موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
زوما يستقيل من رئاسة جنوب أفريقياو انتخاب سيريل رامابوسا رئيسا جديدا ::التجــديد العــربي:: نجاة وزير الداخلية المكسيكي بعد تحطم طائرة هليكوبتر كانت تقله ::التجــديد العــربي:: الجيش المصري يقضي على ثلاثة مسلحين ويدمر 68 هدفًا في عملية سيناء 2018 ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن الدولي يوافق على تعيين مارتن غريفيث مبعوثا خاصا إلى اليمن ::التجــديد العــربي:: لافروف يسخر من اتهام روسيا بالتدخل في الانتخابات الأميركية غداة توجيه الاتهام إلى 13 روسيا في هذه القضية ::التجــديد العــربي:: طرح أرامكو يجذب المستثمرين الروس ::التجــديد العــربي:: الذهب يرتفع بسبب مخاوف التضخم ::التجــديد العــربي:: نصف مليون عنوان في مسقط الدولي للكتاب و 70 فعالية متنوعة وبرنامج عروض مسرحية وأمسيات شعرية وورش وحفلات توقيع ::التجــديد العــربي:: معرض الكتاب بالدار البيضاء يحتفي بـ 'مدن السور' ::التجــديد العــربي:: اكثروا من تناول الزبادي لصحة قلوبكم ::التجــديد العــربي:: الهلال ينفرد بالصدارة إثر فوز مثير على الشباب في الوقت القاتل ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين للسيسي: المملكة حريصة على أمن واستقرار مصر ::التجــديد العــربي:: موناكو يثبت أقدامه في وصافة بطولة فرنسا بفوز كبير على ديجون ::التجــديد العــربي:: الدوري المصري.. الأهلي يكتسح المقاولون ويبتعد في الصدارة ::التجــديد العــربي:: برشلونة المتصدر يتعثر على ارضه في الدوري الاسباني ويعجز بترسانته الهجومية عن الفوز على خيتافي ويكتفي بالتعادل السلبي معه، وفالنسيا يستعيد المركز الثالث ::التجــديد العــربي:: المواظبة على الخضروات والفواكه والبقوليات يحسن وظائف خلايا بيتا المنتجة للأنسولين ويخفض لديها مستويات السكر ما يسهم في الوقاية من المرض لاحقا ::التجــديد العــربي:: أبوظبي: 1.8 بليون دولار لمشاريع صناعية ::التجــديد العــربي:: القصر الملكي البريطاني يعرض 550 رسمة لدافينشي ::التجــديد العــربي:: 42 مليار دولار مكاسب روسيا من اتفاق النفط ::التجــديد العــربي:: الجيش المصري يحقق في " الوثائق المخفية" لذا سامي عنان حسب تصريح لهشام جنينة الرئيس السابق للجهاز المركزي للمحاسبات واحد المقربين للمرشح المستبعد من الانتخابات الرئاسية ::التجــديد العــربي::

المسألة الفلسطينية: أرجحية الوحدة على قيام الدولة

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

في الشهور القليلة المنصرمة، سعت السلطة الفلسطينية إلى تحشيد موقف عالمي مناصر، لإعلان قيام الدولة الفلسطينية المستقلة في الضفة الغربية وقطاع غزة، رداً على فشل المفاوضات الماراثونية مع الصهاينة، ووصولها إلى طريق مسدود. وتتوقع مصادر مسؤولة في السلطة أن يجري اعتراف أممي بالدولة الفلسطينية المستقلة، مع انعقاد الجمعية العمومية للأمم المتحدة بدورتها المقبلة في نيويورك أواخر هذا الشهر، وأن هذه الدولة ستصبح عضواً كاملاً بالمحافل الدولية، وبذلك يتحقق هدف عزيز ناضل الفلسطينيون من أجل تحقيقه عقوداً طويلة .

 

مصاعب كثيرة يتوقع أن تواجه مسألة الاعتراف الدولي بالدولة الفلسطينية المستقلة . وحتى إذا ما تمكن الفلسطينيون من إحراز هدفهم في الاعتراف الدولي بدولتهم، فإن مشكلات كثيرة أخرى، ليست أقل صعوبة، سوف تواجه تأسيس الدولة، وستبقى معلقة دون حل، لعقود أخرى . فإعلان قيام الدولة لن يكون، بحسب تصريحات رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس، فك ارتباط نهائي عن الاحتلال الصهيوني، وسوف تستمر العلاقات القائمة الآن بين السلطة و”الإسرائيليين” إلى مرحلة ليس بالمستطاع تقدير زمنها .

وكان عباس قد أفاد أن الذهاب إلى الأمم المتحدة، والحصول على وثيقة الاستقلال، ليس نهاية للمفاوضات بين السلطة والعدو الصهيوني . وأعاد لتأكيد التزام منظمة التحرير الفلسطينية التي يتزعمها، الاتفاقيات الموقعة مع الكيان الغاصب، بما في ذلك اتفاقية أوسلو عام ،1993 ذلك يعني، وفقا للتجربة التاريخية، أن معظم الأمور العالقة بين السلطة و”إسرائيل”، سوف تبقى دون حل .

وعلى هذا الأساس، فإن قرار الاعتراف الدولي، سيبقى رهينة بيد “إسرائيل” المدعومة ن قبل الولايات المتحدة، وسوف تعود السلطة الفلسطينية إلى المربع الأول في مفاوضاتها مع “الإسرائيليين” . وسيكون الفيتو الأمريكي ووقف تمويل الاتحاد الأوروبي سيوفاً مسلطة فوق رقاب الفلسطينيين، إن هم تمسكوا بأدنى الحقوق . ولن يحول اعتراف الجمعية العمومية للأمم المتحدة بالسلطة، ما لم تتغير موازين القوى، دون استمرار الصهاينة في بناء المستوطنات في الضفة الغربية . ومرة أخرى، ستصطدم السلطة الفلسطينية بالتصلب “الإسرائيلي”، ووصول المفاوضات إلى طريق مسدود .

ولن يكون مجدياً مراهنة القيادة الفلسطينية على أي تغيرات سياسية مستقبلية في الموقفين “الإسرائيلي” والأمريكي، نتيجة لتغير خارطة ونتائج الانتخابات في الولايات المتحدة، والكيان الغاصب . فقد اكتشفنا طوال العقود التي مضت من الصراع العربي- الصهيوني، أن ليس من خلافات جوهرية، في ما يتعلق بالقضية الفلسطينية، بين إدارات المحافظين والليبراليين . بل إن الوقائع قد أكدت أن الموقف المتشدد في “إسرائيل” والولايات المتحدة من القضية الفلسطينية هو أحد عناصر شرعية الحكومات المتتالية بالبلدين . فلم يكن هناك خلاف في الموقف بين رئيس الحكومة “الإسرائيلي” الليبرالي، إيهود باراك، ورئيس الحكومة “الإسرائيلية” اليميني المتطرف، بنيامين نتنياهو، ولا بين الرئيس الأمريكي الجمهوري، جورج بوش أو الرئيس الأمريكي الديمقراطي، باراك أوباما . فالكل عمل جل ما في وسعه لدعم سياسة “إسرائيل” الاستيطانية التوسعية، والتنكر لحق الفلسطينيين في العودة والحرية وتقرير المصير والاعتراف بعروبة القدس . بمعنى أن التعويل على تغير السياسة “الإسرائيلية” أو الأمريكية بسبب تغير الإدارات الحاكمة في أمريكا أو “إسرائيل”، لن يتعدى حدود التسليم بالوهم .

والنتيجة أن ذهاب السلطة الفلسطينية إلى الأمم المتحدة، لن يكون خطوة تاريخية على طريق إنجاز الأهداف المشروعة للكفاح الفلسطيني . وأن سبل تحقيق الأهداف الوطنية، لن تكون خارج إيجاد خريطة نضال جديدة، تسهم في صياغتها مختلف فصائل المقاومة، وتعيد الاعتبار للوحدة الوطنية، وبشكل خاص الاتفاق بين حماس وفتح، على ثوابت الكفاح، وإعادة توحيد العمل الفلسطيني في الضفة والقطاع .

إن دروس الماضي القريب لاتزال ماثلة أمامنا . فقد واصلت السلطة الفلسطينية، في الشهور الأخيرة جهودها الدبلوماسية، وأبقت قنوات اتصالاتها مفتوحة مع “الإسرائيليين” والأمريكان، تحت يافطة الدفع بعملية السلام . لكن تلك اللقاءات لم تنجز خطوة واحدة على طريق إقناع “الإسرائيليين” والأمريكان بالاعتراف بالحقوق الفلسطينية . بل على النقيض من ذلك، كانت نتائجها مخيبة لآمال السلطة . لقد تقابل الرئيس أبو مازن مع رئيس الكيان الصهيوني، شمعون بيريز، ووزير الحرب إيهود باراك في العاصمة الأردنية عمان، ولم يستمع إلى ما يفيد باستعداد “الإسرائيليين”، لتقديم أي نوع من التنازل، من أجل إنجاح مسيرة السلام .

بل إن المبعوثين الرئاسيين الأمريكيين، ديفيد هل ودنيس روس، اللذين استقبلهما الرئيس الفلسطيني، بعد اتصال هاتفي من وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون، بهدف ثنيه عن الذهاب إلى الأمم المتحدة، قد هددا باستخدام الفيتو الأمريكي في مجلس الأمن الدولي وقطع المعونات الأمريكية .

ما تريده الإدارة الأمريكية والحكومات “الإسرائيلية” المتعاقبة هو أن تتحول منظمة التحرير التي انبثقت من رحم المقاومة، إلى شرطي يحمي حدود الكيان الغاصب ويدافع عن مستوطناته ويشارك في الحصار المفروض على الشعب الفلسطيني، وهدر المزيد من الوقت، من خلال المراهنة على الاستفراد الأمريكي بالملف الفلسطيني، لقضم المزيد من الاستحقاقات الوطنية، مع تنكر فاضح للتعهدات التي نصت عليها الاتفاقيات التي وقعتها السلطة، برعاية أمريكية مع الكيان الغاصب، ومن ضمنها اتفاق أوسلو وتفاهمات ميتشل وخريطة الطريق . وكان التهديد باستخدام الفيتو في حالة عرض ملف الاعتراف بالدولة الفلسطينية في مجلس الأمن هو قمة الانحياز الأمريكي الفاضح للكيان الغاصب .

لا مخرج لحالة الارتباك التي تشوب عملية الإخراج للدولة الفلسطينية، المتوقع عرضها في نهاية هذا الشهر، سوى إنجاز المصالحة الوطنية، وتحقيق وحدة القوى المقاومة، والشروع في تنفيذ اتفاق القاهرة الأخير . ففي ظل الانقسام والتشرذم، تضعف أوراق المفاوض الفلسطيني، ويتراجع التفاف الشعب حول قياداته .

ليس من المقبول استمرار حالة الانقسام، وأن تتوجه السلطة الفلسطينية عارية دون أوراق قوية إلى نيويورك، للمطالبة بالاعتراف الدولي بالدولة الفلسطينية المستقلة . لا بد من تحقيق افتراق استراتيجي وجوهري عن السياسات السابقة التي حكمت العلاقة بين فتح وحماس، قبل الذهاب إلى نيويورك . والأجواء العربية، أكثر مواءمة الآن، بعد التحولات التي شهدتها أرض الكنانة فيما يخص العلاقة بالكيان الصهيوني، لتحقيق سياسة الافتراق مع الماضي، واعتماد منهج جديد يتبنى التوقف عن تقديم المزيد من التنازلات لمصلحة المشروع الصهيوني . ينبغي رفع سقف المطالب الفلسطينية، والنأي عن التكتيكات التي ثبت إخفاقها وعقمها .

ولن يكون ذلك ممكناً إلا بتحقيق التلاحم بين الفلسطينيين وصوغ استراتيجية عملية ومبدعة معتمدة على المحركات الذاتية، والعمق العربي القومي، والثقة بقدرة الجيل الجديد على مواصلة الكفاح من أجل الحقوق الوطنية الفلسطينية المشروعة .

 

د. يوسف مكي

ولد في القطيف في المنطقةالشرقية في المملكة العربية السعودية عام 1949
التحصيل العلمي
دكتوراه في السياسة المقارنة
مدرسة الدراسات العليا الدولية جامعة دينفر، ولاية كلورادو 893الولايات المتحدة الأمريكية

 

 

شاهد مقالات د. يوسف مكي

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

زوما يستقيل من رئاسة جنوب أفريقياو انتخاب سيريل رامابوسا رئيسا جديدا

News image

أختير سيريل رامابوسا رئيسا لجمهورية جنوب إفريقيا بعد يوم واحد من اضطرار الرئيس جاكوب زوم...

نجاة وزير الداخلية المكسيكي بعد تحطم طائرة هليكوبتر كانت تقله

News image

تحطمت طائرة هليكوبتر عسكرية كانت تقل وزير الداخلية المكسيكي الفونسو نافاريتي وحاكم ولاية واهاكا الو...

الجيش المصري يقضي على ثلاثة مسلحين ويدمر 68 هدفًا في عملية سيناء 2018

News image

تمكنت القوات المسلحة المصرية من القضاء على ثلاثة مسلحين وتدمير 68 هدفًا تستخدم في تخز...

مجلس الأمن الدولي يوافق على تعيين مارتن غريفيث مبعوثا خاصا إلى اليمن

News image

وافق مجلس الأمن الدولي الخميس على تعيين البريطاني مارتن غريفيث مبعوثا أمميا خاصا إلى الي...

لافروف يسخر من اتهام روسيا بالتدخل في الانتخابات الأميركية غداة توجيه الاتهام إلى 13 روسيا في هذه القضية

News image

ميونخ (ألمانيا) - وصف وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف السبت اتهام روسيا بالتدخل في الا...

الجيش المصري يحقق في " الوثائق المخفية" لذا سامي عنان حسب تصريح لهشام جنينة الرئيس السابق للجهاز المركزي للمحاسبات واحد المقربين للمرشح المستبعد من ال

News image

القاهرة - أعلن الجيش المصري مساء الاثنين أن جهات التحقيق ستتخذ اجراءات بحق رئيس الا...

400 من سيناء بينهم أجانب في قبضة القوات المصرية

News image

القاهرة - قال الجيش المصري في بيان بثه التلفزيون الرسمي الثلاثاء إن قوات الأمن قتلت عش...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في رأي التحرير

الكفاح الفلسطيني من النكسة إلى أوسلو

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 13 فبراير 2018

  الكفاح الفلسطيني، منذ الشتات كان دائماً وأبداً يستمد مشروعيته من ارتباطه بالتيارات الفكرية العربية، وعلاقته ...

القضية الفلسطينية إلى أين؟

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 6 فبراير 2018

    سنوات طويلة مرت، منذ انطلقت الثورة الفلسطينية المعاصرة، في مطلع عام 1965، بقيادة حركة ...

ولادة عسيرة لنظام دولي جديد

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 30 يناير 2018

    هناك إقرار أممي واسع، بأن مرحلة جديدة في التاريخ الإنساني، بدأت في التعبير عن ...

ثورات علمية وانهيار للمنظومات الثقافية العربية

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 16 يناير 2018

    ما الذي أحدثته حقبة التمدين التي أخذت مكانها في منطقتنا العربية، خلال العقود الأخيرة، ...

العالم المعاصر والثقافة الواحدة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 9 يناير 2018

    قبل ربع قرن من هذا التاريخ، قادت قراءاتي الفلسفية والتطور العلمي، إلى متابعة الفراغ ...

ماذا يحمل لنا العام الجديد؟

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 2 يناير 2018

    عام مضى، وكان كما سوابقه السبعة، عاماً قاسياً وكئيباً، وكانت خواتيمه استعادة لروح وعد ...

كلام هادئ في وضع ملتهب

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 26 ديسمبر 2017

    فشل مجلس الأمن الدولي، في إصدار قرار يمنع اتخاذ دويلة «إسرائيل»، لمدينة القدس عاصمة ...

وحده الشعب الفلسطيني يرسم طريق النصر

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 19 ديسمبر 2017

    شباب فلسطين، في باب العامود، بالمدينة المقدسة، وعلى الحواجز الأمنية التي تفصل القطاع عن ...

حول انتفاضة مدينة المدائن

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    وعسى أن تكرهوا شيئاً وهو خير لكم، قول الحق عز وجل، وفي المأثور الشعبي ...

بين العلم والثقافة

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 5 ديسمبر 2017

    نناقش في هذه المقالة العلاقة بين العلم، باعتباره رصداً ومشاهدة وامتحاناً، ونتاج تراكم ومحاولات ...

الإرهاب يضرب مصر مجدداً

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 28 نوفمبر 2017

    اختار الإرهاب هذه المرة، جمهورية مصر العربية، لتكون هدف تخريبه، والمكان موقع لعبادة الواحد ...

العرب والمتغيرات في موازين القوة الدولية

د. يوسف مكي | الثلاثاء, 21 نوفمبر 2017

  ليس جديداً القول، أن منطقتنا العربية، كانت دائماً في القلب من التحولات السياسية والاستراتيجية، ...

المزيد في: رأي التحرير, رأي التحرير, رأي التحرير, رأي التحرير

-
+
10

من أرشيف رأي التحرير

عالم يتغير...

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 9 سبتمبر 2008

ما بعد العاصفة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 6 أكتوبر 2009

فوز حماس انتصار لخيار الإصلاح والمقاومة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 1 فبراير 2006

العدوان على العراق: تحديث أم تدمير 3/2

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 9 أبريل 2003

خطة الانسحاب الأمريكي من العراق... غموض متعمد

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 3 مارس 2009

لماذا فشل عصر التنوير العربي؟

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الاثنين, 28 أبريل 2008

أضم صوتي مع الدكتور آل زلفة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 1 يونيو 2005

حديث عن الطريق إلى النكسة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 15 يونيو 2005

عام على حرب يوليو عام 2006.. قراءة واستنتاجات

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 18 يوليو 2007

تقرير باتريوس وكروكر أمام الكونجرس اعتراف آخر بالهزيمة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 19 سبتمبر 2007

إيران: صراع الأجيال

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 18 أغسطس 2009

حديث عن الأسهم والجمهور والتنمية

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 20 أكتوبر 2004

مقاربة بين الإتحاد الأوروبي والتكامل الاقتصادي العربي

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الخميس, 3 ديسمبر 2009

عيد سعيد ومبارك.. عيد نضال ومقاومة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الخميس, 11 أكتوبر 2007

في العلاقة بين الحرية والإرهاب

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 1 يوليو 2003

حين يقاضي الجلاد ضحيته

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 12 مارس 2008

لعبة السيرك الأمريكية في لبنان

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 8 سبتمبر 2004

العدوان الإسرائيلي على لبنان والدروس المستفادة

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 19 يوليو 2006

انهيار خارطة الطريق سقوط آخر للأوهام

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الثلاثاء, 12 أغسطس 2003

السياسة الأمريكية ومكوك كولومبيا

أرشيف رأي التحرير | د. يوسف مكي | الأربعاء, 5 فبراير 2003

المزيد في: أرشيف رأي التحرير

-
+
20
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم7491
mod_vvisit_counterالبارحة28800
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع68206
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي307548
mod_vvisit_counterهذا الشهر860807
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1321188
mod_vvisit_counterكل الزوار50837458
حاليا يتواجد 2274 زوار  على الموقع