية المعاصرة، في مطلع عام 1965، بقيادة حركة ...

ولادة عسيرة لنظام دولي جديد

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 30 يناير 2018

    هناك إقرار أممي واسع، بأن مرحلة جديدة في التاريخ الإنساني، بدأت في التعبير عن ...

ثورات علمية وانهيار للمنظومات الثقافية العربية

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 16 يناير 2018

    ما الذي أحدثته حقبة التمدين التي أخذت مكانها في منطقتنا العربية، خلال العقود الأخيرة، ...

العالم المعاصر والثقافة الواحدة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 9 يناير 2018

    قبل ربع قرن من هذا التاريخ، قادت قراءاتي الفلسفية والتطور العلمي، إلى متابعة الفراغ ...

ماذا يحمل لنا العام الجديد؟

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 2 يناير 2018

    عام مضى، وكان كما سوابقه السبعة، عاماً قاسياً وكئيباً، وكانت خواتيمه استعادة لروح وعد ...

كلام هادئ في وضع ملتهب

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 26 ديسمبر 2017

    فشل مجلس الأمن الدولي، في إصدار قرار يمنع اتخاذ دويلة «إسرائيل»، لمدينة القدس عاصمة ...

وحده الشعب الفلسطيني يرسم طريق النصر

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 19 ديسمبر 2017

    شباب فلسطين، في باب العامود، بالمدينة المقدسة، وعلى الحواجز الأمنية التي تفصل القطاع عن ...

حول انتفاضة مدينة المدائن

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    وعسى أن تكرهوا شيئاً وهو خير لكم، قول الحق عز وجل، وفي المأثور الشعبي ...

بين العلم والثقافة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 5 ديسمبر 2017

    نناقش في هذه المقالة العلاقة بين العلم، باعتباره رصداً ومشاهدة وامتحاناً، ونتاج تراكم ومحاولات ...

الإرهاب يضرب مصر مجدداً

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 28 نوفمبر 2017

    اختار الإرهاب هذه المرة، جمهورية مصر العربية، لتكون هدف تخريبه، والمكان موقع لعبادة الواحد ...

المزيد في: رأي التحرير, رأي التحرير, رأي التحرير, رأي التحرير

-
+
10

من أرشيف رأي التحرير

الفتنة نائمة فلماذا توقظ الآن؟!!

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | السبت, 14 ديسمبر 2002

تقرير بيكر- هاملتون: خطوة إلى الأمام أم هروب من الأزمة؟

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 13 ديسمبر 2006

العراق بعد الإنتخابات: قراءة أولية

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 2 فبراير 2005

في أسباب النكسة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 22 يونيو 2005

خارطة الطريق: تكريس آخر للأوهام

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 10 يونيو 2003

أربعون عاما على النكسة... استمراء جلد الذات

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 13 يونيو 2007

في أسباب انهيار الاقتصاد العالمي

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 30 سبتمبر 2008

حرب على الإرهاب أم كسر للإرادة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 10 سبتمبر 2003

وانزاح ليل...

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الاثنين, 26 مايو 2008

لماذا يستهدف لبنان الآن؟!

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 6 يونيو 2007

الروائي العربي عبد الرحمن منيف: ليست سيرتي الذاتية وسأقاضي الناشر

أرشيف رأي التحرير | أسرة التجديد | الاثنين, 3 نوفمبر 2003

السياسة الأمريكية بين الحزبين الجمهوري والديموقراطي

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 15 نوفمبر 2006

مسائل ملحة في الحرب على الإرهاب

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 4 يونيو 2003

على من تراهن؟!

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 9 نوفمبر 2005

السوق الخليجية المشتركة خطوة إلى الأمام

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 12 ديسمبر 2007

أمريكا وتحقيق الديمقراطية في المنطقة

أرشيف رأي التحرير | التجديد العربي | الأربعاء, 14 مايو 2003

دروس ديموقراطية!

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 14 يونيو 2006

يوم النصر التاريخي

أرشيف رأي التحرير | التجديد العربي | الاثنين, 14 أغسطس 2006

السياسة الفرنسية تجاه العرب من ديجول إلى ساركوزي

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 9 مايو 2007

النظام العربي الرسمي: الإرهاب وأسئلة الديموقراطية

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 28 أبريل 2004

المزيد في: أرشيف رأي التحرير

-
+
20
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم6543
mod_vvisit_counterالبارحة33012
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع39555
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي279565
mod_vvisit_counterهذا الشهر1111721
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1321188
mod_vvisit_counterكل الزوار51088372
حاليا يتواجد 2637 زوار  على الموقع